CMP: AIE: رواية تحت التهديد الفصل التاسع9الاخير بقلم منة ممدوح البنا
أخر الاخبار

رواية تحت التهديد الفصل التاسع9الاخير بقلم منة ممدوح البنا


رواية تحت التهديد الفصل التاسع9الاخير بقلم منة ممدوح البنا


اتبدلت ملامح وشه للغضب، برزت عروق وشه من كتر الضغط على فكه، كان حاسس بالضعف لإنها قادرة تبتزه بالشكل ده، فدي كانت حاجة مضايقاه من نفسه جدًا
كل ده قدرت اقرؤه، مش عارفة ازاي وامتى بقيت فاهماه بالشكل ده! 
_ازاي؟
المفروض إن النسخة الوحيدة من الفلاشة اللي كانت مع سميرة أنا خدتها
سكت وهو بيتنهد بضيق_كانت النسخة الوحيدة اللي مع سميرة
ضيقت عيني بعدم فهم_يعني؟
_بعد اللي حصل النهاردة في الجامعة، والمسدج اللي اتبعتتلي دي
فسميرة كده بتنتقم، والظاهر قدرت توصل للي كان بيبتزني من ٦ سنين
والظاهر برضه إنه خدعني ومكانتش النسخة الوحيدة اللي معاه! 
ضغطت على اسناني بغيظ_طبعًا سميرة مكانتش هتسكت بعد اللي حصل وبعد ما طردناها من العز اللي كانت فيه
_بالظبط
وبعدين كمل
_متعرفيش أي عنوان قديم لسميرة
أو حتى أي معلومات عنها تساعدنا
حاولت افتكر على قد ما أقدر لحد ما قولت_معتقدش
ومش هقدر أجيب سيرة عنها لبابا الفترة دي واسأله، أنا ما صدقت إن حالته اتحسنت شوية
بس كل اللي اعرفه عنها إنها كانت متجوزة قبل كده، بس معرفش إيه حصل
جوزها اختفى
او اتطلقوا، أو خلعته
معرفش تفاصيل
نهيت كلامي وأنا بهز كتفي، كنت فعلا معرفش غير المعلومات الصغيرة دي، ومحاولتش اهتم إني أعرف
_كويس
حسيت عينه لمعت بوميض غريب 
_طب هنعمل إيه
صحح في نفس الوقت وهو شارد قدامه في الفراغ_أنا اللي هعمل بعد كده
فضلت بصاله شوية بحاول أوصل لأي حاجة من نبرة صوته عن اللي يقصده، إلا إن كلامه كان مبهم، ولكن الأكيد إنه كان ناوي على حاجة..

