Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام احفاد الشيطان الفصل الثامن عشر


 رواية غرام أحفاد الشيطان                                                                        

الفصل الثامن عشر

بقلم سماء احمد

  💥✨💥✨💥✨💥✨💥✨💥                    


وقف الجد بصدمة حين رأي التي مع أسعد بينما استغرب الكل

الياس : ياقوت

عدي : ازاي لا بتهيألي مش هيا

عثمان بصدمة : حور

أسعد : انت تعرفها يا جدي

حور : احم حضرتكم عيلة يزن مش كدة

عثمان : ايوه احنا وانا جدة يا حور

نظرت له بحزن ووضعت وجهها بالأرض

أسعد : دي اخت حياة يا جدي وهتسكن معانا

عثمان بعصبية : بصفتها ايه

أسعد : اخت مراتي اخت حياة مراتي يا جدي

جاء ليتحدث تبخر الكلام وصمت ثم تذكر يزن

عثمان : اخت مراتك يا أسعد هي ماضي اخوك.... حرام يا ابني تدمروا ياقوت تاني

حور بخجل : ممكن تسيب شنطتي انا همش.....

يزن من خلفها : تدمر ياقوت لو كان يزن لسه مهتم بالماضي يا جدي

التفتوا له ليجدوا يحمل ياقوت ويحاوط وجهها الشاش وبجانبه ممرضه

أوس بصدمة : انت عملت ايه يا حيوان

يزن : رجعت لمراتي وشها يا أوس

الياس بعصبية : وهترجع ليها حياتها السودة

يزن وهو ينظر لها : اتعلمت من غلطي زيكم كلكم

عثمان بابتسامه : اطلع بمراتك يا يزن

يزن : طيب وانتي يا اسمك ايه

الممرضه : روان

يزن : روان بهيه هتوريكي المطبخ ادخلي واعملي اكل ياقوت

روان : حاضر

وصعد هو لجناحه بينما تتابعه حور متوعدة انها ستعيد حبها القديم وستجعل قلبه يدق بإسمها مرة اخري

*****************

في فلسطين

كانت تجلس بالقبو تمسك رأسها صارخه بقوة

روح : ااااه راسي اااااه نايا الحقيني

جلست نايا بجانبها تبكي ثم وقفت في منتصف الليل تجري لصاحب احد الصيدليات وتطرق علي بابه

الرجل : شو في نايا بنتي

نايا : بترجاك عمو بدي علاج مسكن من الصيدليه ضروري

الرجل : هلق بنتي هتلقيهن بالشارع بيدوروا

نايا ببكاء : الموضوع بيه حياة او موت بترجاك اتصرف

الرجل : طيب انا جايب من المشفي ادويه جديدة قولي انتي عايزة ايه وانا راح شوفه

اعطته ورقه بها اسم الدواء

الرجل : ايه عندي مشان الشباب بتعرضوا للإشعاع اكتير دا لشاب

نايا : لا لبنت من سني

الرجل : لك نايا بنتي هاد الدوا اكتير خطير ع كليتا لازم تبعد عن الإشعاع وتحاول توقفوا حتي ما تتأذي ذاكرتا او لقدر الل تموت

نايا بحزن : بشوف بدي يااا حالا

ودخلت معه ظلوا وقتا يبحثوا عن الدواء حتي وجدوه ثم جرت لمنزلها ونزلت القبو وجدت روح مازالت تصرخ فعبأت حقنه وحقنتها بوريدها فبدأ الألم يخف ثم يزول

روح بنوم : أوس

نايا ببكاء وهي تحضنها : راح ترجعي اله بوعدك روح قربت انهي المهمه وروح لزوجي جهاد


                      


وصلت معه فلسطين تشعر كل دقيقة تمر قلبها يقتلع لكن صبرا ربما هذا ما يعرف بألم الحب يا روح

جهاد : مالك يا روح...... انا اسف كله مني

روح : متشيلش نفسك الذنب يا جهاد يمكن احلامي اكبر من حبي

جهاد : وعشان قولتي يمكن يبقي حبك اقوي يلا

وذهبوا لمنزل ربما صغير ولكنه جميل جدا وكان منزل استأجره جهاد لهما تعرفوا علي نايا جارتهم التي ظهر علي وجهها ووجه جهاد الإعجاب وكانت مواطنه فلسطينيه

روح : كلميني عن نفسك يا نايا

نايا : اسمي نايا عندي عشرين سنه ولدت بفلسطين اصلي من هون بطلع بالمظاهرات متل الشباب بس

نظر لها جهاد بإعجاب ليتفقوا معها ويظاهروا هم ايضا وتوالت الأيام ليزداد اعجابهم ويتحول لحب والشاهدة روح واتي اليوم الذي تقدم لها وتزوجا بزفاف صغير ليعيشا ايام معدودة في حب

