CMP: AIE: رواية نسمة امل الفصل الرابع4بقلم حنين ابراهيم
أخر الاخبار

رواية نسمة امل الفصل الرابع4بقلم حنين ابراهيم


رواية نسمة امل
 الفصل الرابع4
بقلم حنين ابراهيم



بعد أيام كانت نسمة تمشي يبدو على وجهها الإستياء لتسألها صديقتها  : مالك؟ 
نسمة بحزن: مش شايفة الدرجات 
أحلام بمزاح: وريني كده، اه 52٪ طب كويس إنتي لازم تفرحي إنه أعلى درجتين من الترم الي فات 
نسمة بضيق: هيهيهه يا خفة 
أحلام: يا ستي فك كده من إمتى بقى يفرق معاك 
نسمة بحزن: كان نفسي أفرح ماما السنة دي و خصوصا إنها أخر سنة في الثانوية مش عايزاها تحس إن تعبها راح هدر

أحلام بمواسات: معلش إن شاءلله تعوضيها في الترم الجاي و أكيد مامتك هتكون فخورة بيك لأنها عارفة إنك عملت الي عليك
نسمة: تفتكري؟ 
أحلام: إلا أفتكر أنا متأكدة إن خالتو أمل مش بيهمها إلا سعادتك  و الدرجات دي شيء مش مهم طلما هتسبب في حزنك كده
نسمة: عرفتي ليه انا كمان عايزة أعمل كل الي أقدر عليه عشان أعوضها و أخليها مبسوطه مني؟ 

أحلام: خلاص يا ستي يبقى شدي حيلك بقى و قدمي الأحسن السنة الجاية  و إن شاءلله ربنا يوفقك 
نسمة بأمل: إن شاءلله 

بعد دقائق  وصلت إلى بيتها و سلمت على والدتها التي كانت تبدو متعبة 
نسمة: إنتي كويسة يا ماما
أمل بتعب:  كويسة متقلقيش 
نسمة: برضو رجعتي تشتغلي؟ 

أمل: كنت عايزاني أعمل إيه منا لازم أصرف عليك 
نسمة بنرفزة: كنت أرتاحيلك يومين مش هنموت من الجوع يعني 
بعد نقاش أمل هدأت إبنتها و أخبرتها أنها ستأخذ اجازة بضعة أيام
نسمة: طيب أخدتي أدويتك؟ 
أمل: أيوه
نسمة بتاكيد: دوا الضغط،  الروماتيزم و كله 
أمل بابتسامة: قولتلك اه متقلقيش يا حبيبتي 
نسمة: طيب أنا هعمل العشا النهار ده وبعدين أدخل أذاكر 
في الليل كانت نسمة  شاردة في نقطة ما وهي تضع الكتاب أمامها
لتدخل عليها والدتها وهي تضع كوب العصير أمامها: هي دي المذاكرة ياست نسمة 
نسمة بانتباه: هاه معلش يا ماما أصل المادة صعبة شوية عشان كده قررت أروح بكرة عند أحلام من الصبح و نذاكر مع بعض

أمل: ماشي يا بنتي 
في اليوم التالي نسمة ذهبت لبيت صديقتها ودقت الباب فتحت لها وسلمت عليها
نسمة: بقولك إيه أنا قصداك في خدمة 
أحلام بقلق: خير يا نسمة قولي 
نسمة: أنا قولت لماما إني جاية أذاكر عندك و إحتمال أبات عشان تعرفي تتصرفي لو إتصلت بيك
أحلام: طب وإنتي رايحة فين؟ 
نسمة: رايحة لللبلد عند بابا يا أحلام إحتمال ماما تكون إتسىرعت لما هربت إحتمال بابا يكون عرف الحقيقة ودور علينا حتى لو لسا عند شكه أنا هروحله عشان أثبتله إن ماما كانت بريئة
أحلام بشفقة: بلاش يا نسمة أحسن عقلية المناطق دي صعبة أوي و إحتمال تسمعي كلام هناك مش هيرضيك 

نسمة: لا أنا هروح أسكتهم و أجيب حق امي منهم 

أحلام بقلة حيلة: طب معاك فلوس تكفي
نسمة: اه كنت محوشة شوية على جنب
عانقتها صديقتها: طيب خدي بالك من نفسك، لا إله إلاّ الله 

نسمة: سيدنا محمد رسول الله 

توجهت نسمة إلى موقف الحافلات وركبت أحدها إنطلقت بها بعد أن حملت الركاب كانت الطريق طويلة 3 ساعات كانت أحلام تفكر فيها كيف سيكون لقاءها مع والدها و عائلته 
وصلت نسمة وضلت تدور في القرية لا تعرف أين تذهب إلى ان أوقفت إحدى المارة و سألتها عن عائلة والدها 

نظرت لها المرأة بتوجس لتحكي لها نسمة عنها وعن والدتها رحبت بها و عزمتها إلى بيتها بعد أن أخبرتها أنهم سافرو لعلاج جدتها اليوم 






ذهبت معها بخيبة امل وضايفتها المرأة لتسألها نسمة عن أخبارهم حكت لها المرأة عما تعرفه وقالت لها إنها صديقة لأحد كنات العائلة التي أخبرتها عن الظلم الذي عاشته والدتها و أخرهم إتهامها في شرفها بحجة أن أيمن لا ينجب لكن بعد هربت والدتها أيمن تزوج بإمرأة أخرة و أنجب مرة و إثنان بشكل طبيعي بعدها والدته أصيبت بإعاقة بشكل مفاجئ أصبح الناس يتحدثون أنها دعوة المظلومة و أخرون يقولون أنها ندمت بعد أن تأكدت من برأتها وذلك أثر على صحتها الله أعلم 
بعد دقائق إستأذنت نسمة لتعود لبيتها 
: على فين يا بنتي هما زمانهم راجعين النهار ده مش عايزة تقابلي أبوك؟ أكيد هيفرح لما. يعرف برجوعك
نسمة بتوهان: ملوش لزوم ياريت متقوليش لحد إنك شوفتيني أكون شاكرة ليك 

أومأت لها بالإيجاب بعد أن رأت حالتها ولكنها طلبت منها رقم لتعلمها عن ءي جديد
اعطتها نسمة رقمها وغادرت وهي تشعر بالحزن والدها عرف الحقيقة! لكنه لم يكلف نفسه بالبحث عن والدتها أو عن الذي كان ببطنها طول تلك السنوات و كأنها لم تكن تعني له شيء عادت منكسرة إلى بيتها ولكن بعد ذلك قررت أن تعيش لوالدتها وتكون لها سندا في هذه الحياة و تعتبرها الأم و الأب و كل أهلها كما كانت دائما 





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-