Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عاصفة القدر الجزء الثاني الفصل العشرون

رواية عاصفة القدر الجزء الثاني الفصل العشرون

رواية عاصفة القدر الجزء الثاني


الفصل  العشرون 


بقلم إيمان المهدى


محمد وأحمد ومعاهم فايد قابلوا باسم والقوة 

بس مراد إتفاحئ. بيوسف مع باسم


مراد بغيظ. ايه ال جابه دا







باسم. يوسف عارف بكل حاجه

أحمد. مراد يوسف صديق نور وهو اتصل يتطمن إذا كنا وصلنا لحاجة وانا قلته فصمم أن يجى معانا 


مراد مكنش حابب وجوده بس مش وقته خالص هو حاليا آخر اهتماماته


اتجهوا جميعاً لمدينه العالمين 


نور كانت لسه قاعدة ف الجنينه المغلقة كانت شارة بتفكيرها بتحاول تفكر ف أي خطة ال هي بيها تقدر تهرب أو تتصل على مراد 


فهد. سرحت ف ايه .. نور سمعته بس تجاهلت الرد عليه


فهد انا بكلمك 

نور. بصتله بغضب ورجعت بعدت نظرها عنه

فهد طول عمرك عنيده 

نور. كويس انك لسه فاكر

فهد. بس انت ال نسيتى أن اعند بكتير. ولو اتخانقنا على حاجة.







 كان بيبقى تحدى بينا مين فينا ال هيرفع رايه الإستسلام وكنت دايما بتستسلمى يانورى 








نور. كنت بعافر أن اخد ال نفسى فيه بس بسبه لك لما عندك يزيد عن حده فبريح دماغى واسيبه


فهد مكنش بمزاجك استسلامك كان غصب. ليه المرادى عنيدة جدا تختطينى ف العند ومتمسكة بالاسمة مراد


نور. لان عندى مش على لعبة يا فهد ولا أن لو خسرتها بابا هيعوضنى غيرها. عندى المرادى على حقى. ومراد انا حقه هو وبس. ومش هيتعوض ولا هلاقى زيه لان نادر قووى وحبه ليه قووى

فهد انا كمان حبيتك 

نور. ال بتقول عليه دا مش حب عارف ايه فرق بينك وبين مراد. إن عمره مافكر يقلل من احترامى أن كان بيحمينى منك وهو حتى ميعرفنيش. إن محاولش مرة يتعدى حدود معايا بيحمينى من نفسه وانت دبرتلى مؤامرة مع عاليا وركبتى مع شباب سكرنين عشان






 تشتغل دا. ورجعت تانى واخدتنى من جوزى وأهلى وعايز تخطى كل الخطوط الحمرا دا انت حتى سيبتنى اتجوز من مراد وانت كارهه وتنتقم





 منه ف مراته وشرفه لا بجد برافو عليك بتعرف تحب وتحمى ال بتحبها حتى من نفسك 


فهد اتعصب من كلامها لانه عارف انها صح يالا ادخلى كفاية كدا عشان جسمك تعبان ولازم ترتاحى


نور بغيظ منه قامت وطلعت على اوضتها واستغربت اول ما دخلت فهد قفل عليها من برة. هو معملش كدا لما جابها معقول يكون شك أنها بتخطط للهروب  كلمت نفسها بصوت. طيب ههرب ازاي دا الفيلا مليانه كلها حرس واول ما خرجت الجنينه الحرس خرجوا كلهم وأمنوها مسكت رأسها بتعب  يارب خرجنى من هنا على خير 

بعد ربع ساعة دخل فهد بصينيه اكل ومياة حطها جنبها وكان خارج من الغرفة  نور ممكن افهم ليه قفلت الباب بالمفتاح عليا انت خايف لأهرب


فهد بضحكة خبيثة مش شايفة أن هروبك صعب شويه .. قفلته لان دا الأحسن عشان محدش يأذيكى 


نور بعدم فهم. مين هنا هيأذينى غيرك يا فهد 

فهد يصلها وخرج من الغرفة وقفل الباب تانى واخد المفتاح ونزل 


مراد طلب منهم ينقسموا ثلاث مجموعات عشان يقدروا يلاقوا الفيلا بأسرع وقت كان هو وأحمد وفايد ومحمد ويوسف مع بعض باسم مع القوة. سألوا كتير عن فيلا يسرى 





الصافى ولأن من زمان حصل الحريق مكنش حد يعرف أن الفيلا المحروقه بتاعة مين. مراد. 


. اليوم خلص وكانوا لسه بيدوروا 

والكل تعب اتقابلوا كلهم. فايد. كلوا ياولاد وحاولوا ترتاحوا والصبح نكمل 

مراد ارتاحوا انتوا ياعمى انا هكمل 

يوسف. لازم جسمك يرتاح عشان يقدر يكمل


مراد بصله ومردش. عمى اطلعوا ارتاحوا الوقت اتأخر وانا شويه وهطلع الكل قام ودخوا غرفهم ف الفندق. 

