أخر الاخبار

رواية انتقام عاشق الفصل التاسع9بقلم ميفو السلطان

رواية انتقام عاشق الفصل التاسع9بقلم ميفو السلطان

كانت نيران تحتضنه وتهتف حبيبي انت ودنيتي سندي في الدنيا بقيت جوزي يونس سليمان وانا نيران يونس سليمان . 
هنا انطلق يونس ضاحكا  استعجبت هيا من ضحكاته. هتفت.... مالك يا قلبي بتضحك ليه. 
استدار واتجه الي عربته لتبهت وتندفع اليه.. يونس انت رايح فين وسيبني. 
هتف... رايح اشوف حياتي وشوفي حالك يا بت الناس. خلصت القصه في المكان ده .
هوي قلبها ... مسكته.... يونس انت بتقول ايه فيه ايه يا حبيبي .انا مراتك 
ضحك ،،بالعرفي يا رخيصه بالعرفي واخرج من جيبه ورقه العرفي ومزقها وهتف ،،دلوقتي انت متجوزه ومش متجوزه روحي فرحي ابوكي يا رخيصه..عمر ما حد هيصدق رخصك اصلا ..يونس سليمان مايتجوزش الا الغالي ودفعها  يركب عربته وانطلق وتركها وهيا تصرخ وتجري وراءه كانت تمسك بالعربه وتصرخ ..يونس رايح فين لا حبيبي ماتقلش كده يونس كان يندفع بالعربه وتعلقت هيا بها لتقع اخيرا مدبوحه لا تعلم ماذا تفعل لتنظر حولها لا تجد أحدا كانت بمفردها تجلس عالارض لتنهار وتصرخ غير مصدقه ان عشق حياتها تركها وحيده وهيا لا تعلم لماذا هكذا انتهت حياتها تركها زوجها ورحل تركها في اللا شئ بمفردها كيف ستعود لابيها سيقتلها حتما لقد جلبت العار لهم لتظل تنتحب بقهر غير مصدقه لن يصدقها احد لقد فضحت من من امنت له .
 دخلت  وبقيت بمفردها لفتره تشعر بالجنون لتلبس ملابسها  وتنظر الي الفراش تذكرت لياليهم معا لتتهالك وتصرخ وتمزق الفراش ليه ليه عملتلك ايه ليه غدر بيا ليا كان بيضحك عليا كان بيلعب عليا ايوه انا اللي رخصت نفسي اتجوزته وفاكراه سنده ااااه قلبي بيتمزع اااه .ظلت ساهمه في الفراش تتذكر همساته شعرت بالجنون . مدت يدها للسلسله وفتحتها لتنتزع نصف القلب الاخر الذي عليه اسمه كانت تشعر بالموت  ظلت تنظر لاسمه وتنظر حولها  لتلمح احد جراكن البنزين ظلت تفكر في سواد أيامها كيف ستعيش سيقتلها ابيها وتنفضح  لتقوم وتنثر البنزين علي الفراش وتبحث عن  شئ تقيد النار لتجده ظلت واقفه تنظر الي فراشه وتتخيل ليلتها لتلقي بالثقاب اشتعلت النيران كانت نيران لا تعلم من أين تاتي النار من داخلها ام خارجها لتجلس تنتظر حتفها. 

دخل يونس الي عمته ليحكي لها انه تزوج ابنه ناظم الجميل وانها اصبحت تحت طوعه وقفت العمه شكريه وتهتف بشماته يعني البت اللي هناك دي بنت ناظم.
هتف ....ايوه يا عمتي بنت ناظم الجميل انا رميتها مش عايزها ومعلقها لحد مابوها يجي راكع  وطبعا البنتين هيمسكو في بعض داليا عندها نرجسيه  تبقي تثبت بقه ابوهم مسرحهم يشقطو الرجاله ولحد ماخلع قلب ناظم هصرح بكل حاجه ساعتها .
هتفت شكريه .....بطل هبل رميت ايه لا هاخدها انا عايزاها ماينفعش نظهر دلوقتي بمشكلتها لا ساعه بس ما نقرب نخرب بيته نولع مابين البنتين واكيد ام داليا مش هتسكت وتمسك في ناظم ماهي بنته برضه والبيت يولع ..لا لازم  اوريها مش احنا اللي يتلعب علينا . 
