أخر الاخبار

رواية عشق خارج السيطرة الفصل الخامس5 والسادس6 بقلم دنيا العدوي


 رواية عشق خارج السيطرة الفصل الخامس5 والسادس6 بقلم دنيا العدوي


ومع شروق شمس يوم جديد خرجت من نادي الملاكمة بعدما أنهت تدريبها لأحدى المتدربات به واستقلت الاسكوتر الخاص بها وتوجهت صوب الفندق،  ما أن هاتفها وأعلمها عن رغبتهُ بالذهاب للتجول الذي لم يتمكن من فعلهُ بالأمس،  وهاهي تنتظره بالردهة،  بعدما أخبرته عن رفضها الصعود للغرفة، وأن عليه النزول أليها مادام سيغادر الفندق، فخنع أليها وآتى نحوها هاتفًا بنزق:-
  -أخبرتك قبلًا أنكِ ستكونين الحارسة الشخصية لي والمسئولة عن كل ما يخصني طيلة فترة بقائي هنا، وهذا يعني التصاقك بي ما أن استيقظ من نومي حتى ميعاد نومي فهمتِ، اليوم سمعت لكِ، لكن بالغد ستأتي باكرًا وأراكِ عند استيقاظي فرح فهمتِ!
قلبت عينيها بملل وتعبير اللامباله يتجلى على ملامحهُ بينما تهتف:-
  -خلصت رغي، اخلص بقى يا نجم خلينا نروح مشوارك عشان ننجز في أم اليوم دا، اتفضل يلا قدامي على السيارة.. 
يسمع ألبها بينما يفهم القليل فقط من حديثها وهذا ما يستغربه،  هو يفهم العربية جيدًا، لكن لغتها تلك غريبة ومصطلحاتها معظمها لم تمر عليه قبلًا، لذا يصمت حائرًا ما أن كان بتلك الكلمات التي غفل عن أدراك معانيها مسبه لهُ!. 

وأشارتها لهُِ مجددًا بالتحرك جعلته يستجيب لها، ويتابع تحركه خلفها وقد ألقى بتساؤلاته جانبًا، حتى وصل ألى السيارة فكادت أن تلتف حولها وتستقل موضع السائق 
ألا أنهُ أوقفها قائلًا:-
-ألن تقومِ بفتح الباب لي يا حارستي الشخصية!. 
  صكت على نواجذها بغضب وهي تستجيب له وتقوم بفتحهُ قائله بنبرة يشوبها الغضب:-
-فتحتُ اتزفت يلا خلينا نخلص 
  ضيق عينيه قائلًا:-
-أنتِ تسبينني مجددًا أليس كذلك!. 
هربت بعينيها للحظه من ثم رسمت ابتسامة زائفه على شفتيها بينما تهتف بنبرة هادئة:-
-عيب عليك تشك فيا كده وأنا بعاملك بكل احترام وأدب.. 
نظر أليها بشك لثوانًا،  فأغلقت الباب وتحركت هاربه تستقل مقعد السائق ليهتف قائلًا  ما ان استقلته:-
-ما سمعتُ على لسانك بالأيام الماضية يجعلني اشك في كل ما تقولينهُ أمامي، فأنتِ دومًا ما كنتِ تستغلين جهلي وتسبينني أو تتنمرين علي وعلى بلد منشأي وبالمناسبة 
نحنُ لسنا مثلما تظنين أو على الأقل أنا.. 
أمأت لهُ بذات الابتسامة متظاهرة بالحرج،  من ثم تبدأ بقيادة السيارة حيث وجهتهما.. 
بعد مرور بعض الوقت وما أن وصلت السيارة ألى أحد المولات المشهورة، استدارت أليه وهي تخبره بذلك:-
-وصلنا 
  أماء لها بالموافقة وأخرج نظارته وكمامة وخرص على ارتدائهما ليحجب بهما ملامحهُ،  فنظرت أليه باستغراب قائله:-
  - ليه هتلبس كمامه هنا يعني،  نظر اليها بعدم فهم،  فأشارت على الكمامة قائله:-
  - أنت ما لبستهاش قدامي قبل كده!. 
  أماء برأسه بتفهم لما قالت وأوضح:-
-أرتديها فقط هي والنظارة لحجب ملامحي حتى لا يتعرف علي احد،  فلا اريد أثارة المتاعب لكِ من المعجبات. 
وما أن هتف بتلك الكلمات حتى صدحت منها ضحكه عالية بينما تهتف بسخرية:-
-معجبات!،  أنت يا حرام مصدق نفسك أوي وكده أن ليك معجبات هنا وهيعرفوك وكده!،  يا ابا انتم أصلًا كلكم شبه بعض وما بنعرفش نفرق بينكم ما تعيش في الوهم.. 
