CMP: AIE: رواية القاسي والقوية الفصل السادس والثلاثون36بقلم مريم هاني
أخر الاخبار

رواية القاسي والقوية الفصل السادس والثلاثون36بقلم مريم هاني


رواية القاسي والقوية
 الفصل السادس والثلاثون36
بقلم مريم هاني




في هذا الصباح تستيقظ لمار من نومها وتؤدي فرضها وتخرج من غرفتها حتي تتناول الافطار مع عائلتها
لمار:صباح الخير حبايب قلبي
صفاء:صباح الخير يا صداع البيت
لمار بهزار:الاه دة انتي بتقولي شعر اهو يا صفص وانا معرفش مش عيب عليكي
صفاء:اترزعي وبطلي صداع بقي هو انا اخلص من عمار تطلعيلي انتي
لمار:تصدقني الواد دة وحشني اوووي انا مش عارفة سافر تاني لي هو مش قال هيستقر هنا بقي
صفاء:قال لازم يسافر عشان يصفي كل حاجة تخصه هناك وينقلها هنا ويستقر
لمار:ربنا معاه ويرجعه بالسلامة
صفاء:يارب......ثم وجهت حديثها لفريدة الصامته.... مالك يفريدة من الصبح وانتي ساكتة كدة في حاجة ولا اي......لم ترد عليه فنادتها مرة اخري.... فريييدة
فريدة بأنتباه:ايوة يا صفاء كنتي بتقولي اي
لمار بهزار:لااااا دة انتي مش معانا خالص اللي واخد عقلك يجميل 😉
صفاء:بس يا بت اخرسي..... قوليلي يا فريدة مالك
فريدة بقلق:بتصل علي اسيل من الصبح مش بترد قلبي واكلني عليها اووووي يا صفاء
صفاء:اهدي يا فريدة ممكن تكون لسة نايمة
فريدة:يمكن
لمار:اهدي يا فري انا كنت لسة معاها امبارح ف الجامعة وكانت كويسة اوووي ومافيهاش حاجة اطمني انتي بس
صفاء:شوفتي بقي انتي اللي قلقانة علي الفاضي يلا افطري بقي وبلاش قلقك الزيادة دة
هزت رأسها وبدأت بتناول افطارها ومازال القلق ينهش قلبها الي ان سمعوا صوت طرق علي الباب
صفاء:قومي يا لمار شوفي مين علي الباب
لمار بهزار وهي تقوم:علي الباب ازاي علي اساس انه برص مثلا ههههههه عسل عسل يبت يا لمار.....اييييي يحجة قولنا بلاش الشبشب دة هتعمي
صفاء بقرف:يلا انجري افتحي ابو تقل دمك يشيخة
لمار:ماشي ماشي بس افتكريها
فتحت الباب وجدت ظرف فسألت صفاء:مين يا لمار
لمار وهي تقفل الباب:معرفش انا لاقيت الظرف دة وملقتش حد واقف
صفاء:طب مكتوب عليه حاجة
لمار:اة مكتوب اسم فري بس حتي مش مكتوب اسم اللي بعته كمان
فريدة بأستغراب:اسمي انا؟!
لمار:اة
صفاء بأستغراب:مين اللي هيبعتلك ظرف وعلي هنا كمان انتي اصلا مش قايلة لحد انك هنا 
فريدة:مش عارفة يصفاء.... طب هاتي كدة يا لمار نشوف فيه اي الظرف دة
لمار:اتفضلي يا فري
اخذت فريدة الظرف وفتحته وفتحت عينيها علي وسعهما من الصدمة
صفاء بقلق:مالك يا فريدة
لمار بقلق ايضا:في اي هو الظرف دة فيه اي بالظبط
اخذوا منها الظرف وصدموا مما رأوا فقد رأوا صور لفهد وصافي وهي جالسة بحضنه
فقالت لمار بصدمة:اكيد في حاجة غلط الصور دي مش حقيقية يا طنط صدقيني
فريدة وهي تمسك قلبها:ات..تصلولي بأ.. أسيل يا... 
