Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جميله في قصر الموت كاملة بقلم دعاء احمد جميع الفصول من الاول حتي الاخير

رواية جميله في قصر الموت الفصل الاول



الفصل الاول 
بقلم دعاء احمد



تمشي بثياب عليها إثر الد"ماء






وشعرها الأسود عليه التلج تضم يديها حول 





جسدها تحاول تدفئه نفسها لا تعرف من هي ولا 






أين تكون تمشي ببط على التلج و فجأه تشعر 




بهزره تحتها لتجد الثلج ينك"سر وتقع في بحيره 






ثلجيه تحاول أن تلتقط أنفاسها ولكن لا القدر 






جعلها تنزل مع المياه الأكثر من بارده

لترى شخص ما يقترب ببط شديد ويقف يبتسم 







تمد يديها له ولكن تسمع صوت ضحكه عاليه ساخره






وتفقد الوعي وتسحبها المياه ابعد وابعد تسمع 






صوت عويل ذئاب ثم لا تعرف ماذا حدث








ينط ذلك الشاب في لمح البصر ويسبح ناحيتها يمد يديه لها 






ويسحبها لحضنه ثم يق"بلها و يمسكها جيدا من






 خصرها ويسبح إلى أن يصعد إلى سطح البحيره الثلجيه يرفعها ثم يصعد وهو ينظر لملامحها








باسل. غريبه في أرضى شكلك عايزه تمو"تي ثم 





صر"خ بقوه لذلك الذي يقف مرعوب
ازاي دخلت حدود قصري






بقى مسموح للغرباء دخول قصر  المو"ت من امتي؟!




يقولها بنبره غا"ضبه ساخره

آزاد. مش عارف صدقني الذئاب حارسه القصر 





من كل ناحيه ازاي قدرت تدخل أي حد بيقرب بيكون المو"ت حليفه







باسل وهو ينظر للفتاه وأصبحت شفتاه زرقاء 




وجسدها ابيض شاحب شحوب المو"ت. المو"ت 



حليف من يتجرء على ك"سر قواعدي

باسل قام و شال البنت بلا مبلاه







واتجه ناحيه ممر طويل جدا مغطى بالتلج. أشجار فحميه محر"







وقه ويظهر قصر المو"ت يدخل بهئته الو





"حشيه فهو ضخم جدا يبدو رياضي من الطراز الرفيع يوجد وشم  على رقبته





في مصر
اللوا كامل بغ"ضب . رسيل لو مرجعتش





 بالمعلومات اللي عندها يبقى شغل شهور راح هدر دي بنت وزير الداخلية




 الدنيا مقلوبه عليها الرائد رسيل شاكر لازم ترجع مصر في خلال يومين بالكتير


                                   الفصل الثاني من هنا

تعليقات