أخر الاخبار

رواية غرام الفارس الفصل السابع والثلاثون37الاخير بقلم هبة ابو بكر


رواية غرام الفارس الفصل السابع والثلاثون37الاخير بقلم هبة ابوبكر 

بعد مرور ١٥ سنه
كانت غرام بغرفتها تكمل ارتداء ملابسها فاليوم ستجتمع جميع العائله و يقضون اليوم مع بعضهم
لتجد الباب يفتح فجاءه يصاحبه دخول نبيل ابنها
نبيل بغضب : ماما خلي بنتك تلم نفس بدل ما المها انا
لتنظر له غرام بغضب : ايه ده انت ازاي تكلم عن اختك كده يا نبيل
ليتتأفف نبيل : انا اسف يا ماما بس بنتك منرفزاني كل كلامها دلوقتي عن فارس و بعدين انا مش فاهم هو طايقها ازاي ده انا اهو اخوها و مش طايقها و بعدين ده اصغر منها
غرام بتنهيده : نبيل ياريت ملكش دعوه باختك و مش كل ما يبقو هنا تضايقها و بعدين هما ٦ شهور اللي بينهم يعني مش حاجه
نبيل : خلاص خليها متكلمش فارس و انا مش هكلمها
غرام بضحك : طب متقول انك بتغير علي اختك من فارس
نبيل : و افرضي يعني مش اختي و بعدين المفروض تبقا قريبه مني انا انا اللي اخوها مش هو
لتدخل غرام الغرفه
غرام : ماما خلصتي لبس
نبيل : اهه الهانم شرفت
لتتجاهله غرام الصغيره : متقوليش لسه دول خلاص علي وصول
لتنهض غرام من مكانها بتأفف : ما انتي لو طلعتي بره انتي و اخوكي هخلص لبس بس انتو معطلني يلا بقاا بره و سبوني اكمل
لتخرجهم غرام من الغرفه و تغلق الباب في وجههم
لتلتفت الصغيره : عجبك كده اهي طردتنا
ليمسكها اخيها من ذراعيها : عارفه يا غرام لو لقيتك لازقه لفارس انهارده هعمل فيكي ايه
غرام بتوجع : اه دراعي يا نبيل و بعدين انت مالك اصلا انت هتعمل فيها الكبير متنساش ان انا و انت تؤام يعني نفس السن فمتعملش بقا عليا كبير
نبيل بغضب لا يليق بسنه : غرام متنرفزنيش
فقالت غرام لتثير استفزازه : اه قول بقا انك بتغير منه عشان احلي منك و اطول منك و اللي يشوفكو يقول عليه هو الكبير
نبيل و هو يزيد.من ضغطه علي يديها : غرام قولتلك متستفزنيش
غرام : اااااااه اه اوعي كدا
لياتي صوت من خلفهم
ايه اللي بيحصل ده
ليترك نبيل يد اخته بمجرد ان سمع صوت والده
فارس بصرامه : اخر مره اشوفك بتمد ايدك علي اختك بالشكل ده يا نبيل مفهموم
نبيل بتبرير : يا بابا انا
ليشاور له فارس بيديه : فاهم و لا لا
نبيل و هو ينظر لغرام بتوعد : فاهم
فارس : يلا اتفضل انت و هي علي تحت
ليغادر كلا من غرام و نبيل من امام والدهم الغاضب
ليدخل الغرفه ليجد غرام امام المرآه ليقترب منها و ينظر لها من خلال المرآه
فارس بهمس : لسه مخلصتيش
غرام : خلاص هلف الطرحه بس
ليقترب من رقبتها و يطبع قبله عليها و ينظر لها من خلال المرآه مره اخري
فارس بعشق : كل ما بتكبري بتحلوي يا غرامي
لتبتسم غرام له : بعد كل السنين دي يا فارس و بتقولي بتحلوي ده انا الكبر بان عليا
ليمسك فارس يديها و يجعلها تقف امامه : لو عدي عليكي ١٠٠ سنه و شعرك كله ابيض و وشك وو ايدك كرمشو هفضل احبك العمر كله و هشوفك اجمل ست
لتبتسم غرام و تقترب منه حتي تعانقه ليبادلها اياه باخر مشتاق
فارس بضحك : متيجي نلغي ام العزومه دي و نقضي اليوم مع بعض
لتبتسم غرام : لا طبعا مينفعش انت عارف ان اخر يوم في الاسبوع ده بتاع العيله و بعدين انا اللي هقولك يا كبير برضو لتكمل بخبث : و بعدين الليل طويل يا فارس يا حبيبي
ليبتسم فارس بمكر : فعلا الليل طويل بس مفيش مانع لو خدت تصبيره دلوقتي
فاقترب منها و اختلطت انفاسهم عندما قام بتقبيلها بنهم و شغف و ظل يتعمق في قبلته معها لتبتعد غرام عنه عندما وجدت يديه تتمادي لتقول : لا كده مبقتش تصبيره و يلا بقا اتفضل انزل خليني اخلص
فارس بتأفف : تصدقي انك فصيله و مش نازل يا غرام ليقترب منها حتي يشبع منها و يبثها عشقه و شغفه بها
………………………………………………………..