لم تكمل كلامها لانها وقعت مغشيا عليها فهرعوا اليها وقالت صفاء:بسرعة يا لمار اتصلي بأي حد شكل الازمة رجعتلها يلااااا بسرعة
لمار بفزع:حاضر حاضر.... واتصلت بسيف فرد عليها.... الو يسيف الحقني بسرعة
                    •~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما في منزل فهد وبالتحديد في غرفته نجد تلك المسكينة نائمة علي السرير تنظر للسقف بشرود لا تستطيع الحركة وكأنها جثة هامدة فاقدة للروح وفيما هي هكذا خرج فهد من الحمام واتجه اليها حملها من علي السرير وذهب بها الي الحمام ووضعها بحوض الاستحمام الذي كان حضره بمياه ساخنه حتي تخفف من آلامها وهي لا تبدي اي ردة فعل فقد كانت جسد ولكن بلا روح...... و كان ينظر لها بحزن كيف استطاع ان يفعل بها هذ؟! كيف استطاع ان يؤذها بهذا الشكل البشع؟!
فهد:انا هسيبك شوية المياه السخنة هتريحك وانا هطلع ولو احتجتي اي حاجة اندهيلي(هو مش حضرتك اللي عملت فيها كدة برضه ولا اي 🙂😅)
نظرت له ببرود وقالت:حتي لو بموت وانت الوحيد اللي تقدر تنجندي انا مستحيل حتي افكر اني اطلب منك المساعدة
اغمض عينيه بغضب وقام اتجه للخارج حتي لا يفقد اعصابه مرة أخرى وهي ليست ف حالة جيدة لتحمل غضبه فيكفي ما فعله بها امس وفيما هو يفكر اتاه اتصال من سيف استغرب قليلا ولكنه اجاب
فهد:في اي يسيف متصل لي
سيف بغضب:انت فين من الصبح عمال ارن عليك وانت مش بترد
فهد:كنت عامل الفون صامت في اي مالك حصل حاجة ولا اي
سيف:مامت اسيل ف المستشفي
فهد بفزع:نعععععم طنط فريدة ف المستشفي؟! امتي واي اللي حصل
سيف بسرعة:مش وقته لمار كلمتني وقالتلي وانا جبتهم علي المستشفي الخاص بينا تعالي علي هناك بسرعة وكمان هات اسيل معاك لانها عايزاكوا انتوا الاتنين 
فهد:حاضر نص ساعة ونبقي عندكوا
سيف:تمام متتأخرش
التفت فهد ليري اسيل تقف خلفه وتبكي بصمت جري ناحيتها وقال لها:اهدي اهدي ماما فريدة هتبقي كويسة صدقيني
اسيل:انا عايزة اروحلها دلوقتي...... وديييينييييي ليها يلااااا
فهد:حاضر البسي يلا عشان نروح
وبالفعل خلال نصف ساعة كانوا هناك بالمستشفي وعندما وصلوا سألوا عن غرفة فريدة وذهبوا لهناك مباشرة وعندما رأت اسيل لمار جرت عليها بلهفة
اسيل بلهفة وخوف:لمار اي اللي حصل لماما وحالتها عاملة واي اللي وصلها للحالة دي اصلا
لمار بحزن:اهدي جتلها ازمة قلبية وهي دلوقتي ف العناية مستنيين يعدي 24 ساعة ونشوف وضعها اذا كان فين تحسن ولا لا
اسيل بصدمة:ازمة قلبية؟! وكمان عناية مركزة هي حالتها صعبة للدرجة دي؟!
