CMP: AIE: رواية نداء القلب الفصل الخامس عشر 15بقلم نورهان ناصر
أخر الاخبار

رواية نداء القلب الفصل الخامس عشر 15بقلم نورهان ناصر

رواية نداء  القلب 

الفصل الخامس عشر 15 

بقلم نورهان ناصر



كنت ماشية هموووت من رعبي بجد ....ولما صوت الأقدام دي وقفت لما أنا وقفت حسيت إني رجليا مبقتش شايلاني ........! 


مرضتش التفت ومعرفش قدرت أجري إزاي ......؟! 


فضلت أجري وأنا مش شايفه أنا بجري رايحه فين .... وفجأة لما بقيت قدام البيت المهجور ده .....لقيت إللي شدني ناحيته وحط أيده على شفايفي وكتم نفسي ....فتحت عيني على آخرها وقلبي بيدق جامد ........! 


وهو كان ساحبني معاه وبيرجع بضهره لورى لحد مدخل البيت المهجور وأنا عماله برفص برجليا في الأرض واتحرك بهيستريه وهو بردو ماسكني جامد ....!


دخل البيت وهو بردو لسه ماسكني وأنا قلبي هيوقف من الخوف عايزه أبعد أيده حاسه إني نفسي راح كنت بتنفس بصوت عالي ......وعماله أتحرك علشان يسيبني ولقيت إللي بيقول بتعب وإرهاق واضح جدآ من نبرة صوته....اهـ...ـدي ده .....انـ....ـا ! 


دموعي كانت نازله زي الشلال وأنا مش عارفه اتلم على أعصابي ، بعد عني ونزل أيده وأنا واقفه بنهج بقوة وببكي .......!


وبعد ما هديت شوي وقفت وقولت بغضب أما هو قعد على الأرض بإعياء وكان باين عليه التعب جامد .... 

إنت كنت ماشي ورايا ليه خوفتني إيه إللي خرجك أصلـ.....


ملحقتش أكمل كلامي وسمعت صوت برى البيت كان مجموعه شباب سكرانـ....ـين لما مش دارينين بحاجه وعمالين يغنوا " قوم ولعلك شمعه نورها مستنيك ...وفي عيونه دمعه امسحها بايديك  ....هههههههه ....لما تجيني ....تاااني ....تاااني ....تاااني من البلد الغرييييب ....هههههههه الله عليك يا فنااان ....


_ هششششش يااااض أنا سامعه حاجه في دماااغي هههههه 


_ده اشتغل يا فنااان 


بصيت ليه شوي وأنا بشكره من قلبي  إنه جه في الوقت المناسب .... لأني مش معايا أي حاجه أدافع بها عن نفسي ......! 


بعدها بـ شوي كان الشباب دول مشوا ....قربت عنده وبصيت عليه كان مرهق أوي وشفايفه بتنـ...ـزف ......! 


اتكلمت بحزن وانا بقوله : أنا أسفه شفايفك دي لازمها عملية تجميلية الوضع ده مش هينفع كده دمك هيتصـفى أنت سمعني .....! 


افتكر وقتها إنه نطق إسمي وكانت أول مرة بس كان صوته مليان حزن وحاجه تانيه أنا مفهمتهاش ......! 


فِضل باصص لي شوي ومسك أيدي وبعدها قال : نـ...ـور ! 


كانت تصرفاته غريبة انهاردة إيه حكايته شوي يبصلي ودلوقت بيعيط وهو بيقول إسمي وكمان ماسك أيدي  ....هي إيه الحكاية .....؟! 


فجأة لقيت نفسي اتنرفزت عليه جامد ....ده اتجنن ده ولا إيه .......؟! 


سحبت أيدي منه واتكلمت بعصبية شديدة وأنا بقوله بغضب : إنت إزاي تمسك أيدي كده .....لا أوقف عندك أنا مش علشان سمحتلك تقعد في بيتي هتفكر الدنيا سايبه واسمي مايجيش على لسانك مرة تانيه إنت فاهم ........! 


خلصت كلامي وهو انهار من العياط ......وقرب عندي وأنا كنت برجع لورى لحد ما لزقت في الحيطه اللي ورايا ....وهو بردو لسه بيقرب .....خوفت خوفت أوي في اللحظة دي ....وبقت أسوأ الاحتمالات تتطاردني .....يا ترى هيعمل فيا إيه ......؟! 


