CMP: AIE: رواية شوق العمر الفصل الثامن والعشرون28بقلم ساره بركات
أخر الاخبار

رواية شوق العمر الفصل الثامن والعشرون28بقلم ساره بركات


 رواية شوق العمر الفصل الثامن والعشرون28بقلم ساره بركات


عمر بحزن:"شوق إنتي سامعاني؟"
قلبها دق بشدة لما سمعت إسمها منه بنبرته القديمة لما كان بيناديلها بإسمها .. عيونها دمعت ..
شوق:"أيوه سامعاك."
عمر بإستفسار:"هو أنا ممكن أقولك حاجة؟"
شوق سندت على حائط البروفة وإتكلمت ...
شوق:"أكيد، قول."
عمر بإستفسار:"ممكن بعد مانخرج من هنا تنسي الكلام إللي انا هقولهولك دلوقتي؟"
شوق بإستغراب:"أكيد."
عمر بإستفسار وصعوبة:"هو إحنا ليه متجوزناش؟"
كانت لسه هتتكلم بس برقت لما عمر كمل كلامه ........
عمر:"ليه مابقيتيش في حضني بعد ما كان مكانك في حضني؟ ليه روحتي من إيدي؟ .. *عيونه دمعت* .. أه لوتعرفي أنا مشتاقلك قد إيه، مكنش زمانك عملتي فيا كده، الحياة كانت صعبة بالنسبالي بعد ما إتعلقت بيكي وبوجودك،*إتكلم بغصة* كانت صعبة بعد ما أدمنتك."
شوق بكت بشدة وفي صمت بسبب كلامه ده غير نبرة صوته إللي وجعتلها قلبها.. دمعة نزلت من عيون عمر ..
عمر وهو بيكمل:"أنا كنت بموت في كل لحظة من بعدك، لإن كل إللي كان دايمًا في بالي إنك *إتكلم بصعوبة أكبر ودموعه بتنزل* في حضن واحد غيري، واحد أخد مني بنتي وحبيبتي إللي عافرت عشانها وحافظت عليها، أخد مني روحي ونفَسِى ..*سكت شويه وبعدها كمل*.. شوق إنتي معايا؟"
شوق ببكاء:"أيوه معاك."
عمر بضعف كبير وبيكمل:"أنا كان نفسي أعيش عمري كله معاكي علطول، كنتي إنتي الحاجة الوحيدة إللي بتمناها في الدنيا دي، أنا ماكنتش عايز فلوس، وماكنتش عايز تعليم، ماكنتش عايز أي حاجة غيرك إنتي، بعدك عشت في مستوى وتعليم أي حد بيتمناه، لغات و إتعلمت لغات كتير لبلاد غير البلاد إللي روحتها، إتعلمت كدراسة .. فلوس وحققت فلوس كتير .. عملت شركة كبيرة .. بس ماحدش بص للجانب إللي ناقصني .. كان ناقصني إنتي، أنا كنت فقير في نظر نفسي عشان إنتي ماكنتيش معايا، أنا كنت غني بيكي إنتي وبس، ماكنتش عايز حاجة من دي، أنا بس كنت عايزك إنتي، كان هدفي بسيط، هدفي كان إنتي وبس."
شوق كانت بتبكي وهي سانده على حائط البروفة وقلبها بيوجعها بسبب إللي هما عاشوه ...
عمر:"ياريتني كنت قدرت أعيش من غير ما أشوفك قدامي، لكن للأسف طيفك كان معايا في كل مكان، عارفه يعني إيه الإنسانة الوحيدة إللي إتمنيتها في حياتي تكون قدامي طول الوقت ومش عارف ألمسها؟ تعرفي إن على الرغم من إني كنت زعلان منك وقتها بس كان نفسي آخدك في حضني أوي ... لو كنتي ظهرتيلي  وقتها ماكنتش هتردد لحظة واحدة في إني أجري عليكي وأخدك في حضني يا شوق ... كانوا يومين .. يومين بس .. يومين أخدوا مني كل حاجة.. يومين بعدهم إتمنيت إني أموت في الحادثة دي ولا إني أعرف إنك بقيتي لغيري .. شوق أنا مابطلتش أحبك في يوم من الأيام وماعرفتش أحب غيرك .. عشت عمري إللي عدا ده كله وإنتي جوا قلبي .. عشت ليكي إنتي وبس على الرغم إنك كنتي في حضن واحد تاني."
