CMP: AIE: رواية صفعات القدر الحانية(الجزء الثاني)من انبض بقلب حبيبي الفصل الثالث عشر 13بقلم شوشو محمد
أخر الاخبار

رواية صفعات القدر الحانية(الجزء الثاني)من انبض بقلب حبيبي الفصل الثالث عشر 13بقلم شوشو محمد

 

رواية صفعات القدر الحانية(الجزء الثاني)من انبض بقلب حبيبي 

الفصل الثالث عشر 13 

بقلم شوشو محمد



-بتشتغل ايه بقا ياياسين… ؟

هتف بها خال حسن وهو يسير معهم لمحطة القطار

لاحت على شفتي ياسين ابتسامة ذئبيه ماكره ليجيب بفحيح 

-حرامي… بخطف ناس واخد اعضائهم 

هتف الخال بإشمئزاز وهو يتوقف عن السير 

-اللهم أحفظنا… 

كتم علي ضحكاته ،ليلوح له خاله قائلا بنفور 

-امشي ياولا… .وصلهم وتعالى حسابك معايا بعدين 

غادر الخال لتتعالى ضحكات الثلاثة… .ودع ع ياسين… وعند توديعه لسيف غمز قائلا بجدية 

-هتروق وتحلى ياصاحبي متقلقش… بس أنت قول يارب 

ابتسم سيف ببشاشه واحتضن علي بمودة حقيقية قائلا بإمتنان 

-متشكر ياعلي… .ياريت تيجي تقعد معانا كام يوم… .

ربتت علي  على ذراعه قائلا 

-طول ماأنت صح متخفش من حاجه… وخلي بالك من ياسين… 

اومأ سيف برأسه مردفاً وهو يعد للقطار 

-طول مافي ناس زيك فحياتنا ياعلي مينفعش نيأس ونحزن 

سار القطار مبتعداً ليلوح له علي وعلى ووجهه تفترشه اجمل ابتسامه ..

واثناء سير علي لاحظ هرولت الناس من حوله ليمسك بأحدهم مستفسرا 

-بتجرو ليه ..في ايه ..؟

صاح الرجل بلهفة 

-خالك وقع عيلة سنهوري ودهشان والعركة مشعلله عند قهوة مصلحي .

ضرب حسن كفا بكف قائلا 

-مفيش فايده فيك ياخال… .توقعهم علشان تصلحهم وتعمل كبير ارحمني يارب وفالاخر يهرب هو واتضرب انا… .

سار علي ناحيه المقهى لينهي الجدل والخناق 

***********

تشعر بملل شديد وفراغ قاتل… .فهي تاتي ليلا من المشفى وتجلس وحيده حتى يغلبها النوم وراجي أما غارقا في قراءته أو بالخارج .

لكن مايدهشها حقاً هو تفهمه الشديد لها فهو لايقترب منها او يزعجها ينام بجحرته القراءة يعاملها كأبنه له… .يشاكسها احيانا… يتشارك مع  اخيها العابه ومذاكرته يهتم به بطريقة غريبه… خصص له حجرة في منزله الواسع جهزها بكافة الاشياء… ..يحتويه كأب ويعطف عليه كأبن مسئول منه ..

لقد رأته امس يتسلل لحجرة الصغير يدثره جيداً ويسحب عنه كتابه القاطن بين ذراعيه… يرتب مكتبه ويسحب ملابسه ليقوم بكيها ..

غريب حقا هذا الرجل… .هو مزيج فريد ..من العلاقات ..اب اخ صديق… .عفوي مرح حاد… مشاكس 

قطع هتافه صخب افكارهها 

-ياسمين مش ناوية ترجعي مدرستك .

استدارت له قائلة حزن عميق 

-مفيش داعي… أنا مش حابه اكمل ..

قطب جبينه ليذم شقتيه بعدم اقتناع ،ثم يردف بمشاكسه 

-ممكن تعمليلي قهوة ونتكلم بره… 

اومأت برأسها متفادية نظراته التي تنفذ لروحها ،ليغادر بعدها عائدا لقوقعته .