صرخت عليه وأنا بعيط بحرقه وبقول : أنت بتقرب ليه ... أبعد عني ....جرالك إيه بقى ده جزاتي إني ساعدتك .....؟! 


رد عليا وقال بنبرة مبحوحه من البُكى: نـ....ـور إنتي نـسيـ....ـتيني .....مش ....عـا....رفـه أنا مـ..ـين ! 


كنت بعيط وأنا لسه واقفه عند الحيط إللي ورايا وببص عليه ومش فاهمه هو عايز يقولي إيه ......؟! و إيه الكلام الغريب ده إللي بيقوله إيه التصرفات دي  ... وهو مين ده أصلا علشان ... أنساه ....؟! 


لقيته فجأة قعد على الأرض وميل رأسه وبقى يعيط وأنا انتهزت الفرصة وجيت أخرج خلاص أنا هطلع برى الحوار ده أنا فعلاً مش قدهُ اخاطر بحياتي ليه ...ده واحد مراته عملت فيه كده ومفيش دخان من غير نار ....لازم أهرب ....! 


بعدها سمعته بيقول بتعب وحزن ودموعه موقفتش: أنا شـ....ـمس ...سكت شوي ولقيته بيقول بتقطع ... يـ...ـا نـ...ـور  الشـ....ـمس نسـ..ـيتيني! 


صدمة كنت حاسه بصدمه حسيت إني اتجمدت ورجلي لزقت في الأرض فجأة  ...هو قال إيه دلوقت .....حاسه إني مسمعتش كويس ....!! 


أتلفت ليه وقولت بدموع : إنت قولت .... إيه ....نور الشمس ....محدش يعرف الإسم ده غير واحد بس ...


قاطعني وقام وقف وقرب عندي ومسك أيديا الاتنين وقال بتعب وعينيه بيبصولي بشووق وحب : ...شـ......مس حـ....ـبيـ...بك بـ..س هو إللـ...ـي يـ...ـعرف الإسـ...ـم ده ؟! 


مكنتش مصدقه نفسي  ....شـ..شمس واقف قدامي معقول ....رجع بعد السنيين دي كلها رجع .....وكان قدامي من البداية .....! 


فجأة بعدت إيديه عن أيدي واتكلمت بغضب وأنا دموعي نازله على خدي وقولت بقهر ووجع وحزن شديد: ليه عملت فيا كده .....ليه سيبتني ليييه عذبتني معاك .....ليه ....لييييييه أنطق سااااكت لييييه ؟! معندكش رد ....ليه ربطني بيك ....ليييييه ؟! 


كان واقف قدامي شايف انهياري قرب عندي واخدني في حضنه وهو بيطبطب عليا وأنا عماله أصرخ بأعلى صوتي واتحرك بهيستريه واقوله بغضب : ليييييييييه رد علييييييييييييييا ليييييييييييييه حراااااااام عليييييييكم ليييييه يا شمس جااااوبني ......! 


مفوقتش من كابوسي ده إلا على صوت سمر بنت عمي وهي بتمسح العرق عن جبيني وجسمي عمال ينتفض وانا بردد بدون وعي ....ليييه ...ليه يا شمس ...رد ...رد عليااااا ... جاوبني .......! 


سمر كانت بتعيط لأول مرة أشوفها بتعيط علشاني وقالت بحزن : كفايه يا نور ...تعبتي قلبي .....فوقي يا قلبي .....! 


فتحت عيني بصعوبه وكنت بعيط بحرقه وانهرت حرفياً وانا مش مستوعبه إنه كان حلم و بقولها بدموع: شوفته  ..... شوفته في كابوسي ...يا سمر ...شمس إللي كان حلمي بقى كابوس بالنسبالي مش عايزاه يرجع ..... أنا تعبت ...تعبت بكرهه يا سمر ...قوليله يسيبني في حالي ....خلااااص مبقتش قادره استحمل. ...تعبت .....بس ....بس ...سكت وكملت بحزن وشهقاتي علِت وأنا بقولها بدموع : 

لسه بحببببه ....بحبببه يا سمررررر قولي لي أعمل ايه ....بقت اضرب على قلبي بقوة وأنا بقولها .... ليه مش عارفه أنساه ليييه مش عارفه أعيش حياتي ....لييييه ؟! ليه لسه بحبه لييييه؟! 


