CMP: AIE: رواية نداء القلب الفصل التاسع عشر 19بقلم نورهان ناصر
أخر الاخبار

رواية نداء القلب الفصل التاسع عشر 19بقلم نورهان ناصر

 

رواية نداء  القلب 

الفصل التاسع عشر 19 

بقلم نورهان ناصر



كنت مذهوله من إللي بقرأه واللي عملته سمر بس كنت من جوايا فرحانه فيها تستاهل ياريت أنا كمان كنت موجوده معاهم وطلعت القهر إللي جوايا ......!!


بصيت عليه كان لسه مغمض عيونه وأيده على قلبه بردو ...بس الحمد لله الشاش مش مليان دم معنى كده إن النـ..ـزيف وقف شوي ........!!


اتنهدت بتعب وبصيت للاب ورجعت أكمل قراءة

" اتصدمت من المنظر نادية مكنتش لابسه أي شيء خالص ولا أي حاجه يا نور .......!!


والنار ماسكه فيها من أولها لأخرها وهي بتصرخ بقوتها كلها وتتحرك بهيستريه في الأوضة .....مشهد يصعب على الكافر ...بس دي حتى متستهلش شفقة الكفار .....!! 


خرجت من الأوضة زي المجنون بدور على أي حاجه اطفي بيها النار دي ....مش لازم تموووت لاااااا ....!!


جريت على فوق جبت لحاف كبير ونزلت وحاولت اطفي النار بس كانت خلاص روحها بتطلع .....جبت ماية بسرعه وغرقتها ورميت اللحاف على الأرض ...لو حطيته على جسمها هيلزق ....ومش بعيد يطلع فيه جلدها ...انتي فاهمه يا نور ......!! 


قربت منها وقولت برجاء ودموعي نازله وبنادي عليها : اعملي حاجه كويسه قبل ما تموتي قولي لي أخويا فين انطقي ....قولي ....قولي انطقييييييييييي !!


من وسط ده كله ابتسمت وعارفه عملت إيييه .......؟! 


تفت على وشي وقالت بضحكة مستفزة :" go to hill !!"


محستش بنفسي وأنا بخنقها بإيدي لدرجه إن رأسها انفصـ...ـلت عن جسمها .........قتلتها .....أيوة انتقمت لعيلتي لأمي لأبويا لأهلك يا نور ...ولعمي يا سمر ...لأخويا ....لبيتنا إللي ادمر ......!!


بعدها أنا خرجت وفتحت أنابيب الغاز إللي في البيت كلها ومسكت أيد سمر وخرجنا من هنا وروحت رامي عود الكبريت مفيش ثوان وكان البيت كله انفجر والنار مسكت فيه .....كنت ماسك سمر مخبيها في حضني وواقفين بعيد .....في قلب الشجر ...بنتفرج على البيت إللي كان محتاوينا ..... إللي عشنا فيه وكبرنا فيه ....هنا أول مرة مشيت هنا أول مرة ضحكت من قلبي هنا بابا أول مرة مسكني مسدسه علشان يعلمني هنا ماهر عاش أسوأ ايام حياته ... ......هنا كنت بعيد عن أخويا ....هنا مشوفتش حزنه ......هنا كنا بنلعب اللعبة الغبية قدامه .......هنا حبيت نور ...هنا كنا بنلعب مع بعض ...هنا أول مره جبتلها عروسه .....هنا أول مرة سمر قربت مني وبقت أقرب حد ليا حتى من نفسي ....هنا سمر أول مرة ضحكت معايا كانت حزينه على وفاة أمها ومنعزله عنا ....هنا كل واحد ليه ذكريااات أسوأ من بعض ...هنا كانت تعاستنا هنا كانت بداية النهاية ........!! 


بعدها رجعنا أنا وسمر وفضلت معاها فترة عايش معاها في البيت ....وفي نفس الوقت اتقفل ملف نادية الممرضة الجحيم .... إللي نغص حياتنا .... ....علشان ياجي جحيم أسوأ منه وهي بنتها لارا .....!!

نقفل صفحة نادية ونفتح صفحة جديدة عن لارا أو نانسي سيف النصر .... آه هو ده اسمها المستعار واللي اتجوزتها بيه ......لارا ده إسمها الحقيقي ......!!


