CMP: AIE: رواية قبل فوات الاوان الفصل الاول 1بقلم رانيا الطنوبي
أخر الاخبار

رواية قبل فوات الاوان الفصل الاول 1بقلم رانيا الطنوبي

 


رواية قبل فوات الاوان

الفصل الاول 1

بقلم رانيا الطنوبي 



في منزل مكون من ثلاث طوابق


تحديدا الطابق الاوسط الي داخل شقة يوجد بها اسرة تشبه كثيرا اغلب اسرنا يغلب علي من فيها المودة يكسن به


اب وام وابنتيهما


يعلوهم الاخ الاكبر للاب الذي يسكن مع زوجته وابنه الوحيد


وفي الطابق السفلي الاختي الكبري التي تكسن مع زوجها وليس لديها ابناء 

وفي مثل هذا الجو الاسري والذي تسوده علاقات اجتماعية عادية خالية الي حد بعيد من الترابط الشديد رغم التواجد تحت سقف واحد


فلقد كانت اعتماد زوجة نبيل الاخ الاكبر لا تحب كثيرا


شريفة زوجة عماد الاخ الاصغر


واحلام وهي الاخت الكبري كانت تحاول ان تقتصر حتي لا تزيد المشاكل بينهم


غير ان حبها لندي ونفيين بنات اخيها الاصغر كان المعوض لها عن كونها لا تنجب


وفي هذا جو نشأت ندي بطلة قصتنا مع اختها 


كانت ندي في كلية صيدلة وتعتبر في العيلة من البنات اللي فلحت


لكن نفيين لم تعير ذلك اهتماما لقد رايت اختها ومعاناة الثانوية العامة 

لذلك اخدتها من قصرها ودخلت ادبي ومنها علي تجارة انجلش


كانت ندي ونفيين صديقتين اكثر من كونهم اخوات وكانت ندي تكبر نفيين بثلاث سنوات


ندي كانت صاحبة حياة عادية واحلام اقل من العادية

كان كل ما تتمناه ان تنهي دراستها وتعمل وتتزوج وتنجب وتكون لها حياتها مثل بقية البنات لم تكن تعلم ان ما تخفيه الايام يحتاج منها الجلد فعندما تختبر عليك ان تصبر


كانت ندي مميزة في اسرتها ليس فقط لادبها وخلقها وانما لتدينها


فقد كانت ملتحقة باحدي دور التحفيظ وتشعر برغبة حقيقة في ان تكون من حملة كتاب الله


مرت ايامها في الجامعة بين المذاكرة من ناحية والحفظ من ناحية 

ولا تخلو من مرح الاختين خصوصا نفيين فهي فاكهة الاسرة


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ


تمر نفيين بجوار ندي كعادتها ثم تضع عينها في كتاب ندي


نفيين: ماشاء الله انتي فاهمة البتاع ده 

ندي: بتاع ايه 

: ايه الرسومات المكلكعلة 

ندي وهي تضحك : خاليكي في حالك انتي 

: لا بجد انتي بتذكري ايه 

: عندي يوم الخميس امتحان بيو في السكشن

:طب علي خيرت الله ذكري ذكري

ندي قاطعة كلامها : وانتي بتتفسحي في الشقة مفيش في ايدك كتاب

نفيين بابتسامة عريضة : المخلصات بتنزل اخر الترم بلا وجع قلب


قاطع كلامهم صوت الهاتف


وامهم ترد


شريفة: السلام عليكم ايوة اهلا يا فندم يا اهلا وسهلا دا انتو تنوري وماله يا حبيبتي خلاص مستنينكوا السلام عليكم


نفيين بفضول : بتكلمي مين يا ام ندي 

شريفة : حتعرفي دلوقتي يا اطاطا (ده اسمها الحركي)

شريفة: ندي عندك حاجة الخميس الجاي 

ندي: ايوة عندي امتحان خير

:خير فاكرة طنط ثريا 

:مين طنط ثريا

: جارتنا اللي كانت ساكنة في البيت اللي جامبنا وعزلوا من سنه

نفيين وهي تضع راسها علي كتف امها : انا شمة ريحة عريس يا ام ندي

ندي: عريس ايه يا بنتي بطلي هبل 

شريفة : لا مش هبل ده بجد

ندي وهي تبلع ريقها : ايه ............. لا يا ماما انا مش موافقة

نفيين بمرح : انا مواقفة علي فكرة

امها تضرب علي كتفها : اتلمي لما الكبيرة تتجوز الاول

ندي :يا ماما بس 

تقطعها الام : يا بنتي شوفيه الاول ولو مش عاجبك خلاص 

نفيين قاطعة : بس اي واحد في عيال طنط ثريا 

شريفة : سيف 

نفيين : اخيييييييييييييييييييييييييي

ندي : بضحك اخييييييييييييييي من قبل ما شوفه هو مش بيستحمي ولا ايه يا نفيين 

نفيين: لا التفاصيل دي مقدرش افيدك فيها بس هو واد رخم كده


ندي: طب اهي نفيين قالتلك رخم اهو


شريفة : شوفييه يا ندي وبعدين قرري ثم قصرت نفيين اتلمي لسة دورك جاي 

نفيين: لا انا علي قلبك يا عسل مش دلوقتي 

ثم تصنعت الكسوف وقالت: انا اصلا مش بافكر في الكلام ده دلوقتي ثم رفعت يدها الي السما : بس يا رب يجي بقي


