أخر الاخبار

رواية انتقام عاشق الفصل السابع7بقلم ميفو السلطان

رواية انتقام عاشق الفصل السابع7بقلم ميفو السلطان

..دخلت ليلي علي ناظم بقلك يا ناظم عارف شكري محمود ابن خالي .
هتف ناظم .....اه ماله مش كان عيان باين .
هتفت .،لا دا بقي كويس .
هتف ....ماله ده .
هتفت ....،،عايز يتجوز نيران .
قطب ناظم .....،نعم ياختي يتجوز مين انت هبله دا عنده ٦٥ سنه .
هتفت ...وماله بس معاه فلوس وهيدينا قرشين حلوين في البت ..
هتف ..لا اما تتم واحد وعشرين انا مش ضامن اخد فلوسها الاول .
هتفت ..طب وماله تروح تقعد معاه تسليه .
هتف ناظم ..البت مقفله تسلي مين دي بومه .
هتفت ليلي ..لا ماهو مش هتقعدلما بومه كده ..في تلك الاثناء كانت نيران تستعد للخروج كانت تشعر بالاختناق ارادت ان تقابل يونس .هنا استوقفتها ليلي راحه فين يا سنيوره .
تنهدت نيران ،،مافيش هشتري حاجه اكلها واشم شويه هوا ،
هتفت ليلي ،،لا خشي البسي انت هتروحي مشوار .
هتفت .....نيران مشوار فين ،
هتفت ليلي ،،عند شكري ابن خالي هتقعدي معاه عايز يشوفك. 
بهتت نيران فهو شخص وقح فهتفت .،،اسفه يا طنط مابروحش لحد ماعرفوش .
هتفت ليلي.... نعم ياختي لا انت تسمعي كلام وتقطمي .
هنا استدارت نيران .....لا مش هروح دا واحد مش كويس .
هنا هجمت عليها ليلي ومسكتها من شعرها هو مين يا زباله دا احسن من صنفك ظلت تشدها من شعرها فدخل ناظم ايه فيه ايه 
صرخت بتشتم شكري اتصرف والله ماقعدالك البت بنتك بتهزق عيلتي .
هنا صرخ ناظم..... انت يا بت انت ماحدش عارف يلمك بتشتمي مين 
صرخت نيران ،،حرام بقه دا راجل قليل الادب انت موافق عايزه توديني له .
هتف..... ماتغوري تروحي اهو راجل بيخدمنا .
صرخت ....... مش راحه لو عملتو ايه. 
اقترب ومسكها وانهال عليها ضربا وهيا تصرخ كان يضربها بغل حتي تورمت رقبتها واصابعه علي وجهها وشعرها بين يديه هنا دخل عاصم ليندفع فيه ايه سيبها .
هتف .،لا دي لازم تتربي .
احتضنها عاصم ،،اوعي بس انت هريتها ضرب ليه فحكي له فبهت عاصم نظر لامه بغضب.... ايه يا ماما عم شكري ماله بنيران. 
صرخت .....انت مالك راجل بيخدمنا ،
هتف عاصم .....يا عمي شكري ده مش كويس ماينفعش ،نظرت اليه نيران برجاء فاكمل عمي شكري سمعته مش كويسه وكل يومين البوليس ييكبس عالشقه نيران تتحبس واحنا محتاجينها والا ايه وغمز له .
هنا خاف ناظم علي الفلوس..... ،،خلاص غوري من وشي بس ابقي اعصيني تاني هموتك .
خرجت نيران وهيا تنتحب بقهر وذل خوفا من تلك العائله البشعه كان وجهها احمر من الضرب خرجت ولم تنتوي ان تقابل يونس كيف تقابله بتلك الحاله الا ان تليفونها رن باسمه فلم ترد حاولت ان تسنجمع نفسها كانت تجلس تحت احد الاشجار في احد الحدائق العامه وتليفونها لا يكف هنا كان يونس لا يمل من الاتصال لانها من المفترض ان تكلمه هدات هيا وفتحت تلفونها فهتف مندفعا بحده انت مابترديش ليه عليا مش عارفه اني قلقان ماجتيش ليه ،
تجلدت وابتلعت ريقها ،.....معلش يا يونس ماعرفتش اخرج .،كان حولها ضوضاء وسمعها يونس فهتف انت فين يا نيران ايه الهيصه دي انت مش في البيت انت رحتي فين من غير ماتقوليلي .