**************************

في قبرص

كانت حياة ورؤي يقفون بجانب والدة لين وتدعي ريحانه وتحمل اريام حفيدتها ووالدها

حياة : مينفعش نشوفها

ريحانه : لا حرارتها مرتفعه اوي والدور معدي روحوا اوضكم ارتاحوا

رؤي : طيب يا طنط

عز والدها : استنوا يا بنات

حياة : نعم يا عمو

عز : انا ممكن ابعتكم انتم لندن في بيتي واما هتخفي هنيجي

رؤي : لا يا عمو احنا اما صاحبنا بنتك مش مصلحه لا لأننا بجد حبناها وصدقتنا بتقول اننا لازم نكون سوا وقت الضيق

حياة : صح يا عمو ولين كانت جدعه اوي معانا واحنا مش اندال وبنحبها اوي

ريحانه بابتسامه : ربنا يسعدكم انتم ولين وروح يا رب

رؤي بإستغراب : روح

ريحانه : ايوه اختي الصغيرة بردك من سنكم او اكبر منكم بحجات بسيطة

اومأوا لها واتجهوا لغرفه بالمنزل الذي استأجروه 

**********************

كانت تجلس بحضنه في احد الحدائق الفارغه وتحاوط عنقه تلعب بشعرة

أيان بعصبيه : مش قولت يا هانم ممنوع اللبس الزفت القصير

لين : انت قولت اننا هنكون لوحدنا يا أيان

أيان : اشتالي ايدك اولا من شعري لأني متعصب وثانيا بردك طلعتي من بيتكم للعربيه بيه

لين : محدش شافني ع فكرة وانت عارف ان ده كان لبسي

اعتصر خصرها بين يديها واعينه تشتعل مجرد فكرة ان احدهم كان يراها هكذا فعلمت هي انها اما ستتلقي اهانه منه او ربما يسوء الوضع ويقتلها

لين بهمس : اتصرفي يا لين هولاكو اللي جواه هيطلع

رفعت يدها لوجنته جاء ليتحدث فاقتربت وقبلته من شفايفه بهدوء فحول هو القبلة لقوة وعنف ثم ابتعد فكادت ان تفقد وعيها بسبب قلة الهواء

لين بأنفاس مضطربه : هديت كدة

أيان بعصبيه : لسه هموت

لين وهي ترفع رأسها : انا ليك يا أيان بتاعتك انت وبس

أيان : دا اللي مصبرني يا لين لولا كدة كنت

لين : خلاص بقي يا حبيبي

والتفتت قليلا تدفن وجهها بعنقه فبدأ يوزع قبلات علي كتفها العاري وعنقها

لين : أيان انت كراجل شرقي لو اكتشفت يوم الفرح اني مش بنت هتعمل ايه هتقتلني

أيان : لو واحدة غيرك هقتلها انما انتي هقتل اللي عمل كدة وهعذبك انما مش هبعدك عن حضني وفي يوم اكيد هسامحك

لين : يعني بتحبني لدرجه تتخلي عن عاداتك

ابتعد قليلا ورفع وجهها يتأمل عيناها الزرقاء خصلاتها الدهبيه

أيان : عشانك اعمل اي حاجة انا عشقتك يا لين مش مصدق نفسي التلت ايام دول يعدوا عشان تيجي بيتي بقي وتبقي عروستي

ابتسمت بسعادة انها وجدت عشق حياتها بينما هو قبلها مرة اخري بعشق وشغف


                                  


              

                    


تمتمت بأسمه بالرغم من سوء حالتها

لين بهلوسه : أيان حبيبي أيان

*********************

في مصر تحديدا الاسكندريه

استيقظ أوس بفزع صارخا بإسمها ثم مسح علي وجهه وخرج للحديقه وجد أيان يقف ويتنفس وهناك دمعة علي وجنته

أوس : بتحبها اوي كدة

أيان : واكتر يا ريتني افتكرت مش الأول يا أوس ازاي انسي لين حبيبتي ام بنتي

أوس : وعندك بنت كمان

أيان : ايوة اريام شبه لين ماعدا عنيها ذيي

أوس : ههههههه مين يصدق طفلة ذي لين ام

أيان : ههههههه اي شكلها صغير اوي ساعات اما بحطها في حضني بحس نفسي باباها

أوس : مقولتلناش ليه انك متجوز في الفون

أيان : خوفت جدك يعمل فيها حاجة بعد اللي حصل ليزن وحصوصا لين كانت حياتي بس قولت هقولكم اما ارجع لكن حصل اللي حصل

يزن : اه لو تعرفوا ان جدكم عمل خدمة في يزن

أسعد بضحك من خلفه : خدمة ايه يا يزونه

ضحكوا ثلاثتهم فاردف يزن : جوازي من ياقوت يمكن اتأخرت بس اكتشفت اني بحبها لدرجة....

