CMP: AIE: رواية غيوم ومطر الفصل الثالث عشر 13بقلم داليا الكومي
أخر الاخبار

رواية غيوم ومطر الفصل الثالث عشر 13بقلم داليا الكومي

 

رواية غيوم ومطر 

الفصل الثالث عشر 13

بقلم داليا الكومي



13 - عسل اسود

انه بحاجه الي التحدث الي احد ما والا سيجن تماما ...فريده تخرجه عن صوابه وتظهر اسوء ما فيه ..انه مدركا جيدا لمدى قسوته عليها لكنه لا يستطيع النسيان او مسامحتها فعلي قدر حبه كان مقدار جرحه الذي اصابه في مقتل ...اليوم لم يكن لديه الحق في فعل ما فعله فهو ترك شهوته تسيطر عليه...كان يريدها بجنون افقده عقله ثم جعلها تدفع ثمن شهوته هو ... 

كيف كان غبي هكذا اليوم ...؟ الم يدفع الكثير في الماضي بسبب رغبته الملتهبة فيها لن ينسي ابدا رؤيتها وهى تحتفل بطلاقها علي الملاء ... فريده حبيبة روحه ومتعته في الحياه اقامت حفل كبير تحتفل فيه بخلاصها منه هو كان يعيش جسد بلا روح ...منذ فراقهم وهو يبكى وهى كانت تحتفل وتقيم الحفلات ...نعم بكى لاول مره في حياته... هى الوحيده التى استاطعت ان تبكى كلا من عيناه وقلبه كان يتخيلها وهى مستكينه بين ذراعيه او تبتسم له ويكاد يجن كليا وعندما تأكد انه لا يستطيع الحياة بدونها قرر العوده من دبي ...كان يطير من السعاده لانه اكتشف ان حب فريده حتى اقوى من الحياه ...اول مكان تبادر الي ذهنه كان يونيك ..مقهاه الذي قرر بيع نصيبه فيه لصديقه الحميم كريم ...هو ومصطفي وكريم لم يفترقوا ابدا وبدؤا جميعا من الصفر وكما ساعد هو مصطفي علي بناء مستقبله فمصطفي ايضا يقوم بواجبه ويمنح كريم الفرصه ...هو لن يتراجع عن بيع يونيك بعدما اعطى الفرصه لكريم لكنه ما ان خرج من المطار حتى تأكد من انه لن يستطيع دخول منزلهما بدون فريده وكان يونيك اقرب مكان الي عش حبهم ...سينتظر فيه ويشهد كريم ومصطفي علي انه اعاد فريده لعصمته وسيجلسون يحتفلون في انتظار قدومها الي شقتهما ليعوض شهور الفراق بالحب ...اتصل بصديقيه وامرهما بلقائه فورا ..وفور رؤيتهما هتف والسعادة تجعله يقفز فرحا ...- انا رديت فريده ...وهعوضها عن كل الالم اللي سببته ليها ...انا بحبها جدا عقبالكم يا شباب تحبوا حب حقيقي زى حبي ليها... 