قلب عينيه بملل من حديثها وهتف قائلًا بضيق:-
  - لا أهتم بما تفكرين،  هيا أفتحِ الباب لي. 
  - ليه انشليت!. 
  هكذا هتفت بتحكم،  فنظر أليها بعدم استيعاب قائلًا:-
-ماذا!. 
  تأففت قائله:-
-أيدك your hands انقطعت يعني ولا مش قادر تحركها يعني عشان افتحهُ ليك، انزل وعدي يومك وبلاش غطرسه كدابه.. 
قالت جملتها وترجلت بلا مباله بينما تشير بيديها لهُ للنزول،  فحرك رأسه من تلك الفتاة وفكر أنه حقًا قد جلب وجع الرأس لحالهُ، ثم تبسم مفكرًا أنه وجع رأس يروق لهُ وبشده، يعترف بأنهُ يشعر بالأعجاب بها، فهي مختلفة وكثيرًا عن الفتيات في محيطهُ.. 
ترجل من السيارة ولحق بها وهو ينظر أليها من خلف نظارته بنظرة تقيميه لها،  لملابسها وطريقة سيرها الخالية تمامًا من الأنوثة والدلع الذي يعتاد رؤيته في الفتيات، ومع ذلك يختض قلبه لرؤيتها ويشعر بأنها تجذبه بشده.. 

بدأ بالتجول في المتاجر الموجودة بالمول، ينتقي بعض الاشياء من الماركات العالمية المفضلة لهُ، وهي برفقته تسخر من كل شيئًا يجلبه، فيتجاهلها كليًا ويثير غضبها بتركها تحمل الحقائب جمعيها بينما يثير هو بعنجهية أمامها،  وها هي تحمل عدد كبير من الحقائب وتلحق به بخطوات بطيئة وملامحها يكللها الغضب الذي زاد ما أن هتف بها:-
  -أنتِ بطيئة للغاية يا فتاة أسرعي قليلًا..
حينها فقدت لجام صبرها وأسقطت ما كانت تحمله بيديها على الأرض بينما تهدر بصوتًا عالي بغير مباله بالجمع حولها:-
  -ما هو أصل البعيد جبله ما عندوش دم ولا أحساس..
كلمات لم يفهمها لكن صراخها وما فعلت فهم انهُ نجح في أثارة غضبها، بينما هي تابعت هدرها به:-
  -هي دي الرجولة والجنتله اللي علموها لك في بلدك يا نجم 
أنك تمشي تتمختر وتشيل البنت اللي معاك الشنط كلها وكمان مش عجبك وتقولي بطيئة، يا اخي خلى عندك شوية دم وشيل عني شوية، بقالك كم ساعه بتلف وما بتتعبش وأنا خلاص تعبت وجبت أخري.. 
قالتها وهي تجلس على الأرضية تربع قدميها بلا مباله كذلك بالأشخاص الذين توقفوا عن السير وبدأو ينظرون لها  بتعجب مستطرده:-
  - أنا خلاص مش متحركة من هنا  
  - I'm not going anywhere 

شعر بالحرج منها ومما فعلت ومن الأشخاص الذين بدأوا ينقلون بصرهم بينهم وبينه، فتقدم تلك الخطوات نحوها وجذ على نواجذه قائلًا:-
-ماذا تفعلين يا حمقاء!، هيا انهضي وتوقفِ عن هذا الجنون، الجميع ينظر ألينا .. Let's go  
قلبت عينيها بعدم اهتمام قائله:-
  - يمين بالله العظيم ما انا متحركة من هنا ولا شايله حاجه تاني أنا تعبت، إذا انت صحتك فايره عليك انا مالي.. 
  - حسنًا هيا أنهضي وأنا سأحملهم عنكِ،  فقط انهضي وكفي عن هذا الجنون لا أريد لفت الأنظار لي.. 
هكذا هتف بنبرة رجاء والحرج مازال يكتنفه من نظرات البعض لهما بينما يشكر الله على عدم تعرف احدهم أليه، 
وتقدم يلتقط الحقائب، وهو يرمقها بنظرة غاضبه قائلًا:-
-حسنًا هيا انهي هذا الجنون.
استجابت لهُ بينما ترسم ابتسامة انتصار على شفتيها وهي تنهض وتنفض عن ثيابها الغبرة قائله:-
-لففتني المول كعب داير منك لله، تقول معندكمش هدوم في بلادكم جاي تشتري من عندنا،  لا ومفيش أي رجولة خالص ماشي تقول يا ارض ما عليكِ قدي وسيبني شايله ومتبهدله،  فينيك يا رجولة!. 
