Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العاصي الفصل التاسع والثلاثون والاربعون


 رواية العاصي

الفصل التاسع والثلاثون

والاربعون

بقلم كنزي حمزه 


ذهب احمد الي مهمته وصعد      عاصي بها الي الفتايات واستقبلوها استقبال جميل جدا


غزل: وحشتيني يا دودو


دارين:وانتي كمان يا غزل وحشتيني اوي عامله ايه


زين:هههههههه عامله بطيخه كبيله


غمزه: هههههههه احنا النهارده هانسهر للصبح

معاكي


عاصي:نعم تسهري ايه يا ماما بس يا حبيبتي عشان ماتتعبيش انتو اقعدو براحتكو كده شويه وبعدين ادخلو نامو ربنا يهديكي


غمزه:بقولك ايه مش الدكتوره قايله لك ان مراتك جامده  ماتخنقنيش بقي وسيبني براحتي واتفضل خد اخوك واطلعو فوق احنا هنبات هنا لوحدنا


حمزه: ايه يا دبشه انتي ده بتطردينا كده بطريقه مباشره ههههههههه


غزل:وانت عايز تقعد ليه اصلا اتفضل علي شقتك يلا


دارين:انا اسفه اني لخبط ليكو  الدنيا كده


غمزه:يا حبيبتي ولا لخبطه ولا حاجه انتي تيجي في اي وقت


صعد عاصي وحمزه الي شقته وتركوهم لوحدهم بعد عدة مشاكسات عديده بينهم


وجلسو الفتايات في غرفة زين يتحاكو ويلعبو مع الصغير


دارين:يعني انتو مش هاتروحو الكليه خالص

ده الترم التاني لسه باديء


غمزه:نروح ازاي بس اصلا من ساعة موضوع الخطف ده ماحصل اخر يوم امتحاناتنا وعاصي وحمزه قفلو علينا زياده وخوفهم علينا زاد اكتر


غزل:غمزه حامل لسه جديد فطبعا من رابع المستحيلات ان عاصي يخرجها 


وانا  الدكتوره قالتلي اني ممكن اولد في اي يوم في السابع وانا بدأت فيه خلاص


دارين: ان شاء الله يا حبيبتي هاتقومي بالسلامه بس ماتخافيش كده


غزل:ربنا معايا بقي


غمزه:وانتي بتروحي الكليه يا دارين لوحدك


دارين:ايوه باروح لوحدي بعربيتي اصل انا مش عندي حد يخاف عليا غير انكل عبد الحميد 


غزل:طب واحمد عامل ايه معاكي لسه برضو بيعاملك وحش


دارين:وبقي اوحش كمان من بعد مارفضت العريس اللي كان جايبه ليا ده الظابط اللي اسمه خالد صاحب عاصي وحمزه معرفش طلعلي منين ده كمان 


غزل:طب وهو ايه اللي يزعله في كده واحده ورافضه عريس ومش عايزاه


دارين:هو مش زعل هوتقريبا قطع معاملته معايا خالص وبقي يبات في شغله ويقعد فيه اكتر مابيقعد في البيت عشان مايتكلمش معايا


غمزه:بصراحه بقي ده بارد اوي انا مش فاهمه ازاي تبقي قمركده وقاعده في بيته وبتحبيه الحب ده كله وهو مش حاسس


دارين بدموع:لاء هوحاسس وعارف كويس اوي بس هو مش بيحبني عشان لسه عايش علي حب ندي مراته الله يرحمها


غزل بتألم: بس هي ماتت طبعا هي حاجه كويسه انو يفضل يحبها حتي وهي مش موجوده لكن حرام يضيع شبابه وهو لوحده ويسيبك وهو عارف انك بتحبيه كده اههه


غمزه: بخوف مالك ياغزل انتي تعابنه


غزل:ماتخفيش يا غمزه انا كويسه اعدلي بس زين عشان نام وانا كمان هنام علي السرير ده وانتو بقي رحو نامو في اوضتك


غمزه لاءانا هاخد زين ينام معايا عشان دارين ترتاح في سريره لوحدها


دارين:طب هاتيه انا اشيله بلاش انتي تشليه هارجعلك تاني يا غزل


غزل:ماشي ياحبيبتي هاستناكي


 بعد ان ارقدت الصغير في غرفة غمزه ذهبت اليها  ونامو في ثبات عميق

/////////////////////بقلمي/كنزي حمزه/////////////////////


نزل عاصي الي عمله في الموقع منذالصباح الباكر دون ان يري محبوبته فهو لا يجروؤ ان يدلف داخل الشقه ودارين نائمه  فيها


وفي تمام الساعه الثامنه استيقظ الجميع علي صرخة غزل التي تتألم بقوه انفزعت دارين الغافيه بجوارها وجرت الي غمزه


دارين:غمزه الحقي غزل عامله تعيط وتصرخ جامد


غمزه:غزل اختي اجري يا زين صحي حمزه وجدو وقولهم يجو بسرعه


جري الصغير وهو مرعوب يدق الباب بقوه علي حمزه الذي كان يلبس ملابسه حتي يذهب الي عمله


زين بخوف: افتح يا حمسه افتح غسل بتعيط


فتح حمزه الباب وهو يلبس قميصه:مالك ياض بتصرخ كده ليه


زين:غسل بتعيط وتثلخ جامد تحت 


جري حمزه عليها وترك الصغير من خلفه دلف الي الداخل  برعب وهو يستمع لصراخها


 وصعدفضالي وروقيه ودلفو من خلفه وجدو غزل ودارين يقفون بجانبها ويبكون


حمزه:غزل مالك يا حبيبتي فيكي ايه


غزل :الحقني يا حمزه انا تعبانه اوي


روقيه:دي ولاده ياغزل انتي بتولدي  واقف كده ليه يا حمزه


حمزه:اعمل ايه انا مش بعرف اولد حد انا


فضالي:شيل مراتك بسرعه ياا هبل ويلا بينا علي المستشفي


حمل حمزه غزل بين يديه وجري بها علي سيارته ومن خلفه فضالي وروقيه  التي صممت ان تذهب مع ابنتها غير عبءه بألمها