أسعد : نظرتك لحور خيانه ليها مش كدة

يزن : بالظبط بس عرفت منين يا سعادة

أسعد : حسيت بعد خطوبتي لسيلا وفراق حياة

الياس : جدع ذي اخوك عشان كدة طلقت نسرين

أوس : واخدين بالكم ان كل واحد فيكم في حياته اتنين واختار الغلط في الأول

أسعد : معاك حق

أيان : وواخدين بالكم اننا مش كاملين

يزن : تلاقي ابن اللعيبه اخر نيته عايش

الياس : تلاقي حد قال ربنا يديكم يا ولاد الشرقاوي ع قد نيتكم

عدي من خلفهم : يبقي نيتي سودة زيكم وهو من ورا قركم ده هعيش عدل تكم البلا

امتلأ القصر بضحكات الست اخوات حتي الحرس استداروا لهم ووقف جدهم ع الشباك ينظر لهم

أسعد : مالك يا ديدو يا حبيبي اكيد كله عشان سبتني وروحت لعين هانم

ضحكوا كلهم اكثر فوقفت عين تتأمله من الشباك وهو سعيد مع اخواته بل واخرجت فونها تصور لحظة تاريخيه

عدي : هوريك مالي يا روح ابوك

ودفعه للمسبح فوقع ثم غطس وخرج

أسعد بنبرة مضحكه : هاااح يا ابو قلب قاسي انت الميه سقعه

نظر أيان ليزن وغمزوا لبعض ثم دفعوا عدي

عدي : اااه يا حيوان منك ليه ماشي يا يزن الكلب انت وأيان

أيان ويزن بضحك : مش عجبك طلق......

شعروا بمن دفعهم فكان الياس وأوس الذين ضحكوا قائلين : انتم طالق

يزن : فعلا الميه ساقعه يا ولاد

أيان : مش اوي بطلوا اوفر

عدي : انزلوا يا تيران

ضحك أوس ونظر ل الياس ثم مسكوا يد بعض وقفزوا في الماء مع اخواتهم وبدأوا يضربوا بعضهم البعض بضحك

عدي : بقا انا ترموني يا كلاب

يزن : ههههههه اقل واجب يا شق

قفر أسعد وغطس يزن قائلا : بارد

دفعه أيان وهو يغطسه واكملوا مرح سويا ثم توقفوا حين تعبوا ونام كلا منهما علي الماء بظهرة

تخيل أوس روح تبكي امامه وتناديه فأغمض عينه بقوة بينما رأي أيان لين ساكنة الفراش مريضه فهو يشعر بهذا اما الياس فأغمض عينه يتذكر كل شئ بها وتلك الليله التي ومهما عاش لن تخرج من باله وأسعد الذي تذكر اخر نظرة له قبل ان تجري الان ربما تعتقد انه تزوج غيرها وتتعذب ويزن وما ادراكم ما يزن الذي اصبح يخشي الصباح اجل خائف من المستقبل وعدي الذي يتذكر كيف كان ماضيها لن يستطع ان يبدأ معها الا عندما يمحي الماضي وبالفعل بدأ لم يخبرها انه جعل حياة تلك التي اذتها أسود من الليل اصبحت مشردة بسببه

للحظة فكر كلا منهما ان يستسلم للماء ليرتاح من كل شئ ثم وقفوا وصرخ كلا منهما

أيان : لييييين

يزن : ياقووووت

اوس : رووووووح

الياس : رؤؤؤؤؤؤي

عدي : عيييييييييين

أسعد : حياااااااااااااة

كانت عين تقف وتمسك فونها وبكت حين رأتهم تعلم ان خلف كل اسم يخرج عذاب قلبه حتي معشوقها بينما حور كانت خرجت من اسم لين وحين وجدته يقول اسم غريمتها بكت

حور : هتبقي بتاعي يا يزن كنت وهتكون وهتبقي

نزلت عين وايقظت الخادمة واعطتها فوط لتدخل الحديقه في جانب حتي يخرجوا ثم صعدت لجناحها

خرجوا جميعهم من المسبح ولم يشعروا بالبرد قط بل ما يشعروا به اسوأ فهو وجع قلب وجدوا الخادمة تخرج ومعها فوط كبيرة

أسعد : بتعملي ايه يا بهيه

بهيه : خدوا الفوط يا بيه هتبردوا

الياس : مين اللي بعتكم

بهيه بتوتر : مفيش انا اللي سمعت صوت وشوفتكم

أوس بحدة : بهيه

بهيه : عين هانم صحتني وادتني الفوط

اخذهم منها يزن واشار ان تذهب 

أيان : لقينا حد يساعد ياقوت نسخة تانيه

الياس : ههههههه معاك حق ربنا يصبرها ع ما ابتلاها

نظر عدي لأعلي وجد الشباك مقفول فابتسم بحنيه وخلع تيشيرته واخذ فوطة علي كتفه

عدي : سلام يا شباب

وفعل اخواته مثله وصعدوا وفي اثناء صعود يزن التقي بحور في الدور الثاني

يزن ببرود : بتعملي ايه هنا ادخلي اوضتك

حور : عايزة اتكلم معاك يا يزن

يزن : مفيش كلام بينا يا حور

حور : لا في يا يزن واوقف واسمعني

يزن : وقفتي معاكي كدة خيانه ل ياقوت مراتي وعشقي

حور بعصبية : ما جوازك منها خيانه ليا ولحبنا

يزن : انا لو حبيتك نص حبي ل ياقوت يا حور كنت اعتبرتها كدة بس انا مش بس اتجوزتها تممت جوازي منها يوم الفرح

حور بدموع : لأن ده كان المفروض

يزن : لا يا حور لأن نظرتي ل ياقوت من اول يوم كانت غريبه بس للأسف انا بغبائي فهمتها متأخر عن اذنك

وتركهم وذهب فدخلت غرفتها تبكي بشدة اما هو وصل لجناحه دخل الحمام اخذ شاور وارتدي ملابسه وتمدد بجانبها ينظر لها

يزن : لو تعرفي بقيت احبك اد ايه يا ياقوتت قلبي

*********************

في جناح عدي

دخل وهو ينشف رأسه نظر لها وجدها تنام او تمثل النوم واتت بغطاء ثقيل ووضعته وتشغل الدفايه وحتي الهبله نست اسدالها علي الكرسي ولم تدخله ليتأكد انها نزلت اتجه للحمام اخذ شاور وخرج بالبنطلون فقط وكان عاري الصدر ثم اتجه لها ليعلم انها تجز علي اسنانها لم يعرف لما لكنه ابتسم وادارها ليشتم تحت انفاسه فهي لا ترتدي شئ ثقيل فقط توب كت أسود

عدي بهمس لم تسمعه : يعني مش خايفه علي نفسك ماشي يا عين هوريكي

ثم اندس اسفل الغطاء معها وانحني وقبل جبينها ثم وجنتها ونزل لعنقها وقبلة بل ووضع علامه ملكيه عليه وانزل كت البلوزة وقبل كتفها شعر بأنفاسها السريعة المضطربه فرفع رأسه لعنقها يستنشق عطرها الخلاب ثم اعتلاها واستدار لتصبح هي اعلاه وهمس بأذنها

عدي : يا قلب عدي مش بتعرفي تمثلي النوم ف اصحي

فتحت عيناها ورفعتها له فقبل جبينها اما هي فحضنته

عين : يعني عارف وبتوترني ع الفاضي

عدي : ايوه قوليلي بقي كنتي متضايقه ليه وانتي بتمثلي

عين بإنفعال : عشان شوفت حضرتك طالع وانت مش لابس تيشيرت فرحان بعضلاتك دي وممكن حور او حد من الخدم يشوفك

عدي : ههههههه من ده هتقابلي كتير كويس انك رجعتي الجناح والا كنتي شوفتي الخمس تيران ذيي كدة

عين بتلاعب : وانت كنت هتبقي مبسوط

عدي : لولا ما شوفت الشباك مقفول والنور يا قلبي مكنتش خلتهم يطلعوا وبعدين كنت هعمي عيونك الحلوين دول

ضربته علي صدرة بغيظ قائله : قولتلك متخوفنيش وبعدين قوم البس حاجة مش بردان

عدي : انتي بردانه

عين : لا هبرد ليه

تحسس زراعيه واكتافها العاريه

عين : احم بسببك استعجلت ونسيت البس قميص البيجامه

عدي : بس انتي مش بردانه حاليا نعمل ايه

عين : ايه

عدي وهو يحضنها بيداه : ننام

عين : طب نزلني

عدي مغمضا عيناه : نامي يا عين

عين : نزلني الأول معرفش افضل كدة طول الليل انت هتتعب

عدي بحدة : اقسم بالله لو ما نمتي ل ما مخليكي تنامي الليله دي وهفضل ابوس فيكي طول الليل

حضنته واغمضت عيناها فابتسم لكنه فجأه ارتفعت وقبلته بسرعه واعادت النوم

عين : تصبح علي جنه

عدي بإبتسامه هائمه : وانتي من اهلها

                     الفصل التاسع عشر من هنا

تعليقات