Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جائنا غريب الفصل الثانى عشر12بقلم ساره احمد


 
روايةجائنا غريب ..



الفصل الثاني عشر .. 🌼

بقلم ساره احمد

*بعد مرور شهرين تمريراً للاحداث*


& كريم و خديجه ، محمد و فاطمه اتجوزوا و سلمي و ابراهيم 


اتجوزوا و بقوا في البيت مع باقي العيله عبدالرحمن و نور 


كمان اتجوزوا و فرحهم كان واحد شهد بيه الحي كله .. 



عبدالرحمن بقااله اهل و صحابه اللي انضموا للعيله الجميله 


دي  وبقوا عيله كبيره مترابطه و متامسكه & 


*نُزعت ستائر الليل لتأتي الشمس تدخل الي كل قلب تبهجه و تنوره* ⁦♥️⁩


عبدالرحمن الصبح صحي ع وش نور تأملها و باس دماغها خلاص بقت مراته قدام الناس كلها .. صحيت نور 

نور : صباح الخير يا حبيبي 

عبدالرحمن : صباح الخير ي نونا ، قومي يلا يا كسوله 

نور قامت : قمت اهو قمت .. 

عبدالرحمن : بومه ي ربي متجوز بومه ! 

نور بصتله بتحذير 

عبدالرحمن : احلا بومه في الكون 

نور : انا قمر  ؟؟ 

عبدالرحمن : لا خالص 

نور بصتله تاني 

عبدالرحمن : حبيتي استهدي بالله ، افهميني بس القمر جسم معتم و انت بتنور ي جميل 

نور ضحكت : كلااامنجي و مجنون 

عبدالرحمن : بس قمر و البنات مقطعه بعض عليا 

نور : بس انت بتاعي لوحدي 

عبدالرحمن : انا ملكك انتي وبس ، و انتي مش هقولك انك ملكي لانك حته مني 

نور بصتله بحب و باست دماغه : ربنا يخليك ليا 

عبدالرحمن : و يخليكي ليا ، نور انتي عوض ليا عن كل اللي حصلي من ساعه ما عيني جات في عيونك و حياتي اتغيرت معاكي عرفت معني الحب 


، عيلتك بقوا عيلتي حسيت معاكم بكل حاجه كنت مفتقدها الحب ، الحنان ، الدفئ و الروح اللي بينا و خوفكم عليا و خوفي


 عليكم ، انتو نعمه كبيره اوي ربنا حب يهديني بيها ويعوضني عن كل حاجه شوفتها  ، و انتي بقي اكبر رزق ربنا رزقني بيه 

نور مسكت ايده : انت تستاهل كل خير ي عبدالرحمن انت حد عظيم اوي راجل و جدع و تتحط في اي موقف تسد قوي جدا و بتخاف ربك ، ربنا يديمك ليا يا حبيبي ، و علي فكره هتبقي اب حنين اوي و كمان دمك خفيف و مجنون يعني العيال هتظيط 

عبدالرحمن ضحك و بعد كده قامو عشان ينزلوا .. 


في اوضه سلمي و ابراهيم .. 


سلمي بتضرب ابراهيم بالمخده : ابراااااهييييييم هيمااااااا اصحاااا ي شلبييييي 

ابراهيم : اعااااااااا منك لله ي بعيده حد يصحي حد كده 

سلمي : اصحي ي حبيبي الساعه بقت ٩ قوم عشان تصلي الجمعه مع بابا و عمامي يلا .. 

ابراهيم قام شال سلمي و رزعها ع السرير و قعد يزغزغ فيها .. 


في اوضه محمد و فاطمه 


فاطمه بتلعب في شعر محمد : حبيبي اصحي يلا بقي كفايه نوم 

محمد : لا عاوز انام شويه ي بطيتي 

فاطمه : قلب بطتك قوم بقي 

محمد اتعدل : يووو قمت اهو .. 

فاطمه : يلا اجهز عشان الفطار و الصلاه 

محمد : حاضر 


اما كريم و خديجه .. 