احضرت ياسمين القهوة وقفت امام الحجرة تستأذن بأنتظار 

لينهض راجي تاركا الكتاب ويتقدم قائلا 

-اتفضلي 

دخلت بخطوات محسوبه وضعت القهوة امامه .فاشار لها أن تجلس… تطلع لمكتبته كنزة الثمين وعيونه تلمح بشغف غريب 

-احلى وقت ممكن اقضيه… هو الوقت الي بقضيه بين الكتب وسط الحروف والمعاني والكلامات… دفء غريب… 

انتهت له مترقبة حديثة ،تتأمله مُنصته وجهها متلون بالذهول الممزوج مع الاعجاب 

سحب راجي كتابا ملس عليه بشغف متابعا

-تفتكري ايه لزمة حياتنا بدون علم… ؟

اجابت ياسمين بتلقائيه… أجابه بسيطة 

-كنا هنفضل نسكن الجبال… مكناش هنتطور هنتغير… هنوصل للي وصلناله ده .

ابتسم راجي بحبور قائلا 

-بالضبط… العلم مهم جدا لحياتنا… 

رمى كلماته المختصرة في جعبتها اختار اسلوب المناقشه البسيط ليصل لعقلها…… ويمتلك افكارها… 

امسك كوب القهوة وارتشف منه وهو يجلس على حافه مكتبه قائلا 

-انا اقدر اساعدك فكل المواد لو عايزه… .لو حاسه نفسك مش قادرة ..او ممكن تحولي لمجال اقل بس المهم متقفيش فالنص… كده

هزت رأسها بغرور قائلة بثقة 

-بالعكس… .أنا مش شايفاها صعبه الثانوي ..بس كل مافي الموضوع زهقت ومعنديش رغبه ..أكمل .

هتف راجي وقد ارتدى قناع الجدية 

-ليه… .المفروض حياتك كانت تديكي دافع انك تكملي توصلي ..تمسكي حلمك بأيدك مش تنهزمي وتضعفي .

كلماته لعبت ببراعة على خبايا عقلها ،احتارت شردت ولم تتوصل لاجابه…

اجابها قاسم وكأنما يلقنها ويحشو عقلها 

-كل واحد فالدنيا عنده حلم نفسه يحققه ،وهدف بيسعى ليه… ومستعد يعمل اي شئ علشان يوصله… لو معندناش هدف وحلم هتكون حياتنا فاضيه باهته مملله .....وانتِ لازم تدوري جواكي أنتِ حلمك ايه فتشي عنه او اصنعيه جاهدي علشانه… لما توصلي هتفرحي بجد… 

لازم تكملي تهزمي يأسك… لو حبيتي تكملي منازل معنديش مانع… .علي محتاجك قوية محتاج قدوة وأنتِ دلوقت قدوته… 

اعجاب لمع بقوة ،حتى انه شتت نظراتها… كلماته تُنور دربها المظلم… هو على حق… الآن اتُيحت لها كل الفرص… فلتصنع حلماً 

نهضت من مكانها تستأذن للمغادره… لكنها همست برغبة ملحه 

-ممكن اخد كتاب اقرأه ..؟

ابتسم بترحاب ليتجه للمكتب ويخرج كتابا بعد أن بحث قليلا بحيرة اعطاه لها قائلا 

-لما تخلصيه قوليلي… علشان نتناقش… ولو وقفت معاكي حاجه اسأليني .

اومأت براسها وغادرت لحجرتها تنبش داخلها عن فتاة غائبة منذ زمن… سجينه للظلم والقهر… 

ربما تواتيها القوة لتحررها وتشاهد معها نور الشمس من جديد .

***************

عدل سيف من ملابسة قائلا بعجاله 

-انا نازل عايز حاجه… 

-رايح فين… ؟

هتفها ياسين وهو يتناول قطعه خبز محشوة بالجبنه… 

ليجيبه سيف وهو يتجه ناحية الباب 

-علي كلملي واحد بلدياته عنده تاكس هشتغل عليه .

قطب ياسين  حاجبيه بإمتعاض ليهمس بقلة حيلة 

-ربنا يوفقك… .