ثم نظرت أليه متأمله له وهي تتبعه بينما تتشدق ساخرة:-
-رجولة أيه!، دا أنا فيا رجولة عنه اقسم بالله 
  قالتها وهي تكبت ضحكه قائله:-
-لا وبيقولي أحرسه من الفتيات المعجبات، ليه هي مين  الهبله اللي هتعجب بالعيل الصايص دا!. 

وأخيرًا وصلوا إلى  السيارة،  ووضع الحقائب داخلها ببعض العنف،  من ثم نظر أليها هاتفًا بنبرة هادرة:-
-ما هذا الجنون بالداخل يا فتاة، لقد جعلتِ الجميع ينظر ألينا أنتِ فاقده تمامًا لعقلك..
  قلبت عليها بملل ولا مباله بما يقول، وهتفت قائله بنبره يشوبها البرود:-
  -مش عاجبك اطردني يا نجم واتخلص من جنوني
  - أبدًا لن أفعلها فرح أبدًا وجنونك هذا سأتعامل معه
  هكذا أجاب عليه بينما يستقل السيارة بعدم اكتراث بها متابعًا:-
-هيا أصعدي لا أريد التأخر..
نفخت الهواء من فاها بضيق منه ومن أصراره على عملها لديه وطرقت الأرض بقدميها بغضب، فتبسم هو لفعلتها تلك وهو يراقبها تستسلم وتلتف حول السيارة لتستقل مقعد السائق وتقود السيارة ألى الفندق بينما تلجأ للغناء بصوتًا عالًا مزعج لتثير غضبه بتلك الطريقة، لكنه تجاهل محاولاتها تلك ووضع سماعة رأسه وبدء يستمع ألى ألحانه الخاصة..
ليتجه بعد ذلك ألى جناحهُ ليضع ما اشترى ويأخذ حمامًا بينما هي تنتظره بالخارج بأصرار على عدم الدخول، ليذهب بعد ذلك ألى  غرفة المسرح للتدرب برفة اصدقائه، الذين اندهشوا من تواجد فرح برفقته، ما أن قام بتعريفها على أنها حارستهُ الخاصة، لكن تاي فورًا تذكرها بأنها ذات الفتاة التي سبق ورآها معه، تلك عاملة النظافة، ليضيق عينيه بتفكير فيما يحدث ومال على تشينغ بينما يهتف بتساؤل:-
  -لما عاملة النظافة الخاصة بالفندق أصبحت حارسته الخاصة..
توسعت عين تشينغ بينما يهتف قائلًا:-
  -تلك هي العاملة التي طلب أن لا يقوم غيرها بتنظيف غرفته والآن أصلحت حارسته الخاصة!
ثم ضيق عينيه بتفكير وهو ينظر أليه قائلًا:-
  -في حاجه غريبة في الموضوع دا 
ثم ومضت عين تاي حينما لاحت تلك الخاطرة بعقله:-
-هل تظن تشين معجب بها، يا الهي هل هما حبيبان! 
  لكن مجيء تشاو الذي صاح بهما ليأتوا أليها ليبدأ التدريب،  جعلهما يتجهان نحوه وينخرطا به،  بينما فرح جلست تتابع تدريبهم وقد أعجبت بصوته المميز رغم جهلها بالكلمات ألا أن نغمة صوته ذاتها أعجبتها 
ــــــــــــ 
وفي صباح اليوم التالي كانت تلج ألى جناحهُ وقد استيقظ للتو، فينهض من على الفراش مغمغمًا:-
-صباح الهير.. 
تشدقت ساخرة:-
-الهير آه.. اسمها الخير يا نجم. جرب تنطقها كده
  استجاب لها وحاول نطقها مثلما طلبت منه وبداخله سعيد بأنها تتحاور معهُ، لتقوم بالتصفيق لهُ بينما تخرج صفيرًا من بين شفتيها ما أن قام بنطقها بطريقة صحيحه، فيشعر أنها تشبه الأطفال بداخلها ويبتسم ابتسامه واسعه لها،  جعلتها تنتبه لهذا وحمحمت قائله:-
-يلا قوم يا نجم شوف هنبدأ يومنا ازاي ولا هنروح فين. 
  حمحم كذلك وهو يهتف قائلًا وهو يرفع خصلات شعره للوراء:-
-انتظري قليلًا سأبدل ملابسي وأتناول فطوري ونذهب للمول الذي لم نستطيع الذهاب أليه الأمس.. 
أمأت برأسها بالموافقة،  بينما تراه يتجه صوب المرحاض 
فتوجهت صوب الهاتف وقررت طلب الفطور لهُ.. 

بعد مرور عدة دقائق كان يخرج كن المرحاض وقد أرتدى كامل ثيابهُ،  بينما هي تجلس على المقعد تنتظر قدوم الفطور لهُ، والذي قام الموظف بالدخول ألى الغرفة بينما يجر العربة معهُ، فهتف تشين الذي التقطت عينيه قدومه هو والطعام متسألًا:-
-من طلب هذا!. 