كريم بيشد خديجه من رجليها لحد ما صحيت 

خديجه : اي يا كريم اي يا كريم حراام عليك 

كريم : يلا يا فراشتي قوومي 

خديجه : اخطف قلبي كمان 

كريم ضحك و حضنها  ... 


*الكل اتجمع علي الفطار* 


سليم : صباح الخير جميعاً 

الكل / صباح الخير 

عبدالرحمن : صباح الفل يا سيد الكل ( بصوت شيماء في فيلم بنات العم ) 

محمد : جود مورنينج شااااهنداااا 

ابراهيم : يصباح اللي بتغني 

كريم : صباح رز بلبن 

سليم : اي يا ربي اللي عملتوا في نفسي ده بس 

عدلي : اربع بلاوي مشاء الله 

هشام : لا دول لطاف خالص 

عبدالرحمن : اهوو شوفتوا الهي تنستر 

هشام بيكمل.كلامه : تحس انك بتتعامل مع قرود 

عبدالرحمن : اللهي تنفضح 

الكل بيضحك ... 

سليم : عملت اي يا سي خرا ؟؟ 

عبدالرحمن لا رد 

سليم : انت يا بني 

لا رد 

سليم :عبداللللرحرحححممااااان 

عبدالرحمن : ايييييه ايييااااااااااع 

عدلي ببرود : وطو صوتكم يا همج 

عبدالرحمن : اهو انت اللي همجي و ستين همجي 

عدلي : هقوم اجيبك من شعرك 

عبدالرحمن كان هيرد لكن سليم قاطعه قبل ما يمسكوا في بعض كالعاده .. 

سليم : هتعمل اي مع كامل 

عبدالرحمن بجديه : هتصرف 

نور بصوت مش مسموع اوي : حبيييييييب ماااامااا مشاء الله عليه ربنا يحميه 

الستات ضحكوا فجاه و الرجاله بصولهم باستغراب .. 

.

الرجاله قعدوا مع بعض بعد الفطار 

عبدالرحمن : انا عرفت خلاص هعمل اي 

سليم : اتكلم ؟ 

عبدالرحمن : انا فهمت كريم و محمد و ابراهيم كل شئ مفاضلش غير بس هقولكم هنعمل اي 

ابراهيم : احنا معاك في اي حاجه 

عبدالرحمن : هو ده العشم بردو ، بصوا بقي دلوقتي القصر اللي عايش في كامل في وش



 الحي علي طول يعني باب الحي الرئيسي اول ما يتفتح تشوف قدامك قصر ال كامل ، انا كنت طلبت من كريم يروح يعني يعرفلي المكان و مداخله و مخارجه و هو عمل 



كده من خلال فرد امني خدره و خد ملابسه و انتشر ، انا عرفت كل المداخل و المخارج و انسب مكان نحط فيه البضاعه بدروم القصر ، حالياً مطلوب في القصر سفرجي و جنايني



 و حارس للكلب ( وجه كلامه لصحابه ) كل واحد فيكم هياخد وظيفه من دول و هيبقي بكدا ليا عيون في القصر عشان لو حصل اي حاجه و وقت التنفيذ تبقوا معايا  


محمد : طب هندخل البضاعه لحد البدروم ازي ؟ 

عبدالرحمن : بص يا سيدي ، القصر علي بابه خمس افراد امن مقدور عليهم و بكل سهوله



 تدخل جوا شويه لحد الجنينه هتلاقي البودي جارد عددهم حوالي ١٢ و يمكن فيه كلاب مش هتضرنا لانها من الساعه ١٢ بليل لحد ٨ الصبح مربوطه اللي فيكم هيتولي وظيفه 



الجنايني هيحط ماده معينه في اكل الكلاب هديهاله انا تنيم الكلاب بردو احتياط لينا ، بعد البودي جارد دول فيه اتنين


 تاني ع باب و هما دول اللي منهم الخوف .. لما نخلص منهم نقدر نوصل للبدروم بكل سهوله و البدروم مش عليه اي حراسه 

