CMP: AIE: رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) الفصل الرابع عشر 14بقلم شروق مجدي
أخر الاخبار

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك) الفصل الرابع عشر 14بقلم شروق مجدي

      

رواية المشاغبة والامبرطور الجزء الثاني ( اتنفس عشقك)
الفصل الرابع عشر 14
 بقلم شروق مجدي


بسم الله الرحمن الرحيم

و صلى على الرسول صلى الله عليه وسلم ♥️

.......................................


بغرفه مراد تحدثت سلمى بحزن: انا اول ما جيت الصبح جيت على حضرتك عيزا اعرف بيهرب مني ليه مش عايز يتكلم 


مراد بهدوء: سلمى حبيبتي انتم عرفته بعض فتره قصيره اوي اواي اتعلقتي بيه كده  ازاي


سلمى بحزن : معرفش صدقني معرفش بس انا يومي كان بيكمل وانا معاه حبيت المستشفى اكتر عشانه انا مش شايفه اعتراض على جوازنا 


مراد وهو ينظر لها بهدوء : يابنتي صعب مين هيوافق بده ده واحد اعمي ومعاه طفل انتي فاهمه انتي داخله على اي 

سلمى بحزن : عارفه انه صعب بس ليه لا مش يمكن ننجح انا وثقه اني هقدر اسعد جواد 


مراد بهدوء: بس هو مش هيقدر يسعدك افهمي ويونس هايرفض

نظرت له سلمى بحزن : ولو وافق 

مراد بهدوء: وقتها نتكلم 

وقفت هي بثقه : انا هتكلم مع بابي  واتجهت للخارج

مراد بضحك: الله يكون في عونك يا يونس هههههههههههه خلفه ندى اتوقع حد عاقل ياعني 

.......................................


يونس بتعب : انا ماكلتش من اول امبارح ناكل سوا اى رايك  


نظرت له بتحذير: ها تحكي ها 

ابتسم لها بفرح على رجوع شقاوتها مره اخرى: وعد ناكل واحكي 

سيلو بفرح : ماشي يلاه 

بالفعل اكل معها وجلس بجوارها واخذها فى حضنه وهى نامت على صدره و بداء يحكي لها قصته مع ندي حكي لها كل شئ بصراحه  

الى ان أنتهي من الحديث نظرت له هى بأستغراب ودموع من قصتهم وما مر عليهم من أوجاع تهد جبال  كيف تحمل كل منهم هذا ؟ 


سلسبيل بأستغراب: انت قدرت تعيش ازاى كده بعد اختك  

و ازاى ماما سامحتك على كل ده 

ابتسم لها: ربنا بينسي بس الي حصل لاختي عمري مقدر انساه ، فى صدمات في حياتنا مهما مر الزمن مش بتتشال ابدا من الذاكره محفوره بتفاصيلها


اما امك بقه في بينا حاجه اقوي من  العشق 

كنت عايش عشانها ربنا جمعنا بشكل غير طبيعي

اني احارب عشان امسك القضيه دي  و اشوفها بعد العمر ده كله 


ابتسمت له: دي قصت حب ولا الافلام حاجه خيال وكمان خالو ياسين كانت طنط ريم قدامه طول العمر ده وعارفه قصته مع عمتو نورا  وكمان مغامراته مع البنات و فجأة كده يحبه بعض 


يونس بضحك : تخيلي كانت عارفه انه بيخرج و بيقابل بنات وكانت بتضحك عادي 

ومن موقف واحد اكتشفه ان الى بينهم مش صداقه ولا اخوه حاجه اكبر من كده بكتير 


نظرت هي لبعيد وتذكرت رعد و حضنه  لها و رعشتها وهي بين يديه و شعورها عندما قبلها في رقبتها كانت تشعر انها تذوب بين يديه تشعر ان حراره جسدها زادت بشكل رهيب وانها غير قادره على الوقوف من لمسه واحده فقط منه فعلت بها كل هذا فقدت القدره على الحركه 


يونس بأستغراب:  اى رحتي فين 

سلسبيل بتوتر وخجل : هاااا لا ابدا اصل عمتو نادين الوحيده الي مجنونه فيكم هههههههههه الله يكون فى عون خالو نادر عليها ده عاقل كده مش زيها خالص حبها ازاى 