مقدرتش أنزل الكلية الفترة دي، دخلت في اكتئاب وزاد كرهي لسميرة باللي عملته، مش كفاية إنها استغلتني وابتزت سليم
وبدل ما تصحح كل اللي عملته زادته سوء.
وكإنها مبتكتفيش من الأذى
بابا كان حاسس إن فيا حاجة مختلفة، خصوصًا كرهي وتجنبي لنزولي الكلية، ولكني مكنتش عايزة أشيله هم عمايل سميرة.
جهزت نفسي وخدت فلوس ونزلت أقصد مكان معين أجيب منه شوية أدوات محتاجاها للكلية 
مشوفتش سليم طول اليومين دول، حتى محاولش يتواصل معايا، رغم إني كنت قلقانة من اللي ممكن يكون ناوي عليه 
وكنت مرعوبة للفيديو يوصل لإيد حد وساعتها ممكن منعرفش ننقذه
كنت بتنقل بين المحلات بعد ما جيبت معظم الأدوات اللي محتاجاها
لحد ما وقفت واتجمدت مكاني
كان قدامي شخص يشبه
اللي سليم اتسبب بموته!
شبه رهيب
نفس الهيئة ونفس الشكل ولكنه كان انحف شوية
من كتر ما الفيديو ثابت في عقلي كنت حافظة كل تفاصيله 
كل اللي موجودين وملامحهم وهيئتهم
يمكن كل اللي موجودين ممكن تكون هيئتهم اتغيرت زي سليم
إلا إن الشخص ده كان أكبر منهم، فشكله كان يعتبر ثابت
هزيت راسي بـ "لأ" وقولت مش معقول
ازاي؟!
يمكن متهيألي
يمكن شبهه بس! 
ولكني مقدرتش أقاوم فضولي، اتسحبت وراه من غير ما ياخد باله
مش عارفة كنت بقنع نفسي بإيه في الوقت ده
بس حسيت إنها صدفة غريبة
دخل في شوارع وحواري مختلفة، لحد ما وصل لعمارة شبه متهالكة
دخلها ولكني وقفت مترددة
مش عارفة اللي بعمله ده صح ولا غلط
طب لو طلع هو هتصرف ازاي! 
وبعد تردد كبير طلعت وراه، كنت بتحرك من غير نفس وعلى أطراف صوابعي، لقيته بيخبط على شقة معينة وبعدين الباب اتفتح ودخل
حاولت اطلع براسي شوية أشوف هيئة اللي فتح الباب، ولكنه كان شاب مقدرتش احدد اذا كانت ملامحه مألوفة ولا لا
طلع برا يتأكد إذا كان فيه حد ولا لا، فلزقت في الحيطة وأنا بكتم نفسي، لحد ما لقيته دخل تاني
طلعت موبايلي بسرعة واتصلت على سليم، كانت أول مرة تقريبًا أكلمه، فعشان كده خرج صوته قلقان_إيه يا حبيبتي
أنتِ كويسة؟
طلعت على السلم بشويش وقربت من الباب وأنا بهمس_هو الراجل اللي كان معاكوا في الشقة ومات أوفردوز ليه توأم؟
_توأم؟!
قالها باستغراب فرجع كمل_لا ملوش توأم تقريبًا
سندت براسي على باب الشقة بحاول اسمع أي حاجة وأنا لسة بهمس_طب أنتَ متأكد إنه مات؟
_منة إيه اللي بيحصل عندك، وصوتك موطياه ليه كده؟!
كان بيتكلم بعصبية طفيفة وبنبرة كلها قلق
_الراجل مماتش يا سليم
أنا متأكدة
أنا لسة شايفاه، هو نفس الشكل والهيئة والملامح، مشيت وراه ولقيته دخل شقة، لازم نتأكد هو ولا لا...
قاطعني وحسيته بيتنفض من مكانه_إيه
بتقولي مشيتِ وراه؟!
أنتِ اتجننتي يا منة! 
افرضي حصلك حاجة!
ما يمكن حد شبهه!
حاولت اهديه_متقلقش، تعالى ليا على العنوان اللي هقولك عليه ده
عطيته العنوان بالتفصيل ورقم الشقة، ولكنه كان غضبان بشكل، وزعق_اخرجي من عندك حالًا وأنا هتصرف! 
_يا سليم! 
_حالًا
وقبل ما اتحرك لقيت الباب بيتفتح، اتنفضت وأنا برجع لورا برعب، ولوهلة اتوسعت عينيا واتجمدت مكاني لما لقيت سميرة هي اللي قدامي، صدمة مقلتش حاجة عنها لما لقيتني في وشها
_سميرة!
_منة!!
خرج صوت سليم اللي كان بيزعق بتوتر_إيه اللي بيحصل عندك؟!
منة
ردي عليا
اتحركي من عندك بسرعة
لمحت الرجلين اللي كانوا جوا جايين ناحيتي، فاتلفت ونويت اجري، وقبل ما انزل السلالم لقيت سميرة بتجذبني من شعري بعنف
صرخت بألم ورعب حقيقي، وقاومت كتير، ولكنهم كانوا أقوى مني وسحبوني لجوا الشقة بالعافية، وقع مني الموبايل في الأرض واتكسر، فمالت سميرة وخدته قبل ما ندخل
