CMP: AIE: رواية شوق العمر الفصل الرابع والعشرون24بقلم ساره بركات
أخر الاخبار

رواية شوق العمر الفصل الرابع والعشرون24بقلم ساره بركات


 رواية شوق العمر الفصل الرابع والعشرون24بقلم ساره بركات



أمير كان قاعد في مكتبه في أول يوم شغل ليه وواضح عليه الراحة ومركز في شغله إللي فهمه بدون ما أي حد يشرحله حاجة، أخد نفس عميق وقرر إنه يرتاح شويه، مسك موبايله وبص للوقت لقى إن لسه باقي أربع ساعات على مايرجع البيت ... قرر إنه يتصل بشوق ويتطمن عليها ... شوق كانت بتبص على إسم الشارع إللي سيرين بعتتهولها في رسالة عشان يتقابلوا فيه، بس إتفاجأت بظهور إسم أمير على شاشة الموبايل ... أخدت نفس عميق وقررت ترد ..
شوق بإبتسامة حنونة:"السلام عليكم، إزيك يا حبيبي؟"
أمير:"وعليكم السلام، أنا بخير الحمدلله، طمنيني عليكي يا حبيبتي، أكلتي وأخدتي الأدوية بتاعتك؟"
شوق بتنهيدة:"الحمدلله، أخبارك إيه في أول يوم شغل؟"
أمير بتنهيدة:"الحمدلله، أنا قولت أتصل بيكي عشان أتطمن عليكي."
شوق بحب:"ربنا يباركلي فيك يا حبيبي."
أمير:"اللهم آمين، مش هتعوزي حاجة؟"
شوق:"صحيح يا أمير، حابب تاكل إيه النهاردة؟"
أمير:"إنتي تعبانة ياشوق، إرتاحي .. أنا هجيب أكل معايا."
شوق:"مش كل يوم أكل من بره إنت لازم توفر و....."
أمير وهو بيقاطعها:"ومش عشان أوفر يبقى أفرط في صحتك، تغور الفلوس أهم حاجة صحتك عندي يا شوق."
شوق:"بس...."
أمير:"من غير بس، وبعدين ماتقلقيش هجبلك حاجة إنتي بتحبيها تاكليها، يعني مش أي حاجة."
شوق بإستغراب:"حاجة إيه دي؟"
أمير بضحكة خفيفة:"خليها مفاجأة."
شوق:"ماشي يا حبيبي، كل إللي تجيبه كويس، يلا إقفل وروح ركز في شغلك."
أمير:"ماشي يا ماما، خدي بالك من نفسك لحد ما أرجعلك."
شوق:"حاضر."
قفلت معاه وأخدت نفس عميق ورجعت بصت للموبايل تاني على العنوان وعلى أساسه إتحركت ... أمير بعد ما قفل مع شوق فكر في سيرين، مسك موبايله تاني وفتحه وجاب صورة ليهم هما الإتنين، كانت واقفه وراه وهما الإتنين مبتسمين، بس كل واحد فيهم بيبص للتاني ... أمير كان بيبصلها من خلال الشاشة وهما بيتصوروا لكن سيرين مكانتش بتبص للشاشة كانت بتبصله هو ومبتسمة بحب .... أمير كان واضح عليه الشوق وهو بيبص لسيرين لدرجة إنه كبر الصورة عليها عشان يتأمل ملامحها إللي وحشاه ... عيونها البنية إللي بتخطفه لعالم تاني .. ضحكتها إللي بتخليه مرتاح طول ماهو شايفها ...  صوتها الدافي الرقيق إللي بيطمنه ... سرح فيها وفي ذكرياتهم مع بعض هما الإتنين وفي فراقهم .. 
قصيدة "يا من هواه أعزه وأذلني"
يا من هواه أعزه وأذلنى ...
يا من اذا أنا قلت أحببتَك
فكل حروف لغاتنا لا تكفنى..
أشعلت بالقلب نارًا ونورًا
وتركتنى وحدى وأنت نسيتنى..
علمتنى كيف أعرف أن أحبك
ولكن بأن أنساك ما علمتنى..
وأخذت أخطو فى دروبك خطوتى
وفى الطريق خذلتنى وتركتنى..
يا من هواه أعزه وأذلنى
وأنار درب فؤاده وأضلنى ..
يا من إذا ذاق الحنين ينادنى
يا من إذا ذاب الهوى فى قلبه هو ينسنى..
يا من إذا ذكر اسمُه
قلبى يئن على الفراق ويبكنى..
يا مهجتى يا نور عينى ووجهتى
يا من إذا نظر تجاهى يحيينى ...
القصيدة بقلم الشاعرة "نجلاء عبدالله"
وفي لحظة ضعف أمير جاب رقمها على موبايله وضغط على أيقونة الإتصال وفجأه رجع عن قرارة تاني وقفل المكالمة قبل ما يعمل صوت رنين، حط الموبايل جنبه إتنهد بضيق ... هي السبب في بُعدهم ده، هو حبها بإخلاص .. حب كل حاجة فيها ... حبها لشخصيتها وطموحها .. حبها عشان هي سيرين البنت إللي جات الشركة بواسطة وأخدت منه مشروع كان بيحلم بيه من سنين، حبها عشان هي سيرين إللي دخلت بيته وإتعرفت على مامته وإعتبرتها زي والدتها تمامًا ... إتنهد بحزن وخيبة أمل لإن كذبها هو السبب في فراقهم ... 
.........................................
شوق وصلت للشارع إللي سيرين بعتتلها إسمه، بصت حواليها ملقتش ليها أي أثر قررت إنها تقف تستناها ... تفكيرها راح لعمر حبيب عمرها .. لحد الآن مش مستوعبه إنه عايش، مش قادرة تصدق .. عمر إللي عاشت 28 سنة بتتمنى إنها تلمحه .. بتتمنى إنها تشوفه وتتكلم معاه .. حتى في غربته ماكتفتش برسايله ... كانت منتظره إنه يرجع .. كانت منتظره إنه ياخدها في حضنه ويبعدوا عن الناس كلها ويعيشوا هما الإتنين لوحدهم ويكونوا أسرتهم مع بعض .. دموعها نزلت على تفكيرها الطفولي ده .. تفكيرها إللي كانت بتتمنى إنه يحصل بعد رجوع عمر من ألمانيا ...  إتنفضت من مكانها لما حد حط إيده على كتفها ...
