Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المتملك القاسي الفصل العاشر

 


 

المتملك القاسي  
البارت العاشر
  
......-'-------'------------'----------
في طريقهم للسفر لباريس
يجلس ياسين بطائره وبجانيه الحيه جوانا (تنشلي ي بعيده ) جوانا بدلع  :  هو انت مش قولتلي يا ياسو انك هتاخد حور معاك 
ياسين بحزم : حور تعبانه غير كده مقدرش اخد اي حد من الشركه بدون اعلامه قبلها بأيام فملقيتش غيرك و ياسو دي في البيت يا جوانا احنا رايحين نشتغل 
لتبتسم جوانا له  : ماشي يا ياسو بس هتفرجني علي باريس دي اول مره اجيها 
ياسين : تمام اما نخلص شغل ابقي افكر في الموضوع ده 
جوانا :  بفرحه وضحك وعاوزه اعمل شوبينج كتير 
ياسين ببرود : تمام هنام انا اول ما نوصل عرفيني 
جوانا بدلع ومياعه : ماشي  و عندما ذهب للنوم نزلت برأسها علي  كتفه  واخرجت هاتفها والتقطت عده صور 
وكلمه امها  تتردد في رأسها : استغلي اي فرصه علشان تقربي منه واي  لحظه صوريها هنستغلها فاهمه يا جوانا 
تبتسم جوانا بفرح : بعد السفريه دي هبقا مراتك يا ياسين وهفرق بينك وبين حور وعد وعد مني وتبتسم بخبث وتنام علي كتفه   
تنادي مضيفه  الطيران  علي ياسين ليستجيب ياسين لندائها  ويستيقظ 
المضيفه : اربط حزام الامان الطياره علي وشك الهبوط ي فندم 
ياسين : ببرود تمام 
ليقوم بهز  جوانا لتستيقظ جوانا : احنا وصلنا واوو 
بعد ان وصلو لمطار باريس توجهه ياسين وبصحبه جوانا للفندق 







ياسين : حجز بأسم ياسين المنشاوي (مترجم ) 
موظفه الاستقبال : اجل سيدي يوجد حجز بجناح المتزوجين 
لتغتاظ  جوانا بمجرد ان تذكرت ان حور وياسين متزوجين 
ياسين : اريد.حجز الجناح ومعه غرفه منفصله 
موظفه الاستقبال : لا يوجد غرف فارغه مسيو 
ياسين  بغضب : يعني  ايه .. مفيش اي غرف هتفضي 
الموظفه بخوف : بعد بكرا هتفضي اوضه 
لتقترب جوانا من ياسين وتهمس له : خلاص يا ياسين نقضي الليله دي هنا ونشوف بكرا فندق
ياسين بغضب: انتي فاكره الحجز في باريس سهل لازم قبلها بأسبوع 
جوانا بهدوء : يبقا نقعد في الجناح مع بعض لحد  ما الاوضه تفضي اكيد الجناح فيه اكتر من سرير وكمان  احنا  ولاد عم يا ياسو   
ليقتنع  ياسين  : تمام ويتوجه للجناح بعد ان اخذ المفتاح من الموظفه 
ليذهب ياسين الي غرفه في الجناح بصمت ويتركها في الصاله 






جوانا : اوف بقا لازم اعمل حاجه  مينفعش اقعد كده 
----- 
وفي مكان اخر  في قصر المنشاوي 
تعبت حور من كثرة  البكاء  بجانب اصابع ياسين التي تزين خدها لتنظر لنفسها في المرآه بألم  ولنفسها ماشي ي ياسين  اما وريتك لازم اروح اشوف ميرا   
كانت ميرا نائمه من كتر البكاء  لتطرق حور الباب  لم يأتيها رد  لتخاف حور ان يكون حدث شي لميرا لتفتح الباب  بخوف 
حور ميرا ميرا انتي كويسه 
لتنتفض ميرا من مكانها  في ايه زياد حصله ايه
حور : اهدي ي ميرا زياد كويس انا بطمن عليكي بس 
لترمي ميرا نفسها في احضان حور وتشهق في البكاء لتربت حور علي ظهرها وتبكي هي الاخري لتهدأ ميرا وتخرج من حضن حور 
لتنظر لوجهها برعب : مالو وشك ي حور 
لتضع حور يديها علي مكان صفعه ياسين : وتترقرق عيناها بالدموع : ياسين 
ميرا بصدمه:  ضربك
حور : ايوه 
ميرا : ليه حصل ايه  
لتحكي حور لميرا  كل ما حدث في السياره   
ميرا : طب هو فين دلوقتي 






حور : معرفش لتنادي ميرا الخادمه 
الخادمه :نعم يا ميرا هانم 
ميرا : هو زياد رجع وياسين فين 
الخادمه : زياد بيه لسه مرجعش وياسين بيه جه وجهز  شنطه السفر وسافر مع جوانا  
لتشهق حور : سافر معاها ازاي 
الخادمه : معرفش يا هانم
حور : طيب روحي انتي
لتذهب الخادمه من امامهم  
ميرا بغضب شوفتي يا فالحه اهي هتسرقه منك زي ما زياد اتسرق مني
حور بخوف : انا  هقوم اتصل عليه  
لتذهب حور وترن علي ياسين 
---------







عند ياسين 
يدلف لغرفته ويغير ملابسه   ويجلس يفكر كيف احوال حور لكن يجب ان  يعاقبها علي ارتفاع صوتها عليه ياسين : عقابك هيبقا شديد ي حور  هوريكي 
ليقطع تفكيره ارتفاع  صوت هاتفه ليجد المتصل حور 
ليفتح الخط 
ياسين ببرود  في ايه يا حور حصل ايه
حور ببكاء انت سافرت من غير ما تقولي 
ياسين : وفيها اي كنتي ولي امري 
حور ببكاء : انا مراتك حبيبتك 
ياسين : لحد ١٨  هكتبه رسمي وتاني يوم هطلقك  اقفلي 
لتشهق حور  : لالا يا ياسين انا بحبك   متعملش فيا كده حرام عليك 






ليغلق ياسين الهاتف في وجهها  وفي نفسه ما انتي مش هتفضلي  متدلعه كده  لازم تحسي بالمسؤوليه لانك في يوم هتبقي ام عيالي  ليشعر بالعطش ليخرج من الغرفه  للمطبخ ليشرب  
----- 
وفي غرفه جوانا لتسمع خطوات ياسين بالخارج   فكانت ترتدي  قميص نوم مثير يبين اكثر ما يخفي 
لتذهب خلفه للمطبخ 
---- 
جوانا :  ايه ده ياسين 
ياسين وهو يعطيها ظهره بعد ان رأى ملابسها :  ايه يا جوانا  اللى لابساه ده حد يطلع من اوضته كده 
جوانا بمكر ؛ اصل كنت عطشانه ومتوقعتش انك تبقى برا في الوقت ده  






جوانا هاخد الكبايه وامشي : لتوقعها من يديها متعمده لتتهشم الي  مائه  قطعه  لتنزل جوانا علي ركبتيها لتلم قطع الزجاج  
ياسين بفزع : هتتعوري متلميش حاجه 
جوانا :  طب امشي ازاي دلوقتي هيدخل في رجلي ليرتدي ياسين خفه  ويذهب لها ويحملها بين زراعه  و يضعها علي  الكنبه  
ياسين وهو ينظر للاسفل  : ادخلي اوضتك ألبسي حاجه 
لتومأ جوانا بنعم  وتذهب من امامه وتذهب غرفتها لتحكي لامها ما حدث 
الام المهم ي فالحه  تكوني صورتي 
جوانا فيديو كامل هاخد منه صورتين وهو شايلني  
لتضحك الام  بفرح  انتي بنتي بحقيقي  علي اخر السفريه دي لازم يحصل اللى اتفقنا عليه فاهمه 
جوانا مؤكده : اكيد هيحصل ي مامي 
------ 
وعند ياسين يلعن بصوت عالي في غرفته فهو بحاجه لحبيبته حقا  لينام وهو يشعر بالضيق






---- 
لتذهب  حور  لميرا  لتخبرها ما حدث وما قاله ياسين 
لتدخل الغرفه وتبدأ بحكي ما حدث لميرا ببكاء  لتربت ميرا  علي ظهر حور  اهدي هيرجعلك اكيد 
يا حبيبتي دا بيحبك ليقطع  حديثهم  دخول زياد المفاجئ زياد بغضب وصوت عالي : اطلعي برا ي حور 
حور بصدمه : ليه هتعمل فيها ايه 
زياد :  قلت اطلعي اخلصي 
ميرا بخوف : والنبي ي حور  لا متطلعيش  مش شايفه شكله هيضربني اكيد   
حور بطمئنه :  مش هيضربك  متخافيش  زياد ميعملش كده
ميرا بصراخ : لالا دا كان مموت ايات من الضرب 
ليشد زياد يد حور ويخرجها من الغرفه علي اوضتك.
حور بخوف : حاضر .






ليقترب من ميرا   لتنظر له بخوف  
ميرا : عايز ايه يا زياد 
زياد : بخبث عايزك  هكون عايز ايه مثلا 
ميرا بخوف : طب اطلع برا 
زياد :ليه ي حبيبتي دانا هدخل عليكي النهارده 
ميرا  بخوف : هتدخل عليا ازاي 
زياد : متعرفيش اني متجوزك من سنه اصلا
ميرا برعب متجوزني ازاي   
زياد : زي الناس ويخرج من حقيبته كانت في يديه قميص لنجري قصير ألبسي ده 
ميرا : لالا اي ده ي قليل الادب  
زياد  بصوت عالي : ادخلي الحمام غيري يلا اخلصي  
ميرا بخوف حاضر حاضر وتركض للحمام لتلبسه 
ليجلس زياد ويتنهد بحزن  
فلاش باك 






ليتصل ياسين علي زياد قبل ان يركب الطائره 
ياسين بغضب : ايه  القرف اللى سمعته ده البت دي حامل منك بجد  و ورقه جواز ايه دي 
زياد : اهدي يا ياسين وانا هحكيلك كل حاجه ليحكي له  كل شي من بدايه تعرفه بها الي ان طلقها 
ياسين بغضب : وهتعمل ايه مع ميرا 
زياد بحنق ميرا مراتي متنساش 
ياسين : معرفش عقلي كان فين وانا موافقك تكتب عليها من غير ما تعرف دي قال ايه  خايف لحد يخدها منك 
زياد بحنق خلاص  يا عم اعمل اي بس  مراتي من سنه ومكلمتهاش كلمه تبل ريقي وانت  يا عيني عليك  داخل طالع مع حور     






ياسين :  عمتا صالح ميرا وفهمها ومتقساش عليها و اوعى فاهم اوعى تقربلها قبل الفرح 
زياد : هربيها شويه علشان تثق فيا 
ياسين : عندك حق انا مسافر خلي بالك من حور 
زياد : هي  حور مش جايه معاك 
ياسين : لا لازم حور تتربي وتفهم المسؤوليه اللى هتتحط فيها بعد شهر  يلا هقفل علشان معاد الطياره    
ليتنهد ذياد  : وانا رايح اشوف الدكتوره عملت اي مع الزفته ايات 





ياسين : تمام ابقي طمني  
زياد  : اوك 
لينهي الكلام مع ياسين تزامنا مع خروج الطبيبه من عند ايات 
الطبيه حضرتك المدام مش حامل  
زياد : حضرتك دي انسه مش مدام 
الطبيبه : لا يا فندم دي مدام واضح جدا ان الممارسه اللى تم فيها فض الغشاء كانت قريبه  يعني من اسبوع مثلا    
زياد بصدمه طب شكرا اتفضلي 
ليذهب لها والشر يتطاير من عيونه 
زياد مين  بعتك تعملي المسرحيه دي اتكلمي 
ايات بخوف مش حد انا بحبك وعايزاك  يا زياد 






ليقترب منها زياد مزمرا لولا العشره ال بينا كنت قتلتك يلا قومي امشي  احسن ما اقتلك وخلي الباشا اللى ضيع شرفك يتجوزك  بدل الفضايح لتخرج ايات ركضا وهي تشعر انها خرجت من عرين الاسد حقا لكن زياد لم ينسي اخد ورقه الزواج العرفي منها طبعا 






بااك 
ليقطع تفكيره على  رؤيته لميرا وهي ترتدي برنص طويل   فخمن ان القميص تحته
ميرا بخوف : انا هعرف ياسين كل حاجه انت فاهم انت جايلي لي روح لحبيبه القلب  بتاعتك ام ابنك   
لينظر لها زياد  بحده وغضب اقلعي البرنص ده 
ميرا بخوف : لاا لاااا عيب  
زياد بغضب هعد ل٣ لو مقلعتيش صدقيني   هتتمني الموت بعد  اللى  هعملوا فيكي 






لتقلع ميرا البرنص بخجل وتبكي بصمت 
لينظر لها زياد برغبه جامحه ها قد انقلب السحر علي الساحر 😂💔
......... نعلق دول بقا ونروح للبت حور 
حور ببكاء زمانه بيضرب ميرا يارب اعمل اي بس اقول لجدو  اوف بقا  ليرن هاتف حور برقم غريب لترد األو ألو مين معايا 
المجهول : حور  انا بحبك 
حور بشده: حضرتك مين 
المجهول : انا اللى هتبقي ملكه قريب قريب اوي ي حوريتي ويغلق الخط لتنظر حور لهاتفها  بغضب اهي كانت ناقصه ده كمان 
انا هنام خلي اليوم ده يعدي يارب بقرفه بقا  
............... 
ليستيقظ ياسين علي صوت الهاتف 
لينظر ليجده جده
الجد : ازيك ي ياسين يا ابني 






ياسين : حضرتك لسه منمتش 
الجد : لا يا حبيبي  الصبح طلع عندكو صح 
ياسين ايوه يا جدي
الجد : الواد زياد في اوضه ميرا بقالو يجي ساعه وانا خايف عليها 
ياسين : سيبو يربييها يا جدو 
الجد بأستسلام :ماشي يا حبيبي اختك وانت ادري بمصلحتها  اسيبك ي حبيبي علشان تخلص شغلك
ياسين : نام انت ي جدي  وانا هقوم علشان اخلص الصفقه النهارده وارجع  بكرا 





الجد بمكر : ليه  مراتك وحشتك
ياسين بضحك : طبعا وحشتني 
الجد : مين قدك ي عم مع السلامه
ياسين بضحكك : سلام  ليقوم ياسين ليرتدي ملابسه  لينهي هذه الصفقه  بسرعه ليعود لمحبوبته فلقد اشتاق لها حد الجحيم اشتاق لشفتيها لعيناها  لخجلها ولحماقتها  ليتنهد ياسين ويقول بخفوت احبك حوريتي  
---------------- 



                    الفصل الحادي عشر من هنا

تعليقات