CMP: AIE: رواية غيوم ومطر الفصل الواحد والعشرون 21 والاخير بقلم داليا الكومي
أخر الاخبار

رواية غيوم ومطر الفصل الواحد والعشرون 21 والاخير بقلم داليا الكومي

  

رواية غيوم ومطر 

الفصل الواحد والعشرون 21 والاخير 

بقلم داليا الكومي



.لا يمكن اسيبك تتهنى مع عمر ...وقبل ان ينتبه احد الي ما تنتويه كانت خلعت طرحتها ولفتها حول عنقها وبدأت في شنق نفسها بنفسها ....الصدمه جمدت فريده فصرخت بهلع ولم تستطيع التحرك وعمر خرج الي الحراس الذين يقفون خارج الباب واخبرهم علي عجل ...وعاد ليدعم فريده ويغطى رأسها بذراعيه كى لا تشاهد ما يحدث ويقودها الي الخارج... في محاوله مستميته حاول الحراس منعها من شنق نفسها ولكن القوه الهائله التى تتمتع بها في الفتره الاخيره منعتهم من انقاذها فهى تريد الموت لتعذب فريده وتحسرها علي جنينها الذي سوف تفقده عندما تراها تقتل نفسها امامها...وعندما فشلوا فى فك طرحتها بعيدا عن عنقها بدأت فاطمه في اصدار حشرجات عجيبه ثم لتجحظ عيناهاحتى كادتا ان تقفزا خارج جمجمتها ويتدلي لسانها وتتوقف انفاسها تماما ثم تسقط بضجيج رهيب كالحجر علي الارض....

******************

انه يؤنب نفسه بشده ولولا انه لا يريد ايذاء فريده اكثر لكان واصل لعن نفسه الي الابد ...لماذا وافق علي زيارتها لتلك الافعى المريضه ..ينبغى ان يكون اكثر حسما مع فريده فهو عندما يذعن لرغباتها في بعض الاحيان يكون يؤذيها لا يدللها ...من الان فصاعدا سينفذ ما يراه صائب بغض النظر عن رأيها ..ربما تغضب قليلا لكن افضل من الغباء الذى تنتهجه في كثير من الاحيان ..اكتشف انها عاطفيه زياده عن اللزوم وان معظم قرارتها تكون بناء علي العاطفه وليس علي العقل ...انتبه علي انات تطلقها فريده المتخشبه في السياره الي جواره ...منذ ان اخرجها وهى ترتعش بشده والان وجهها اصفر حتى حاكى الموتى وكأنها علي وشك الاغماء...اوقف السياره والتفت اليها ...وجدها تغطى فمها بكفها وتفتح الباب في محاوله منها للإبتعاد والتقيؤ بعيدا عنه ... ولكنه لم يعطيها الفرصه وفي لمح البصر كان يغادر مكانه ويدور حول السياره ليستلم يدها ويساعدها علي النزول ... ترجته ..- عمر ارجوك ابعد شويه...هز رأسه بالرفض وظل يتمسك بها من الخلف ويضمها اليه وهى لم تعد تستطيع السيطره علي قيئها الذى غلبها فاستسلمت وانحنت تتقيأ علي جانب الطريق ... 

فقط استاطعت استجماع شجاعتها والسيطره علي جسدها المرتعش الذى يهتز بقوه عندما اوقف عمر سيارته مره ثانيه خارج اسوار السجن الكئيب الذى منذ لحظة رؤيتها له والغثيان وصل معها الي ذروته ...واحراجها من عمر بلغ ذروته هو الاخر عندما لم يتركها اثناء تقيئها بل وغسل وجهها بزجاجة مياة الشرب التى كان يحتفظ بها في السياره.... والتى كان احضرها مع العصير قبل رحلتهما الي السجن ...في اثناء التوقف الاول كانت مازالت مصدومه مما شاهدته ...رؤية الموت قاسيه جدا وبالاخص عندما تكون بهذا القرب وبهذه البشاعه ...نظرت اليه بدهشه عندما ادركت اين هما ...عمر اخذها الي شقتهما القديمه ...ارادت الاعتراض ولكن عمر اسكتها بإشاره حازمه من يده .. .لن يترك لها بعد الان فرصه للاعتراض او ابداء رأي مخالف لرأيه..