في منزل فهد و فرح
دخلت فرح غرفه مي صاحبه ال ٢٠ عاما
شهد بتسئاول : خلصتي يا مي
مي : ايوه يا ماما خلاص جاهزه
شهد : طب روحي شوفي يحيي جهز و لا لسه و انا هروح احضر لفهد هدومه
مي بابتسامه : حاضر
لتخرج شهد من الغرفه و تتجهه ناحيه غرفتها مره اخري لتجد فهد بانتظارها و المنشفه علي خصره ينتظرها
شهد : اسفه جدا كنت بس بشوف مي و يحيي جهزو و لا لسه ثواني و هدومك هتبقا طالعه
ليجذبها فهد من ذراعيها : اهدي بس مالك متسربعه كدا ليه
شهد : مش متسربعه و لا حاجه انا بس مش عاوزه نتأخر
فهد و هو ينظر لعينيها بعشق : و مين قالك ان احنا هنتأخر لسه بدري يا حبيبتي
شهد : لا طبعا مش بدري انت عارف اني بحب اروح بدري اساعد غرام و اضبط.معاها
فهد و هو يجذبها من خصرها : نفسي اعرف هو انتي ليه بتحبي تتعبي نفسك
فرح بتوضيح : انا مش بتعب نفسي و لا حاجه يا فهد.بالعكس انا ببقا مبسوطه و انا بعمل كدا
فهد بابتسامه جانبيه : طيب يا ستي مدام ده بيبسطك اعمليه
لتبتسم له فرح و تتعلق برقبته : تعرف ان انا مديونه لفارس
ليجز فهد علي فكيه : ايه اللي جاب سيره فارس دلوقتي
ليفك يديها من حوله و يتحرك من امامها لتلحق به و تمسكه من خصره و تقربه منها و تلتصق به : متفهمنيش غلط يا فهد انا بحبك انت انت بس و فارس دلوقتي ابن عمي و بس و بعدين اديني فؤصه اكمب كلامي و اققوبك ان انا مديونه ليه عشان اختارك ليا و جوزني بيك و الحمد لله عايشه معاك في سعاده مكنتش احلم بيها و ربنا رزقنا ب يحيي ده غير مي اللي كانت عوض من ربنا ليا اول مجوزتك
فهد بابتسامه : مكنتش متخيل ان مي ممكن تتعلق بيكي كده
فرح بابتسامه : فاكر اليوم اللي رجعت فيه من الشغل و لقيتها بتقولي ماما
فهد : كنت عارف انها بتحبك بس مش لدرجه تقولك ماما بس الصراحه فرحت اووي و كنت فرحان بيكي اكتر لما شوفت معاملتك ليها
شهد : كان لازم اعاملها كده انا عشت احلي سنين عمري نفسي بطفل يعني انا كنت محرومه و هي كانت يتيمه و انا جربت قبل كده ان اعيش من غير اب ما بالك بقا هي اتحرمت من امها و هي لسه عندها سنتين يعني تعرف امها من الصور و بس و ملهاش اي ذكري معها
فهد : بس ربنا بيحبها عشان رزقها بيكي
شهد : ده انا اللي ربنا بيحبني عشان رزقني بيكو و عرفته حكمته من اني مكنتش بخلف
لينتبهو علي صوت طرقات علي الباب
ليتجه فهد.و يقوم بفتح الباب ليجدها ابنته برفقه ابنه صاحب ال ١٠ اعوام
يحيي : ايه يا بابا لسه مخلصتش لبس انت و ماما
لينتبه فهد انه لا يرتدي شئ
طيب انا هدخل البس بسرعه لتضحك شهد عليه و تتجهه ناحيه اطفالها
شهد : ايه يا مي الحلاوه دي
مي بخجل : انتي اللي حلوه يا ماما و عينيكي حلوين
لتقبلها شهد.من وجنتها لتنزل لمستوي طفلها : ايه يا حبيبي انت زعلان مني و لا ايه