كانت بتبكي بقهرة وعمر سمع بكاءها وضعف بشكل أكبر مما كان عليه .. مسك طرف الستارة بإيده ولسه هيفتحها منع نفسه .. فضل ثابت في مكانه وبيفكر في الخطوة إللي هيعملها دي صح ولا غلط؟؟ لو قرب منها هينسى كل إللي فات، هيديها فرصة، بس لو فضل في مكانه هتفضل شوقه بعيدة عنه، هيفضل يراقبها من بعيد من خلال شاشة المراقبة وخلاص، وهنا قرر لما سمعها ... 
شوق ببكاء:"أنا مابطلتش أحبك أبدا يا عمر، كان غصب عني صدقني،  مكنش بإرادتي، أنا .. أنا تعبت بعد ما شوفت خبر موتك بعيوني على التليفزيون، وفوقت وأنا في بيته، طلبت منه أ........"
عمر بضعف أكبر وهو بيقاطعها:"شوق، انا مستعد أنسى كل حاجة وأسامح، بس عندي سؤال إحنا لو رجعنا لبعض دلوقتي، هعيش نفس المعاناة إللي فاتت دي ولا هبقى مبسوط؟ "
شوق إتفاجأت بسؤاله ... عمر كان ساكت ومستني ردها وفي نفس كان متضايق جدا إنه ضعف قدامها .. ضعف لما سمعها بتبكي ... ضعف لإنه مش قادر يتحمل بكائها ... شوق فاقت لنفسها ولبست عبايتها بسرعة وبدأت تعدل طرحتها عشان لازم تسمع الكلام ده منه وهي بتبص في عيونه ... فتحت الستارة لقته قريب جدا منها مافيش بينهم فاصل غير مسافات بسيطة جدا .. دموعها كانت على خدها وعيونها حمراء من البكاء وعمر كانت عيونه حزينة جدا وهو بيبص في عيونها ....
شوق ببكاء:"قول تاني الكلام إللي إنت قولته، أنا محتاجة أسمعك وإنت بتقوله."
عمر فضل ساكت وفي نفس الوقت بيبص في عيونها إللي الدموع بتنزل منها ...
شوق:"سكت ليه؟ رد عليا يا عمر، أرجوك رد أ.........."
عمر بهدوء وهو بيقاطعها وبيبص في عيونها:"تتجوزيني؟"
شوق كانت مذهوله من سؤاله ومش مصدقة إللي بيحصل مكانتش تتوقع إن عمر هيلين بسهولة، مكانتش تتوقع إن إصرارها إنها تفضل معاه يخليه يلين بسرعة ... عمر سكت وإستنى ردها بس لقاها ساكته ومش بتتكلم .. فهم سكوتها رفض لطلبه، إبتسم بخيبة أمل ولسه هيمشي، إتسمر في مكانه لما سمعها ...
شوق ببكاء:"أنا موافقة يا عمر."
.................................................
محمد وصل الشركة على أمل إنه يتكلم مع عمر في سبب رفضه ليه .. نزل من عربيته وبعدها دخل الشركة وراح للإستقبال إللي كانت فيه صابرين ... صابرين كانت على نفس وضع الإنشغال إللي كانت فيه قبل ما شوق و عمر يخرجوا من الشركة، بس فاقت من إنشغالها ده لما سمعت صوته ...
محمد بإبتسامة هادئة:"مساء الخير."
رفعت راسها بهدوء وإرتبكت لما شافته قدامها ... 
صابرين بإرتباك:"مساء النور يا دكتور."
محمد بإبتسامة:"من غير دكتور ولا حاجة إسمي محمد، إزيك عاملة إيه؟"
صابرين:"بخير الحمدلله."
محمد:"صحتك تمام أهم حاجة؟"
صابرين بتوتر:"اه الحمدلله."
محمد بإستغراب وهو ملاحظ توترها:"مالك فيكي إيه؟ إنتي كويسه؟"
صابرين بتوتر:"مافيش بس ... بس أنا ورايا شغل كتير النهاردة فمضغوطة شويه."