سمر مسكت ايديا الاتنين علشان ابطل ضرب على قلبي وأنا كملت بوجع وأنا بقولها : ..ليه ليه عمل فيا كده ....ليه عايزه حد يجاوبني ....تعبت تعبت يا سمر ...كان ذنبي ايه .....كنت طفلة ....طفلة مش فاهمه حاجه قالت لي اديله المايه شربها مات ...انا أعرف منين ....ليه قلبه قسي عليا ....ليه يتجوزني ويسيبني لوحدي .....طب حتى بعد ما جدي ماااات لييييه مرجعش ليييييه ...سابني لوحدي ....طب مخفش اتجوز ...مفكرش اني ممكن أحب غيره ...ولا هو كان ضامن وجودي وإني هستناه .... أنا مبقتش فاهمه حاجه ....تعبت ..سكت شوي أخد نفسي وصوتي إللي راح ...وقولتلها : قولي لي ماتوا إزاي وايمتى احكي لي كل حاجه بالتفصيل جدي مجبليش سيرة عنهم خالص طول السنين دي ......ده حتى في وفاته محدش منهم جه ليييه مش كان جدهم حتى ابوكي يا سمر اييييه إللي حصل ليهم ماتوا كييييف .....! 


سمر كانت بتعيط علي عياطي وقربت مني وحضنتني بقوة وهي بتقول : هما ماتوا ده إللي اعرفوا حتى بابا يا نور أنا معرفش عنه حاجه  معرفش إذا كان مات معاهم ولا لأ كل إللي قدرت أعرفه إن القصر ولع بيهم .....افتكر وقتها إنها  سكتت شوي وبعدين بصتلي بدموع وقالت : ...لكن شمس لأ شمس مامتش سامحيني كدبت عليكي .... أنا أسفه ...!! 


بعدت عنها وبصيت لعنيها وقولت بصدمة وأنا دموعي منشفتش وشفايفي بترتعش:  قـ....ـصدك ...شـ.. شمس عايش ؟! 


كلمة سمر دي عطتني أمل كبير من جوايا كنت مبسوطه أوي لسه عايش هو عااايش مامتش حبيبي لسه عايش ...جماعه أنا بحبه عارفه قلبي مهزأ بقى بس نعمل ايييه ؟! 


سمر اتكلمت بحزن وقالت وهي ماسكه وشي وأنا لازلت بصالها بصدمة وخرجت من شرودي وفرحتي إنه عايش على كلام سمر وهي بتقول : هو عايش مامتش وأنا كنت معاه لما جدد عقد الجواز ....بس ...


قاطعتها فجأة وبعدت ايديها عن وشي وقولت بغضب : ايييييه كنتي معاه ....يعني ...يعني ... إنتي شايفيني بتعذب وعايشه لوحدي ....وساكته ...طول السنييين دي وإنتي ساكته يا سمر ....وهو هو مجاش ليه .... أنا أصلا بكره .....ومدام عايش يبقى تكلميه وتقوليله يطلقني فاهمه تتصلي عليه دلوقت ..... أنا .... أنا هقطع علاقتي بيكم ....انتوا اذيتوني منكم لله ....مش هسامحكم ليييييه ...ليييييه بتعملوا فيا كده ..... أنا معملتش حاجه مستهلش المعامله دي منكم ...ولا منك يا شمس ...ماهر كان أحسن منك مش قادره أصدق إني بقول كده ...بس كان كان بيحبني وأنا مشوفتش حبه مأذنيش زي ما أذتني يا شمس ولسه مكمل  .....يمكن أنا كنت سبب من أسباب اختفائه زي ما قالهالي شمس ....تعرفي أحسن إنه مشي وسابكم والله ارتاح فعلا ارتاح  .....!


سمر مسكتني بغضب وقالت بحدة: بت انطقي تعرفي ايه عن اختفاء ماهر وليه ما اتكلمتيش انطقي ؟! 


وقفت وبعدت ايديها عني وقولتلها بغضب وانا مش شايفه قدامي كلهم بيستغفلوني بيدمروا حياتي شايفيني منهارة وساكتين ...واللي بقول ده حبيبي هان عليه حزني بجد هتجنن إيه إللي بيحصل .....؟! 


افتكر إن سمر مسكتني من إيدي وشدتني علشان أقعد وقالت بحدة اكبر: بت انطقي احكي إللي قولتيه ده صح ازاي كنتي سبب من اسباب اختفائه؟! 