كانوا مكتفني وهما بيسحبوني لجوا، وبعنف زقوني على الكنبة المتهالكة اللي في الصالة
حاولت امثل القوة، وقومت وقفت وأنا بصرخ_أنتِ اتجننتي يا سميرة! 
بتخطفيني؟!
ابتسمت بشر_فين اللي خطفتك ده يا منون، ده أنتِ جاية هنا برجليكي
راحت قعدت على الكرسي، وحطت رجل على رجل_طول عمري بقول عليكي لئيمة ودماغك شغالة
صحيح ياما تحت السواهي دواهي
تربيتي بقى
كانت نظراتي مليانة كره، ونبرتي أكتر لما قولت_أنا تربية ناجي يا سميرة
واستحالة انسب تربيتي لواحدة زيك
_مقبولة منك يا بنت جوزي، ياللي بتتسحبي زي الحرامية وتتجسسي على البيوت
_سيبيني أخرج من هنا بهدوء يا سميرة أحسنلك
ضحكت ضحكة غريبة خلتني ارتجفت من جوا، وكإنها مكانتش في حالتها الطبيعية_وهو دخول الحمام زي خروجه برضه؟
وبعدين لازم اضايفك برضه، ده أنتِ بنت الغالي.
قامت وقفت وقربت مني بخطوات بطيئة، ابتسمت وغفلتني وضربني بالقلم بقوة لدرجة حسيت بفكي بيتكسر من قوته، مسكتني من شعري وشدته بعنف_بقى بتغفليني يا معفنة وبتقلبي الليلة عليا! 
ده أنا اللي عملتلك قيمة وخليتك في العز اللي أنتِ فيه ده
دي جزاتي في الآخر!
حاولت اخلص نفسي من بين إيديها وأنا بصرخ من الألم، لحد ما زقيتها بقوة وأنا بزعق_والله لتندمي يا سميرة على كل اللي عملتيه
_وريني هتندميني إزاي، مش كفاية فضحيتك بقت بجلاجل وسط صحابك يا محترمة
ضغطت على سناني بقوة وأنا بمنع نفسي إني اقتلها بإيديا
_كنت حاسة إن مفيش غيرك يعمل الحركات الزبالة دي
_لا اتأكدي يا عينيا
_ما تخلصينا بقى يا سميرة! 
قالها واحد من الموجودين بنفاذ صبر وكإنه زهق من المسرحية الهزلية اللي بتحصل قدامه دي
_ما كان زمانا خلصنا لولا بنت جوزي الغالية
_سيبيني أمشي من هنا يا سميرة أحسنلك
قربت مني ونظراتها كلها غل وحقد مشوفتوش قبل كده، زقتني بعنف وقعتني على الكنبة اللي ورايا
_أنتِ تترزعي هنا ومسمعش صوتك طول ما أنتِ موجودة، لحد ما اشوف هطلع منك بإيه أنتِ كمان 
لحظات وسمعنا صوت خبط خفيف جدًا على باب الشقة، اتلفتوا كلهم وبعدين بصوا لبعض، فاتكلم واحد منهم_أنتِ مستنية حد؟
حاولت تتطمنهم_لا 
متقلقش تلاقي حد من الجيران سمع صويت الهانم. 
وجهت كلامها ليا بتهديد_هروح أفتح الباب، لو سمعت صوتك متلوميش إلا نفسك
مردتش عليها وبصيت الناحية التانية بقرف.
_استني هفتح أنا وخليكي معاها
قالها نفس الشخص، فهزت راسها بالايجاب وشاورتله يروح، وفعلا اتحرك وهو بيفتح الباب ببطء، وفلحظة الباب اتزق بعنف لدرجة انه رجع لورا وكان هيقع على ضهره لولا أنه صلب طوله
ولكن اتفاجيء لما لقى سليم قدامه ولكمه بقوة لدرجة إن شفايفه  نزفت
اتنفضت أول ما شوفته، لوهلة حسيت بالأمان لإنه موجود دلوقتي
مترددش إنه ييجي عشان يلحقني
اترعب الراجل اللي كان شبيه اللي سليم اتسبب في موته واتحرك لحد ما لزق في الحيطة، في حين سميرة ملامح الخضة كانت باينة عليها أكتر
أما الراجل اللي سليم ضربه بالبوكس، فاتعدل بسرعة وقال_سليم!
والله العظيم هي اللي دورت عليا لحد ما لقتني وعرضت عليا مبلغ كبير
قرب منه ولكمه بعنف مرة تانية وهو بيزعق_وهو مش كان اتفاقنا إن مفيش نسخ تاني؟
مسك وشه بألم_والله مفيش غير اللي على موبايلي وبعتلك الرسالة بيها
_هات الموبايل بدل ما اقتلك هنا من غير ما اتردد! 
_حاضر، حاضر
قالها برعب وهو بيمد إيده في جيب الجاكيت البني اللي كان لبسه واداله موبايله
_أنتَ يا غبي!! 
صرخت بيها سميرة، فاتلفت ليها وكانت عيونه مليانة شرار وغضب أول مرة أشوفه فيهم، حقد وكره رهيب حسسني إن اللي قدامي شخصية تاني غير سليم اللي اعرفه