محمد بإبتسامة:"أهم حاجة تكوني أكلتي كويس، عشان مايحصلش زي المرة إللي فاتت."
صابرين بإبتسامة مع توتر:"أكيد أكلت الحمدلله."
محمد:"طب الحمدلله، *كمل بإستفسار* بشمهندس عمر موجود؟"
صابرين:"لا خرج من حوالي ساعتين."
محمد بتنهيدة:"طب ماتعرفيش هيرجع إمتى؟"
صابرين:"لا معرفش للأسف، بس قال إنه هيرجع."
محمد بإبتسامة ومرح:"طب تسمحيلي أكون ضيف تقيل عندكم في الشركة النهاردة وأستناه هنالحد ما يرجع؟"
صابرين بتوتر:"ماتقولش كده، حضرتك تنور في أي وقت، إتفضل."
محمد:"شكرا."
محمد قعد في الإستقبال وصابرين كانت متوترة من وجودة ده غير إنها غصب عنه كانت بتركز في كل حركة هو بيتحركها ... ده غير ريحته إللي خطفت أنفاسها ...
صابرين وهي بتفوق لنفسها:"أستغفر الله العظيم."
حاولت تركز في شغلها وبالفعل قدرت بصعوبة ..
..............................
عمر بص لشوق بذهول ومش مصدق إللي سمعه كإنه بيحلم .. وشوق كان حالتها نفس حالة عمر .. كانت حاسه إنها في حلم وبتتمنى ماتصحاش منه أبدًا .. إبتسمت في وسط دموعها لما لقت عمر إبتسملها بحب وهو بيبص في عيونها  .. رفع إيده عشان يسمح دموعها إتفاجئ بيها بعدت خطوه لورا ومسحت دموعها بنفسها ... كان شكلها طفولي جدا وهي بتمسح دموعها .. ضحك ضحكة خفيفة على شكلها ده .. هما الإتنين فضلوا يبصوا لبعض لوقت مش عارفين قد إيه لحد ما هما الإتنين فاقوا على صوت صاحب المحل ...
؟؟:"أنا آسف على الإزعاج، بس عاوزين فساتين تانية؟ أقدر أساعدكم لو حضراتكم محتاجين حاجة معينة؟"
عمر بحمحمة وإستفسار لشوق:"إيه رأيك؟"
شوق بإحراج لصاحب المحل:"لا أظن كده خلاص أنا إخترت شويه عجبوني، شكرا ليك."
صاحب المحل نادى على الشاب إللي بيشتغل عنده وأخد الفساتين من البروفة وشوق وعمر مشيو وراه ...
عمر بإستفسار لشوق وهما واقفين عند الكاشير:"إيه إللي يليق على سيرين؟"
شوق شاورت على فساتين معينة ..
عمر بإستفسار:"طب والباقي؟"
شوق بإبتسامة:"جايين على طولي بالظبط يعني هيبقوا قصيرين على سيرين."
عمر سكت شويه وبعدها إتنهد و بدأ يحاسب الكاشير ... شوق كانت محرجة جدا وده لإنها مكانتش عاملة حسابها تجيب هدية لسيرين فبالتالي مكنش معاها فلوس كتير ..  فاقت على صوت عمر إللي بياخد شنط الهدوم من الكاشير .. 
عمر:"يلا نمشي."
شوق بإبتسامة:"يلا."
خرجوا هما الإتنين من المحل ومشيوا كذا خطوة وبعدوا عن المحل شوية...  من ساعة ما خرجوا من المحل عمر كان بيدور في باله كذا حاجة وفجأة وقف في مكانه .. شوق بصتله بإستفسار ..
عمر:"إستنيني هنا أنا هرجع أسأل عن حاجة وأجي."
شوق:"خلاص هدخل معاك و........."
عمر وهو بيقاطعها:"لا خليكي هنا هي دقيقة بس."
شوق:"حاضر."
عمر دخل المحل تاني وراح للشاب إللي بيعلق الفساتين إللي شوق جربتها ...
عمر:"أنا عايز أشتري باقي الفساتين إللي ... *إتكلم بهدوء* مراتي جربتهم."
الشاب بإبتسامة:"أكيد، ثواني هجهزهم."