بس قبل ما اقولك قصتها هحكيلك الأول بقى إزاي قدرت أوصل لمعلومات عن أخويا ....طبعا الحادثة بتاع القصر وإنه ولع ....فات عليها سنه كنتي إنتي يدوب بدأتي في ال23 سنه ومحصلش أي شيء خطير لأن الكلام إللي اتنشر بين الناس إن البيت ولع بينا كلنا وبالتالي كلنا متنا حتى العميلة بتاعتهم ....!


وأنا وقتها كنت في مهمة وجالي استدعاء من رئيسي بيقول إن فيه اشتباه ليا واحد بنفس ملامح وشي بيثير شغب في العراق وإيران .....ولحسن الحظ المخابرات رصدت ليه صورة .......مكنتش مصدق نفسي وقتها مهتمتش بأنه بيعمل إيه أو متورط في إيه أصلا قد ما اهتميت إني شوفته أخيرا بعد السنيين دي كلها شوفته ... أخويا ماهر ... أكيد هو ده ........!!


حكيت للقائد قصتي كلها وإن بابا كان عقيد سابق الله يرحمه وهو عرفه على طول وجبتله المعلومات إللي معايا واللي بابا سابهالي ....والقضية السرية إللي بابا كان ماسكها انفتحت تاني وأنا استلمتها والقائد بقى معايا وفي صفي وفهم القيادات اللغبطه إللي حصلت وسوء الفهم وإنه مجرد تشابه أشخاص وفضل الموضوع سر بيني وبين القائد طبعًا انا استثنيت حاجه بسيطه مقولتلوش إني أنا إللي قتلت نادية ......!! 


وفي يوم استدعاني ولقيته بيقول : شمس إنت لازم تبعد عن المخابرات نهائي ....اتصدمت من كلامه وكنت لسه هتكلم قاطعني وهو بيبتسم وقال بهدوء : مش هتبعد أوي يعني إنت هتكون شمس الدين محمد الشرقاوي ....وعطاني ملف كان في أيده اخدته منه وفتحته وبعد ما قرأته هو قالي :" بص يا شمس الراجل ده إللي إنت هتنتحل شخصيته أبوه كان من ضمن المنظمة ومات المهم إبنه إللي في الصورة دي ورث كل أملاكه وشغله كله وعنده أكبر شركة بترول في العالم العربي وطبعا أمريكا مش هتفرط فيه مهما كان كان عميلهم .......المهم الشاب ده مستهتر لسه راجع من المالديف واد روش كده بتاع بنات ....وملوش في الشغل نهائي ولا كان بيزور أبوه أصلا عمال يتنقل من بلد لبلد .....ولحسن الحظ المنظمه متعرفش شكله وده في صالحنا المهم إحنا محتجزينه عندنا ..... إنت بقى مطلوب منك تكون إبنه وتستلم أملاكه كلها علشان ت ...... !!


قاطعته وقولتله وقتها بأمل : موافق طبـعًا أنا جاهز من دلوقت لو تحب دي فرصتي علشان أقدر أدخل وسطيهم هما أكيد هيبعتوا حد صح علشان يكمل شغل أبوه أو حتى ياخدوا أملاكه ....!!


القائد قال بثقه:sure يا شمس ووصلت من أسبوع كمان !! 


قولت بدهشة: وصلت هي واحده ؟!


القائد قال بهدوء : طبعًا باعتين أحسن بنات عندهم فاتنه قمة في الجمال .....علشان عارفين إن الواد بتاع بنات أو تفكيرهم كده .... وأول ما هيشوفها هيريل عليها .....سيبك المهم أنا عايزك تستعد في أي وقت دلوقت أنا هبعتلك المتخصصه لتغيير المظهر الاحتياط واجب بردو ليكون ليها خلفيه عنك بما إن أخوك هناك علشان منسبش حاجه للافتراضات فاهمني شوية تغييرات بسيطه مش كتير لأنهم مش عارفين شكله زي ما قولتلك .........!! 


