Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عاصفة القدر الجزء الثاني الفصل الثاني عشر

رواية عاصفة القدر الجزء الثاني الفصل الثاني عشر


 رواية عاصفة القدر الجزء الثاني


الفصل الثاني عشر


بقلم إيمان المهدى



الليله كانت طويلة جدا على الكل 

حسام ال كان خايف لمراد يكون شك ف امر عاليا ولو شكوكه تجاه عاليا كلها 




صح ممكن مراد يتهور ويأذى عاليا وكان محتار ف امرها وف أمر أخوه 


عاليا ال كانت خايفه أن حسام يكشف امرها وخططها مع فهد تبوظ كان لازم




 تبعد الشك عنها وتحاول تشكك مراد ف اخلاق أخوه وكمان مشكلة الأوراق




 ال لازم تحصل عليها مش عارفة تعمل ايه 


أحمد. ال كان صعبان عليه حال أخته وحال مراد وازاي هيفضل الوضع بينهم كدا وانتى هتنتهى العقبات ويتخطوها


مراد ال كان شاغله.  أمر مايا ومحمد ال نفسهم ف طفل وكان صعبان عليه حالهم. وحسام ال لأول مرة يحس أن بيكذب عليه ف امر. بس هو متأكد أن أخوه مستحيل يخونه ولو كذب فأكيد لان دا الصح وأكيد هيجى وقت ويحكيله كان واثق ف أخوه ثقه عمياء. وأمره وحيرته  ف حاله مع نور ال مبقاش مفهوم. 

كان رايح جاي ف اوضته مش عارف ينام. نفسه لو ينهى العذاب دا وينام يوم مرتاح مطمئن مش خايف أن نور تضيع منه. كان نفسه يكسر كل الأبواب ال بينهم نفسه لو يدخل جوه أفكارها ويعدلها مفهومها تجاهه. نفسه لو قلبه يكون متشاف قدامها وتشوف قد ايه هو بينبض بحبها. ووفى ليها وعمره ما كان خاين لحبها. كان قاعد. ف البلكونه  وسط كل الأفكار ال عايش فيها وحرماه من نومه يسمع صوتها  ( منمتش ليه بتفكر في ايه وطير النوم من عينك) تتعدل بسرعة يتأكد من مصدر الصوت وان هو صاحى مش نايم. بس فعلا لقتها واقفه ف بلكونة غرفتها المفتوحة على بلكونته. اقتربت منه. نور. بتردد. ( كنت متأكدة هلاقيك صاحى )

مراد. بس انا فكرت نمتى. لانك كنت نايمه جمب نور


نور. نمت لأن حسيت بنفس إحساس الأمان ال حسيته من ١٣ سنه 


مراد  ودلوقتي يانور لسه شايفه أن مصدر امانك ولا خلاص 


نور بتوتر. مقولتش ليه صاحى 


مراد بسببك 


نور بسببى انا


مراد. من يوم ما عرفتك يا نور وانا النوم بقا عدوى الأول 


نور بإستغراب  ليه عملتك ايه عشان كل دا 


مراد. بضحك هههه عملتيلى ايه قولى معملتيش ايه  يانور  


نور بغيظ ايوا انا معملتش حاجة انت ال سيبتنى وصدقت عليا كلام عاليا وسافرت وبعدت عنى سنين فكل دا بسببك انت يا مراد مش ذنبى 


مراد بصدمة  انت بجد مصدقة ال بتقوليه انا السبب ف ايه.  بالظبط. مين السبب ف بعدى سنين مين ال قال إن منفعش اتجوز بنت أكبر العائلات مين ال عايرنى بفقر الناس ال ربونى. انا بعدت عشان اقدر احصل عليكى. مكنش ذنبى أن أبوكى مقلش الحقيقة. 


نور. ودا ذنبه أن حاول يحميك. 

مراد لا مش ذنبه بس كمان مش ذنبى وايه تانى هااا فاكرانى أن صدقت عاليا وكلامها.  منكرش أن كلامها أثر عليا بس دا كان للحظات وفورا كذبت كلامها لان كنت بثق فيكى ومكنش كلامها مقنع ليا مع أن شوفتك وهو بيطلبك للزواج قدام الكل كنت هتجنن. لحد ما جيتى واقنعتينى 


نور. بغضب وقتها وعدتنى أنك هتثق فيا ومش هتخذلنى تانى. بس للأسف أيام ولقيت العكس 


مراد. نسيتى أن وعدتك مش هصدق حد غيرك وهسألك وهثق فيكى انت وبس. واتفاجئت أنك بتأكدى للمرة التانيه كلام  عاليا وفهد وان بتحبيه وعايزة تتجوزيه  مكنتش قادر مصدقش استوعب لان أنا مش بسمع من حد انا بسمع منك انتى. اتصدمت واتوجعت 


