CMP: AIE: رواية ليالي العشق الفصل الخامس والعشرون25بقلم حبيبه الشاهد
أخر الاخبار

رواية ليالي العشق الفصل الخامس والعشرون25بقلم حبيبه الشاهد


رواية ليالي العشق 
الفصل الخامس والعشرون25
بقلم حبيبه الشاهد





خالد بصله بغضب رهيب نظرة: مين اللي اتفق معاك على قتل... اختي 
شريف بصله بخوف و بدأ يعرق خالد بعصبيه شديد: جاوب على سوالي و من غير لف ودوران 
شريف بخوف: معرفش... معرفش 
خالد بغضب: انا لغيط دلوقتي مش عايز اتعصب... عليك هتقولي كل حاجه و لا أنت عارف انا ممكن اعمل فيك ايه شكلك متعرفش كويس مين خالد الغول و انا هعرفهولك 
شريف بخوف: ايوا اعرفه هو مين الاتفاق كان قدامي البشمهندس حامد هو اللي جه و اتفق معايا انا و الرجاله على موت... اختك. 
خالد بصله بأنتباه و اتكلم بحد: هو عايز ندى تموت... ليه 
شريف بخوف شديد: لا مقلش اسباب هو بس طلب مننا وادنا فلوس نطلع عليها و هي خارجه من المدرسه نضربها بالنار... و نجري بس اللي حصل ان ابن خالها جه و خدها من المدرسه و مكنش قدمنا حل غير اننا نخلص على الاتين ولما تفاده ضرب... النار و العربيه اتعطلت بسبب الرصاصه... اللي جت في كوتش العربيه خبطنه العربيه و جرينا 
خالد بصدمه و زهول حاول اخفائه: وايه تاني 
شريف بتوتر شديد: مفيش اي حاجه تانيه انا قولت كل اللي اعرفه 
خالد بصله بشك لما لاحظ توتره مسك المسدس و حطه على دماغه و بصله نظرة ارعبته: شكلك مش عايز تنطق و هطر استعمل معاك طريقه تانيه بص انا لغيط دلوقتي ماشي معاك كويس هتلعب عليا و تسوق فيها العوق افعصك تحت رجلي و أنت شوفت بعينك انا اقدر اعمل ايه 
شريف بلع ريقه بخوف شديد: حامد هو اللي اتفق مع محمد واحد من الرجاله انه يضرب... عليك نار بس أنت اتصبت اصابه سطحيه و متأذتش جاب واحده من اللي شغلين عندك في البيت و هددها انها تدخل الخدامه الجديده من غير ما حد يحس بيها و تقول لو حد سألها انها قربتها و هي وافقت لما هددها بولادها و الشغاله اللي جت جديد هي اللي حامد متفق معاها تحطلك سم في الأكل او العصير و كل حاجه متسجله صوت و صوره لانها كانت بيتم في المخزن بتاعه اللي في السيده 
خالد: اللي حصل دلوقتي واني جيت هنا لو حد عرفه يبقا اخر يوم في حياتك تمام 
بص جنبه على الطفل اللي واقف مرعوب عند باب غرفة وشاور عليه: وعلى حيات ولادك 
شريف بخوف شديد: تمام يا باشا مش هتكلم بس ابوس ايدك متأذنيش انا وابني 
خالد: لو سمعت الكلام انا هحميك انت وابنك 
_ حسبي الله لا إله إلا هو عليه تَوكلت وهُو ربّ العرش العظيم..
مروه بصت في الساعه بقلق و حاولة تاني ترن على ريتاج بس مردتش لبست و نزلت تدور عليها و هي ميت من الرعب لانها نزلة الدرس و اتأخرت جداً و تلفونها مقفول
مروه نزلت تحت و طلعت بعربيتها تحت نظرات الاستغراب من توحيده اللي كانت قاعده في الجنينه 
طلعت بعربيتها و هي كل شويه تحاول ترن عليها بس طلعت قدامها واحده كانت معديه الطريق فجأة داست فرامل ووقفت بسرعه قبل ما توصل للبنت و نزلت ليها شفتها واقفه و سنده على العربيه و بالايد التانيه مسكه جنبها 
مروه بخوف: أنتي كويسه حصلك حاجه بجد انا اسفه بس أنتي اللي طلعتيلي معرفش منين 
البنت بصتلها بتعب شديد و اتكلم بصوت متقطع: الحقيني مش قادره جنبي بيوجعني 
مروه: اركبي اوديكي المستشفى نطمن عليكي 
صرخت بألم و هي بتتململ قدمها من التعب: مش هقدر انا مريضة كلى و محتاجه الدواء دا في صيدليه قريبه من هنا على اول الشارع هتيهه و انا لما بخده بتحسن 
مروه بخوف شديد: طب اركبي نروح الصيدلية 
البنت قعدت على الأرض و هي بتتمايل من الألم: مش قادره اتحرك روحي هتيه و انا هستناكي هنا بسرعه 
خدت منها مروه علبة الدواء و مشيت راحت الصيدلية اللي جنب المكان اللي هي كانت فيه 
مروه: لو سمحت عايزه الدواء دا بس بسرعه البنت بتموت برا 
الدكتور: بس الدواء دا غالي معاكي تدفعي 
مروه بعصبيه و هي بتدور في الحقيبه: بقولك بسرعه البنت بتموت... هاته و هتاخد فلوسك 
جبلها الدكتور علبة الدواء وادته الفلوس و خرجت من الصيدلية و هي بتجري وقفت عند عربيتها باستغراب ان البنت مش موجوده فتحت الباب عشان تركب أتفجأة بيد صلبه مسكه ايديها اللي مسكه بيها الدواء بعـ نف
: على فين يا حلوه 
مروه بغضب ممذوج بخوف شديد و هي بتشد ايديها اتكلمت بعصبيه : أنت مين و ازاي تمسك ايدي كدا سيب ايدي بقولك 
شدد على قبضة ايديها و هو بياخد منها علبة الدواء وبيبصلها بحد: بتتعاطي مخدرات... يعني مش باين عليكي 
زقها كانت هتقع لو لا أنها سندت على العربيه 
الظابط: خدها يابني على البكس و حد يجي ياخد عربيتها دي ورانا اما نشوف حكيتها اي دي كمان مش عارف ايه البلاوي اللي بتتحدف علينا دي مليته البلد 
خبط على العربيه بعصبيه: يلا يبني هنفضل واقفين هنا كتير 
مروه بخوف و هي بتبعد ايد العسكري اللي مسك ايديها: لا لا حضرتك العلبة دي مش بتعتي والله ما بتعتي دي بنت هنا كنت هخبطها و قالتلي انها تعبانه و عايزه الدواء دا والله انا واحده محترمه و مش بتعاطى... اي حاجه 
هز راسه بلا مباله: في القسم هتبقي نعرف كل حاجه خدها يبني

