Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه سجينة الفهد الفصل الخامس والسادس والسابع


 روايه سجينة الفهد


البارت الخامس والسادس والسابع

بقلم #هدير_بدر 

فهد بصلها بقرف وطلع في الصاله : هي اللي اضطرتني لكدا ماهو انا السبب برضو ازاى اتجوز واحده زي دي اووووف بقا افرض ماتت دلوقتي 

قام جري ليها 

فضل يفوقها مش بتفوق 

رن علي الدكتور 

الدكتور جيه 

فهد ببرود: شوفها ماتت والا لسه 

طبعا الدكتور مرعوب منه ما كله مين عارف مين هو الفهد .

الدكتور : عندها نزيف قوي انا وقفته وخيطلها تاني ياريت بس الراحه التامه دي أهم حاجه 

فهد : ماشي اتفضل 

وراح قعد جمبها سرح في ملامحها اد اي شبه الملاك 

ريم بدأت تفوق 

فهد بصلها ببرود : تؤ تؤ طلعتي مش قويه دا المفروض تستحملي حتي اللي هايحصلك لسه انتي دلوقتي في سجن الفهد 

ريم بخوف : ابوس ايدك ماتضربنيش ابوس ايدك 

فهد : انا هاسيبك زي الكلبه كدا تمام 

ساعتين وشيلي لنفسك المحلول 

ريم : طاب اشيله ازاى 

فهد : وانا مالي اتصرفي 

ريم بدموع : حاضر 

وسابها ومشي 

ريم سندت ضهرها وفضلت تعيط علي اللي بيحصلها 

فهد مشي بسرعه عاليه لحد ما وصل بيته 

امينه : اتاخرت لي ياحبيبي كدا 

فهد : معلشي يا أمي كان عندي شغل كتير 

امينه : ماشي ياحبيبي ربنا يقويك خش انت غير علي لما احضر العشا 

فهد باس ايدها : ماشي يا ست الكل 

وسابها ودخل خد شاور 

وطلع 

قعدوا وسط جو مرح مليئ بالحب 

خلصوا اكل 

احمد:  تعالي يا فهد عايزينك ياحبيبي 

فهد : نعم يابابا 

امينه : علشان خاطري اسمعني يابني والا عايز تموتني بحسرتي عليك

فهد وقد فهم مقصد كلامها : تاني يا أمي 

امينه بدموع : اسمعني يابني 

فهد : قولى يا أمي 

امينه : في بنت جارتنا ماشاء الله عليها ادب واخلاق ناخد ميعاد معاهم وانت شوفها ادي لنفسك فرصه يابني 

فهد : ماشي اللي تشوفوه انا خارج مشوار 

امينه : ماشي ياحبيبي 

احمد : يعني ناخد ميعاد 

فهد: اللي تشوفوه يابابا 

وسابهم ومشي لانه مش بيحب يزعل امه وهو عارف كدا كدا مش هايوافق 

راح الشقه

كانت ريم عماله تعيط ومش عارفه تشيل المحلول  

فهد شافها كدا جري عليها لقي ايدها زارقه 

فهد مسك ايدها 

ريم حطت ايدها علي ايده وهي بتترعش : وحيات أغلى حاجه عندك براحه انا ايدي وجعاني اوي 

فهد : ماتقلقيش وشال الكلونه براحه

ريم كانت عماله تعيط من الوجع 

فهد : حاسه بايه 

ريم بدموع : بطني وجعاني اوي وجسمي واجعني 

فهد : طاب اهدي وجابلها العلاج واداهولها وجابلها اكل 

ريم كانت محروجه منه بس كانت جعانه 

فهد فضل يبصلها وهي بتاكل وبعدين سمع العشا بتاذن 

راح اتوضي وصلي 

وريم عايزه تسمع هو بيقول اي وازاى بيصلي 

ريم بدموع : انا كمان عايزه اصلي 

فهد : ماتصلي عادي 

ريم : طاب طاب انا مش بعرف اصلي والا بقول اي في الصلاه والله مش بكدب عليك 

فهد كان زعلان اوي ولسه هايحط ايده علي عينها علشان يمسح دموعها 

ريم انكمشت في نفسها جامد : ماتضربنيش ابوس ايدك والله ماعنيتش هاقولك اني مش بعرف انا اسفه 

فهد زعل من نفسه مهما كانت هي طفله بالنسبه ليه 

فهد بحنان: هاعلمك 

ريم بفرحه : بجد 

فهد : ايوا ياستي بجد 

ريم : هييييييييييه 

فهد فرح لفرحها 

فهد : بصي ياستي علشان تحبي الصلاه لازم تعرفي ربنا كويس شوفي فضائل ربنا عليكي 

اداكي ايد ورجل واداكي اهل واداكي كل حاجه فا اكيد مش هانكسل نصلي خمس فروض بخمس دقايق صح والا لا 

ريم : صح بس هو شايفني 

فهد : طبعا

ربنا بيحس بيكي ربنا احن من آلام علي ولدها ربنا من اسمائه الرحيم 

ريم : الله طاب عايزه اصلي 

فهد : بصي ياستي اهم حاجه تبقي متوضيه  والوضوء دا بيكون ازاى بقا 

وبدأ يشرحلها 

ريم : تمام 

فهد : الصلاه اول حاجه بتكبري وبعدين بتقراي الفاتحه وسوره صغيره الكلام دا في أول ركعتين 

تاني ركعتين بتكون الفاتحه وبس 

ريم : تمام 

فهد : وبعدين قالها بتعمل اي في السجود والركوع 

بس لو عايزه صلاتك تبقا حلوة بقا 

لما تيجي تقولى سمع الله لمن حمده تقولى ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه 

ريم : هاحفظه حاضر 

فهد فرحان انها بتستجاب ليه : وأما تيجي تسلمى ماتقوميش علطول قولى ايه الكرسي وهاحفظهالك وبعدين تسجدى سجده شكر لربنا

والرسول قال اي من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت" 

( انا بحثت ولاقيت الحديث صحيح لو حد بحث ولقاه غير كدا فضلا يبلغني ) 

ريم : الله طاب هاصلي ازاى وانا مش بقدر اقوم 

فهد : بصي ربنا ادانا رخصه لو مش قادره تصلي وانتي واقفه صلي وانتي قاعده لو مش قادره تقعدي صلي وانتي نايمه علي جنبك

شوفتي ربنا رحيم ازاى بينا 

ريم بكسوف : طاب ممكن تساعدني احفظ بعض السور علشان اصلي بيهم 

فهد : من بكرا أن شاءالله اسيبك ترتاحي وانا هامشي 

ريم : ماشي 

فهد سابها ومشي 

فهد روح بيته : سلام عليكم ورحمه الله وبركاته 

امينه واحمد : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ياحبيبي 

امينه : بقيت بتروح فين يابني 

فهد : عادي يا أمي بخرج اشم هوا 

وفاجاه الباب خبط 

امينه جايه تفتح 

فهد فتح قبلها 

فهد بغضب : انتييييييي











البارت الفصل السادس من روايه #سجينه_الفهد 


فهد بغ*ضب خلى ابوه وأمه يرجعوا ورا : انتي ازاى جيتي هنا فهميني 

محاسن بخ*وف حاولت تخفيه: جايه اشوف بنتي مش دة بيت بنتي 

امينه : بيت بنتك مين ياحاجه اكيد متلغبطه 

محاسن: لا دا بيت جوز بنتي اللي هو واقف 

امينه بصدمه : ابني انا 

محاسن : ايوا 

فهد كان صبره نفذ مس*كها من شعرها 

احمد : انت من امتي بت*مد ايدك علي ستات يلا 

فهد ماقدرشي يسيطر علي غض*به ولأول مره ابوه وأمه يشوفوه بالحاله دي : بابا لو سمحت شغلي ماحدش يدخل فيه

احمد رفع ايده وضر*به بالق*لم 

فهد اتص*دم ومحاسن عرفت ان مو*تها قرب 

فهد : عن اذنك ومسكها جر*جرها من شعرها وراه 

فهد : انا بقا هار*بيكي انا هاتنازل عن مبادئ دلوقتي

وخدها الحب*س تاني 

فهد بصوت جهوري : مين طلع الوليه اللى  انا سجنتها 

العساكر بر*عب : هي هربت والله ياباشا 

فهد : والله يعني عيال شغاله هنا 

كلهم بصوا في الارض 

فهد: لو طلعت لاقيت حته سليمه فيها هاتبقا انتوا مكانها 

كلهم بر*عب خدوها اوضه التع*ذيب 

فهد : يارب هاروح ازاى البيت دلوقتي 

وراح لريم 

دخل بغضب 

ريم قامت جري : والله ماعملت حاجه 

فهد استغرب خو*فها: تعرفي بسبب امك حصل ايييي

ريم : لا والله ماعرفشي هي عملت اي ارجوك ماتض*ربنيش والله ماعملت حاجه 

فهد : هو انا كل اما اكلمك يابت تقولى ماتض*ربنيش دا انا هاطلع عين اهلك دلوقتي عايز اعرف بقا هاروح لاهلى اقولهم اي اتجوزت من وراهم والا اقولهم النسب المشرف 

ريم بصيت في الارض ودموعهة نزلت : مش زنبي اختار امي كدا دا وضع انجبرت عليه ماحدش بيختار اهله وانا عارفه اني مش من مستواك تقدر تطلقني 

فهد : والا والقطه طلعلها صوت 

ريم كانت واقفه بتت*رعش

فهد ماكنشي قادر يسيطر علي غضبه 

وكس*ر الكوبايه اللي كانت موجوده : كله بسببك انتي وامك حياتي كانت كويسه واحده زبا*له تهد*دني وتيجي لاهلى وتقولى بيت بنتي 

ريم بتلقائيه حضنته : انا خا*يفه اوي منك ارجوك ما تعمليش حاجه خليني خدامه عندك بس ماترجعنيش لامي تاني 

فهد : مش دي اللي كنت خايفه عليها 

ريم : كنت مجبوره صدقني هي مش بتحبني وهي إلى فاتح*ه بطني حتي شوف وريته رجليها كان فيها ح*رق 

ارجوك خليني معاك انا خايفه بص اضرب*ني بس ماتضربن*يش جامد والله هاسمع كلامك .

فهد هدي وفضل يطبطب عليها : اهدي 

ريم في الوقت دا انهارت 

فهد قعد جنبها وفضل يطبطب عليها 

ريم مسحت دموعها بطفوله : زعلان مني 

فهد افتكر مريم بالحركه دي غمض عينه جامد وبعدين : لا مش زعلان منك خلاص 

ريم : شكرا هاقوم اعملك حاجه تاكلها 

فهد : اكل اي يابنتي اقعدي انتي تعبانه 

ريم : لا بقيت كويسه خلاص وجات تقوم داخت وفهد لحقها فضل باصصلها 

ريم : اسفه 

فهد : ماتتاسفيش ونامي انتي لسه تعبانه هانزل اجيب حاجه ناكلها 

ريم : جاي تاني بجد 

فهد : ايوة ربع ساعه واكون هنا اياكي تتحركي 

ريم : حاضر 

فهد نزل جاب اكل وطلع 

كلوا سوا وفهد لم الحاجه وقعد جنبها 

فهد: ممكن تحكيلي قصه حياتك 

ريم خدت تنهيده : ماليش قصه حياتي كلها كانت عباره عن اوضه قاعده علطول في اوضه وامي ماعرفشي كانت بتعمل اي عليها تر*ميلي لقمه عيش وماكنتشي بتخرجني برة الاوضه الا لما اعوز اخد شاور 

حتي التعليم كنت ببص من البلكونه بكون نفسي انزل زي العيال اتعلم هي كانت بترفض دايما 

وكانت كل يوم لازم تضر*بني 

لحد مالاقيت ولد صغير طالع بيكلمني من البلكونه دا زي اخويا بالظبط وكان بيجبلى اكل دا اللي انت سمعتني بكلمه بس والله مافيش حاجه بينا هو كان بيساعدني بس 

فهد غمض عينه بأ*لم 

ريم : وبعدين انت جيت كنت بحاول ادافع عنها علشان هي في الاول والاخر امي 

فهد : طاب فين ابوكي 

ريم: عمري ماشوفته امي نفسها كنت بشوفها وقت الاكل وهي بترميلي دايما عايشه لوحدي 

ارجوك ماتضر*بنيش تاني وانا هاسمع كلامك كله صدقني 

فهد حضنها وعيونه دمعت 

فهد : ماتخافيش طول مانتي جنبي تمام 

ريم : مش بخاف وابتسمتله 

فهد : طاب هالبسك علشان رايحين مشوار كدا 

ريم : ماشي وجات تقوم 

فهد : ارتاحي هاجبلك الهدوم 

ريم بكسوف : بس

فهد : شششش اسكتي وجابلها فستان حلو وطرحه 

ريم : بس مش بعرف البس طرحه 

فهد : هاساعدك وفعلا ساعدها وكانت ايه في الجمال 

ريم : الله شكلى حلو اوي 

فهد : حبيبتي الصغننه بقيت انسه 

ريم بفرحه: حبيبتك 

فهد خد.باله من اللي قاله

فهد : يالا بقا نروح المشوار 

خدها ووصل لبيته 

ودخل بيته وهو ماسك ايدها 

امه وابوه قاموا 

امه : مين دي 

فهد : مراتي










البارت السابع من روايه #سجينه_الفهد 


امينه واحمد.قاموا 

امينه : يا بجاحتك جايلي بيها هنا 

فهد : ايوة 

احمد : والمفروض نباركلك والا نعمل اي 

فهد : اللي تشوفوه 

ريم كانت باصه في الارض من الاحراج 

امينه : وانت جايبها من اي حته بقا دا امها باين عليها حتي من عيله مشرفه اوي 

فهد : وانتي من امتي ياماما بتعايري الناس 

امينه : اما تجبلي واحده باين عليها من الشارع وتقولى اعاير ايوا لازم افوقك دي اللي هاتبقا ام عيالك 

ريم ماقدرتشي تسمع اكتر من كدا اغمي عليها 

فهد بخوف : ريم ريم وفضل يفوقها 

واحمد وامينه بصولها مش عارفين يتعاطفوا معاها والا يضايقوا منها

فهد قربها منها تشم البرفان بتاعه وفعلا بدات تفوق 

ريم قامت جري : انا انا اسفه حضرتك اللي حضرتك.عايزه تعمليه عرفينا بيه 

امينه بسخريه : بت انتي انا عارفه نوعيتكم مانتي بتعملى كدا علشان ابني يحبك مش كدة 

فهد : امي لو سمحت ماتنسيش انها مراتي 

امينه : مالكشي كلام معانا تاني تقعدوا في البيت اكنكم مش موجودين فاهمين 

فهد : تمام وخد ريم ودخلوا 

ريم بعياط : ارجوك طلقني انا اسفه من يوم مادخلت حياتك وهي اتبهدلت بسببي 

فهد : امي طيبه صدقيني وبكرا هاتحبك يالا ارتاحي انتي 

ريم : لا لا خليني امشي 

فهد : هابقا مطمن عليكي هنا اكتر 

أنا هانزل اروح الشغل وجاي علطول ارتاحي انتي 

فهد دخل الشغل بهيبته 

اللواء : عندكم ماموريه وطبعا فهد اللي هايقدر يقوم بيها وواثق انه اد ثقتي 

فهد : تمام يافندم ان شاء الله 

وبداو يخططوا 

فهد : كدا بكرا نتحرك هاروح انا بيتي

ريم كانت عطشانه طلعت علشان تشرب 

امينه : رجلك الوس*خه دي ماتخطيش اي حته في البيت 

ريم بصيت في الارض : كنت عايزه اشرب

امينه: كلامي واضح 

ريم : حاضر ودخلت الاوضه 

احمد: هانعمل اي 

امينه:  انا عارفه هاعمل اي 

احمد: انتي عارفه دماغ ابنك 

امينه: انا عارفه مش بيقدر يرفضلي طلب 

فهد دخل : سلام عليكم 

امينه واحمد ردوا في سرهم 

فهد : تمام 

ودخل الاوضه كانت ريم بتعيط 

فهد : بتعيطي ليه حد.زعلك 

ريم : لا لا ابدا انا بس عايزه اشرب 

فهد : بتعيطي علشان كدا كنتي تخشي المطبخ 

ريم : مش عارفه مكانه ممكن تجبلي 

فهد راح جبلها 

وريم شربت 

ريم : ممكن تحفظني بقا علشان اصلي 

فهد : عنيا وبدأ يحفظها الفاتحه وبعض السور الصغيره واستغرب انها بتستوعب بطريقه كبيره 

فهد : ماشاء الله بجد 

ريم : شكرا كلام ربنا حلو اوي 

فهد : طبعا 

يالا ياستي قومي صلي زي ماقلتلك علشان احكيلك قصه حلوة اوي علشان تنامي 

ريم بفرحه : بجد 

فهد : طبعا 

وفعلا ريم قامت صليت واول ماسجدت ماعرفتشي هي عيطت ليه بس حسيت بالأمان والطمأنينه وفهد كان فرحان انها عارفه تصلي 

ريم خلصت صلاه 

ريم : الله انا حاسه براحه حاسه بحاجه حلوة 

فهد : طبعا ربنا بيطبطب علي قلوبنا 

قربي من ربنا هاتحسي بطعم تاني للحياه حياه نقيه 

شوفي لو قابلتي الرئيس هاتبقي فرحانه ازاى مابالك اللي خلق الرئيس وخلق كله 

ريم : انا بحب ربنا اوي 

فهد : الله يحبك ياحبيبتي تعالي بقا اقولك قصه

بصي ياستي كان في واحده بتعيش مع جوزها في بيت صغير وربنا رزقهم بالحمل بس الرزق بتاعهم قل ومستواهم المعيشي قل المهم بعد فتره الست دي خلفت طفل جميل بس ضاق بيهم الحال اكتر وماعدتشي بتقدر ترضع ابنها بشكل طبيعي فا كان الحل الوحيد يشتروا لبن صناعي بس ابوه طبعا ماكنشي معاه يجيب دا كله وزادت عليهم الديون بشكل كبير 

فا جيه اليوم بقا اللي غير وضعهم 

كانت الست بتتفرج علي التليفزيون علي برنامج ديني سمعت الشيخ بيقول اي بقا ان الصدقه من أهم الأمور التي تجلب الرزق 

الصدقه دي ياستي بطلعي جزء من فلوسك ان شاء الله جنيه وبعدين بتتصدقي بيه ربنا بيفرح بيكي 

المهم هي فضلت تفكر بس لاقيت ان مش معاها حاجه تطلعها صدقه هي مش معاها الا أكلها واكل ابنها بس 

قالت بقا اي تطلع كل يوم طبق فيه حبه رز علشان ياكل منه الطيور وفعلا فضلت كدا فتره 

وفي نفس اليوم جوزها كان بيصلي رجع بيته قالها 

ان الشيخ في المسجد قاله ان القرآن والاستغفار من مسببات سعه الرزق وبالفعل الاتنين حطوا جدول يومي حددوا فيه ورد قران وورد استغفار والصلاه علي الرسول 

ودا كان قبل حلول رمضان بأيام قليله 

بعد اسبوع تقريبا اتغير حالهم تمام 

جيه راجل اداهم الدين اللي كان هو مديون بيه لوالد الراجل دا 

ومش بس كدا لا دا طلب منه كمان انه يشاركه في التجاره كنوع من رد جميل للوالد وفعلا الرجل اشتغل معاه في التجاره ورزقه زاد بكتير وتبدل حالهم من الفقر للغني

ريم : الله يعني كدا استغفر واقرا قران واصلي علي الرسول 

فهد : ايوا شاطوره وهانحدد انا وانتي ورد لينا اي رايك 

ريم : هييييه موافقه موافقه 

وبعدين الباب خبط 

امينه : عايزاكم 

فهد خد ريم وطلع 

امينه: بما ان البجحه دي.جات هنا ويكانه بيت ابوها 

وانا كنت مكلماك.علي عروسه وانت موافق 

بكرا ان شاءالله هاتروح تخطبها تمم وانت عارف البت كويس وعارفين هي جايه منين وبصيت لريم جامد 

فهد وريم بصدمه


                          الفصل الثامن من هنا

تعليقات