Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الرحيق المحمود كامله ،، جميع الفصول من الاول حتى الاخير بقلم منه محمد مدونة كرنفال الرويات


 رواية الرحيق المحمود

حصريه كامله مدونة  كرنفال الرويات 

الرحيق المحمود

بقلم منه محمد

الفصل  الاول   والفصل الثاني  والفصل الثالث





ف احدى البيوت الصعيدية البسيطة تستيقط رحيق صوت خبط جامد ع الباب 




(رحيق محمد الصعيدي البنت الوحيد لابوها 20سنه ثانية كليه 



طب تتميز بالجمال الهادي و العيون الحضراء التي ورثتها عن جدها) 





(محمد الصعيدى ابن كبير عائلة الصعيدي انفصل عن ابوه بعد ان تزوج و انجب رحيق) 





يقوم رجال بالدخول الي المنزل و رفع السلاح ف وجه رحيق ووالدها و دخل شاب ذات جسم ضخم  و رياضي






نزل السلاح ي ولد منك ليه كييف ترفع السلاح ف وش عمي 

محمد بصدمه و قال محمود 




ضحك محمود بسخريه و قال 

ايوا ي عمي محمود جدي امر انك تعاود معنا دلوقتي انتي و بيتك دي و بيشاور علي




 رحيق الي باين عليها الصدمة 

(محمود قاسم الصعيدي




 الحفيد  الاكبر يتميز بالسم الرياضي و العيون العسلي الفاتح  دكتور جراحة قلب عصبي جدا و يحب جده كثيرا )  




محمد طيب ي ولدي خلي الرجالة يمشوا ونا جاي وراكم

محمود لا انتي رح تيجي دلوقي حدانا و كمان رحيق هتاجي معنا زي ما جدي قال 

محمد رحيق ملهاش علاقة بلي بينا




محمود ادخلوا غيروا هدومكم ونا رح استناكم برا و مشي محمود وقف برا وولع سيجارة 





رحيق ايه الي بيحصل ي يبابا و مين دا و بيقولك عمي ليه 

محمد مافيش انتي رح تجعدي هنا و مش تتحركي و لا تفتحي لحد 




رحيق حااضر خرج محمد اول ما محمود شافه اتبدلت ملامحه الي غضب شديد 




فين بيتك ي عمي انا جولت اني جدي عوزكم انتو الاتنين 

محمد انا هروح اشوف ابوي لوحدي 

و خرج محمد و لم ينتظر رد محمود 





ف قصر الصعيدى الذ ي اقل ما يقال عنه جنه ع الارض يجلس رجل ف منتصف السبعينات بكامل هيبته 





كامل الصعيدي رجل حنون و لكنه يتميز بالقوة و الصرامة و الحكمة 

و يدخل محمد و محمود 

و يتقدم منه محمد و يقول ابوي 




تدمع اعين كامل و يقول يعالي ي ولدي اتوحشتك جوي كييفك و كيييف رحيق سيبنا ي محمود وخدنا شويق 

يذهب محمود و يقول كامل 





محمد انت لازم تلم شمل العلية تاني صوح ي ولدي انا غضبت عليك سنين بس ان الاوان انك تلم الشمل تاني انا خلاص ايامي ف الدنتا معدودة




قاطعه محمد الف بعد الشر عليك ي بوي الي عايزة كله هعمله 

كامل يبقي محمود يتجوز رحيق




محمد. بصدمة ايه كييف ي بوي رحيق مش رح توافق هي اصلا متعرفش انو ليها 




عليه كيف اجولها دلوقتي روحي اتجوزي ابن عمك و سافري معه البلاد كيف 

كامل بغضب و انا الي  عندى جولته و مش رح ارجي فيه كتب كتاب محمود و رحيق  الجمعة الجاية سواء رضيوا او مرضيوش 

يدخل محمود كاعصار ايه الي عتجوله دا ي جدي.......






الرحيق المحمود

البارت الثاني 

يدخل محمود كاعصار ايه الي عتجوله دا يجدي 



كامل ببرود  زي ماسمعت اكده كتب كتابك بعد يومين 

محمود بس انا مش موافج رحيق اصعر مني ب تمن سنين و يضرب الحيط بايده كيييف 




كامل باستعطاف رح تعصي كلامي وانا الي عجول ان محدش بيسمع كلامي غيرك




محمود موافج ي جدي بس انت الي رح تكون مسئول بعد اكده و يذهب و يترك القصر كله 



كل هذا و محمد يقف يفكر كيف هيقول لرحيق و هل هتوافق

يقطع تفكره كامل 




محمد روحي ي ولدي هات بيتك ميصوحش تجعد لوحدها هناك كل دا و جولها تجهز نفسها

اتنهد محمد حاضر ي بوي 





وصل محمد منزله ووجد رحيق تنتظره و بمجرد ان فتح الباب احتضنته وقالت 




بابا ف ايه فهمني مين دول و انتي روحت فين و ايه الي بيحصل انا مش فاهمه حاجة




محمد كنت عند ابويا ف قصر الصعيدي جهزي نفسك رح تسافري معايا دلوقتي البلاد





رحيق بصدمه ايه انا عندي عيله طيب ليه مشفتهمش قبل كدا هما كانوا فين وليه هنروح دلوقتي 






محمد بصرامه عشان هتتجوزي محمود ولد عمك قاسم بعد يومين كتب كتابك 

رحيق بصدمه شديدة ااااتجوز ااازاي ي بابا حد معرفوش انا عارفة انو احنا هنا كمان 






صعيد بس مش اويي لكن المكان الي انتا عايزه اكيد مش زي هنا و انت كنت بتقول انو الصعيد هنا غير الي انت اتربيت فيه 

رحيق بدموع ليييه ي بابا اكيد ف سبب بس قولي انا مش عايزة اتجوز ارجوك انت شوفت





 الي اسمه محمود ده عامل ازاي بالله عليك ي بابا خلينا هنا انا مش عايزة اروح هناك

محمد بحنية و مسك وش رحيق متخافيش انا هكون معاكي هناك بيتك و بيت ابوكي 






وفيه جدك  عماتك و عمامك و اولادهم جدك قال قرار و مش هيرجع في كلامه 





نفضت رحيق ايد ابوها و مسحت دموعها قالت بغضب و كره

ماشي ي بابا هاجي معاك و هي تتوعد لهذا المحمود ف سرها 

عند محمود 

كان واقف ف مكان به زرع اخصر و باصص للسما و بيفكر ف رحيق الي كانت واقفة وراء







 ابوها كم هي جميله ولكن كيف يتزوجها لمجرد ان جدو امر بذلك و لكن قرر ان ينتظر ويري الي اين ستسير السفن 

عند كامل خرج و جلس ع السفرة الكبير حيث اولاده و اولادهم و قال 

بعد يومين فرح محمود علي رحيق بنت محمد 

صدم كل من كان موجود 

وقال قاسم ابو محمود محمد هيعاود 





فرح اخت محمود بفرحة بجد ي جدو ابيه محمود هيتجوز 

عليا عمت محمود انت شوفت محمد ي بوي و محمود وافق كدا بسهوله قاطعهم صوت محمود 

ايواااا.......... 









البارت الثالث 

الرحيق المحمود 

محمود ايواا ي عمتي موافج و هتجوز رحيق بنت عمي 

(عليا عمت محمود لا يهمها شي سوء المال و طماعة جدا ذهبت للعيش مع والدها بعد موت زوجها مع ابنتها) 




(هاجر بنت عليا فتاة جميلة ذات بشرة بيضاء و مرجة جدا و تحب الجميع عكس امها اولي 19هندسة) 





(فرح اخت الصغرة  محمود 19 هندسة مع هاجر فتاة جملية و الكل يحب جنونها) 




(احمد 25 رجل اعمال مشهور اخو محمود يحب هاجر و لكن لم يعترف لها و قرر الذهاب للعيش ف فيلا الصعيدي بالقاهرة) 

عليا ايوا بس كيف ي بوي




 بسرعة دي هيتجوزا  ف سرها 

بت محمد هتتجوز محمود و تعيش اهنا هي و ابوها كمان 

لا لا انا لازم اسوي شي 

كامل ايوا فيها ايه لما يتجوز بت عمه و كل جاحة هتكون جاهزة بعد بكره 






(سميه والدة محمود امره حنونه وطيبة جدا و تحب الجميع) 

الي تشوفه ي عمي احنا بس عشان نعمل فرح يليق بالعرسين 

كامل ببرود متقلقيش كل حاجة هتكون جاهزة كلمي احمد خبريه يعاود عشان يحضر فرح اخوه





هاجر بمرح مبروك ي حوودا والله ما مصدقة انك هتتجوز 

محمود بابتسامة الله يبارك فيكي ي هجورر ابتسمت بحزن و صمتت





عند رحيق 

محمد جاهزة ي ريري عشان جدك بعت العربيه تحت 

نظرت له باسي و لم تجيب و اخذت حقبتها و همت بالنزول و لكن اوقفهها محمد رحيق 





بكرة تعرفي ان كل دا ان شاء الله فيه خير ليكي 

نظرت له بغضب و قالت بضراخ و سخريه 





خير ليا بقا تجوزني ف الصعيد و تحكم عليا بالموت وتدمر مستقبلي و تقولي خير ليا دا بس عشان جدي جدي امر بكدا

رحيق بدموع مش مسامحك ي بابا ع الي عملته فيا و اخذت اغراضها و نزلت و ركبت العربيه 

نظر محمد الي اسرها بحزن و تنهد و نزل ركب معها 

طوال الطريق كان الصمت سيد المكان 




رحيق و هي تنظر من النافذة الي الي الاراضي الخضرا و تفكر الي ايه سيكون مصيري متجه وسط هذه الاراضي الخضراء و هل ساكون رحيق هذا الصعيد





 ام ماذا وكيف ساتعامل مع من يسمونهم عائلي و كيف سيكون هذا المحمود قطع








 تفكيرها توقف السيارة امام قصر الصعيدي و نزل ممحمد و قال وصلنا ي ريري يالا






نزلت رحيق و قالت بدهشه وااااو ايه كل دا بجد قصر الصعيدي دا تحفه يعني دا بيتكم

  قاطعها كامل بابتسامة 

دا بيتك ي رحيق تعالي ف حضني ي بت الغالي ذهبت ببطء ونظرت له بغضب هل هذا 




جدي هل هذا السبب ف كل ما انا فيه الان الي هذا الحد لا احد



 يستطيع ان يعصي له امر و لكن ما ان احتضنها حتي شعرت بدفئ قال كامل سلمي ع عمك ي رحيق و ادخلي اتعرفي ع الحريم



 جواا سلمت علي قاسم و دخلت و تعرفت عليهم كم هو جميل شعور العلية و الدفي و الحنان واخذت تضحك و تتعرف علي هاجر و فرح 

رن تليفون رحيق فقامت و استاذنت لتجيب 

عموررر حبيبي وحشني اوي 

قاطعها صوت محمود الغاضب 

بتكلمي مين ي بت عمي 

ما ان سمعت صوته حتي ارتعشت و سقط التليفون من يدها

رحيق دا دا...

اخذ محمود يقرب منها بعضب و يقول......... 



                   الفصل الرابع من هنا



تعليقات