CMP: AIE: رواية سينا اصبحت قدري الجزء الثالث3الفصل السابع والاربعون47بقلم مي محمد
أخر الاخبار

رواية سينا اصبحت قدري الجزء الثالث3الفصل السابع والاربعون47بقلم مي محمد

رواية سينا اصبحت قدري الجزء الثالث3الفصل السابع والاربعون47بقلم مي محمد


حلقه خاصه 
سايوبرامورى !! "

إشراقة صباح ببسمة جديدة وصباح جديد على عائلة عز الدين ، يتجمعون على طاولة الافطار جميعاً بعد عودة "عشق" مع "مريم" لتكتمل العائلة بعد وقت طويل على طاولة واحدة تجمعهم ومعهم "نور" ووالدتها المقعدة بجاورها هيا و "سيف"..

ليبدأ "رعد" الحديث قائلاً :

" عرايسنا الجُداد ال ملحقناش نفرحهم بصباحيتهم ، هااا عاوزين ايه هدية الصباحية بقا "

لتحمحم "حنين" قائلة وهيا تقف عن الطاولة وتخرج من جيبها ورقة مطوية :

" احم احم شُكراً يا حمايا العزيز قرة عينى وتاج رأسى وسبب سعادتى وسعادة عائلتى وسعادة زوجى ووو...."

لينكزها "عُمر" قائلاً بضجر :

" اخلصى يا حنين احنا مش فى مؤتمر صحفى داخلة بمقدمة اطول من حياتى اخلصى "

لتضحك الأخرى بحرج قائلة له :

" كُل انت ياخويا ، ايش عرفك بشغل الستات انت"

ليهز رأسه بأنه لا فائدة من الحديث معها ، لتُكمل حديثها قائلة :

" سورى يا اونكل ابنك برجل دماغى ، دنا كنت محضرة خطاب لوز اللوز الصراحة بس يلا ملحوقة مش مشكلة ، وعشان متعبكش أنا رحت لكل بنية موجودة في القصر وكتبت طلباتها فى الورقة الصغنتوتة دى "

ليضحك "عُمر" قائلاً بمرح :

" حنين هيا ال كتبت طلباتكم ، يلا يا حج أن مفلستش ورحنا كلما نشحت على باب السيدة زينب مبقاش أنا عُمر "

لتنظر إليه بغيظ قائلة :

" اونكل قال لينا كل واحدة هدية فهوا ال هيدفع مش انت يا بخيل ، اقعد ساكت بدل ما افضح أنا ماسكة لسانى بالعافية بقولك اهو ، بقولك اى يا عمو كان فى ورقة تانية صراحة كتبتها بردو اروح اجيبها والا كفاية دى !!"

ليبتسم "رعد" على ما تقوله ، تذكره ب"حور" فى شقاوتها تلك ، قائلاً لها :

" متشكرين يستى كفاية ال معاكى ، اقرأيلنا الورقة "

لتفتح "حنين" الورقة ، لينصدموا جميعاً من طولها ، لتردف "حنين" قائلة وهيا تقرأ الورقة :

" اول حاجة طبعاً هنبدا بحماتى وماما التانية القمر ، صراحة لله حماتى مطلبتش حاجة بس انا كان ناقصنى باكيتين ميكب كتبتهم بدال ماما مش عايزة يعنى "

لتضحك "حور" على ما تقول تلك الشقية قائلة :

" اللى تشوفيه ههههه"

لتُكمل الأخرى قائلة وهيا تعطى قبلة فى الهواري ل "حور" :

" تسلميلى يا ماما اموااااه خدى دى ، ندخل بقا على التانية ال هيا حماتى التانية وماما التالتة بردو روز القمر ، هيا صراحة بردو مطلبتش كتير يعنى هيا قالتلى اكتب اى حاجة فانا عشان كريمة وبنت اصول كتبت 5 اطقم خروج 1 ليها و 4 ليها لانه عينى كان على كذا طقم وابنك البخيل قال هجيبهملك وشكله نسى "

ليضع "عمر" يده على وجهه باحراج يتوعد لها بالكثير عندما يصعدوا لغرفتهم فقط سليطة اللسان تلك ..

بينما تعالت ضحكات الجميع عليها وعلى وجه "عمر" الذى يحكى الكثير ..

لتُكمل "حنين" قائلة وهيا تفر فى الورقة بعينيها :

" دلوقتى هندخل على حماتى التالتة وماما الرابعة ، فيروزة قلبى القمر والصراحة لله يا بابا رعد هيا قالت عاوزة شوذ يكون رقيق ولونه أبيض وعشان أنا كريمة وبنت اصول كتبت 5 شوذ 1 ابيض لحبيبة قلبى فيروز و4 ليا ملونين على زوقك عشان عارفة زوقك مفيش نقاش فيه يا اونكل "

ليقهقه "رعد" ضاحكاً قائلاً :

" شُكراً والله مش عارف اقولك ايه " 

ليُكمل "احمد" ضاحكاً :

" قول ربنا يتولانى برحمته ، ده كل ده ولسا موصلناش لنص الورقة هههههه "

لتحمحم "حنين" قائلة :

" معلش يا اونكل احمد ماهو يعنى يرضيك أنا ورحمة بس ال ناخد هدايا والغلبانين دول لا يعنى !!!"

ليقهقه الآخر ضاحكاً قائلاً :

" لا طبعاً ميرضينيش ، كملى كملى ربنا يكون في عونك يا رعد "

لتكمل "حنين" قائلة بغضب مزيف :

" بس بقا محدش عاد يقاطعنى خلونى اكمل ، وبعدين عندنا رحمة اختى وصاحبتى وحبيبتى وعايزة تسافر تركيا فى شهر العسل قال عشان تشوف مراد بك وحياة سالسالماز و..."