ابتسم عليها: يمكن عشان عاقل اوي حب يعيش جواها عشان يكسر الروتين الى فى حياته صح 

ابتسمت له : صح ........ طب مانا ورعد عكس بعض فى كل حاجه نتجوز ازاى بس 


ابتسم لها: انتو قصه عشق عشق هتتولد و اقوي قصه عشق فى الجيل الجديد بس انتي فكري صح انتى محتاجه اي وهو فى حياتك اي

ابتسمت له اكمل بتعب : تعرفي فهد وهو صغير قبل مانتي تيجي الدنيا

كنت مهتم انا بسلمي اكتر لانها بنت وكده جيه وقالي انا زعلان منك انت مش بتحبني و بتحب سلمى اكتر بتقعد معاها اكتر مني 

زعلت جدا وقتها وقررت اصلح الغلط ده بس للاسف غلط تاني معاكي

فهد شخصيته مختلفه عنك هو قال علطول. 

انتي شخصيه عنيده مش بتحب تظهر ضعفها و احتياجها لشخص عشان كده كنتي عيزا تلفتي نظري و رفضتي تقوليها ولما قولتي انهرتي لان دي مش طبيعتك 

ونظر لها بحب: انا مقدر انه غصب عنك انتي عايزه اى وانا اعمله ليكي لو طلبتي نجمه من السماء اجيبها ليكي 


ابتسمت له: احنا هانحور بقه هتجيب نجمه ازاى ياعني 

ابتسم عليها وهو يلعب بشعرها : لمضه هما بيقولوا كده 


ابتسمت له : انا محتاجه انااااام 

نظر لها بحب:  اسيبك تنامي 

سيلو بحب : لا خليك جنبى يا بابا تعالي ننام سوا 

ابتسم لها: والله انا فعلا هاموت وانام اوى ..... لي مش تقولى بابي زي البت سلمي 


نظرت له بغيظ: يادى النيله ماكنت ماشي كويس 

بصلها باستغراب وتذكر انه قارنها مره اخرى بسلمى انفجر من الضحك عليها: اسف مقصدش والله اقصد ان ياعني البنات بيقولو بابي كده دلع هههههه 


نظرت له بتشنج : لا ده محن بعيد عنك اى بابي دى لا انا بحب بابا  حج ابوياااا حمشنه كده فيها خشونه لاكن مايعه اوى بابي دى مش لايقه عليا اصلا 

ضحك عليها: عندك حق هههههههههههه نامي يا قرده نامي 

احتضنها بقوه ونام معها وهى على صدره 

.......................................


فى منزل يونس 


وصلت نادين وحور ومروان للذهاب مع ندي للمستشفى

اتجهت حور لغرفه ندى للاطمئنان عليها ولاكن وجدت من يسحبها لغرفته من يدها جائت تصرخ كتم فمها بيده 

ونظر لها بشقاوة: وحشتنى يا بطه 

حور بغضب وصوت خافت : يخربيتك هاروح في داهيه لا بقولك اى مش عايزه احبك انت طلعت مجنون وانا مش نقصه وجائت تخرج 

اغلق الباب ونظر لها 🤨 : مش واقف معاكي انا 

حور بصدمه وتوتر وخوف : فهد افتح الباب ونبي بلاش كده لو سمحت 


فهد باستغراب: هو انا جيت جنبك انتي خايفه مني 

نظرت له بغيظ: ولما تمسك ايدي وادخل عندك دي اي ها وكده عيب وحرام دي اسمها خلوه حضرتك افتح الباب ده 


فهد بغيظ وهو يفتح الباب: لا بقولك اى سيلو تخف ونتجوز اه انتي صعب اوي 


حور باستغراب : عشان بقولك عيب وحرام ابقي  صعب اصلا انا مش بحب اشوفك كتير عشان غض البصر انا مش بعرف اشوفك و مابصش ليك 


نظر لها بفرح على تدينها واخلاقها  : لا انتي تمشي بنت ريم ممكن نادين مش لايقه معاكي خالص 

