أخر الاخبار

رواية صغيرة علي العشق الجزء الثاني2 من هوس اربعيني الفصل الثالث عشر13بقلم نوره عبد الرحمن

رواية صغيرة علي العشق الجزء الثاني2 من هوس اربعيني
 الفصل الرابع عشر14
بقلم نوره عبد الرحمن




عععمر ..عععمر ابعد ..ياعمر قالت كلماتها بضيق وهي تحاول أبعاده عنها بصعوبه أما هو فمازال مستمر بما يفعله حتى دفعته بكلتا يديها لتصرخ بوجهه اي اللي بتعمله ده انت ايه مابتحسش...





وقف بصدمه مما تقول فهي من تقربت منه ..وهذا حقه هي زوجته ووالدة اطفاله مالذي يحدث لشروق الأن...
لكنه صدم بكلماتها انت مابتحسش مش همك حاجه الا نفسك وانا اتحرق...
رمقها بنظرات الخذلان..حتى أبعدت نظرها عنه بارتباك ..أنها كل يوم...تقوم بجرحه أكثر واهانته لقد طفح الكيل منها شروق تعدت كل الحدود ..نعم هو يقر بأنها تمر بأسوء ايامها لكنها نست من هو عمر..عمر علااام....غادر ..غادر دون التفوه بكلمه ..لا بل نظراته تحدثت بكل شيء أخبرتها بخطأها اشعرتها بالذنب وكمية الخذلان الذي تعرض لها الأن لا تقارن بكل ماقالتها طوال هذه المدة....تسلل إلى قلبها الندم لماقالتها لكن ...

************ سبحان الله وبحمده
احنا جينا القاهره ليه...قالتها مريم بتوتر...
أما عيسى فتح باب الشقه بهدوء ليجيبها بغمزه جايين نتفسح ونتبسط  مش حابه والا اي...انزلت رأسها بتوتر .....
نور. احنا هنطول هنيه .
عيسى .بتنهيده والله مش عارف حسب الشغل .
نور بتذمر مش قلت نتفسح الشغل جي منين .
عيسى بابتسامه مهي سفرية شغل بفسحه واني اوعدكم هتنبسطووو قوووووي.
كانت نظرات عيسى مليئة بالشر والغموض ..الذي شعرت به مريم...
فور دخولهم الشقه غادر وتركها مع نور...

*********************لا اله الا الله وحده لا شريك له
زين ..زين اصحى تلفونك بقاله كتتير بيرن .كانت توقضه والهاتف بيدها امسك الهاتف وابعده وبثانيه اعتلاها هامسا متخليه يرن ..
اسيل...طيب ابعد..
تؤ مش هبعد..
يازين دلوقتي هيدخل غيث..
ممممممممم ليدفن وجهه بعنقها متمتما لسه بدري وغيث مش هيصحى..
اسيل بتذمر يازين فونك بيرن اكيد في حاجه..
ابتعد متذمرا ماشي يااسيل هسيبك دلوقتي...بس هنتحاسب بعدين..
ابتعد بسرعه وهي تبتسم وقلبها ينبض بحبه هل تغير حقا لما هذا الاهتمام المفاجأ بها ..

****************الله أكبر..
كان في مكتبه يرجع رأسه إلى الكرسي ظاهرا عليه التعب وأنه لم ينم منذ وقت..نومه هكذا يخبر من يراه بأنه متعب..شعر بلمسات ناعمه على كتفيه..وضع يده ليمسك يديها ناعمتين فتح عيناه باستغراب ليجد صديقة قديمة له .إحدى نزواته القديمه 
عمر  لين..
لين بابتسامه جذبت رأسه إلى حجرها مرددة وحشتني...
نهض بضيق انت بتعملي إيه ..لو سمحتي يالين الحركات دي بلاش منها...
لين :ليه. ..هو انا مش وحشاك..
عمر بتحذير لين..
عينين لين من جوى..
مسح وجهه بضيق اطلعي برراا مش فائق دلوقتي واللي دخلتك المكتب حسابها معايا ليصرخ لمساعدته بغضب ..لكن لين فاجأة وامسكت يده متتعصبش عليه عشان سبتها لحد ما دخلت الحمام ودخلتلك .
ابعد يده بغضب قلتلك مليون مره بلاش الحركات دي وانتي اي اللي جابك هنا..
جيالك قالت كلماتها وهي تحرك يديه على قميصه .
لكن عمر امسك يديها ونظر إلى عينيها لتبادله النظر بابتسامه ماكره...
عمر امشي من هناااا بدل ماانده للأمن..
واهون عليك...
عمر ق....قاطعهم دخول مساعدته بخوف عمر بيه الحق المخازن بتاعتنا احترقت...
عمر ...
لين....