سيرين:"شوق، إهدي."
إتنهدت بإرتياح لما شافتها قدامها ..
سيرين بإستغراب من دموعها:"في إيه مالك؟ بتعيطي ليه؟"
شوق مسحت دموعها بسرعة ..
شوق بإبتسامة خفيفة:"مافيش، دي حاجة دخلت في عينيا مش أكتر."
سيرين سكتت شويه وبعدها إبتسمتلها، وشوق حضنتها..
شوق وهي بتهمس في ودنها:"عاملة إيه؟"
سيرين بحزن وهي في حضنها:"أنا كويسة الحمدلله."
شوق بعدت عنها ...
شوق بإستفسار وقلق وهي ملاحظة الحزن إللي في عيونها وملامح التعب إللي على وجهها:"مالك ياسيرين فيكي إيه؟ ووشك باهت كده ليه؟ وفي إسود تحت عينك ليه؟ إيه إللي حصلك؟"
سيرين ضحكت ضحكة خفيفة بسبب قلق شوق عليها ... 
سيرين بكذب:"يا شوق أنا كويسه، يمكن بس عشان بقالي فترة مش بنام كويس، وبعدين إحنا واقفين بنتكلم في الشارع، تعالى نروح أي مكان ونتكلم على راحتنا."
شوق بتنهيدة:"ماشي."
ركبوا عربيتها إللي كانت مركونة عند الرصيف إللي شوق كانت واقفه عنده وبعدها سيرين إتحركت بالعربية ..
شوق بإبتسامة وهي بتبصلها:"تعرفي إن دي أول مرة أركب عربيتك؟"
سيرين بإبتسامة وهي بتبص للطريق:"ومش آخر مرة إن شاء الله، حابه نروح فين بقا؟"
شوق بإبتسامة:"أي حاجة، أي مكان نقدر نقعد فيه، إيه رأيك لو نروح نقعد على الكورنيش؟"
سيرين:"بس أنا كنت عامله حسابي ناكل مع بعض، إنتي أكيد ما أكلتيش، إيه رأيك؟"
شوق:"شوفي إللي حابه تعمليه وأنا معاكي، مافيش مشكلة."
سيرين بإنشغال:"تمام."
بمرور الوقت .. دخلوا مطعم كبير وقعدوا على ترابيزة وسيرين طلبت أكل ليها هي وشوق ...
سيرين بإبتسامة:"دلوقتي بقا نقدر نخطط لحد ما الأكل ييجي."
شوق:"مش مهم أنا دلوقتي، المهم إنتي، أنا عايزة أطمن عليكي."
سيرين بإستفسار وإبتسامة:"تطمني عليا من ناحية إيه يا شوق؟ صدقيني مافيش فيا أي حاجة."
شوق وهي بتبص لملامحها المرهقة:"طب إنتي شكلك تعبانة، أنا قلقانة عليكي و........."
سيرين وهي بتقاطعها:"قولتلك مش تعبانة، أنا بقالي كتير مش بنام، يلا........"
شوق وهي بتقاطعها:"طب قبل أي حاجة، أنا عايزة أتكلم في موضوعك إنتي وأمير، أمير بيحبك يا سيرين وأنا آسفه على أي رد فعل زعلك منه، هو بس متضايق مخنوق وتايه، هو محتاج شوية وقت عشان مكنش مستوعب كل حاجة حواليه، إللي هو فجأة إنتي طلعتي .. *سكتت شويه وكملت* ... بنت صاحب الشركة أو بمعنى أصح إنتي إللي ماسكه كل حاجة في غياب باباكي، طبيعي هيحس بقلة كرامة، طبيعي ده هيكون رد فعله، بس أنا ضده تمامًا في إنه ماسمعكيش لما إتقابلتوا."
سيرين دموعها نزلت وشوق مسكت إيدها ...
 شوق بحزن:"بتعيطي ليه يا سيرين؟ قولتلك أمير محتاج وقت."
سيرين مسحت دموعها وإتكلمت ..
سيرين بإبتسامة حزينة:"أنا مقدرة كل ده وفاهماكي يا شوق، ومقدرة موقف أمير، بس صدقيني أنا و هو صفحة وإتقفلت."
بعد ما قالت الجملة دي قلبها وجعها جدا وده لإنها إفتكرت الكلام إللي قالهولها .. كلامه إللي وجعها جدا .. بس حقه .. هو كمان كان مصدوم .. 
قصيدة "آسفة كذبت"
وضاعت ضحكتى منى
سرحت شوية أفكر فيه
لقيتنى خلاص نسيت لياليه
نسيت كان ايه شاددنى اليه
نسيته بكل شئ كان فيه
وآسفة كذبت ...
ما نسيتشى عيونى عنيه
وطيبة قلبه ويايا ..
وضحكه معايا وهوايا
وسهرى أصلى وأدعيله
تطيب لياليه.
القصيدة بقلم الشاعرة "نجلاء عبدالله"
....................
سيرين أخدت نفس عميق وبصت لشوق إللي بتبصلها بحزن ..
سيرين بإبتسامة خفيفة:"خلينا نتكلم في إللي إحنا جايين نتكلم فيه، أنا بجد نفسي أعرف قصة الحب إللي بابي عاشها كانت عامله إزاي؟ نفسي أعرف إنتوا عرفتوا بعض إزاي؟ محتاجة أعرف كل حاجة."
شوق إبتسمت بخجل شديد ...
سيرين بتعجب وهي ملاحظة خجلها:"شوق إنتي مكسوفة؟!!"
شوق إتحرجت ومش عارفة تقول إيه ...
سيرين بذهول:"شوق هو في إيه؟ إنتي مكسوفة من إيه؟"
شوق:"مافيش."
الأكل نزل على ترابيزتهم ...
سيرين:"لو مش حابه تحكي خلاص."
شوق بتنهيدة:"لا هحكي."
سيرين بتنهيدة:"ماشي بس ناكل الأول وبعدها تحكي أوك؟"
شوق بإبتسامة:"حاضر يا حبيبتي."