  أجابت قائله وهي تنهض من مقعدها:-
-أنا اللي طلبت لك الفطار،  مش قولت انك هتلبس وتفطر.. 
هتف موجهًا حديثه لموظف الخدمة قائلًا:-
-لا اريده شكرًا لك.. يمكنك أخذه والذهاب 
  تفهم الموظف ما قالهُ وجذب العربة وغادر، بينما هي اجتاحها الغضب مما فعل وقد أساءت الظن وظنت انه يفعل هذا ليغضبها، لتهدر به قائله:-
  -ودا أسمه أيه دا!، يعني أيه ترفض الأكل بعد ما طلبتهُ حابب تضايقني وخلاص!. 
وجه بصره أليها وقد رأى الغضب يكلل ملامحها، فأوضح مع تنهيدة وهو يرجع خصلات شعره للخلف كعادة لهُ حينما يتوتر :-
-أنا لا يمكنني تناول هذا الفطور، وأكتفي ببعض الخضروات و الفاكهة، فأنا لا أكل شيء لا أعده بنفسي أو على الاقل أعرف من يقوم بأعداده وأثق في نظافته.
وما أن تسلل لمسامعها ما قال، حتى تلاشى غضبها بينما تفكر في حديث المدير السابق لها عن هوس النزيل بالنظافة واهتمامه بكل التفاصيل وسبب اختياره لها لأنها تشبهُ فهذا،  فتصدق على هذا بينها وبين نفسها وقد بدأت تشعر بالأشفاق عليه وهي تفكر بصوتًا عالي أو بالأصح تتأكد من هذا منع:-
-يعني أنت من وقت ما جيت الفندق ما بتاكلش ألا فاكهه وخضار بس.. 
أماء لها برأسه تأكيدًا لما قال،  فصمتت للحظات وقد داهمها الضيق لهذا، فشعر بتوتر الأجواء وقرر تبديل الحديث قائلًا:-
-انا انتهيت سأتناول ثمرة تفاح من ثم نغادر.. 

الفصل السادس 

لم تدرك لما شعرت بالضيق لأجله والشفقة عليه،  ما أن علمت أنهُ لم يأكل ألا الفاكهة والخضروات الغير مطهيه طيلة فترة مكوثه هنا،  لذا فكرت أن نطهو له شيئًا عربيًا وخشيت أن يقوم بأحراجها ورفض تناوله، لكنها تذكرت أنه اخبرها أنه يثق بها،  لذا تمسك بها واختارها لتكون مسئوله عن كل ما يخصهُ،  لذا قررت أن تغامر وأعددت له قالب من الكيك وهي ذاهبه أليه بالصباح،  وكعادتها ولجت ألى جناحه وتركت الباب منفرج كالعادة.. 
كان قد نهض قبل قليل وبدل ثيابهُ بينما يجلس ينتظرها،  لتلتمع عينيه فور رؤيتها،  فينهض لاستقبالها بينما يهتف متسألًا:- 
  - اليوم تأخرتِ فرح. 
  ارتبكت قليلًا وهي تتمسك بما يديها، بينما تبسم لها قائلًا:- 
  - حسنًا المهم انكِ آتيت بخير. 
ثم التقطت عينيه ما بين يديها قائلًا:- 
  - ما هذا  ماذا لديكِ؟ 
  حمحمت قائله:- 
  - يعني فكرت أعملك كيك عربون صلح بينا يعني بس لو مش عايزه عادي!. 
  لكنها تفاجئت به يهتف متسائلًا بنبره يغلفها الحماس:- 
  - كيك من أجلي أنا!.  
أمأت برأسها بالموافقة فاستطرد متسألًا:- 
  - أنتِ بنفسك من قمتِ بتحضيره!. 
  أمأت لهُ مجددًا فجذبه منها بحماس قائلًا:- 
  - أذًا سأتناوله ما دمت أنتِ من صنعتيه فرح، فأنا اثق بك.. 
  قالها وهو يقوم بفتح العلبة ويخرج قطعه يتناوله بتلذذ،  بينما هي تأثرها بما قال تجلى على ملامحها،  بينما تراقبه يبدء بتناوله من ثم يتابع قائلًا:- 
  - أنه لذيذ شكرًا لكِ،  لقد نسيت الطعام المطهو.. 
  أوجعها قلبه لما قال ولم تفكر وهي تعرض عليه ما خطر بعقلها:- 
  - اذا عجبك ومادام بتثق فيا أيه رأيك لو طبخت ليكُ كل يوم أكله مصريه بنفسي وأجيبها معايا ليك!. 