ابتعد بلهفه لركن قصى والتقط هاتفه ....افتقد حتى رنين هاتف فريده ...افتقد اسمها علي شاشة جواله...لايام حاول الاتصال بها ثم يعود ويتراجع ... عندما يتصافون سيسألها عن سبب جملتها التى حقرت منه ويعاتبها ... لقد شعر بألم لايوصف مع كلمة .." اخلف من واحد زيه.." لكنه المها بقسوه هو الاخر.. لم يكن يعتقد انه يستطيع صفعها بمثل تلك القسوه ... لقد استخدم قوة مفرطة مع فريده الحساسه الرقيقه ...كم هو نادم الان ...لم يكن يظن انه سيكون من الرجال التى تضرب زوجاتها وخصوصا حبيبته فريده سيقبل وجنتها تلك التى صفعها كل يوم في حياته لاخر يوم في عمره عساها تغفر له قسوته عليها ...لقد كان قاسي جدا يومها واستعمل العنف معها عدة مرات ...هو لم يسامح نفسه بعد علي اغتصابها بقسوه ذلك اليوم فكيف ستسامحه هى ؟ ربما معها حق في سبه فهو يستحق فعندما يتعامل معها كالخنزير فلابد وان تعترض ...اخيرا انتهى الرنين الذي كاد يوقف قلبه فعندما تأخرت في الرد ظن انها لن تجيبه ...بادرها بلهفه ...- حبيبتى وحشتينى سامحينى ...انا اسف ... مستعد اركع وابوس رجليكى بس تسامحينى يا حبيبتى ... احراجه بلغ عنان السماء حينما سمع صوت غريب يتحدث اليه من الطرف الاخر ...تلك لم تكن فريده ابدا ... لكن لا يهم ..المهم اين هى فريده ؟ ..الصوت اخبره ...- اهلا عمر انا فاطمه صاحبة فريده هى دخلت امتحان عملي الباطنه صور اشعه ورسم وقلب وكده وسابت شنطتها معايا عمر اجابها بإحراج ...- طيب انا اسف ..هكلمها لما تخلص ... فاطمه اوقفته ...- تكلمها ...معقول ..؟ حرام عليك دى ما صدقت خلصت منك ...هى صحيح صاحبتى لكن انت صعبان عليه ونصحتها كتير ...انت عارف كويس هى اتجوزتك ليه... لو كان شادى وافق علي شروطها كانت اتجوزته ....

عمر صاح بصدمه ...- شادى ؟؟؟ 

فاطمه اجابته ...- ايوه شادى زميلنا كانوا بيحبوا بعض وهى سابته عشان تتجوزك ..سوري يعنى في اللفظ محدش عبيط زيك ووافق يديها كليته 

عمر سألها وهو مصدوم ...شعر بروحه تنسحب بعيدا ....- هى طلبت من حد تانى كليته ورفض 

فاطمه اجابته علي عجل ...- شوف يا عمر انا لازم اقفل ..انا حذرتك وانت حر.. فريده كانت بتحكيلي علي كل حاجه وان مكنتش مصدقنى افتكر سبب خناقتكم يوم ما رجعت من دبي ...هى قالتلي انها مبطقش لمستك ليها وتتمنى تخلص من العذاب علي العموم لو مش مصدقنى تعالي بكره وشوف بعنيك وهى عامله حفله لطلاقها وعازمه الشله كلها

هو نفسه لا يدري كيف مرت عليه تلك الليلة السوداء ...لو الموت راحه لكان انتحر ببساطه ...التفاصيل التى تخبره فاطمه اياها قاتله لرجولته ولكرامته ..لسنوات يعاشر زوجة لا تحبه وقلبها مع اخر ... نعم في معظم الاحيان كان ترفض منحه نفسها لكنه كان يعطيها العذر ويتحمل بصبر في سبيل تلك المرات القليله التى كانت تحرر فيها وتقابل لهفته بلهفه...هل كانت ممثلة جيده الي تلك الدرجه...؟ 

في اليوم التالي حسم امره وذهب الي المقهى حيث الاحتفال...راقب من بعيد فريده وهى تجلس بمفردها علي طاوله مع شخص غريب لم يتعرف عليه وكانت تبتسم ...اراد وقتها قتلها بيديه ...الغيره قتلته ومزقت روحه ..حبيبته تعطى لاخر ما هو من حقه ..تلك الخائنه القذره لكنه تذكر انها تعتقد انها مطلقه وتحتفل بالحريه ...نظرات التشفي التى شاهدها في عيون فاطمه وهى تراقبه من بعيد قتلته مرة اخري ...الجميع يحتفلون بحرية فريده فعلي طاولة اخري كانت تجلس شهد صديقة فريده مع خطيبها وامامهم كعكعه كبيره ويحتفلون....يومها قرر ان يجعلها تدفع الثمن غاليا جدا ...ستدفع عن كل كلمة حب قالها لها وعن كل اهتمام غمرها به ... سيجعلها تأتى اليه راكعه وخاضعه سيذلها قبل ان يعطيها حريتها لتتزوج من حبيبها..... لكنها اثبتت انها قدت من الصخر ...كيف لاربعة سنوات لم تكتشف انها بدون قسيمة طلاق ...ربما خمد انتقامه مع الوقت لو كانت عادت اليه سريعا بعد الطلاق لكان اذاقها اضعاف ما يفعله الان .. هل الوقت جعله يحن اليها ...؟ هل سيضعف الان ويتراجع عن خطة انتقامه ...؟ لقد قضى ليلة من الجحيم امس وهو يستمع لنحيبها طوال الليل عبر الجدران ...كان تبكى بشكل يمزق حتى اشد القلوب قساوه... ثم فعلته الحقيره التى فعلها بعد ذلك ربما تلقت الطرد الان لو يستطيع ايقافه لكان فعل لكنها بالتأكيد تلقته فمثل تلك الشركات دقيقه جدا في مواعيدها ... لقد اجهز علي الباقي من كرامتها بملاحظته التى دسها داخل الطرد الحقير نوف هى الحل لطالما كانت تسانده بشكل رائع وتساعده علي تجاوز مضاعفات حبه لفريده كما كانت تفعل لسنوات...

التقط هاتفه واتصل بها ...سيدفن احزانه معها ...ما اجمل ان تجد من تلجأ اليه في وقت الضعف !! 

**********************

قسوة عمر بالامس فاقت الحد ....هى استسلمت له بكل جوارحها بعد سنوات الاشتياق وهو اعتبر علاقتهم مجرد رغبة لتلبية احتياجات طبيعيه .. 

ربما لو كان ضربها لما كانت شعرت بالاهانه كما شعرت بها بالامس ... لقد اعتبرها مجرد مومس او وسيله لقضاء الشهوه اما فريده الحبيبه فلم يكن يراها مطلقا وربما لو كان منحل اخلاقيا او ليس بمثل درجة تدينه لكان قضى ليالي حمراء عديده مع اخريات شبهها بهم.... 

كيف يتحول الانسان هكذا فعمر كان مهذب رقيق وحنون واصبح قاسي سافل وغبي ايضا ...لذلك اول شيء في الصباح فعلته كان ارتدائها لملابسها التى قدمت بها من السفر بالكامل حتى حجابها ..لن تثيره مجددا فتجلب لنفسها الاهانه ...لقد حاولت ان تتنازل عن كرامتها وتداوم علي الاعتذار والخضوع فكره عمر ضعفها ثم حاولت ان تغريه فاعتبرها ساقطه تغويه.... ثم ما زال امر حبيبها المزعوم عالق ولم يحل .. لكنها شبه اكيده من تورط فاطمه في الامر انها تذكرت الان قبل نهاية عدتها خرجت لمرتين فقط ...الاولي كانت الي الكليه يوم امتحان العملي والثانيه في اليوم التالي ...بالفعل في اليوم الاخيرمن عدتها فاطمه اصرت علي عمل حفل بسبب عقد قران شهد وباسل...ولولا الرنين المزعج ربما لكانت توصلت لحقيقة ما حدث ذلك اليوم ورأه عمر... 

يوم الرنين العالمى ... 

البدايه كانت رنين هاتف المنزل وعندما اجابته لم تتلقي أي رد ...كانت متأكده من وجود احد ما علي الطرف الاخر فهى استمعت لانفاسه لكنه لم يجيب فاضطرت لاغلاق الهاتف ...هل كان عمر ...؟ ام انها احدى معجباته ولم يعجبها الصوت الانثوى الذى اجابها فلم تتحدث...

ثم التالي كان رنين جرس الباب الذى افزعها بشده ...من عساه سيطرق الباب ...منذ ان غادر عمر غرفتها امس بعد ان قتل روحها وكرامتها لم تراه حتى الان لكنه حذرها من قبل بشأن اتصالها بأي شخص حتى انه جردها من جوالها ولم يترك لها سوى هاتف المنزل فقط ... ترددت كثيرا ولكن الكاميرا التى وضعها عمر عند الباب اظهرت احد رجال امن البنايه وهو يحمل صندوق ما ...فى مثل تلك البنايات الحمايه مشدده وبالتاكيد تتمتع بالامان التام ...حسمت امرها وفتحت الباب ...رجل الامن بادرها باحترام قائلا ...- طرد لحرم السيد عمر نجم... ناولها الطرد ورساله مغلقه باسمها... 

تقبلتهم بخوف واغلقت الباب ...وضعت الطرد علي طاوله صغيره وجلست تتأملهما بالتأكيد عمر هو من ارسل لها الطرد ...فتحت الرساله وتذكرت خطه فورا ...في الماضي كان دائما يكتب لها اعذب الكلمات اما رسالته الان فكانت مقتضبه ..." افتحى الطرد " 

فتحت الصندوق لتجد بداخله العديد من الملابس المحتشمه ...كل ما قد تحتاجه لفترة اسبوع علي الاقل كان متواجد بداخل الصندوق...في الاسفل شاهدت الملاحظه القاتله التى ادمت قلبها ..." اشتريت لك لبس محترم ... مش مستعد اغامر تانى واشوفك عريانه وابقي مجرد عبد لشهوتى "

ليت الدموع تريح قلبها ...ليتها تختفي من علي وجه الارض ...فكرت في الهرب ...ربما تختفي وتهيم في الارض بدون هدف لكنها منعت نفسها ... للمرة الثالثة الرنين يجفلها ...وهذه المره فتحت فورا حتى دون ان تكلف نفسها وتتطلع الي الكاميرا بالتأكيد عمر يرسل لها المزيد من الاهانات 

جففت دموعها وفتحت الباب.... 

ثم انهمرت دموعها مجددا رغما عنها عندما فوجئت بأن محمد هو مصدر الرنين....

جذبته الي الداخل واكملت بكاؤها علي كتفه ... محمد تؤام روحها لم يتركها في الغربه وحيده فلم يمر حتى ثمان واربعين ساعه علي وصولها ومحمد ترك عمله ومدينته وهب لنجدتها ...هل شعر بموتها البطىء ليلة الامس محمد قادها الي الاريكه المريحه بجوار الجدار الزجاجى وجلس بجوارها سألها مباشرة ...- عمر عمل ايه خلاكى منهاره كده ...؟ كذبت وهى تخبره - ابدا يا محمد دى دموع الفرح ...انا مبسوطه انى شفتك ...انت جيت من ابوظبي مخصوص عشانى وقطعت المسافه دى كلها ...محمد اجابها بحيره - ابو ظبي قريبه يا فريده ...المسافه قريبه جدا مش تعتبر سفر اصلا لكن انا مش مصدق ....عنيكى المنفوخه وشكلك البهتان بيقولوا انك بتبكى طول الليل .... كذبت مره اخري وهى تقول ...- صدقنى يا محمد ما فيش حاجه انا كويسه جدا ومبسوطه هنا ...سألها مجددا ... - اخبارك ايه مع عمر ...؟ انا عارف ان الامور كلها جنونيه ومش قادر استوعب... انتى بطله انك تقبلتى الامور ...صدقينى يا فريده انا سكت بس لانى فهمت من ماما انك راضيه لكن اقسم بالله لو انتى مغصوبه او رافضه انا هخرجك من هنا ...شاوري انتى بس يا فريده وانا هتصرف ..انا مش خايف منه او هعمله أي حساب لو مس شعره واحده منك....

يا الله محمد بالفعل يهب لنجدتها ...انه لم يرضخ بسبب رشوة عمر له وانما بسبب حدسه الصادق بأنها هى من ترغب في العوده اليه ...الدموع عادت اليها مجددا ...هى لم تخسر كليا ربما خسرت عمر لكنها استثمرت عمرها في حب اخوتها ... ابتسمت وهى تخبره ...- سيبك منى انا افوت في الحديد طمنى عليك انت ...مش هتخطب نور ....؟

محمد نظر اليه ببلاهه جعلتها تقول ...- انا عارفه انك بتحبها لو فاكر الموضوع سر تبقي غلطان ...نظراتكم مفضوحه ... نظرة الحزن التى احتلت وجهه كانت تعبر عن مكنون صدره ...هو كان يداويها وهو يعانى اكثر منها ...ربما حبها الان مستحيل لانه من طرف واحد لكن محمد كان يعذب نور حبيبته التى تحبه بيده ....سمعته يقول ... - موضوعنا منتهى من قبل ما يبدأ يا فريده ...سألته باشفاق...- ليه...؟

اجابها بحزم ...- مقدرش ازود جرحك يا فريده 

فريده تمسكت بيده ..- محمد انا رجعت لعمر ومبسوطه خليك بعيد عن مشاكلي انا اقدر احلها بنفسي عيش حياتك يا حبيبي وحب واتجوز ... فكر كويس انت مش بس بتعذب نفسك انت مسؤل عن الم نور ... ايه ذنبها...؟ انها حبتك ...؟

طوال طريق عودته وكلمات فريده ترن في اذنيه تزيد من عذابه ..." ايه ذنبها ...؟ انها حبتك ...؟ " لكن الموضوع معقد هو يعلم جيدا ان فريده تكذب ضحت في البدايه لاجل احمد والان تتحمل لاجله هو ...لاجل ان تراه سعيد ... 

لكن ايضا ما ذنب فريد لتتحمل بؤس العالم كله ...؟ الا يكفيها نيتها الطيبه لتنعم ببعض السعادة ...؟ اخر ما كانت مشاعره تحتمله الان رساله من نور علي جواله كانت وكأنها كتبتها بدموعها ...رسالتها بسيطه لكن قاتله ... كانت تقول ..." محمد لاخر مره بطلب منك تاخد خطوه وتثبت انك بتحبنى انا مش هطلب منك ابدا تانى انك تتقدملي .. لكن حسيت ان حبنا يستاهل اجى علي كرامتى كمان مره ... فرصه اخيره لو ضيعتها هتبقي ضيعتنى للابد " 

لقد كاد ان يتسبب في عشرات الحوادث طوال الطريق بسبب انشغاله في التفكير .. انه يحب نور وهى تحملته لسنوات وكانت تعرف ان ارتباطهما رسميا شبه مستحيل ولكن الان فاض بها فما حجته الان بعدما عادا سويا ... احتفظ باسرار علاقتهما في قلبه ولم يخبر احد حتى فريده نفسها عن كلام نور له في احدى زيارات نور العديده لدبي عندما كان يصطحبها عمر معه انتاب عمر كابوس رهيب وسمعته يهتف بغضب هادر جمل كثيره فهمت منها ان فريده منعت الحمل لسنوات دون علمه لانها تحتقره...

فريده طعنته في الصميم وهو يعلم انه ينتقم الان ...

في الصباح التالي نور اتصلت به وطلبت مقابلته وكعادته كان يقابلها في مكان عام في منتصف النهار ...لم يختلي بها يوما او حتى يوصلها في سيارته لكنه لم يكن يستطيع منع نفسه عن رؤيتها كلما استطاع....

لم ولن يمسها الا وهى تحل له حتى نظراته كان يحجمها كى لا ينظر اليها بطريقه فيها رغبه او شهوه لكنه كان يحبها وهذا امر لم يكن بيده ...

يومها نور اخبرته عما سمعته وفهمته وهو الان يفهم جيدا ما يفعله عمر 

الامور لن تسير بنفس الطريقه بعد الان وعمر لن يكون الآمر الناهى من الان وصاعدا ...هو سيقف لعمر الند بالند ... ربما عمر اصبح صاحب اعمال هامه لكنه سيبقي في نظره ابن خالته والذى يجري في عروقهما نفس الدماء ...

*************

مؤسسة الفطيم ...صرح رهيب في دنيا الاعمال ومكتب عمر يحتل طابق كامل فيها ...عمر اصبح شريك في احد فنادق المجموعه وبنسبه تكاد تصل الي النصف ...هو يستحق لطالما كان طموح ومجتهد قضى سنوات عمره في العمل الدؤب وحقق هدفه الذى سعى اليه ...