تنهدت ..انا انا يونس معلش مش قادره اتكلم ممكن اكلمك بعدين .
صرخ وهو يحس ان بها شيء ..حالا تقوليلي انت فين يا اما مش هيحصل طيب .
تنهدت بوجع ..يونس انا تعبانه ممكن تبطل والله .
فصرخ ،.....عارفه لو قفلتي وماعرفاش انت فين مش هيحصل طيب .
تنهدت من اصراره فهتفت بغلب ،،انا بره في الجنينه ارتحت .
هتف ..انت سيباني قلقان وراح تقعدي في الجنينه انت بعقلك حاجه ايه استهتارك ده.
كان يصرخ بها فلم تعد تحتمل فصرخت .....ماتبطل بقه انا مش ناقصه هو ايه مفيش رحمه انت بتصرخ فيا ليه انت ،انت مين اصلا مش من حقك تزعقلي .
هنا شعر بالغضب ،،لا والله انا مين و مش من حقي تمام طب يا نيران انا اسف اني فرضت نفسي عليكي سلام وقفل الخط لتنهار بالبكاء وتقع ارضا كانت تشعر بكلبشه في قلبها وانهارت كانت تريده ان يلاطفها فهيا فبها الكثير والكثير ظلت هكذا تبكي الي ان هدات ،،تنهدت واتصلت به مره اخري كان اندفاعها من قهرها فهيا لا تتحمل ان ينهرها وهيا في امس الحاجه اليه ظلت ترن وهو لا يرد شعرت بالوجع ،رد يا يونس انا محتجالك الا انه لم يرد ظلت تتصل فاغلق تليفونه شعرت بالقهر ليه والله محتجالك انا غلطانه قلبي بيوجعني ،،قامت وعادت الي بيتها ودخلت غيرت ملابسها وانزوت في فراشها ظلت طوال الليل تتصل بلا جدوي شعرت بالوجع فتحت صفحتها علي التواصل وكتبت منشورا مؤلما كانت تعلم انه سيراه تمنت ان يتصل ولكن بلا جدوي كانت . لم تنم ليلتها لم تعلم كيف مرت ليلتها انتظرت ان يتصل ولكن لا جدوي مرت ايام وايام وهيا شعرت انها ستموت في بعده فقد تعلقت به وبحنانه كان مصدر الوحيد للحنان في حياتها.احست بوجع ...... كانت لا تاكل ولا تنام لم تعد تحتمل بعده فقررت ان تذهب اليه كانت اصبحت منكه والاعياء حل بها ..ذهبت اليه وطلبت مقابلته كان في اجتماع دخلت الفتاه فاخبرها انه سيقابلها بعد برهه صغيره الا ان الفتاه لم تخبرها ذلك  وخرجت تخبرها ان عنده اجتماع ظنت انه لا يريد ان يراها ترنحت وسقطتت ولم تعد تشعر بشئ عم الهرج والمرج وسمع يونس اصواتا بالخارج خرج فبهت عندما راها اندفع واحتضنها برعب حبيبي فيكي ايه يا عمري ....حملها و  نزل بها الي احد المستشفيات الخاصه دخل وحجز جناحا لهم ووضعها عالفراش واتي اللطباء يراعوها مر الوقت نامت هيا ولم تحس بشئ واقترب واخذها في احضانه احس بقلبه يؤلمه كانت وحيده وهو تركها غاضبا من كلامها همس بالقرب من وجهها اسف يا قلب يونس اسف مش عارف انا ازاي وحش كده كان لازم اعرف بيكي ايه .... اقترب ومسد علي وجهها ليلاحظ العلامات علي رقبتها شعر بالوجع قبل يدها اسف والله اسف ..مر الليل  استفاقت نيران في الصباح فتحت عيونها وجدت نفسها تركن علي صدر يونس دمعت عيونها وتململت فاحس بها فانتفض ايه يا قلبي حاسه بايه .
همست ،،انا فين ايه اللي جابني هنا ،
هتف يونس ،،انت في مستشفي خاصه انا جبتك هنا ،
اعتدلت وابتعدت عنه فهمس فيه ايه بتبعدي ليه .
نظرت اليه ببرود ..انت جبتني هنا ليه انا ماعييش فلوس للمستشفيات دي وحاولت ان تقوم فامسكها ،،نورى بطلي انت هبله فلوس ايه انا موجود .
نظرت اليه بوجع ..موجود موجود فين يا يونس بيه كتر خيرك انا مش محتاجه حاجه من حد خلي صعبانياتك لنفسك وقامت تصلب نفسها اقترب يمسك يدها فشدتهم من فضلك انا تعبانه واستدارت تترنح اندفع واحتضنها ..طب اهدي اهدي انت تعبانه ماتوجعليش قلبي .
هتفت ..لا ماعاش اللي يوجعك يا يونس بيه سيبني من فضلك اروح .
هنس انت تعبانه اسيبك ازاي بس .
ابتسمت تسيبني عادي مانت سيبتني ليك اسبوع ايه اللي جد معلش اطمن نوري كويسه مسك يدها وقبلها ،،انا اسف انا والله اسف ،
هتفت ببرود علي ايه بتتاسف .
تنهد .....نوري انا كنت غضبان من كلامك انا فكرت ابعد عشان تحسي باللي بينا .
هتفت بوجع ..مانا حسيت الحمد لله ان مافيش بينا حاجه خالص يا يونس بيه كتر خيرك عرفتني.  
.تنهد ....ماتكلمنيش كده انا مش متحمل نظرتك دي انا بجد اسف .
ابتسمت ....نظرتي مالها نظرتي مكبر الموضوع ليه اتنين اتصاحبو ومانفعتش الصحوبيه خلاص عادي قامت ولبست حذاءها .
فمسكها وشدها اليه.... هو ايه اللي مانفعتش انت بتقولي ايه  انا بجد اسف .
هتفت .،بقول اللي حاصل واللي هيحصل معلش يا يونس بيه انا لازم اروح .
صرخ فيها ..تروحي فين وانت تعبانه انت ناسك فين انت ليه لوحدك . ومين عمل فيكي كده
نظرت اليه دامعه ...انا ماليش حد .
استدارت فاندفع واحتضنها بقوه نوري انا اسف والله اسف ابوس ايدك انا غبي وحيوان ماتسيبنيش موجوع كده لازم نتكلم .
هتفت وابعدت يديه ...نتكلم في ايه انا بقلك خلصت صحوبيه وخلصت ياما ناس اتفارقو ماكملوش .
فصرخ ..احنا مش اصحاب وانت عارفه اننا مش اصحاب .
نزلت دمعه من عيونها ..امال احنا ايه يا يونس بيه هاه لما ابقي موجوعه ومقهوره ومش قادره انطق وانت نازل زعيق ماقدرتش اللي انا فيه ولو قلتلك كلمتين من قهرتي تسيبني ايام واتصل بيك كنت محتجالك قوي بس مالقيتكش جيتلك وماقبلتنيش  ،بتقولي احنا مش اصحاب فعلا احنا مش اصحاب احنا مش حاجه خالص روح يابن الناس انا عارفه دنيتي مش ناقصه وجع انا ماشفتش حنيه في حياتي وفكرتك مختلف طلعت ماتفرقش عنهم كلهم او انا اللي ربنا مش مقدر ليا الا ان ابقي لوحدي عموما متشكره قوي علي تعبك ويا ريت تنسي حد اسمه نوري واستدارت .
اندفع وشدها تسقط في احضانه ..ده لما اكون ميت انسي وجودك في حياتي انا اه غلطت ومقهور اني وصلتك للحاله دي بس ماقدرش يا نوري اسيبك ماقدرش نوري انت بقيتي دنيتي اللي عايش عشانها انا جوايا حاجات كتير ليكي نوري انا علاقتنا دي احلي حاجه حصلتلي ،
صرخت..... ولما هيا احلي حاجه وجعتني ليه يا اخي حرام عليك انا تعبانه ولوحدي ليه ليه اترمي زي الكلبه لوحدي وجاي تقلي كل حاجه هيا ايه الاحساس بيخرج لوحده مش محتاج طلب وانا طلبتك الف مره واخرتها تقفل الخط ايه جحودك ده انت حد يخوف اول زعل تعمل كده امال لو وجعتك هتعمل فيا ايه متخيله لو بينا زعل كبير هتعمل ايه قلبي بيوجعني حرام عليك .من فضلك انا مش حمل تعب منك او من غيرك يا ريت ماعتش تتصل بيا تاني .