نور بزعل عملت كدا عشان خوفت عليك كنت عايزة احميك


مراد كان لازم تحكيلى وانا احكم واحاول اشوف حل بس مستحيل يكون الحل ف جوازك من فهد أو جواز من عاليا. انتى مكنتيش بتحمينى كنتى بتقتلينى يانور لو كنتى فكرتى انت وعمى فايد ولو للحظه واحدة كنت ا اتأكدوا أن مستحيل يسرى ينفذ تهديده لسبب بسيط جدا هو متأكد لو فهم المافيا نفس الكلام ال حكاه هيحك نفسه ف ورطه ومش بعيد يصفوه هو قبل منى لان عصابات المافيا مش هتسيب يقصر ف عمليات  تنفيذ وكمان بيعمل بيتفاوض عليها وهتشوف أن وجوده بقى خطر عليهم


نور. حتى لو كلامك صح وان يسرى هيخاف يحكى وبيهدد وبس انا بقى مكنتش هقعد استنى احتمالات وتكون  حياتك ف المقابل  متجيش تلومنى على حبى وخوفى عليك حتى لو ال عملته غلط 


مراد انا مش بلومك ولا بشيلك ذنب ال حصل انا عايز افهمك أن قدرنا ال حطنا ف كل الظروف دى بس كمان حبنا ما كنت يستحق كل دا ولا كل الحرمان ال عشناه ودلوقتي كل المسببات ال بعدتنا زمان انتهتختى القدر بقى بيلعب لصالحنا وطرقنا بقا فيها آلاف التقاطعات. ال تخلينا ف كل خطوة نتقابل يبقى ليه


نور ليه ايه 


مراد ليه بتفرقينا تانى ليه بتحاولى تبعدى عن كل تقاطع يقربنا 


نور. اناا 

مراد. أيوة انت رجعت واتأكدتى أن حبك لسه حي وبينبض جوايا ليه حطيتى عقبات تانى ف طريقنا انا تعبت يانور من كتر ما بقيت أواجه كل المشاكل عشان اوصلك بقيت احس أن كل ما أشيل عقبه من طريقنا انتى بتحطى غيرها. صعبتيها عليا اوووى


نور. انا يا مراد ايه هي العقبة ال حطتها ف طريقنا


مراد. ال اسمه يوسف ال رايحه جايه معاه وفرحانه بيه جمبك وجيباه وراكى هنا يتعرف على العيله  وعايز يتجوزك وانت كمان ... قاطعته سريعا. بس إياك تكمل يا مراد إياك تحكم عليا تانى مش هسامحك 


نور وجود يوسف لنفس السبب وهو أسرهم وحكمك عليا من غير ما تسمعنى الحب والثقة بيروحوا ف التسرع بدون تفكير  يوسف ف حياتى ما هو الا صديق وقف جمبى وسلعدنى وانا لوحدى ف الغربة


مراد بس انا سمعته. قاطعته سمعته بيقول هقول للعيله أننا عايزين نتجوز وسريعا حكمت وقررت تبهدله مع أن طلبت انك تسمعنى وانت ازاي لازم تأدبه الأول


مراد بعصبيه كنت عايزانى اعمل ايه وانا حاسس انك بتضيعى من ايدى تانى 


نور كنت عايزاك تقرب منى وتسألنى وكنت هجاويبك وافهمك أن يوسف بيهزر لان كنت متغاظه منك وفاكرة انك ينطلق عاليا عشانى وبس جيبته البيت عشان اعرفك أن نسيتك وهكمل حياتى من غيرك بس دى كانت تمثيله بينى انا ويوسف  بس لما حكيتلى ال بينك انت وعاليا قررت أوقف التمثيليه دى وافهمك ان يوسف صديق وبس وكلامه ف المشفى كان هزار مش اكتر وبتريق على ال حصل ف أول مقابلة بينكم  بس حضرتك استعجلت وحكمت  من غير ما تسمعنا


مراد. تمام يا نور. بس دا بردوا ميخلكيش تتكرر أن يوسف دا معجب بيكى انا شوفت نظرات عينيه ليكى 


نور. احب اطمنك يا أستاذ مراد أن يوسف مسيحى. واسمه المتداول بين الكل جون ويوسف محدش يعرفه غير قليل وانا ال قررت اخليه يستخدم اسم يوسف. والإعجاب ال ف عيونه دا لانه اول مرة يعيش الجو العائلى ويشوف تقاليد وناس مختلفه عن البيئه ال كان فيها. إعجابه كان للكل مش ليا لوحدى 


مراد. نور انا آسف. انا بس ... نور. لو سمحت انا تعبت من الكلام  والوقت أتأخر الفجر إذن  يدوب اصلى وانام  