لتُقاطعها "نور" قائلة بحماس :

" خليهم تذكرتين والنبى ، غيريلى طلبى يا حنين وخليه زى رحمة بلييييييييز "

ليضحكوا جميعاً على تلك الفتيات ، لتُكمل "حنين" قائلة وقد تقمصت دورها :

" مدام نور لو سمحتى متقاطعنيش الا بإذن ، اقعدى كده واهدى وسيبى المَدمَازيل تخلص ، المهم وعشان أنا كريمة وبنت اصول بردو كتبت لرحمة أنها عايزة تذكرة لتركيا وتذكرة لباريس اصل انا يا عمى بردو عايزة اروح اشوف باريس ، وبعدين يجى دور الكريمة وبنت الأصول ال هيا أنا "

ليردف "عمر" بصدمة قائلا:

" هوا انتى لسا عايزة حاجة بعد كل ده !!! "

لتنظر إليه "حنين" بطرف عينيها قائلة :

" ارجو عدم المقاطعة ، وانا صراحة يا اونكل كل طلباتى بسيطة وال هيا فقط فقط فقط أننى اشتغل معاكم فى الشركة ال ماسكها عمر أصله موافقش "

ليردف "عمر" قائلا :

" ولا هرضى يا حنين ، أنا اكتر وقتى فى المقر مبروحش الشركة الا فين وفين "

لتردف "حنين" قائلة :

" ماهو عشان انت مبتبقاش فيها طول الوقت بيحصل خسائر وسرقات وبلاوى زرقا ، فأنا نبقا عيونك وودانك وراسك ورجليك وايديك وحواجبك هناك "

ليقهقه "رعد" قائلاً :

" حنين معاها حق يا عمر ، موافق ياستى ال بعده ايه بقا "

لتردف "حنين" قائلة :

" الله يخليك للغلابة وينصرك ويرد كيد الكيادين اللهم امين ، بص بقا بعدى فى بنت حضرتك وقرة عينك نوارة القصر وهيا طالبة يخت شكلها بتحب السفر اوى بنتك "

لتردف "نور" قائلة بصدمة :

" أنا طلبت رحلة باليخت مش يخت !! "

لتردف "رحمة "قائلة :

" هيا ضافتها من عندها عشان هيا واحدة كريمة وبنت اصول "

لتنظر إليها "حنين" بغيظ بينما ضحك الجميع عالياً بينهم "نور" التى ينظر إليها "مالك" بسعادة يكاد يقف ويجلب كل شئ لحنين فقط لاضحاك نور قلبه ..

لتجلس "حنين" قائلة بغيظ :

" بقا أنا غلطانة عشان كريمة معاكم وبجيبلكم بدل الحاجة اتنين وتلاتة "

لتقف مرة أخرى قائلة :

" ااخ كنت هنسى البنية الغلبانة ، نور حبيبة قلبى هيا كانت عايزة ... ايه ده !!! كانت عاوزة غزل البنات وبعدين هيا غيرته دلوقتى وعايزة تروح مع رحمة تركيا ، ع العموم مش مشكلة يا اونكل هاتلى أنا غزل البنات ، تفضل الورقة مع حضرتك "

ليأخذ منها "رعد" الورقة قائلاً :

" ربنا يعينى عليها "

ليقف "رعد" قائلاً :

" بعد ما تخلصوا فطار ان شاء الله توضبوا شنطكم لأننا هنتحرك كمان ساعة ويكون الباص وصل فكونوا جاهزين "

لتقف "حنين" قائلة بسرعة :

" ساعة واحدة بس "

لتركض لغرفتها تفتح الشنط وترمى كل ما يقابلها فيهم ....

بينما ذهب الجميع لغرفهم أيضا يجهزون أنفسهم وشنطهم ، وذهب "سيف" مع "نور" ووالدتها واخيها ..

ليردف "سيف" قائلاً :

" متقلقيش يا ماما ، بعد الرحلة دى ان شاء الله هنروح لاحسن دكتور وترجعى يتمشى ان شاء الله"

لتردف "حور" من خلفهم قائلة :

" هناك على الجزيرة فى دكتور شاطر جدا ان شاء الله نلاقى علاج رجليكى هناك "

لتردف الأخرى قائلة بامتنان :

" شكرا جدا ليكم تعباكم معايا "

ليردف "سيف" قائلاً :

" ولا تعب ولا حاجة مش معتبرانى ابنك والا ايه والله ازعل كده "

لتربت على كتفه قائلة :

" واحسن من ابنى والله "

ليردف "احمد" قائلاً :

" بقا كده يا حجة ، ماشى يا حجة ماااااشى "

ليضحك "سيف" قائلاً :

" أنا بقول يا ابو حميد تروح تجهز شنطك عشان هنتحرك كمان ساعة "

ليومأ له الآخر يتركهم ويذهب لغرفته ، بينما يغادر "سيف" و"حور" كل منهم لغرفته أيضا بعد أن استأذنا والده نور ، تبدأ "نور" الأخرى فى تحضر حقيبتها وحقيبة والدتها لأجل السفر ..

*****************************
بعد ساعة من الآن ...
اجتمع الجميع على الباص الكبير الذى كان مفتوحاً من أعلى وبه سلم من الداخل لأعلى أيضاً فكان رائع جداً ..

يصعد إليه الجميع ويعطون الحقائب للحامل يضعهظ بأماكنهم..

ليقطع عملهم "عمر" وهوا يردف قائلاً ل "حنين" بصدمة :

" اى ال انتى عاملاه ده !!! 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-