CMP: AIE: رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني (اتنفس عشقك) الفصل العاشر 10 بقلم شروق مجدي
أخر الاخبار

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني (اتنفس عشقك) الفصل العاشر 10 بقلم شروق مجدي

     

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) 
الفصل العاشر 10
بقلم شروق مجدي


بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى على الرسول صلى الله عليه وسلم ♥️

.......................................


ندي بحزن وهى تشاهد الحفل على الانترنت

وتبكي : ياروحى يابنتي قمر قمر ربنا يحفظك كان نفسى اكون جنبك 


اتجه يونس للداخل سريعا: ندي قدامك عشر دقائق تبقي جاهزه نروح ل سيلو يلا بسرعه مافيش وقت انا جي جاري اغير هدومي 

رقدت للاعلى بفرح وهى تصفق 

ابتسم عليها وعلي طفولتها التي مازالت معها حتي الان 

اتجه للاعلى سريعا ليغير ملابسه ويحاول ان يكون معها حتي لو لاخر دقيقه فهو شاهد اول الحفل ومدي حزنها وهي تنظر للجميع ولم تجدهم وحزن بشده عليها مهما كانت مشاغبه و عنيده ولاكن بالنهاية هى ابنته 


اخذ ندي وركب سيارته للذهاب لها 

وصل امام الحفل واتجه للداخل وبحث عنهم لم يجد احد ووجد ان الحفل على وشك الانتهاء 

ندي باستغراب: الله هم فين اتصل بيهم كده 

اتصل يونس بفهد لم يجيب اتصل ب سلمي لم ترد ايضا 


نظر لها بتوتر : هو فى اى غريبه تعالى وخرج برا المكان واتصل بنادين 

نادين بهدوء : الو ايوه يا يونس 

يونس بتوتر : انتم فين انا فى الحفله ومفيش حد 

نادين بهدوء : بنت مراد عملت حدثه و كلهم معاه انا بس الى رجعت البيت 

يونس بأستغراب: يا ستار طب مستشفى اى 

ندي بصدمه: ولادي فى اى فى اى يا يونس ولادي مالهم 


نادين بهدوء : مستشفى الهلالى 

يونس وهو يغلق : بنت مراد عملت حدثه وراحه كلهم معاها تعالي نروح ليهم 


.......................................


قبل قليل 


فهد بهدوء: ادينى فرصه ارجوكى انا بحبك بحبك من زمان كنت فاكر انها اخوه

كنت حماااار والله اديني فرصه فرصه وحده بس وانا اعوضك عن كل ده واثبت حبي ليكي 


نظرت سارة له بغضب فهى كانت خلفهم 

وتركت المكان ورحلت وركبت سيارتها وانطلقت بعيد وهى تبكي تبكي فقط


حور بهدوء: ساره سمعتك وزعلت

فهد بحب : انا محبتش ساره ابدا يمكن انبهرت بجمالها ولبسها وطريقه تفكيرها بس كنت ديما حاسس ان فى حاجه غلط 

و لاقيتها لما انتى بعدتي عني انا مقدرش اعيش من غيرك انتي كل حياتي يا حور ارجوكي اديني فرصه اعوضك عن كل العذاب الى كنت انا السبب فيه من غير ما احس 


ابتسمت له : هنشوف اوكي موافقه 

ابتسم لها وجذب يدها يقبلها جذبت يدها بقوه وتوتر ونظرت له بغضب: نو تاتش سامع لما نكتب الكتاب غير كده لو قربت مني انت حر انا بقولك اهو 