ولكنهم نسو ان يأمنو المنزل بعد خروجهم علي غمزه ودارين وزين


جلست غمزه ودارين يبكون وزين يطبطب عليهم بيده


زين:ماتخفيس يا مامي غسل هاتبقي كويسه


غمزه وهي تحتضنه:ان شاء الله يا حبيبي هاتبقي كويسه 


انا هاكلم عاصي وقوله لازم يبقي معاهم دلوقتي امسكت هاتفها واتصلت علي زوجها


عاصي بعد ان فتح هاتفه:  صباح الخير يا قلبي تعرفي اني يومي وحش اوي النهارده عشان نزلت من غير ما اخد البوسه بتاعتي


غمزه بدموع:عاصي غزل بتولد

اقراءايضا







عاصي:ايه بتولد طب هما فين وحمزه فين


غمزه:حمزه شالها وراحو المستشفي هما ومامي بابي 


عاصي:ايه راحو كلهم وانتو لوحدكو طب قفلو باب البيت عليكو ولا لاء


غمزه:مش عارفه بس غزل تعابنه اوي وهمااخدوها و جريو بسرعه لازم تروح ليهم يا عاصي


عاصي: غمزه:معلش ياحبيبتي انزلي براحه اتأكدي ان باب البيت مقفول بالقفل ولكنه لم يكمل حين استمع لصراخهم ومن يكسر الباب عليهم 


غمزه بخوف:الحقنا يا عاصي في حد بيكسر باب الشقه علينا


عاصي:غمزه افتحي البلكونه واصرخي علي الشباب بسرعه الو غمزه الو الو ولكنه لم يستمع الا لصراخهم ومن يجزبهم لخارج الشقه


اغلق الهاتف وركب سيارته وادارها سريعاوهو يتصل بخالد


عاصي :انت فين يا حيوان مراتي بتخطف هي ودارين وزين من بيتي الحقهم يا خالد


خالدبهدوء:ماتخفش يا عاصي انا مراقب كل حاجه استمع الي صوت فرملة سيارته حين اوقفها


عاصي:انت بتقول ايه انت عارف ان مراتي بتتخطف وسيبها وقاعد هادي كده


خالد:ماتقلقش انا مراقبهم واول ما هيوصلو هاجبلك مراتك


عاصي:هاقتلك يا خالد اول ماهشوفك قدامي هاقتلك ثم اغلق الهاتف ولكنه تلقي اتصال من احمد


احمد:انت فين يا عاصي 


عاصي:احمد غمزه اتخطفت هي ودارين وزين


احمد :عرفت الحيوان خالد لسه مكلمني وقايلي انو سابهم ياخدوهم عشان يعرف طريق المخدرات ويقبض عليهم

تعالي علي عنده في القسم انا خلاص قربت اوصل هناك ثم اغلق معه

😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈


اما عندها وجدو ثلاث رجال      ملثمين يكسرون عليهم باب الشقه ويدخلون وهم حاملين اسلحه  في يدهم واخذوهم وذهبو بالقوه الي ان وصلو الي  رئيسهم 


ياسر:اهلا ببنت عمي حبيبتي     اللي مجانني عليها من يوم ماجات من السفر


غمزه:ابعد عني يا ياسر انت عايز مني ايه


ياسر:توء توء توء بقي دي برضو طريقه تقابليني بيها يا حبيبتي وانا اللي من ساعة ما رجعتي من السفر وانا هاتجنن عليكي


غمزه:شيل ايدك عني يا حيوان دلوقتي جوزي هايجي ويربك زي كل مره ويخلصني منك


 ولكنها فوجئت  بصفعه قويه علي وجهها ابراحتها ارضا 


صرخت دارين بخوف عندما رأته يضربها


دارين:ابعد عنها يابني ادم انت دي حامل وممكن يجري ليها حاجه


ياسر وهو يجذبها من شعرها التي لم تستطيع ان تغطيه بحجابها وقت خطفها:حامل حلو اوي كده هاحسره مرتين  مره عليكي لما يطلقك ومره علي اللي في بطنك يا حلوه

 

ركله زين بشجاعه وصرخ فيه :اوعي سيب مامي ابعد ايدك دي عنها 


حسين اخو ياسر وهو جالس علي المقعد:امك منين ياض انت اه انت بقي ابنه طب دي احلوت اوي كده بقي ياياسر نقدر نساومهم علي فلوس غزل يا يجبوها يا مش هايشوفو الواد ده تاني


دارين بخوف:لاء ده مش ابنه والله ده ابن صاحبه وعلي فكره بقي صاحبه ده ظابط وابن عمي ولو مش سيبتونا دلوقتي هايجي يموتكم كلكم


حسين: هههههههه يموت مين بس ياقمر انتي بعد الشر عليا هو اصلا مش هايشوفكو تاني الواد وهانخلص منه اما انتي بقي فاهتعوضيني عن غزل اللي بتولد دلوقتي وبدء يقرب يده ليلمس وجهها  وهي تبتعد بخوف


زين :قولتلك ابعد عنهم انت ايه مس بتفهم


حسين:ههههههه لاء شرس ياض زي اللي  مربيك بس وربنا لندمه عليك


زين:علي فكله انا مس خايف منك


كاد حسين ان يرد الا ان اخاه جذبه من يده وخرجو واغلقو عليهم جيدا

😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡😡


وصل احمد وعاصي الي القسم ووجدو خالد يجهز الحمله واول ما رأه عاصي لكمه في وجهه 


عاصي:بقي كده يابن.........  بتعرض مراتي وبنت غالبنه وطفل صغير للخطف عشان تعمل قضيه وتاخد ترقيه علي حسابهم