خرج سيف وحينما مر على شقتها داهمته الذكرى بضراوة ليغمض عينيه متحسراً ويكمل هبوطه 


المهم إني خلاص مابقيتش قادر أحب تاني


جسمي نحّس م السهر والانتظار ومن الأغاني


إنتي أجمل واحدة حبتني في حياتي


رقة الكلمة في شفايفِك


الخيال اللي محاوطني


ومحاصرني وإنتي غايبة كأني شايفِك


العيون المعجزات اللي باخاف أرفع عينيا


يغضب المولى عليَّ 

**************

نهضت أمل تستقبل زياد بلهفه تتأمل ملامحه المقتضبه بخوف وارتعاش 

-ها قدرت توصل لحاجه يازياد… ؟

هز زياد راسه فيما افترشت الخيبه وجهها وعادت لتبكي… هدأتها جهاد قائلة 

-اهدي بس بإذن الله هنلاقيهم 

همست أمل من بين نشيجها الباكي 

-يارب ياجهاد… يارب 

تأفف زياد بغضب ،وبدا كمن يكتم غضبه بصعوبه ،ليأتي هتاف أمل ويثير بركانه 

-مش عارفه أعمل ايه… ؟

هتف زياد بسخرية ومرارة 

-عيطي بس… .

رفعت له أمل عينين مجروحتين يطفو عليها الصدمة لتردعه بغضب 

-قصدك ايه… .

جاوبها زياد بكل برود وتعجرف زائد 

-تصدقي تستاهلي الي حصلك ،أنتِ مش أم… لان مفيش أم بترمي ضناها كده… هماارتاحو منك ومن سلبيتك .

اتسعت عيناها بذهول وصدمة عنيفه ،لتهمس بجنون 

-أنت بتقول ايه… ؟

عنفته جهاد بغضب وهي تقبض علي كتف أمل المرتجفه 

-زياد… .

ظل على ثباته يشملها بإزدراء قاتل… مما دفعها اتهمس بدموع وصوت غلب عليه الانكسار 

-أنا آسفه اني لجئتلكم وتعبتكم .

اقرنت قولها بنهوضها ليهتف زياد بضحكة ساخره 

-والله هو ده الي فهمتيه .

وقفت متحفزة… دمائها تفور داخل اوردتها من شدة الغضب ،ليسترسل زياد بنفور 

-يعني أيه ترمي ولادك… وعلشان مين وليه… لا وجايه تعيطي بعد ماضيعتيهم… .ليه شربوكي حاجه اصفره 

استدارت تواجهه بغضب أعمي صارخه بقوة 

-مسمحلكش تكلمني كده .

دس زياد كفوفه داخل جيوب بنطاله قائلا بنبرة تقطر إستياء

-أنتي مريضه ياأمل… مريضة الضعف والانكسار مريضه بمفاهيم غلط وعادات مميته… .مع اول مواجهه ليكي فالدنيا فشلتي واستسهلتي وافتكرتي بناتك عقبه… مفكرتيش انهم ممكن يكونو مصدر قوتك… 

حاولت جهاد ثنيه عما يفعله لتستوقفها امل قائله بصلابه وذرعين معقودين 

-سيبيه… يكمل ياجهاد الدكتور هيمارس شغله عليا… 

بتر عباراتها بهتاف قاسي 

-اانتي لو مريضه عندي مقبلكيش يا أمل لانك ببساطه متذبذه ضعيفه ،وهفشل معاكي وانا معرفش الفشل .

انا لما شوفتك كنت مذهول ازاي البنت الي كانت بتيجي عندنا بضفايرها الي ضحكتها مكانتش تفارقها… .وقوتها تكسر الف قوة بقت بالشكل ده… 

دفنتي نفسك واتخليتي عن مستقبلك علشان الحب… .انهى كلماته بضحكة ساخره… ليردف بعزم 

عملك ايه الحب… .لما فشلتي فيه دفنتي راسك  فالرمل زي النعام والحجة مش عايزه ابقا مطلقه… الطلاق احسن الف مره من حياة تخنقك وتقيد حريتك تكسرك وتعيشي من غير روح ..مفكرتيش فبناتك لما يكبرو ويشفوكي ضعيفه كده… .

لما قررتي تغيري حياتك اتصرفتي غلط… .واول ماجيتي جيتى على الاضعف منك ..الي هما اصلا محتاجنلك… .

صرخت به جهاد لائمة وهي تشاهد عبرات صديقتها المنسابه 

-كفايه كده يا زياد… 

اقتربت امل منه تلقي خناجرها المسمومة بحماقه فيما ظل هو على ثباته 

-أنت أخر واحد تتكلم… .تقدر تقولي حياتك مشيت ازاي بعد موت مراتك وابنك يادكتور… .دفنت راسك فالرمل وربطت نفسك بذكرى وحملت نفسك ذنب مرتكبتهوش… .سبت شغلك وحياتك… احنا زي بعض… 

اهتزت عضله في فكة تنبئ بتأثره… .من كلماتها لكن سرعان ماالتقط نفسا قويا وعاد ليصفعها بكلماته 

-بس لو معايا مكنتش هضيعهم بأيدي… .ايوه دفنت نفسي فذكراهم لانهم كانو حياتي وزي ماقولتي فراقهم مكانش بأختياري ياأمل… .مرمتهمش ورجعت ابكي عليهم ..لو يرجعو هتحدى الدنيا علشانهم… .

صرخت جهاد وهي تضع كفيها على أذنيها 

-كفايه بقا وخلونا نفكرهنعمل ايه… ؟

اخرج زياد بعض الاوراق من جيب سترته القاهم على الطاولة فائلا 

-دا مكان ياأمل تقدري تبدأي فيه هتلاقي شغل وسكن واتمنى تفكري وتفهمي أن قوة المرأة فضعفها… انك مش ضلع أعوج زي مافهموكي 

نطقها ساخراً ليتجه ناحية الباب ،وتنهار أمل على الكرسي تلملم ما تستطيع من بقايا روحها المكسوره ..لقد كان محقاً صادقاً رغم قسوة كلماتة… .ظلت تردد داخلها 

-انا لست ضلعاً اعوج لايستقيم الا بكسره ..

جلست جهاد بجانبها تواسيها وتحتضنها تمسح حبات العرق البارده عن جبينها بحزن تشوبه الشفقه ..

*******************

نجا والد هنا بمعجزة ،ليلتف الجميع حوله  … .لكن اول همسه له كانت غريبة غير مفهومة ،انحنى عمرو يسأله بحيرة 

-بتقول ايه يابابا 

خرجت نبرته ملبدة بالألم وحشرجه الضعف 

-الفلوس… 

قطب عمرو متحيراً يكرر بتعجب 

-فلوس… .اتجه بنظراته لوالدته التي هزت كتفيها متعجبه هي الأخرى 

انحنى عمرو يستفهم اكثر 

-فلوس ايه يابابا… .؟

كرر الأب كلمته ببطء وارتعاش ،لكن عمرو شعر بالبلاهه…. لينفذ صبر الاب ويهمس مغيرا طلبه 

-يوسف… .هاتلي يوسف ..

ارتفع عمرو قائلاوهو يترك كف والده 

-حاضر اهدأ يابابا ومتتعبش نفسك .

خرج عمرو من الحجرة يرفع هاتفه يحاول الاتصال بيوسف ليحضر… 

أما هي فشردت حيث يسكن وجعها… اطمأنت على والدها ،يبقى من يوخز قلبها بالحنين اليه… اشتاقته بشده… قلبها يجن خفقانا يريده بجنون ..باردة ايامها بدوف دفء عينيه… هل تسرعت ام اختارت اسهل الطرق وهو الهروب… ضمدت جروح شوقها بعذر واهي… .

انه لم يعد لها… ..علاقتهم انتهت ولم تعد بتلك القوة ووجب عليها النسيان… .والخروج من بئر ذكرياتها ،هاربه من اشباح ذكراه ..

****************

بعد مرور ثلاث أيام…… 

خرجت جهاد من منزلها لتحضر طفلها من حضانته صعدت سيارتها تتأفف من التكدث والزحام الشديد رنين هاتفها لتُجيب بمرح 

-اهلا ..فينك يابنتي ..

-مشغوله جداجدا… .

استرسلت جهاد وهي تنطلق بسيارتها بآليه 

-ايه فكرك بيا… ؟

انطلقت الآخرى وكأنها كانت تنتظر السؤال 

-شوفتي الي حصل… ؟

قطبت جهاد حاجبيها متسائلة 

-خير 

الآخرى باندفاع عفوي 

-الدنيا مقلوبه وأنتِ ولا هنا .

هاتفتها جهاد باهتمام 

-بطلي اسلوب التشويق ده واتكلمي ..

ضحكت الأخرى متابعه 

-شقه المهندسين الي قبضو فيها شلة بنات صغيرين فالسن يتم استخدامهم فالدعارة واستقطاب روس كبيره ..

فغرت جهاد فمها مستفسرة بدهشه 

-يعني ايه بنات صغيره… ؟

تابعت الأخرى بزهو وقد استحوذت على عقل جهاد المحاميه 

-اعمارهم مابين 15ل19

شهقت جهاد برفض ،لتركن سيارتها وتغادرها فيما استرسلت الأخرى في شرح ملابسات القضيه… 

استقبلت جهاد طفلها بين ذراعيه وهي تتابع الحديث على الهاتف… .

ليهتف الصغير وقد شاهد بائع (غزل البنات )

-ماما عايز ده… 

هتفت جهاد بينما هي مشغوله بالحديث مع صديقتها 

-حاضر ثواني ياحبيبي ..

فتحت باب سيارتها وحينما التفتت للصغير ليصعد ..لم تشاهده خلفها… 

اخفضت الهاتف من على اذنها وجالت بنظراتها بحثاً عنه ..لتصرخ بعدها مهروله ..وقد ركض الصغير عابرا الطريق بأندفاع طفولي… ينادي بائع الحلوى… 

صوت صرير وتوقف مفاجئ للسيارات يصحبة صوت بوق عالي ..جعلها تسمر مكانها في حالة لا وعي لتفيق صارخه بأسمه 

-كريم… ..

**************

حمل بين يديه صينيه يتوسطها الطبق الرئيسي المحبب لكليهما… .دخل بها وجلس يرفع خصلاتها عن وجهها هامسا بعشق 

-روكا… .

تململت رقية في نومتها ،ومطت شفتيها مزعنه برفض 

-عايزة أنام يافدوتي… 

مرر أدهم سبابته على شفتيها بشوق ورغبة تملكته… ليهمس بنبرة حملت مايجيش بصدره 

-بس أنا مش فادية ياروكا ..

انتفضت جالسه حين صفع أذنها صوته الخشن… لتهمس بأعين متسعه 

-أدهم… 

ضحك أدهم مشاكساً 

-لا جوزك 

ماباله يكررها بكثرة وكأنه يحفرها داخله ،ينطقها بتلذذاً ،هزت رأسها تنفض أفكارها ليباغتها أدهم بدس معلقه محمله بالطعام قائلا 

-صباح الفل ياروكا… 

تجاهلت تحيته ،لتصيح باستمتاع وفرحة طفولية 

-مخروطة… .

غمزها أدهم قائلا بأعين لامعه 

-شوفتي بقا… .

تضجرت وجنتاها خجلا من نظراتها الحادة النفاذه عبس أدهم متصنعا الحزن 

-عايز ادوقها ياروكا… .

اشارت رقيه للطبق ببساطة شديدة 

-اتفضل… 

هز ادهم رأسه قائلا بمزح طفولي فيما كانت عينيه تلمع بشغب ماكر… .وترسم له طريقا لجنته 

-تؤ تؤ مش من هنا… 

لوت فمها مجيبه بتهكم 

-أمال… من…… 

ابتلع باقي كلماتها بين حنايا شفتيه الراغبه المتطلبه ،تذوق عسلهم وثمل بخمرهم المسكر والتفح بعطر انفاسها الفواح… 

سكنت تصلبت من هجومة المفاجئ… رفرفت كعصفور جريح لكنها بالنهاية حلقت بسعادة تداعب غيماتها الوردية… .قلبها يهرول لاهثا بين جنباتها متخبطا في مشاعر… لم تكن وليده لكنها تشب وتترعرع على يديه الخبيرتين… 

ابتعد لاهث الانفاس… لتظل ترمش وحينما واجهتها نظراته اللمعه اغمضت عينيها هروبا… .ليقرب أدهم المعلقة من فمها هامساً بعاطفة تفيض من عينيه 

-صباحك مخروطة بالسكر ياروكا… 


               الفصل الرابع عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-