نظر لها بصدمه من هجومها عليه 


مروان بضحك وهو يأتي من خلفهم هو و نهاد : محضر تحرش هنا يابني هههههههههههه

نظرت له نهاد بغيظ: ممكن بلاش تريقه بقه 

فهد بغمز له : اى هااا مين 

ابتسم مروان له : نهاد صحبت سيلو و موظفه معانا فى الشركة

حور بغمز وضحك : وده بقه تخطيط ولا لعبت القدر 

مروان بحب : اخيرا شفت ضحكتك الحلوه بدال بوز عم شلبي 

نظرت له بغضب 

فهد بغيظ : ولد احترم نفسك عيب كده متزعلش حوري 


مروان بصدمه: اه قلبي شرف العيله اااه 

نهاد باستغراب: انت علطول هزار كده اى ده 

مروان بشقاوة: بس رومانسى ودمي خفيف 

نظرت له بغيظ: لا 

سلمي بضحك : كبسه هههههههههههه

مروان بصدمه: طب اقفي مع اخوكي مش كده 

سلمي بضحك لها : نهاد دمه ..... يلطش هههههههههه

فهد وحور بصوت واحد : جداااااا 


مروان بغيظ : فين روح قلبي سيلو 

رعد بغيظ وهو يتجه لهم : وجع فى قلبك ماتتلم يلااا

مروان بضحك: رعووووودي 

رعد بغيظ : نفسي احبسك عندنا كام سنه وارتاح منك 

مروان بضحك: لي عشان رعوووودى بدلعك يا جدع ولا لازم اقول رعدي 

رعد بغيظ : اخرس شويه ها اخرس لحسن والله اعملها بجد 


فهد باستغراب: فين عمتي نادين وجوزها 

مروان بخبث : تلاقي تحت اى شجره بيراجع ذكريات حبهم 

ابتسمت نهاد على جنانه 

حور بضحك : لو سمعتك وانت بتقول عمتي دى هتاخد وصلت ردح هههههههههههه


همس لها بهدوء : ماتيجي نخلع

نظرت له بأستغراب: فين 

ابتسم لها: نفسي اتكلم معاكي للصبح وحشتيني اوى 

نظرت له بخجل و فركت يدها 

مروان بصدمه: ولاااا انت بتقول لاختي اى ياض انت ونظر لحور : بت تعالي هنا يابت انتي 

اتجهت حور له بخجل 


مروان بهمس لنهاد : اكتبي عندك محضر تحرش تاني 

نظرت له ببرود : نينينينيني 

فهد بغيظ : رعد احبس الواد ده احسن

مروان بغزل لها : انبي سكر محلي 

نظرت له بغيظ وتركته ورحلت

مروان بضحك: خدي يااا انت يالى كنتي هنا خدي اقولك طه

فهد بضحك : احسن ههههههههههه 

نظر له مروان بغيظ : طب مافيش جواز من البت اختي 

فهد ببرود : محدش خد رايك اصلا صح يا حور 

حور بحب وهيام : صح 

سلمي بهمس : يابت اتقلي يابت 

حور بغضب طفولي : يووووه بحبه الله 

.......................................


ظلت تسير ببكاء و تلعن نفسها انها من ضيعته من يدها شخص مثل فهد رجل بمعني الكلمه حنون وسيم رقيق وكان يحبها ومن عيله غنيه ايضا 


وبكت بقوه ولاكن نظرت امامها فاجأه وصرخت وانقلبت السياره بها بقوه 


رقد الناس لها سريعا و حاولو اخراجها من السيارة وجاءت بعد قليل الشرطه وسيارات الاسعاف وتم نقلها للمستشفى 

.......................................


رعد باستغراب: في اى ورقد لها : سلسبيل رايحه فين 

رقدت هي سريعا مع مراد بخوف عليه فهو كان بحاله صدمه عندما علم ان ابنته بالمشفى


فهد بخوف : فى اى سلسبيل 

اتجهت مع مراد لسياره ورحلت معه وهي تبكي عليه وتحاول ان تجعله اهداء


مروان بأستغراب عندما وجد نهاد تتجه للخارج بدموع : نهاد هو فى اى 

نهاد بدموع : ساره صحبتي عملت حادثه خدني ليها يا مروان ارجوك وظلت تبكي 

جذب يدها بخوف عليها من حالتها : طيب طيب تعالى 


ظل فهد مصدوم هو نعم كرهها ولاكن لا يتمني لها الموت او التعب ولا يريد ان يكون هو السبب بذلك 

نظرت له حور بحزن لانها فهمت صدمته انه مازال يحبها وحزن عليها 

حور بهدوء: روح يا فهد روحلها 

نظر لها بصدمه وتوتر: ممكن تيجي معايا انا محتاج اطمن عليها بس لاكن والله مافي اى حاجه تاني انا محتاجلك جنبي ممكن 

ابتسمت له : حاضر 

نادر بهدوء : يلا يا ولاد يلا نروح 

حور باستغراب: وماما 

نادر بهدوء : روحت مع السواق حبيبتى متخفيش 

.......................................