مراد اتحرك بعربيته أول ما طلعوا وقبل ما يمشى اتفاجئ ب باسم  معاه 

مراد رايح فين 

باسم معاك عارف أنك مش هترتاح وكمان مينفعش اروح لوحدك اخاف لو لقيت المكان تتهور وتدخل 

مراد. دا حقيقى وعامل حسابى وطلع مسدس من  خلف ظهره. دا مسدسي ومترخص متقلقش 


 باسم عرفت مينفعش تفضل لوحدك


البيدج الأصلى حكآيآت إيمى

إيملن المهدى

عاليا كانت ف اوضتها بتخطط تنتقم ازاي من فهد ونور. 

وبتكلم نفسها مستحيل هقدر اتخلص من نور وفهد عايش  أنا دلوقتى بقيت مطارظة من الشرطة كمان لازم اخلص من فهد الأول وبعدها أشوف فرصه بيها اقدر أسافر واخرج من البلد كلها


فهد دخل على نور. لسه مأكلتيش يانورى 


نور. مش عايزة يافهد. أنا عايزة اعرف آخرك ايه سيبنى امشى يافهد 





 فهد اخره انت عارفاه كويس يانور انت بتاعتى وملكى أنا لوحدى 


نور بغضب دا بعينك يافهد 

فهد اقترب منها وبخبث هيحصل يانورى ودلوقتي أنا صبرت عليكى كتير. 


نور زقته بعيد عنها بس هو قدر يتحكم ف حركتها ومسكها بقوة قولتلك متقاوميش لأنك ليا لوحدى 


نور سيبنى يا حيوان قولتلك أنا مش ليك ومراد مش هيسيبك تعمل كدا ف مراته


فهد. ارملته ياحبيبتى. قولتلك ان هخلص منه بس بعد ما ابعتله الفيديو الجميل دا وانا وانتى ف حضن بعض 


فهد كان حاطط فون بيصور ال بيحصل بينه وبين نور 


نور. انت حيوان يافهد. 

فهد بغضب ضربها بالقلم. ورماها على السرير وحاول يعتدى عليها بس نور كانت بتستجمع كل قوتها عشان تبعد. وعاليا كانت برة بتتفرج عليه وتبتسم لانها شايفه نور بتتعذب. وكمان هتبقى ف الآخر زيها وهتكره نفسها لانها سمحت لواحد زي فهد يلمسها. كانت بتضحك بشر 

نهايتك يانور. 


فهد ضربها مرة واتنين بيحاول يفقدها قوتها بس نور كانت بتعافر انها احتفظ على نفسها 






عند مراد وهو ماشى بالعربيه وبيسأل البوابين وخصوصا ال كبار ف السن. وقف امام احد البوابين 


خير ياباشا انا اقدر أساعدك ف حاجة 


مراد. لو سمحت أنت هنا بتشتغل من قد ايه 


البواب هو فيه حاجة ياباشا 


مراد متقلقش أنا بس بدور على حد يكون ف المنطقة من سنين عايزة يدلنى على مكان 


البواب بإستغراب. أي حد يقدر يدلك يابيه مش لازم يكون شغال من سنين 


باسم ياعم متجادلش 


مراد. خلاص ياباسم. لو سمحت تعرف فيلا هنا كان صاحبها  يسرى الصافى

البواب  لا ياباشا. أنا هنا من اكتر من عشرين سنه بس مش بركز ف اصحاب المكان غير لو كان البوابين صحابى. انما الإسماء مش باخد بالى منها 


مراد يعنى مفيش مرة خلال السنوات دى قرأت اسم يسرى الصافى على فيلا 


البواب. متأخذنيش يابيه أنا مش بعرف اقرا 


مراد. بقلة حيلة. ماشى شكرا وهو بيتحرك 

البواب. استنى يابيه انت شكلك ابن حلال قولى أي مواصفات او علامات





 مميزة للفيلا ال بتسأل عليها وانا أكيد هعرفها أنا عارف شكل الفيلل هنا 


مراد. بس أنا معرفش وسكت وبص البوابة بتركيز. هى الفيلا دى حصل فيها حريق من اكتر من 15 سنه واصحابحا هجروها  ومعرفش باعها واتجددت ولا لسه 


البواب بتفكير  هو فيه اكتر من فيلا حصل فيها حريق. بس حاجات بسيطه وصحابها مسبهاش  

وبمحاوله للتذكر ايوة يابيه ف فيلا ف مكان كدا لوحدها بعيد شويه دي 





حصل فيها حريق ولحد النهاردة متجددتش. بس بسم الله  الناس بيحكوا انها اتسكنت ب اللهم





 احفظنا وبيشوفوا فيها انوار شغلاله بليل. وال بيفكر يقرب منها او يدخلها بيختفى







مراد لو سمحت عرفنى المكان بالتحديد يا تيجى أركب معانا ارجوك 


البواب ركب معاهم واتجهوا لمكان الفيلا 


نور كانت بتقاوم بكل عزيمتها وفعلا قدرت تبعد فهد بعد ضربها ليه ف مكان حساس وفضل يتأوه على الأرض وقدرت تهرب منه تجاه الباب بس لقت عاليا بتقفل الباب عليها 

نوروقفت محتارة دى فرصتها ولازم تستغلها بس مفيش وقت فهد كان بدأ يقوم من تانى. نور بدون تفكير جريت على البلكونة 


مراد وقف قدام الفيلا المهجورة 

باسم معقول يكون هنا انت مش شايف الفيلا شكلها عامل ازاي 

مراد أكيد هنا انت مش شايف الأنوار

البواب بخوف ياباشا دوول العفاريت 


مراد. والعفاريت بتشغل النور بالليل وتطفيه بالنهار مش كدا.  وبص لباسم أنا هدخل جاي 







باسم. أكيد.  وكلم البواب. لو اتأخرنا جوة هتروح على الفندق دا وتسأل على فايد سليمان وعرفه مكانا. 