اتنهدت بضيق وقولتلها: أنا اخر واحدة شوفته كنت في الغيط بلعب بعروستي وهو جه وكان جيبلي عروسة بس أنا عرفته وقولتله بضيق إنت مش شمس إنت ماهر..زعق فيا وقالي " لا أنا هو حتى بصي جبتلك ايه ؟؟" قولتله لا أنا عارفه شمس من نظرة عينيه إنت مش هو ابعد عني شمس مش بيزعق لي ....صرخ عليا وقالي اشمعنى هو بتحبيه وأنا لا ليه مش بتقبليني ليه أنا عملتلك إيه؟! ليه بترفضي تلعبي معايا وهو بتبقي مبسوطه ....ليييه؟! أنا اهو نسخه منه وبردو مش بتقبليني .....!! 


كنت صغيرة ومش فاهمه حاجه عيطت لأنه كان شكله مخيف وهو بيزعق ورميت العروسه وقومت جريت على البيت وسيبته ومن وقتها ما شوفتوش تاني بعد كده .....لحد ما سمعنا إنه اختفى .....! 


سمر ردت بحزن : تلفونك كان بيرن وإنتي برى صاحبتك نهى ! 


بصتلها بضيق لأنها بتغير الموضوع وقولتلها: سيبك من نهى دلوقت تحكي لي شمس فين ؟! ويا ترى كنتوا ناويين تقولوا ليا ايمتى بقى إني متجوزة ... كنتي عايزة تعرفي أنا عرفت إزاي علشان كنت هتجوز أمال هفضل طول حياتي كده ولا هو مفكر نفسه إني هستناه طول العمر ولا إيه كفاية أوي العلامه اللي حرقتها لسه واجعاني لنهارده بنت عندها14 سنه أو أقل من كده ويمسكها يكــ....ـويها بالنار .....


سمر قاطعتني بدموع:  على فكره بقى شمس ..تعب أكتر منك ...شمس مش عارف يعيش حياته زيك .واكتر على الأقل انتي موراكيش مسؤوليات مفيش هموووم ...ولا حمل عليكي منتش عارفه تتخلصي منه ...ايه يعني عايشه لوحدك ...ده على أساس إني أنا إللي عايشه في جو عيله معاكي يا ستي إنك اتظلمتي بس أغلبنا مكنش مصدق بردو اللي قالته مرات عمك ...واللي أصلا مش مرات عمك دي حرباية ..عمتا مش هقول حاجه دلوقت !  


كنت بصالها بضيق شديد من كلامها واللي بتقوله يعني إيه مش مرات عمي وايه الحمل إللي على شمس  ....؟! 


سمر كملت كلامها وأنا فوقت من شرودي وهي بتقول : شمس مهموم وحزين التمسي ليه عذر ... لو فعلا بتحبيه يبقى تلتمسي ليه عذر ....مقدرش اقولك حاجه .... بس هو هيرجع هو قالي كده وقالي أقولك إنه بيحبك وعايزك تستنيه ومتمسك بيكي لآخر نفس في عمره .... أنا كنت أقرب شخص ليه وشوفت حبه ليكي  ....! 


افتكر وقتها إني ضحكت بسخرية مش قادره أسمع أكتر وقولت: هههههه استناه وعذر كمان ...مش هيحصل  ولما يبقى يرجع بقى إنتي مش هتتكلمي وتفهميني مع انك عارفه كل حاجه وأنا مش هسالك تاني .....  هقوم أشوف شمس ده ....سكت شوي وقولت بتهور معرفش كنت عايزاها توصل رسالتي دي لابن عمي كنت مقهورة وحزينه كان دايما مع سمر بقت سمر هي ملاذه يشكيلها همومه ومشاكله وأنا يربطني بيه ويسبني بيت سمر مش بعيد عن بيتي كتير كان بيجيلها وأنا إللي مفروض مراته ميعبرنيش معقول كنت حاسه بالغيظ والغيرة إنها معاه وأنا لأ طول السنين دي مع بعض وأنا هموت نفسي على أمل إنه يجيني أو أشوفه....!

إحساسي ده طغى على إني أحس بأي حاجة عن إللي هي قالته كله وروحت قايله بغيظ .....متعرفيش يا سمر  شمس ده  مرتحاله أوي طول بعرض وحلاوة هي شفايفه دي عملية تجميلية وهترجع أحسن من الأول وكمان رجل أعمال لو يسيب مراته دي والله اتجوزه ....! 