امام غرفه العمليات 


يقف مراد وبجانبه سلسبيل تنظر له بحزن وخوف عليه من مظهره الذي لا يبشر بالخير ابدا

ويقف ايضا رعد و حور وفهد ومروان و نهاد و نادر


وسلمي بالداخل فى غرفت العمليات دخلت لتطمئن على حالتها 

وصل جواد و ولدته بتوتر وقلق عليهم 

وظل الجميع يدعو لها 


سلسبيل ببكاء وحب انكل مراد ركز معايا ... انكل مراد بصلي وجذبت وجهه لها : هتبقي كويسه مش عيزا اشوفك كده 

نظر لها بحزن ووضع يده على كتفها بدموع سندت هى رأسها علي كتفه بحزن وبكاء على حالته 


نظر الجميع لهم بحزن على حالتهم وخاصه سلسبيل اول مره ان تكون حزينه هكذا على شخص 


وصل يونس وندي ونظر من بعيد بصدمه واستغراب لماذا مراد يحتضن ابنته هكذا منذ متي وهو قريب منها بهذا الشكل

ندي باستغراب: تعالى نشوف فى اى 


يونس بهدوء: سلسبيل 

نظرت له بحزن ولم تتحرك من حضن مراد 

نظرت لها ندي باستغراب من حالتها و تمسكها بمراد هكذا

جاء يونس يجذبها ولاكن منعه فهد بهدوء : بابا بلاش انت مش شايف حالتها عمله ازاى لما نرجع البيت ربنا يسهل 

نظر له يونس بهدوء ووقف مكانه 


اتجهت سلمي للخارج بحزن واسف 

نظر لها الجميع بتوتر 

نظرت سلمي لمراد بأسف وحزن 


وضعت سلسبيل يدها على فمها بصدمه 

وجلس فهد على الارض بدموع فهم من مظهر اخته انها فارقت الحياة 

بكت خالتها بقوه ولدت جواد 


جلست نهاد بالارض تبكي بقهر على صديقه عمرها 

ومروان ينظر عليها بحزن 

الجميع حزن منهم من بكى ومنهم من يحزن لحاله مراد 


مراد بتوتر : قولي حاجه قولى 

سلسبيل ببكاء : انكل مراد اهدي

سلمي بحزن : انا اسفه حالتها صعب جدا دخلت فى غيبوبه للاسف 


ظل مراد ينظر لها بصدمه وتحدث بعدم فهم: ياعني اى ها ياعني مش فاهم ياعني سارة فين فى البيت ولا فين 


اقترب يونس له بحزن وامسك به مهما كان يكرهه ولاكن هو الان بحال لم يتمني ان يكون عليه او مكانه بيوم : اهدي يا مراد اهدي 

مراد بصدمه : بنتي يا يونس بنتي امسك بقلبه بقوه وهو يردد اسمها ووقع مغم عليه 


حمد فهد ربه انها لم تفارق الحياة بعد 

صرخت سلسبيل وامسكت به : سلمي الحقي بسررررررعه. سلمي انكل مراد مرااااااد 

صرخت اخته بقوه وظل جواد يريد احراق كل شئ لعجزه لمساعده خاله بتلك المحنه 


حاول رعد جذب سلسبيل ولاكن ظلت تتمسك به وتبكي بقوه 


ويونس ينظر لها بصدمه: من تلك التي امامه اهي ابنته منذ متى تعرف مراد منذ متي تعلقت به هكذا 


اتجه الممرضين له وتم دخوله غرفه العنايه بسبب جلطه وانهيار اعصابي وبسبب سنه الوضع حرج 


سلسبيل ببكاء : هيبقي كويس صح ردي يا سلمي 

اخذتها ندي بحضنها ببكاء : اهدى حبيبتي اهدي 


سلمي بحزن :ان شاء الله حبيبتي ان شاء الله


يونس بهدوء لمامت جواد : انا يونس صديق مراد حضرتك مافيش حد هنا عشان يكون معاهم فى الاجراءات 


اغمض جواد عيونه بحزن وقهر فهو مشلول الحركه المقدم جواد الألفي لم يقدر على بعض إجراءات تافهه


نظرت له سلمي بحزن لقد. شعرت به وعلمت ماذا يفكر 

فهد بحزن وبكاء : انا هاجهز كل حاجه يا بابا

ونظر لجواد : حضرت المقدم الف سلامه عليك انا فهد فكرني 

جواد بحزن وتعب : اه فاكر حضرتك اهلا بيك معلش ها تعبك معانا 

فهد بحزن : ازاى تقول كده ساره غاليه عندي وحاول تمالك نفسه وخرج وخرج خلفه رعد ليساعده 


نظرت حور بدموع له و لحالته من بعد ان سمع خبر دخولها فى غيبوبه واحتمال كبير موتها 

وهو يتجنب حور ويبتعد ولم ينظر لعيونها ابدا

مروان بهدوء : حبيبتى قدري موقفه الموضوع صعب اوى 

نظرت له بهدوء : وفضلت الصمت 


.......................................