خالد:ممكن تهدي انا مش هاحاسبك علي اللي انت عاملته ده بس انا عملت كده عشان ابعد العيال دي عنهم خالص 


امسك احمد عاصي جيدا واجلسه علي المقعد وهو يحدثه  اهدي يا عاصي شويه خالد انت متأكد من اللي انت بتقوله ده 


خالد:ايوه يا احمد اكيد المخزن اللي خطفنهم فيه ده هو اللي فيه المخدرات


 جذب احمد اللاب توب الخاص به وخلع من رقبته سلسله وفتح الدلايه الخاصه بها اخرج منها فلاشه صغيره ووضعها في اللاب توب


عاصي: بتعمل ايه يااحمد  ده وقت فرجه علي حاجه


احمد:فرجة ايه الفلاشه دي فيها كاميرا متصله علطول بوحده زيها في رقبة دارين بس يا رب تكون لابسها


 اشارت الفلاشه امامه انها متصله ولكن لم تفتح له اي صوره ولكنهم استمعو لصراخها بدء احمد يثور عندما استمع لذلك البغيض وهو يلقي عليها كلامته البزيءه


احمد:يابن.......... وحياة امه لقتله  هاقتله لو لمسها هي او ابني يا ولاد............. 


جرو علي السيارات وهو ممسك اللاب في يده وركبو جميعا ومعهم عاصي واتجهو الي هذا المكان


استمع عاصي الي هاتفه يرن وفتحه بسرعه عندما اضأت شاشته بأسم زين


عاصي:احمد ده زين اللي بيتصل


احمد افتح بسرعه بس ماتردش الا لما تسع صوته


فتح عاصي الهاتف ولم يرد الا حين اتاه صوت صغيره الشجاع


زين بصوت واطي:الو يا بابي انت فين تعالي خدنا بقي


عاصي:ماتخفش يا حبيبي انا جاي في الطريق ومعايا بابي احمد وهانخدكو دلوقتي


زين:انا مس خايف يابابي انا ضلبت اللاجل في لجله جامد وهما مس سافوني لما خبيت الموبايل بتاعي في هدومي 


اجتذب احمد الهاتف من يده ليحدث ابنه


احمد:زين يا حبيبي عامل ايه 


زين: اناكويس يابابي دالين هي اللي خايفه جامد ومامي كمان من ساعة اللاجل الوحس ما ضلبها وهي نايمها 


احمد: اديني دارين يا زين


دارين بدموع وخوف:احمد تعالي بسرعه الحيوان ده ضرب غمزه وهي مغمي عليها وعايز ينزل البيبي


احمد:  ماتخفيش يادارين وطلعي السلسله اللي انتي لابسهامن صدرك خرجيها بره هدومك 

فعلت هي مثلما قال لها وامسكتها في يدها تنظر اليها بغرابه لا تعلم انه رأي وجهها الممتليء بالدموع الان


دارين: فيها ايه السلسله دي يااحمد


احمد قد انهارت كل حصونه عندما رأها:بطلي عياط يا حبيبتي  ماتخفيش انا عشر دقايق بالظبط وهاكون عندك السلسله فيها كاميرا لفيها ووريني المكان كله واقفلي تليفون زين وخبيه تاني انا سامعك منها


اغلقت الهاتف وبدأت تلف     الكاميرا في المكان الذي يمتليء بصناديق خشبيه كبيره 


احمد: اكيد دي صناديق المخدرات 


خالد:كده انا صح ماهو اامن مكان يخبوهم فيه هو المكان الوحيد اللي يقدرو يأتمنوعلي المخدرات فيه


 قربت دارين الكاميرا من وجه غمزه التي مازلت مغشي عليه 


فصرخ عاصي:غمزه مالها يادارين


دارين:الحيوان اللي اسمه ياسر ضربها جامد وقالها انو زي ما هيحسرك عليها هايخليك تتحسر علي ابنك كمان وهينزل البيبي من ساعتها وهي اغمي عليها


عاصي  بغضب وصراخ:ورحمة امي لقتله بأيدي مش هاستني لما تقبضو عليه


احمد:ورحمة امي انا كمان لسيبك تقتلو تاخد تارك بأيدك بس اهدي كده احنا خلاص وصلنا ياخالد


خالد بهدوء:ايوه انا اديت اشاره للقوه عشان نوقف هنا لو قربنا اكتر هايصتدونا من فوق سطح المخزن والسور ده


 انا ماكنتش عامل حسابي ان عددهم كبير كده لازم نأمن المكان كويس


احمد :دارين انا خلاص وصلت ماتخفيش وخلي بالك من زين وخبي السلسله تاني وانا خمس دقايق بالظبط وهتكوني في حضني انتي وهو مفهوم يا حبيبتي


دارين وهي تمسح دومعها بكفيها مثل الاطفال فرحه مما تستمعه: حاضر حاضر مش هاعيط  اهو


احمد:طب يلا خبي السلسله بقي عشان انا هاقفل واستخبو ورا اي حاجه انتو التلاته ومتخافوش لوسمعتو ضرب نار ثم اغلق معها واعطي سلاح لعاصي 


احمد:بتعرف تضرب نار


خالد:لاء من الناحيه دي ماتقلقش الباشا كان قناص وهو في الجيش


عاصي:هات وانزل وماترغيش كتير هايرجعونا لأيام الشقاوه تاني ولاد.......... 