بدأوا ياكلوا هما الإتنين وبعد ما خلصوا سيرين طلبت من شوق تحكي وبدأت تحكي قصة حبهم هي وعمر بداية من يوم ما شافته في الحارة بيتخانق لحد ما وصلها خبر موته ...  بمرور الوقت .. شوق كانت بتمسح دموعها وسيرين بتبصلها بحزن شديد ..
شوق:"لما حصل إللي حصل بينك إنتي وأمير وعمر جه عندنا أنا ماكنتش مصدقة إن إللي قدامي ده عمر، عشت 27 سنة فاكراه ميت، عشت على ذكراه، لدرجة إني إتمنيت الموت عشانه، بس إللي عمله معايا بعدها مش مقبول تمامًا بالنسبالي .. * سيرين عقدت حواجبها بعدم فهم* ..  حتى مش عارفه إزاي هدخل المكان ده تاني وهو طردني منه و........."
سيرين وهي بتقاطعني:"أنا آسفة يا شوق، بس ممكن أفهم إنتي بتقولي إيه؟ هو إيه إللي حصل؟ وبابي طردك منين؟ فهميني."
شوق أخدت نفس عميق وحكت لها كل إللي حصل لما راحتله الشركة ....
سيرين بعدم إستيعاب:"إزاي بابي يعمل كده؟!!! إزاي؟!"
شوق:"هو مقتنع إني خنته، مقتنع بحاجات كتير هو بناها عني في مخيلته، مقتنع ...*دموعها نزلت* ... إني عمري ماحبيته في يوم من الأيام."
سيرين:"عشان خاطري ماتعيطيش، إهدي يا شوق، هنتفق مع بعض على كل حاجة وصدقيني هيفهم الحقيقة."
شوق بدموع:"ياريت."
سيرين أخدت نفس عميق ...
سيرين:"بصي يا شوق، دلوقتي أنا وإنتي هنروح الشركة، وهحطه قدام الأمر الواقع."
شوق:"بس أنا مش قادرة أرجع المكان ده تاني، ممكن طيب نحل الموضوع بشكل مختلف بس بعيدًا عن الشركة."
سيرين:"ده الحل الوحيد لإن بابي الفترة الجاية هيكون في الشركة لفترة طويلة، وأنا هنزل من بكرة الشركة كمان عشان مش حابه أسيبه لوحده ومش عايزة أبقى لوحدي أنا كمان، هتبقوا إنتوا الإتنين مع بعض بس مش عارفة أجيبلك أنهي وظيفة، بس هشوف كل الأماكن المتاحة عندنا وهدخلك في واحدة منهم مناسبة ليكي."
شوق:"تفتكري هيوافق؟"
سيرين بإبتسامة:"بابي عمره مايرفضلي طلب، يلا بينا؟"
شوق بإبتسامة:"ماشي."
سيرين حاسبت وشوق عقدت حواجبها ...
سيرين:"ماتبصليش كده يا شوق، أنا إللي عزماكي."
شوق بعند:"أنا المرة الجاية."
سيرين:"ههههههههههههه، حاضر."
ركبوا العربية وبعدها سيرين إتحركت ...
شوق وهي بتبص لسيرين إللي مشغوله في السواقة:"بس غريبة، إنتي تقبلتيني عادي في حياة باباكي، وماتضايقتيش ومش واضح عليكي أي زعل خالص."
سيرين بضحكة خفيفة:"أنا لما عرفت إن كان بينك إنتي وبابي قصة حب من زمان، مازعلتش خالص، أنا حسبتها بالعقل ... إتقابلنا أنا وأمير صدفة وقابلتك إنتي صدفة وعرفت كل حاجة عنكم برده عن طريق الصدفة ... حبيتك عشان إنتي عوضتيني عن مامي وحضنها ليا، لقيتك طيبة جدا، مش زي مابسمع عن الحموات بتوع مصر خالص، لدرجة إني في مرة جه في بالي إني ممكن أخليكي تتجوزي بابي."
شوق بصتلها بإستغراب ...
سيرين:"فاكره لما سالتك ... "ليه ماتجوزتيش لحد دلوقتي يا شوق؟" كان في بالي إني أقترحك لبابي، وييجي يتعرف عليكي ولو عجبتيه تتجوزوا بس ملحقتش، كنت مشغوله في حاجات كتير وبعدها نسيت تمامًا الموضوع ده، بس تعرفي أنا نفسي تبقي مامي أوي، ده غير غن نفسي أشوف بابي سعيد ومبسوط في حياته، لإن كل إللي فهمته من السنين إللي فاتت دي وأنا معاه، إنه مكنش مبسوط وحاجة كبيرة أوي ناقصاه، وإكتشفت بعد كده إنها إنتي، ومش بلوم بابي عشان هو ماحبش مامي، هو مجرد نصيب مش أكتر وبعدين أنا كنت ملاحظة إن مكنش في بينهم أي حاجة."
شوق بإستغراب:"وإنتي عرفتي إزاي؟"
سيرين بإبتسامة حزينة:"كل حاجة كانت واضحة يا شوق، لما مامي كانت عايشه، بابي كان بييجي البيت بعد ما بيخلص شغله وبيقعد يلعب معايا ومكنش في بينه هو ومامي أي كلام بس كنت باخد بالي إنها بتحاول تكلمه، لكن هو كان بيتجاهلها، وبعد ما بيخلص لعب معايا وبيطمن عليا كان بيمشي ويروح بيته، لما كبرت وإستوعبت إللي كان بيحصل زمان بينهم هما الإتنين فهمت إنهم كانوا منفصلين لكنها كانت على زمته لسه، بعد ما مامي ماتت، بابي حاول إنه يخرجني من إللي انا فيه زي ماحكتلك قبل كده، كان بيعمل أي حاجة عشان يفرحني ويضحكني، كنت عايشه في إكتئاب، و للأسف جالي الس.... *أخدت نفس عميق وغيرت الموضوع* ... وبس ياشوق، أنا مبسوطة عشان إنتي حبيبة بابي القديمة إللي واثقه إنها هترجعله ضحكته، وهتعوضه عن كل إللي فات ده زي ماعوضتيني عن غياب مامي، بس تصدقي ماكنتش أعرف إن بابي كان باد بوي زمان، أنا إتفاجأت."
شوق بإستغراب:"يعني إيه باد بوي؟!"
