CMP: AIE: رواية ماسة النوح الفصل الثاني والعشرون22بقلم ريتاج محمد
أخر الاخبار

رواية ماسة النوح الفصل الثاني والعشرون22بقلم ريتاج محمد


رواية ماسة النوح الفصل الثاني والعشرون22بقلم ريتاج محمد



ماسة بدموع:اختك ياسليم 
سليم بصلها كدة لثواني وبدون تردد خدها فخضنة جامد وتبت عليها 
فجاءة لقت عبد الرحمن بيقول بعصبية من البلكونة وعينة بتطق شرار :مااااااااااااااااااسة !!!!!!!!!
وماسة ولا كأنها سامعاة ولسة حاضنة سليم 
عبد الرحمن ندة عليها تاني بس برضو طنشتة فبصلها بغضب ونزلها وشدها من دراعها جامد 
وطلعها من حضنة...وقالها بغضب جحيمي:مين دةةةةةةة،وازاي تحضنية كدةة ...ردييييي على ميتيني 
ماسة بهدوء:اهدا يعبد الرحمن مش كدا...دا يكون س...
عبد الرحمن مقاطعا اياها بعصبية :اهدا ايه ونيلة ايه ..وخ*را واطران ايه ...مين دا !؟؟؟
ومسكها من ايدها جامد ..
سليم حط ايدة على كتفة بهدوء مرعب:اوعى ايدها ..
عبدة زق ايدة جامد وهو بيقول بحدة :انت مين؟!!
سليم :سليم ..!!!
عبد الرحمن بسخرية واضحة:ايدا سليم ،عاش من شافك ياراجل بقالي كتير مشوفتكش والله .. هاا مين بقر القمور 
سليم ببرود:سليم ..
عبدة:كدة انا عرفتك صح 
بص لماسة وهو بيقول :مين دا 
ماسة:دا سليم ؟!!
عبد الرحمن :$$$ انا كدة عرفتة بقى صح 
...مينننن داااااا
ماسة:دا دا..يبقى سليم ياعبد الرحمن ،سليم اخويا 
عبد الرحمن:اخوكي؟!!!!!
ماسة:اةة ...يبنى ما دا اخويا الي ماما خدتة وسافرت 
عبد الرحمن موجها كلامة لسليم :انت اخوها 
سليم:تخيل..!
عبد الرحمن ببسمة:طب كنت قول من بدري
طب بدل ما انا عمال
 بحرق فدمي كدة وراح واخدة بالحضن ..
سليم كان باصص ببرود واتفاجئ 
بحركة عبد الرحمن ...برغم انة ميعرفش مين دا بس حضنة ...حس انة ينتميلو 
سليم بعد ما خرج من حضنة:انت بقى مين ..
عبد الرحمن:انا اخوك..
سليم:اخوياا!!!!!
عبد الرحمن:اة ...اخوك ف الرضاعة ...
سليم :ااااااااه انت عبد الرحمن صح 
عبد الرحمن:صح 
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
.عند نوح فبيت رضا
لقت الي بيحط المسدس على 
دماغها بعصبية وبيقول بنفاذ صبر:هو انا كلام *****مبيتسمعش لية ..
انا مش حذرتك متجيش جنب ماسة 
رضا اتخضت وقلبها 
كان عمال يعمل تِك تِك تِك
 من الرعب فقالت بخوف:في أي يباشا بس 
نوح بعصبية:في محشي ياروح امك ...انا كلامي مبيتسمعش لية ..؟!!
مش حذرتك انا قبل كدة انك متجيش جنب ماسة 
رضا بهدوء وخوف 
وهي بتحاول تهدية:ا انا آسفة يباشا والله ..شيطاني وزني والله يباشا ..انا آسفة ومش هتتكرر تاني 
نوح ببرود وهو بيحك دقنة :شطانك وزك اه
 ...دنتي شطانك الي وزك سوحك معايا .
.وبعدين بص للمسدس الي ف ايدة بنظرة مرعبة
 وقال بهدوء:انتي عارفة ان انا كمان دلوقتي شيطاني بيوزني ...عارفة بيقولي اي 
قرب عليها ببرود وقال بهمس:بيقولي متجرب المسدس الكيوت دا ...دنت لسة جايبة يواد يانوح ..وكمل بصوتة العادي:ونا بقى بعيد عنك يعني نفسي
 اقتل حد اوييييي اوي اوي ..عايز ارضي احساسي ان عايز اقتلك 
كان بيتكلم وكأنة مريض نفسي 
رضا حست انة مريض نفسي 
وممكن يقتلها بجد ف وطت على ايدة تبوسها وهي عاملة نفسها بتعيط وبتقول:انا آسفة والله يباشا اعذرني وغلاوت أغلى حاجة عندك ..