ودلوقت هقولك على الغزالة إللي باعتينها ....إسمها نانسي سيف النصر ...ده الإسم إللي دخلت بيه البلد على إنها كانت مسافرة ورجعت تستقر ....معلوماتنا بقى إحنا بتقول : الإسم الحقيقي بتاعها لارا ...وإنها روسية بس عايشه في أمريكا وليها جذور في أسبانيا ومرة ظهرت في فلسطين يعني ليها في كل مكان أثر ......!!

وظهرت مرة في تركيا وبعد دخولها البلد حصلت جريمة بشعه إنفجار هائل في الوزارة هناك .......!!

السلطات التركيه كان عندهم شك فيها طبعًا مش محتاج أقولك إن هي أي بلد بتدخلها بتكون متنكره بس لاحظنا حاجه في كل الصور إللي وصلتلنا عنها .....وهي إن فيه وحمه على أيديها سودة مدوره المكياج مش بيقدر يخفيها أو هي مخفتهاش الله أعلم بيها !!


وقتها لما قال الإسم أنا عودت بذاكرتي لورى لما سمعت نادية بتتكلم عن بنت باين بنتها وقالت اسمها لارا والراجل إللي كان معاها بردو تقريبا قال إنها نسخه من نادية .....وقتها في عقلي قولت يا مرااحب بدي صدفه هخلص على كل نسلها وأكيد هتبقى عارفه مكان أخويا ......! 


وفعلاً بدأت أراقبها من بعيد لبعيد كانت فاتحه محل ورد بسيط عامله نفسها بريئه وأنا جهزت أوراقي وكل حاجه مع المحامي إللي كان تبعنا واستلمت الثروة وكل حاجه اتسجلت بإسمي الجديد وبقت رجل الأعمال شمس الدين محمد الشرقاوي ......!! 


ومرة القائد طلب إني أجيله مستعجل وأنا كنت مستمر في المراقبه وهي لسه مبدأتش تتحرك في تنفيذ مهمتها .....المهم القائد فاجأني باللي قاله: شمس إنت لازم تتجوز نانسي هما كده كده باعتينها علشان يوقعوك فأنت اسبقهم بخطوه حاول أنت توقعها ....


قاطعته بنفي : بس أنا متزوج يا فندم مفيش حل تاني !! 


قعد على مكتبه ومسك قلمه وقال بهدوء : عارف بنت عمك نور ...خليك بعيد عنها زي ما أنت ومش هيكون جواز حقيقي يعني إنت بس علشان تكون قدام عنيك وهي تفكر إنها كده نجحت في مهمتها ....ولما تكون قريبه منك هتقدر تعرف معلومات اكتر .....!


اقتنعت بكلامه وبدأت في خطة إني أوقع لارا ....وعلشان أظهر أنا في طريقها بطريقه عصريه ومتشكش ....نزلت من عربيتي قدام محلها والبنت إللي معايا كانت بتجري وتعيط وأنا بحاول أجري وراها ........!!


ووقفت مرة واحده ودخلت محلها وشوفتها قاعده جوا وأنا روحت قايل للبنت إللي معاها في المحل هاخد الباقه دي وهجبلكم تمنها وقومت أجري على إني مستعجل بقى وحبيبتي زعلت مني وانا بحاول أصلح الدنيا وأراضيها .........!!

البنت دي كانت في فريقي في المخابرات ما علينا بس قولت أقولك علشان تبقى الدنيا واضحه ......!!


بعدها هي خرجت واتكلمت مع البنت اللي في المحل وقالت لها : في إيه هنا إيه إللي بيحصل؟!


البنت وقتها ابتسمت وقالت بضحكه : ده واحد شكل حبيبته سابته أو زعلها باين فقام يايعني يجري وراها ولقي محلنا في وشه فاخد باقه ورد وقام جري وراها بس قال هيجيب حقها بعدين بس شكله ابن ناس يعني ده حتى عربيه هنا أهي .....!!


طبعا لارا عارفه عربيتي وعارفاني أنا كمان ....فابتسمت بخبث أنا جيتلها بنفسي من غير ما هي تتحرك ولا تثير شك .....!! 


وفعلا في اليوم ده رجعتلهم على المغرب كده كانت هي بتقفل المحل والبنت إللي معاها اول ما شافتني ابتسمت وقالت : لحقتها !!