سيرين:"هههههههههههههه، ماتزكزيش يا شوق."
شوق بإبتسامة:"ماشي ... *إتنهدت تنهيدة بسيطة* خليكي عارفة وحاطه في دماغك إنك عوضتيني عن البنت إللي كان نفسي ربنا يرزقني بيها، وده لإن ربنا رزقني بيكي إنتي."
سيرين بصتلها بحب وبعدها رجعت تركز في الطريق ...
.............................
في شركة (OŜ):
عمر كان قاعد على مكتبه ومركز في شغله بس تفكيره راح لشوق لما كانت عنده إمبارح هنا في المكتب .. الشوق ظهر في ملامحه وإفتكر كل ثانية إمبارح وكان بيحاول يحفظ ملامحها وهي ناضجة ... إبتسامتها، نظرتها، ترددها وإحراجها .... إتنهد بضيق بسبب دموعها إللي ياما ضعف قدامها وكان هيضعف قدامها إمبارح بس مسك نفسه بصعوبة، مكنش ضامن إيه إللي كان ممكن يحصل لو هي رفضت تخرج من المكتب وقتها وفضلت قدامه ... بص لإيديه الإتنين وغمض عيونه وإفتكر  لما مسكها بإيده وهو بيزعقلها ... 
عمر بإبتسامة وهمس:"نضجت."
سمع صوت باب المكتب بيتفتح ..
سيرين:"بابي."
فتح عيونه وهو مبتسم بس إبتسامته إختفت لما لقى شوق مع سيرين .... شوق كانت واقفه محرجة جدا ومش قادرة تبص لعمر إللي ملامحه إتغيرت لما شافها .... عمر قام من مكانه وبص لشوق بغضب ... 
عمر وهو بيقرب من شوق:"إنتي إيه إللي جابك هنا؟ هو إنتي مابترحميش نفسك؟ معرفتيش تضحكي عليا بكلمتين روحتي تضحكي على بنتي؟"
سيرين وهي بتقف قدامه:"بابي أرجوك إهدى، مافيش حاجة من دي حصلت."
شوق فضلت ساكته مابتتكلمش ...
عمر بغضب لشوق:"إنطقي، ساكته ليه؟؟!!" 
سيرين برجاء:"بابي، مافيش حاجة من دي حصلت، شوق هتشتغل في الشركة عندنا من بكرة."
عمر بص لسيرين بغضب أكبر ....
عمر بفحيح:"سمعيني تاني إنتي قولتي إيه؟"
سيرين بهدوء:"شوق هتشتغل عندنا في الشركة من بكرة وأنا جايه ليك عشان عايزة أعرف الوظائف المتاحة."
عمر ضحك لإنه حس إن سيرين بتهزر أكيد مابتتكلمش بجد ...
عمر بسخرية وهو بيبص لشوق:"وياترى بقا مدام شوق مؤهلها إيه؟"
شوق وهي بتبص في الأرض:"ثانوية عامة."
لوهلة السخرية إختفت من ملامحه وحل محلها الصدمة، بس كمل سخرية ... 
عمر بإبتسامة وهو مازال باصص لشوق:"تفتكري يا سيري إيه الوظيفة إللي تناسب واحدة مش معاها غير ثانوية عامة؟ يعني سكرتارية مش نافعه، ولا حتى حسابات نافعه، ولو هتنفع الإنجلش بتاعها مظبوط ولا لا؟ لاحظي إننا بنتعامل مع شركات أجنبية كتير، ها الإنجلش بتاعك يا مدام شوق عامل إزاي؟"
شوق إتمنت إن الأرض تنشق وتبلعها  وده لإنها حست بإهانة كبيرة من عمر وقدام مين؟ قدام سيرين ...
سيرين بهدوء:"بابي، شوق هتشتغل هنا في الشركة سواء بمؤهلات أو لا."
عمر بعيون كلها غضب وهو بيبص لسيرين:"وأنا بسأل عن مؤهلاتها عشان أشوف إللي يناسبها."
سيرين:"تمام، الإنجلش بتاع شوق بسيط."
عمر بِعد عنهم ورجع قعد على الكرسي بتاع مكتبه، وبصلهم هما الإتنين ... 
عمر بتفكير:"مممممممممم، الإنجلش بتاعها بسيط ومعاها ثانوية عامة، عندي شغل ليها."
سيرين إبتسمت بس إبتسامتها إختفت لما سمعته ... وشوق إتصدمت من إللي سمعته ...
عمر بإبتسامة وهو بيبص لشوق:"تشتغل في البوفيه هنا، تعمل شاي وقهوة وأي مشروبات تانية، وتنضف الشركة .. دي الوظيفة المتاحة ليها."
شوق حاولت تمسك نفسها عشان ماتبكيش، خيبة أملها فيه كانت كبيرة جدا ...
سيرين بعدم إستيعاب:"إيه الكلام إللي بتقوله ده يابابي؟ يستحيل شوق تبقى في الوظيفة دي."
عمر ببرود:"ده إللي عندي، لو مش عاجبها تروح تشوف في حته تانية."
سيرين إتحرجت من تصرف باباها قدام شوق ...
سيرين:"بابي أرجوك أنا مابهزرش، أ....."
عمر بغضب وهو بيقاطعها:"ولا أنا بهزر، ومالها الوظيفة دي؟ ماهي زيها زي غيرها، كله أكل عيش، *عيونه جات في عيون شوق وكمل بهدوء* وزي ماقولت لو مش عاجبها تمشي."
سيرين وهي بتبص لشوق إللي واقفة بتبص في عيون عمر وساكته:"أنا آسفة يا شوق، أنا فعلا ماكنتش أتوقع إن كل ده يحصل، أنا آسفة إني جبتك هنا أ...................."
شوق بإبتسامة وهي بتقاطعها ومازالت بتبص في عيون عمر:"أنا موافقة، هبدأ من بكرة إن شاء الله؟"
عمر إتصدم من قرارها مكنش متوقع إنها هتوافق ... شوق كانت مبتسماله ومستنيه رده ... سيرين كانت مصدومه وبتبصلهم هما الإتنين وملاحظة نظراتهم لبعض ...
شوق بهدوء:"سكت ليه يا بشمهندس؟"
عمر جز على أسنانة....