برقت عينيه وانفرط عقاد نبضه وهو يستمع أليها، بينما تظهر اهتمامًا به كهذا،  ليهتف متسألًا بخجل:- 
  - ولكن ألن أتعبك بهذا!. 
  حركت رأسها يمينًا ويسارًا رافضه بينما تهتف قائله:- 
  - لا خالص أنا كده كده بعمل أكل كل يوم ليا، فهزود واعمل حسابك. 
  أومأ برأسه قائلًا:- 
  - ما دُمت لن اتعبك موافق طبعًا،  على الأقل سأتناول طعام لذيذ من يديكِ.. 
تبسمت لهُ بينما تشعر ببعض الاضطراب من هذا،  في الوقت الذي جاء فيه تاي كعادتهُ قائلًا بالإنجليزية:- 
  - مرحبًا يا حارسة تشين الشخصية 
  ثم نظر ألى تشين هاتفًا باللغة الكورية:- 
  - مركبًا يا صديقي العزيز الذي يبدو لي أنه معجب بحارسته الشخصية الآنسة فرح.. 
ارتبك تشين مما قال ورمقهُ بنظره ممتعضة، فتبسم تاي بسماجه لهُ،  بينما تلتقك عينيه ما بيده ليهتف مندهشًا وهو يتابع حديثه بالكوري:- 
  - ما هذا؟ 
  سخر قائلا:- 
  - ماذا ترى 
  بذات الدهشة غمغم:- 
  - أنت تأكل طعامًا مطهو تشين!  من أعده 
  توتر تشين ونظر تلقائيًا لفرح،  مما جعل تاي ينقل بصره أليها وقد استنج الأمر كذلك فهتف بذات الاندهاش:- 
  - هي من اعدته اليس كذلك!. 
ثم تابع باستنتاج خطير:- 
  - يا ألهي تشين يبدو لي انك واقع وبشده بها!. لا أصدق هذا. 
  توتر تشين من وجود تاي وحديثه، لذا هتف قائلًا بلغتهما وهو يضع علبة الطعام  يقترب منه:- 
  - تاي هيا غادر من هنا ولا تتحدث عن هذا لأحد. 
  - اعترض تاي قائلًا:- 
  --لا رغبه لي بالذهاب،  بالواقع أريد تذوق ما أحضرته الحارسة العربية صاحبة العينين الزرقاوتين الواقع بها لك. 
جذ على نواجذه بغضب من سماجته وحاول ارغمه على المغادرة،  فانتبهت فرح التي كانت تتابع بامتعاض لحديثهما بلغه لا تفهمها في وجودها لتهتف متسأله بالإنجليزية:- 
  - ماذا هناك. 
   هتف تاي قائلًا وهو ينقل بصره أليها بابتسامه:- 
  - لا شيء فقط اندهشت من تناول تشين للطعام،  وطلبت منهُ تذوقهُ قبل ذهابي 
  ثم تقدم خطوتين وجذب قطعه منها قائلًا:- 
  يبدو لي أنه لذيذ يا حارستهُ. 
حسنًا من نظراتهما لبعضهما شعرت بوجود خطب ما،  لكن تجاهلته،  فهم دومًا ما تراهما غريبين الأطوار وعليها اعتياد هذا.. 
ــــــــــــــــــــــــــــ 
ومرت عدة أيام وعلاقتها به باتت أفضل،  وقد بدأت تتقبل صداقته، والعمل معه لم يكن مزعج لها،  بالعكس احبت التواجد معهم، خاصة مع مزاح كلًا من تاي وتشينغ الدائم معها، فهما لذيذان ومضحكان وأعجبها الألفة والمحبة بينهم جميعًا، حتى تشاو الدائم العبوس والفظ في تعامله،  معها الا أنها تشعر بوجود علاقه صداقة خاصه وفريده من نوعها بينه وبين تشين تعجبها كثيرًا،  وقد فاجأتها معرفة ان تشين يعتنق ديانة الأسلام هو وتشاو بخلاف كلًا من تاي وتشينغ اللذان يعتنقان المسيحية، ط وكم أعجبهم الطعام المصري التي كانت تعده ل تشين في الأيام الماضية، واشادوا جميعهم بلذة طعامها وكم أحبوا الطعام المصري، مما جعلها تضاعف من الكمية التي تحضرها. 
