CMP: AIE: رواية انتقام حياةالفصل الثالث عشر13بقلم رودينا محمد
أخر الاخبار

رواية انتقام حياةالفصل الثالث عشر13بقلم رودينا محمد


رواية انتقام حياةالفصل الثالث عشر13بقلم رودينا محمد




صل على النبي 💎
اذكروا الله 💎
استغفروا الله 💎

كادت حياة أن تركب ومتوجهة
 للسيارة ولكن قالت : استاذ قصي انا عايزة آجي معك المطار
قصي : !!! تيجي معايا انا!!!
حياة بنفاذ صبر : أيوة عايزة اقابل الأستاذة أميرة
قصي : بس انت لسة تعبانة ومش عارفه تمشي على رجلك
حياة بجدية : مش مشكلة انا بس كل الي عايزة اعرفه هي جابت أدلة وكل حاجة بالتفصيل الدقيق
قصي : طيب
حياة بجدية : تمام
وركبت حياة و ذهبت سارة إلى منزلها حيث أن حياة أخبرتها بالعودة (طبعا كلكم عارفين المخابرات دي محدش بيبقى عارف عنها حاجة وغلط أن اي حد يعرف أن دا في مخابرات دا تقريبا على ما اعتقد🥲🤓أرجو أن تعذروني فأنا لا اعرف شيئا🤓)
وذهبت حياة مع قصي وذهبوا للمطار مكنش بعيد اوي لأن هما اصلا عايشين في القاهرة اخد منهم بس للذهاب 30 دقيقة (بس🤓)
قصي : اتفضلي يا استاذة حياة في الكافيه دا نقعد مع بعض لحد ما أميرة تيجي
حياة باشمئزاز  : اقعد معاك انت !!!
لا يابا انا هقعد في حتة وانت في حتة هه
قصي : طيب براحتك
ادخلي اقعدي هناك
حياة : تمام
ودخلت وجلست حياة عند طاولة قريبة من قصي قليلا 
كان قصي ينظر لها كل حين وآخر وكان يبتسم أما عن الناس فكانوا منبهرين من قصي بجماله وأنه صاحب اكبر شركات العمرانية في مصر يجلس في ذلك الكافيه المتوسط واحدة من البنات الي موجودة وكانت ترتدي جيبة أعلى الركبة وبلوزة كت وشعرها منسدل على ظهرها
هي بدلع : استاذ قصي ممكن اتصور معاك 
ولكن كان قصي يغض بصره عنها نظرا بملابسها وشكلها المشمئز 
حياة بغضب طفولي وغيرة : مالك يا بت مسهوكة كدة ليه اتعدلي كدة استاذ قصي مش بيتكلم مع الأشكال الي زيك 
نظر قصي لها باندهاش من ردها وقال في سره: هي دي غيرة ولا ايه الله 😁😁😁😁يخراشي يسلام يا واد يا قصي لو اعجبت بيك ياااه 
ولكن نظر للبنت بغضب شديد حيث قالت
هي : وانت اصلا مالك انت يا ام لبس مهر هر الي انت لبساه ده انت شبه العجوز مين الي هيبص لواحدة زيك
قصي بغضب : وانت مالك اصلا يا بتاع انت شوفي نفسك لابسة ايه على الأقل دي احسن منك وعشرة زيك لابسة محترم واسع مش زيك ملزقة ومش محترمة في لبسها وماعية زيك انت مفكرة نفسك مييين هاااا انت ازاي تتجرأي تتكلمي معاها بالشكل دا وهي تخصني وقبل ما تتكلمي على حد بصي لنفسك في المراية شوفي هو انت راضية عن نفسك وعن لبسك المسخرة دا 
أنهى كلامه بصوت جهوري غاضب
هي بدموع : ا انا مكنش قصدي يا استاذ قصي
نظر قصي لها بقرف وقال : طيب اعتذري لها
كادت حياة ان تبكي من كلام هذه المتعجرفة التي كانت تتريق عليها بطريقة وحشة فقامت بالجري للخارج وهي تعرج من أثر الخبطة 
نظر قصي خلفه وقال بصدمة : حياة😳😳😳 وذهب ورائها وظل يبحث عنها وهو يعرف انها لم ترحل بعيد فقال يا استاذة حياة حيااااة سمع قصي صوت شهقات بكاء فذهب إليها وقال : حياة ق قصدي استا
قامت حياة للركض وركضت إلى آخر الطريق ولكن رأته مسدود 
جرى قصي ورائها وقال : حياة اسمعيني انا آسف انك سمعتي الكلام دا من المتعجرفة دي بس انا رديت عليها اهدي بقا ما تعيطيش
زادت حياة في البكاء وكانت تشبه الطفلة : هي ليه اتريقت عليا كل دا عشان قلت لها انك مش بتحب الطريقة دي
قصي : خلاص اهدي اهدي كدة وتعالي نروح حتة تانية هي زمان الطائرة قربت توصل 