عمر وهو بيحاول يخليها تغير قرارها:"المرتب 1000ج."
سيرين إتصدمت أكتر من المرتب الضعيف ده إللي مايجيش غير نسبة بسيطة من مرتبات الموظفين الجدد ..
شوق بإبتسامة:"يادوب يكفوني مواصلاتي، أصل انا مش محتاجة، إبني ربنا يخليهولي مش حارمني من حاجة."
عمر بغضب:"أومال جايه ليه؟"
شوق وهي بتبص في عيونه:"جايه أشغل وقت فراغي."
عمر بغضب:"حابه تشغلي وقت فراغك يبقى أهلا بيكي في شركة شو.......*كان هيغلط ويقول إسم الشركة الحقيقي بس عدله بسرعة* "أوش" ."
شوق بإبتسامة:"شكرا، بعد إذنك."
شوق خرجت بسرعة من المكتب .... سيرين بصت لباباها بلوم وعتاب وخرجت من المكتب ورا شوق إللى كانت خرجت من الشركة وهي بتبكي ... 
سيرين:"شوق إسمعيني، أنا آسفة، ماتزعليش، أنا ماكنتش أتوقع إن كل ده هيحصل، خلاص انا غيرت رأيي وخلينا نشوف خطة تانية بس بلاش الشغل ده."
شوق أخدت نفس عميق ومسحت دموعها وبصت لسيرين ...
شوق:"أنا كنت هرفض الشغل ده وهمشي، بس لما بصيت في عيونه عرفت إنه رافض لسبب تاني، عمر كان دايما بيقولي "إنتى بالذات يستحيل إنك تتبهدلى، مش حابب البهدله ليكى" وأنا شوفت الكلام ده في عيونه، كان بيزعق عشان عايزني أمشي عشان ماتبهدلش."
سيرين برجاء:"هو عنده حق أنا كمان مش حابه البهدله ليكي، شوق إنتي تعبانة إنتي عندك الربو و........"
شوق وهي بتقاطعها:"ششششششششش، إياكي تجيبي سيرة لحد بالموضوع ده، إياكي تقولي لعمر إني تعبانة."
سيرين:"ماينفعش يا شوق، إنتي هتتعبي أكتر من أي مجهود زيادة وهتتعبي من ريحة المنظفات، هتتعبي من أقل حاجة، أرجوكي يا شوق ماتقبليش الوظيفة دي أ............."
سيرين دموعها نزلت ....
شوق بإبتسامة:"أنا قبلتها خلاص إنتي مش مصدقة ليه؟"
سيرين:"أنا مش قادرة أشوفك كده وأسكت."
شوق:"أنا عايزاكي تسكتي يا سيرين، أرجوكي هي فرصة واحدة، سيبيني أرجع عمر ليا بطريقتي."
سيرين:"أنا ماكنتش اتوقع إن بابي هيبقى قاسي بالشكل ده."
شوق وهي بتمسحلها دموعها:"عمر مش قاسي، عمر لما بيرفض حاجة ضد مصلحة الشخص إللي قدامه وبيتكلم بأسلوبه في الرفض بتبقى واخده شكل القسوة، لكنه قلبه طيب، بعد إللي حصل ده، أنا واثقه إن عمر هيرجعلي، عمر إللي حبيته هو إللي موجود جوه في الشركة دي، أنا لازم أمشي يا سيرين، لازم أروح البيت قبل ما أمير يرجع."
سيرين بإستيعاب:"صحيح هتعملي إيه مع أمير؟"
شوق بتنهيدة:"مش هيعرف حاجة."
سيرين:"إزاي؟"
شوق:"مش هقول لأمير حاجة، أمير ميعاد شغله من 8 لحد 6 وهنا ميعاد شغلكم من 9 ل 5 همشي بعده وهرجع قبله وهلحق أعمله الأكل."
سيرين برجاء:"أرجوكي ياشوق فكري تاني، أنا ماقدرش أشوفك كده وأسكت."
شوق بإبتسامة:"خلاص يا سيرين أنا قررت، يلا خدي بالك من نفسك يا حبيبتي."
سيرين:"خليني أوصلك طيب أ.........."
شوق وهي بتقاطعها:"مالوش لزوم ياحبيبتي هعرف أروح، مع السلامة."
شوق حضنتها وبعدها مشيت ... سيرين دخلت الشركة وبعدها دخلت لمكتب عمر إللي كان قاعد بيبص قدامه بشرود وكان على الحال ده من ساعة ما هما الإتنين خرجوا من عنده ...
سيرين:"إنت إزاي تعمل كده؟ إزاي تحرجني؟ إزاي تجبلها الوظيفة دي من بين كل الوظايف المتاحة هنا."
عمر بتنهيدة وهو بيبصلها:"معندناش وسايط، كل واحد بيتعين في وظيفة تناسب مؤهله إللي معاه."
سيرين:"بس مش بالشكل ده يابابي، شوق عندها الر....."
عمر بغضب وهو بيقاطعها:"في إيه يا سيرين؟ عماله بتدافعي عنها ليه؟ هي ضحكت عليكي بكلمتين فأنتي ماشيه وراها زي العيله الصغيرة ولا إيه؟ وبعدين إنتي إزاي أصلا تخرجي وإنتي تعبانه؟ وبتتعاملي معاها من ورايا، وبعدين إنتي بتعاتبيني ليه؟ ده على أساس إنها جايه تشتغل فعلا؟ خلاص أهي راحت لحالها ومش هتيجي تاني، مأزمة الموضوع ليه؟"
سيرين هزت راسها بخيبة أمل ...
سيرين:"أنا كنت متوقعة منك رد فعل تاني خالص."
عمر بشرود وهو بيبص في عيونها:"للأسف مش كل حاجة بنتمناها بناخدها."
سيرين بإبتسامة حزينة:"عندك حق، أنا هروح لمكتبي لو عوزت مني حاجة."
خرجت من مكتبه وعمر أخد نفس عميق ...
عمر وهو معقد حاجبه بضيق:"قال شوق تشتغل قال، دي ماتعرفش حتى يعني إيه شغل، يستحيل شوق أصلا تعمل حاجة فيها بهدله ليها، مش فايق أنا لهزارهم البايخ ده."