لمار بسرعة:لالا هما بس مخلينها ف العناية تحسبا لاي حاجة ممكن تحصل مش اكتر
اسيل:اي اللي وصلها للحالة دي يا لمار
لم ترد عليها ونظرت للارض فعاودت سؤالها مرة اخري:لمار انا بسألك اي اللي وصل ماما للحالة دي
صفاء:اسألي جوزك السبب
اسيل بأستغراب:جوزي؟! انا مش فاهمة حاجة
صفاء وهي تنظر بأستحقار لفهد: الظرف دة جالنا انهاردة الصبح وكان مكتوب عليه اسم فريدة ولما فتحته لقت فيه الصور دي
واعطتها الصور فعندما رأتها اسيل فتحت عينيها بصدمة واتجهت لفهد
اسيل بصدمة:وصلت بيك الجرأة لكدة يافهد
فهد بعدم فهم:انا مش فاهم حاجة اي الصور دي وفيها اي اصلا
اسيل:اتفضل شوف بنفسك فيها اي
اخذ الصور وصدم عندما رأي صور له هو وصافي وهي جالسة بحضنه في مكتبه امس
فهد:الصور دي مش صح
اسيل بشك:عايز تفهمني انها متركبة
فهد:لا مش متركبة بس مش زي ما انتوا فاهمين
صفاء:طب فهمنا انت يا استاذ فهد.... اول حاجة كسرت فرحت البنت يوم فرحها وسكتنا... تاني حاجة تجيب طليقتك وتعيشها معاكوا وسكتنا..... تالت حاجة بتعاملها معاملة زبالة وبرضه سكتنا وسكتنا لان بالرغم من كل دة كنا شايفين حبها ف عينيك وكنت بتتعامل معانا علي اساس اننا عيلتك بجد وخصوصا فريدة لكن توصل انك تبعت الصور دي لفريدة وانت اكتر واحد عارف بحالتها دة بقي ميتسكتش عليه ابدا ولازم نحط حد للموضوع دة
سيف:يطنط اهدي الموضوع اكيد فيه سوء تفاهم ادي فرصة انه يدافع عن نفسه
صفاء بغضب:يدافع عن نفسه يقول اي اذا كان هو بنفسه قال ان الصور حقيقية
سيف:طب عشان خاطري خليه هو واسيل يتكلموا
اسيل:انا مش فارق معايا
فهد: اسيل اسمعيني.... 
قاطعته اسيل: اسمعك دي لو انا الموضوع فارق معايا يا فهد..... انا استحملت منك اللي مافيش واحدة تستحمله علي فكرة وكان اخرهم امبارح بس لازم تعرف ان سكوتي وتحملي دة مكنش ضعف مني لا دة كان خوف علي اهلي وامي اللي هي اغلي من حياتي كلها..... انت عارف كويس اووووي اني قبلت بالوضع المهين دة عشان امي وعيلتي يفضلوا بخير لكن لما توصل انها تتدخل العناية فلا انا من انهاردة هيكون ليا رد فعل تاني طالاما حضرتك ملكش كلمة
فهد بغضب:اسيل خدي بالك من كلامك
اسيل: نعم اخد بالي من كلامي لي هو انا قلت حاجة غلط انت وعدتني طول ما انا بعمل زي مابتقولي اهلي هيبقوا بخير وخصوصا لانها زي مامتك علي كلامك فين دة بقي اهي ماما ف العناية...... شوف يا فهد انا مش قادرة اتكلم اكتر من كدة انا اهم حاجة ان امي تقوم بخير وساعتها نبقي نتكلم ونشوف اخرة اللي احنا فيه دة اي مع انه واضح وهو الطلاق
كان فهد سيتحدث ولكن قاطعه سيف قائلا ان الوقت ليس مناسب لتلك النقاشات.... ظلوا واقفين لمدة الي ان خرج الدكتور من غرفة فريدة فهرعت اليه اسيل
اسيل بلهفة:طمني يا دكتور ماما عاملة اي
الدكتور بحزن:للاسف حالتها مطمنش بس هي طالبة اسيل وفهد بسرعة
اسيل:انا اسيل هدخلها
فهد:وانا كمان
اسيل بغضب: لا انت لا
فهد ببرود: بس هي اللي طالباني بنفسها مش كدة
الدكتور: فعلا هي طالباكوا انتوا الاتنين... اتفضلوا ادخلوا اتعقموا وادخلولها بس بلاش كلام كتير لانه غلط عليها