يحيي : ايوه زعلان
لتنظر فرح باستغراب لكي و بعدها نظرت لابنها مره اخري : ليه يا حبيبي
يحيي : هشان قولتي لمي انتي حلوه و معبرتنيش بكلمه
لتضحك فرح علي تفكير ابنها
فرح : حبيبي انت حلو بكل حالاتك مش محتاج اققولك انك حلو
يحيي : بجد يا ماما يعني انا شبه بابا
مي : بابا مين يا بني ده انت احلي منه
فرح : اهو سمعت بقاا
ليخرج فهد من الحمام : مين ده اللي احلي مني
يحيي بتلقائيه : انا يا بابا مي و ماما بيقولو انس احلي منك
فهد بابتسامه : اكيد يا قلبي احلي بس لازم تعرف ان الراحل مش بشكله الراجل باخلاقه و دينه و معاملته للناس فاهم قصدي ايه يا يحيي
يحيي : لا مش فاهم يا بابا
فرح : بكره تفهم يا قلب ماما يلا بقا نتحرك عشان منتأخرش
………………………………………………………..
في منزل اسر و شهد
شهد بغرفتها : يا اسر اااااسر
اسر : ايه ايه بتنادي كدا ليه في ايه
شهد بغيظ : تعال طلع عيالك دول مش عارفه البس منهم
اسر : هما كانوا عيالي لوحدهم ان شاء الله
ليدخل فارس الغرفه
فارس بتسئاول : في ايه يا ماما بتزعقي كده ليه
شهد : فارس تعالي خد اخواتك ملك و مالك و خليهم يطلعو بره يكملو خناق( ملك و مالك تؤام يبلغون ال ١٣ سنه )
فارس : في ايه ملك في ايه يا مالك مزعلين ماما ليه
ملك : مالك يا فارس ضربني و دني من شعري
و انا معملتوش حاجه
مالك : لا عملت يا فارس الهانم ميت مره اققولها ملكيش دعوه بهدومي و برضو تنكش فيهم و لبست اكتر تيشيرت بحبه و عاوزه تخرج بيه
لينظر اسر لفارس : يلا شوف اخواتك زي ما امك قالت و انا هدخل البس
فارس : اه يعني البس انا فيهم بقاا ماشي يا ماما ماشي يا بابا
ليقترب من ملك و مالك و يقوم بامساكهم من ملابسهم و يسير بهم لخارج الغرفه
شهد : جدع يا فارس يا قلب امك
لتنظر لاسر : شايف ابنك عامل ازاي طالعلي
اسر بسخريه : لا وانتي الصدقه دي ملك اللي طلعالك دي بتلبس هدوم اخوها من دلوقتي
لتترك شهد ما بيديها و تتجهه ناحيه اسر : انت قصدك ايه يا اسر قصدك ان انا كنت مسترجله
اسر : هاا لا يا قلبي انا مقولتش كده انا قصدي انها بتحب تلبس تشيرتات رجالي ليقول بخبث : فاكره لما كنت بتلبس التشيرتات بتاعتي
شهد باستفزاز : لا مش فاكره و روح كمل لبس
اسر بتسئاول : طب متنسيش ان احنا بكره معزومين عند ماما
شهد بتسئاول : خالتك رايحه
اسر : اكيد اصلا ماما عازماهم عشان ندي نزله اجازه مع جوزها
شهد : متجبش سيره البت دي يا اسر قدامس عشان بتعفرت
اسر : انتي لسه يا شهد منستيش موضوع ندي دي اتجوزت و سافرت و خلفت و انتي لسه مبطيقهاش
شهد و هي تكمل ارتداء ملابسها : و هفضل مش بطيقها يا اسر و لو بعد ١٠٠ سنه عندك مانع
اسر : لا يا شهد معنديش براحتك
شهد : طي بلا بقا كمل لبسك بسرعه اتاخرنا
اسر : طيب طيب
………………………………………………………..