متموتنيش عشان خاطر ربنا 
نوح بعدها عنة بعنف 
وقال بتشفى:طب تمام هسيبك المرادي ...بس عايزك تعرفي حاجة ....إن الغلطة عندي بفورة ...ونتي غلطتي مرتين وعديتهم بس اكيد عارفة 
ان التالتة تابتة ولا اي 
رضا بسرعة وخوف:عارفة عارفة 
نوح:طب كويس انك عارفة ..
وكمان لازم تكوني عارفة حاجة تانية ...
انا عيوني فكل مكان ..يعني هتفكريني اهبل وتعملي حاجة كدة ولا كدة انا مش هتردد 
وهسمع كلام شوشو الي بيوزني بية ...ونا صراحة نفسي اسمع كلامة اوي واطاوعة 
وصلت ..
رضا مردتش اكتفت بأنها تهز راسها برعب
نوح بزعيق:وصلتننتتتت!!!!!
رضا بخوف:اة اة ..وصلت 
نوح لف واداها ضهرة ومشي 
وخرج من الشقة وهو بيقول :وديني اما ربيتك ...مبقاش انا نوح وكان رايح لماسة مكان ما هي كانت واقفة هي والشاب بس ملقاهاش ...
فقرر انة يطلعلها
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
عند عبدة وسليم وماسة 
كانوا فشقة عبدة 
وعبد ال؟حمن كان بيسأل سليم
 هو اي الي جابة هنا ..وهل هو جاي عشان ماسة 
ومشاء الله يجماعة سليم 
كان صريح اوي وقالة لا 
انا كنت جاي عشان انا وصاحبي 
قررنا نفتح فرع من شركتنا ف مصر 
ومكان الفرع هيبقى قريب
 نسبيا من المكان الي انتوا عايشين فية 
فقولت اتمشى في الشوارع وكدة
 وشوفتك وحصل بقى 
الباقي الي انتوا عارفينة 
فسالتة ماسة هو ازاي بيتكلم عربي
 مع انة حياتة كلها برة مصر 
فرد عليها ان أمة كانت
 بتعلمة العربي وكدة 
وزرعت فية الحب لبلدة 
وان هي اصلا الي اقترحت عليهم 
انهم يعملوا فرع ف مصر عشان
 يبقى يزور مصر من وقت للتاني 
فقالتلة ايدا هو انت مش هتستقر 
هنا انت هتمشي تاني 
قالها اة بس مش دلوقتي هقعد حبة حلوين كدة عشان اشرف على كل حاجة بنفسي 
بقى وكدة 
فسألتة يعني هتقعد قد اي كدة
قال ..مش عارف صراحة 
ممكن اربع شهور كدة 
يعني 
قالتلة ماشي ولسة هيكملوا كلام 
الباب خبط 
عبدة راح عشان يفتح الباب 
لقى نوح فقال ببسمة:ازيك يا استاذ نوح اتفضل 
نوح برسمية:ماسة هنا 
عبد الرحمن باستغراب:اة هنا ...هي جوا ..تعالى اتفضل مينفعش تفضل كدة 
نوح:لا مينفعش ناديلي ماسة لو سمحت 
 عبد الرحمن:والله مايحصل لازم تدخل 
وبعد اصرار عبدة نوح دخل لقى ماسة قاعدة ومعاها سليم 
نوح بجدية:السلام عليكم 
كلهم ردوا السلام 
ماسة بقلق وقامت وقفت:مستر نوح ..اي الي جابك هنا ...اقصد هو في حاجة حصلت ولا اي ..؟!!
نوح:لا مفيش حاجة حصلت 
ماسة:امال فية اي 
نوح بتفكير ومش عارف يقول اي ف افتكر ان عليهم اجتماع بعد نص ساعة فقال ..:اممم في اجتماع كمان نص ساعة ولازم تحضرية معايا 
ماسة:طب وجيت لية ...كنت اتصل بيا لية تتعب نفسك
نوح:لا عادي ولا تعب ولا حاجة 
سليم:مين دة 
ماسة:دا مستر نوح مديري ف الشغل 
سليم باستغراب انة لية يجيلها لحد البيت:مديرك ف الشُغل ...طب هو على كدى بيروح لكل الموظفين بيوتهم .؟؟!!