وبالفعل ذهبوا لفريدة وعندما رأتها اسيل ذهبت لترتمي في حضنها وتبكي بحرقة
اسيل ببكاء:ماما عشان خاطري قومي انتي مستحيل تسبيني لوحدي زي بابا
فريدة بتعب:اهدي يا اسيل انا عايزة اقولك انتي وفهد كلمتين..... هو فين
فهد بسرعة:انا هنا اهو
فريدة:تعالي واقعد جمبي..... علي فكرة انا عارفة كل حاجة من الاول خالص.....نظروا لبعض بصدمة فأكملت...... ايوة عارفة اي اللي خلا اسيل توافق علي الجواز منك يا فهد لمار حكتلي كل حاجة يوم ما جيت تتقدملها والصراحة انا كنت ناوية ارفض بس لما شوفت نظرة الحب في عينيك واللمعة اللي يستحيل تكون غير ف عين حد بيحب بجد افرحت وواطمنت وقولت يمكن انت عملت كدة عشان عايزها تكون مراتك وهي مش راضية ف استخدمت الطريقة ولما اتجوزتوا انا اتأكدت من كدة ولحد دلوقتي انا متأكدة انك بحبها انا مش عارفة اي اللي خليك تعمل اللي شوفته ف الصور دي بس عايزة اطلب منك طلب ......تنهدت بتعب واكملت..... اسيل مافيش اطيب واغلب منها خد بالك منها وبلاش تجرحها يبني
اسيل ببكاء شديد: ماما ماتقوليش كدة ماتخوفنيش عليكي انتي هتبقي كويسة وانتي اللي هاتخدي بالك مني اصلا
فهد بسرعة وقد لمعت عينيه بالدموع: اسيل معاها حق انتي هتبقي كويسة ومش هتاخدي بالك منها هي بس لا كمان هتاخدي بالك مني انا كمان انا فعلا حبيتك زي امي انتب اللي عوضتيني عن امي الله يرحمها يلا بقي قومي وخليكي كويسة
نظرت له اسيل بصدمة من تلك الدموع التي تلمع ف عيونه وفجأه سمعوا صوت جهاز القلب يعلن عن توقف نبضات القلب فصرخت اسيل وهرع فهد لينادي الطبيب الذي اتي علي الفور وطلب منهم الخروج وبالفعل خرجوا وهو حاول انعاش قلبها بالصدمات الكهربائية ولكن لا فائدة فخرج له وعلامات الاسي والحزن ترتسم علي وجه فهرعت اليه اسيل
اسيل:طمني يا دكتور ماما كويسة صح..... لم يرد عليها فقالت بصراخ.... رد عليا ماما كويسة وهتقوم معانا صح
الدكتور بأسي:انا اسف البقاء لله
نظروا له بصدمة وصمت مخيف قطع هذا الصمت صرخة اسيل التي هزت المستشفي بأكملها
اسيل بصراخ:لاااااااااااا ماااااااماااااااا
لمار ببكاء:اهدي يا اسيل واجمدي مينفعش تبقي كدة
صفاء ببكاء ايضا:متعمليش كدة يبنتي دة عمرها ادعيلها بالرحمة احسن
اسيل ببكاء وصراخ:لالالالا ماما مستحيل تسيبني انا ماليش غيرها انا اصلا عايشة عشانها ماينفعش تسبني.... بالله عليكي يا لمار قوليلي ان دة كذب ططب بلاش انتي عشان اصلا انتي بتحبي المقالب.... قوليلي انتي يا طنط ان دة كذب وماما كويسة وماسبتنيش عشان خاطري بالله عليكي
لم يجاوبها احد وظلوا يبكون فقط فتركتهم ودلفت لغرفة والدتها وجدتهم يغطون وجهها بملائة بيضاء فصرخت بهم وابعدت الغطاء عن وجهها
اسيل بغضب:انتوا بتعملوا اي ابعدوا عنها ماما مامتش هي بس نايمة شوية هي حابة تخوفني مش اكتر.... ماما قومي يلا نروح بيتنا..... يلا انا هوديكي مستشفي احسن من دي اللي هنا دول مش فاهمين حاجة يلا بينا بقوووووولك قوووووومي
ظلت تهز بها الي ان جاء فهد وامسكها من ذراعها وهذها بعنف قائلا:انتي بتعملي اي فووووووقي بقي حرام اللي بتعمليه فيها دة هي خلاص ماتت وراحت ومش هترجع تاني
اسيل بصراخ وبكاء:لاااااا انت كداب ماما لسة مامتش هي قالتلي هتفضل معايا علي طول اوعي
ظلت تهز بها فقام فهد بأمساكها من رسغها ولفها له وقام بصفعها صفعه مدوية
فهد بغضب:اللي انتي بتعمليه دة حرام انتي كدة بتعذبيها حرام عليكي
اسيل ببكاء وكأنها طفلة تائهة:ماما سبتني يفهد خلاص بقيت لوحدي مابقاش ليا حد خالص حاسة ان روحي بتطلع مني يفهد
اخذها ف حضنه بسرعة وقال:بعد الشر عنك ماتقوليش كدة تاني..... وبعدين انتي مش وحدك احنا كلنا جمبك انا ولمار وطنط صفاء وعمار وسيف كلنا جمبك ومش هنسيبك
لم يجد منها رد فنظر لها وجدها غائبة عن الوعي فصرخ بالواقفين:حد يجيب الدكتور بسرعة 
                         •~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما في ڤيلا فهد وبغرفة صافي كانت تتحدث مع سوزي علي الهاتف
صافي بضحك:ههههههههه لا بجد خطة جهنمية براڤو عليكي يا خالتو بجد دماغك دي تتاقل بالالماظ
سوزي بضحك ايضا:اومال اي عيب عليكي دة انا سوزي :قولتلك اتقلي وانتي تكسبي اهو ضربنا عصفورين بحجر واحد كدة لا اسيل هتطيق فهد ولا فهد نفسه هيبقي طايق اسيل
صافي بسعادة:معاكي حق يا خالتو
وتذكروا ما الذي خططوه حتي يبعدوا اسيل عن فهد
Flash Back
سوزي:اسمعي بقي خالتك انتي هتهدي اللعب ولغاية ما يطمن انك خلاص بقيتي تحت طوعه ونيجي ف مرة تخشي مكتبه تسرقي كل الورق اللي ليه علاقة بالاملاك وكمان الوصية اما بقي اسيل دي ممكن نركبلها كام صورة كدة ونبعتهم لفهد..... اما بالنسبة لاسيل ممكن ناخدلك انتي وفهد صورتين حلوين ونبعتهم لمامتها وهي مريضة قلب اساسا يعني ممكن تتعب ومش بعيد تروح فيها وساعتها هيتهموا فهد ونبقي ضربنا تلات عصافير بحجر واحد الفلوس وفهد واسيل كمان
صافي بأنبهار:يخربيت دماغك يا خالتو
Back
سوزي:بس قوليلي انتي جبتي صور ليكي انتي وفهد ازاي وكمان صور لاسيل دي اللي كانت صعبة شويتين تلاتة
صافي:هقولك
Flash Back
صافي:اسمع انا هدخلك للڤله وهوقفك قصاد شباك المكتب وعايزاك تاخدلنا كام صورة كدة حلوين فاهم
الشخص:تحت امرك يا هانم بس قوليلي امتي بالظبط عشان اجهز نفسي
صافي:خليك جاهز لغاية ما ابقي اتصل بيك وكمان هبقي اخليك تمشي ورا بنت كدة تصورهالي مع اي حد من نفس نوعية الصور
الشخص:تحت امرك يا هانم
Back
صافي:ولما رحت مكتب فهد ودخلت علينا اسيل وهو طلع يجري وراها اخدت انا الملفات وكان قبلها الواد دة كنت مدخلاه الڤيلا واخدلنا كام صورة وبعدها خليته يمشي ورا اسيل ويصورها ويبعت الصور لفهد علي الشركة وفريدة نفس الموضوع بس دي خلتها انهاردة يعني عشان مش كله يبقي مرة واحدة حرام برضه ولا اي
سوزي بضحك:لا حنينة يبت طلعتي مش سهلة
صافي بخبث:مانجيش حاجة جمبك يا خالتو دة انتي اللي خلصتي علي الكبير نفسه ولا اي
سوزي بغضب:اكتمي يخربيتك لو حد سمعك هنروح ف داهية امتي هتعرفي تقولي اي فين وامتي
صافي بلامبالاه:ماتخافيش مافيش حد ف القصر فهد واسيل ف المستشفي والخدم ماشيين من امبارح
سوزي بأستغراب:لي؟!
صافي:بعد اللي حصل امبارح امر الخدم كلهم يمشوا بدري عشان يعرف يعاقب اسيل براحته وعلي مزاج
سوزي:تمام انا هقفل دلوقتي ولو حصل اي جديد ابقي عرفيني
صافي:ماشي سلام
سوزي:سلام
                     •~•~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما في المستشفي بعد ان اغمي علي اسيل جاء الطبيب واعطاها حقنه مهدئة وبقيت بجانبها لمار وصفاء اما فهد وسيف ف انتهوا من اجراءات الدفن
فهد:يلا يا جماعة نروح
صفاء:نروح ازاي انت مش شايف اسيل
فهد:انا جهزت عربية طبية ليها ماتخافيش وكل حاجة هتحتاجها هتلاقيها ف البيت
صفاء:انهي بيت انت فاكر ان انا هسمحلك تاخدها تاني عندك بعد كل اللي حثل دة من سابع المستحيلات 
سيف بهدوء:لو سمحتي يطنط دة مش وقته وانا شايف ان بيت فهد احسن مكان نخلي اسيل فيه هي لو راحت بيت حضرتك او بيت طنط فريدة الله يرحمها هتتعب زيادة لانها هتقعد تفتكر مامتها
صفاء بحزن:بس انا مقدرش اسيبها معاه وخصوصا وهي ف الحالة دي
سيف:ومين قال بس انك هتسبيها انتي هتروحي معاها انتي ولمار ومش هتسبوها مش كدة يفهد
اومأ فهد برأسه فقال سيف:شوفتي بقي يلا بينا عشان كمان نلحق نعمل العزا
ترددت صفاء فقالت لمار:ماما سيف معاه حق وبعدين احنا هنبقي معاها علي طول مش هنسبها يعني
اومأت صفاء علي مضض وبالفعل جهز فهد سيارة طبية لاسيل وذهبوا للمنزل.....وضعوا اسيل ف غرفتها وذهب فهد وسيف ليحضروا لجنازة فريدة اما صفاء نزلت لتهتم بالامور كما طلب منها فهد ولمار بقيت بجانب اسيل..... انتهي العزاء ورحل الجميع وبقي فهد وسيف وفريد الذي علم بالامر واتي وفورا وصفاء
صفاء:طيب يفهد بما ان كل حاجة خلاص انتهت انا هاخد اسيل معايا ونمشي من هنا
فهد بغضب:لا طبعا اسيل مش هتمشي من هنا
صفاء بغضب مماثل: لا هتمشي وهاخدها معايا غصب عنك يفهد وهطلقها كفاية اووي اللي حصلها منك
فهد:لا مش هتمشي اسيل مرااااتي وانتي مالكيش حق انك تتدخلي اصلا
سيف:فهد اهدي وحاسب علي كلامك طنط صفاء زي طنط فريدة بالظبط وهي الام التانية لاسيل ومعتقدش ان لو اسيل فايقة وسمعتك بتقول كدة كانت سكتتلك
فهد:انت مش شايفها بتقول اي
صفاء:حقي اني اقول كدة البنت حياتها اتدمرت بسببك كفاية بقي ارحمها انت اي يشيخ معندكش قلب ولا رحمة
فريد:يجماعة ممكن نهدي بس الاول انتوا الاتنين متعصبين والطريقة دي مش هتجيب نتيجة... احنا نستني لما مدام اسيل تفوق وتبقي كويسة الاول وساعتها نبقي نشوف هنعمل اي
صفاء:هنشوف اي طبعا اسيل هتبقي عايزة تمشي هي هتبقي طايقة تبص ف وشه اصلا دة كفاية انه هو السبب ف موت امها اصلا بسبب الصور اللي بعتهلها علي البيت
........:انا عايزة امشي من هنا
نظروا جميعا لمصدر الصوت وفوجأوا عندما وجدوا اسيل هي التي تكلمت وتنزل الدرج ومعها لمار تسندها حتي لا تقع
صفاء:حببتي اي اللي نزلك وانتي لسة تعبانة
اسيل:انا كويسة يطنط متقلقيش عليا.....ثم وجهت حديثها لفهد...... لو سمحت انا عايزة امشي من هنا كفاية اللي حصل لحد هنا
فهد:لا يا اسيل مش هتمشي من هنا صدقيني انا مبعتش حاجة لطنط فريدة
اسيل ببرود:طب ما انا عارفة ومتأكدة كمان انك مستحيل تبعت صور زي دي لماما
فهد بأستغراب:عارفة
اسيل:اة عارفة...... بس كمان انت السبب ف ان الصور توصلها زي ما انت السبب ف الصور اللي وصلتلك امبارح برضه وانت حكمت واتصرفت من غير ماتسمعني او تديني فرصة اني ادافع عن نفسي حتي
فهد بعدم فهم:قصدك اي مش فاهم
هنا انفجرت اسيل بغضب:قصدي اييييي.... قصدي الزبالة اللي فوق هي اللي عملت كدة اكيد مافيش غيرها اكيد وزت حد يصوركوا وانتوا ف الوضع الزبالة دة ويبعت الصور لامي واكيد برضه بعتت حد يصورني انا وحسام لما وقعت وهو مسكني عشان مقعش وبعتتلك الصور وطبعا انت اللي ادتها الفرصة انها تعمل كدة لما دخلتها البيت ودخلتها بيني وبينك كل اللي حصل انت ليك يد فيه يا ابن السيوفي فلو سمحت كفاية بقي وسيبني امشي
فهد بزعيق:لاااااااا مش هتمشي انتي هتفضلي هنا
اسيل بصراخ وبكاء:لييييييييييي عايزني افضل هناااا ليييييي اي لسة عايز تنتقم مكفكش اللي انت عملته انا حياتي بقت جحيم فعلا انت حققت وعدك ليا لما وعدتني ان حياتي هتبقي جحيم اهي خلاص بقت جحيم فعلا سبني بقي سبني ف حالي
فهد بصدمة:انتي متخيلة اني مش عايزك تمشي عشان انتقم منك بجد
اسيل:اومال عايزني افضل لي لتكون بتحبني لاسمح الله انت اللي زيك ميعرفش يعني اي حب اصلا عشان يحب فهد الله يخليك خليني امشي
........:ماتسبها يا فهد تغور من هنا خلي القصر ينضف
نظروا جميعا للصوت وكانت صافي فقالت اسيل بنبرة حذرة:قولي اللي قولتيه تاني كدة
صافي بتحدي:بقوله خليها تغور خلي القصر ينضف
اسيل:ينضف؟! طب تعالي يبنت سلطح ملطح
امسكتها اسيل من شعرها واوقعتها ارضا وجلست فوقها وظلت تضرب بها
اسيل بغل:بقي انا اللي موسخة القصر يا عكرة هانم ولاهي لانتفك زي البطة اللي هي احسن وانضف منك يا معفنه يا زبالة
فهد وهو يحاول ان يمنعها:يا اسيل خلاص سبيها بقي هتموت ف ايدك
اسيل بغضب:خليها تموت ونخلص ماهي السبب اصلا ف موت امي اوعي انت كدة بدل ما تاخدلك قلم ولا حاجة
وف الاخر استطاع فهد ان يمسكها وقال :فريد نادي الحراس بسرعة ياخدوها علي المخزن لغاية ما اتصرف ف اللي ماسكها دي وانت يسيف شوف طنط صفاء ولمار لو حابين يقعدوا مع أسيل مافيش مشاكل خلي الخدم يجهزلهم الاوض لو حابين يمشوا وصلهم انت
فريد/سيف:تمام
اخذ فهد اسيل وصعد بها الي الغرفة اما صفاء فقالت بغضب:اي اللي هو بيعمله دة انا مشوفتش كدة
سيف:اهدي يطنط
صفاء:اهدي وزفت اي علي دماغه دة بني ادم همجي انا لازم امشي واخد اسيل معايا بمزاجه او غصب عنه انا مش هخاف منه