_أنتِ تخرسي خالص، لسة دورك جي
مجهزلك مفاجأة تليق بيكي
حسيت بوشها بهت
ولكنه اتجمد مكانه تمامًا لما عينه ثبتت على اللي لازق في الحيطة بيترعش برعب، فضل واقف مبهوت وهو مثبت أنظاره عليه
_أنتَ؟
قالها بصدمة، فاتأكدت وقتها إن الشبه ده مكانش صدفة فعلًا
اتحرك وقرب منه بخطوات بطيئة، كانت الصدمة متمكنة منه لدرجة إنه حس بخدل في كل اطراف جسمه
معقولة طول السنين دي كلها شايل ذنب حاجة معملهاش!
عاش ٦ سنين خايف وهربان، ٦ سنين كل من هب ودب بيبتزه وبيعجزه
وفي الآخر كل ده طلع مش حقيقة
_ازاي؟!
هنا اتدخل الراجل اللي سليم ضربه، كان خايف من بطشه ومن اللي ممكن يعمله سليم بنفوذه الحالية، فحاول يلحق نفسه وقال
_وليد اللي خطط لكل ده يا سليم، والله أنا مليش دعوة، كان عايز يطلع منك بمصلحة فطبخها معاه وخلاك تشيل الليلة،
كانوا متفقين على كل حاجة وهما اللي ركبوا كاميرات في الشقة عشان يطلعوا منك بمصلحة، أنا مليش دعوة والله
_يعني كل ده مكانش ميت! 
للحظة حسيت بالضعف والحزن في عيونه سليم كان بيتألم طول الفترة دي وهو معملش حاجة! 
كل حاجة جت عليه حتى أنا! 
أنا نفسي لومته وحسسته إنه وحش وإنه قاتل! 
للحظة لقيت ملامح وشه اتبدلت للغضب، زمجر بعصبية وهو حاسس بنار جواه هتحرقه
_يا ولاد الـ....
وفلحظة قرب من الراجل ولكمه كذه مرة بعنف
جريت عليه بشده وأنا كلي خوف للراجل يموت في إيده وساعتها يروح في داهية
مكانش في حالته الطبيعية اللي تخليه يستوعب هو بيعمل ايه
كان بيطلع كل عذاب السنين دي كله فيه
_كفاية يا سليم
كفاية بالله عليك هيموت في إيدك! 
قدرت بالعافية إني اشده، على قد الغضب اللي كان في عينيه كان فيه ألم، كان مزيج بين مشاعر كتيرة جوا
كل حاجة وعكسها
وقبل ما نستوعب لقينا الشرطة بتقتحم الشقة، ومن الخضة مسكت في سليم واتداريت وراه وأنا ببص عليهم برعب وكلي خوف لسليم يتئذي
_إيه اللي بيحصل يا سليم؟!
طبطب على إيدي اللي ماسكة بيها هدومه وهو بيطمني وبيبتسم بتشفي لـ سميرة وقال_المفاجأة وصلت
اتجه واحد من الظباط ناحية سميرة اللي انكمشت مكانها برعب وصرخت وهي بتشاور ناحية سليم_والله العظيم هو اللي اتجهم علينا. 
_اتهجم عليكوا إيه يا مدام سميرة! 
أنتِ مقبوض عليكي بتهمة تعدد أزواج
شهقة مصدومة خرجت مني، برقت وأنا مش مستوعبة إيه اللي سمعته ده
حسيت بيها اتلجلجت واترعبت_إيه اللي بتقوله ده يا حضرة الظابط، ده كلام برضه!
_عبد الرحيم كمال رافع عليكي قضية بعقد جوازكوا العرفي بإنك اتجوزتي ناجي ابراهيم من 7 سنين وأنتِ على ذمته! 
هزت راسها بصدمة_كدب
ده كداب متصدقهوش
_هنعرف في النيابة كل حاجة
خدوها
كلبشوها وخدوها هي واللي معاها وسط صويتها وانهيارها
فضلت واقفة مكاني مش مصدقة، أما سليم كان بيتابع اللي بيحصل بتسلية
_أنا مش فاهمة حاجة
شدني من وراه عشان أقف جمبه، وحاوطني وهو بيقول_سميرة كانت متجوزة واحد قبل أبوكي بعقد عرفي، سرقت اللي وراه واللي قدامه ولبسته قضية نصب واتسجن
سابت البلد اللي هي كانت فيها وجت اتجوزت ابوكي وهي ضامنة ان الاولاني في السجن
والعقد مش موجود 
فأنا دورت على جوزها لحد ما لقيته وكان فاكرها هربت برا مصر
بس وأنا كنت فاعل خير وروحت قولتله مراتك اتجوزت عليك
حطيت إيدي على شفايفي بصدمة_روحت قولت للراجل مراتك اتجوزت عليك يا سليم! 
ضحك بشدة وضمني ليه وهو بيطبع قبلة قوية على خدي خلاني ضحكت، اتصنع العبوس وقال_بقى ينفع تتصرفي من دماغك يا هانم وتروحي تودي نفسك في داهية! 
_على الأقل مروحتش قولت لراجل مراتك اتجوزت عليك!