يونس بهدوء: نادر خد البنات روحهم ياسين جي وانا والشباب هنكمل الإجراءات و نيجي 

يلاه يا. سلمي خدي اختك و مامتك وحور يلا 

سلسبيل بدموع وهى فى احضان امها : انا مش هامشي من هنا غير لما انكل مراد يخرج معايا 


يونس بهدوء: سيلو حبيبتي روحي ارتاحي وتعالى بكرا 

سلسبيل وهى تنظر له بقوه وتحدي وسط دموعها : مش هامشي الا وهو معايا واتجهت للعنايه وهى تقف خلف الزجاج تسند عليه وتبكي بقوه 


نظر لها يونس باستغراب لاول مره يشعر انها ليست ابنته من تلك

سلسبيل لم تبكي تكره ان تظهر دموعها مثله متي تعلقت بمراد هكذا متي احبت الغناء متي اشتركت بالحفل متى تركت احمد

يشعر انه لم يعرف ابنته اطلاقا والان تنظر له بتحدي لماذا الان 


ندي بهدوء : يونس اهدي سيبها مش شايف حالتها انا خايفه عليها اوى 

يونس وهو ينظر لندي باستغراب: بنتك قريبه كده من مراد من امتي من امتي وهي كده 

ندي بحزن : معرفش معرفش للاسف امتي و ازاى ولا شافته فين

يونس بتعب : ويا ترى انهي نوع من الحب بقه 

سلمي بهدوء :. بتقول انكل مراد يا بابي اكيد زي حضرتك بالنسبه ليها 

نظر لها بتفهم وفضل الصمت ولاكن بداخله يشعر ان ابنته يوجد بها شئ خاطئ لاول مره يشعر بنظره الكره فى عينيها له 

.......................................


مر عدت ايام


لم يتحدث فهد ابدا مع حور ويبتعد عنها ولا يذهب للشركه 

وحور ايضا لم تتصل به وابتعدت عنه لانها شعرت انه يريد ذلك ولاكن كانت حزينه على حالها و غبائها انها وافقت على حبه لها شعرت انه حن لسارة مره اخري 


ظل مروان بجوار نهاد ويذهب معاها للمشفي لمراد وسارة كل يوم لعل حالتهم تتحسن 


رفض جواد مقابله سلمي والرد عليها وكان حزين بغرفته فهو شعر بمدي عجزه 


حاولت سلمي الوصول له ولاكن يرفض بشده ولاكن لم تستسلم ظلت تحاول 


ظل رعد بين عمله و المشفي وكان حزين على سلسبيل التى فقدت وزنها كثيرا ودائما حزينه وترفض الخروج من المشفي الا مع مراد 

حجزت لها سلمي غرفه بالمستشفى بجانب غرفته 


حاول يونس التحدث معها ولاكن كانت ترفض بشده و اخبرته انها تريد التحدث بالفعل ولاكن بعد ان تطمئن على مراد 

كانت حاده كثيرا معه ومع امها ايضا ولا تريد التحدث لاحد حتي رعد كانت تتصرف مع ببرود تام 

وهو يتحمل ذلك لأنه الوحيد الذي يعرف مدى حبها لمراد 


وكانت اخت مراد تأتي له تطمئن عليه وعلى سارة وترحل بسبب حالة جواد ايضا 

و سلسبيل تقول لها دائما انا معه لا تأتي لن اتركه الى ان يقف مره اخري لها و لابنته 

.......................................


دخلت سلسبيل غرفه العنايه بعد محاولات كثيره ان تدخل وافقت سلمي خوف عليها من مظهرها و عنادها وحزنها عليه 

ووقفت هى ورعد بالخارج ينظرون لها بخوف عليها 


جلست امامه بدموع و مسكت يده ببكاء شديد وقهر : انكل مراد مارو متسبنيش انا محتجالك اوى اوى وبنتك كمان 

سارة عايشه لسه عايشه انت لو مشيت هتسبها لمين بس ملهاش حد غيرك ابدا 

واكملت ببكاء: ولا انا ليا حد غيرك 

انت مش صديق لا انت ابويا ابويا الى كنت بدور عليه ومش لقياه ارجوك قوم قوم عشانى 

وعشان سارة اوعي تسيبني عمرى ما اسامحك ابدا ابدا قوم بقه قوم

يا بابا قوم يا مراد انا حسه انى بموت من غيرك وظلت تبكى بقهر


اتجهت لها سلمي بحزن : حبيبتى كفايه كده ان شاء الله يبقي كويس قومي بقه يلاه 

و أخذتها وخرجت

رعد بحزن عليها : تعالى نتغدي برا يا سيلو اى رايك 

نظرت له بدموع وغضب : لااااا وتركته واتجهت لغرفتها 


رعد بحزن: طب احنا اى هنفضل كده سلسبيل مش مظبوطه ابدا 

سلمي بهدوء : الدكتور قال بلاش نضغط عليها وان اعصبها تعبانه 

ونظرت للغرفه بفرح : رعد انكل مراد فاق قول لسيلو بسرعه واتجهت للداخل بفرح له 


رقدت سيلو له وهى تبتسم و تشاورت له بفرح

و كأن روحها رضت بها مره اخرى

تم نقله غرفه عاديه واتجهت سلسبيل له وهى تبكي من ساعدتها انه بخير 


مراد بحب: سيلو اى ده مالك انتي تعبانه 

رعد بهدوء: لا بتاكل ولا بتشرب الا نادر اوى من ساعت ما حضرتك تعبت وحتى البيت مش بتروح وتقريبا مش بتنام 


مراد بحزن : ينفع كده 

سلسبيل بحب : كنت خايفه عليك اوى اوى يا بابا وقبلت يده بحب 

نظرت سلمي ورعد بصدمه لها من تلك الكلمه التي لم تقولها يوم ليونس 


ابتسم مراد لها : طب يلا روحي وكلي ونامي وبكرا تيجي ليا وانتى سيلو الفرفوشه انا مش بحب النكد ابدا يلااا يابت عشان خاطري

ابتسمت له بفرح: حاضر واتجهت للخارج مع سلمي ورعد وهو نام بسبب الأدوية

.......................................


يونس بغضب : انا عايز افهم بنتى من امتي وهى مع مراد ده ها انا ساكت عشان سلمي هانم 

معلش اعصابها سيبها و الهانم التانيه ولا هى هنا 

ولا بترد عليا مين عارف انها كانت بتكلم مراد ومعاه كده 

الجميع لا يتحدث 

نادين بهدوء : يمكن رعد يعرف يا يونس

يونس بغضب: هى الهانم دى حد بيقدر عليها 

ولا بتعمل حساب لحد اصلا 


ياسين بغيظ منه: طلعالك على فكره هى كلها انت مع تتش من ندى ونادين

امفروض انت اكتر واحد تعرف تتعامل معاها لأنها شبهك

يونس ببرود قاتل: ياسين بطل استفزاز 


نظر للباب وجدها تدخل مع سلمي ورعد وهى سعيده للغاية وتبتسم 

يونس ببرود: حمدالله على السلامه فاق الحمد لله 

تحدثت سلمى بتوتر من مظهر والدها : اه يا بابي الحمد لله


اقترب يونس من سلسبيل ببرود وهو يشعر بالغيرة من حبها لمراد هكذا لاول مره يراها ضعيفه

هكذا : كفايه كده بقه هو فاق لبنته

انتي مش عايزك تعرفي تاني 

نظرت له بقوه : فاق لبنته وليا انا انا كمان بنته 


نظر لها بصدمه وغضب 

اكملت بغضب وصوت عالى: مش انت عايز تكلم تعالى يلاه يلاه نتكلم بس مش بيني وبينك لا قدام الكل كل الناس الى كل شويه تلمهم عشان مصيبه لبنتك الى بتندم انها جت لدنيا 

.......................................

🙈🙈👺🤨🤨🙈🙈🙈🙈🙈🙈

شوفت فيديو امبارح بيعرف اد اى التميز جريمه ومدى تأثيره على طفل لأم معاها بنتين 


حوالى اربع سنين وست سنين جابت طبق فيه واحد شيبسي وطبق تاني فيه شيبسي كتير ادت البنت الكبيره الطبق الكبير وادت الصغيره الوحده بس 

عشان تشوف رد فعلها

لقت ان البنت بصت لطبق اختها و الطبق بتاعها و دمعت وفضلت ساكته 

راحت الام خدت الطبق و كملته وبقى كتير جت تدي لطفله طفله اربع سنين رفضت تأخذه ومشيت و سبتها 

والله عيط عليها اوى بجد 


فى طفل ممكن ياخد ويضحك انها كملت طبقه 

وفى طفل ممكن يشد الطبق الكبير من اخوه 

وفى طفل ممكن ياكل بحزن 

كلنا مختلفون فى رد افعالنا لكل ام واب لا للتميز لانه جريمه 


نشوف بكرا سلسبيل ويونس هيعمله اى سوا لقاء العنيد و العنيده الغاضب و الغاضبه 

من منهم سيفوز بتلك الحرب

من منهم سيعترف بالخطأ ويخضع للاخر 🙈

وهل بتلك المواجهة يتحطم قلب رعد 😰

.......    

               الفصل الحادي عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-