خبطت على باب الحجز بدموع: يا شويش والله انا مظلومه و علبة الدواء مكنتش بتعتي 
العسكري بعصبيه: ما تبطلي صدعتيني من ساعت ما جيتي و انتي مش بمبطلع ندب 
مروه بتعب: انا عايزه اقابل الظابط خالد الغول انا مراته 
بصلها العسكري بضيق: وكمان بتكدبي بقا أنتي مرات حضرت الظابط خالد روحي اقعدي و بطلي كلام كتير دماغي صدعت منك الله 
مروه بصت وراها بخوف من المسجين اللي معاها في الحبس 
ست من اللي في المكان: جرا ايه يا نغه ما تيجي تقعدي زي بقيت النسوان و تهدي كدا مش عارفه انام ساعه قبل الترحيل 
ضحكت سيده تانيه ضحكه خليعه: ولا عشان عمللي ضوفرك و لبسه لبس غالي تبقي محترمه 
قربت عليها سيده تاني وهي بتتلمس جسدها بشهوه: إلا قوليلي تطبيعي دا كله ولا عمليات تجميل 
مروه بعدت ايديها عنها بخوف: في ايه حضرتك لمي ايدك 
بصتلها السيدة بضيق و اكلمت بحد: تعاله يا نسوان اما نشوف سليكون ولا طبيعي 
صرخت مروه برعب و هي بتبعدهم عنها وبتنادي على اي حد ينجدها: يا عسكري حد يلحقني اوعي  ابعدي عني يا ست أنتي 
مسكتها واحده من شعرها: لا أنتي كدا ضيقتيني وزعلتيني منك و انا اللي بزعل منه بعلمه ازاي يرضيني 
حدفتها وقعت على الأرض ضرخت مروه بألم و هي مسكه بطنها 
: علموها الأدب لاحسن دي متوصي عليها من برا اوي بت يا سوسو ركزي على بطنها مش عايزينه اهو نخلصها منه يمكن حملت فيه بالغلط 
صرخت مروه بفزع و انكمشت على نفسها و هي بترجع لـ ورا بخوف لما لقت الستات دول جايين ناحيتها صرخت بهستيريه و خوف بكل قوتها: خالد... خالد 
صرخت بأسمه لحد ما حست ان احبالها الصوتيه هتتقطع واحده منهم مسكت دراعاتها من ورا و التانيه حطت قماشه في بؤها و قالت للتانيه بقسوة: يلا يا مرا شوفي شغلك 
مروه حاولت تبعد عنهم و تقاومهم و صراخها زاد اكتر من تحتت القماشه  و في لحظه و قبل ما الست تضرب... مروه الباب اتفتح بقوة لدرجة انه خبط في الحيطة بشده بصلها و الصدمه مرسومة على وشه و هو شايف مراته بين ايدين ستات و الدموع مغرقة وشها و بصوت جمهوري عنيف قال: إنتوا بتعمله ايه يا شوية "" "" 
مروه اول ما شافته فقدت قواها و نطقت بوهن رهيب: خالد 
خالد في اقل من ثانيه كان واقف قصادها و بيشدها لحضنه بيد واحد و الدراع التاني مسك بيه عباية الست و اتكلم بصوت عالي رعبهم: ورحمة ابويا ما هسيبكوا يا ولاد الـ "" "" 
الست بارتجاف و هي شايفه الظابط التاني اللي دخل بخوف: يا بيه انا معرفشي حاجه ام فتحي هي اللي طلبت مني كدا و دفعتلنا فلوس عشان نعمل كدا 
: مين ام فتحي انطقي بدل ما اطعلك على قبرك 