البواب بتوتر بس يابيه قاطعه مراد لوسمحت ساعدنى أنا مراتى اتخطفت





 ومش متأكد ان ممكن تكون جوه ولا لأ وكمان معنديش صبر اقف هنا وانا شاكك انها ممكن تكون جوه 


البواب لمس الصدق ف مراد. حاضر ياباشا هساعدك 


اتحرك باسم ومراد للفيلا  باسم كنا اتصلنا بمحمد باشا يجيب قوة ويجيلنا 


مراد احنا 3 الفجر بلاش نقلقهم الا لو اتأكدنا وبعدين لو اتأخرنا البواب يتصرف. يالا بينا بقا نطوا من على السور بهدوء وبقوا داخل الفيلا واتفاجئوا بكم الحرس الموجود ف المكان وكانوا متخفين وراء الأشجار. 

باسم. انت شايف ال شايفه دول زي ما يكونوا مستخبين 


مراد فعلا  


نور جريت على البلكونة ابعد عنى والا والله هرمى نفسى


فهد مش هبعد وانت اجبن من أنك تعمليها 


نور كانت بترجع لورا هعملها يا فهد لو قربت اكتر 


فهد كان بيقرب وعارف ان نور مش هتقدر ترمى نفسها هي بس بتهدده





 عشان يبعد وبقى يقرب منها  نوربلعت ريقها وغمضت عينيها  سامحنى يامراد

فهد بخبثه وعيون كلها شهوة كان لسه هيمسكها. بس نور رمت نفسها من البلكونه وفهد وقف مش قادر يتحرك ولايتكلم 






وعاليا وراه على باب الغرفة شايفه ال بيحصل والصدمة كانت ملجماها بس فاقت سريعا ومسكت





 فوت فهد ال بيصور كل حاجة وبعتت الفيديو وعنوان الفيلا لمراد  وبمكر خلصت من نور ودلوقتي





 هخلص منك يافهد لما يجى مراد هنا وينتقم لمراته ودخلت غرفتها تلم حاجتها 






مراد كان لسه واقف جمب السور هو وباسم بيحاولوا يفكروا ازاي يتخلصوا من وجود كل الحرس دا 


مراد هكلم محمد يبعت قوة أكيد نور هنا والا ليه الحراسه دى على فيلا مهجورة نفسك فونه ال اتفاجئ برسالة على الشخص الخارجيه  دا عنوان الفيلا  فتح الرسالة بسرعة واتفاجئ بفيديو لفهد بيعتدى على نور 


باسم  هكلم انا محمد باشا يجيب قوة ويجيلنا 


فهد كان واقف ف البلكونه مصدوم وبقى ينادى بكل صوته  نووور 


مراد اتجه للصوت وكله غضب وأقسم ان النهاردة نهايه فهد الصافى.  






ومكنش همه الحرس ولا ضرب النار ال عليه  وباسم كان بيحاول يضرب نار على الحرس مراد بقى ينادى






 بكل صوته على نور احد مالقاها مرميه ف الأرض جرى عليها وقبل ما يوصلها كان اتصاب برصاصه








مراد حاول يقوم تانى بس فهد فوق كان شابفه وبعلو صوته حتى وهل ميته مش هخليك توصلها. وضرب رصاصة على رجليه    مراد وقع على الارض و بضعف نور 





وحاول يقوم تانى ويجر رجله المصابة. بس فهد ضربه ف رجله التانية عجزه تماما ان يقدر يوصلها 

وكان صعب ان يتحرك وهو متصاب بثلاث رصاصات 





فهد. بكل غضب. ودموووع لييييه يا نور ليه مش أنا 

عاليا من وراه لاننا احقر من اننا نمتلك أشخاص زي نور ومراد وهى بتبكى





 على خسارتها لمراد هما نظاف اوووى يا فهد واحنا أوس ..اخ اوووى 

التفت بيها فهد. عندك حق. ومينفعش و..خة زيك تعيش وضرب عليها



. نار. وبعدها بص على نور وهو بيبكى سامحينى يانور وضرب نار على نفسه  وانقطعت انفاسه هو وعاليا للأبد 



 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم. ضيوفنا الكرام 

 نقدم لكم كل ما هوا حصري وجديد.
اترك ١٠ تعليقات. ليصلك. الفصل الجديد فور نشرهعندنا. ستجد كل ما هوا جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث. من جوجل  باسم المدوانة     وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                الفصل الحادي والعشرون من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات