CMP: AIE: رواية قدري المر الفصل الثالث3بقلم زهره عصام
أخر الاخبار

رواية قدري المر الفصل الثالث3بقلم زهره عصام


 رواية قدري المر الفصل الثالث3بقلم زهره عصام

عادل بغضـ.ـب : إنتي لو مسكتيش انا هطلقك دلوقتي
ألفت بغضـ.ـب و بصوت عالي: انت جاي تعمل عليا راجل وإلا ايه انت بتهدد*ني لا أنا محدش يهديد*ني
عادل ضر*بها بالقلم و هو بيقول: انا أرجل من اللي خالفو.كي و صوتك دا مش عاوز أسمعه منك و بص لـ سليم و قال: حضر نفسك عشان لما مهران بيه يطلبنا هقترح عليه إنك تتجوزها و سابهم و مشي 
ألفت بحقد: شوفت يا سليم ابوك مد ايده عليا و كان عاوز يطلقني كل دا بسبب اللي ما تتسمي اللي لسه مدخلتش البيت إذا .. لسه مجاتش و قلبت البيت اومال لما تيجي ايه اللي هيحصل
سليم يتوعد: لا دي سبيها عليا انا خليها تيجي و هوريها الويل هخليها تكر*ه اليوم اللي اتولدت فيه 
ألفت طبطبت على كتفه بابتسامة خبث و بقت تشحنه علي عهود و تتكلم بمسكنه لحد ما سليم مبقاش طايق سيريتها أصلاً
------------- اذكروا الله -----------
------------بقلمي زهرة عصام ----------
حسين بقي قاعد يفتكر اللي حصل هو عاوز يجيب حق بنته لكنه خايف من الفضيحة اللي هتحصلهم واللي معرفش بالموضوع هيعرف و حال سجي هيقف و مش هتلاقي حد يتجوزها افتكر لما راح لعمران بيه يشكيله
فلاش باك
حسين بدموع: عمران بيه
عمران: في ايه يا حسين مالك كدا 
حسين: في واحد ابن حر*ام منه الله اغتـ*ـصب بنتي كنت عاوز اروح أعمل بلاغ في القسم لكن عرفت أنه من عيله كبيرة و إحنا زي ما حضرتك شايف على قد حالنا
عمران: إسمه ايه الولد دا ازي يعمل كدا هو مش عارف أنت شغال عند مين وإلا ايه 
حسين خرج الفيديو و ورهوله و بحكم شغل عمران عرفه و قال يتوعد : إبنك زودها يا عادل يا مصري و بص لحسين و قاله : توافق تجاوزها له و تنهي الموضوع يا حسين
حسين: ايوه يا عادل بيه بس 
عمران: مفيش بس و من ناحيتي هقرصلك ودنه قرصه هتجيب أبوه راكع هنا 
حسين: اللي تشوفه يا عمران بيه 
باااك
حسين : جيب العواقب سليمه يا رب 
--------------- اذكروا الله -----------
------------بقلمي زهرة عصام ----------
تاني يوم الصبح عمران اتصل بـ عادل يجيله و عادل راحله في وقتها و بقي قاعد مش على بعضه و متوتر جدا
عمران: طبعاً عارف اللي ابنك عمله يا عادل 
عادل: عارف يا عمران بيه و اللي يرضيك هيعمله
عمران: يتجوزها و كتب الكتاب هيكون عندي هنا و أنا اللي هشهد عليه 
عادل بتوتر: بس يا عمران بيه أصل
عمران: أصل ايه 
عادل : الصراحة شادي بعد ما عمل عملته السوده فص ملح و داب و كمل بسرعة بس سليم موجود و هيكتب عليها 
عمران اممم مفيش مشكله بكره بعد العشا تيجيوا عشان نكتب الكتاب
عادل بتوتر: حاضر حاضر
عمران: و كمان في قرصه ودن ليك عشان تبقي تعرف تربي عيالك
------------- اذكروا الله -----------
------------بقلمي زهرة عصام ----------
عهود كانت نايمة و بعيط كل اللي جرالها و بيجرالها و كله بيحط اللوم عليها 
   الراديوا كان مفتوح سمعت جمله للشيخ الشعراوي و هو بيقول: إن رضيت بما قسمته لك ارحت قلبك و بدنك
عهود قامت مره واحده 

و صرخت و أختها و امها مزهولين
عهود بصراخ : راضيه يا رب راضيه و بقت تتهته الرحمة يا رحيم
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-