ام فتحي اتنفضت في مكانها بخوف: والله فيه بيه كدا جالي الحاره و طلب مني اعمل كدا و انا و الحريم ظبطنه الخناقه عشان حد يبلغ علينا و نجي القسم اللي الهانم هتيجي فيه بس مكناش نعرف انها مراتك يا بيه 
صرخ فيها و عصبيه الدنيا كلها اتجمعت فيه و الشر كان بيتطاير من عنيه: تعرفي اسه 
بلعت ريقها برعب و بدأت تعرق من الخوف : ايوا يا بيه اسمه سالم 
خالد محسش بنفسه غير و هو بيرفع ايده و بيضربها... على وشها بقلم عنـ يف و تكلم بقسوة: نولتي شرف اول مرا تضرب... على ايد خالد الغول دا لو هنعتبر ان الهواء دا ضرب يعني أنتوا لسه مشوفتوش وشي التاني و انا هوريهلكم 
مروه كانت هتقع من طولها لولا ايد خالد اللي سندها: وغلاوتك هخليه يندم ولا هعمل حساب صلة الدم... ولا القرابة و هطربق الدنيا على دماغهم كلهم 
شالها من على الارض و خرج من الزنزانه دخل مكتبه بعد ما طلب من العسكري يجبلها عصير و قعد كان و اخدها في حضنه و نفسه عالي من فرط عصبيته و هي متشبثه في رقبته و جسمها مش مبطل رعشه و صوت عياطها بيقطع في قلبه حاوطها بدراعه وزايده بتمشي على شعرها بحنان: هشش اهدي انا جنبك اهدي انتي في حضني دلوقتي مافيش مخلوق يقدر يمس منك شعرة وأنتي في حضني 
ازداد بكائها و بعدت وشها عنه و اتكلمت بصوت مرتعش: كانوا... عـ عايزين يقـ يقتلو ابني
ضمها لصدره و هو بيدفن وشه في عنقها: بس يا روح خالد الحمدلله انتي بخير و ابننا محصلوش حاجه اهدي انتي كدا هتتعبي 
بعدها عنه لما الباب خبط و دخل العسكري بالعصير حط الصنيه على الترابيزه و خرج 
خالد مال عليها و قبل جفون عنيها: اشربي العصير يهدي اعصابك 
مروه هزت راسها بنفي وا تكلمت بخفوت: لا يا خالد أنا عايزه امشي من هنا 
: اشربي العصير الأول و هنخرج من هنا 
مروه بصتله بنتباه شديد: والقضيه اللي جايه فيها 
: روحت المكان و فرغة الكامرات اللي موجود هناك بس التسجيلات كانت ممسوحه بس لحظة كاميرا في مكان مش وضحه اوي هي دي اللي قدرنا نعرف منها اللي حصل ودلوقتي هما بيدوره على البنت و قبضه على الدكتور 
حضنته مروه بخوف: أنا خايفه عليك يا خالد اعمامك مش هيسبونا وزي ما دخلوني السجن ممكن يأذه اي حد فينا تاني 
خالد بهدوء: متخفيش مفيش حاجه هتحصل تاني بس اشربي العصير عشان ريتاج قلبه الدنيا عليكي 
في صباح تاني يوم كانت ليالي نزلة على السلم مع ندى و هي شيله بتول و هي نزلة شافت الخدامه بتفتح باب السرايه و بيظهر شاب معاه اوراق قربت عليه ليالي بستغرب: خير حضرتك في حاجه 
: أنا جاي من محكمة الأسرة دكتور مراد الجرحي طالب زوجته المدام ليالي الجرحي في بيت الطاعه



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-