CMP: AIE: رواية نداء القلب الفصل الثالث عشر 13بقلم نورهان ناصر
أخر الاخبار

رواية نداء القلب الفصل الثالث عشر 13بقلم نورهان ناصر

 

رواية نداء  القلب 

الفصل الثالث عشر 13 

بقلم نورهان ناصر



كنت واقفه مصدومة مش فاهمه حاجه...رجعت كام خطوة لورى بحيث ميشفونيش وفي نفس الوقت أقدر أسمع بيقولوا إيه ....! 

كنت سمعاه عمال يصرخ عليها أنا شايفاه قدامي أهو قادر يتكلم وواقف على رجليه ومفيش أي آثار لضرب على وشه ولا خبطة دماغه .....! 


في اللحظة دي أنا كنت حاسه نفسي جو فيلم إسمه أين عقلي ...بجد مبقتش فاهمه حاجه....مين ده وإذا كان ده شمس أمال مين إللي في بيتي ده بقى ...؟!


سكت أسمع هما بيقولوا إيه و لقيته بيقولها فين شمس؟!  


قعدت أفكر بيني وبين نفسي وانا بقول : فين شمس أمال ده يبقى مين ...؟! 

ده يشبه شمس بالظبط ....بس ده شفايفه سليمه وقادر يتكلم ....ده معناه إيه بقى هو ليه نسختين ولا إيه ....؟ 


كنت سامعه عقلي بيقولي إن الموضوع ده طلع أكبر مني وإن الأمور اتعقدت أكتر وافتكرت كلام صاحبتي نهى إني لازم أبعد نفسي عن الحوار ده ....!!! 


بصيت عليهم تااني لقيتها بتصرخ عليه وبتقوله إنت نسيت نفسك يا دانييل ....!! 


مصيبة صهيـ*ـوني طب إزاي....؟؟ لابجد أنا توهت إيه ده ....؟! 


شوية ولقيتهم ركبوا العربية ومشيوا ....اتنهدت وروحت مكمله طريقي لبيت سمر وأنا بفكر في إللي شفتوه وسمعته ده وحرفيًا عقلي تايه مبقتش فاهمه حاجه .......! 


بعد شويه وقت وصلت خبطت وفتح لي آخر شخص أتوقع يفتح لي .... أكيد عرفتوه ....كان بيبصلي المرة دي بطريقه غريبة وعينيه بتلمع لمع غضيت بصري عنه وقبل ما أتكلم لقيته بيقول : هـ...ي خـ....ـرجت !


فهمت قصده وابتسمت في وشه بتوتر وأنا مذبهله على الآخر .... وهو بعد شوي عن الباب وأنا دخلت .... الجو كان فيه حرارة غير طبيعية ... آه ده وشي يا جماعه أنا إللي حاسه بسخونه ومتوترة مش عارفه ليه نظرته أربكتني كده .....! 


فوقت من أفكاري على صوته وهو بيكح وشكله مرهق أوي ...حطيت شنطتي على الترابيزة وساعدته يقعد على الكرسي ...وبردو بيبصلي نفس البصه ...بقت أكلم نفسي بصمت... وأنا بقول جوا عقلي......اللهم إغزيك يا شوشو ...إتلم .. وإنت كمان متبصليش بعنيك العسلي دي ...وعند كلمة دي شردت شوي 


*تعرف إني بحب عنيك دي أكتر من أي حاجه! 


أفتكر وقتها إن شمس كان بيبصلي بحب كده وكان مبتسم وقالي بابتسامه وأنا بحبك كلك على بعضك .. وبعدها...عطاني العروسة الجديدة وقعدنا على السطح أنا وهو ....! 


فوقت من شرودي ولقيت عيني فجأة دمعت كانت نظرة شمس حبيبي تشبه نظرة شمس ده ... بدأت أضايق لأنه وجوده بيفكرني بشمس إبن عمي ولا أنا إللي قلبي بيحاول يلاقي ليه شبيه في كل الوشوش وبيدور عليه .....!


بعد وقت قصير سيبته ودخلت غيرت هدومي واتوضيت وصليت وطلعت دخلت المطبخ عملتله ليثون وقولت أقعد أحاول أفهم منه أي حاجه وإزاي ليه شبيه كده ....مش عارفه ليه خطر على بالي فيلم بدل فاقد بتاع أحمد عز ...كان ظابط وشاف شخص يشبه بكل ما تحمله المعنى من كلمه وطلع أخوه في الآخر ....وضحكت بسخرية وقولت مش كل حاجه أدور على تفسير ليها بـفلم....! ولا هي حياتنا خلاص بقت كلها أفلام ونخرج من سيناريو ندخل على سيناريو جديد .....! 


جهزت الليثون وطلعته حطيته قُدامه وقعدت بعيد عنه وكنت بفرك في أيدي بشكل ملحوظ بعمل كده لما أكون متوترة أنا بقت عماله أبصله بدهشه وأنا بكلم نفسي وأقول: ياربي مش كان لسه واقف بقاله شوي قدامي مع الحربايه الشقرا دي وبيتكلم ومفهوش حاجه دلوقت إللي أنا شايفاه ده مش قادر يشرب حتى كوباية الليثون ووشه فيه علامات ضرـب ... وإرهاق .... لأ ده فيه منه اتنين .... بجد مش بيتهيألي ......ياماما إيه الجو ده الواحد خاف والله ..... ! 


كان قاعد باصص في الأرض ....وساكت...قطعت الصمت أنا وقولت بتوتر : هتعمل إيه دلوقت ؟! 


رفع رأسه وقال بتعب: مـ...ـش عـ....ارف ..وسكت مقدرش يكمل ...! 


صعب عليا أوي وافتكرت إن فيه هنا لاب بتاع سمر بتاع الشغل مهي واخده إجازة اليومين دول وقومت جبته ....! 


حطيته قدامه وقولت : اكتب عليه محتاجه أتكلم معاك شوي ! 


هز رأسه وأنا وقفت ورى الكرسي علشان أقرأ إللي هيكتبه ....! 


بدأ يكتب عليه "بجد مش عارف عقلي مشتت مش فاكر حاجه ...حاسس بحاجه غريبة في جسمي حاسس إني مش طبيعي ...في مقتطفاات صغيرة بتاجي على بالي لحظات سريعه خالص مبلحقش أشوف حاجه ...وبتختفي في لمح البصر عقلي مشوش جامد ..يعني أنا فاكر حاجات وحاجات لأ ... أو مش فاكر مبقتش فاهم حاجه ..." 


قرأت كلامه وفكرت فيه شوي ومبقتش عارفه أقوله إيه والله الموضوع كل مدى وبيتعقد أكتر لا والمصيبه في الشبيه إللي ظهر ده بقى ....! 


فضلنا ساكتين شوي وأنا عايزة أقوله إن شوفتله شبيه انهارده ...يمكن يفتكر حاجه وبعد شويه تردد قررت أقوله هي كده كده خربانه وأنا مش فاهمه حاجه ....! 


ابتسمت بهدوء وقولتله تعرف إني شوفتك انهارده مفكش أي حاجه وبتتكلم كمان براحتك ... ! 


لف رأسه وبصلي بحيرة شوي زي إللي عايز يقول " في الحلم ده بقى ولا إيه" ....كملت كلامي وقولت ... أقصد شوفت واحد شبهك تقولش أنت يعني ...والله للحظة كنت أفكره إنت ! 


خلصت كلامي ولقيته بردو زي ما هو صافن....قد إيه شعور صعب إنك تنسى نفسك تنسى كل حاجه في حياتك .....! 


سمعت صوت كتابة الكيبورد فبصيت عليه لقيته كتب " شوفتيه فين ؟ " 


اتنهدت واخدت نفس عميق وقولتله: كان مع مراتك واقفين قدام بيتي وتقريباً كان بيسألها عليك مسمعتش أوي بس كان بيزعقلها ومتعصب أوي .... أنا أصلا حاسه إن هيطلع من وراك سر كبير أوي ليه مراتك تأذيك بالطريقة دي يبقى أنت عارف حاجات مش لازم تعرفها أو ماسك عليها حاجه الله أعلم بقى وبردو سؤال محيرني يعني مراتك لما جات عند بيتي كانت بتتكلم انجليزي مع واحد مع إنها بتكلم عربي كويس والشخص ده إللي بيشبهك أوي قالت إن اسمه دانييل يعني صهيوـ...ني إنت مستوعب أنا بقولك إيه....؟! شكلك هتطلع زعيم مافيا في الاخر ولا تاجر مخدرات أهو أي حاجه بقى....!! 


لقيته هز رأسه وابتسم بسمه خفيفه كده زي إللي بيقول هههه مش للدرجه خيالك واسع.....! 


قولت بحيرة لما لقيته ساكت كده : بقولك شوفت واحد مع مراتك نسخه منك وبتقوله يا دانييل وهو ببقولها أنا اسمي شمس ده معناه اييييه هيييييه إنت سامعني!! 


كان سامعني ومش قادر يتكلم وبان عليه الهم ... أنا مقدره حالته صعب بردو هو أصلا مش فاكر نفسه ولا فاكر حاجه ده أنا وريته بطاقته وبقى تايه مش عارف إذا كان هو فعلا شمس ده إللي في البطاقة ولا لأ لأ وغير ده كله تطلع مراته هي السبب في إللي هو فيه ..ودلوقت بقوله ليك شبيه زودت همه اكتر ما هو مهموم ......!


أفتكر إني وقتها خطر على بالي هاجس مرعب ليكون هو ومراته صهاـينه أو هي بس ويبقوا زي فيلم ولاد العم .......سكت شوي وخبطت رأسي بخفه وهزيت رأسي لأن خيالي سرح أوي...يعني بصراحه شكله ميدلش على إنه صهيوـني خالص ولا الشخص إللي بيشبه ده مهما نفس الوش يا ناصحة ياربي دول تؤام متناسق بالظبط .......هنا بقى سرحت شوي وبان عليا الهم والحزن أوي غمضت عيني وقولت لنفسي انسي بقى انسيهم متفكريش فيهم تاني ......! 


وبعدها قطعت حفلة تخيلاتي دي وقولتله : تعتقد جايبه شخص يشبهك ليه ؟! أوعى تكون ناويه تعمل زي الفنانه نور لما قتلت جوزها وجابت شخص عملتله عملية تجميل على وش جوزها علشان تطلع نفسها بريئة وإن جوزها عايش وكأن مفيش حاجه حصلت ......! 


بص لي شوي كده وحسيت إنه عايز يضحك بس مش قادر ....وبردو حسيت نظرته بتقولي .." الرحمه ارحمي خيالك شوي وارحميني أنا كمان أنا مش ناقص تشتيت والله " ! 


وبعدها سكت وده الطبيعي فكملت أنا وقولت وأنا بحاول ألاقي تفسير :

أعتقد إنها جايباه بدالك إنت علشان تبرأ نفسها من سبب اختفائك.... أو تعلن الميراث أهو يحل مكانك بقى وخلاص .....!! 


قاطعني وقتها وكتب : " مش فاكر إن عندي أولاد أصلا ...أو مش عارف والله"   


كملت كلامي وقولت: مش عارفه أنا مبقتش فاهمه حاجه وبدأت أقلق والله ربنا يستر شكلها هيطلع وراها حاجه خطيرة مش مطمنالها خالص هو في حد عاقل يعمل عملتها دي تخـ...ـيط شفايف بني آدم.....! 


خلصت كلامي وهو بدأ يكتب : " ولا أنا بقت فاهم حاجه..... أنا آسف على إللي حصل وإني دبستك إنتي وبنت عمك معايا ..... بس أنا مليش مكان غير هنا معرفش حد ....


قاطعته عن الكتابه وقولتله: مفيش داعي تقول كده أنا مش هتخلى عن مساعدتك أبدا هفضل معاك لحد ما توصل لبر الأمان ابن عمي علمني كده ...تعرف إسمه شمس على أسمك كان طيب أوي وأنا بحبه أوي يعتبر متربيين سوا .... ....سكت شوي وغمضت عيني ولقيته بيكتب فبصيت على اللاب لقيته كاتب السؤال ده : " ... هو خطيبك أنتِ مخطوبة ....؟"! 


قاطعته بضيق مش حابه أتكلم في الموضوع أصلاً مش عارفه أنا ليه اتكلمت معاه كده بأريحيه .....!


كنت لسه هدخل الأوضة لما لقيت الباب اتفتح ودخلت سمر معاها شوية طلبات من أكل لغيره.....! 


روحت ساعدتها في حمل الحاجات ودخلت أوضتي وسيبتها هي تجهز الغدا.....! 


Writer:


كانت تقف وهي منزعجة بشدة وتصرخ بأحدهم وهي تتمتم بغضب 


لارا بضيق : Why did not you tell me this before now?


*لماذا لم تخبرني بهذا قبل الآن؟*


صمتت قليلًا تستمع لصوت الطرف الآخر ثم صاحت بغضب: Damn will remember all everything!! 


*اللعنة سوف يتذكر كل شيء!*


أتى في تلك الأثناء داني وهو يقول بقلق: 

What's happening?


أغلقت لارا الهاتف وجلست بتعب وقالت:  

This is a fool tell me that the syringe that my husband has been in order for his memory, and his memory will go away soon!!


*هذا الأحمق أخبرني أن الحقنة التي حقنت بها شمس لكي أشوش ذاكرته سوف يزول مفعولها قريبًا ! 


داني بهدوء: but he died

Relax lara don't worry !!

*ولكنه مات اهدأي لارا لا داعي للقلق*


أجابته لارا بضيق: لسنا متأكدين من ذلك أنسيت تلك الدماء التي رأيناها في ذاك المنزل أجزم بأنه كان هناك أتذكر أنت أيضاً تعتقد مثلي ......! 


داني بهدوء: دعكِ منه الأن لربما كنا مخطئين، ماذا فعلتي مع شبيهه؟ 


لارا بضيق: لقد ضقتُ ذرعًا منه هو الآخر أرغب بالتخلص منه كما تخلصت من ذلك الغبي المسمى بزوجي على كل حال هو ليس بزوجي هههههه ولكن ذاك المتعجرف نسى نفسه من يكون نحن من صنعناه إنه يتأمر عليّ!