مراد انا عايز اقولك. نور. هنتكلم يامراد بس مش دلوقتي ارجوك. تصبح على خير


مراد. انا غبى متسرع. كل ما احاول أكسبها ارجل تانى واخسر بسبب تسرعى دا 


ف الصباح وعلى سفرة الإفطار


سميرة. مالك يا بنى 


مراد سلامتك يا ماما بس مصدع شويه قلة نوم 


أحمد. خلاص خليك النهاردة متجيش الشركة 


مراد. مش هينفع ف اوراق لازم أخلصها الأول وابقى ارجع ارتاح نور. زين. يالا بينا عشان منتأخرش 


نور ممكن توصلنى معاك لو مفهاش ازعاج 


مراد.  لا ابدا  وخرج مراد بالأولاد ونور ركبت جمبه مراد بتردد ممكن بعد ما نوصلهم اعزمك على قهوة لان مصدع ومشربتش قهوتى


نور بإستغراب. اوك 


أحمد حسام كانوا واقفين مع مصطفى  هااا قدرت تعرف ايه 


مصطفى.  لما سألت البواب اكدلى أن دى شقتها. وبتبجى كل يوم تقضى النهار كله هنا وبتنزل متأخر 


ولما سألته حد بيطلعلها ف الوقت دا قال لأ بس حسيته متردد ف الإجابة وبيكذب  


حسام. حاول تعمل اي حاجة تكسب بيها البواب دا لصالحنا. واعرض عليه أي مبلغ لازم تعرف مين بيروح لعاليا ف الوقت دا وايه السبب ال يخليها تقعد ف الشقه المسافه دى كلها. 


مصطفى. متقلقش هعمل كل ال تؤمر بيه حتى لو هطلع  أتأكد بنفسى 


حسام. لأ إياك تظهر ف الصورة. او تحس انك بتراقبها 


مصطفى.  حاضر يا باشا بعد اذنكم 


أحمد وحسام ركبوا العربيه واتجهوا للشركة.  أحمد ما خلاص يا حسام كدا وضحت هي اكيد اشترت  الشقه لنفسها يعنى الموضوع بعيد خالص عن ال ف دماغك 


حسام. بتهيألك. يا أحمد بالعكس دا اكدلى أن ف حاجة غلط. اشترت شقه وهي عايشه معانا ف القصر. طيب ليه مقالتش. وبتكذب انها بتروح النادى لصحباتها. وايه المميز ف الشقه دى عشان تقعد اليوم كله لوحدها فيها اكيد ف حاجة عاليا مخبياها علينا وخايفه حد يكشفها  والا ليه بتكذب. وبعدين. مراد. حسيته هو كمان شاكك ف امر عاليا وسألنى امبارح إذا كنت مخبى عنه حاجة بخصوصها. وبعدين مروة سمعتها بتكلم حد ومصطفى كمان. وهدوء عاليا الفترة دى. حل دا وراه حاجة ولازم افهمها 


ف أحد الكافيهات 


مراد ونور كان بينهم صمت رهيب. لحد ما مراد اتشجع واتكلم. نور تتجوزيني 


نور بصتله بصدمة ومتكلمتش


مراد. مصدومة ليه. مش اول مرة اطلب طلبى دا ومتقوليش اتسرعت 


نور. مش كدا بس ميتقلش كدا ولا ظروفنا دى


مراد. اي ظروف عاليا .. يوسف.. تسرعى

. نور بنتى.. بعدنا ١٣ سنه ..قدر دايما بيفرقنا .. ولا إيه بالظبط. كل دا مبقتش يهمنى لان تعبت منه انا عايزك وبس نفسى انام وانت ف حضنى مش خايف من أننا نتحرم من بعض تانى. كفايه يانور قلوبنا هلكت من الإنتظار تعبت من البعد. خلينا ننسى كل ال فات وكل ال حصل خلينا نفكر ف نفسنا لمرة واحدة صدقينى طول ما كل واحد فينا بيحارب ف اتجاه معاكس لوحده  هنفضل نخسر. تعالى نحارب مع بعض ونكون لبعض 


مراد اقترب منها ومسك ايديها بين ايديه عايزك معايا يانور. لآخر العمر 


نور. بحب موافقه بشرط واحد  اشوف الحب واللهفة ال ف عيونك العمر كله عايزاك تفضل أمانة وحمايتى طول العمر


مراد. بحبك يانورى 


نور.بغمزة  بحبك يا صياد 


مراد طيب ايه رأيك لو تختفى عن الكل النهاردة وياخدك الصياد البسيط ف رحلة باليخت 


نور. بضحك. اول مرة اعرف ان فيه صيادين بيملكوا يخت بالجمال دا 


مراد  من غير قر بس ويالا بينا 


ف المساء 


فايد. ازاي يعنى متعرفش راح فين هو خرج من بدرى عشان يروح الشركة


أحمد. هو كلمنى وقالى اجيب الولاد من المدرسة أو ابعت السواق وان مش هيجى الشركة فكرته رجع البيت لانه كان عنده صداع الصبح


سميرة مجاش البيت ولا شفته من الصبح


فايد. طيب شوفه عن محمد يمكن راح يشوف محمود والحاجة عبير


سامح كلمت مايا وقالت إن مجاش مع أنه وعدهم يقضى اليوم هناك


فايد  بيقفل تلفونه ليه نطمن عليه ازاي دلوقتي


سميرة انا بدأت اقلق عليه كدا


أحمد. طيب يمكن يكون راح اليخت لما بيحب يكون لوحده بيروح ويطلع بيه


فايد. بردوا كان يقول ميسبناش كدا اتصل على حد من الصيادين ال يعرفواده يتأكدوا اليخت راسى ولا لأ


حسام. حاضر ياعمى. انا هطلب حد منهم واطمن عليه بإذن الله خير 


فايد. فين نور. مجتش ليه لدلوقتى هي كمان كلمها يا احمد وقولها متتأخرش 


أحمد حاضر يابابا


مروة. أهدى ياعمى عشان ضغطك وأكيد خير. 


فايد. يارب يابنتى 


ف غرفة أحمد  كانت عاليا بتسحب ودخلت فتحت درج المكتب ال ف قوضته. ولقت ملف المناقصة صورته كله وخرجت تانى ف هدوء  بعتت الصور لفهد على الواتس ورنت عليه 


فهد. كنت واثق ف شطارتك يا لولا 

عاليا انا مش اي حد 

فهد عملتيها ازاي وعرفت تدخلى المكتب ازاي 


عاليا انا مدخلتش المكتب انا من حظى سمعت أحمد وحسام امبارح بيتكلموا على أوراق المناقصة وان أحمد 

هيسيبها معاه الاوراق فقوضه نومه عشان يراجعها قبل ما ينام  وسلمها بكرة الصبح استغليت انهم كلهم تحت ودخلت صورت كل الاوراق 


فهد. عرفت ليه قولتلك وجودك ف القصر مهم 


عاليا. بس أنا عايزة منك تخلصنى من نور انت طولت ف وعدك 


فهد. قريب اوووى يا عاليا هتنتى نور ومراد للأبد بس الصبر حلو 


أحمد. بابا. كلمت نور بس فونها مغلق وكانت المستشفى عرفت انها مرحتش النهاردة ولا اعتذرت حتى 


حسام عمى اليخت مش موجود من الصبح. على المرسى 


 ف وقت متأخر كان مراد ونور داخلين القصر وبيضحكوا نور انا مبسوطة اوووى يامراد بجد الرحلة كانت تحفة 


مراد. مش اخر رحله دى البدايه يا نور ربنا يقدرى واسعدك. 


فايد.خرج من المكتب بعصبيه مرااااد  نووور


مراد. عمى انت لسه صاحى 

فايد. اه صاحى يا مراد باشا مستنى حضرتك انت والهانم. عشان اشوف اخر المسخرة دى ايه 


مراد بإستغراب. مسخرة ايه انت بتقول ايه. وأقصد مين بالظبط انا ونور. دا انت اكتر واحد عارفنى وعارف نور كويس


فايد. ولما تاخدها وأخرجوا باليخت وترجعوا ف وقت زي دا وقافلين موبايلتكم اسميه ايه والناس تقول علينا ايه 


أحمد. بابا أهدى مش كدا 


مراد سيبه يا احمد.  ناس مين هااا مين ال يتجرأ ويتكلم على بنت عيله سليمان بالسوء 


فايد. بسببك الناس هتتكلم يامراد ولو مش قدامنا هيبقى من ورانا 


مراد.  وانا هقطع لسان اي حد يتكلم ف حقها اي كان هو مين. لان نور هتبقى



 مراتى وحبيبتى  وقبلها هي بنت عمى وياريت الكل 




يعرف أن بعد عشر ايام فرح حسام كتب كتابى انا ونور واظن كدا الرسالة وصلت

   


    👇

لقراة الرواية كامله من الاول اضغط هنا
 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم
. ضيوفنا الكرام 

 نقدم لكم كل ما هوا حصري وجديد.
اترك ١٠ تعليقات. ليصلك. الفصل الجديد فور نشرهعندنا. ستجد كل ما هوا جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث. من جوجل  باسم المدوانة     وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                      الفصل الثالث عشر من هنا



تعليقات