ضحك خالد واحمد الذي البسه درع واقي مثلهم


احمد : والله يا خالد خساره ان الحيوان ده مايبقاش في الداخليه 


خالد وهو يعطي اشاره للقوه للتقدم من خلف المبني:ههههههههه اصله رقيق مش بيحب العنف


 عاصي بعين مثل عين الصقروهو يرفع سلاحه الكاتم للصوت 

ويصوبه بأتجاه رجل يقف اعلي المبني : قضي الامر


 ثم اطلق رصاصه اخترقت جبهة هذا الرجل الذي انزلق من فوق المبني


نظر اليه احمد و هتف:من علي بعد المسافه دي كلها


خالد:هههههههه مش بقولك قناص شكلها مهمه زي الفل


عاصي:هانرغي كتير ولا ايه 


اعطي خالد رجاله اشاره بالهجوم  وتقدمو هم الثلاثه 


وبدؤوتبادل الاعيره الناريه مع ياسر وحسين ورجالهم


 الي ان اسقطوعدد كبير من رجالهم  وتوجهو للداخل  


لكنه توقف قلبه حين وجده يمسكها بكل عنف ويقربها منه وهي مغشي عليها


حسين:قرب خطوه كمان وانت هاتلاقي الرصاصه بتفرتك دماغها 


لم يتكلم  عاصي وصوب السلاح علي جبهته


امسك خالد  يده: ماينفعش يا عاصي حتي لو ضربته هو دايس علي الزناد ممكن الرصاصه تخرج ونخسرها 


خرج احمد مثل الديب من خلف ياسر وضع مسدسه في رأسه من الخلف

احمد:ارمي سلاحك يا........ امك وسيبها من ايدك


القي حسين السلاح من يده وحين اخذها احمد استقرت الرصاصه في جبهته  وانبطح ارضا


احمد برعب عليها:دارين  فوقي يا حبيبتي انتي في حضني اهو فوقي يادراين وبدأ يخبط علي وجهها بخفه


دارين:احمد  انا فين


احمد:انتي في حضني ومش هاتبعدي عنه ابدا تاني انتي وزين كل حايتي يا دارين


دارين:انا بحبك اوي يا احمد


احمد :وانا كمان يا قلب احمد بحبك وبخاف عليكي اوي 


خالد:ده وقته يا خويا قوم خرجها وتعالي عشان نلحق الواد ومرات عاصي


حملها احمد سريعا بين يديه وادخلها سيارة خالد


وعندعاصي بعد ان تركهم وتحرك للداخل ومن خلفه خالد


وجدها ملقيه علي الا رض و هوجالس من خلفها علي المقعد 

 بكل راحه ويمسك بيده مسدس


ياسر:انت فين يا راجل دانا مستنيك من بدري عشان تيجي تشوفها وانا بندمك عليها هي والواد 


عاصي:انا اللي هاندمك علي حياتك زي ماندمت اخوك الله يجحمه دلوقتي حالا مش تقوم يا راجل تشوفه وهو غارقان في دمه بره


انفزع ياسر من جلسته وصوب السلاح نحو عاصي ولكنه تلقي من خالد الذي كان يقف بالخلف رصاصه فيي يده  ليلقي السلاح منها ويصرخ


اقترب منه عاصي بكل عنف وبدء يلكمه بيده بقوه ويضربه بعنف وهو يصرخ فيه


عاصي: دي عشان خطفتها


 ودي عشان ايدك اتمدت عليها


 ودي عشان سمعتها كلامك ال.......  يابن ال.............


  امسكه خالد من بين يده وتحرك به واعطاه لرجاله وانحني هو اليها لكي يأخذها بين احضانه ويري ماذا بها


ولكنه افلت من يد الرجال قاصد طعن عاصي بسكين من الخلف وقبل ان يلمسه تلقي رصاصه ابرحته قتيلا علي الارض 


التفتو للخلف ليجدو احمد هو من اطلقها


احمد:كده خالصين يا صاحبي


تركهم خالد  وبدء يبحث عن الطفل فوجده بغرفه في اخر المخزن مع سالم ويضع علي رقبته سكين


خالد:شيل يا راجل انت السكينه دي من علي الواد واهدي كده لتحصل عيالك


سالم: تجصد ايه ياباشا


 خالد:ارمي سلاحك واخرج معايا بهدوء دا عيل صغير مالوش ذنب في حاجه وانت خلاص خسرت كل حاجه حتي عيالك خسرتهم واتقتلو


القي سالم سلاحه من يده  وبدء في البكاء افلت الصغير نفسه من بين يديه وجري علي خالد


سالم ببكاء:خسرت ولادي الاتنين عشان الفلوس عملتلي ايه الفلوس ملعونه الفلوس


دخل عليه رجال الشرطه  وقبضو عليه وكبلو يديه من الخلف 

وخرج خالد وهو يحمل الصغير اليهم واتجه اليه احمد واخذه منه وهو محتضنه جيدا


بينما كان العاشق المتيم في دنيا تانيه وهو يحملها بين يده محتضنها جيدا وكأنه امتلك الدنيا بأكملها حين ارجعها الي احضانه ورجعو الثلاثه فارحين بأنتصارهم  


ترك لهما خالد سيارته فهي الان لاتسع غير هذان العاشقان ومحبوباتهم


اجلس صغيره علي قدم حبيبته اللتي اخيرا اعترف بحبه لها والتف حول السياره ليجلس خلف عجلة القياده


بينما جلس الاخر بالمقعد الخلفي واخذهاعلي قدمه بين احضانه


عاصي :اطلع علي المستشفي بسرعه يااحمد


احمد:ماشي بس امسك ازازة البرفيوم دي حاول تفوقها


اخذها منه ورش منها علي يده وبدء يقربها من انفها


افاقت اخيرا من غوفتها لتلتقي عينها بعينه وهمست


غمزه: عاصي


عاصي:عيون عاصي قلب عاصي


غمزه:انا عايزه مانجه


هههههههههههههه ضحكو جميعا مما تفوهت بينما نظر اليها بكل حب وابتسامته الجزابه تمليء وجهه