هو كان لديه تصريح خاص بدخول منزل عمر وشركته ...فالاجراءات الامنيه المشدده كانت تقضى باستقبال المصرح لهم فقط بالدخول وعمر اعطاه ذلك التصريح من قبل ...انه الان مسؤل عن الم فريده ونور ولذلك سوف يحارب لاجلهما ..هو ليس مجبر علي ان يختار احداهما ويؤلمها...عمر هو المسؤل الان عن تلك الفوضى في المشاعر ولذلك هو من سيعيد الامور لنصابها ...ابلغ مديرة مكتب عمر الحسناء عن رغبته في مقابلته وجلس ينتظر ....لكنه لم ينتظر كثيرا فمديرة المكتب عادت فورا وطلبت منه الدخول وعمر كان قد هب بقلق من خلف مكتبه ليقابل محمد في منتصف الطريق ...سأله بفزع ...- خير يا محمد في حاجه قلقتنى ..؟

محمد طمئنه برفق ..- ابدا ...حبيت اتكلم معاك 

عمر تنفس بارتياح ثم دعاه للجلوس وسأله بأدب ... - تشرب ايه ...؟

محمد اجابه بنفاذ صبر ...- انا مش جاي اشرب يا عمر ...انا عاوز نحسم بعض الامور ... عمر استعاد قناعه الجليدى وسأله ببرود ...- امور ايه ...؟

محمد اجابه بغضب ...- فريده مثلا ....؟

عمر سأله بعصبيه ..- مالها فريده ...؟ - يعنى مش عارف...؟

عمر اجابه بوقاحه ...- فريده مراتى وملكى وانا حر في أي تصرف اشوفه مناسب... اختك لازم حد يكسر دماغها وانا بقي هكسرها 

رده استفزه للغايه قال بغضب شديد ....

- عمر ..انا بحذرك انا مش هسمحلك تدمر فريده اكتر من كده ...هى طلبت منى عدم التدخل لكن مش دى فريده اختى اللي انا اعرفها دى واحده مكسوره من جواها ومعرفش مستحمله ليه ...يمكن زمان كانت غبيه وجرحتك من غير قصد... مكنتش بتخطط لكده لكن انت بتخطط وبتستمع بأذيتها ...لاخر مره هحذرك يا تعاشرها بالمعروف يا تطلقها برده بالمعروف ...غير كده حسابك هيكون معايا انا ...

عمر صفق كفيه بمراره ...- برافو ...خلصت اللي عندك... خليك ابن خالتى وبس يا محمد ..احسنلك تخرج نفسك من الموضوع ده محمد اكفهر وجهه ...- اخرج نفسي ...؟ دى اختى ...تسمح لحد يبهدل اختك كده ... عمر توتر ولم يجيبه ...محمد استطرد ..- بما ان سيرة نور جت ..يبقي جه الوقت اللي اطلبها منك فيه ...انا بتقدم رسمى يا عمر وبطلب منك ايد نور عمر اجابه بترفع ...- لا وانا مش موافق...

محمد نظر اليه بغضب ...- انا طلبتها منك بالاصول ومش هتقدر تمنعنى اتجوزها لو عملت ايه ... انا بحذرك لمره اخيره انت بتدمر فريده ونور بغباء ....الانتقام مش حلو زى ما انت فاكر ..الانتقام ده عسل اسود يمكن طعمه مسكر لكن لونه اسود وهيصبغ قلبك كله بالسواد ....فكر في كلامى يا عمر وفي طلبي منك لخطوبة نور ...انا لو اضطريت اواجهك تانى ساعتها هتعرف محمد علي حقيقته ...

انصراف محمد الغاضب وثورته الرهيبه جعلوه يحسم امره ...موعده مع نوف قد حان الان وسوف يطلب منها اتمام الزواج في اسرع وقت ...اما فريده فسيمنحها حريتها ويطوي صفحتها للابد...لقد فاض الالم واصبح فوق احتماله وحبه لفريده يتحول للعنه تدمر الجميع في طريقها ....


               الفصل الرابع عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-