سمر ضغطت على أيدي جامد وقالت بغضب شديد: اتعدلي يا نور إنتي ست متجوزة فاهمه ، عيب على الخمار ياست الشيخه والله تربية جدي .... !! 


شديت أيدي وقولتلها بغضب: لما يبقى يشرف ...ولو على الخمار انا مبحضنش ناس معرفهاش علشان صعبوا عليا .... أنا قولت كده وافتكرت إني لما فكيت الغـ...ـرز حضنته علشان أكتم صرخته ....وقتها استغبيت نفسي أوي وافتكرت بيت شعر بيقول 

*لا تنه عن خلق وتأتي مثله • عار عليك إذا فعلت عظيم*  (😹) .....كتمت غيظي وقولت ...جدي رباني كويس ومسمحلكيش فاهمه ......!! وفضلت أستغفر ربنا كتير ......!!  


سمر ردت بتهكم وقالت: وطلوع في وقت متأخر ده تنسيه المرة دي حصل خير متعرفيش المرة الجاية يحصل إيه؟ 


بصتلها بضيق وكأني افتكرت حاجه أنا إزاي جيت هنا  .....؟! 


وقولتلها: أنا كنت غايبه عن الوعي هو شالني ... إيه إللي حصل؟ ...نسيت اقولكم إني طيبه أوي وهبله وبنسى في نفس الوقت لأن سمر ضحكت بسخرية جو عقلها لأنها عارفه إني متحفظه وإني بس قولت كده علشان أبرد نار قلبي أو إني عارفه إنها هتوصل رسالتي لشمس على اعتبار إنهم متواصلين مع بعض فهو يفكر إني نسيته شغل كيد بقى وانتوا فاهمين ....! 


افتكر وقتها إن سمر مسكت أيدي وقالت : شوف البت إللي كانت بتقول من شوي هتجوزه ....مضايقه كده ليه بقى دلوقت ...علشان شالك هحكيلك حصل إيه اقعدي والله خايبه طول عمرك بس قلبك أبيض استغفري بقى على الهبل إللي قولتيه ده وأنا هقولك إيه حصل ...؟! 

Writer ♥️


* بقولك إيه خليك هنا متتحركش هروح أشوفها واجي ! 

قالتها سمر بحزن ....! 


رد شمس وقال بغضب وهو يتحدث بصعوبه ويضع منديل على فمه  : لأ ... ط....بعا  مفيش طلوـع ...متـ...ـاخر وهي حـ...سـابـ...ها بعدين ! 


اومات برأسها بينما خرج هو وأخذ يبحث عنها خلف المنزل حتى دخل إلى منطقة مملوءة بالكثير من الأشجار ... وأثناء سيره سمع بعض أصوات الجلبه في الجوار اختبئ خلف إحدى الأشجار وهو يراقب هؤلاء الشباب ... وأخذ يتحدث في عقله : سكرانين يا نور اعمل فيكي إيه بس ؟! 


صمت قليلاً ثم بدأ يسير من جهة أخرى معاكسه لهم ....حتى رآها تجلس على الأرض يبدو عليها الحزن الشديد وتبكي بقوة. ......يا الله على سعادته بِلُقياها الآن وهو يراها أمام عينيه ...لا والأجمل من هذا أنها هي من وجدته ....كانت دقات قلبه تقرع كالناقوس وهناك ذبذبات طفيفة بدأت تلامس جدار قلبه وهي تتراقص في بهجة وسرور برؤية المحبوبة ورفيقة الروح .....!


وجد شمس نفسه يبتسم رغم الهموم ورغم التعب والألم ...كان يريد في تلك اللحظة أن يركض إليها يلتقفها بين يديه يضمها إلى صدره يخبأها بين اضلعه

يخبرها ببهجه وحبور ...هاقد انقشع طيف الحزن واتيتك لن أتركك مرة أخرى سأبقيكِ داخل قلبي واغلقه عليكِ ....! 


هاهي نهضت الآن تكفكف دموعها ... وبدأت بالمسير ...لكن فجأة توقفت ...علم شمس أن أولئك الشباب على وشك الإقتراب .... فبدأ يسرع خطاه وهي بدأت بالركض وفور وصولها أمام المنزل المهجور ...اقترب منها وقام بسحبها ناحيته أطبق عليها بيديه يضمها إليه ويده تكمم فمها .....! 