هتف ،،تحت طوعك اعملي فيها ما بدالك لحد اما يجي ناظم راكع لحدي طالب السماح زي مابتقولي عندك حق  هو فاكر انه رمالي سناره ومايعرفش اني عارف خططه  يبقي هخبي اني  ربطت بنته وبنته التانيه هضرب اسفين عندها ان اختها دخلت في السكه عشان هما عيله وسخه وساعتها هما هيخلصو علي بعض ناظم دلوقتي بيفرفر وداير ورايا عايز يديني القرشين اللي حيلته استثمرهم وواقع علي الاخر ساعتها هاخدهم وكده هو فاكر ان هو حطني في جيبه وزاقق البت اللي هناك دي يبقي هيأمن ليا والبت بتقلي ادي بابا اللي عايزه يبقي خلاص واهو اي بنت ماتفرقش بس اشوف خطوته الاول ودلوقتي انا داخل المكتب اكلمه واشوف هنرتب امورنا ازاي.
هتفت..... وانا بقه سيبلي البت  اعرف اذلها ازاي انا ما بقاش شكريه ان ما خليتها تشوف ايام طين.
 رجف قلبه ولكنه تحمل وتركها ودخل المكتب ظل يدور.... ايه مالك متنيل ماتولع فيها انت جايبها  عشان كده. جلس وكبت نفسه وحاول ان يصمت قلبه الذي يان وجعا من غدر حبيبته الا انه لم يتحمل ان يتركها هناك بمفردها كلم صديقا بدر ان يذهب ويحضرها. 
ذهب صديقه الي الكوخ بهت فقد كان الكوخ محترقا  اتصل بيونس واخبره .
هب يونس مرتعبا بحرقه بتقول ايه الكوخ ولع ونيران فين هيا فين. 
هتف صديقه.. فين ايه الكوخ ماحدش هيطلع منه ومفيش حاجه براه لو فيه حد كان خلص. 
صرخ يونس.. لا نيران ماماتتش نيران عايشه قلبي بيقلي انها عايشه. ليقوم ويذهب اليها يبحث عنها وقف امام الكوخ مبهوتا وقلبه يرجف.. لا لا مش ممكن لا هيا عايشه انا حاسس بيها بتتتفس ذهب ودخل وجد كل شئ شبط فيه النار ليدور مهتاجا لا نيران لا لا والله لا ... ليلمح شئ يلمع جانبا ليندفع ويمسكها ليجد سلسلتها   ليبتلع ريقه. وهتف لا حبيبتي موجوده موجوده. 
هتف صديقه.. يونس حبيبتك ايه انت اهبل ماحنا عارفين اللي فيها خلاص انسي. 
صرخ يونس انسي ايه قلبي محروق هموت لا هيا عايشه عايشه .
 هتف صديقه..... طب هنفضل واقفين مافيش حاجه نعملها يلا. 
وقع يونس عالارض لا يقوي ان ينطق ودموعه تنهال بغزاره ..لا مش هتحمل والله ماهتحمل .ظل يفتش بجنون في المكان فصرخ لا يا بدر مالهاش اثر اكيد مشت وانا هعرف هيا فين ناران حاسسها قلبي بيقلي انها موجوده وهجيبها لو فين ..مسكه صديقه واعانه ظل واقفا يشعر بالقهر ليستدير ويعود وقلبه قد تمزق اشلاء . 
نعود قبل ذلك كانت عمته قد ذهبت الي الكوخ وجدت النيران بدأت تشتعل في الكوخ لتامر الحارس دخل وجد نيران مغمي عليها اخذها وعاد بها لتصعد بها الي الحجره وتركتها ونزلت.
دخل يونس مقهورة بحال غير الحال وجد عمته جالسه لتهتف.. ناوي علي ايه. 
الا انه لم ينطق هتفت.. الحمد لله لحقت الزفت قبل ماتولع في روحها امال هننتقم من ناظم ازاي. 
خفق قلب يونس وهتف.. ايه بتقولي ايه يا عمتي 
هتفت.. اللي اسمها نيران لحقتها علي اخر دقيقه واهي مرزيه فوق. 
اندفع يونس للاعلي وجدها نائمه بلا حول ولا قوه احتضنها بقوه احس ان روحه ردت اليه ظل يلمسها بجنون ويقبلها قبلات متفرقه..كان يتاملها بحشق ويتحسسها ويمسد علي شعرها نظر الي سلسلتها واخرج من جيبه بقيه القلب ومسكه وشبكه في السلسله احس انه لن يتحمل ان يبعد اسمه عن قلبها فهو ممزق بين عشقه وواجبه ناحيه ابيه وانتقامه ... لتدخل عمته تجلد وابتعد هتفت انزل انت وسيبها لي .
ظل واقفا ليستدير وينزل حتي لا يبين لعمته لهفته عليها..
استفاقت نيران .
هتفت العمه .. اهلا وسهلا بمرات الغالي عروسه ابني داحنا الفرح عندنا بدا .
ظلت نيران ساهمه رجف قلبها ابتسمت نيران وظنت انها كانت في كابوس لترتبك ولا تعلم ماذا تفعل لتتنهد وتسعد وهمست انا فين .