الشاب جهزله الفساتين إللي شوق جربتهم وحطهمله في شنطة واحدة بناءًا على طلب عمر عشان شوق متاخدش بالها من عدد الشنط إللي زادت ... كانوا أربع فساتين عمر إشتراهم وضافهم لباقي الشنط إللي في إيده وبعدها خرج لشوق إللي كانت منتظراه في مكانها ومتحركتش ... إبتسملها وهو بيقرب منها وهي إرتبكت من إبتسامته ... 
عمر:" يلا نمشي."
شوق بتوتر:"حاضر."
مشي جنبها وهي كانت ماشيه جنبه بتوتر ومن توترها كانت بتبطأ في خطوتها غصب عنها ... عمر لما لقاها بدأت تمشي وراه وقف في مكانه وبصلها وهو معقد حواجبه بضيق لإنه بيكره الحركة دي ... شوق قربت منه بسرعة ومشيت جنبه وهي بتبص في الأرض بإحراج شديد .. إتنهد تنهيدة بسيطة وفضلوا ماشيين جنب بعض كإنهم مراهقين .. كإنهم معداش عليهم 28 سنة .. كإن إللي عدا عليهم كام يوم ... وصلوا للعربية وعمر إتنهد بإرتياح لإن شوق ما أخدتش بالها من عدد الشنط إللي زاد شنطة واحدة .. فتح شنطة العربية وحطهم فيها وبعدها راح لشوق إللي واقفه مستنياه ...  كانت لسه هتفتح باب العربية إتفاجأت بإيد عمر إللي خبطت في إيديها وهو بيفتح الباب ... إرتبكت من لمسته وسحبت إيدها بسرعة .. 
عمر وهو بيفتحلها الباب:"إركبي."
شوق:"حاضر."
ركبت العربية وهو قفل الباب وإبتسم إبتسامة خفيفة لإن إيده لمست إيديها وراح ركب في مكان السواقة .. وبدأ يتحرك بالعربية ... طول الطريق كانوا هما الإتنين محرجين يتكلموا .. شوق كانت ماسكه إيدها إللي خبطت في إيده وبتبص على الطريق من الشباك ومش قادرة تبص لعمر تمامًا وفي نفس الوقت طايرة من الفرحة عشان خلاص عمر حبيبها رجعلها ... عمر كان بيبص في الطريق وبيحاول يركز في الطريق وفي نفس الوقت بيفكر في إن الحال بينهم هما الإتنين دلوقتي مختلف .. هو إعترف بحبه وهي إعترفت بحبها .. دلوقتي هو معاه حبيبته شوق إللي فضل يحبها لمدة 28 سنة ... وفي نفس الوقت حاسس إن في بينهم لسه ألف حاجز مش عارف ليه؟ ... حاسس إنه إتسرع!، حاسس إن في حاجة غلط مش مظبوطة ... على الرغم من إعترافهم لبعض وإن خلاص الأمور بينهم إتصلحت .. لكن إللي عاشه صعب يتنسي، بس هيحاول ينساه .. هيسامحها؟ أيوه هيسامحها المهم إنها معاه دلوقتي ... كان بيلمحها بطرف عيونه كل شويه وبيتابعها وهي بتبص للطريق .. وصلوا ناحية الكورنيش وعمر عيونه جات على عربية كبدة وكفتة وده بسبب ريحة الأكل إللي وصلتله .. بعدها عيونه جات بتلقائية على شوق إللي غمضت عيونها وهي بتشم ريحة الأكل دي وإبتسمت .. راح ناحية العربية دي وركن عربيته .. شوق إستغربت إنه وقف وبصتله ...
عمر بإبتسامة وإستفسار:"تحبي تطلبي كام سندوتش؟" 
شوق بإحراج:"أنا مش جعانة."
عمر بتنهيدة:"إنجزي يا شوق قولي هتطلبي إيه؟"
شوق سكتت ومردتش عليه ... 
عمر بضحكة خفيفة:"سندوتش من كل نوع صح؟"
شوق بصتله في اللحظة دي وفرحت من جواها إنه لسه فاكر كل حاجة .. هزت راسها بإحراج ..