ابتسمت له بخجل

فهد وهو يتنهد بحب : البت سيلو تخف وانا اتجوزك علطول

حور بصدمه : لا طبعا لازم فتره خطوبه اي ده 

فهد بصدمه  و غيظ : خطوبه لي ياختي ان شاء الله محتاجين نتعرف على بعض ولا اى 

حور بخجل : اه طبعا انت انا مكنتش اعرف انك جريئ كده كنت فكره انك محترم 


نظر لها بصدمه: يخربيتك انتي هاتجبيلي مصيب انا جيت جنبك يا بنتي 

حور بخجل : لا استني شويه على الجواز 

فهد بغيظ : امتي ياعني 

حور بتوتر : ياعني كام شهر حتى ممكن 


فهد بحب فهو تفهم خوفها منه وقرر ان يخف هزاره معها لانها بدأت تتوتر منه : ممكن بس خطوبه وكتب كتاب اوكي 

حور بخجل : موافقه  ونظرت له بتحذير : بس برضه نو تاتش اه 

فهد بصدمه: نعم ياختي وانا كاتب كتابي ليه ان شاء الله

حور بتوتر وخجل  : ااااااه فهد انت انت متسرع لي كده انا 

فهد بهدوء : في اى اهدي ماقصدش حاجه اقصد وقتها نخرج سوا امسك ايدك عادي انتي فهمتي اي


ابتسمت له بخجل 

تحدث هو : حور انتي حبك قل ليا 

حور بتسرع  و صدمه : لا ده انا بحبك اوى والله 

ابتسم عليها وضعت هي يدها على فمها بخجل ورقدت لغرفه ندى 


فهد بحب وهو يضع يده في جيبه  : ااااااااااه بحبك يا بنت نادين ازاي كنت اعمى كده 

نادين بغيظ: عشان حمار 

نظر هو خلفه  بصدمه: : بسم الله الرحمن الرحيم في اي


نادين بغيظ: ياد خلي عندك دم اختك تعبانه وانت بتحب في الهبله بنتي 

فهد بغيظ : طب اوعي ياختي لما اروح اشوف اختي عشان تخف بقه عايز اتجوز بنتك  واتجه للخارج 

نظرت له بفرح بعد ان رحل  : يارب الحمد لله 

كان قلبي وجعني عليها اوي 

.......................................


وصل الجميع المستشفى


ندي باستغراب وخوف :فين يونس موبايله مقفول لايكون حصل له حاجه 

الممرضه بهدوء:ماتخفيش يا فندم استاذ يونس جوه مع بنته 

نظرت لها بفرح واتجهت للداخل وفتحت الباب ونظرت لهم بفرح ودموع 

كان غارق في النوم و يحتضنها بقوه وهى تنام على صدره براحه وتبتسم وهي نائمه 

ندي بفرح : الحمد لله 

ابتسمت سلمى وجذبت هاتفها واخذت لهم بعض الصور


فهد بغيظ وخبث : غريب ياعني يا ندي انه ماحسش بيكي 

ندي بفرح ودموع : عشان تعبان حبيبي 

مروان وهو يغمز لفهد بخبث : اممممم مش ده برضه الي مش بيلاقي راحته غير فى حضنك ماهو نايم اهو و بيشخر 

نظرت له بصدمه : هااااا قصدك اى

فهد بخبث من الجهه الاخرى : ده بيغير عليكي مني ومش بيحب احضنك ولا انام جنبك وانتي عادي كده 


نظرت امامها بتفكير 

وسلمي ونادين وحور يضحكون بهمس عليهم 


مروان بخبث : بكرا تخرج و تقعد بقه تتمحلس له ياختي وتقوله نام جنبي 

فهد بتأكيد : وهو يقولك بنتي و يسيبك لوحدك ماهي عيانه بقه 

ندي بتفكير : طب ماهي عيانه فعلا 

مروان بخبث : يا ندوي افهمي البت هتاخد منك الراجل 


ندي بصدمه: هاااا

فهد بخبث : ده يونس يونس الي بيحس بيكي وهو في بلد تانيه مش حاسس بيكي وانتي هنا دلوقتي