نوح اتحرج وقال:يلا يا انسة ماسة عشان الاجتماع ..
ماسة :طيب هقوم البس بسرعة 
دخلت جوة ف الاوضة وافتكرت ان الهدوم ف شقة أبوها 
فنادت على عبد الرحمن وكانت لابسة بنص كم .فقالت بعد ما دخلت وقفلت الباب :بص روح على الشقة وادخل اوضتي وهات من الدولاب البنطلون الابيض وهات كمان اممم ال ..ال بص هات البلوفر السمنى وهات طرحة بيضة وكوتشي ابيض بسرعة بقى 
عبد الرحمن:ما تروحي انتي انا مالي 
ماسة:يبني انت مش شايف انا لابسة بنص وبنطلون برمودا ...انجز انت بسرعة بقى 
عبد الرحمن بسخرية:وهي الهانم مش عايزة برفان كمان 
ماسة:لا هحط من بتاعك ريحتة حلوة ...يلا بقى وباستة من خدة 
عبدة:ثبتيني ثبتيني 
وراح عشان يجبلها الهدوم وجة إدخالها وهي لبست وخرجت مع نوح وراحوا عالشركة وحضرنا الاجتماع 
وعدى ساعات وهما بيشتغلوا 
وجة اليل وكانت الساعة ١٠ بليل 
وكانت ماسة قربت تخلص شغلها فنوح عرض عليها انها تيجي معاة يوصلها بالعربية 
وهي رفضت رفض قاطع 
وهو قعد يقولها ان الوقت اتأخر ومينفعش تمشي لوحدها 
قالتلة ميشلش هما هي عارفة هتعمل اي 
ونشفت دماغها وهو عرف انها مش هتيجي فمشي 
وروح على بيتة 
وكانت رؤى نايمة وريان ف اوضتة فدخل عليه وسلم علية واتكلموا شوية وبعدين خرج راح على اوضة رؤى وباس راسها بحنان وطفى النور وخرج تاني 
وطلع اوضتة خد شاور سريع وخرج وهو لابس بنطلون بس من غير تيشرت وشعرة مبعثر 
رمى نفسة عالسرير باهمال بتعب ونام 
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
عند ماسة كانت خلصت شغل والساعة كانت حداشر بليل 
فخرجت من الشركة وهي خايفة بش طمنت نفسها انها ممكن تلاقي تاكسي 
بس امالعا كلها اختفت لما ملقتش ولا تاكسي ولا حتى عربية واحدة معدية 
قعدت تنهر نفسها وتقول لنفسها انها غبية عشان رفضت ان نوح يوصلها 
وفوسط ماكنت بتكلم نفسها لقت ستين لابسين عبايات سودة جايين عليها وتخان وشكلهم مرعب 
كانت مرعوبة بس حاولت تطمن نفسها بأنها تقول لنفسها اكيد هما معدين من قدام الشركة عادي بس اتفاجئت لما لقاهم جاين عليها كانت لسة هتجري بس مسكوها جامد وواحدة قالت بصوت تخين:رايحة فين ياقطة 
وممعداش ثانية والاتنين نزلوا فيها ضرب جامد وماسة كانت بتصرخ بعز ما فيها بس محدش هيسمعها لأنهم فشبة حتة مقطوعة 
خلصوا ضرب فيها جامد لحد ما عدموها العافية 
وكانت بتنزف من وشها ومناخيرها والفرحة متفكة عنها وشعرها سايب 
وراسها بتجيب دم 
وقفوا وهما بينهجوا جامد وواحدة قالت للتانية بصوت تخين:بس كدة ياولية ...احنا كدة خلصنا ...اة صح ياحلوة جيجي هانم بتسلم عليكي ♡♡
ومشيوا 
وماسة كانت بتشهق من العياط ومش عارفة تستند بحد لانها ف حتة مقطوعة 
افتكرت موبايلها 
وطلعتة بسرعة وحاولت تطلع رقم عبدة بس الرؤية كانت مشوشة من الدموع 
وحست انها لقت الرقم ف اتصلت علية بس محدش رد.  ..فاتصلت تاني واول لما الخط اتفتح قالت.... 
☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆
عند نوح كان نايم على بطنة ومش لابس غير بنطلون بس وموبايلة رن تجاهلة اول مرة 
فرن تاني فمسكة ورد من غير ما يشوف الاسم لقى الي بتقولة بعياط وشهيق ونفسها قرب يتقطع من العياط :....





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-