خرج من مكتبه وراح لمكتب سيرين لقاها قاعده على كرسي المكتب بتاعها ومتضايقة ...
عمر بإستفسار:"نفسي أفهم إنتي إيه إللي جايبك هنا وإنتي تعبانه؟"
سيرين:"كرهت قاعدة البيت وهبقى موجودة هنا من بكرة بشكل مستمر."
عمر:"بس إنتي تعبانة يا سيرين."
سيرين:"لا مش تعبانه، وبطل تقول إني تعبانه لإني كده هتعب فعلا، مش هفضل قاعدة في البيت لوحدي بين أربع حيطان وبكلم نفسي."
عمر:"مانا قولتلك أجيبلك عفاف وإنتي رفضتي و....."
سيرين وهي بتقاطعه:"أنا مش عيله صغيرة عشان تجيبلي حد يقعد معايا لحد مانت ترجع، أنا كبيرة وأقدر آخد بالي من نفسي كويس، وطول مانا قاعده في البيت هتعب فعلا."
عمر بتنهيدة:"إللي يريحك يا سيرين، أكلتي؟"
سيرين وهي مش بتبصله:"أيوه."
عمر:"بس أنا ما أكلتش، يعني لازم تاكلي معايا."
سيرين بتنهيدة:"ماليش نفس."
عمر قرب منها ومسك وشها بين إيديه وخلاها تبصله ...
عمر بإستفسار:"إنتي زعلانه مني ليه؟"
سيرين:"عشان إللي حصل ده."
عمر نزل في نفس مستواها وإتكلم ...
عمر:"وإنتي علاقتك إيه؟"
سيرين:"عشان أنا بحب شوق وبعتبرها زي مامي وأكتر كمان، شوق هي إللي عوضتني عن غيابها."
عمر ضحك ضحكة خفيفة ...
عمر:"قدرت تضحك عليكي."
سيرين إتضايقت من كلام باباها وقررت تسكت ماتتكلمش ...
عمر:"أنا هطلبلي أكل وبعد ماييجي هجيبه هنا عشان ناكل مع بعض، أستأذن أنا ياحبيبتي عشان ورايا شغل المهم إني إتطمنت عليكي."
باسها من راسها وبعدها خرج من مكتبها ... سيرين إتنهدت بضيق ..
سيرين:"ربنا يكون في عونك يا شوق."
عمر دخل مكتبه وقعد يفكر كتير مع نفسه "هل شوق هتيجي الشركة بكرة فعلا؟"... 
عمر برفض:"لا أكيد مش هتيجي، شوق ماينفعش تتبهدل، هي مش هتيجي، *كرر الكلمة تاني* مش هتيجي."
...............................
شوق وصلت لبيتها في الحارة وطلعت على السلالم لحد ماوصلت لشقتها إتفاجأت بإبتسام مامت زهرة واقفه قدام الباب ...
إبتسام:"إنتي كويسه يا شوق؟ أنا من الصبح عماله بخبط على الباب ماحدش رد ماكنتش أعرف إنك مش هنا."
شوق بتنهيدة وإبتسامة:"أنا بخير الحمدلله يا إبتسام، إنتي عامله إيه؟"
إبتسام:"الحمدلله، أنا قلقت عليكي لما سمعنا صوت صريخك في البيت، ومن ساعتها وأنا عايزة أطمن عليكي."
شوق بإبتسامة:"ربنا يبارك فيكي يا إبتسام، الجيران لبعضيها برده."
إبتسام:"طب مادام أنا إتطمنت عليكي خلاص أنا هطلع شقتي أصلي سايبه جوزي والبت زهرة وأخوها فوق."
شوق:"طب تعالى إقعدي معايا شويه طيب؟"
إبتسام بإبتسامة:"مرة تانية إن شاء الله، المهم إني إتطمنت عليكي، يلا السلام عليكم."
شوق بإبتسامة:"وعليكم السلام."
إبتسام طلعت، وشوق دخلت شقتها وإتنهدت بإرتياح لما وصلت شقتها ... حست إن المشوار تعبها جدا ... سألت نفسها "طب هتعمل إيه بكرة لما تشتغل هناك؟" .. أخدت نفس عميق وقلعت حجابها وراحت لأوضتها عشان تاخد هدوم لنفسها وتاخد دوش يريح أعصابها ... 
............................
أمير خرج من الشركة إللي هو بيشتغل فيها وإتحرك للمكان إللي هيشتري منه الأكل لشوق ...
......................
عمر جاب الأكل لسيرين ومسك إيدها وخلاها تقعد جنبه عشان يعرف ياكل ... 
عمر:"كلي يا سيرين."
سيرين بسطحية:"ماليش نفس، وبعدين أنا لسه واكله."
عمر وهو بيبص في عيونها:"سيرين، بلاش تعاقبيني على حاجة مالهاش لازمة، وبعدين أنا أبوكي يعني ماينفعش تتعاملي معايا كده."
سيرين بتنهيدة:"يعني عايزني أعمل إيه يابابي عشان أثبتلك إني كويسه ولسه واكله ومش بعاقبك."
عمر بإبتسامة:"كلي معايا حتى لو لُقمه."
سيرين بتنهيدة:"حاضر."
بدأت تاكل معاه ... وهو بياكل تفكيره راح لشوق وسأل نفسه "ياترى بتاكل إيه؟" إستغرب السؤال ده ورجع ركز في أكله تاني ...
..........................
شوق بعد ما سرحت شعرها خرجت من أوضتها وقعدت في الصالة وشغلت التليفزيون على مسلسل معين وحطت الريموت جنبها .. وهي بتتفرج على المسلسل تفكيرها راح لعمر إللي كان نظراته ليها بتؤكدلها إنه رافض عشان مش عايزها تتبهدل مش عشان مش عايز يشوفها .. إتنهدت تنهيدة بسيطة لما تفكيرها راح في إن خلاص بكره هتبقى معاه في نفس المكان، وهيتعاملوا مع بعض كتير ... فاقت من تفكيرها لما لقت باب الشقة بيتفتح وأمير بيدخل وفي إيده أكياس كتيرة ... قامت من مكانها وقربت ناحيته ..
شوق وهي بتحضنه:"حمدالله على سلامتك."
أمير:"الله يسلمك يا شوق."
بعدت عنه ولسه هتاخد الأكياس منه ...
أمير:"ماتتعبيش نفسك ياحبيبتي، الأكياس خفيفة، روحي إرتاحي."
شوق:"ياحبيبي إنت راجع من شغلك تعبان، هات عنك."
أمير:"مش تعبان الحمدلله، روحي إنت إرتاحي بس وأنا هدخلهم في المطبخ."
دخل المطبخ  وحط الأكياس وهي دخلت وراه ..
شوق:"طب هجهز أنا الأكل على ما تاخد دوش عشان تفوق."
أمير بتنهيدة:"حاضر يا شوق."
دخل أوضته عشان يجيب لنفسه لبس وهي بدأت تجهز الأكل إللي هو جايبه ... إبتسمت بفرحة لما لقته جايبلها "حمص الشام" وده لإنها بتحبه جدا ... كملت تجهيز في الأكل وبعدها خرجت من المطبخ عشان تحط الأطباق على الترابيزة ... بعد مرور فترة بسيطة ... شوق كانت بتاكل حمص الشام وهي مبسوطة وأمير بيضحك ضحكات خفيفة على شكلها وهي بتاكله ...
شوق:"بطل تضحك عليا، إنت ماتعرفش انا بحبه قد إيه."
أمير بإبتسامة:"عارف يا شوق عارف، المهم طمنيني عليكي، أخبارك إيه؟ وعملتي إيه في يومك النهاردة."
شوق بتنهيدة حزينة:"الحمدلله، شغلت التليفزيون وقعدت مستنياك اليوم كله."
أمير:"المهم إنك بخير، مش عايزك تتعبي نفسك، وأي ترويق في الشقة أنا إللي هروق ماتقلقيش."
شوق بتنهيدة:"ربنا يباركلي فيك يا حبيبي، عملت إيه في الشغل النهارده؟"
أمير:"كله تمام الحمدلله، إرتحت جدا في الشغل هناك، أي نعم وقت الشغل طويل شويه بس المرتب يُغني عن كل ده لإنه كبير الحمدلله."
شوق بإبتسامة:"ربنا يرزقك ويزيدك من فضله يا حبيبي."
أمير وهو بيبوس راسها:"آمين."
شوق كانت حزينة بسبب إنها بتكذب على أمير وماحكتلوش أي حاجة، ولو قالتله على شغلها هيرفض رفض شديد وعلى أساسه هيعمل مشكله بينهم هما الإتنين، بس هي مش مستعدة تقوله دلوقتي، هي محتاجة شويه وقت .... إبتسمت لأمير إللي بيبصلها بحب وكملت أكل لحمص الشام إللي في إيديها وهي بتفكر في إللي ممكن يحصل بكرة ...
............................................
عمر كان قاعد على مكتبه في أوضته في الفيلا وبيراجع بعض الأوراق وفي نفس الوقت بيفكر في شوق وبيحاول يقنع نفسه إنها مش هتيجي بكرة ... أيوه هي مش هتبهدل نفسها في أي حاجة، لا شغل لايق عليها ولا أي حاجة فيها بهدله لايقه عليها، هي بس دورها في الحياة إنها تقعد في البيت ترتاح، أيوه ده دورها، أخد نفس عميق وكمل تركيز في إللي بيعمله ..
.............................
سيرين أخدت الأدوية بتاعتها وفردت جسمها على السرير وفتحت الموبايل بتاعها وفتحت محادثة الواتس آب بينها هي وأمير وبدأت تجيب الكلام القديم بينها وبينه أيام أما كانوا مع بعض ... في نفس الوقت ده أمير كان فاتح الشات بينهم وهو قاعد في أوضته لما لقاها باقت أونلاين قفل الشات وبعدها قفل الموبايل وأخد نفس عميق ... سيرين كانت بتبكي على الرسايل القديمة بينهم وعلى إهتمامه بيها وحبه إللي هي ضيعته بإيديها .. مشافتش منه أي حاجة وحشه كان دايما مهتم بيها وبيخاف عليها، وبيحبها جدا، بيراعي ربنا فيها، خسرت أمير .. خسرت الإنسان إللي إختارته يكون شريك حياتها .. سمعت صوت خطوات مقربه لأوضتها ... قفلت الموبايل ومسحت دموعها وغمضت عيونها ... عمر فتح باب الأوضة بهدوء وشغل أضواء الأوضه وبدأ يمشي بخطوات هاديه جدا وقعد على السرير بتاعها..
عمر وهو بيملس على شعرها:"سيرين."
فتحت عيونها وبصتله ..
عمر بإبتسامة:"أخدتي الدواء بتاعك؟"
سيرين بصوت متحشرج:"أيوه."
عمر وهو بيبوس راسها:"بالشفاء ياحبيبتي إن شاء الله، الف سلامة عليكي."
سيرين:"الله يسلمك."
عمر وهو بيقوم من جنبها:"تصبحي على خير ياحبيبتي."
سيرين:"بابي."
عمر وهو بيبصلها:"نعم؟"
سيرين:"أنا آسفه على أي أسلوب وحش إتكلمت معاك بيه أنا بس كنت متضايقه."
عمر بإبتسامة:"عارف يا حبيبتي، مافيش أي مشكلة يا روح بابي طول مانتي كويسه ده أهم شئ عندي غير كده أنا مش هزعل منك لإني ماقدرش أزعل منك خالص."
سيرين ودموعها بدأت تنزل:"أنا بحبك أوي يابابي."
عمر إستغرب دموعها وقرب منها وأخدها في حضنه ..
عمر بقلق:"في إيه ياسيرين؟ مالك ياحبيبتي؟"
سيرين ببكاء:"مافيش، أنا بس محتاجة أبقى معاك الفترة الجاية كتير، عشان فعلا تعبت من قاعدة البيت."
عمر وهو بيمسك وشها بين إيديه وبيمسح دموعها:"حاضر ياحبيبتي، أهم حاجة عندي صحتك وراحتك إنتي."
دخلت في حضنه تاني وهو طبطب عليها ... وبعد فترة بسيطة ...
عمر وهو بيبوس راسها:"يلا نامي ياحبيبتي."
سيرين:"حاضر."
عمر وهو بيقوم من مكانه:"تصبحي على خير."
سيرين:"وإنت من أهله."
عمر إبتسملها بحب أبوي وبعدها قفل أضواء الأوضة وخرج منها ... سيرين فردت جسمها على السرير وحاولت تنام وبالفعل نامت ... عمر دخل أوضته وقفل الأضواء وفرد جسمه على السرير وبص لسقف الأوضة بشرود .. وفي الوقت ده كانت شوق بتبص لسقف أوضتها بشرود ..
(عمر/ شوق) بإصرار:"مش هتيجي/ هرجعك ليا."
الإتنين غمضوا عيونهم في نفس الوقت وراحوا في النوم...
.................................................
في صباح اليوم التالي:
أمير خرج من الشقة ومعاه فطاره، وشوق أخدت نفس عميق وراحت لأوضتها ولبست بسرعة وبعدها أخدت الأدوية بتاعتها ومعاهم كمامة وفطار ليها وخرجت هي كمان من الشقة .. بمرور الوقت ... شوق وصلت قدام الشركة وقبل ماتدخل قررت إنها تتصل بسيرين الأول عشان تبلغها إنها وصلت ... فتحت موبايلها وبدأت ترن عليها ... سيرين كانت مشغوله في السواقة بس لقت موبايلها بيرن، وكانت شوق ..
سيرين:"ألو."
شوق:"صباح الخير ياحبيبتي، أخبارك إيه؟"
سيرين:"أنا بخير الحمدلله، طمنيني عليكي إنتي."
شوق بتنهيدة:"الحمدلله، أنا قدام الشركة."
سيرين:"برده ياشوق؟ برده مصممه تتعبي نفسك."
شوق بإبتسامة:"ماتقلقيش عامله حسابي في كل حاجة، كنت محتاجاكي تبلغي السكرتاريه إني جايه شغل هنا جديد في الشركة."
سيرين بتنهيدة:"حاضر."
سيرين قفلت معاها وإتصلت ببشير ...
بشير:"ألو."
سيرين:"إزيك يا اونكل أخبارك إيه؟"
بشير بإبتسامة تظهر تجاعيد وجهه:"أنا بخير الحمدلله ياحبيبتي."
سيرين:"معلش يا أونكل كنت محتاجة منك خدمة."
بشير:"إتفضلي."
سيرين:"واحدة صاحبتي هي واقفة بره الشركة، المفروض أول يوم ليها في الشغل النهارده."
بشير بإستغراب:"غريبة، ماحدش بلغني ليه؟"
سيرين بتنهيدة:"عشان أنا إللي جبتها."
بشير:"ماشي تمام، هكلم صابرين عشان تسلمها شغلها هي هتشتغل إيه؟"
سيرين بصعوبة:"بوفيه."
بشير بإستغراب أكبر:"تمام، ماتقلقيش."
سيرين:"واثقه فيك يا أونكل."
بشير:"هتيجي إمتى إنتي وباباكي؟"
سيرين:أنا في الطريق وبابي راح مشوار صغير وهييجي بعدي علطول يعني زمانه في الطريق برده."
بشير:"توصلي  بالسلامة."
سيرين:"الله يسلمك."
قفلوا مع بعض وبشير كلم صابرين بخصوص صاحبة سيرين إللي هتشتغل في البوفيه ... صابرين قامت من مكانها وخرجت بره الشركة وبصت لقت شوق إللي واقفه لوحدها بره ...
صابرين بإستغراب:"مدام شوق؟"
شوق بإبتسامة:"إزيك يابنتي؟"
صابرين:"أنا بخير الحمدلله، حضرتك إنتي إللي جايه تشتغلي؟!"
شوق بتنهيدة:"أيوه، ممكن بقا أعرف التفاصيل وأبدأ منين؟"
صابرين بتنهيدة:"حاضر، ممكن تتفضلي معايا."
شوق:"أكيد."
شوق دخلت وراها وصابرين بدأت تشرحلها هتعمل إيه، وبالفعل شوق بدأت تشتغل، لبست كمامه وبدأت تمسح كل المكاتب في الشركة ..... سيرين دخلت الشركة وبدأت تدور على شوق بعيونها بس ملقتهاش ولسه هتروح تسأل صابرين موبايلها رن ... لقته بشير وردت ...
سيرين:"ألو."
بشير:"أيوه ياحبيبتي، معلش كنت عايزك تعمليلي حاجة."
سيرين:"إيه هي؟"
بشير:"محتاج منك الملف بتاع ******* عشان نبدأ نشتغل في مشروع أنا وباباكي داخلين فيه."
سيرين:"حاضر يا أونكل هروح المكتب وأجبهولك."
بشير:"مستنيكي."
إتنهدت وراحت لمكتبها ... بعد مرور فترة بسيطة ... عمر دخل الشركة بإنشغال وهو معدي من على مكتب صابرين شم ريحة حلوة .. وقف في مكانها وبصلها ...
عمر بإبتسامة:"صباح الخير يا صابرين."
صابرين بإبتسامة:"صباح النور يا بشمهندس."
عمر:"هو في حاجة مختلفة النهاردة ولا انا بيتهيألي، المكتب ريحته حلوه."
صابرين بإبتسامة:"مدام شوق ماشاء الله عليها مسحت المكاتب النهاردة بمنظف هي جايباه معاها ريحته حلوة أوي."
عمر بصدمة وعدم إستيعاب:"شوق مين؟"
صابرين بإبتسامة:"المدام إللي كانت مستنيه حضرتك هنا من يومين، جات النهاردة عشان إتعينت في البوفيه، ومسحت المكاتب ودلوقتي بتمسح الأرض."
عمر عيونه إتحولت للغضب الشديد ...
عمر بغضب:"هي فين؟"
صابرين بخوف من ملامحه:"في قسم المشتريات."
عمر مشي بغضب ومش مصدق إنها جات، مش مصدق أي حاجة..
عمر بغضب:"ماشي يا شوق، بتعصيني وبتنفذي كلامك، ماشي."
............
شوق لما مسحت أرضية القسم قررت تقعد ترتاح شويه وقلعت الكمامة إللي كانت لابساها عشان تعرف تتنفس بس إتنفضت في مكانها لما عمر دخل القسم بغضب شديد ....
عمر لشوق وهو بيقرب منها:"إنتي إيه إللي جابك هنا؟"



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-