وفي صباح أحد الأيام، تحديدًا في ردهة الفندق حيث هبط أليها لانتظارها، فقط بات الوقت بطيء للغاية ولا يمضي في غيابها،  واليوم أخبرتهُ أنها ستتأخر قليلًا وسنحضر معها أحدى أشهر الأكلات الأخرى التي ستعجبه مؤكدًا والتي يشتهر تناولها في مثل هذا اليوم من الربيع،  فلم يحتمل الانتظار واصر على النزول وانتظرها،  وها هو يجلس على هذا المقعد منذ ساعه تقريبًا أو أكثر وعينيه على مدخل الفندق  وهي لا تأتي بعد،  حتى وأخيرًا لمحتها عينيه التي ألتقت مع عينيها،  فتبسمت لهُ بينما تتقدم نحوه،  حاول لجم ذاته ومشاعره أن لا تتجلى،  وتمهل في النهوض من موقعه واستقبلها،  لكن فرحته وحماسه لرؤيها لم يستطع السيطرة عليهما، فقد برقت عينيه لرؤيها وقد خشى من انكشاف أمره لها،  لذا زيف ان حماسه لتذوق الطعام الجديد الذي تجلبه، لذا فور رؤياها تسأل:- 
-  فرح أخبريني اليوم ما هي الأكلة المصرية الجديدة التي سأتناولها من يدك، لقد أحببت الكشري الذي أعدتيه كثيرًا وأيضًا الهواوشي.. 
توسعت عينيها بينما تهتف قائلة:- 
  - هواوشي إيه يا عم، هو احنا معفنين زيكم، الهوهو دا انتم اللي بتاكلوا مش أحنا، دي مش لحمة هوهو خالص، أنا اشتريتها من عم عبده، ودا أكتر واحد ثقة اضمنه برقبتي.. 

كلمات كثيرة  لا يفهم معظمها ومع ذلك يومأ برأسه لها وهو يتجاهل ذاك الحدس بداخله الذي يخبره أن من بينه كالأن مثلًا مسبه له كالعادة او تنمر عليه،  لكنه لا يفهم وربما هي تستغل هذا،  هكذا فكر وهو ينظر اليها وعقله يحلل ما تقول،  بينما هي تلاشت تلك النظرة فجأة ولمعت عينيها وهي تهتف بحماس قائله:- 
  - وعلى العموم أكلة النهاردة على ثقه هتعجبك، طالما بتحب السوشي  اللي من السمك الني يبقى أكيد هتحبها بس أنا مستنيه إللي هيجبها يوصل ويتصل عليا أولّ ما يجي قدام الفندق وبعدين أفكر ههربه لهنا أزاي... 
فهم عليها وغمغم باشمئزاز قائلًا:- 
  - ماذا تنتظرين قدومه!، هل سوف تطعميني شيء لم تعديه بيدك فرح!، أنا أتناوله فقط بثقه لأنكِ من تعدين.. 
تأثرت لوهله بما قال،  لكن سريعًا ما نفضت تأثرها هذا وغمغمت قائلة بابتسامه:- 
  -أهي دي الأكلة الوحيدة اللي بضعف قدامها وباكلها من برا عادي رغم الهوس اللي عندي، تحس كده أنها بتجري في دمنا كمصريين وأغلبنا بنحبها.. 
ثم تابعت بذات الابتسامة قائلة:- 
  بس مش بجيبها من عند أي حد برده، مش فسيخ أم رقيه هو،  دا بجيبه من عند صديقه ليا ثقه كانت دفعتي وبعدين فتحت مشروعها الخاص دا وواثقة من نضافتها،  وهي بتبعته متنضف ومخلي بليمونه ومعاه عيشهُ وبصلهُ ونجيب اتنين سبيروسباتس عشان المقاطعة نحبس بيهم الأكلة العظمة دي.. 
وما أن قالت تلك الكلمات وتسلل لمسمعه ثقتها،  حتى انتقلت أليه  وتبسم قائلًا:- 
  -حسنًا ما دمتِ تثقين بها وبطعامها هكذا  فأنا كذلك أيضًا،  لأنني أثق بكِ أنتِ فرح.. 
ما بالها تتأثر كثيرًا بكلماته اليوم!،  هكذا فكرت وهي تنفض عنها تأثرها ما أن صدح رنين هاتفها،  حتى غمغمت قائله:- 
  - اهو ال Order  وصل خمسه كده وراجعه،  Wait for me.. 
  اماء لها برأسهُ مؤكدًا، ووقف بانتظارها بالردهة، يشاهد تحركها للخارج، ثم اخرج هاتفه ووقف يعبث به قليلًا ألى أن تأتي أليه.. 
  بينما  استلمت من عامل التوصيل ما طلبتهُ، وتسللت من الباب الخلفي للفندق،  لتتمكن من ادخال تلك الجريمة والوصول بها  دون أن تتسلل رائحتها لأحد، حتى وصلت أليه بينما تهتف قائلة من بين لهاثها وهي تشير لهُ نحو المصعد:- 
  - يلا بسرعه ادخل مفيش وقت للتفسير  .. 