مر يوميين كانت ندي تفكر في من سيتقدم لخطبتها هل ستقبل سترفض ماذا تلبس كيف تتصرف لم تكن تعلم ماذا تفعل لكنها كانت تفكر وهي تدعو الله ان ييسر لها الامر 

ويوفقها للخير ويصرف عنها الشر


حتي جاء يوم الخميس 


************************


تتلمس ندي يداها الباردتين وتضعها علي وجهها الذي لا تكاد تشعر به من شدة السخونةوبين الارتباك والقلق تخرج ندي علي وجهها ابتسامة صغيرة وتجلس علي الكرسي المقابل لسيف 


وكلما اطلت بعينها في محاولة منها للنظر اليه ينظر لها بسرعة فتتراجع وتعاود بصرها الي الارض


دارت كل الاحاديث المعتادة من سياسية لرياضة لاخبار جيران لاخبار اصدقاء والسؤال علي من تزوجت ومن لم تنجب بعد


قاطع هذه الحورات عماد قائلا


عماد: وانتي ايه اخبار عيادتك يادكتور


سيف : الحمد لله يا عمي 


عماد: اوعي تكون مغلي الكشف علي عيانينك


سيف يحاول الرد ولكن تقاطعه امه 


ثريا : والله يا استاذ عماد ده مفيش في حنيه سيف علي العانيين


عماد: انت تخصصك ايه سيف


سيف : جراحة عامة


شريفة :ماشاء الله ما شاء الله


سيف :ده عنوان العيادة يا عمي لو حبيت تزورني


عماد ممزحا: انت عايز زباين من دلوقتي


سيف : لا يا عمي بعد الشر عليك


ثريا مرةاخري :هو سيف ناقص زباين بس هو يلاحق علي اللي عنده 


شريفة:انتي حتحسدي ابنك ولا ايه يا ثريا ماشاء الله يا دكتور 


ثريا:وماله لما اقول اقدمكم ما هو ابنكم بردواولا ايه يا استاذ عماد


عماد: يكون لينا الشرف يا مدام ثريا


شعرت ندي بثقل الحوار وكأنها داخل فيلم من بطولة فردوس محمد(امها) وماري منيب (حماتها)


قاطعها من هذا الشعور صوت ثريا وهي توجهة كلامها لوالدها


ثريا: بص بقي يا استاذ عماد سيف ابني ده انا مش حاقولك عنه غير ادب اخلاق التزام لا عمره شرب سيجارة ومشي مع بنت خلص كليته وعمل عيادته مع صاحبه ولما خلص شقته قالي يا ماماانا عايزك تخطبلي قولتله مفيش غير ندي بنت الاستاذ عماد ومدام شريفة


ها قلت ايه


عماد:والله يا مدام ثريا احنا لينا الشرف بس بردوا لازم ناخد وقتنا ونفكر ونستخير


:وماله يا جماعةبس احنا يا استاذ عماد نويين ندي تكمل كليتها عندنا اصل سيف مستعجل قوي


واخيرا نطقت ندي


ندي: لا ان شاءالله اخلص كليتي الاول يا طنط 


رد سيف وقد سمع صوتها اخيرا:ان شاء الله مش حتتعطلي عن كليتك يا انسة ندي وان كمان ممكن اساعدك


صمتت ندي حتي انتهت الجلسة فلم يعد لديها ما تقول


-------------------


شريفة :انا شايفة انه ابن حلال ربنا يجعله من نصيبك يا ندي

عماد:متتغطيش علي ندي وسبيها تفكر براحتها

:وانا قلت حاجة يا عماد

:اصل انا عارفك نظام ده دكتور وهي دكتورة وقدام والناس وشكلنا المهم عندي يكون راجل بجد ويسعد بنتنا يا شريفة


ثم قاطعها وهو يضع المخدة فوقه وهو يقول عايز انام يا شريفة تصبحي علي خير


-----------------

خرجت شريفة علي صوت ضحكات ندي ونفيين ونفيين تحاول تقليد مدام ثريا


تقترب نفيين من ندي

نفيين: افتحي بقك كده-------------- قولي ايه

ندي تضحك وتفتح بوقها


نفيين عندك سنه مسوسة انتي حاشية ضروس

لوزك شالها مش باينة عندي


توقفها ندي وهي ممسكها بطنها : كفايه يا نفيين مش قدرة من الضحك

تقاطعهم شريفة : خشي يا نفيين شوفي اللي وراكي

نفيين : انا خلصت اللي ورايا من 3 ايام


شريفة بجدية : قومي يا نفيين

تزفر نفيين بقوة ثم تذهب الي غرفتها وتجلس امام الكمبيوتر


شريفة :ايه يا نادو ايه رايك


نفيين وقد تركت اذنها معهم نادو بردوا يا ام نادو


ندي :والله يا ماما ربنا يقدم اللي فيه الخير 


شريفة :انا شايفة انه دكتور وكويس ومؤدب و-------


قاطعتها ندي : ايوة يا ماما بس انا معرفش عنه حاجة 

طباعه اسلوبه انا حاتجوزه مش حاكشف عنده واروح


شريفة : ما انتي لما حتتخطبيله حتعرفه وتفهميه وتحبيه


ندي : وجايز العكس


شريفة : و جايز ايوة


تشرد ندي بعيدة ماضية بخيالها لكل التوقعات المطروحة

وهي تتمتم ربنا يستر


                 الفصل الثاني من هنا 

لقراءة باقي الفصول من هنا 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-