الأوضاع هديت، سميرة اتسجنت فعلًا واتثبتت عليها التهمة، محدش فينا كان متخيل إنها طلعت بالقذارة دي
ده غير إنها كانت نصابة أصيلة في بلدها قبل ما تيجي هنا
أما اللي كانوا معاها فطلعوا مسجلين بالفعل وبيتدور عليهم
 كانت صدمة كبيرة على بابا إن الست اللي عاش معاها ٧ سنين في الأصل هي على ذمة واحد تاني بعقد عرفي مسجل عند محامي
يعني مش ورقة حتى! 
ولكني فضلت جمبه لحد ما قدر يتجاوز صدمته.
والحاجة الوحيدة اللي رجعتني للحياة تاني هو سليم لما احساس الذنب اتشال عنه بعد ما اكتشف انه ما ماتش ولا حاجة وإنه عاش طول السنين دي موهوم بحاجة محصلتش

"عزيزي

اكتُب إليكَ الكلِمات التي أبقيتُها في قلبي لسنواتٍ عديدة
كنت ولا زلت حلمي
الرجل الوحيد الذي تمنّيته
الحب الذي توغل إلى أعماق قلبي
وتملك مني
وكأنه لا يوجد إلا أنتَ
فأينما اتجهت أجدك
وأي شيء جميل آراه يُذكِّرني بك
المشاعر الصادقة التي عاصرتها بجميع مراحل حياتي
من شعرت بجواره بالحياة بعد سنوات عجاف
إنك تسكن في أعماق ذاكرتي وقلبي
لا مفر من حبك
كل طرقي تؤدي إليك
أحبك.."