ابتسمت بهدوء وقلعت نضارتي وقولت : أنا آسف إني أخدت الباقة دي ومشيت بالطريقه دي المهم حسابها كام ؟!


لارا وقتها اتكلمت برقه : اعتبرها مجانيه المهم تكون عرفت تصالح حبيبتك !!


وقتها ضحكت وحمحمت وقولت وأنا ماسك نضارتي : لأ للأسف دماغها ناشفه ...المهم متعرفناش ....!!


ابتسمت ببراءة وقالت : نانسي ...نانسي سيف النصر !!


مديت أيدي وأنا بقولها بنظرة إعجاب أتقنت تمثيلها وأنا عيوني عليها منزلتش وهنا شوفت الوحمه في أيدها وومض في ذاكرتي إن الحقيرة نادية بردو كان عندها نفس الوحمه دي بس في رقبتها ..... فوقت من شرودي وقولتها بابتسامه : شمس ..شمس الدين الشرقاوي !!


ابتسمت وقالت : تشرفنا !!


قولتلها وعنيا عليها بطلع قلووب بثبتها ......هههه متضايقيش يا نور ... وافتكري إني بمثل ...

!! 


*ابتسمت من بين دموعي ورجعت أكمل قراءة ......!!


"المهم مديت أيدي وعطيتها الكرت بتاعي اللي فيه كل أرقامي و قولتلها وأنا بفرك في شعري : يعني لو حبيت اشتري ورد وكده ....كانت حجه بايخه بس هي جارتني في الحوار ....وفكرت كده اني وقعت في جمالها وإني أنا إللي عايز القرب اهو وجتلها على طبق من فضه .......!!


ابتسمت وعطتني رقمها وقولتلها لو احتاجت أي حاجه تكلمني وعرضت عليها أوصلها بس هي رفضت وقالت إن بيتها قريب من محل الورد ......!!


ومن يومها بدأت صداقة بيناتنا بقت اجيلها المحل على طول وأشرب معاها شاي واتغزل فيها وده نوعا ما عاجبها أوي لاني ماشي على حذافير خطتها بالظبط .....وكمان بقينا نتقابل برى ...احكيلها عن مغامرات إللي اسمه شمس الشرقاوي ده ...وهي بتحكي لي عن حياتها البسيطة والهادية .......!! 


استمرينا كده بتاع شهرين وبعد كده أنا اعترفتلها بحبي وإني عايز اتجوزها وأنا جد في العلاقه .....!!


( افتكري إنه تمثيل ها أنا بحبك إنتي ❤️) 


*وقفت قراءة وابتسمت بحب وبصيت عليه كان نام قربت عنده وبوسته على جبينه وأنا بقوله بهمس وأنا بحبك .... ورجعت أكمل قراءة .......!! 


"وعرضت عليها الجواز قالت إنها بردو بتبادلني نفس المشاعر ووافقت وأنا جيت لأهلها اللي هي مأجراهم وعملنا فرح كبير .........!!


....هقولك بقى عرفت إن أخويا معاها إزاي ....كان قبل ما اتجوزها ....... افتكر مرة إني روحتلها المحل وكنت جايبلها هدية مشبك للشعر وحلق الماس عجبها جدا ولبسته فوراً كنت زارع فيه جهاز تنصت صغير جدا .......!!

وبعدها اختفت عرفت إنها سافرت ليهم أكيد عايزة تقولهم وصلت لأي المهم إنها سافرت ...وهناك كنت مراقب تحركاتها وسافرت أنا كمان وراها زرعتلها جواسيس في كل مكان يراقبوا تحركاتها وخليت واحده معديه في الشارع تصطدم بيها وحطتلها جهاز التنصت في شنطتها .... لأنها مكنتش لابسه الحلق إللي جبتهولها .......!!


وهناك سمعت الحوار إللي دار بينها وبين أخويا وإنها من غبائها فكرته أنا ....اتضح لي بعد كده إنها كانت بتدرب معاه لما جابوه وسمعت تهزيق القائد ليها وأنها كانت هتعك الدنيا وهو فهمها وأنا عرفت إن أخويا بقى إسمه دانييل عايش بشخصية واحد صهيوـ...ني دي كده كل الحكاية طبعاً أنا معرفش هي اكتشفت هويتي إزاي وعملت إللي عملته فيا أنا مرة واحدة لقيتها داخله عليا قبل ميعاد النوم وأنا بجهزلها المخدر علشان تتكفي تنام .......!!