عاصي:ايوه بقي واخيرا هاتدلعي عليا وياغمي عليكي وتبدءي في حركات الحوامل دي هههههههههه  😂😂😂

الحلقة 40 ...قبل الاخيرة 


صعدو جميعا الي غرفة غزل التي نقلت لها  بعد ان وضعت ذلك العنيد الذي جاء الي الدنيا ليكون خليفة لعمه في كل شيء حتي اسمه الذي اصر اباه ان يطلقه عليه 


وعندما  دلفو الغرفه وجدو روقيه تحاول ان ترضعه من زجاجه رضاعه خارجيه ولكنه رافض كما رفض ايضا ان يرضع رضاعه طبيعيه


حمزه:وبعدين بقي ولاااا أحنا هنبتدي العند من دلوقتي


غزل بدموع وتألم:اه طب وبعدين ده مش راضي يرضع ولا من البيبرونه ولا مني


الطبيب:ماتقلقيش يا مدام هو لسه مولد شويه كده ولما يجوع هيبدء يرضع


فضالي:متأكد يا دكتور  ان مافيش حاجه تمنعو من الرضاعه دي ولده بقالها بتاع ساعتين دلوقتي وهو لعيط ولا عايز يرضع


عاصي بسخريه:رضعوه لبن جمال هههههههههههه


الطبيب:لاء طبعا دا غلط علي الولد جدا 


فضالي:ماتخدش في بالك يا دكتور اصله شكله طالع لعمه هههههههه


الطبيب:اه طب عن اذنكو بقي وتركهم وذهب


غمزه وهي تحمله:الله دا حلو خالص وصغنن اوي. 


دارين:حمدلله علي سلامتك ياغزل ابنك جميل اوي مشاء الله


غزل:الله يسلمك يا حبيبتي وعقبال مانفرح بيكي


احمد وهو يمسك يدها بحب    :قريب اوي ان شاء الله قومي بس انتي بالسلامه وشدي حيلك كده عشان تحضري فرحنا


فضالي:عين العقل يا حبيبي الف مبروك يا ولاد


روقيه:مبروك يادارين الف مبروك يا حبيبتي


بس ما قولتليش  انتو جيتو ازاي  هو احمد مش كان في مأموريه وعاصي في الموقع


احمد:لاء ماهو انتو بعد ما مشيتو الفيلم بدء هههههه


بدء عاصي يحكي لهم كل ما حدث من بعد ما خرجو بغزل 


حتي ذهبو بلفتايات الي المنزل ليغيرو ملابسهم البيتيه وتلبس غمزه حجابها الذي اضطر عاصي ان يشلح قميصه حتي يداريه عن عيون الناس ثم توجهو اليهم


فضالي:يا ولاد........     .  انتهزو فرصة اننا اترعبنا علي البنت وخرجنا كلنا  واتسحبو زي الكلاب


زين بعد ان صعد بجانب غزل    : بس بابي عاثي وبابي احمد ضلبوهم وقتلوهم كلهم


احمد:والله يا حضرة الظابط زين لولاك انت كنا ممكن نتأخر عليهم بس انت ايه الشجاعه دي ياعم دا انا هدخلك الشرطه من النهارد ههههه


دارين :زين دا حبيبي البطل اللي دافع عننا انا وغمزه ووقف قدام الناس الوحشه دي لوحده لاء وكمان كان مخبي تليفونه عشان يكلم باباه


عاصي:يسلملي حبيبي البطل اللي بيحمي البنات ويدافع عنهم ده


زين:هههههههه انا اول ما سوفتهم وهما بياخدو مامي جليت علي اوضتي واخدت تليفوني ولما لقيت اللاجل جاي خبيته جوه هدومي وعملت نفسي باستخبي منه ام هو مسكني ومس ساف التليفون


فضالي:ربنا يحميك يا حبيبي ونشوفك بطل قد الدنيا


احمد:يارب يلا بينا بقي يا استاذ زين عشان نروح ونسيبهم بقي يستريحو 


فضالي:ما لسه بدري يا ولاد خليكو معانا


احمد :معلش عشان غزل ترتاح ودارين كمان هي وزين اللي شافوه النهارده كان صعب عليهم. سلام بقي ونبقي نشفوكو في السبوع ان شاء الله 


الجميع: مع السلامه

//////////////////بقلمي/كنزي حمزه///////////////////////////


 وفي سيارة احمد وضع صغيره الذي غفي علي كتفه وهو يحمله علي المقعد الخلفي اما هي فجلست في المقعد الامامي  بجانبه


دارين: مش هاتقولي بقي ايه حكاية السلسله دي


احمد:مالها هي مش عجباكي ولا ايه بس انا فاكر كويس اني لما جبتها ليكي في عيد ميلادك كنتي فرحانه بيها اوي


دارين:انا فعلا كنت فرحانه بس مش بيها لاء عشان منك انت ومن ساعة ما جبتها ليا وانا مش بقلعها بس مش كنت اعرف انك بتراقبني بيها


احمدوهو يقبل يدها: يا حبيبتي انا عملت كده عشان كنت خايف عليكي انتي كنتي بعيد عني قبل عمي الله يرحمه ما يموت


  كنت خايف يحصل ليكي اي حاجه وانا بعيد عنك عشان كده جبتلك السلسه والقلب اللي فيها ده عملته ماخصوص 


عند الصايغ بحيث اني اعرف افتحه واحط في عدسة الكاميره اللي متوصله بالسلسله بتاعتي دي عشان تبقي تحت عيني علطول وكمان عملت لزين واحده زياها