حياة ببكاء : لاء مش عايزة اروح حتة تانية انا عايزة اقف هنا
قصي : حياة يلا اسمعي الكلام تعالي نقعد على مقاعد موجودة بالقرب من المطار او اقولك تعالي نستنى جوة المطار وأنا يا ستي هقعد بعيد عنك
كان يحدثها قصي بلطف للغاية كان منظرهما جميل جدا بشكل حياة الطفولي و حنان قصي ( وطبعا يا بنات ما فيش راجل بيعمل كدة دا كله في الروايات انا بحاول اعمل رواية خفيفة كدة وحلوة و ما تكنش تقيلة كدة🤓فرقي ما بين الروايات والحقيقة🤓 )
حياة مسحت دموعها بظهر يدها ك الأطفال وقالت : ماشي بس مش هسكت لحد لو اعاني تاني 
قصي بضحكة : طيب يا ستي يلا 
حياة : طب جيب العكاز بتاعي من هناك عشان اعرف امشي(اي نعم هي كدمات بس قصي جابهولها عشان تعرف تمشي بيه لأن لما بتمشي رجليها بتوجعها لأنها وحيدة محدش معاها 🤓)
قصي بصدمة : هيييء انا نسيت حاجتي هناك نهار ابيض
 وجرى😂
دخل قصي الكافيه وأخذ يتأكد من حاجته وأخذ  قصي العكاز ورحل وذهب إلى حياة ولكن سمع صوت شخص
الشخص : راحة فين يامزة ما تيجي اوصلك بدل ما انت مش عارفة حاجة وقاعدة لوحدك
تكلمت حياة في وسط دموعها : ابعد عني يا حيوان
الشخص بغضب : انت شكلك عايزة تترب ولكن سقط على الأرض إثر ضربة قصي القوية 
قصي بغضب عامي : انت الي عايز تتربي يا اوس*خ البني آدمين انت عشان شايفها بنت مش هقدر تعمل معاك حاجة يا قذ*ر ثم ركله قصي في بطنه واعطاها كام بوكس حلوين كدة على وشه(يستاهل 🤓)
كانت حياة ترتجف برعب وخائفة جدا من قصي وغضبه وكان صوت شهقاتها يعلو و يعلو 
ترك قصي الشخص عندما فقد الوعي وتوجه نحو حياة بقلق : ح حياة ا انت كويسة م مالك اهدي والله انا ضربته اهو ما تخافيش طول ما انا معاكي 
حياة ببكاء : لاء هو كان عايز يضربني انا عايزة امشي مكنش ينفع اجي هنا
قصي بحنان : طيب اهدي كدة وتعالي انا جبتلك عكازك اهو 
أمسكت حياة عكازها لكي تستطيع المشي ومشت وكان قصي يراقب خطواتها ولكن كان يسير في الجهة المقابلة
وهما في الطريق رن جوال قصي وكان باسم أميرة 
أميرة : انت فين يا قصي انا بقالي ربع ساعة واقفة 
قصي : ايييه طب انا جاي حالا ما تقلقيش
أميرة : انت هتوصلني انا وصاحبك عشان هو مستنيك
قصي : عارف عارف سلام 10 دقائق وهكون عندك
أميرة : طب بالله عليك ما تتأخر 
قصي: حاضر 
وانهى قصي المكالمة وقال لحياة بحنان ممزوج بجدية : استاذة حياة ممكن تسرعي شوية لأن اميرة وصلت
حياة : حاضر
وسرعت قليلا ووذهبوا إلى العربة بسرعة ومشى قصي إلى المطار بالسيارة 
وكان يصتحب معه حارسين شخصيين  
ونزل قصي واستقبل أميرة بالحضن (هي أخته في الرضاعة ف طبيبعي تحضنه لأنه زي اخوها بالظبط)
أميرة: وحشتني اوي يا قصي 
قصي : انا اكتر يا اميرة
بينما كان ينظر لهما يزن بغيرة 
يزن : حرااااام 
قصي بفزع : مالك يا ابني فيه ايه 😳دي اختي في الرضاعة
يزن وقد اختفت الغيرة : آه إذا كان كدة ماشي
ضحك قصي وقال : وحشتني يا ابو الصحاب واحتضن يزن بادله يزن الحضن فقال قصي : عامل ايه يا زيزو ليك وحشة والله
يزن : برضو لسة زي مانت يا عم انا اسمي يزن طب قولي زينو طيب اي زيزو دي هو انا اسمي زياد؟!!!
قصي : ولااااا مشي الحال يا عم الحج بقا الله انت ما تغيرتش 
يزن : لا اكيد اتغيرت 
قصي كلم الإثنين وقال فيه ضيفة معايا في السيارة 
يزن: ولا انت صعت والله وبقيت بتركب مع بنات يا صايع
قصي : ولاااااااا دي عايزة أميرة تقابلها في موضوع خاص ياض
يزن : معلش يا صاحبي ظنيت سوء ظن بيك انا آسف 
قصي : طول عمرك ظالمني كدهون