في سياره اميمه و بلال
اميمه : بنات مش عاوزه شقاوه هناك مفهوم و اياك حد منكو يمد ايده علي حد من العيال سامعين
حمزه : اكيد يا ماما احنا مش صغيرين يعني احنا خلاص كبرنا علي الكلام ده(حمزه يبلغ من العمر ١٤ سنه)
منه : حاضر يا ماما (تبلغ من العمر ١٠ سنوات)
بلال : متسبيهم يا اميمه براحتهم
اميمه : انا بنبهم بس يا بلال
بلال : الولاد عاقلين متقلقيش
………………………………………………………..
وصلت جميله برفقه زوجها كرم صديق فارس الذي كانت تعمل بمزرعته من قبل
اميره ابنتها ذات ال ١٢ عاما
اميره : ماما هو مالك و ملك وصلوا
جميله : لسه حبيبتي عربيه اسر مش بره
اميره : طب هما هيتأخروا
جميله : لا يا حبيبتي مش هيتأخروا
اميره : ماشي
لتستقبلها عرام باشتياق شديد
غرام : الواطيه اللي مش بتسئل و مبقتش تيجي غير كل فين و فين
جميله : والله غصب عني يا غرام اميره واخده كل وقتي و من ساعه موت جدو و بابا و طنط فاطمه وانا الصراحه مش قادره اقعد في البيت ربنا اللي عالم اني باجي عشانكو انتو لكن لو علي البيت فانا مش عاوزه ادخلو تاني
غرام بحزن : الله يرحمهم و يرحم عمو مصطفي
فارس من خلفها : اهلا يا كرم اهلا يا جميله اتفضلوا
جميله بابتسامه : ازيك يا فارس اخبارك ايه
كرم : اهلا يا خويا بتسئل اووي ده انا مبشوفش وشك
فارس بضحك : و هتشوفوا ازاي و انت بعيد عن البلد يا فالح
كرم : انت هتلكك ده هو ٢ رايح جاي و تبقا عند
غرام ة طب متقولوا لنفسكو و تبقو تيجو بدل ما بنشوفكو اخر الاسبوع كده
شهد من خلفهم : عجبك كدا اهه جميله اللي كل مره توصل اخر واحده وصلت قبلنا
اسر بتأفف : خلاص يا شهد ارحمي امي صدعتيني
غرام لجميله : المجانين وصلوا
جميله : طب اسكتي بدل متسمعك
غرام : علي رائيك
اهلا يا شهد اهلا يا اسر
اسر : اهلا يا خويا لينظر لكرم
اسر : مش عوايدكو يعني تيجو بدري كل مره تيجو اخر ناس
كرم بضحك : اهو بقا نصيبك عشان تاخد كلمتين في عضمك
اسر : بس يا خفه لينظر لفارس ليجده ليبتسم : و انت بتضحك علي ايه
فارس : عليك طبعا
كاد يرد عليه ليقاطعهم صوت شجار لذهبوا اتجاه الصوت ليجدو نبيل يتشاجر مع فارس
فارس : هو انت هتعمل فيها الكبير ده هما ٦ شهور عمي
نبيل : فارس متستفزنيش ملكش دعوه بغرام فاهم
فارس باستفزاز : لا مش فاهم و بعدين انت مالك
نبيل : انت عبيط يالا دي اختي
لتقترب شهد من ابنها : جرا ايه يا يالا انت بتزعق لابني ليه
نبيل : ابنك يا عمتي لازق في اختي من ساعه ما جه
فارس : من ساعه ما جيت ايه انا لسه واصل و يدوب لسه هسلم عليها وقفل ثدامها زي القضا المستعجل
نبيل : مش هتسلم عليها يا فارس
شهد : لا ده انت زودتها اووي لتمسك نبيل من ملابسه في ايه ياض انت محدش عارف يلمك و لا ايه
غرام بلهفه : يخربيتك يا شهد سيبي ابني انا محلتيش غيره
اما الباقي فكانوا يشاهدون ما يحدث باستمتاع و يكتمون ضحكاتهم
شهد : منا لو سبته هيسوء فيها و بعدين فيها ايه لما فارس يسلم علي اختك ها هيأكل منها حته يعني
نبيل ببجاحه : اه هياكل منها حته و بعدين انا مش برتاحله
شهد بسخريه : مش بترتحالو اسمع بقا انا ابني في نفس سنك يعني متفكرش نفسك كبير عليه فاهم يالا
ليتدخل فارس : خلاص يا شهد سيبيه و انت يا نبيل مش كل مره علي الحوار ده
نبيل : اوووف حاضر
فارس باستفزاز : ما كان من الاول
لينظر له نبيل بغيظ : شايف يا بابا شايف مستفز ازاي و بيستفزني
فارس بصرامه : قولتلك خلاص انت و هو