**************لا حول ولا قوة الا بالله
الله أكبر الله أكبر الفستان هياكل منك حته..قالتها نور بابتسامه..
مريم بجد حلو و عليا..
ده يهبل ... بصي بقى انا هتحجج بأي حاجه واسيبكم تخرجوا لوحدكم ماشي عشان مبقاش عذول قالتها بغمزه..
انزلت مريم وجهها بخجل..
نور اقتربت منها بود .الا قوليلي يامريم .اهلك فين امك ابوكي






مريم ....
نور بقولك ايه احكيلي انا زي اختك ..
مريم ...
نور أكده يامريم شيفاني غريبه عنك دني حبيتك من ساعة ماشفتك والله اني اتحرمت يكون ليا اخوان بنات...واول ماشفتك قلت لروحي بس اهي دي اللي هتبقى اختي حبيبتي دنتي كفايه انك مرات الغالي..
مريم انت ازاي بتحبي اخوكي كده..
نور بابتسامه عيسى ..عيسى ده يتحط عالجرح يبرى كفايه حنيته وطيبة قلبه..
طيبه قلبه وحنيته...قالتها مريم بسخريه....
ايوه عيسى حنين قوي والله بس هو بيبان أكده قاسي وقلبه زي الصوان...
طب ماشي هجي معاكي بالحكايه دي وطريقته مع أمه ..ده مبيكلمهاش ابدا وحتى لما بيتكلمووو بيتخنقوا..
حل الصمت لثواني قبل أن تبتسم نور بتهرب..سيبك من امي وعيسى اني عيزاكي تتكلمي وتاخدي راحتك معايا واعتبريني زي اختك الكبيره. ماشي..
مريم....
*****************استغفر الله و اتوب اليه..
عيسى بانتصار نورتي يامدام شروق..
شروق بخوف وريبه فين مريم ..
عيسى اطمني مش اني اللي اخلف بوعدي بتك ومرتي هاخدك عليها دلوقتي..
مراتك ايه انت تجننت انت عارف بتقول ايه..
عيسى ببرود ايوه مرتي...يلاا بقى شهلي بسرعه طلعي العربيه الا لو مش حابه تشوفيها تاني..
شروق.....


لا ترغب بالابتعاد عن صغيرتها ابدا تقبلها بشوق ولهفه ودموعها تملأ وجهها تعاتبها تارة وتضمها تاره أخرى شروق واخيرا التقت بابنتها.....
انسحبت نور وتركتها معا بإشارة من عيسى لتتبعه...
عيسى عملتي اللي قلتلك عليه..
ايوه ياخوي عرفتلك كل حاجه...
طب اتكلمي قالتلك ايه اللي وداها عند ادهم .
نور هي حكتلي اللي حصل وقالتلي.......

************سبحان الله وبحمده..
كان يقف أمام المخزن الخاص به ثلاث مخازن ممتليئه بالبضائع . احترقت الأنلم يعي مايحدث الحرس والبوليس الجميع يبحث عن ادله أو أي شيء يوصلهم الفاعل ..
زين انت بتفكر باللي بفكر بيه .
عمر وهو ينظر إلى المخزن عيسى آل**** 
زين بيردهالنا. 
عمر دنا هسود عيشته .ليقاطعهم رنين هاتفه وكانت اسيل ..لكنه تجاهله ...
حتى اتصلت بزين لتتغير ملامح وجهه
عمر في أي يازين..
زين بتردد شروق ..
عمر بقلق مالهااا...اتكلم يازين..
زين مش موجوده بالبيت اسيل دورت عليها بكل مكان مش موجوده حتى فونها سابته في أوضتها..
انت بتقول ايه وآسيل كانت فين .
زين...
عمر اسرع الى السيارة بقلق وخوف...
حتى اتصل به رقم غريب ليجيبه بسرعه..
عيسى بسخريه عمر باشا ازيك..
عمر مين معايا .
عيسى بضحك تؤ اكده هزعل واني زعلي واعر قوووي 
اخلص انت مين والا هقفل..
ايه ياحمايا لحقت تنساني..عيسى الصعيدي 
عمر هو انت فاكر لو عملت كده هتخلص مني..
عيسى بضحك..واني عملت اي هو انت شفت حاجه..الا قولي ياعموره هي المدام فين .
عمر بصدمه وصمت للحظه حتى استوعب مايقوله الاخر انت بتقول ايه شروق معاك انطق ..اتكلم
عيسى هو انت فاكر دخولك السرايا بتاعتي هعديهالك لاااا تبقى بتحلم دني هدفعك تمن دخلتك بيتي غالي ..غالي قوي..
مسح عمر وجهه محاولا أن يهدأ شروق كويسه سيبني اكلمها..
بضحكه مش اني اللي أضر مره ليكمل بخبث وبالخصوص لما تبقى ام مراتي..
جن جنون عمر لم يعد يحتمل .انهال عليه بالشتائم والمسبات حتى اغلق الهاتف وكاد يجن ..
زين في ايه ياعمر أهدى اكيد هتروح كمان شويه..
شروق عند عيسى قالها بضياع ليصعد السياره وماكان من زين الا أن تبعه هو الآخر..
محاولات عدة للاتصال بعيسى لكنه يتجاهلها...

