Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروزة الفهد الفصل السابع والعشرون

 رواية فيروزة الفهد

 

 

#الفصل_السابع_والعشرين

بقلم سلم محمود





في صباح اليوم التالي في قصر فهد 

فيروزة كانت نايمة على الس رير وفتحت عينيها 




شافته بيلبس بدلته وبصتله: صباح الخير يا فهد 

فهد:  صباح الخير 





فيروزة قامت ووقفت قدامه: أنت ليه مش بتقول كلام حلو رومانسي زي بقيت الناس ليه بتعاملني المعامله الجافيه دي

فهد: مش من مودي 

فيروزة هي وبتعلي رجليها اكتر لانها قصيرة وبتزعق: يعني أنت راجل صنفك غريب هه

فهد: فيروزة الحب بالأفعال 

فيروزة هي وبتقرب اكتر ومسكت زرار البدله: يعني ايه طيب 

فهد هو وبيزيح ايدها: يعني البسي ولمي هدومك هنسيب القصر 

فيروزة: نعم؟! 

فهد:  جهزي هدومك مستنيكِ تحت 

شدت ايده:  فهمني طيب 

فهد بصلها:  هوديكِ قصر غير ده اتخنقت ولو مش عايزه تيجي معايا فأنا ماشي خالص 

طلع بغضب من الاوضة 

فيروزة بصت للباب بإستغراب

ودخلت الحمام 






تحت كانت قاعده قمر وجمبها فخرية وعزيزه فهد هو ونازل بهيبته:  صباح الخير 

عزيزه:  صباح الخير تعالى افطر يبني 

قمر كانت بصاله بإبتسامة وهو قال ووشهه مخنوق: شبعان 

لسه هيطلع من القصر شاف عاشق داخل القصر 

فهد اترسمت ضحكة بسيطه وقال:  عاشق 

كلهم وقفوا 

عاشق: ابو أسد 

حضنوا بعض بحنان وفهد ضمه اكتر:  وحشتيني يا وحش الحربية عاشق كان صامت وضمه لحضنه أكتر 

قامت عزيزه بدموع ووقعت منها العصاية وحضنته 

فهد بصله وشاف ملامح وشه حزينه 

عاشق راح عند فخرية وباس رلسها وقعدوا سوا 

فهد لمس على كتفه: مالك احكي إحنا عيلتك

عاشق هز راسه 

فيروزة نزلت من على السلم: عاشق 

عاشق بإبتسامة:  فيروزة 

سلمت عليه:  اهلا برجوعك لينا

عاشق هو وباصصلها وفي عينيه حُب الأخت ليها: ربنا يبارك فيكِ يا فيروزة 







قعدت جمب فهد وفهد بصلها وهي كانت ماسكه جوري 

عاشق:  أنا نزلت علشان محتجزين وخاطفين ليلى ايوب هنا اللِ هي مراتي 

الكُل تنح حتى قمر 

عاشق:  كلكم هتسألوني اتجوزت امتى من قريب مكملناش شهر خطفها واحد ارهابي هنا في مصر 

فهد قام من مكانه وعاشق والكل وقف 

عاشق وكان بيرن عليه الهيكل 

فهد ضرب برجله على كرسي وقال:  هو ده اللِ خطفها ال**** ده لسه عايش 

عاشق هز راسه وفتح 

الهيكل:  بُم 

عاشق كان مشغل الفديوا وشايف ليلى قدامه واقفه مربوطه وبتصرخ:  عاشق 

كانت واقفه وجمبها تابوت وقدامها ارض زراعية فاضية وفي كُل رُكل سفنج لونه احمر مدور لغاية آخر الارض 

الهيكل: مرحبا فهد الجوارحي اهلا اهلا بالعيلة المهم هنلعب لعبه حلو تعالى موقع **** هتلاقيني واقف قدامك وأنت قصادي وليلى هتمشي على السفنج ده وتحته الغام واحده تحتها والتانية لا محتاجه ذكاء مش هتقدر توصلها من الطرف التاني لإنها الارض مزروعة الغام 

عاشق هو وباصص لـ ليلى حاول يتحكم في دموعه وصرخ:  ليلى متخافيش هنقذك 

ليلى بدموع هزت راسها 

ليلى كانت عاوزه تقول حاجه وبتصرخ وتبص في الارض 

فيروزة بدموع من منظرها:  في إيه بتحاول تلمح لحاجه 






الهيكل:  اه اه صح نسيت ولأن عدو عدوي هو صديقي مش ليلى اللِ هتلعب لوحدها وكمان مرات صاحبك 