عمر بإستفسار:"تحبي نقعد هنا ولا عند الكراسي بتاعة العربية؟"
كانت محرجة مش عارفة تقول إيه ... كان عارف إنها بتحب تقعد على الترابيزة بس إستنى ردها يأكدله .. بس ملقاش منها رد .. نزل من العربية ...
عمر وهو بيبصلها من الشباك:"يلا إنزلي."
شوق بإرتباك وهي بتبصله:"بس.........."
عمر وهو بيقاطعها:" من غير بس، يلا إنزلي."
إتنهدت تنهيدة بسيطة ونزلت من العربية وقربت منه بتوتر ... 
عمر وهو بيشاور على ترابيزة:"روحي إرتاحي إنتي وأنا هجيلك."
شوق:"حاضر."
عمر راح للعربية وطلب ليها عدد معين من السندوتشات إللي هي كانت بتحب تاكلها لما كانوا مع بعض ... وهي قعدت على كرسي وإستنته .. إبتسمت بفرحة وحب لإن دي نفس حركاته وطريقته لما كانوا مع بعض من سنين، لسه زي ماهو ماتغيرش .. عمر أخد السندوتشات وقرب منها وحطهم على الترابيزة وقعد قدامها .. 
عمر وهو بيقدملها السندوتشات:"يلا كُلي."
شوق إستغربت إنه مطلبش  لنفسه ... 
عمر بإستفسار وهو ملاحظ إستغرابها:"في إيه؟"
شوق بإستفسار:"إنت مطلبتش لنفسك ليه؟"
عمر بإبتسامة تظهر تجاعيد وجهه:"مش جعان، كُلِي إنتي."
شوق أخدت من السندوتشات بتوتر وفضلت تبصلهم كتير .. أخدت نفس عميق وبدأت تقسم السندوتشات .. عمر بصلها بإستغراب ... 
شوق بتوضيح وهي ملاحظه إستغرابه:"لما حد بيبقى معايا مابعرفش آكل لوحدي."
عمر بإبتسامة:"شكرًا يا شوق، بس أنا مش جعان."
شوق:"وأنا مابعرفش آكل لوحدي، لو حد معايا يعني."
عمر بهدوء:"خلاص أنا ممكن أركب عربيتي وأستناكي."
شوق بإبتسامة:"ماقصدش، أنا أقصد يا عمر إنك لازم تاكل معايا عشان أعرف آكل."
عمر بإبتسامة وإستفسار:"طب بتقسمي السندوتشات ليه؟ أنا ممكن أطلب لنفسي عادي، ولا إنتي فاكراني كحيان ومش معايا فلوس؟ على فكرة أنا أقدر أشتري العربية دي."
شوق إبتسامتها إختفت بسبب كلامه ده ... عمر حس إنه عك في الكلام .. أخد نص سندوتش هي كانت مقسماه وبدأ ياكل فيه ..
عمر وهو بياكل:"تصدقي طعمه حلو؟ أنا ما أكلتوش بقالي سنين."
عمر كمل أكله بعدها من غير كلام ومنتظر إنها تاكل وبالفعل شوق إبتسمت وبدأت تاكل معاه ... 
.........................................
محمد كان قاعد في الإستقبال وحاسس بملل شديد وهو قاعد منتظر عمر ... أخد تليفونه من جيبه عشان يتصل بيه بس رجع في كلامه ...
محمد لنفسه:"ممكن يهزأني لو إتصلت بيه دلوقتي، أكيد هو في مشوار مهم، مافيش مشكلة، أستنى شويه كمان."
عيونه جات على صابرين إللي بتبصله ولما لقته بيبصلها بصت في الملف إللي في إيديها ... قام من مكانه وراحلها ... 
محمد:"بما إني قاعد وحاسس بملل كبير، فأنا حابب أتكلم معاكي شويه."
صابرين بخجل شديد:"أكيد."
محمد بتفكير:"نبدأ بإسمك، إسمك إيه؟"
صابرين:"إسمي صابرين."
محمد:"متخرجة من كلية إيه بقا يا آنسة صابرين؟"
صابرين:"متخرجة من كلية آداب قسم تركي."
محمد بإنبهار:"على كده بقا ناوية تسافري تركيا؟"
صابرين بحمحمة وإحراج:"لا، مش ناوية."
محمد بإستغراب:"ليه؟ ده أنا بسمع عنكم إنتوا البنات بتتمنوا تتعلموا التركي عشان تهاجروا على هناك وتقابلوا الممثلين الأتراك دول."
صابرين بتوتر وإحراج:"لا أبدا، أنا إتخرجت وإشتغلت في مجال السكرتارية."
محمد:"مممممممممم بالتوفيق ليكي، بس معلش ممكن تقوليلي جملة تركي كده من زوقك."
صابرين بحمحمة وإحراج وخجل:"أ...أ.نا..."
محمد وهو بيقاطعها:"خلاص بلاش إنتي تقوليها، تسمحيلي أبهرك بالتركي بتاعي."
حاول يكتم ضحكته ...
صابرين بإستفسار:"مش فاهمة؟"
محمد:"والدتي بتتابع مسلسلات تركية فأنا أوقات ببقى قاعد معاها وسامع كل الحوار، لو تحبي تسمعي حاجة من إبداعاتي في التركي أنا ممكن أسمعك."
صابرين بإهتمام:"أكيد إتفضل."
محمد:"لميس تعي هون."
صابرين برقت وهي بتبصله ولما إستوعبت الجملة إنفجرت من الضحك ومحمد ضحك معاها هو كمان ...
محمد:"أيوه كده إضحكي، من ساعة ماجيت وإنتي مكشرة كده وقالبه بوزك."
صابرين بإحراج وخجل:"لا أبدا، هو أنا بس مضغوطة شويه."
محمد بتنهيدة:"ماشي، أنا عمومًا كنت بهزر أنا أصلًا لا ليا في تركي ولا بسمعه أصلا، والدتي هي إللي بتسمعه."
صابرين:"ربنا يباركلك فيها."
محمد:"آمين، أسيبك بقا تركزي في شغلك، يلا ربنا معاكي."
صابرين بإبتسامة خجل:"آمين."
محمد إبتسملها وبعدها رجع قعد في الإستقبال .. صابرين إبتسمت وهي بتبصله من بعيد وضحكت ضحكة خفيفة لما إفتكرت هزاره ده ...
..............................
خلصوا أكل وعمر كان لسه هيقوم من مكانه ..
شوق بإرتباك:"عمر."
عمر بصلها بإستفسار .. فتحت شنطتها وأخدت منها مبلغ وقدمتهوله ...
شوق:"ده تمن السندوتشات دي."
عمر عقد حواجبه بغضب شديد وهو بيبص في عيونها .. شوق بلعت ريقها بخوف من ملامحه ورجعت المبلغ لشنطتها تاني وقامت من مكانها .. 
شوق بتوتر:"أنا آسفة، مكنش قصدي، أنا ماحبتش أتعبك."
عمر بملامح خالية من أي تعبير:"ياريت الحركة دي ماتتكررش تاني."
شوق بإرتباك:"حاضر."
عمر:"أنا هروح أحاسب عشان هنمشي."
مشي وسابها وراح للعربية عشان يحاسب الشاب إللي واقف عندها .. حاسبه وبعدها راح لعربيته وإستني شوق تركب عشان يتحرك ... شوق إتحركت بخطوات مترددة وخائفة ناحية العربية وركبت بهدوء .. عمر قبل مايتحرك مسك موبايله وبدأ يتصل على سيرين ... كانت قاعدة بهدوء على ترابيزة السفرة في الفيلا وبتبص قدامها بشرود وكان قدامها الأكل لسه زي ماهو ... فاقت على صوت رنة موبايلها، مسكت الموبايل بلهفة على إعتقادها إنه أمير بس خاب أملها لما لقته باباها ... ردت بهدوء ..
سيرين:"ألو."
عمر بإبتسامة:"طمنيني عليكي يا حبيبتي؟ أخبارك إيه دلوقتي؟"
سيرين بتنهيدة:"أنا بخير الحمدلله يا بابي."
عمر بإستفسار:"أكلتي وأخدتي الدواء؟"
شوق بصتله بإستفسار في اللحظة دي ...
سيرين بتنهيدة وهي بتبص للأكل إللي متاكلش منه حاجة ...