خلصت كتابة في الدفتر بتاعي، دفتر عمره أكتر من ٦ سنين بكتب فيه من يوم ما وعيت على حبي لسليم وهو مكانش يعرف عنه حاجة
 قفلته وحطيته تحت المخدة، ونمت وأنا بتمنى لو ييجي اليوم اللي نكون فيه مع بعض
من غير خوف
أو قلق.
من غير صراعات وتجريح في بعض
نعيش حياة طبيعية
في بيت مليان دفى وحب بس.. 

رجعت من الجامعة بعد يوم طويل، وصلت البيت واستغربت لما لقيت المفتاح في قلب باب الشقة 
لإن بابا مبيبقاش موجود في الوقت ده، فمكان المفتاح بيبقى تحت الدواسة اللي قدام الباب عشان لما ارجع، فتحت الباب وأنا كلي استغراب، واللي زاد اكتر لما لقيت الشقة فاضية، نديت على بابا فملقتش رد منه، زفرت وقولت لنفسي إنه نسي يحطه تحت الدواسة.
اتحركت لاوضتي وفتحت الباب، وللحظة اتجمدت مكاني تمامًا لما شوفته قاعد على السرير ماسك الدفتر بين إيديه
ابتسم أول ما شافني، ساب الدفتر ووقف، وفضلت أنا مكاني بتأمله بشغف وعدم تصديق
كانت عيونه مليانة دفى ونظرات كلها اشتياق
دقات قلبي أعلنت تمردها، جسمي ارتجف لما ريحة برفانه وصلت ليا، مكنتش مستوعبة إنه هنا! 
جالي وبإرداته! 
اختارني من غير اجبار 
من غير تهديد ولا ابتزاز
سليم هنا علشاني أنا! 
وبدون تردد جريت عليه، فتح إيديه وضمني، لفيت إيدي حوالين رقبته وأنا بدفن راسي بين تجويف عنقه
كل واحد فينا عرف قيمة التاني وعرف إنه محتاج للتاني
كل واحد فينا اتأكد إنه مش هيقدر يكمل من غير التاني
بعدت عنه بالعافية وأنا لو عليا أفضل جوا حضنه لأيام وسنين. 
_دخلت هنا إزاي؟
ملس على شعري بحنان_لحقت باباكِ قبل ما يروح شغله، وقولتله أنا جاي آخد مراتي
ابتسمت_هو فين؟
غمز بعبث_راح هو وبابا يجيبوا المأذون عشان متفضليش كل شوية تقوليلي أنا مراتك على الورق، ملكيش حجة أهو بقى!
ضحكت وأنا بضمه ليا بقوة
كنت فرحانة بشكل!
كان قلبي بينبض بعنف
وحاسة إن طايرة! 
بعدت عنه وأنا ببصله بنظرات كلها حب، وهو نظراته مكانتش بتقل عني، كانت عشق وحب خالص كان متدارى وقت ركام ماضي قاسي علينا إحنا الاتنين
بص للدفتر اللي على السرير ورجع بادلني بنظرات كلها غرام، فحطيت كف إيدي على خده، مال براسه كإنه بيشبع نفسه من اللمسة دي
ابتسمت_عزيزي يا صاحب الوجه الجميل
بحبك.... 
وأخيرًا
انتهت حكايتنا بنهاية سعيدة
وبقينا مع بعض.. 

"وگيـفَ أتُـوبُ عنگ والقـلب فـي حضرتـگ"

 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
         💚 مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 💚
هنا في كرنفال الروايات ستجد كل ما هوا جديد
 حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل باسم 
الروايه علي مدوانة كرنفال الروايات وايضاء اشتركو في قناتنا👈علي التليجرام من هنا يصلك اشعار

 بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك        

🌹🌹🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                     تمت بحمد الله 





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-