سيف بهدوء:طب بالراحة دلوقتي يطنط انتي فعلا متقدريش تاخدي اسيل من فهد لان شرعا وقانونا اسيل تبقي مراته والناس كلها شاهدة علي كدة ولو فكرتي ترفعي عليه قضية مش هتستفادي حاجة اظن حضرتك عارفة فهد ممكن يعمل اي ف الاحسن للكل دلوقتي انكوا تفضلوا هنا جمب اسيل ووعد مني اني هحاول مع فهد عشان يخليكي تاخدي اسيل
صفاء بضيق واقتناع:ماشي يسيف هسمع كلامك لما نشوق اخرتها
سيف:اخرتها خير انشاء الله....يلا اتفضلي حضرتك ارتاحي شوية لغاية ما اخلي الخدم يجهزوا الاوض لحضرتك وللمار
اومأت صفاء برأسها ومشت للامام وخلفها لمار ولكن اوقفها سيف:كل حاجة هتبقي تمام صدقيني
لمار بحزن:ازاي بس يا سيف انت مش شايف اللي بيحصل انا اسيل صعبانة عليا اوي..... هي كانت دايما جمبي وبتساعدني ودلوقتي لما بقت محتاجة مساعدتي انا مش قادرة اساعدها ولا اعملها حاجة حاسة اني متكتفة يسيف
سيف بحزن عليها:وعد مني كل دة هينتهي وكله هيبقي تمام.....يلا روحي ارتاحي
اومأت لمار وذهبت هي ايضا وامر سيف الخدم بتجهيز الغرف لهم وذهب ليري ما يفعله فريد
                       •~•~•~•~•~•~•~•~•~•
اما عند فهد واسيل عندما دلفوا للغرفة اغلق فهد الباب بالمفتاح وهو يحاول السيطرة علي اسيل
فهد بحنق:اتهدي بقي انتي اي مبتتعبيش
اسيل بغضب:اوعي سيبني..... سيبني افرجها بنت صلطح ملطح دي..... بقي انا موسخة القصر حوش البت هي اللي نضيفة اووووي
فهد بضحك:علي اساس انك سبتيها يعني ما انتي بهدلتيها خالص يمفترية
اسيل بغيظ:مضايق عليها حضرتك تحب ابوسلك دماغها وايديها عشان تهدي
فهد بأبتسامة:لا طبعا دة انا اللي اجبهالك تبوس راسك وايدك كمان
اسيل ببرود:لا يسيدي شكرا انا لا عايزاها تبوس ايدي ولا راسي ولا عايزة حاجة اصلا انا بس عايزة امشي من هنا انا خلاص تعبت ومش قادرة استحمل
فهد:لا يا اسيل اطلبي اي حاجة هنفذهالك انما اني اخليكي تمشي لا والف لا
اسيل بعصبية:لييييييي اي اللي مخليك متمسك بيا للدرجة دي انت اصلا كارهني ومش طايقني اتجوزتني عشان تنتقم مني وتخلي حياتي جحيم وفعلا نجحت ف كدة.... كنت عايز تكسرني اديني اتكسرت فعلا اتكسرت بموت امي مابقاش ليا حد ف الدنيا لا سند ولا ضهر ولا حتي حضن دافي اترمي فيه من هموم الدنيا حرااااااام علييييييك بقي كفاااااية سبني امشيييييي بقييييي
ظلت تصرخ وتبكي فأخذها فهد في احضانه وظل يربت علي ظهرها ويهدهدها مثل الطفل الصغير
فهد بهدوء:خلاص اهدي وكل اللي انتي عايزاه انا هعمله بس اهدي
اسيل بضعف:حرام عليك بقي سبني ف حالي
فهد:حاضر هسيبك وهعملك اللي انتي عايزاه بس اهدي عشان خاطري
ظل علي هذا النحو لفترة ليست بقليلة الي ان شعر بأنتظام نفسها فعرف انها نامت فحملها ووضعها علي السرير وقام بتقبيل جبينها ثم قال:وحياتك عندي لاجيبلك حقك وهدفعهم تمن كل دمعة نزلت منك.... اللعبة دي لازم تخلص لانها فعلا طولت اوي ولازم تخلص بقي كفاية(يراجل دي الدنيا ولعت يجدع حرام عليك 😂😂)



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-