هتفت العمه ،،انت في بيت جوزك وانا عمته نورتي البيت يا بنت ناظم ،،
ابتسمت وظنت ان كل ذلك كان حلما تنهدت وزفرت .....اسغفر الله يا رب ايه الكابوس ده ،،،، اهلا يا طنط ازي حضرتك امال يونس فين.
هتفت شكريه..... وانت عايزاه ليه ياختي تكونيش فاكره انك عروسه بحق وحقيقي.
لتبهت نيران وتهتف فيه ايه يا طنط بتكلميني كده ليه.
هجمت عليها شكريه وشدتها من شعرها لتصرخ نيران هتف العمه بغل.. فيه انك هنا خدامه ممسحه لينا فيه انك هتعيشي ايام ذل ماحدش شافها فيه اني هاخد حق سنيني منك يا بنت ناظم.
كانت تشد شعرها ونيران تصرخ وتنادي علي يونس .
هتف شكريه...... بتنادي علي مين ياختي ماهو اللي جابك ليا عشان انتقم منكو انت وابوكي. فشكريه تنتزع شعرها بغل لتصرخ نيران باسم يونس وهيا منهاره.
هتف شكريه.... ليه مش مصدقه لتشدها من شعرها َتنزل بها الي الاسفل وتنادي علي يونس .
خرج يونس من المكتب وجد شكريه تسحب نيران من شعرها وتدفعها تحت قدمه ظل واقفا شامخا لا ينطق لتقوم نيران وترتمي في احضانه وهيا تننتحب هتفت بنحيب يونس طنط ضربتني َقالتلي كلام وحش انا خايفه انت سيبتني ليه كانت تكلبش فيه وهو لا يتحرك لتهتف يونس حبيبي مابتردش ليه هيا بتعمل كده ليه.
دفعها يونس لتقع علي الارض..... ايه فكره ايه انك ضحكتي عليا وهتعيشي في الجنه خلاص فلوس ومركز وابوكي يجي يهبش في الاخر يا عيله واطيه.
لتتجمد وتنظر اليه بقهر.. يونس انت بتتكلم كده ليه يونس حبيبي مالك مش انت قلتلي ماتخافيش من باباكي مش احنا اتجوزنا.
ضحك..  يا رخيصه اتجوزنا عرفي ورقه ضربناها ونمت معاكي بيها حاجه كده تخزي العين عشان ما يبقاش نوم وخلاص وهتتقطع وتترمي في الزباله .اقترب منها ومسكها من شعرها.....انت واحده رخيصه سلمتيلي ببلاش بقول انك بنت انجس واحد في الدنيا ناظم الجميل اللي هخليه يندم  علي حاله. فيه انك هتعبشي جحيم ماحدش عاشه.
نظرت اليه. وانهالت دموعها بقهر وتحس انها ماتت من داخلها ..... يعني ماكتش بحلم يعني انت فعلا سيبتني هناك انت يا يونس انت حبيبي اللي عشقته انت يا يونس لا لا انت بتضحك عليا قول يا قلبي انك بتضحك عليا والله بتضحك مش كده طب انت زعلان من بابا انا مالي دانا بحبك والله يا يونس بحبك.. دانا ماصدقت حد يحبني ولا يوم الا ماعشت عذاب يعني ايه هكمل كده هعيش عمري متعذبه حبيبي اللي حبيته راح مني حبيبي مش حبيبي َبيضحك عليا بينتقم من ابويا اللي اصلا بينتقم مني َمش عارفه ليه.. ليه بتعملو فيا كده ليه عملتلكو ايه.
اقتربت شكريه ومسكتها من شعرها وصرخت.... ابوكي اللي عمل وعمل َحسرني علي اخويا ابوكي موت اخويا وانت هتبقي مدعكه للبيت ده كانت تنهال عليها ضربا وهيا تنتحب لتقع علي الارض .
نظرت الي حبيبها لم يكن ينظر اليها كان قلبه يتمزق .. لتهمس.. خلعت قلبي وارتاحت ارتحت كده يا يونس يعني موتي وموت قلبي هما اللي هيريحوك ويخلوك مبسوط انك انتقمت.. بجد يا يونس يعني مفيش في قلبك حاجه ليا خالص كانت تشهق بقهر يعني الاسبوع ده كان ايه كان ايه.
هتف ،،،كان رخص وقرف جبتك بهدمتك بالعرفي رخيصه ماكلفتنيش جنيه حاجه كده زي العاهرات اللي بينامو لمزاجهم ،،حاجه تقرف ونومه تقرف بس عملتها عشان اخلع قلب ابوكي واعلم عليه هيجي يلاقي بنته اتاخدت ببلاش من غير ورقه بقيتي مراتي وماحدش هيعرف هتفضلي متعلقه يا رخيصه ،،فاكره ايه عذاب ايه دا ابوكي طالقكو لكلاب السكك ياختي فاكراني مختوم وتقوليلي ادفع لابويا هيكبش مني وياخد ولسه هتشوفي هعمل ايه وهتقعدي محبوسه ماحد يعرف لحد ماخطط واكمل انتقامي ... 
كانت قد دبحت .....،انتقام و كان رخص يا يونس انت ازاي بتتلون كده انت ازاي بشع كده حرام عليك انا ذنبي ايه دانا عشقتك يا يونس ولا يوم الا حلمت هخش دنيتك امتي ويوم ما اخش فيها تقتلني كده انت ازاي جاحد كده. ليه يا يونس دانا بحبك والله بحبك وسيبت الدنيا عشانك.. حرام عليك انا ماعشتش يوم فرح ولا نمت يوم الا مقهوره تيجي تكمل عليا تنهش قلبي كده ليه دا كله تمثيل تاخدني كده وتنهش قلبي انا ذنبي ايه حرام عليك دانا ايامي كلها عذاب جاي تكمل عليا. 
هتف بغضب.. اظن انت مثلتي وانا مثلت بس انا اللي كسبت. صفحه حكايات ميفو .
صرخت.. انا ما مثلتش منك لله ليه تعمل فيا كده ياجاحد انت مش بني ادم دانا ماشفتش يوم فرح دانا ماعشتش يوم حلو ليه ليه وانا اللي حبيتك وانت بتخطط تنهش قلبي ....لتقترب وتلمس قلبه لا حرام قول قول هنا فيه حاجه قول يا يونس قول ان ده مش حقيقي قول انك مش هتسيبني قول وانا هرضي باي حاجه مانا ماعتش اي حاجه قول ياللي خدت قلبي يا دنيتي اللي ماعشتهاش..
دفعها بقرف.. اقول ايه اقول اني بكرهك اقول اني شايفك رخيصه وزباله واحده بينضربلها عرفي بفلوس اقول ايه انا قرفان منك وليالينا  كانت مؤرفه بس عملتها عشان اخلع قلوبكو كلكو انت اصلا مش في عيني لا هتكوني في عيني انا مابخدش الرخيص ولو انحدف عليا ليدفعها لتسقط علي الارض وتنتحب. 
لتقوم وتكلبش فيه وتهتف.. لا انت بتحبني اه عيونك فيها حب ماتموتنيش يا يونس دانا غلبانه والله. طب ازعل من بابا وبص ماتودينيش ليه انا هخاصمه عشانك مش عايزه اروحلهم. هبقي تحت طوعك بس تحبني تحب نيران يا يونس ليحاول ان يبعدها لتصرخ.. لا لا ماتبعدنيش انت روحي مش هعرف اتنفس حرام عليك حبيبي والنبي قول اي حاجه غير انك بتضحك عليا قول يا عمري يا عمر نيران.. طب ايه انا معايا فلوس اه بتاعتي انت عايز تقهرهم خدهم والله خدهم بس خليك معايا طب ماتبقاش جوزي بس خليك جنبي بس ابقي جنبك مش عايزه حاجه والله ماعايزه فلوس ايه وانتقام ايه انا ذنبي ايه.. هديلك والله الفلوس اه همضيلك عليهم خدهم وقول لبابا اعملو مابدالكو في بعض بس خرجني من مابينكو يا حبيبي دانت روحي عايز تموت روحي يا يونس. انا ماقدرش اعيش. طب موتني اه موتني بايدك بس ماتسيبنيش لتلطم علي وجهها ماتسيبنيش مش هقدر انت بتعمل كده ليه عملتلك ايه لتضربه بعنف . انت ايه منك لله انت شيطان 
ليسقطها أرضا .....اتلمي بدل ما اتصرف تصرف ياذيكي.
لتنظر اليه بقهر.. تأذيني وانت لسه ما اذتنيش انت عملت كل حاجه ماسيبتش خلعت قلبي وموتني.
استدار ينظر الي عمته وهتف..... اظن كده انا عملت اللي عليا اهي عندك اعملي فيها ما بدالك وتركها وهرب من امامهم فهو لم يعد يتحمل منظرها اكثر من ذلك فبكائها ومنظرها خلع قلبه ليهرب بعيدا حتي لا يضعف وينهار من عشقه الذي ياكله وينهش داخله
لتسقط ارضا.. انا رخيصه انا شايفني كده انا ماهجيش في عينك انا كانت ليلتنا مؤرفه لتنتحب بقهر لتندفع وتمسكه رايح فين رايح فين انت ليه كده ليه انت ظالم يا يونس بتقول انظلمت تقوم تظلم كده بصلي واعرف اني عمري ماهسامحك عمري فدفعها وانصرف  لتقترب منها عمته وتشدها من شعرها و......
اشوفك معدول عالقبله يا ناظم ...



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close