دارين بحزن:وياتري بقي كنت بتشوفني  وانا بقعد اعيط من معملتك الزباله دي ليا


احمد:ايوه يا دارين ودموعك كانت بتقطع قلبي بس انتي لازم تعرفي اني كنت بعمل كده عشان خايف عليكي  كنت ببعدك عني عشان مش عايزك تلقي نفس مصير ندي ياحبيبتي


دارين:الله يرحمها ده قدرها يااحمد وانا لو مكتبلي اني اموت زيها هبقي راضيه بس ابقي عارفه اني حبيبتك


احمد: بعد الشر عليكي ياحبيبتي طبعا حبيبتي ومن هنا ورايح انتي وزين هاتبقو كل حياتي واول ما نروح وبابا يوصل هاكلمه عشان نتجوز وتبقي بتاعتي 


دارين:وهتعملي فرح وتجبلي فستان ابيض


احمد:احلي فرح واحلي فستان ابيض أحلي عروسه في الدنيا

😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍


رجعو الي بيتهم واستلقت هي علي الفراش براحه فهيا لا تريد اي شيء في الحياه سوي النوم الان 


بينما تركها هو نائمه وذهب ليحضر لها المانجو


 ولكن اين سيجدها الان ونحن في هذا الشتاء ايعقل ان توجد مانجو في شهرفبراير


  وبعد مرور اربع ساعات من البحث المتواصل  حضر وقد وجدها اخيرا وجلب منها العديد من الصناديق


عاص :غمزه انتي لسه نايمه يا حبيبتي قومي جبتلك المانجه


قفزت هي من علي الفراش بفرحه مثل الأطفال  تصفق بيديها


غمزه: بجد طب هات بسرعه الله دا انا نفسي فيها اوي وامسكتها وبدأت تتشممها بأنفها وگأنها تستنشقها


 اندهش هو مما تفعله وعقد حاجبيه مستفهما


عاصي: علي فكره دي بتتاكل مش بتتشم بس


 جلست مره ثانيه علي الفراش وهي تأكلها بقشرها 

غمزه:ايوه ايوه منا هاكلها اهو بس ريحتها  واحشاني اوي


اجحظت عيناه مما تفعله:ايه اللي انتي بتعمليه ده 😦


 القشر مش بيتاكل يا حبيبتي وبعدين انتي ليه محسساني انك جايه من رحله انتي مش واخده بالك انك كنتي مخطوفه


غمزه بعد ان قضت علي المنجايه ياعيني: عادي يعني كنت عارفه انك هاتيجي تنقذني


عاصي بتأفف مما تفعله: انقذك لواعرف اني هاشوفك بالمنظر ده كنت سيبتك ومش عبرتك


تركت المنجايه الثانيه من يدها ونظرت له بشر وابرقت العبرات في عيناها ثم هبت واقفه وترجلت سريعا الي خارج الغرفه 


ذهبت الي المرحاض اغتسلت ثم خرجت لتجده واقف امامه ينتظرها لم تعيره اي اهتمام ودلفت الي داخل غرفة صغيرهم واغلقت في وجه الباب وجلست علي الفراش تبكي بشده


مزال مندهش مما تفعله به ولكنه تحلي بالصبر


 وفتح الباب ودلف اليهاجلس بجانبها علي الفراش واجتذبها الي مكانها المعهود داخل احضانه


عاصي: ليه ده كله بس يا حبيبتي دا انا بهزر معاكي


غمزه:اوعي سيبني انا اصلا مش طيأك


عاصي:كده برضو تخونك المانجه اللي لفيت عليها اربع ساعات لحد ما لقيتها


غمزه:وكمان بتعايرني  مش كفايه قرفان مني وانا بكلها  هو انا يعني اللي طلبها دا البيبي اللي انت عايزاه


عاصي:اعيرك ايه بس يا روحي وبعدين يا ستي  انتي تطلبي اللي انتي عايزاه سواء انتي او البيبي  وانا عليا التنفيذ


غمزه:انت بتقول كده وخلاص بس بقيت مش بتحبني


عاصي :نعم يا ختي اومال بحب مين يعني انا 


ومتمرمت عشان مين انا 


وكنت هاموت عشان خاطر مين انا


غمزه بضحكه مثل الاطفال: ههههه عشاني انا 


عاصي وهو يحتضنها جيدا ليقرب وجهه من عنقها ويستنشق عبيرها ويقبلها قبل رقيقه

اقراءايضا







طبعا عشانك انتي يا قلبي  هو انا ليا غيرك انتي يا حبيبتي 


زجته من قربها وابتعدت عنه سريعا لتجري مره اخري الي المرحاض 


 وبدأت تفرغ ما بداخل جوفها   امام عيناه وهي تتألم


 اعدلها هو بعد ان انتهت وبدء يغسل لها وجهها ثم جففه لها بالمنشفه وحملها بين يديه وتوجه بها الي غرفتهم


 وضعها في الفراش بكل رقه ودثرها جيدا بالغطاء


غمزه:عاصي انا تعبانه


عاصي: معلش يا حبيبتي هانت انتي خلاص قربتي تخلصي التلات شهور الاولنين والحمد لله انك ماتعبتيش كده في 

الاول


غمزه:اه الحمد لله سيبني بقي انام ثم اعطته ظهرها وغطت في نوم عميق


 وقف هو مندهش منها


  ما الذي  يحدث ابهذه السرعه غفت 


عاصي: يارتني ما اتمنيت اني اشوف دلعك يارب ترجعي جامده تاني وتهند بقلة حيله ليغلق ضوء الغرفه ويغفو بجانبها