دخلآ إلى المنزل فابتعدت عنه بغضب وكادت تصيح به فأعلمها هويته فهدأت قليلا ثم فجأة ترنحت في وقفتها وشعرت بالدوار هي لم تتناول شيء منذ الصباح كما أن الغوص في رحلة الذكريات أصابها بالارهاق كانت رحلة مريرة ...لم تشعر بنفسها سوى وهي تفقد الوعي لتلتقطها يداه فيضمها إليه بعشق قد فاض وفاض حتى ارتوي ولكنه لا يشبع


بعد دقائق كان قد وصل إلى منزل سمر التي تأكلها القلق والتوتر وفور رؤيتها له يحمل ابنت عمها هرعت نحوه وهتفت بقلق


سمر بقلق: مالها ؟


أشار إليها بعينيه فالتزمت الصمت ودخل هو إلى المنزل وضعها على الفراش وعينيه تبكيان ...هاهي حبيبته أمامه ولا يقدر على الإقتراب وفور دلوف سمر ابتعد عنها وخرج وهو يضع المناديل الورقية على شفاهه ويبكي لقد سمعها تهزي بإسمه في أثناء نومها لقد مر زمن طويل نعم كان يراقبها من بعيد ولكن هاهي الآن بين يديه ويجد نفسه عاجز لا يقدر على الكلام .....! 


أما عند سمر في الداخل فقد اقتربت من نور وجلست بقربها وهي تحاول ايقاظها من هذا الحلم وتمسح حبيبات العرق الصغيرة عن جبينها .....*  


تحدثت نور بحزن شديد:  أنا تعبت يا سمر حرام عليكي قوليلي هو فين طيب ؟!  


سمر بدموع: لحظة وراجعه ارتاحي دلوقت والصبح  هبقى اقولك كل حاجه .... خلاص لازم تعرفي بقى كفايه كده  نامي بس دلوقت وأنا إن شاء الله هقولك كل حاجه بس الصبح يالا .....!! 


خرجت سمر وأغلقت الباب ورائها ... ورأته يجلس على إحدى المقاعد بشرود فهتفت بحزن شديد: روح عندها هي محتاجلك كفايه كده روح وصارحها فهمها كل حاجه وازاي اهلنا ماتوا ...مرضتش أقولها إن بابا اتقتل زي ما أهلها ماتوا مقتولين مقدرتش أقولها بس قولتلها هقولك الصبح وأنا مش قادره أنا عارفه إنك تعبان بس لازم حاول تتكلم اضغط على نفسك الجروح دي مش هتوجعك أكتر من وجع روحك على إللي ضاعووا وراحوا ضحية ...يالا روح قولها  ليه سيبتها ليه اتجوزت لارا قولها على كل حاجه قولها سبب موت ابوها وامها إيه احكيلها خلااص معدش فيه فايده نخبي أكتر من كده روحلها يا شمس أنا هنام أنا هنا روح عند مراتك يالا ! 


كانت تجلس على إحدى المقاعد وهي تمسك بيدها ملف ما تقرأه بإمعان شديد تلتهم الحروف والجمل ... فجأة صُعقت عيناها لتهتف بغضب : هي دي المهمه إللي بسببها ماتت ماما !


هتف داني بامتعاض: I hate when you talk to 

that language, what are you saying?


*أكره عندما تتحدثين بتلك اللغة، ماذا تقولين؟!*


 تجاهلت لارا حديثه وهتفت بدهشة: لحظه أي ده ماهر محمد شريف القناوي ...ده نفسه الشاب إللي جابوه من 14 سنه و ...

اممم ...صمتت قليلًا تفكر وهي تتطلع إلى تلك الصورة وهي تمسكها بيدها لتشرد قليلاً للوراء


* تجلس متكورة على نفسها تضم ركبتيها لصدرها وهي تبكي وتردد : !!I want my mom 


*أريد أمي*


فجأة يدخل أحد الرجال ذو ملابس سوداء وهو يصرخ عليها بغضب :shut up.... stop on crying!!


*اصمتِ توقفي عن البكاء * 


تعاود البكاء وهي تقول :  

No , i want my mom!!


يزفر بحنق منها ويخرج ثم يدخل شخص آخر يجلس بجانبها ويقول بهدوء: لارا صغيرتي ما الأمر إلينا تهاتفك كل يوم أليس كذلك ! 


