CMP: AIE: رواية ماوراء الستار الفصل الثاني2بقلم منه عصام بنت الضاد
أخر الاخبار

رواية ماوراء الستار الفصل الثاني2بقلم منه عصام بنت الضاد

رواية ماوراء الستار
الفصل الثاني2
بقلم منه عصام بنت الضاد



~ هو أنتي ذاڪرتڪ ضعيفة ليه ڪدا مش قولتلڪ مرة إني ملبوس. 

_ أنا غلطانة إني جيت أصلًا. 

~ تمسڪ بيدها حين همت بالذهاب، استني جيتي أڪيد عشان عاوزة تتڪلمي. 

_ تحولت صورتها البشرية البريئة لأخرىٰ أشبه بذئب، ظهرت أنيابها، وتحولت عيناها، نشبت أظافرها، قالت:  أنت أزاي بتمسڪ أيدي ڪدا؟؟  ڪانت خلاص علىٰ وشڪ امتصاص دمائه إلا أن أوقفها ثباته لڪل ما يحدث. 

~ أولا أسف علىٰ العملته، بجد ماقصدتش أديقڪ أناڪنت بحاول أوقفڪ. 

_ حسيت من صوته أنو طفل يحبس دموعه عن أمه،تمنيت لو أحتضنه( ملوحظة بس ياشباب بعض الصالحات عارفين من البتمشي تتمني تحضن أي حد حزين بس عمرهم ما هيقولوا وأنا عمري ما هعترف😂💔) ليزول وجعه، تدريجيًا رجعت لطبعتي وقولتله مالڪ؟ 

~ حبيت عفريته. 

_ من غير ترڪيز ضحڪت علىٰ ڪلامه، يعني ملبوس بجد بقي. 

~ حقڪ تضحڪي، هي قصة تضحڪ، ڪنت لسه حوالي 18 سنة وڪنت راجع من درسي وزي أي مراهق غواني المغامرة وڪان في طريق بيتي بيت ڪبيرة محدش بيدخله فقررت أدخله، وطبعًا محدش من صحابي طاوعني، فقررت أدخل لوحدي. 
_ وبعدين ڪمل سمعاڪ أي الحصل؟؟ 

~ أنتي لازم تروحي. 

_ ودا ليه بقى هو بمزاجڪ. 

~ الشمس بتطلع لازم تروحي. 

_ رڪزت علىٰ السما وڪتشفت إني فعلًا أتأخرت، لقيته بيسحبني لجو عربيته وقبل ما اتڪلم قال... 

~ أوعي تنفعلي أنا خايف علىٰ حياتڪ ولازم تروحي. 

_ ڪنت سڪته وبوصفله الطريق، مستغربه جدًا إزاي شخص بڪم الحزن الباين عليه دا ولسه بيخاف علىٰ الحوليه، وڪمان قادر يضحڪ. 

~ إي سرحتي في إيه أنا عارف إني وسيم وأتحب بس نروح الأول أهم. 

_ ضحڪت علىٰ ڪلامه وخصوصًا لما لعب في شعروه وهو بيصتنع الغرور( لا دي المره التانيه اليضحڪها غلب أبو هشيمه بجد مش ڪدا) ڪملت وصف الطريق لحد ما وصلنا. 

~ لا ما تعزميش عليا أنا هقعد في الجنينه أستناڪي تعمليلي واحد قهوه سادة، أمال التوصيله دي مجانًا ولا أي. 

_ بصتله بمڪر تعال أشرب قهوة وداود يشرب دمڪ، هيبقي خفيف عليه الصبح. 

~ ضحڪت ببرود مش حلو الهزار دا متڪررهوش(طيب والله غلبت ياسمين صبري، البقاء للأقوي😂)

_ بس أنا فعلًا مش بهزر داود بيڪره البشرين جدًا بالنسبة ليه ڪلڪم عيوب، طبق من الدماء الطازجة ليس إلا. 

~ يعني مش هتشربيني قهوه. 

_ أحنا هنا عندنا دم أرانب، وماعز بس تحب تجرب. 

~ لا ياستي بڪرة أشوفڪ في نفس المڪان بس ما تتأخريش. 

= صولا واقفة بتعملي اية عندڪ. 

_ داود……



~ شڪرًا جدًا يا أنسة. 

= مين دا؟! 

~ أنا مش من المنطقة هنا وڪنت بسأل عن أقرب ڪافية والأنسة ساعدتني. 

_ عن إذنڪ ياأستاذ ياله ياداود.

بليل وقبل معادهم بنص ساعة ڪانت صولا في غرفتها وفجأة…

_ أنت بتعمل ايه هنا يامجنون؟ ودخلت إزاي! 

~ وحدة وحدة عليا أولًا مش صعبة عليا أدخل هنا بس بعمل إي جيت أفڪرڪ بمعادنا، واطمن عليڪي داود قالڪ حاجة. 

_ طلعت رغاي أڪتر مني، لا مقالش حاجة غير أن طعم دمڪ أڪيد مُميز. 

~ دا أنتم طمعنين فيا بقى، الواحد يخاف علىٰ نفسه. 

_ خبطت علىٰ ڪتفه وقالت طبعًا أنا أصلًا حساڪ مش مصدق أننا مصاصين دماء، ومش هتصدق غير لما أزعلڪ وأمتص دمڪ، قولي صح إي الحصل بعد ما دخلت البيت المهجور؟؟ 

~ دا انتي مستغنيه عني بقى نتڪلم هنا عشان أخوڪي يجي يتعشا بيا. 

_ صح داود، طيب أمشي وأنا هاجي مڪان ما بشوفڪ. 

~ طيب ما تيجي معايا دلوقتي. 

_ مش هينفع، وبدئت تبص ليه بشهوة جائعة تشتهي فريستها. 

~ أنتي جعانة؟ 

_ صمت، ومن ثم تعالي صوتها أمشي يامُنتصر دلوقتي. 

~ شاف جانبها الشرس الجزء المُظلم فيها لڪن ڪان مبسوط أن جواها جزء بشري بيرفض يأذي الحوليه، طيب اهدي أنا همشي وهستناڪي مڪانا. 

_ بعد شوية من الوقت راحتله، ڪانت فاڪرة أنو هيڪلمها عن شڪلها والحصل بس اتفجأة لما ڪلمها عن نفسه. 

~ جهزة تسمعيني، وأحڪيلڪ الحصلي. 

_أڪيد اتڪلم سمعاڪ. 

~ دخلت البيت وڪان ڪل حاجة فوق بعضها وفي صوت بنت بتتوجع من تحت خشب واقع فوق بعضه، جريت عليها وحاولت أساعدها وفضلت أحاول لحد ما طلعتها، ڪانت بنوتة زي القمر عيونها بُنية، شعرها ناعم أوي، ملامحها هادئة جدًا شبه هدوء البحر، ڪانت مجروحة ومش بتتڪلم بدئت أداوي جروحها وهي سڪته، قولتلها تعالى معايا نخرج من هنا، هما فين أهلڪ……سُڪات، وبعدين قالت شڪرًا ليڪ بس أنا عايشة هنا لوحدي محبتش أسئلها عن اي تفصيل وقتها بس بقينا صحاب وبقيت بعدي عليها ڪتير ونتقابل بس جوه بتها بس ما ڪنتش بتطلع براه ڪانت بتحب الفراولة جدًا وفي يوم ڪنت جيبلها الفراولة البتحبها دخلت وناديت عليها لقتها…



                  الفصل الثالث من هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-