   قالت جملتها وهي تتجه صوبه، لتجده يقف موضعه يطالعها بذهول،  فتتأفف بينما تتجه نحوه لتمسك بساعده وتسحبه خلفها ألى الداخل،  فيغمغم بذهول قائلًا:- 
  - لما تركضين هكذا فرح ولما ادخلتني بتلك الطريقة!،  هل يقوم احدهم بمطاردتك!.. 
  حركت رأسها برفض بينما تهتف قائلة مع ابتسامه:- 
  - لا اطمن انا بس بحاول أهرب بالجريمة اللي معايا دي قبل ما حد ياخد بالهُ منها تكون كارثه.. 
  استمع أليها بعدم فهم بينما يشعر برائحة عفنه تتسلل ألى انفهُ، ليبدء بالاستنشاق باحثًا عن ماهية تلك الرائحة،  حتى انهُ اقترب منها واخذ يتشممها قائلًا:- 
  - ما تلك الرائحة فرح.. 
حينها حاولت الابتعاد ببنما تهدر به قائلة:- 
  -ايه يا عم بتعمل ايه!. 
وخلال ذلك كان تيقن أن الرائحة مصدرها هي،  فرفع أناملهُ صوب أنفه بينما يغمغم قائلًا:- 
  -هل انتِ مريضه فرح،  يبدو أنكِ تعانين من خطبًا ما،  لهذا اسرعتِ ألى المصعد لرغبتك بالذهاب للمرحاض مثلًا!، هل معدتك بخير؟.. 
توسعت عينيها صدمه مما قال بعدما فهمت مقصده،  فاحمر وجهها بينما تهدر به قائلة:- 
  -الله يخربيتك أنتِ فكرت إيه!، الريحة دي من الشنطة اللي معايا يا متخلف أنت مش مني لا..  
قالت ما قالت وهي تشير لهُ نحو الحقيبه والتي انتشرت منها الرائحة بصورة أوضح،  فابتعد باشمئزاز قائلًا:- 
  -يا الهي ما هذا،  ما تلك الرائحة  العفنة وعلى ما تحتوي تلك الحقيبه!. 
_ رائحة إيه اللي عفنه يا رايق!، لا ما سمحلكش كلهُ الا  الاستاذ فسيخ لما تتكلم عنه تتكلم باحترام لو سمحت،  تفهم إيه في الأكل أنت يا بتاع السوشي أنت،  الأكلة دي العشق،  استني بس لما تذوقه هتاكل صوابعك وراه.. 
  - يستحيل أن أتناول من هذا الشيء فهمتي!.. 
  قالها باشمئزاز ومازالت أنامله على أنفه،  وما كادت ان تتحدث حتى وصل المصعد ألى الطابق المعني وانفرج فهتفت قائلة بامتعاض:- 
  - تعالى بس ندخل جناحك وبعدين نتكلم،  لو اتقفشنا هتكون مشكله.. 
  وتحركت تسبقه للخارج بينما هو يلحق بها وهو يغمغم من بين شفتيه برفضًا:- 
  - لا لن تدخلي هذا الشيء غرفتي وتنشرين به تلك الرائحة،  مستحيل.. 
  رمقتهُ بنظرة تحدي وتابعت خطواتها بلا مباله بما يقول، وبعد بضعة لحظات كانت داخل الغرفة بينما هو يقف في احد الاركان منزويًا ومازالت أناملهُ على أنفهُ لمنع وصول تلك الرائحة، فلوت شدقتيها قائلة:- 
  - هتفضل حاطت ايديك كده كتير، محسسني أنك جاي من   مدينتي فوق لنفسك كده يالا دا أنت جاي من كوريا، دا فيديوهاتكم متشيره على السوشيال ومفضوحين في كل حته يا بتوع البيض المعفن .. 
انهت جملتها وهي ترمقهُ بنظرة امتعاض أخرى،  بينما تهتف قائلة:- 
  - هروح أغسل أيدي وارجع عشان ناكل ولو مش عجبك أنت حر،  لكن أنا عن نفسي هاكل.. 
قالت جملتها وهي تتجه صوب المرحاض، في الوقت الذي طُرق فيه الباب،  اعقبه ولوج كلًا من تاي وتشينغ،  الذي فور دخولهما حتى اقتحمت الرائحة أنفهما، فهتف تشينغ متسائلًا :- 
  - ما تلك الرائحة العفنة تشين.. 
غمغم بكلمة واحده وهي اسمها:- 
  - فرح 
  فتوسعت عين تاي بصدمه قائلًا:- 
  - يا ألهي هل قتلتها تشين!،  كنت أعلم انها سوف تدفعك لهذا مؤكدًا. 
ثم هتف بدراما:- 
  - علينا اخفاءها والهرب سريعًا حتى لا يقومون باعتقالك هنا، اخبرني أين الجثة.. 
التزم الصمت على ما ينطقه لسانهُ من جنون،  في ذات اللحظة التي خرجت منها فرح من المرحاض،  فالتقطت عينيه تواجدها،  فهتف مشدوهًا بالإنجليزية:- 
  - أنتِ بخير ولم يقتلك تشين!. 
  رمقته بامتعاض وهتفت قائلة:- 
  - بس يلا يا أهبل أنت، أخرس خالص يقتلني دا أيه هي سايبه!. 
حينها غمغم باستفسار:- 
-أذًا ما تلك الرائحة!. 
أجابته بالإنجليزية بينما تقوم بأخراج المحتويات من الحقيبه:- 
-دا فسيخ أكله مصريه هتاكل منها ولا هتعمل زي صاحبك وتركن عل جنب.. 
حينها صدح صوته مغلفًا بالحماس قائلًا:- 
  - أعلم عنهُ وكم أريد تذوقه .. 
  قالها وهو يسرع في الانضمام اليها قائلًا:- 
  - متحمس لتذوقه مع كثير من الليمون وايضًا البصل كما تحبون.. 
كانت قد قامت ببسط إحدى المفارش البلاستكية وبدأت بوضع العلب وفتحها، فالتقط قطعه من الخبز وقام بتذوقه باستمتاع،  فنظرت اليه بشك قائلة:- 
  - أنت متأكد أنك من كوريا يالا مش عارفه ليه شاكه فيك وهتطلع من بولاق وبتشتغلنا.. 
  ثم فكرت لوهله وهي تنظر ألى خصلاتهُ الحمراء وحلق أذنه ووشم ذراعه قائلة:- 
  --لا بس مستحيل تكون من هناك،  دي مش مناظر رجالة بولاق لأ، دا لو شفوك في الشارع مش هيحلوك بمنظرك دا، كمان مش بعيد يربطوك في شجره والعيال تنزل فيك رجم. 

لم يفهم على ما تقول لكنه استنبط اندهاشها من معرفتهُ عنه لذا اوضح لها- 
  - أنا فقط كنت مهتم بالحضارة المصرية وخلال الجامعة كان لدي صديق مصري وأخبرني بالكثير عن البلد وعن أهلها وعاداتها وطعامها المميز... 
أمأت متفهمه بينما تشاركه الطعام وكلًا من تشين وتشينغ واقفًا ينظران اليهما باندهاش لهذا الاستمتاع البادي على سيمائهم، ألى أن هتف تشينغ متسائلًا ورؤية تاي يتناوله بتلذذ جعلته يشتهي تذوقه:- 
  - هل هو جيد تاي؟ 
  أماء لهُ بتلذذ بينما يقوم بتقليد فرح وقضم قطعه من البصل الأخضر:- 
  - رائعًا تشينغ.. 
حينها تحمس قائلًا:- 
--أريد تذوقه ايضًا. 
أماء لهُ برأسه قائلًا:- 
  - تعالى أذًا. 
  فخضع له وتناول منهُ احدى اللقيمات التي انفجر مذاقها بفمه بلذة جعلته ينضم اليهما في جلستهم الغريبة على الأرضية قائلًا:- 
  - لذيذًا، سأنضم لكما مؤكدًا.. 
  بينما ظل تشين على عناده ويديه على انفه يمنعها من الاستنشاق حتى بدأ يعتاد رائحته وهو يري تلذذهم بتناولهُ،  فشعرت فرح بالضيق لهذا،  ونهضت متجهه اليه وبيديها احدى اللقيمات قائلة:- 
  - ممكن تدوق عشان خاطري واللهي هيعجبك. 
  قالتها وهي تقرب يديها من شفتيه، فلا يدرك ما حدث لهُ وكيف خنع لها وفكرة تذوق الطعام من بين يديها أثرتهُ لذا التقطها بشفتيه متذوقًا أياها وعينيه قد تعلقت بنظراتها وأصابته سحرها،  فهتفت متسائلة:- 
  - هاا عجبك!،  طعمه طلع حلو مش كده. 
  بنظرات مآسورة ونبرة متحشرجه:- 
  - نعم يبدو جميلًا ولذيذًا للغاية وكم أعجبني مذاقهُ.. 
  لا تدرك لما توترت من نبرته ونظرته،  فأشاحت بوجهها بارتباك قائلة:- 
  - طيب تعالى كُل معانا يلا، قبل ما يخلصوا،  شايف بياكلوا ازاي زي المفاجيع!. 
  قالتها بابتسامه وهي تشير له نحوهما،  فتبسم لها وهو يومأ برأسها، وبعد دقائق كانوا يتناولون ثلاثتهم باستمتاع بينما هي تراقبهم باندهاش،  لقد أعجبهم كثيرًا وبالأخص تشين الذي كان يقسم على عدم تناولهُ منذ قليل والآن يلتهمه بنهم..



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
close