مروان بخبث : لا وخد دي بقه بقاله فتره قاعد مع بنته ولا فكر يطمن الغلبانه دي وكمان قفل تليفونه 


نظرت ندى لنادين بصدمه 

نادين بتأكيد وضحك : الصراحه معاهم حق 

ندى بغضب وهي تتجه له : يوووووونس


انتفض هو و سلسبيل بخضه : اي فى اى

اكمل هو بخضه :  بنتي مالها انتي كويسه يا حبيبتي

سلسبيل بتعب من الخضه : الحمد لله هو في اي 

ندي بغضب ودموع : كلمني انا خايف على بنتك وانا لا 

نظر لها بخوف وهو يقف : فيكي حاجه يا روحي سلامتك 


نظرت سلسبيل لفهد والباقي و فهمت انهم يفعلون مقلب وندى بتصدق بسرعه جدا ابتسمت لهم ونظرت لسلمي بحزن ثم نظرت للاسفل 


حزنت سلمى توقعت ان اختها تكرهها حقا 

ندى بغضب لسلسبيل: اسمعي يابت انتي مافيش نوم فى حضنه تاني اه مش فرح هو 

يونس بصدمه : اي ده في اي 

ندى بغضب: وانت ازاى حاضنها كده ونايم عادي هااااا 


اتجه الدكتور للداخل باستغراب وتوتر : انا اسف انا عارف انه ابوها بعتذر معرفش انه مش ابوها

يونس بغضب: ابوها يا دكتور في اي انت التاني 

ندى انتي اتجننتي ولا اي 

نظر الدكتور لهم باستغراب مروان بضحك وهو يضع يده على كتف الدكتور: ماتخدش في بالك دي عيله مخبوله 


ندي بدموع : كده كده هونت عليك كده انا مش عارفه انام و خايفه عليك انت وبنتك وانت نايم ولا حتى تليفون تطمني 

سلسبيل وهى تنام بتعب : طب ده مقلب من الى وراها دول يا ولدي العزيز الله يعينك  عليها روح صالحها بقه وتعالى بكرا 


ندي بغيظ : مش هايجي تاني انا الى قعده معاكي 

نادين بضحك : مراتك دي هبله اوي هههههه الله يعينك 

نظر لهم بغيظ و وضع يده على كتفها بحب : تعالي يا ندى يا حبيبتي واتجه بها للخارج


مروان بضحك: سلامتك يا قرده 

سلسبيل بتوتر : هو فين خاله ياسين و طنط ريم ووووو ورعد 

فهد بهدوء: عندهم شغل  اخر النهار جاين 

و انتي اي بقه يلاه نخرج ولا اي 

الطبيب بهدوء: بكرا افضل انهارده نطمن عليها وان شاء الله بكرا تخرج 

سلسبيل بهدوء : بس انا بقيت كويسه 

الطبيب بهدوء: معلش افضل ليكي عشان نعوض الاسبوع بتاع قلت الاكل ده 


سلسبيل بهدوء : حاضر 

ابتسم فهد لها وجذب يد مروان ونظر لحور ان تخرج

وظلت سلمى مع سلسبيل 


سلسبيل بحب : اقعدي جنبي

ابتسمت هي بفرح ورقدت لحضنها وهي تبكي : انا اسفه اسفه اوى يا سيلو مكنتش اعرف ان ممكن الموضوع يوصل لكده 


سلسبيل بحب ودموع: انا عمري ما كرهتك والله عمري كنت بغير اه لاكن كره لا انا بحبك اوي انتي اختي الكبيره اسفه يا سلمي اسفه اوي 

سلمى بحب : انتي بنتي يا سيلو بنتي بس انا غلط جواد عنده حق كان لازم انبه بابي 


سلسبيل بغمز : جواد مين ها ها ابن اخت مراد صح

نظرت لها بتوتر وخجل 

سلسبيل وهى تحرك فمها يمين ويسار: ياعني على خلفتك يا يونس يابني وحده جيبالك واحد معفن واكبر منها ب ١٦ سنه

و التانيه اعمى ومعاه عيل خلفه تعر الصراحه ونظرت لها بتفكير : تصدقي ابتديت اشفق على ابوكي  


نظرت لها سلمى بتوتر وضحك :  ها تقفي جنبي 

سلسبيل بضحك: هي موته ولا اكتر جنبك يا ما 

ربنا معانا وا حتضنه بعض بضحك على حال ابوهم عند معرفته هذا 

.......................................