سيرين:"أيوه يا بابي، أكلت الحمدلله لسه مخلصه أكل يعني وهاخد الدواء."
عمر بإبتسامة:"طب الحمدلله يا حبيبتي، عايزك تنامي وتريحي مش عايزك تتعبي نفسك."
سيرين:"حاضر."
عمر:"يلا مع السلامة."
سيرين:"سلام."
قفل المكالمة معاها وعيونه جات في عيونه شوق إللي بتبصله بإستفسار ...
عمر وهو ملاحظ ملامح الإستفسار:"في إيه؟"
شوق:"إنت قولت دواء، هي سيرين تعبانة؟َ!!"
عمر إتنهد تنهيدة بسيطة وبعدها إتكلم ..
عمر:"سيرين عندها السكر *ملامحه إتحولت للغضب* أو بمعنى أصح السكر رجعلها تاني."
شوق برقت بصدمة بسبب الخبر ده ..
شوق بعدم إستيعاب وذهول:"إزاي؟ إزاي سيرين عندها السكر؟!! مش فاهمة؟ ومن إمتى الكلام ده وهي ليه مقالتش؟ لا أنا مش مصدقاك، إنت أكيد بتهزر، لا حول ولا قوة إلا بالله .... لا حول ولا قوة إلا بالله."
أخدت موبايلها من شنطتها ولسه هتتصل بيها عمر أخد الموبايل منها .. 
عمر:"ماتعرفيهاش إنك عرفتي حاجة، هي كانت رافضة إنك تعرفي حاجة أساسًا وعشان كده هي مقالتلكيش سيرين بتحكيلي على حاجة وقالتلي إنها مقالتلكيش حاجة."
شوق بعدم إستيعاب:"لما كانت بتجيلي، كانت دايما بتطلب العصير من غير سكر .. أي حاجة كانت بتطلبها بتبقى من غير سكر."
عمر فضل ساكت وهو بيبصلها ... شوق دموعها نزلت ..
شوق بدموع:"حرام عليك يا أمير، حرام عليك يا إبني، حرام."
عمر:"إهدي."
فضلت تبكي على حالة سيرين لفترة بسيطة ..
شوق بدموع:"عمر."
عمر بإستفسار:"نعم؟"
شوق:"ممكن أعرف السكر ده جالها إزاي أو رجعلها إزاي زي مابتقول؟"
عمر ملامحه إتحولت للحزن الشديد وبص قدامه بشرود وقرر إنه يحكيلها ....
عمر بحزن:"بعد ما مامتها إتوفت، سيرين دخلت في حالة إكتئاب وده لإنها كانت متعلقة بمامتها أكتر ماهي متعلقة بيا، جالها السكر في الفترة دي، لفيت بيها على لدكاترة كتير .. وبدأت تاخد علاج مستمر .. لحد ما أعراضه قلت جدا .. بمعنى أصح حالتها إستقرت شويه يعني إتحكمت في نسبة السكر عندها .. بعد إللي ... *حاول يتحكم في غضبه* ... إبنك عمله بنتي تعبت وهنا نسبة السكر زادت تاني عندها."
سكت وبص قدامه بشرود .. شوق كانت بتبصله بحزن ... لقت عمر بيدور العربية عشان يتحرك وبالفعل إتحرك .. كانت ساكته ومحرجة من عمر ومش عارفة تتكلم تقول إيه وفي نفس الوقت زعلت جدا على سيرين .. لحد ما قررت إنها تتكلم ..
شوق بحزن:"أنا آسفة."
عمر وهو مركز في السواقة:"على إيه؟"
شوق بحزن:"على إللي أمير عمله، بس الفكرة إنه مكنش يتوقع إن سيرين تبقى بنت صاحب الشركة، هو كان حقه يزعل لكن مكنش من حقه أبدًا إنه يتعامل معاها بأسلوب مش كويس."
عمر:"مالوش لازمة الكلام إللي فات، أنا المهم عندي دلوقتي هي صحة بنتي."
شوق:"أكيد وده مهم عندي أنا كمان."
عمر سكت شويه وبعدها إتكلم ..
عمر بتنهيدة وهو مركز في الطريق:"أنا عايزك تمشي من الشركة."
شوق بصتله بإستفسار وعدم فهم ...