ابراهيم : طب قولنا خطتك ؟ 

عبدالرحمن : انا هاجي و معايا البضاعه و شباب من الحي هننزل الاول مش 


هنموت حد او نضرب حد جبت حقن بينج تنيم لمده ساعه واحده بس 



و بعد ما يصحوا مش هيبقوا فاكرين حاجه و هيفتكروا ان هما نامو عادي حتي هيخافو يقولوا لبعض عشان ميتعرفش ان حد فيهم كان نايم وقت شغله و يحصله مشاكل


 مع كامل او لطفي بعد ما ننيمهم هننقل البضاعه مع بعض للبدروم و نرتبها و كده عشان يبان انه متنضف و متشال فيه الحاجه و نقفل البدروم و ننسحب بكل هدوء زي ما دخلنا بكل 



هدوء الكامل لو حس بينا كل حاجه هتبوظ ، هيصحوا الصبح عادي جدا و يكون بيفطر هوب الحكومه تبقي فوق راسه 


مع التسجيلات اللي عم متولي سجلها  يبقي الكامل خلاص راح في حديد و خلصنا منه للابد 

هشام : لا انت فعلا دماغك نضيفه 

عبدالرحمن بفخر : اومال انت فاكر اي 

الكل ضحك و بعد اسبوع بالظبط جيه يوم التنفيذ بليل الساعه ٣ فجرا عبدالرحمن كان 


بيجهز نور لقيته بيلبس بنطلون جينس اسود و كوتشي اسود


 و جاكيت اسود فيه زعبوت ( طاقيه ) من وراه لبسها غطت وشه مكانش باين غير جزء وشه اللي من تحت و شعره و بس ،



 شكله غامض اوي بس كان حلو .. نور راحت ناحيته و رفعت البتاع عن وشه و تاملته حاوطت وشه بايديها و طبعت قبله علي دماغه : خد بالك من نفسك 

عبدالرحمن ابتسم لها و باس دماغها و مشي .. 

وصل مع خمس شباب من الحي و ابتدو ينفذوا في هدوء تام لحد ما وضبوا البضاعه مكانها و انسحبوا بكل هدوء برضوا و مشي معاهم ابراهيم و كريم و محمد وصلوا البيت وهما في قمه سعادتهم . 

كل واحد طلع اوضته مع مراته .. 


فاطمه & محمد 

محمد حضن فاطمه ولف بيها : وحشااااااااااااني (بقالهم اسبوع في القصر ) 

فاطمه بدلع : و انت كمان يا حمووودي 

محمد : قلب حمودي عيون حمودي روح حمودي 

فاطمه ضحكت  

محمد : وحشتنييييييي الضحكه دي و الله لاعطيكي بووسه  


⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩ ⁦⁦🚶‍♀️⁩⁦


كريم & خديجه 


خديجه : كيمووووووو 

كريم : ديجاااااا

خديجه قامت حضنته و همست  : وحشتني 


⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩ 


سلمي & ابراهيم 


ابراهيم : سووووسووووو حبيبيييييي 

سلمي قامت جريت و نطت في حضنه : حبييييي وااااحشششنييي 

ابراهيم : وانتي يا قلب باابا من جوااا اسبوع عدي كانه قرن 

سلمي : مش عليك لوحدك 


⁦🚶‍♀️⁩ ؟؟؟؟؟؟ 


نور & عبودا  🤭


عبدالرحمن داخل : نووونووو نووونييييتيي ؟؟

نور خرجت من الحمام و المره دي كانت بالبرنص 😉 

نور : وصلتو بالسلامه الف شكر و حمد ليك يا رب

عبدالرحمن : الحمدلله 

نور : تعالي يا رافع راسنا انت و صحابك في الحي و كل الاحياء المجاوره 

عبدالرحمن ضحك و جري حضنها.. 

.

.

بعدها بيوم الكل كان بيتلم عشان الغدا و عبدالرحمن طلع 


اوضته و قال انه مش جعان بس كان باين انه مضايق طلعت نور ورا 

نور : عبودااا ؟؟؟ عبودي انت فين يا حبيبووو 

عبدالرحمن : نعم ؟؟؟ 

نور : شكلك زعلان من حاجه مالك ؟؟ 

عبدالرحمن : مفيش عادي اصل واحد صاحبنا كان في 


المستشفي روحت ازوره شوفت خالو مشلول !!! 

نور : و بعدين اي اللي مضايقك ؟ 

عبدالرحمن : تيتا كانت قاعده جانبه مكسوره و هو كمان 


مستحيل يكونوا هما دول اللي عشت معاهم سنين نور انتي 


مش متخيله دول كانو بيعملوا اي ضرب بابشع الطرق و اهانه 


و شتيمه وانا كنت ضعيف لكن دلوقتي بصي بقوا عاملين ازي 


سبحان الله كما تدين تدان و رغم ده كله مش شمتان فيهم او فرحان باللي حصلهم 

نور حاوطت وشه : حبيبي ربنا ييخلص و اهو اخد لك حقك منهم بس بردو مضايق ليه ؟ 

عبدالرحمن : كنت بفكر و افتكرت كلامهم .. انا غلطه يا نور و وجودي في الحياه مبني علي غلطه !

نور : اي اللي انت بتقوله ده ؟؟ 

عبدالرحمن : تخيلي كده هما غلطوا فانا جيت احساس ان 


حياتك نشات بغلطه حد احساس بشع يحسسك اد اي انتي  و 


لا حاجه يحسسك انك قليله اوي 

نور : انت مش قليل انت حاجه كبيره اوي شخص قوي و 


استحملت كتير و وقفت علي رجليك من غير ما حد يسندك و 


انت مش غلطه ربنا مجابكش الدنيا من غير سبب يمكن 


وجودك سبب حاجه كبيره اوي في حياه حد تاني زيينا كده انت انقذت حياتنا من الكامل فهمت ؟ 

عبدالرحمن : نور انا اتحاسبت علي غلطه مش غلطتي ليه ادفع 


تمن غلطتهم هما ليه هما يغلطوا و انا اللي اتحاسب يا نور ؟ 

نور : ربنا ليه حكمه في كل حاجه و يمكن ده حصلك عشان ربنا كان شايلك حاجه احسن 

عبدالرحمن ابتسم و حضنها : ربنا يخليكي ليا ي نور 

نور : و يخليك ليا يا حبيبي

عبدالرحمن: بقولك اي 

نور : اي ؟؟ 

عبدالرحمن : انتي هتلبسي الخمار هتبقي مختمره قمر 

نور استغربت : انا ؟؟؟ 

عبدالرحمن : اه انا كنت واخد عهد علي نفسي البسك الحجاب 


لكن بعد فتره قولت لا الخمار لو استنيت فتره كمان كان هيبقي النقاب 

نور ضحكت : يا ريت و الله 

عبدالرحمن : ايوا طبعا الستر ده حاجه كبيره اوي عند ربنا و 


الحجاب فرض علي كل انثي مسلمه 

نور ابتسمت : ماشي 

نزلوا اشتروا خمارات و فساتين لنور و لبست الخمار و كانت 


فرحانه اوي .. و نور رجعت جربت كل الهدوم كانت لابسه 


فستان زهري و خمار ابيض و كوتشي ابيض و واقفه تبص علي 


نفسها في المرايه بابتسامه .. جيه عبدالرحمن من وراها مسك ايديها لفها ليه و حاوط وشها بايده .. 

عبدالرحمن : تبارك الله فيما خلق 

نور مبتسمه : شكلي حلو اوي يا عبده 

عبدالرحمن : حبيبتي قمر في كل حالاتها 

نور : حبييي يسطا 

عبدالرحمن : يسطا ؟؟؟؟!! روحي يا شيخا منك لله اللهي يوحوحو فخادك يا بعيده كنت مندمج 

نور : اندمجت بجد ؟؟؟ و انا فصلتك ؟؟ 

عبدالرحمن : اه جدا 

نور : احسن احسن 

عبدالرحمن : ابو شكلك 


⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩⁦🚶‍♀️⁩⁦ 

.

.

.