داني بتوتر: ولكن ماذا سيحدث الآن ذهب شمس وحل شمس آخر مكانه وماذا عن القائد ألم يخبرك بشيء جديد لما أرسل دانييل برأيك؟ 


لارا بحنق: لا أدري لما أرسله أتعلم اتسأل كثيراً عن سر الشبه بينه وبين شمس ......ذاك الأحمق لقد استغفلني و اكتشفت أنه ضابط بالمخابرات لهذا انتقمت منه أنا لا أكره أكثر من المخابرات المصرية وكان يجب التخلص منه ولكنني تسرعت لا أعرف ما يملكه من معلومات عنا ! ولكن مع ذلك أشعر بالارتياح فلقد خِطتُ له فمه لن يقدر على الحديث هذا بالطبع إن كان لازال على قيد الحياة وأنا أأمل أن يكون قد مات وأكلت الأرض جثـ....ـته ....صمتت قليلًا ثم تابعت بغيظ : And the idiot Daniel I want you to come up with my file since joining us I want to know all the details related to and where I brought you !!


*وذاك الأحمق دانييل أريد منك أن تأتيني بملفه منذ انضمامه لنا أريد أن أعلم كل التفاصيل المتعلقة به ومن أين أحضرتموه !!* 


داني بتوتر: سأرى ما يمكنني فعله ...صمت قليلاً ثم قال ...معكِ حق في كل هذا وأنا أيضاً أتمنى أن تنتهي مهمتنا هنا لقد ضقت واختنقت من هذه البلد أرغب بالعودة إلى فلسطين زوجتي تنتظرني تعلمين ستضع مولوداً عما قريب !! 


لارا بهدوء: قريبًا يا عزيزي !!

صمتت قليلا ثم تابعت ... آه تذكرت تلك الفتاة التي شاهدتها في ذاك الشارع أعتقد أنها كانت تكذب بل إني أجزم بذلك لقد أخبرتني أنها تعلم المنطقة جيدًا وشيء مريب للشك ألا يعثر عليه أحد من أهل تلك المنطقه صحيح أو ألا يسمعوا بأمره يستحيل أن تختفي جثــ....ـته فجأة وكأن الأرض انشقت وابتلعتها كما أن المنطقة هادئة وليست به حيوانات مفترسة .....صمتت قليلًا ثم تابعت .... أريد منك أن تراقبها أرسل لي متخصصة الرسم سأصفها لها تعلم أنا لا أنسى الوجوه التي أراها ولاسيما من لا يعجبونني ... أما الآن فسأرافق ذاك الغبي لدينا لقاء صحفي ...لننتهي من هذا الأمر.....!! 


أومأ داني ورحل من أمامها بينما هي استعدت جيداً وذهبت لإحضار دانييل .....ما هي سوى لحظات وهاهم يقفون أمام عدسات الكاميرات وأجهزة الصحافة والإعلام


تحدثت لارا التي كانت تتأبط ذراع شمس2 وقالت بسعادة غامرة تتقن صنعها: الحمدلله رجع هو بس يا جماعه عربيته عطلت في مكان مفهوش تغطية وخلص شحن تلفونه وهناك في حد شافه وساعده لحد ما رجع مش كده يا شمسي! 


أبتسم في وجهها بضيق وأخذ يتحدث مع الصحافيين .....! 


كانت تجلس وهي تأكل بعض التسالي ريثما يبدأ مسلسلها الذي تشاهده عندما قطع الإعلان فجأة ورأت بث مباشر .....شهقت بصدمة وقع على إثرها الطبق من يدها ....نظرت إلى هاتفها سربعًا والتقطته وهي تقول : نور إيه إللي بيحصل هي سابته يرجع لمراته....!! 


كانت تجلس معه بينما هو يضع يده حول رأسه وهو مغمض العينين وهناك مقتطفات صغيرة تظهر في ذاكرته ....


هاهو يرى ذلك المشهد ...


فتاة صغيرة ذو ضفائر جميلة تحمل دميتها وهو ينظر إليها بغضب ويبدو أنه قام بتوبيخها على أمر ما ....ها هي تركته واختفت ..... أغلق عينيه يا الله لقد تعبت


قالها بقلبه وانحدرت دمعه من عينيه رأتها سمر فربتت على كتفه 


سمر بابتسامه: خير إن شاء الله أنا واثقه إنك هتفتكر كل حاجه متقلقش!!


كانت تربت على ظهره وتستند برأسها على كتفه عندما فُتح الباب وخرجت نور لترى هذا المشهد ....!! 


بصدمه إيه إللي أنا شايفاه ده ...........؟!


               الفصل الرابع عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-