حل المساء وكان الجميع بجنبها من عدا ياسين وريم ورعد 

ويجلس يونس بجانبها وندي معه 


مراد بهدوء وهو يتجه للداخل فهو فكر انها لحالها : ممكن ادخل  

سلسبيل بفرح : مارووو ثم تذكرت والدها فنظرت له ثم نظرت للاسفل بحزن هي تتعلق بمراد كثير وله مكانه خاصه بقلبها


مراد بحرج : اسف كنت فاكر انها لوحدها 

ياسين بهدوء وهو يضع يده على كتف ندى بتملك : تعالى يا مراد 

ابتسمت سلسبيل على غيرته الواضح للجميع


ندي بغيظ وهمس : شيل ايدك هو انا هطير 

نظر لها بغضب نظرت امامها بغيظ من افعاله المجنونة

اقترب مراد منها : كنت حابب اطمن عليكى بس والحمد لله انك بخير


ابتسمت له: ان شاء الله ساره تبقى بخير 

مراد بحزن: يااااارب 

يونس بهدوء: ان شاء الله ربنا يطمنك عليها 

ابتسم له : ونظر لسيلو الحمد الله على سلامتك هبقي اجيلك تاتي 

سلسبيل بحب : انا الي هاجي انا خرجه بكرا 

ابتسم مراد لها بفرح :  عن اذنكم  واتجه للخارج 


سلسبيل بحب: شكرا ان حضرتك وفقت انه يدخل 

ابتسم لها : ارفض ازاى طيب بعد ماشفت فرحتك بيه كده انه جالك امري لله هعمل اي 

ابتسمت له : شكرا يا بابا ....... ولاكن بداخلها حزين على انه لم ياتي لها رعد او رعدي كما تقول له


نظرت ليونس بتصميم : انا عيزا امشي انا كويسه اهو 

.......................................


ريم بدموع : لي كده طيب حرام عليك يابني توجع قلبي عليك كده انا ليا غيرك في الدنيا اسمع الكلام يا حبيبي وقعد 

رعد وهو يلم ملابسه : ماما ده شغل اقوله لا ياعني شغل و جالي وبعدين ماله الصعيد بس 

ريم بدموع : بعيد بعيد عني حرام عليك وانت بتكدب على مين انا عرفه انك انت  الي طلبت نقلك لي كده بس 


رعد بحب وهو يجلس امامها : حبيبتى انا محتاج ابعد شويه من فضلك ارجوكي مش عايز اسافر و نتي زعلانه مني وفي نفس الوقت ارجوكي ماتمنعنيش 

ريم بدموع: عمري مقدر ازعل منك ابدا قلبي ديما معاك انا بس خايفه خايفه عليك من وجع قلبك ده

انت عمرك ما بعدت عن حضني 

فكر تاني يابني 

رعد بحزن وهو يحتضنها : وحياتي عندك انا محتاج ابعد ارجوكي انا هبقى مبسوط كده محتاج ارتاح 


..................................... 


اتجه الجميع للداخل بفرح ونادين تضحك : ياااااهل الداا اى ده في اى 

نظر يونس بصدمه واتجه لياسين  سريعا كان يجلس حزين ويضع يده على وجهه

يونس بخوف : في اي يا ياسين مالك 

نظر له ياسين بحزن ثم نظر لسلسبيل الواقفه خلفه بتوتر من منظره خافت كثيرا على رعد 


ياسين ببرود : مش قولت سلسبيل جيه بكرا 

يونس بهدوء: خرجت انهاردة عادي انت مالك في اى 


ندى وهي تنظر لريم التي تتجه للاسفل بدموع : في اي مالك رعد كويس حد يتكلم 


ريم ببكاء في حضن ندي : ابني هايمشي و يسيبني مصمم ياندى طلب نقله الصعيد و مسافر انهاردة 

نظر الجميع لها بصدمه جاء مروان يتجه سريعا للاعلى ولاكن امسك يونس يده بهدوء 


ظلت هى تنظر بصدمه وخوف  لغرفته كيف له ان يرحل هكذا كيف له ان يتركني هنا من اعطى له هذا الحق  ورقدت للاعلى سريعا له بدموع 


ريم بفرح ليونس : تفتكر ممكن تقدر عليه 

يونس بهدوء: ابنك دماغه جزمه بس يمكن يمكن يبقي في امل 

جلس مروان وفهد بحزن لم يفترق احد منهم هكذا رعد لهم ااخ وصديق عاقل وحنون عليهم 


.......................................


كان يجهز حقيبته للرحيل  ولاكن وقف على صوتها الباكي : هاتمشي من غير حتى ما تطمن عليا 

اغمض عيونه بقوه وحزن فهو اراد ان يرحل قبل ان تعود هي 

اتجهت للداخل ونظرت له بدموع  : ده بجد بقه انت ماشي بجد  ليه ماشي ليه طيب 

رعد بهدوء وهو يجهز ملابسه حتى لا ينظر لها : شغل  اعمل اى ياعنى اقول لشغلي لأ


جذبت يده لها بدموع : طب وانا انت عمرك ما بعدت عني انا معرفش حد غيرك انت اقرب حد ليا هنا 


نظر لها ببرود: عندك مراد و عمي يونس خلاص عرفت انكم بخير والكل بيحبك مش تحتاجي ليا تاني

سلسبيل ببكاء : انت غيرهم كلهم 

رعد بتعب : اخوكي اكتر حد بتحبي اخ ونظر لها بغضب اكتر حد اتوجع منك تعبت انا تعبت من تمثيل دور الاخ ده  تعبت مش قادر اكمل كده 

واتجه يلم ملابسه 


اتجهت له بدموع وهي تاخذ منه الملابس بقوه وخوف : طب طب خلاص يلاه نتجوز زي مانت عايز بس بلاش تبعد عني 

اكمل بغضب : انااااا عمري ما طلبت نتجوز اصلااا ده كلام ابوكي مش اناااا انتي اي 

وامسك بها بقوه : انتي فكره اني بشحت منك حبك ليا اي الأنانية الى فيكي دي عشان افضل جنبك املى فراغك عيزاني باأي شكل وخلاص 


بكت بقهر : انا بحبك يا رعد ماتسبنيش 

نظر لها بقوه رغم كلمتها التي لمست قلبه  : انا محتاج ابعد ، طول العمر ده وانا جنبك خلاص مبقتش قادر بجد انا محتاج ابعد واغلق الحقيبه وحملها وفتح الباب ولاكن وقف على صوتها 


هي ببكاء وقهر  : لو سبتني هموت ارجوك لا بلاش تبعد عني 


نظر لها بصدمه وجدها تجلس على الارض وتبكي بقوه 

قلق عليها كثيرا فهي مازالت مريضه تعاني من انهيار عصبى خاف بشده ان تقتل نفسها او يحدث لها انتكاسه وقتها حقا الموت له اهون من عدم وجودها بالحياة شعر انه كان قاسي معها 


اغلق الباب ووضع حقيبته واتجه لها وجلس بجانبها وجذب يدها له : انتي عيزا اي

اتجهت هي لحضنه  بقوه : ماتسبنيش انا اسفه انا قولتلك هاموت نفسي ولا اتجوزك بس لا لا الموت عندي اهون من انك تبعد عني او تكون مع وحده غيري 


ظل هو يغمض عيونه بقوه يمنع مشاعره من احتضنها مره اخرى فهو ينسي نفسه معها 


نظرت له بدموع: والله العظيم انا قولت كده بس عند في يونس بابا ان هو الي عايز كده بس

لاكن انا موافقه والله اسفه اني جرحتك كده 

اقولك انا هعتذر ليك قدام الكل بس بلاش بلاش تبعد 


رعد بهدوء وهو يضع يده على خدها خوفا عليها : ششششش اهدي اهدي 

اكملت هي بدموع : وحياتي عندك بلاش تبعد عني 

رعد بهدوء: ششششش اهدي اهدي سيلو اهدي ممكن اهدي شششش انا جنبك لسه اهدي وجذب يدها بحب  : قومي تعالي وجلس معها على الفراش 

وهى تنظر له بدموع 


رعد بهدوء: ممكن نتكلم براحه اهدي ممكن

نظرت له بدموع : . حاضر 

ابتسم لها: بلاش دموع بقه  ومسح دموعها بيده .


اغمضت هي عيونها لاول مره تشعر ان لمساته لها تجعلها تخجل كثيرا انه ليس اخ لها ابدا هي تحبه نعم تحبه بشده 

فتحت عيونها ونظرت له : انا بحبك 


رعد بهدوء :   بصي انتي مش عارفه لسه انتي عايزاه اي 

واى قرار ليكي دلوقتى ممكن يتعبك بعد كده 

سلسبيل بخوف : انا عيزا اتجوزك 

رعد بهدوء: حبيبتى اهدي ممكن اهدي عايز سيلو العاقله ممكن 

نظرت له بتفهم : حاضر 


رعد بهدوء : انا محتاج ابعد شويه مش بكرهك لا محتاج اهدي محتاج ارتاح  وانتي كمان 

مش عايز تكوني تحت ضغط مني

سلسبيل الجواز مش لعبه خالص التسرع غلط اكبر غلط فيه 

انا هبعد شويه وانتي فكرى صح  خدي وقتك لو رجعت لقيتك عيزانى فعلا هكون اسعد انسان في العالم 

واكمل بوجع : ولو رجعت لقيتك بتحبي حد غيري برضه هكون اسعد انسان في الدنيا و هاقف ديما فى ظهرك 

اعتبري اختبار لمشاعرك امتحان بس ارجوكي لو بتحبي رعد بجد بلاش كده انا محتاج اسافر

نظرت له بدموع: هستناك اعتبر ده عقاب على الي عملته فيك و هترجع تلاقيني مستنياك 


نظر لها بحب وهو يقف : انا مش بعاقبك انا بدي لنفسي وليكي هدنه فرصه وقت نجمع فيه مشاعرنا صح مش اكتر 


ماشي وعد عايز ارجع الاقي سيلو غير دي 

عايز سلسبيل الشاطره الناجحه الي مش بتخاف من حد 


ابتسمت له: وعد  والي هتفضل مستنيه رعد يرجعلها

ابتسم لها وقبل جبينها واخذ حقيبته ولاكن وقف مره اخرى على صوتها : مش هتسلم عليا 


نظر لها باستغراب رقدت لحضنه بقوه و همست له هتوحشني 

احتضنها بقوه وعشق وهو يدفن رأسه في خصلات شعرها يريد أن يخفيها عن العالم بداخل احضانه ولاكن يريد أيضا ان تختار حياتها بشكل صحيح فهي مازالت صغيره و متهوره 


رعد بهمس : كفايه يا سيلو ارجوكي بلاش تصعبيها عليه كده 

نظرت له بدموع : خد بالك من نفسك هكلمك علطول  واكملت بخوف : ولا مش عايز 

ابتسم لها : اكيد هكلمك 

اقتربت من خده و قبلته بحب اغمض عيونه بقوه من كم مشاعره اتجاها 

نظرت له بفرح من تأثيرها عليه هكذا فهي كل ما في تفكيرها انه ممكن ان ينساها ويحب غيرها هناك

غبيه لم تعلم ان عشقها محفور بقلبه حتي الموت


نظر لها بتوهان كأنه تحت تاثير مخدر قوي بعينيها 

ظلت هى ثابته تنظر له بخجل وتوتر من اقترابه منها هكذا وقالت : انت جيت لي المستشفى بليل ودخلت صح 

اكد لها وهو يحرك رأسه بتوهان من قربها له بذلك الشكل 


ولاكن ابتعد عنها بتوتر  ووجهه احمر من كم مشاعره لها  : اشوفك على خير لا اله الا الله


ابتسمت له بحزن : محمد رسول الله ♥️


            الفصل الخامس عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا 

 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-