😤😤😤😤😤😤😤😤😤😤😤😤😤😤😤


انها الثالثه فجرا وهذا اللعين لا يريد الكف عن الصراخ وقف حمزه يأنب نفسه  ويصرخ في وجهه


حمزه:يابني بس بقي الله يهدك زي ماهديت حيلي  دانت عيل رزل زي عمك بالظبط يالاااا


غزل:حرام عليك يا حمزه ماتقلوش كده


حمزه:اعمله ايه يعني رضاعه والحمد لله رضع

تغير وغيرتله اعمله ايه تاني


غزل:الله انت بتزعق ليه ماهي مامي قالتلك دخلني عندها تحت عشان تقعد هي معايا وانت اللي مش رضيت


حمزه:تقعد معاكي ايه يا شيخه حرام عليكي انتي مش شايفه منظرها عامل ازاي ما هي كمان حامل وتعابنه واختك حامل وتعبانه 


وانا قربت اتجنن من صوت الواد اللي مش راضي يبطل صريخ ده اسكت يابني بقي حرام عليك


غزل بدموع:خلاص هاته واخرج بره روح الاوضه التانيه وملاكش دعوه بينا بقي


حمزه بغضب:انتي هتعيطي انتي كمان ايه الجنان اللي انا فيه ده بطلي هبل وعياط  وارحميني بقي


دق باب شقتهم وذهب ليفتح وهو يحمل هذا الجرو المتمرد عليه ليجد والده  ومن خلفه روقيه التي تصعد الدرج بوهن ليقف امامه


فضالي:ايه في ايه ماله الواد بيصرخ كده ليه


حمزه:انا عارف ياابا الواد بيصرخ وامه بتعيط وانا خلاص قربت اتجنن منهم هما الاتنين


روقيه:معلش ياحمزه هاته يمكن جعان ولا عنده مغص 


حمزه وهو يعطيه لها:انا عارف بقي انا عملتله كل حاجه هو رزل مش راضي يسكت ابن سبعه زي عمه شكله طلعله في كل حاجه الواد ده


دلف عاصي وعينه ممتلئه  بالنوم ليهتف فيه:يزيدك فخر يا حيوان انو يطلع لعمه


 هاتي يا ماما الواد ده  تعالي يا سي عاصي يلي هاتجبلي الكلام من اولها 


اندهشو جميعا عندماحمله وبدء يملس عي ظهره بحركه دأريه ليهدء الطفل ويغفو سريعا بين يديه


حمزه: ده نام انت عملت ليه ايه 


عاصي:هههههه تصدق شكلي هاخد منك الواد ده  ونبقي انا وهو صحاب


حمزه:ده من هنا ورايح كل ماهيعيط هاتلاقيه عندك واخيرا هنام


اخذته روقيه من بين يديه وهتفت:عقبال ماتفرح بابنك يا حبيبي


 انت هاتبقي اب حنين ياعاصي هاته بقي اما ادخله ينام في سريره


 وانت بقي يا حمزه اتفضل انزل نام مع بابك تحت


حمزه:تحت تحت بس المهم انام ههههههههه

😅😅😅😅😅😅😅😅😅😅😅😅😅😅😅


مرت الايام سريعا واليوم هو يوم فرح احمد ودارين التي كانت كالاميره في ثوب الزفاف الذي تم في افخم الفنادق في قاعه مثل قاعات القصور


 وتواجد فيه صفوة المجتمع من اصدقاء والده مدرين الامن واللوأت


 وايضا عدد كبير من اصدقاء احمد الضباط  كما عزم ايضا عاصي واخوه واصدقاءهم سامح وحازم وخالد


وانضمت الي دارين غزل وغمزه واسراء وزوجة سامح التي تعرفو عليها اخيرا 


كما حضرت اخته معهم والتي لفتت نظر خالد جدا بجمالها الهاديء ولبسها المحتشم حتي انه لم يصبر وطلب يدها من اخيها في الفرح  


اما ذلك الصغير فكان وسيم جدا في حلته الصغيره ظل يرقص مع عاصي واحمد وهو يضحك كثيرا


  الي ان انتهي الفرح وصعد العروسان في غرفتهم التي حجزها لهم احمد 


واخذ عاصي الصغير معه الي منزله


وداخل سيارة عاصي


زين بغضب:انا عايس اعلف هو ليه النهالده باسات قالك خده معاك هو مس كل مله بيقول لاء واسمعني خد دالين بس يعني


نظر عاصي الي غمزه وبدء يضحك عليه:هههههههه معلش يا حبيبي النهارده بالذات مش هاينفع تبات معاه


زين:ليه بقي ان ساء الله  يعني لما يباتو في الفندق الجميل ده مس يلضي يخليني ابات معاه


عاصي:هههههههههه معلش اصله النهارده محتاج يركز مع دارين شويه


غمزه بشهقه:ههه اسكت يا عاصي ايه اللي انت بتقوله للولد ده 


زين بخوف:هه دي سمانها خايفه منه تلاقيه هايسعق ليها جامد دلوقتي


عاصي بعد ان انتباته كريزة ضحك افقدته السيطره علي نفسه:هههههههههههههههه بص هي من ناحية هاتخاف فهي اكيد هتخاف اصله هايضربها جامد اوي هههههههههههههههه


غمزه:بطل بقي اللي انت بتقوله ده الولد هيصدق كده


عاصي:الله مش هي دي الحقيقه ولا انتي ياعني ماكنتيش خايفه يوم جوزنا


غمزه:ممكن تغير الموضوع ده بقي 


عاصي:ماشي بس بصراحه الفرح كان حلو اوي شوفتي الواد خالد اول ماشاف اخت سامح عمل ايه دا راح خطبها منه الله غمزه مالك سرحتي في ايه


غمزه:هاه ابد مافيش فعلا الفرح كان حلو اوي وهي كمان كانت اموره اوي في حجابها وفستانها 

اقراءايضا







عاصي:بصراحه انا مكنتش متوقع انها من كتر ماحبتكو تقتنع تلبس الحجاب زيكو من نفسها كده


غمزه:احنا كمان حبيناها اوي هي طيبه وغلبانه


عاصي:مالك يا حبيبتي ايه اللي زعلك


غمزه:مافيش حاجه ياعاصي انا كويسه اهو


عاصي:بس انا عارف انتي زعلانه ليه وعارف كمان اني ان شاء الله هاعرف اصالحك  


غمزه:تقصد ايه 


عاصي:ولا حاجه يلا خلاص وصلناانزلي  وانا هاركن العربيه واشيل زين واطلع وراكي


ركن سيارته وصعد بالصغير الغافي خلفها 


 ودلفو الي شقتهم وارقد الصغير في فراشه ثم توجه اليها داخل غرفتهم 


وقفت امام المراءه تفك حجابها وتنظر الي نفسها في المرأه فقد بدء بطنها يمتليء بشكل ملحوظ مع انها مزالت في الشهور الاولي وقف هو من خلفها يحتضنها بحب ويتحسس بطنها


عاصي:تعرفي ان شكلها وهي زي الكره كده حلو اوي


غمزه:ياسلام دي بس عشان لسه صغيره انما بكره لما تكبر هاتضحك علي شكلي


عاصي:هههههه بالعكس دا انا هاحب شكلك اوي بقولك ايه ماتيجي اقطعلك سوسته الفستان ده


غمزه:هههههههه لالا حرام عليك دا لسه جديد اوعي تعملها يا عاصي 


عاصي:يا ستي فداكي اجبلك غيرو تعالي بس يا شيخه اشمعني احمد يقطع فاستين النهارده يعني  ههههههههه


غمزه:انت حطه في دماغك كده ليه ماتشيله منها بقي ههههههههه


عاصي وهو يحملها:موافق وهاحطك انتي بداله هههههههه 

😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉😉


 صعد بها الي غرفتهم في الفندق  دلف بها وهو يحملهاواغلق الباب من خلفه


 وكأنه يراها لأول مره حين فجأته بلبسهاذلك الحجاب الذي ازادها جمال علي جمالها


  انزلها برفق بجانب الفراش وامسكها من زراعيها لينظر اليها بكل حب لتقطع هي هذا الصمت وتنظر اليه بوجهها الممتلئ  بحمرة الخجل. 


دارين: مالك ياأحمد  بتبصلي كده ليه


احمد:معجب متيم عاش وبحبك يا قلب احمد


دارين وكادت ان تنهار:بس بطل  اسكت انا ممكن يغمي عليا من الكلام الحلو ده


احمد:عمري ماهبطل من هنا ورايح انتي مش هاتسمعي غير الكلام الحلو ده يا قلب احمد بس دلوقتي يلا غيري فستانك والبسي اسدالك عشان نصلي سوي ونبدء حياتنا برضا ربنا علينا


اومأت له برأسها وتركها وذهب هو ليغير ملابسه في المرحاض


بينما فتحت هي حقيبة الملابس الخاصه بها ولكنها تفجأت انه لا يوجد بها سوي اسدال للصلاه  وبعض المنامات الداخليه الخاصه بالعرأس


 فعلمت انه هو من ابتاع لها هذه الاشياء فهي ليس لها ام او اخت حتي تحضر لها كل هذه  الاشياء او حتي تفهمها ما تقوله كل ام لأبنتها في يوم مثل هذا


خرج هو من المرحاض ليجدها تقف كما هي


احمد:ايه ده انتي لسه مالبستيش يا حبيبتي


دارين:البس ايه بالظبط هو في حاجه هنا تتلبس


احمد:ههههههه طبعا كل الحاجات دي بتتلبس لأحمد حبيبك بس 


دارين:لاء طبعا دي حاجات عيب اوي انامش هالبسها


احمد:احسن برضو مالهاش لازمه بصي انتي تلبسي الاسدال وبعد الصلاه اقلعيه عادي خالص


اجحظت عينها مما سمعته للتو:انت بتقول ايه 


احمد :ههههههههه دارين ابوس ايدك ما تخلينيش اتهور طب اقولك حاجه انا ممكن اساعدك واختار ليكي حاجه تلبسيها


بصي البسي ده وكانت عباره عن منامه طويله سمراء اللون ذات حماله رفيعه و قماشها شفاف جدا


 ولكنه لم يفردها لها وضع الاسدال فوقها وهتف:يلا بقي يا حبيبتي


دارين:يوووه طيب هاروح اهو


دلفت الي داخل المرحاض وشلحت فستانها وامسكت ما اعطاه لها في يدها ولكنها وجدته لا يداري شيأ فأمسكت اسدال الصلاه ولبسته وتمسكت به سريعا  وتوضأت وترجلت خارج المرحاض وهي خجله جدا


ابتسم هو لها بحب واقترب منها


احمد:يلا بقي عشان نصلي


دارين بهمس:اه يلا بينا


صلي احمد بها  وبعد ان انهي صلاته وضع يده علي رأسها وقال دعاء الزواج  واوقفها امامه مره تانيه وبدء يفك حجابها


احمد:دارين


دارين:نعم 


 احمد:مش عايزك تخافي مني عايزك تحبيني وبس


دارين:طب مانا بحبك وانت عارف


احمد بمكر وهو يقترب منها:لاء مش عارف عرفيني بتحبيني اد ايه


رفعت وجهها لتلتقي فيروزتهما معا ليأخذها في قبله طويله وهو يجذب اسدالها من عليها ليغرقها في 

                الفصل الواحد والاربعون من هنا 



تعليقات