ولسه هلتفت لقيتها خبطتني بحقنه في رقبتي ...الرؤية بقت مشوشه وحاسس إني تايه مش فاكر حاجه ..... وفجأة دخل رجاله كتير أوي معاها ومحستش بنفسي غير وأنا بقع على الأرض وهما اتوصوا بيا ......!!


ولما فتحت عيوني لقيتها في وشي وقالت " ظابط في المخابرات ......وعامل نفسك رجل أعمال .....اممم عايز تكشفنا .....ده بعدك ..... أنا هوريك جحيم لارا على الأرض .......!!


خلصت كلامها والرجاله مسكوني وهي جابت خيط وابرة بقيت ببص لها بصدمه هتعمل إيه المجنونه دي ........!!


مسبتش لخيالي إنه يسرح ويتخيل هتعمل ايه بالخيط والابرة دي وفوجئت بأنهم قعدوني على كرسي وربطوني جامد وهي قعدت قصادي وبدأت تخيط شفايفي ....الحقيرة .....كنت بتحرك بهيستريه وهي شغاله خياطه وحرفيًا شفايفي اتهرت خالص ......... وفجأة جسمي ارتخى والدم غرقها وغرقني لقيتها رفعت أيدها وراح واحد من الرجاله دي حط في أيدها حاجه .....كان أمير ..... فضلت رايحه جايه على شفايفي وهي بتلزق الأمير مع السلوك ومبقتش قادر أفتح بوقي .....ودايخ حاسس بدوخه .... رأسي تقلت فجأة وقبل ما استوعب هتعمل إيه كان واحد من الرجاله دي خابطني على رأسي بعصاية فقدت بعدها وعيي ....ومفوقتش إلا لما إنتي جبتيني بيتك وفتحت عيوني تاني يوم .... والباقي إنتي عارفاه .....! "


Writer ♥️


ذكريات تلوها ذكريات .....ذكريات مُقيته مجرد تذكرها فقط يحرق روحه ....تهيج أنفاسه ..تُدمي قلبه ....تُعيد له ذاك الإحساس مرة أخرى ........وهو يرى الجميع يبتعدون عنه .....بلا سبب ماذا فعل .....ماذا فعل ...ليكون منبوذًا هكذا .......!! 


يرى نفسه الآن يقف بجواره شخص يشبهه بكل شيء وأطفال ملتفون حوله وطفلة صغيرة ذو جدائل جميلة ترتدي فستان أبيض صغير تمسك دميتها وتدور حوله هو وذلك الذي يشبهه ثم ترجع وتقف في مكانها ثم تهتف بفرحه شمس ده ...وده ماهر ....ماهر ...ماهر ....ماهر .....ماهر ذاك الإسم الذي كان سبب في تعاسته ..ذاك الإسم كم كرهه ..تلك الطفلة لا يكره في الوجود أكثر منها ...!!


كان يبكي بشدة عينيه تذرفان العبرات بكثره ....لقد تذكر كل شيء ......تذكر تعاسته ووحدته بين أهله ...تذكر بُعد أخيه عنه .....تذكر بكائه بمفرده وحيدًا لا أحد يشعر به ....تذكر وجه تلك الطفلة ...عيونها التي كانت تحدق به قبل أن تقول من هما شمس .....هي سبب حزنه وكرهه لنفسه .....!! 


وتلك الفتاة تقف فوق رأسه تحمل بيدها ذاك الشيء ذو الطلقة القاضية ....وفي لحظة من الزمن ضغطت فجأة فإذا بشخص رفع يدها عاليًا لتخرج الطلقة منطلقة نحو السماء عاليًا بينما هو كان يصرخ بإسم نور يخبرها أنه هو شمس ......!! 


هتف ذاك الشخص بغضب جحيمي: 

What do you think of your self ?