عمر وهو معقد حواجبه:"ماينفعش تبقى موجودة في الشركة بعد كده."
شوق بإستفسار:"ليه؟"
عمر:"عشان هنتجوز ..وبخصوص الموضوع ده .. هنتجوز إمتى؟ النهاردة ولا بكرة؟"
شوق بصدمة:"النهاردة ولا بكرة؟!"
عمر وهو بيبصلها بطرف عيونه:"هو إنتي مش موافقة؟"
شوق بإرتباك:"اه موافقة أكيد، بس... بس.."
عمر:"بس إيه؟"
شوق بتنهيدة:"لازم تطلبني من إبني الأول."
عمر فرمل العربية فجأة وبص لشوق بدهشة..
عمر بذهول:"أنا أطلبك من العيل ده؟!!"
 شوق إستغربت طريقة كلامه ...
شوق بهدوء:"أيوه، ده إبني، ماينفعش أتجوز كده عادي من غير ما آخد رأيه حتى."
عمر بغضب:"خلاص خدي رأيه، لكن يستحيل إني أجي أطلبك منه، إبعدينا أنا وهو عن طريق بعض."
شوق بإستغراب من كلامه:"هو في إيه؟ إيه إللي حصل لكل ده؟ أنا مش فاهمة حاجة؟ أمير ده إبني ومن حقه يعرف أنا بعمل إيه ومبعملش إيه؟"
ملامحها إتحولت للحزن الشديد لما سمعت كلامه ..
عمر بغضب:"وياترى بقا إبنك يعرف إنتي فين دلوقتي وبتعملي إيه؟ ولا إنتي واخدالي إبنك حجة وخلاص؟ شوق لو مش عايزة نتجوز خلاص أنا هعتبر كإني ماقولتش حاجة ولا إنتي قولتي حاجة ولا كإن حصل حاجة من أساسه، أوكي؟"
حاولت تتحكم في دموعها بس ماقدرتش .. 
شوق بدموع:"أنا معترفة إني بعمل حاجات أمير معندوش علم بيها، زي وجودي معاك دلوقتي، بس أمير ده إبني وكل حاجة في حياتي، أنا وهو مالناش غير بعض، ده ظهري إللي إتعودت أسند عليه، ماينفعش أتخطاه وأروح أتجوز بدون إذنه، ماينفعش أعمل خطوة زي دي بدون إذنه."
إتضايق بسبب دموعها ...
عمر بتنهيدة:"ماتعيطيش، أنا مكنش قصدي إني أزعق معاكي، بس أنا ماكنتش أتوقع إن يوم أما أتجوزك هروح أطلبك من واحد من دور بنتي."
شوق وهي بتمسح دموعها وبتبص قدامها:"أنا آسفة، بس ده إللي عندي، أنا ماليش غيره."
عمر زفر بغضب وبدأ يتحرك بالعربية للشركة وماتكلمش .. وشوق بتحاول تهدى وفي نفس الوقت حاسه إنها تايهه ... 
.............................................
سيرين حطت الأكل إللي متاكلش في التلاجة وطلعت لأوضتها بهدوء ونامت على السرير  وبصت للسقف بشرود ...  وبعدها إفتكرت إنها لازم تاخد الدواء .. بس هي ما أكلتش حاجة ... عيونها جات على علبة الحبوب بتاعتها وفضلت تبصلها كتير وفي نفس الوقت بتفتكر زعيق أمير ليها وإنعدام رغبته في إنه يسمعها .. بييجي في بالها أفكار كتير وهي بتبص للعلبة ... حاسه إنها مخنوقة ومش قادرة تعيش ... إحساس كبير بالذنب هي شايلاه .. لوهلة فكرت إنها تنسى وتعدي الأمور لكن في جواها إصرار كبير إنها محتاجة ترتاح ... محتاجة تريح أمير منها .. أيوه هتريحه منها .. قربت من العلبه بهدوء وفتحتها وحطت كذا حباية في إيديها وبعدها بصت للحبوب دي بهدوء .. إترددت قبل ما تاخدهم بس قررت بسرعة وبلعتهم ... وبعد عدة دقائق حست بدوخة شديدة وبعدها فقدت الوعي وإترمت على السرير ...



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-