مسك يدها ..دا لما يكون يونس مش عايزك او بيفكر اصلا يبعد انما انا استحاله انت مكلبشه جوايا يا نورى بطلي انا اسف والله اسف اجلسها وانحني امامها دمعت عيناها والله اسف كنت غضبان انك بتقوليلي ليك عندي ايه كنت زعلان انك مش حاسه بيا نيران انا انا بحبك .
بهتت ونظرت اليه لمعت عيونها ابتسم .....امال انت فاكره ايه انا بحبك وبموت علي طرفك وعايزك ليا .
تنهدت واحنت راسها خوفا .
همس ....انا مش عايزك تردي بس تحسي بيا وعهد عليا ماهيحص تاني قبل يدها والله بحبك وشايف عيونك فرحانه نفسي احس بمشاعرك .
تنهدت وهزت راسها ،،،لا انا خايفه بطل .
ابتسم فهيا لانت له ...واهون عليكي تسيبي حبيبك .
تنهدت بوجع.... حبيبي .
هتف .،ومالكيش حبيب غيره وانا من هنا لحد ماتحسي بيا هكون زي ماتحبي .
تنهدت ..،،يعني مش هتزعلني وتبقي وحش .
هتف ...دا بموتي يا قلبه والله خلاص بقه نوريلي دنيتي .
تنهدت وابتسمت ليشدها يحتضنها.... حبيبي وهيفضل حبيبي .ظل معها ليوم واوصلها للفيلا وهو في نيته ان يزيل اي وجع بينهم ويغدقها بحبه .
 مرت الايام ويونس يقابل نيران وقد تعلق كل منهم بالاخر بدرجه عاليه لتصبح نيران النفس الذي يتنفسه يونس ويصبح لها يونس روحها كان يقابلها كل يوم وعندما يعود للبيت يتحدثان في التليفون حتي الصباح ولا يكل كل منهم من سماع صوت الاخر كان يونس حنونا بدرجه كبيره لتلتصق به نيران وتعشقه ولكنها لم تصرح بذلك لياتي يوم وكان يجلس معها في العربه .هتف بحنان.... هو انت مش عايزه تقوليلي حاجه بقه
لتتنهد بخجل.. حاجه حاجه ايه.
مد يده واشار الي قلبها حاجه من هنا مش عايزه تبرديلي قلبي اللي انهري ده.
هتف.... قلبك انهري من ايه بس.
هتف بوله.... من القمر اللي ملوعني وقلبي انكوي عليه من جماله اللي نفسي افتح عيني الاقيه جنبي.
تنهدت َواحمرت خجلا فهتف ....طب هتحمري كده هكمل ازاي واقول قلبي دق وبيقول حبيت.وعايزه بتاعي اهريه حب.
لتشهق وتطرق بخجل مسك يدها وقبلها ليهتف..... ايه قلبك ما دقش وحن عليا انا حاسس بيه بس نفسي اسمع حبيبي جواه ايه.
تنهدت وهمست.. بطل بقه انا مش عارفه اتكلم. 
تنهد.... لا ابطل ايه انا ماصدقت انطق ونفسي قلبي المحمر قدامي ينطق ويقول.
همست .....يقول ايه بس.
هتف بوله..... يقول بعشق وبيحب والنبي خليه يقول.
تنهدت وهزت راسها بخجل
ليقول .....لا وحياه الغالين لازم اسمع القمر بيقول ايه.
لتهمس..... بيقول والله برضه.
هتف...... ايه قولي هفرفر والله كده.
همست بخجل بيقول.. بيقول.. بحب برضه.
مسك يدها.... يقبلها بيحب يونس قولي وحياتي عندك.
لتهز راسها وتهمس.... اه بيحب يونس.
شدها اليه يحتضنها بقوه ويحس انه ملك الدنيا بين بيديه لتتنهد وتبتعد وتنظر الي الاسفل هتف انا مش مصدق روحي نفسي اجي لاهلك واخطفك منهم.
لتقول.. بجد يا يونس بتحبني بجد انا عمر ماحد حبني انا طول عمري لوحدي.
ليقبل يديها.. لوحدك ايه دا يونس هيفتح قلبه ويحطك جواه ويغلفك برموشه.
تنهدت ونزلت دمعه من عينها فهتف حبببي بيعيط ليه..
تنهدت وهتفت.... انا اتعذبت كتير اوي يا يونس وعشت ايام صعبه اوي.
قبل يدها واخرج شيئا من جيبه لتهمس ايه ده
هتف ....دي جواها قلبي خلي بالك منها.
لتبتسم له وتفتح لتجدها مراه مرصعه بالالماظ وطروفها مدموغ باسمها لتنظر اليها ظهر صورتها في المراه همس قلبي اهوه خلي بالك منه عشان ده حبيي.
نظرت اليه بعشق وهمست انا بحبك اوي وحاسه ان الدنيا هتفرحني اخيرا.. 
همس دنيتي انت وعهد عليا لاعيشك احلي ايام. نظرت اليه بحب وهو يداعب يديها همس حاسه بايه نفسي اسمعك نفسي اسمع حبك ليا نوري انا بقيت بفكر فيكي بجنون مافيش لحظه الا اما بتيجي علي بالي .
ابتسمت انا كمان بفكر فيك يا يونس انت الحنيه اللي دخلت حياتي عندي قاسيين قوي 
هتف ..لا خلاص ماعتش انا هخطفك ليا تبقي بتاعتي .احنت راسها خجلا ،،فهمس نوري يونس سليمان يا لهوي واخد المز في حضني واهريه حب .
هتفت بخجل ...بطل قله ادب .
ضحك ..لا بقلك ايه انا هتجوزك واهريكي قله اظب .
خبطته بطل بقه الله .قبل يدها ايه حبيبي مش مبسوط انه هيبقي ليا .
تنهدت .،،انا عايشه حلم خايفه اصحي منه ..كنت مستنياهم يحدفوني لاي حد اتجوزه ساعتها كنت اموت نفسي .
هتف ..مين دول اللي يبعدوكي عني بقلك انت بتاعتي لو انطبقت السما انا حد ماشفش خير في حياته حد انوجع وحياته قهر وغدر جيتي انت نورتي دنيتي انت الحاجه اللي مخلياني احس اني بني ادم مش اله ماشه لغرض واحد انت دخلتي حياتي تحليها.
رفعت ؤدها تلمس خده ،دديونس انا بحبك قوي .
اغمض عيونه ومسك يدها علي خده يلثمها بشفتيه ظل هائما فهمس نوري سمعيني قلبك عاشق ليونس .
نظرت اليه بعشق ..،انا قلبي بقي بيدق ليك ولا فيش غير ليك انا عايشه عشان اسعدك نفسي اسعدك يا يونس جوايا مشاعر كتير نفسي ادهالك انا بحبك قوي .قبل يدها. تنهدت بحزن وهتفت.. يونس انا انا عايزه اقلك حاجه كنت مخبياها عنك.
نظر اليها وهتف ايه يا قلب يونس.
تنهدت وهتفت ....شوف انا انا حياتي صعبه شويه وكنت مخبيه عليك حاجه انا مش قريبه دادا سعديه انا انا من الفيلا ذات نفسها َكنت خايفه لبابا يعرف علاقتي بيك ويبهدلني عشان هو مانعني اعرف حد بابا صعب وعيشتي في الفيلا صعبه
بهت يونس.. بابا.. بابا مين.
لتهتف ماجعله يتجمد ويخرج قلبه من مكانه ...بابا يبقي ناظم الجميل ......
ان ان اااااان ....ومرارنا جاي راكب جرار ياختاي ياختااااااي وهنط في ايه يا ولاااااه ...



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close