أميرة باستغراب: قصي انت اتغيرت 180 درجة انت ما عتش مغرور
قصي : البركة في حياة
أميرة بصدمة : لااء مش معقول غيرت نفسك عشان بنت دي شكلها بقا تستاهل 
قصي : اوي يا اميرة تعالي شوفيها 
أميرة : مانا كدة كدة راحة اشوفها
قصي وأميرة ويزن ذهبوا مع بعض
يزن : بس انت وقعت ازاي يا قصي
قصي : كانت خبطت فيا في يوم وكلمتني كأني شخص عادي فضلت واقف مصدوم من الي عملته دا ازاي تكلمني بالطريقة دي وهي كمان ما كنتش تعرفني وبعدين شفتها صدفة في شركة عدي ومن ساعتها وانا معجب بيها
يزن : يااه دا اي الجمدان دا يا قصي واحدة عادية توقع صاحب اكبر شركات في مصر سبحان الله
قصي : سبحان الله
وأميرة كانت تسمعهما وكانت تبتسم على قصي وقالت في سرها : يااه شكلها كدة تستاهل أما نشوفها😁 ووصلوا عند السيارة 
وفتح قصي الباب لأميرة الخلفي حيث كانت تجلس حياة بالخلف فعندما رأتها حياة قالت: هو حضرتك استاذة أميرة 
سألتها حياة بطفولة 
نظرت لها أميرة بانبهار منها وقالت بعفوية : أيوة انا أميرة وبلاش كلمة استاذة انت شكلك هتبقي صحبتي النهاردة
ابتسمت حياة لها وقالت : تمام
ثم قالت في أذنها : أميرة هو مارك هينزل مصر امتى 
قالت أميرة بجدية : في شهر ابريل
فقالت حياة: متشكرة اوي يا اميرة انت كدة بتسايني في خطة انتقامي
أميرة : حياة بلاش تهور ممكن تروحي في ستين داهية
تكلمت حياة بدموع : مش مشكلة المهم اجيب حق اخويا وامي امي الي ماتت قهرا على اخويا 
أميرة بحزن : قدر الله وماشاء فعل دا قدر ربنا يا حياة
حياة بحزن : انا هنتقم يعني هنتقم
أميرة : وربنا يا حياة كله نفسه ينتقم منه عمل جرائم كتيرة اوي والحمدلله عرفت امسك عليه دليل يوديه حبل المشنقة 
حياة بدموع : يا رب
ثم مسحت حياة دموعها وقالت بحماس: ايه احنا هنبقى معرفة سطحية ولا ايه
أميرة بضحكة : لاء طبعا انا أميرة بدير السيوفي عندي 30 سنة تشرفنا
حياة بنفس طريقة أميرة لكن كانت طريقتها مضحكة : انا حياة محمد الحجازي عندي 28 سنة تشرفنا
أميرة بضحك :😂😂😂اي دا مش قادرة😂
حياة : بتضحكي على ايه
وكان قصي و يزن يستمعوا للحوار وكانوا يضحكون 
وكان في ينظر لحياة بهيام من المرآه يقول في سره : يا رب تكون من نصيبي
ام عند يزن : ياه قمر يا اميرة قمررر بس يا سلام تلبسي زي حياة
أميرة : انا اول ما شفتك ارتحت ليكي اوي يا حياة
حياة بابتسامة: مرسي ربنا يديمك😊
أميرة بابتسامة : انا بفكر البس زيك بس بعد أن شاء الله اترقى في وظيفتي عشان ما تكونش بعد كدة ظابطة مخابرات 
حياة بابتسامة : دا هيبقى تقدم جميل انك تلبسي الحجاب
أميرة : لاء انا هلبس زيك خمار
حياة بضحكة : ربنا يوفقك يا حبيبتي
فقالت أميرة : بقولك ايه يا حياة خدي رقمي وأنا هاخد رقمك عشان نكلم بعض 
حياة : طيب هاتي تلفونك آاااه امال فيه صبيان قاعدة هنا
أطلق قصي ويزن ضحكة مكتومة ولكن لم يستطيعوا فقالا : على اساس يعني احنا هنحفظه في ثانية
نظرت حياة لقصي وقالت : ملكش دعوة ياض مش كفاية مخليني ماشية بعكاز 
أميرة : نهارك مش فايت هو انت الي عملت فيها كدة😳😳
قصي : انا والله كنت بسوق العربية لقيتها قدامي اعمل ايه ما عرفتش اوقف
حياة : عشان انت اعمى هه
أميرة لتنظر لحياة بإعجاب وعرفت لما قصي احبها وقالت : جدعة يا حياة وربنا جدعة اوعي لا اسكتي لواحد زيه
قصي بصدمة : الله اكبر 🙂 بقيتي معاها يا اميرة سيبتي ابن عمك الي من لحمك 
أميرة : آه
قصي : ربنا يسامحك يا شيخة 
فردت حياة:...................




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-