تجيبه لارا بدموع : ولكن إلى متى لما تعتني باؤلئك الفتية بينما أنا أولى أنا هي ابنتها لماذا لماذا أريد أمي !! 


يبتسم بهدوء ويقول : تلك مهمة والدتك ألم أخبرك بكل شيء تلك طبيعة عملها صمت قليلاً ثم قال وهو يمسك بوجهها بحنو ...  وأنتِ أريدك أن تكوني مثلها لذا عليكٌ أن تكفِ الآن عن هذا البكاء وتعودي لتدريباتك سأحضر لك رفيقاً أتى اليوم سينضم لمنظمتنا إسمه دانييل من أصل عربي ولكن الأم صهـ...يونية  لقد فقد ذاكرته وعائلته ... لكن يمكنك منادته بشمس يفضل هذا الإسم ستكوّنا فريقاً قوياً معًا !!  


لارا بغضب جحيمي: كان بيكذب عليا مخادع ده واحد من الأولاد إللي ماما اهتمت بيهم مش صهيـ..وني أصلا ...Damn you!! 


داني باستغراب : What is happening Lara ,i don't understand any thing


*ماذا يحدث لارا ، لا أفهم شيء*


لارا بغضب وهي تتحدث داخل عقلها: في لعبة كبيرة أنا مش عارفاها عن مهمة ماما أصلا لازم أسافر موسكو ضروري وهاخد دانييل معايا !! 


عودة إلى "نور"


رقدت على سرير وأنا باصه للسقف بشرود ولقتني بفكر فيه وإنه عايش وياترى إيه اللي سمر وشمس مخبيينه عني وفجأة لقتني بخرج من تفكيري في كل ده وبفكر ...في شمس إللي انقذته وبقول ده ليه نسخة منه متطابقة ...بيفكرني بشمس وماهر إبن عمي مهما تؤام متطابق ...وللسخافه جه في بالي يكون هو فعلاً واللي شوفته مع الحرباية الشقرا أخوه ماهر ....هههههه لا وسعت مني أوي كفاية يا نور بطلي سخافة بقى .....!! 


مرت دقايق ولقتني بفتكر الكابوس ده إللي شوفته  ...معقول أحلم إن هو ابن عمي .... يظهر عقلي اتفرج على مسلسلات كتير أثرت على فيوزاته هههههههه ... فجأة لقتني ببتسم وأقول بتهور ...ياريت الحلم كان حقيقه ....ياريتك ترجع بقى وحشتني والله وحشتني !! 


غمضت عيني بتعب ووأنا نايمه حسيت بحد في الأوضة معايا كدبت نفسي وقولت أكيد بيتهيألي. .. فجأة الشخص ده بدأ يقرب عندي بقت حاسه بأنفاسه قريبه مني ... أي ده ده ماسك بجامتي بيفتح السوسته ..وماسك سكـيـ....ـنه .. إيه إللي بيحصل .......بيبص على حروف شمس إللي مكتوبه .... بحقد ورفع السـ...ـكينه !! 


فتحت عيني بصعوبه وأنا بنهج بقوة وببكي وبقوله  لا لا ماهر هتعمل ايه لاااااااااااا .........! 


فوقت من كابوسي ده وأنا لاقيه حد حاضني بقوة وبيمسح على شعري بحنان حضن دافي كده أمان غريب حسيته .... للحظه فكرتها سمر ...بس .... لا مش هيا ده برفيوم رجالي ...فتحت عيني بفزع .... خوفت ولسه هبعده وأنا بقول بخوف .... أبعد. عني ....يا سمرررررررر !! 


فجأة ...لقيته بعد وراح منور النور .......!! 


بصتله بغضب ده اتجنن ده ولا ايه ... كان هاين عليا اجيبله طوبة واخبطه بيها دلوقت واتكلمت بعصبية شديدة بقت تصرفاته غريبة أوي: إنت مجنون إزاي تدخل عليا وأنا نايمه ؟! أطلع برى !! يا سمرررر ...رفعت الملاية لحد ما غطيت شعري كله وأنا برتجف من الخوف شكلي غلطت لما ساعدته من الأول ......!!


ضحك بغلب وتعب ولقيته قفل الباب بالمفتاح ورجع تاني ولقيته بيفتح قميصه وبيبتسم لي  شهقت بقوة  و صرخت بأعلى صوتي .........!!


              الفصل السادس عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-