***************لا اله الا الله وحده لا شريك له..
شروق : يلااا يامريم يلاا عشان نمشي..
مريم.....
شروق مريم حبيبتي انا اسفه بلاش تعملي فيا كده عشان خاطري امشي معايا .
مريم ...
شروق انت لسه زعلانه مني خلاص انا والله مش هزعلك تاني عشان خاطري يامريم..حاولت شروق جرها من يدها لكن الآخر تأبا.
لتسمع صوتها الجاد مش هينفع اسيب جوزي. واجي معاكي 
جوز مين قالتها شروق بانفعال انت عارفه عندك كم سنه انت مستوعبه للكلام اللي بتقولي انتي صحباتك لسا بيدرسوا..
ارجوكي ياماما امشي من هنااا.
امشي . امشي فينا انا مش هتحرك من هنااا الا ورجلي على رجلك..
قلتلك مش هسيبك جوزي قالتها مريم بانفعال..
شروق بغضب انت اتجننتي صح ابوكي عمل فيكي ايه غسل دماغك ازاي..
بلاش تجيبي سيرت بابا كفايه اللي حصلها بسببكم..قالتها بغضب..حتى وصل صوتها للخارج...
شروق بدموع وابوكي بسلامته حصله ... دنتي جيتي هالدنيا وهو ميعرفوش...رماني وانا لسه حامل فيكي . وسافر ..ده حتى مهنش عليه يبعت جواب يطمنى عليه أبوه مات غضبان عليه بسبب اللي عمله فيا...دنا كنت بطفح المر عشان اربيكي خسرت اهلي وسندي بالدنيا دي عشلنه وهو بالآخر رماني رميت ال****
مريم بسخريه اهه عشان كده رحتي خنتيه مع عمر واطلقتي عشانه..
لم تحتمل تلك الاتهامات لتصفعها بمراره مرددة بحرقه اخرسي...
كان عيسى يقف أمام الباب يستمع لاصواتهما المرتفعه بعد أن أخبرته نور بقصه مريم كامله ..اقتحم الغرفه ومريم منهارة تبكي .
ترددد مش عايزه اشوفك اطلعي براااا انا مش بنتك...
خرجت من شروق اهههههه بحرقه دموعها كالشلال لقد خسرت ابنتها مرة أخرى لما لما صفعتها الأن ..رددت بندم مريم بنتي حبيبتي .أسرعت مريم لتدفن نفسها بأحضان عيسى مرددة بقهر مشيها مشيها مش عايزه أشوفها مشيها من هنااا عشان خاطري ...
رغم محاولات شروق الكثيره للتحدث مع ابنتها إلا أنها ترفض قطعا أن تحادثها ..
خرجت شروق من الشقه تجر أذيال الخيبه..تمنت لو انها لم تقابل مريم ولم تخطئ هذا الخطأ ...أخذت تكسي ووقفت أمام النيل ..تبكي وتبكي لساعات...شهقاتها تعلووو وأفكارها تتضارب ابنتها التي ضحت بكل شيء لأجلها تكرهها تنقم عليها...
***********الله أكبر...
نامت مريم أو ربما تظاهرت بالنوم...بعد أن هدئها عيسى فور نومها غادر...
في ذلك الوقت كان عمر يبحث بكل مكان عن شروق. .وكأنه فقد قطعة من روحه ..حتى اتصل به عيسى هذه المره عمر لم يحدثه بغضب حاول جاهدا أن يكون هادئ عله يدله على زوجته..التقى عمر بعيسى لم يكد أن يخرج عيسى من سيارته حتى انهال عليه عمر بالضرب ...وووو




تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close