جاب الكاميرا وكانت رنا واقعه في الأرض بضعف ودموعها بتنزل 

فهد بصدمه:  رنا 

وظهر نيكولا هو وبيضحك وقال: هدمركم 

عاشق فصل التيلفون ومسح على شعره بغضب: ازاي مرات ضياع وصلت ليهم ازاي 

فهد بغضب كسر المزهرية وصرخ: وضياع فين 

كان بيرن عليه ومكنش بيرد

فيروزة مسحت شعرها ومكنتش قادرة تتكلم من الصدمه رجليها سابت كانت هتوقع فهد جري عليها شدها لحضنه:  فيروزة  فيروزة 

فيروزة بدوخه:  أنا بخير بخير ولادي فين 

سعاد ونبيلة:  معانا يا ست فيروزة  

فهد شالها ما بين يديه وطلع بيها وسعاد ونبيلة وراه 

دخلوا اوضتهم حط فيروزة  على السرير وباس راسها:  أنا جمبك 

فيروزة بدموع: أنا مش عايزه اسكن في قصر تاني ده كفيل انه مأمن على حمايتي مش عايزاك تشوفني زي ليلى مخطوفه وتتزل ليهم وتطيع اومرهم خليني هنا وانبي 







فهد باس راسها وحضنها: أنا مستحيل اسيبك ولا اخلي حد يلمس شعره منك في حضوري او في غيابي تكون ايده مقطوعه 

فيروزة مسحت دموعها: انقذوهم يا فهد رنا حامل وليلى مرات عاشق مكسورة متوجعوش قلب عاشق ولا ضياع عليهم 

فهد: اوعدك هننقذهم

حضنها وهي كانت خايفه:  سعاد نبيلة 

دخلوا بأسد وجوري الاوضة:  نعم يا بيه 

فهد: محدش يطلع من الاوضة دي لغاية ما أرجع خلوكم معاها فيروزة متغيبش لحظه عن عينيكم 

نبيلة:حاضر يا بيه من غير ما تقول، وطقم الحراسه اللِ طلبته امبارح كله وصل متخفش احنا بخير بيك يا فهد بيه انت ضهرنا وسند كل العيلة لولاك كان حالنا







 اتغير للأسوء ربنا يبارك فيك وتشوف أسد أبنك صالح ويعرف ربنا زيك 

فيروزة ابتسمت وعينيها دمعت من كلام نبيلة ومسكت ايد فهد 

فهد باس على راس فيروزة: لا إلهَ إلاّ الله

فيروزة: محمد رسول الله 

قبل ما يطلع بص لـ نبيلة وسعاد: أنا بعتبركم زي اخواتي مش خدامين عندي يوم ما بزعق فيكم والله علشان مصلحتكم 

طلع بهيبته من الأوضة وسعاد عيونها دمعت ومسحت دموعها 

فيروزة بتعتبرهم زي اخواتها واكتر كانت دموعها بتنزل فتحت ايدها الاتنين سعاد ونبيلة حضنوها وكانت باصه لعيالها وابتسمت رغم دموعها 

نزل فهد ومشى هو وعاشق كانوا رايحين تجاه الڥيلا بتاعت ضياع شافوه بعربيته كان طالع وماسك المسدس في ايده 







عاشق نزل وجري عليه: هوب هوب هوب 

ضياع مكنشقادر يتنفس وبص لـ فهد: خطفوها 

صرخ بقوة وهو بيضرب نار في الجو: خطفوا اغلى حد عنديييييييييييي 

كان بيصرخ ويضرب بغضب  نار 

فهد وعاشق كانوا باصيين ليه وهو اتنفس بغضب: قسمًا بالله لو حصلها حاجه هدمر البلد باللِ فيها هقلبها 


_نَحنُ مدينون بالحُب، لـ هَؤلاء الذين يستطيعون، لمس جَرحنا وما زِلنا نتألم.


-هل كُل ما مررنا بِه سيمضي؟


_يمضي حتمًا لأن ليس كُل ما يُقال في حقنا يستحق الرد، النائل الحقيقي هو الصمت.


-حتى وإن صمتت أفواهنّا يعاتبوننا على الهدوء!.


_غالبًا نعرف أنهم مخادعون، ومنافقين ولكن نصمت من أجل راحة البال.


-النائل هو الذي لا يوجد حقد بداخلهُ، وهُم يكتمون أفواهنا لـ نصبح صامتين كالتراب.







_لأن قلوبهم مشوهةً باللون الأسود، لأن الجرَّة عِندما تنكسر، لا تَحفظ المَاء.


فهد: اهدى هننقذهم متخفش حصلك ايه فهمني 

حضنه فهد وهو كان بيتنفس بغضب وقال: الليل قبل ما ننام كان محطوط ليا منوم في الكوباية هي كانت جمبي محستش بنفسي قُمت الصبح ملقتهاش صحيت على صوت عمتي بتصرخ وتبكي لما شافت حاجات مكسوره في الڤيلا نزلت كانت بتسألني عنها وانا دورت عليها ملقتهاش شوية لقيت ال**** بيكلمني فديوا وهيا معاه دورت على الخدامه لقيتها لمت هدومها وهربت لكن وقسما بالله هعرف اجيبهم لو كانوا في سابع ارض هوصلهم 

عاشق:احنا عارفين مكانهم يلا 

ضياع: هي ليلى مراتك يا عاشق 

فهد هز راسه 

طلعوا العربيات سوا هو وعاشق وفهد 


..............................







- ‏مِن أيْ ثُقب فَي الحَواس يتَسّلَل الحَنيَن؟

للعُشاقِ يا صاحِب العِشق أم ألحُبِ تلاهُ، رُكن من القلب ينبض بالحُب بل القلب كُله، ساكن به تِلك العاشق المجهول الذي يُفكر بِه العقل دائما، الذي يحتل التفكير قبل النوم.


رنا بدموع: ابعدوا عني 

كانوا قافلين ليها عينيها هي وليلى ورابطين ليهم ايدهم وواقف نيكولا والهيكل في ارض خالية من المباني 

ليلى بغضب:  رنا، ابعدوا عنها 

نيكولا هو ومقرب من ليلى ولمس وشها ليلى بغضب:  ابعد عني 

زاحته بكتفها ونيكولا كان هيوقع: يا ****

كان هيضربها بالقلم الهيكل مش ايدها

فكوا ليهم الرباط اللي على عيونهم وبصوا قدامهم بصدمه كانت الارض كلها زرع وعلي الزرع 10 مُكعبات لونهم احمر واحده تحتها الغام والتانية لا ولو عفصوا بالغلط هيموتوا 

نيكولا هو وبيقرب منهم: تحتهم الغام لو عفصتوا بالغلط هتموتوا انتوا الاتنين 

رنا دموعها نزلت وحطت إيدها على بطنها 

ليلى بصراخ اكتر: أنا هعدي الأول 






الهيكل: يبقى كده غيرنا ميزان اللعبة واحده هتعدي والتانية هتعيش مش هتعدي اختاروا 

رنا بدموع: انا هعدي 







ليلى سحبتها: أنا هعدي انا روح واحده أنتِ روحين 

وحطت ايدها على بطنها 

رنا بدموع: مستحيل اسيبك تعدي برجليكِ للخطر أنا هعدي 

ليلى بزعيق: اسمعيني 

الهيكل بإبتسامة: بدل مإنتوا تلاته نخليكم اتنين 

نيكولا بإبتسامة بأقوى ما عنده بركبته ضرب رنا في بطنها

رنا بصراخ: اااااااااااااااه  

ليلى بصراخ اكتر: لاااااااااااااااا 

كانت بتبكي وتصرخ: اه اه اااااااااه اه اه 

الدم نزل منها 

ليلى هما وماسكينها: رنا رنا لاااااا 

رنا اول ما شافت العربيات وقفت وكانت بتنزف دم  صرخت من كُتر الآلم : ضيااااااااااع 😭

ضياع بصدمه: رنا




اول ما شافها بتبكي وماسكه بطنها وشاف الدم:  رناااااا 

جري ليها فهد شده:  استني الارض كلها الغام

عاشق:  يا حقييييييير 





كان نيكولا بيضحك 

ضياع:  رناااااااا سيبني 

فهد بغضب:  اسمعنااااااي هننقذها سوى بصلي بصلي 

ضياع بضعف هو وبيسند على وجهه وبيهزه: لو 




فيروزة مكانها يا اخويا كنت عملت ايه 




👇رواية فيروزة الفهد للقراة اضغط هنا

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
هنا نقدم لكم كل ما هوا حصري وجديد
اترك ١٠ تعليقات ليصلك الفصل الجديد فور نشره

عندنا  ستجد كل ما هوا. جديد حصري ورومانسى وشيق فقط ابحث من جوجل  باسم المدوانة     وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹




تعليقات