Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لعنة الصقر الفصل الثاني


رواية لعنة الصقر 

الفصل الثاني


 بقلم نهله سعودي


سدن بذهول:انت!!!!!


:اه انا ايه مكنتيش عايزة تشوفيني؟


سدن:عايز ايه يا خالد


خالد ببرود:تديني خديجة امشيكي ومش هتشوفي وشي


سدن بعصبية:ببعدك خديجة معايا وهتفضل معايا


خالد وهو يلعب باظافره: بصي يا سدن انا ممكن اخد خديجة من غير ما تعرفي اصلا ولا هتحسي بس انا باقي على العيش والملح


سدن بسخرية:هه وهو فيه واحد باقي عالعيش والملح يعمل اللي انت عامله فيا ده


خالد:والله انتي السبب ولا ناسية لما حاولت نتفاهم بالذوق لميتي علينا الدنيا


سدن:سبني في حالي انا وخديجة يا خالد


خالد:اسيبك مسبكيش ليه ثم اكمل وهو يضع ساق فوق الاخرى..بس ترجعيلي وساعتها خديجة تبقي بينا


سدن بضحك:انت بتحلم يا خالد انا يوم مابقي مع حد هبقي مع راجل مش مع..اكملت بسخرية هه ولا بلاش


خالد بعصبية وهو ممسك بشعرها: انا مش راجل! ماشي يا سدن انا هوريك اللي مش راجل ده 


نظر الي رجاله وقال بصوت يعلوه العصبية والغضب:تخلوها هنا متشربش ولا تاكل لحد ماتصرف معاها 


ثم نظر لها نظرة اخيرة:انا مكنتش حابب افاجئك بس انتي اللي اضطرتيني.. يا رجااالة


فُتح الباب ودخل منه اثنين من الرجال يسحبون خديجة التي يلتف حول يديها وقدميها الاحبال


 ولا تقدر على الكلام بسبب فمها المقفول بشريط لاصق


سدن بصريخ:خديييجة


امر خالد بازالة الشريط من على فمها فتكلمت خديجة بخوف: مااااامااااا الحقيني يماامااا


سدن بدموع:متخفيش يا خديجة يا حبيبتي متخافيش


خالد بملل:انا مش فاضي للمحن بتاعكم ده وبما انك مش موافقة يا سدن على عرضي فأنا مضطر الجأ للحل التاني


سدن بعصبية:فك خديجة يا حيوااان


خالد بزعيق:لمي لسانك يا سدن


سدن بصوت عالي نسبيا:وهو انت عايز تاخد البنت تعيش معاك وانت قلبك حتي مش واجعك عليها وانت مربطها كده


خالد باصطناع:تؤ تؤ معقول ديه ديچا حبيبتي

القي نظره على خديجة وهي ترتعد من الخوف  واكمل بابتسامه خبيثة..مش كده يا ديجا؟


خديجة بطفولة:لا انا بكرهك ومش هروح معاك هروح مع ماما


خالد بأنفعال:يبقي هتقعدوا هنا بالعافية طالما الذوق مش نافع معاكم واللي عايزه هيمشي برضاكم او غصب عنكم


سدن ببرود:انا وانت عارفين يا خالد انك مش عايز تاخد خديجة عشان قلبك عليها ولا بتحبها ولا عشان خايف عليها تتشرد معايا والسبب معروف كويس اوي يا خالد


خالد بابتسامة:طب كويس انك عارفة حتي وفرتي عليا كتير عشان كده خديجة هتفضل معايا وانتي هتفضلي هنا لحد ما تموتي ومحدش يعرفلك مكان


ثم اكمل حديثه الي رجاله:خدوا البنت طلعوها برة وتعالوا ورايا


ابتسم خالد لسدن التي يضح عليها التعب والارهاق:راجعلك يا روحي متقلقيش


اقترب من اذنها وهمس: فكري في كلامي لو وافقتي هتعيشي حياة معايا متحلميش بيها


تفاجئ ببصقت سدن على وجهه..


خالد بعصبية:اه يبنت ال....


وصفعها على وجهها فأنزلت شفتيها بعض نقط الدم


خالد:انا هوريكي يا سدن تتفي عليا ازاي


غادر وتركها وحدها والدموع تتساقط على وجنتيها


مر يومان لم ترى سدن فيهما صغيرتها فشتاقت  لها ولصوتها وقلبها ينحرق شوقاً لرؤيتها 


في مساء اليوم التالي


سمعت سدن طلقات نارية بالخارج فخطر فى بالها خديجة حتي اقتحم الغرفة شخص لم تقدر على التعرف عليه بسبب ذلك القناع على وجهه


اقترب ذاك الشخص منها وهو يفك لها الحبل 


:يلا بسرعة مفيش وقت


سدن بخوف:انت مين وعايز ايه


:يلاااا وهفهمك بعدين


سدن بسرعة:خديجة خديجة فين


:اطمني بخير هي معانا..المهم يلا عشان نخرج من هنا


ساندها حتي وصلوا الي سيارة فوجدت بها خديجة


فحمدت الله انها بخير ولم يصيبها مكروه

ثم غادروا المكان وسط تبادل طلقات النار ولكنها تفاجئت بأنه اوقف السيارة في نصف طريق لا يوجد به سيارات كثيرة فبدأ الخوف يتسرب الي سدن...


عند خالد كان نائم عندما رن هاتفه وتكلم بنعاس


خالد بنعاس:ايه فيه ايه يا حيوان


:______________


خالد وهو يعتدل في مكانه بغضب: بتقول ايه! حصل ازاي ده يعني ايييه يهربوا منكوا يا بهايم


:_______________


خالد بعصبية:مانا مشغل عندي حيوانات اقفللل


انهي خالد هاتفه والقاه بجانبه بغضب:وحياة امي ما هسيبك يا سدن لا انتي ولا العيلة اللى معاكي ديه


في مكان اخر


سدن بقلق:انت وقفت هنا ليه!


:انا الرائد باسل الدمنهوري


سدن بعدم فهم:اهلا بحضرتك انا بشكر حضرتك جدا شكرا مش عارفه اقول لحضرتك ايه بس برضه حضرتك وقفت هنا ليه


باسل:علي ايه ده شغلي واما بقي وقفت هنا ليه فأنا عندي عرض ليكي وهوصلكم اكيد


سدن:عرض ايه ده


باسل:انا مستعد أمن ليكم حياتكم واضمن لبنتك تعليم ولبس واكل وشرب ونوم وكمان مكان..بس بشرط


سدن بفضول:شرط ايه ده!



                        الفصل الثالث من هنا

تعليقات