*بعد مرور ٧ سنين* 


كريم (ندي سنه ) 

محمد ( هادي 5 سنين 

تقي 6 سنين ) 

ابراهيم ( ريلام 6 سنين ) 


كريم قاعد في الاوضه و بنته بتعيط و عمال يحاول يسكتها : 


بسسس يا باااااااباا بس حبيبوووو بس كميييله يلهوااااي يختاااااي 

خديجه دخلت جري : حرااام عليك يا كريم البنت و الله 

كريم : زنااانه زي امها 

خديجه رفعت حواجبها : امها ؟؟ بالعكس رخمه زي ابوووها 

كريم : الف شكر 

خديجه : عفوا ، نيننينينيننينينيني 

كريم : يا بت هكلك بوكس يلبس فكك في بعضه

خديجه : متقدرش مهوونش عليييك يا كييموووو 

كريم : قلب كيموووو ( كان هيتكلم قاطعته ) 

خديجه : هششش نامت 

كريم بفرحه : بجد ؟؟؟ الف شكر و حمد ليك ي رب 

خديجه ضحكت و راحو قعدوا ع السرير .

خديجه : مين اللي عملتلك لاف ع صورتك دي يا كريم 

كريم : ديي دي ؟؟ اني واحده ؟؟؟ 

خديجه : هما كتيييير ؟؟ 

كريم : لا لا اقصد يعني اسمها اي ؟؟ 

خديجه : نادين 

كريم : دي بنت خاله عم امي 

خديجه : واللله 

كريم :اه و الله و بعدين ده لاف برئ لطيف 

خديجه : برئ لطيف ااهه مناا عاارفه مييين ديييي 

كريم اتفزع : والللله ما اعرررف 

خديجه : اممم طب هات تليفونك 

كريم : ليه ؟؟ 

خديجه : هااااته 

كريم : حاضر خدي 

خددته و عملت للبنت بلوك و ابسمت بانتصار حواء 

كريم : حلو كده ؟؟ 

خديجه : اهه 

كريم : وحشاني 

خديجه : اممم و انت كمان 

كريم لسه هيقرب 

ندي : واااااااااااااااااااااااااااء عااااااااء نمنمنمنمنم هااااااااا عااااااااء 

(( عياط اطفال )) 

.

.


نور : عبدالرحمن ؟؟ انت فييين ؟؟؟ 

عبدالرحمن :انا هنا يا حبيبتي 

*دخلت لقيته بيلعب مع ولادهم ( مليكه و زين )*


زين : ماما بابا اخد المسدس بتاعي و بيلعب بيه

نور : لا حول و لا قوه الا بالله ، يا عبده يا حبيبي سيب اللعب لعيالك يلعبوا بيها 

عبدالرحمن : يووو ، انا كنت بشوفه بس 

نور ضحكت و هو ادي زين المسدس بصت لمليكه لقتها حاطه ميكب من بتاعها 

نور : اي  دههههه ؟؟؟ 

مليكه استخبت ورا ابوها : باابي ماما هتاكلني 

نور جالها انهيار عصبي لان مليكه بهدلت نفسها و هدومها : 


اييييي دهههههه حراااام علللللييييكي ي شيييييخهههههه 

عبدالرحمن بيضحك : ههههههههه ، خلاص ي نور اهدي بس فيها اي حطت ميكب يعني 

زين بضحك : مامي ، بابي هو اللي حط لمليكه ميكب 

نور  بصت لعبدالرحمن لقيته بيبص لزين و يبرق و يشاورله يسكت 

نور : يا عبدالرحمن حرااااام عللييييييككككك 

عبدالرحمن :اهدي بس يا نور 

مليكه اللي كانت شبه ابوها جدا في طبعه و طريقته : ايوا اهددي يا نور 

زين حب يألش : اهدي يا منااااااار 

عبدالرحمن بيضحك و يضرب مع عياله كف و نور بصالهم كده 



نور بيأس : عوض عليا عوض الصابرين يا رب  



مليكه / زين / عبدالرحمن : يااااارب 

                        الفصل الثالث عشر من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات