CMP: AIE: رواية نار غيرتي وانكسار قلبي الفصل الثالث3والرابع4بقلم امونه
أخر الاخبار

رواية نار غيرتي وانكسار قلبي الفصل الثالث3والرابع4بقلم امونه


 رواية نار غيرتي وانكسار قلبي الفصل الثالث3والرابع4بقلم امونه

آدم خرج ورايا وكان معاه المشاريب وقعدنا مع الضيوف شوية وأول ما الضيوف مشيوا وآدم قفل الباب وراهم وقمت جريت ع أوضة النوم بدموع وإنهيار وقفلت الباب ورايا ومقدرتش أقف قعدت ع الأرض أعيط .. آدم قفل باب الشقة وجه ع اوضة النوم الكبيرة بتاعتنا وقبل ما يخبط سمع صوتي وأنا بعيط فاتضايق وزاد عليه التعب النفسي أولا فراق حبيبته ثانيا تعذيب بنت بريئة مالهاش أي ذنب ومش أي بنت دي قريبته اللي مربيها ع إيده .. آدم قالي بصرامة هتفضلي تعيطي كتير .. مرديتش عليه وعيطت أكتر إتنهد وقالي إفتحي الباب قمت م ع الباب ورحت ع السرير نمت بحاول أهرب م الواقع اللي انا فيه بالنوم .. آدم فضل يخبط كتير لحد ما زهق وراح مشي وراح ع اوضة الاطفال .. صحيت م النوم وانا جسمي متكسر ووشي أحمر م النوم وعنيه مورمة م العياط خرجت م الاوضة ورحت اغسل وشي بعدين رحت ع التلاجة عشان اشرب لقيت آدم ف الريسبشن رجعت تاني بسرعة .. آدم قام وجري عليه ومسكني م كتافي وشعري وضهري ليه وقالي أخيرا مسكتك تعالي هنا ساعة بخبط ع الباب مش بتفتحي ليه .. إتكسفت وإتضايقت إزاي يمسكني كدة وقلتله شيل إيدك عني قالي مش هشيلها هتعملي ايه يعني قلتله انا بكرهك بكرهك اتضايق وقالي بتكرهيني قلتله بقرف أيوة قالي طب تعالي نقعد نتكلم قلتله بعصبية لا راح مسك ايدي الاتنين بايد واحد وقالي لما اقول كلمة تنسمع فاهمة قلتله انت بتحلم .. راح شايلني وراح ع الريسبشن قعدت أصرخ ومتضايقة م لمساته عليه ايده كانت ع ضهري ووسطي ومحتويني جامد وإيده التانية كانت ع رجلي تحت ركبي لدرجة إن جسمي كله كان مسنود ع صدره العريض وكتفه .. كنت مكسوفة أوي ولمساته دي كانت مضايقاني فعشان اهرب منه رحت محاوطة ايديا حوالين رقبته ودفنت راسي ف صدره وقعدت اعيط لدرجة اني حسيت ان وشي بقي احمر وسخن م العياط والكسوف قعدني ع كرسي وقعد ع ركبه ومسك ايديا الصغيرة بايديه الكبيرة وقالي خلينا نتكلم كلام كبار .. هديت لما مسك ايدي وحسيت بحنيته قالي جودي دي أنا بحبها أوي والحب ده مش بإيدي متصعبيش الموضوع عليه أكتر م كدة .. انهارت وعيطت وقمت جريت ع الاوضة بعيط ع جوزي اللي مش عاوزني وعاوز غيري واعيط كمان لاني بحبه وفرحت ازي لما اتقدملي وافتكرته بيحبني هو كمان أتاريه جواز مصلحة .. قالي إفتحي الباب قلتله إمشي م قدامي قلي عشان خاطري متحسسنيش بالذنب أكتر م كدة قعدت أصرخ وأكسر ف الأوضة وفتحت الدولاب وقعدت أرمي هدومه م الدولاب وادوس عليها واللي اعرف اقطعه اقطعه .. راح قالي بعصبية إفتحي خلينا نتفاهم تعبت م كتر التكسير والعياط وقلتله بعصبية وانهيار بتحبها ليه مش قادر تنساها ليه فيها ايه زيادة عني ووقعت ع الأرض بانهيار وحضنت قميصه وقلتله قلبك ده المفروض يبقي ليا أنا .. قالي متتعبيش قلبي اكتر م كدة وافتحي قلتله بضعف ليه هتموت عليها أوي كدة سكت وفجأة الباب خبط قالي أرجوكي إوعي تعملي حاجة ف نفسك هفتح الباب وأجيلك بسرعة .. آدم فتح الباب ولقي الصدمة .. آدم : جودي ؟! 😳😲😲


🌹الجزء الرابع🌹

آدم : جودي ؟ .. جودي بضعف وصوت واطي وحشتني أوي يا آدم .. آدم قالها بصوت واطي وارتباك بتعملي ايه هنا .. قالتله جيت أنا وصاحبتي سارة عشات نباركلكم .. سارة قالتله إزيك يا آدم مبرووك . راح آدم قالها بس .. سارة قالتله بس إيه إنت مش هتدخلنا ولا إيه .. جودي بزعل خلاص يا سارة يلا نمشي .. راح آدم قالهم لا تعالوا إتفضلوا إدخلوا .. سارة قالت بصوت عالي أومال العروسة فين .. أنا كنت قاعدة ف الأوضة بعيط وحاضنة قميصه أول ما سمعت الصوت إتصدمت والدم وقف ف عروقي .. آدم بص لجودي وقالها إتفضلي إقعدي قالتله بصوت رقيق تسلملي .. أنا جريت فتحت باب الأوضة وقربت م الريسبشن واول ما سمعت صوت جودي انتفضت وجريت ع الأوضة ولبست بيجامة ضيقة أوي وسيبت شعري وفتحت سوستة البيجامة وكنت لابسة تحتها تيشرت رقيق أنثوي وحمالات البرا كانت باينة ع كتفي ولونهم احمر وحطيت روچ وتقلته أوي وميكب خفيف وبصيت ف المراية وأنا الشر بيطلع م عيوني إزاي جاتلها الجرأة تيجي هنا .. آدم قالهم بصرامة إزيكم يا بنات عاملين إيه .. جودي قالت برقة الحمد لله تمام إنت اخبارك إيه طمني عليك .. دخلت وقلت بصوت صارم كويس وكنت بتمخطر وبتدلع عروسة بقي .. آدم فتح بؤه أول ما شافني ووشه أحمر وجودي وسارة إتصدموا م منظري ومكنوش متوقعين انهم يشوفوني بس إزاي .. رحت قلتلهم بدلع إزيكم يا بنات عقبالكم متزعلوش القطر مش هيفوتكم .. آدم قالي لانا ! رحت قلتله نعم يا بطتي وقربت منه وبوسته م خده لدرجة إن الروج طبع رسمة شفايفه ع خده .. وهو إتصدم وإتكسف م اللي عملته .. سارة إتغاظت أوي وجودي هي كمان بس حافظت ع هدوئها وقالتلي بحقد مش هتعزمينا ع حاجة ولا إيه .. رحت قعدت جنب آدم ولفيت إيدي الاتنين حوالين إيده وسندت علي وقلت بسهوكة إنتم هتطولوا ف القعدة ولا إيه ورحت ماسكة خدود آدن وقلت ده إحنا حتي لسة عرسان جداد ومشغولين .. راح آدم قالي لانا ؟ قلتله بدلع نعم يا مانجتي قالي إحم إحم يلا قومي قدميلهم حاجة قلتله بسهوكة ودلع وأنوثة آدم بجد مش قادرة قوم قدملهم إنت أنا ملحقتش اقعد معاهم .. آدم قالي بإستغراب م تصرفاتي ماشي .. جودي أول ما مشي قالتلي بغيظ وكره إنتي مفكرة إنه هيحبك لا يا عنيه ده بيعشقني أنا راحت سارة قالت سبيها يا جودي هي متعرفش إنها مجرد ليلة هيضيها معاها وهيرجعلك تاني عشقه الوحيد ... آدم جه وقالهم إتفضلوا يا جماعة جريت عليه ومسكته م إيده وقلتله إخس عليك يا دومي إتأخرت كدة ليه هما خلاص هيمشوا عشان مشغولين سارة وجودي قالوا بغيظ اه احنا هنمشي بقي نجيلكم وقت تاني قلتلهم بسهوكة وعدم إهتمام ماشي .. ومشيت وراهم وقفلت الباب بسرعة أول ما خرحوا لدرجة إنهم إتخضوا وجودي عيطت م الغيظ ومشيت ........

يتبع

                الفصل الخامس من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-