*ماذا تحسبين نفسك فاعله؟!* 


نظرت لارا لصاحبة الصوت بدهشة وقبل أن تنطق بكلمة باغتتها الأخرى بضربة رأس أطاحت بها أرضًا وأخذت من يدها المسدس وألقته بعيدًا ......!!


ثم اقتربت من ذاك المجثي أرضًا وهتفت بقلق : شمس شمس حبيبي إنت كويس قوم قوم معايا ...صمتت قليلًا وهي تمسك بذراعه وهنا لاحظت ذاك الإسم ...فهتفت بصدمه ......

لحظه أي ده شمس مكنش عنده حرق على دراعه ..... إنت ماهر ... إزاااااااي إيه إللي بيحصل ....!!


رفع رأسه وهتف بحده: شمس مفيش ماهر فااااهمه يا نوررررر !! 


هتفت الأخرى بصدمة : إنتوا عملتوا ايييه أنا عطيتكم بيانات شمس أغبياء أخدتوا أخوه .........!!


لارا بحقد وهي تمسح الدماء عن شفتيها : سيرين ولا نقول مروة أحسن جيتي ليا برجلك أنا هوريك يا حقيره إزاي تتجرأي وتمدي إيدك ؟! 


مروة بغضب : وريني هتعملي إيه؟! أغبياء انا كنت عايزة شمس إللي ينضم لينا .......!! 

أنا عرفت الحقيقه كلها دلوقت عمك فشل صح علشان كده هتتخلصوا من دانييل وانتي بقى الشخص إللي كنتي رايحه مصر علشان توقعيه يبقى هو شمس أخوه مش كده ...!!


لارا بضحك : ذكية من يومك !! 


ثم نهضت عن الأرض وبدأ العراك بينهما ومروة أو سيرين تهتف بضيق شديد : شمس الحقيقي فين قولي قولي يالا هو فين انطقي ...عملتي فيه إيه ؟!


لارا بخبث : حبيب القلب ده ياااه مسكينه تفكري هيحبك ......!! 


مروة بغضب: إخرسي !! 


كان يضغط بيديه على رأسه لما لا يفهمون هو شمس لما يتجاهله الجميع .....حتى من خطفوه طوال تلك السنيين لم يكونوا يريدونه هو بل أخيه الجميع يريد شمس ....ولا يريدونه .....لماذا لماذا .......؟!


وسوس له الشيطان والغضب قد أعمى بصيرته ولم يشعر سوى بقلبه الذي امتلأ حقداً وكرهًا لأخيه نظر بجانبه فوجد ذاك المسدس على الأرض من دون تفكير أخذه وانسحب من بينهم وهو عاذم على التخلص من ذاك الذي نغص حياته بهذا لن يكون هناك سوى شمس واحد وهو فقط ... أقنع نفسه بهذا وهو يهتف بغضب شديد: هقتلك يا شمس واخلص منك ........!! 


"نور"


قفلت اللاب وقولت هخرج شويه اتمشى عايزة اتنفس ......شمس كان نايم اتنهدت و غطيته بملاية خفيفه وقومت من جنبه .....!!


مشيت ومشيت ومش عارفه ليه رجليا خادتني عند بيتي ...كنت واقفه باصه مكان ما شوفت شمس ...جوزي ...وحبيبي كمان ........ ولقتني .... ببتسم على دي صدفة حلوة .......!!


ولسه بلف وشي هرجع اطمن عليه وأشوف حل لشفايفه دي .....!!


لقيته واقف قدامي والشرر طالع من عيونه .... وأنا شفايفي بيرتعشوا ...........!


نطقت بصدمة جوا عقلي : ماهر ......!!


ولسه هبعد لقيت إللي بتنادي عليا من بعيد 


## يا نور .......!! 


ماهر وقتها بص لي بصدمة عرفني ...هو عرفني من عيوني ......!!


جيت أبعد لقيته مسك أيدي جامد وأنا عاطيه ضهري لـ...نهى إللي جايه تنادي عليا من بعيد وهو همس بفحيح ....لو فكرتي تهربي هقتلها قدامك مشيها يالا بقولك ومن سُكات تيجي معايا لو عايزاها تعيش 

أنا مستني هنا .....ورفع مسدسه ورهولي ......!!


بصتلها برعب و .....


               الفصل العشرون من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-