لينظر فارس الصغير لغرام بحب جارف لتبادله نظراته
و بعد مرور بعض الوقت
كان مالك يجلس مع طفلته المفضله اميره و كانوا يمزح معها
اما فارس و غرام فكانت غرام تجلس معه و تقص عليه ما يحدث معها في المرسه و تحكي له عن صديقاتها
و كذلك حمزه و ملك اما منه و يحيي فكانوا يلعبون سويا
و كان نبيل يجلس يتطلع علي فارس بغضب فهو يري ان شقيقته تحبه اكثر منه و هذا ما يجعله يعامل فارس بتلك الطريقه فهو لا يكره و لكنه يغير علي شقيقته
و كانت مي تلتي تكبرهم جميعا سنا نجلس مع النساء و تتساير معهم لتلاحظ نبيل يجلس بمفرده لتنهض من مكانها و تذكر باتجاه
مي بضحك : يا بني حرام عليك عينك كنزلتش من عليهم متخفش مش هياكلها والله
نبيل : والنبي يا مي ملكيش دعوه بيا و سبيني
مي و هي تتجاهل حديثه و تجلس بجانبه : انت غيران علي غرام من فارس صح
نبيل : اكيد اي اخ بيغير علي اخته و مش بيبقا عاوز حد يقربلها
مي : بس هما مش صغيرين يا نبيل و صداقتهم قويه
نبيل : انا مش عاوز الصداقه دي تبقي بينهم عاوزه يبعد.عنها
مي : طب هقولك علي رائي انا شايفه انك بدل ما تحاول تبعد فارس عنها قربلها انت غير معاملتك معاها و شوف ازاي ساعتها انت هتبقا اققرب ليها منه و صدقني هي بتعند معاك عشان انت علطول بتزعق
لينظر لها نبيل بتفكير : كيف لم يخطر بباله هذه الفكره
نبيل : انتي شايفه كده
مي بتأييد : ايووه و انا كده نصحتك عاوزه تمشي بنصحيتي يبقا احسنلك مش عاوز انت حر
لتنهض من مكانها و تتجه ناحيه فرح
فرح بابتسامه : كنتي بتقوليلو ايه
مي : كنت بعرفه يتعامل ازاي مع غرام اسلوبه غلط جدا و غيرته جامده من فارس عليها و كده مش كويس
لتبتسم لها فرح و تقول بفخر : جدعه يا مي برافو عليكي يا حبيبتي
ذهب نبيل باتجاه فارس و غرام
نبيل بابتسامه لم تصل لعينيه : ممكن اقعد معاكو
غرام : لا مش ممكن
لينظر لها فارس نظره اخرستها : اكيد يا نبيل انت مش محتاح اذن
ليحمحم نبيل : انت عاوز اعتذرلك يا فارس علي اللي حصل
فارس : انا مش زعلان منك يا نبيل انت اخويا و معزتك في قلبي كبيره
ليبتسم له نبيل
لتقوم غرام بوضع يديها علي جبين اخيها : انت سخن يا نبيل
نبيل : لا طبعا انا بس عاوز ابدء معاكي انتي و فارس صفحه جديده و صدقوني مش هضايقكو تاني مي فهمتني و ورتني اللي مكنتش شايفه
غرام باستغراب : و ايه هو اللي انت مكنتش شايفه
نبيل : صداقتكو القويه و بتمني ابقي جزء من الصداقه دي
ليحتضنه فارس : انت كده كده جزي منها يا نبيل احنا عيله واحده
ليبتسم له نبيل و يظل جالس معهم
اما فارس فكان يتابع كل هذا عن بعد و فخور بابنه و بعائلته ليتنهد و هو يتذكر جده نبيل و يتذكر ايام طفولته لينظر تجاه غرامه و يرمقها بنظرات عشق و غرام و يحمد الله عليها

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
         💚 مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 💚
هنا في كرنفال الروايات ستجد كل ما هوا جديد
 حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل باسم 
الروايه علي مدوانة كرنفال الروايات وايضاء اشتركو في قناتنا👈علي التليجرام من هنا يصلك اشعار

 بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك        

  🌹🌹🌹🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                  تمت بحمد الله  



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close