معظم مشاكلهم في الماضى كانت من تساهله الشديد معها والذى اعتبرته هى ضعف ولكن في الفتره الماضيه انحسرت تلك الغيوم لانه كان المتصرف الوحيد ولم يترك لها مجال للاعتراض ...هو ليس مستبدا ولكن الحياه الزوجيه تحتاج الي الحسم في الكثير من الامور ... 

**************

ما ان اغلق الباب عليهما حتى شعرت بالخجل ...تقمصت دور المخطوبه جيدا وشعرت بخجل حقيقي وارادت الهرب ولكن عمر منعها بصرامه .. - متحاوليش ...

اجلسها برفق وغاب عنها بضع دقائق في غرفة نومهما عاد بعدها وهو يحمل بعض ثيابها المنزليه القديمه التى تركتها خلفها منذ سنوات...بدأ في فك حجابها بنفسه غير مبالي لاي اعتراض واه تصدره ...اجابته بضعف .. - عمر ..احنا اتفقنا ...مش دلوقتى ...هتخطبنى الاول فتره لحد ما تتأكد من مشاعري 

هز رأسه نافيا بقوه ...- ابدا ..انتى قررتى لوحدك وانا خلاص من هنا ورايح مش هسمحلك بأي قرار ...قراراتك كلها غلط واعرفي يا فريده إن من هنا ورايح انا اللي هقرر وانتى هتنفذى بدون اعتراض زى أي طفله مطيعه ..ولو غلطتى هتتعاقبي برده زى أي طفله مشاغبه عندك مانع ..؟

ابدل لها ثيابها بالكامل بدون اعتراض ..وهى تعلم نواياه الصريحه ... ورغبته التى لا يخفيها ..كيف ستتجرأ وتعترض وقوانينه الجديده واضحه وصريحه ...هو الرجل وستطيعه مهما فعل طالما تعلم انه يعشقها ....فقدان الهويه في العشق لذيذ وله مذاق خاص واخيرا استمتعت به ...هل هناك اثبات علي حبها اكثر من ذلك...؟ احتواها بين ذراعيه وتردد في أذانيهما من حيث لا يعلمان صدى قصيدة نزار قبانى....

يسمعني.. حـينَ يراقصُنى ....كلماتٍ ليست كالكلمات

يأخذني من تحـتِ ذراعى ...يزرعني في إحدى الغيمات

والمطـرُ الأسـودُ في عينى ...يتساقـطُ زخاتٍ.. زخات

يحملـني معـهُ.. يحملـني لمسـاءٍ .. ورديِ الشُـرفـات

وأنا.. كالطفلـةِ في يـدهِ .. كالريشةِ تحملها النسمـات

يهديني شمسـاً.. يهـديني صيفاً.. وقطيـعَ سنونوَّات

يخـبرني.. أني تحفتـه ... وأساوي آلافَ النجمات

و بأنـي كنـزٌ... وبأني.. أجملُ ما شاهدَ من لوحات

يروي أشيـاءَ تدوخـنى ... تنسيني المرقصَ والخطوات

كلماتٍ تقلـبُ تاريخي تجعلني... تجعلنى امرأةً في لحظـات

اما قصره فلن يكون قصرا من وهم بل سيكون حقيقي طالما وعى كلاهما الدرس...

                   تمت بحمد الله

 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
   💚 مرحبا بكم ضيوفنا الكرام الرواية كامله💚
ولكن يجب إن اترك 5 تعليقات لكي يفتح الفصول
في كرنفال الروايات ستجد كل ما هوا جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل باسم 
الروايه علي مدوانة كرنفال الروايات وايضاء اشتركو في قناتنا👈علي التليجرام من هنا يصلك اشعار

 بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك        

🌹🌹🌹🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-