Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العاصي 

 الفصل  41 والاخيرة 

بقلم كنزي حمزه 

ايقظت كل من في المنزل في الرابعه فجرا علي صوت صرختها وانفسها المتقطعه


روقيه:اه ه ه ه الحقني يا عبد الرحمن انا بموت


عبد الرحمن:متخافيش يا روقيه انا بتصل بعاصي اهو عشان ينزل يودينا المستشفي. افتحي الباب يا بت ياحسنه


حسنه:حاضر ياعم الحاج سلامتك يا ستي الف سلامه


 ثم اتجهت الي باب الشقه لتفتحه وجدت عاصي وحمزه امامها 


وغزل تحمل صغيرها من خلفهم وغمزه ببطنها الكبيره جدا تقف بوهن كبير  فهي الان في الشهر السادس وفرحت جدا 


عندما علمت انها تحمل له توأم بنتان 


حسنه:دا سي عاصي وحمزه ياعم الحج


عبد الرحمن:الحقوني يا ولاد بسرعه روقيه بينها بتو لد  وتعابنه اوي


عاصي بنوم:هو حريم البيت ده ظابطين نفسهم علي الولاده بدري ليه


حمزه:غاوين يقلو راحتنا


دلفت غمزه وغزل سريعا اليها


غمزه بخوف:مامي سلامتك يا حبيبتي


غزل:ماتخفيش يا مامي انتي هاتبقي كويسه


روقيه:اه اناتعبانه قوي ابقو خلو بالكو من اخوكو لما يجي الدنيا لو انا مرجعتش يا بنات. 


غمزه بدموع: بس يا مامي ماتقوليش كده انتي هتقومي بالسلامه انشاء الله


عبد الرحمن:انتو هتقفو تتفرجو عليها وهي تعابنه كده شيلها يا زفت انت وهو  ويلا علي المستشفي


حمزه بخوف:ايه نشيلها ازي بس وهي تعابنه كده استني اما ترتاح شويه


عبد الرحمن:استني  ايه يا اهبل انت هي هترتاح الا لما تولد يا غبي شيلها يا عاصي


عاصي بخوف ايضا:حاضر حاضر  طب اقولك احنا نطلب ليها الاسعاف احسن


عبد الرحمن :هو انا لسه هاستني الاسعاف اخلصو بقي 


تحركو سريعا الي الفراش وحملها عاصي واتجه بها الي السياره وترجل من خلفه الجميع

اقراءايضا







اعطت غزل وليدها اليها   ودلفت بجانب امها التي اجلسها عاصي في المقعد الخلفي


 ثم جلست هي والصغير في المقعد الامامي ليندهشو من نزول الحجه توحه وهي تستند علي عكزها في هذا الوقت المبكر


توحه:روقيه معلش يا حبيبتي دلوقتي هتولدي وتقومي بالسلامه


روقيه وقد بدء الالم يتملك منها :انا تعابنه اوي يا ماما


توحه:معلش هانت خلاص انتي بس عشان بقالك كتير معملتهاش يلا يا عاصي اطلع علي المستشفي


 عاصي:هو انتي ايه اللي نزلك بدري كده بس يا ستي مش كنتي استنيتي انتي هنا لحد ما نرجع


توحه:بقولك ايه انا مش هاسيب بنتي ويلا بقي اطلع خلينا نلحقها


عاصي :صبرني يا رب وانتي التانيه ايه اللي نزلك بكرشك ده اتفضلي اطلعي فوق يلا وخدي ابن اختك ده معاكي


غمزه:لاء انا مش هاسيب مامتي وهي تعابنه كده


عاصي :وانا مش هاستني لما انتي تتعبي اطلعي فوق ولوزه وحسنه هايفضلو معاكي هي كلمه واحده ومش هاقول تاني 


غمزه:اف بقي انا مش تعابنه انا


عاصي:غمزه قولت اطلعي فوق يلااااااا 


صعدت الي اعلي وادخل هو لوزه خادمة جدتها من خلفها ثم اغلق عليها بأحكام واتجه الي السياره سريعا


وصلو جميعا الي المستشفي


 وحملها مره ثانيه وجري بها وهم من خلفه وهي مغشيه عليها من شدة الألم الي ان اخذوها منه الممرضين بعد ان وضعها علي ترولي خاص بالمستشفي


مكثت بداخل غرفة العمليات مايقرب من ساعتين  نظر لكبر سنها وفقدانها دماء كثيره اثناء الولاده وايضا ضيق الرحم جدا


 مما اضطر الطبيب ان يلجيء للولاده القيصريه ليأمن سلامة الطفل وخروجه بسلام


وقفو جميعا والقلق ينهش في عقلهم بالخارج. بينما استحوز عليه كليا


عبد الرحمن: اتأخرت اوي 


توحه:انشاء الله هاتخرج بالسلامه


عبد الرحمن:ملهمش حس طب حتي حد يخرج يطمنا


عاصي:  يا بابا اكيد كل اللي جوه مشغولين معاها


صرخ حمزه الذي يقف عند الباب هو وغزل:ولدت ولدت احنا سمعين صوت الواد اهو


عاصي:هههه مبروك يا عبد الرحمن بقيت اب بعد ما بقيت جد


عبد الرحمن:اسكت يا عاصي المهم هي تقوم

بالسلامه


خرجت الممرضه اليهم بالطفل والتقطه حمزه من يدها سريعا: 

ههههه اهلا بل الباشا اللي تقلان علينا ايه الجمال ده يا صغنن


عاصي:ينهار ابيض مشاء الله علي الجمال انتو متأكدين انو ولد


الممرضه:ايوه وولد ومشاء الله عليه وزنه كويس وصحته كويسه  بس تعب مامته اوي


عبد الرحمن:وهي يا بنتي عامله ايه دلوقتي


الممرضه:هي تعبت اوي والدكتور حاول انو يولدها طبيعي وفي الاخر اضطر انو يلجيء للجراحه بس الحمد لله هانت وقربت تخرج 


لو سمحتو هاتو الولد بقي عشان احطو في الحضانه عشان نطمن عليه لحد ما ولدته تخرج


عاصي:طب بس استني اما الحج يأذنلوه في ودنه وحمله من يد اخيه ليعطيه لوالده الذي ما ان لمسه الا واحس بقشعريره رهيبه ولم يشعر بدموعه التي تسترسل علي وجهه


عاصي:الله طب ليه الدموع دي بس


عبد الرحمن:بعد ان اذن له في اذنه عاصي انا مش هاعيش لحد ما شوفه زيك ده هايبقي امنتي ليك انت هاتبقي ابوه بدالي زي حمزه خلي بالك منه


عاصي:ربنا يديك طولة العمر ياابا وتجوزه وتشوف عياله كمان متقولش كده تاني


عبد الرحمن:يابني الموت علينا حق ودي سنة الحياه حتي لو عشت مش هنفعه بكبر سني يلا بقي سميه 


عاصي:انا اللي هاسميه سميه انت


حمزه:لاء انت اللي هاتسميه  يلا اختار بقي


عاصي:خلاص ماشي ايه رأيكو نسميه عدي

عشان يبقي عندنا عاصي وعدي


حمزه:ايوه حلو اوي اسم عدي ده ايه رأيك يا غزل


غزل: حلو اوي المهم مامي تقوم بالسلامه


توحه:ربنا يطمنا عليكي يا بنتي


اخذت الممرضه الطفل منهم وبعد فتره خرجت روقيه من غرفة العمليات  ووضعت في غرفه عاديه حتي تفيق من غفوتها


غزل بدموع:حمدلله علي سلامتك يا مامي


روقيه وهي تتحدث دون وعي: بس يا زين ابعد عن تيا اسكت ياعاصي متشلش ليا


عاصي:انتي بتحلمي مين ليا اللي انا هاشيلها دي انتي عايزه غمزه تكولني ولا ايه


روقيه:حوش عاصي الصغير عن ليا بنتك احسن هيوقعها


عبد الرحمن: هههههه انتي بتحلمي ببنات عاصي يا رقيه واشمعنا يعني زين وعاصي الصغير اللي ركزتي معاهم طب وعدي ابنك مش في الحلم


حمزه:لاء وسمتهم كمان تيا وليا والله يا حماتي انتي عليكي اسامي زي العسل ههههههه


توحه:روقيه فوقي يا حبيبتي انتي لسه البنج مأثر عليكي


روقيه وبدأت ان تستعيد وعيها:تعابنه اوي يا ماما بطني بتوجعني اوي


غزل:معلش يا مامي ده بس من الجرح دا انتي جبتي ولد جميل خالص احلي من عاصي


عاصي:الله وليه الغلط ده بس يا غزل ماله عاصي يعني


عبد الرحمن:غزل تقصد عاصي ابنها  مش انت


رن هاتفه قبل ان يرد ففتحه سريعا عندما وجد اسمها


عاصي:الو ايوه يا ام تيا


غمزه بعد ان نظرت للهاتف ثم وضعته علي اذنها مره ثانيه: مين اللي بيتكلم


عاصي:هههههه انا عاصي يا ام ليا


غمزه: ام تيا وليا مين يا بيه انا غمزه مراتك


عاصي بعد ان ضحك بقوه:ههههههه مانا عارف يا حبيبتي بس ماما هي اللي قالت انك هاتسمي بناتك كده 


غمزه بفرحه:بجد طب هي عامله ايه خرجت ولا لسه تعالي خدني عشان اشوفها واطمن عليها


عاصي:خرجت يا ستي وزي الفل خدي كلميها

واحنا شويه كده نطمن عليها ونجبها نيجي ثم اعطي الهاتف لروقيه


روقيه بتعب:ايوه يا غمزه انا كويسه يا حبيبتي


غمزه:حمدلله علي سلامتك يا مامي صوتك لسه باين عليه التعب


روقيه:اه الجرح تعابني اوي وحاسه اني لسه مش فايقه كويس


غمزه:طب يامامي هاسيبك تستريحي ولما تيجي هاتلاقيني مجهزه ليكي الاكل اللي بتحبيه


اعطت روقيه الهاتف لعاصي مره تانيه واخذه وخرج به من الغرفه هو وحمزه حتي ترضع روقيه الصغير


عاصي:الله انتي بتعيط ليه دلوقتي


غمزه:مامي تعابنه اوي مش كده 


عاصي:يا حبيبتي دي واحده بطنها مفتوحه مش عايزها تتعب بس الحمد لله الدكتور طمنا عليها وقال ان صحتها كويسه


غمزه:الحمد لله والبيبي اخباره ايه


عاصي:زي القمر شبهك انتي وغزل  سميته عدي


غمزه:الله دا اسم حلو اوي

💗💗💗💗💗بقلمي/كنزي حمزه  💗💗💗💗💗


رجعت روقيه الي بيتها بالصغير  بسلام وفرح الجميع به وحضرو لكي يرحبو بحضوره وجلسو الرجال في غرفة المعيشه


احمد:مشاء الله دا زي القمر ياعاصي الف مبروك يا حج يتربي في عزك يا رب


عبد الرحمن: الله يبارك فيك يا حبيبي  ربنا يكمل لمراتك علي خير وتقوم بالسلامه وتجيب ليك اخ لزين ان شاء الله


احمد:ربنا يخليك يا رب


خالد:الله واكبر الود ده شكله تركي خالص سميتوه ايه يا عاصي


عاصي:سميته عدي  ايه رأيكو


حازم:اسم حلو اوي ربنا يخلهولكو وتفرحو بيه


 عاصي:عقبال ما نفرح بيك يا عريس بقي ههههههههههه

👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶👶

وبعد مرور ثلاثة اشهر


كانت جالسه علي الا ريكه ببطنها الممتلءه بشده و وزنها الذي زاد بطريقه ملحوظه مما ازدها جمالا واشراقة وجهها تظهر للجميع


وتضع علي قدمها اخيها غير الشقيق الصغير عدي الذي احبته جدا وتعلقت به جدا


روقيه:غمزه انتي هاتفضلي قاعده كده ولا ايه


غمزه:يعني عايزاني اعمل ايه يا مامي غزل دخلت تنيم 

عاصي جوه ولسه مافيش حد منهم جيه وانا قاعده بعدي  هاعمل ايه 


روقيه:انتي تعابنه ولا ايه حاسه بحاجه


غمزه:يعني شوية الم بسيط كده


روقيه:طب معلش اومي ادخلي ارتاحي جوه شويه ولو حسيتي ان الالم بيزيد قوليلي


وقفت غمزه بعد ان اعطتها الطفل لتذهب الي الغرفه.


 ولكنها توقفت عند الباب متمسكه به جيدا وصرخت اه الحقيني يا مامي اه


القت روقيه الصغير من يدها بأهمال علي الاريكه وجرت عليها


روقيه:يا حبيبتي يا بنتي انتي بتولدي الحقيني يبت يا لوزه يا حسنه


لوزه:يلهوي يا ستي دي الميه نزلت دي مش هتلحق تروح المستشفي


حسنه:انا هانزل انده لعم الحج جري


خرجت غزل سريعا:ايه في ايه ايه ده انتي بتولدي ولا ايه


غمزه بصراخ:الحقوني هاموت هاتولي جوزي انا عاوزه عاصي يا مامي


روقيه بخوف:حاضر يا حبيبتي هاتصلك بيه بس امسكي نفسك لحد مانوديكي المستشفي


لوزه:مش هتلحق يا ستي  نيمها معايا يا ست غزل وانا هاساعدها بس حد يسخنلي مايه


غزل وهي تعدل اختها علي الفراش:ماية ايه يا متخلفه انتي دي لزم دكتور الي يولدها 


ليفجؤو بأنزلق الصغيره  الاولي  دون ان يساعدها احد ثم تابعتها  الثانيه  وغمزه تصرخ بشده


لوزه وهي مندهشه:ييييي الله واكبر الله واكبر مشاء الله عليكي يا حبيبتي ربنا يحميكي يا رب 


روقيه:ياحبيبتي يا بنتي انتي ولدتي لوحدك ياغمزه


غمزه :مامي انا تعبانه اوي ثم اغشي عليها من شدة التعب


حضر عاصي بالطبيبه سريعا بعد ان اتصلت به غزل واخبرته بخبر ولادتها  السريعه وبعد ان انهت كل شيء خرجت لهم


الطبيبه:مشاء الله عليها زي الفل والبنات كمان كويسين اوي


عاصي:يعني يا دكتوره مافيش خطر عليها عشان ولدت لوحدها مش محتاجه تروح المستشفي


الطبيبه:هي اصلا ماكانتش محتجاني انا كمان مشاء الله عليها ربنا يحميها يا رب


عبد الرحمن:متشكرين اوي يادكتوره انتي نورتينا


حمزه:هههههههه والله طول عمري بقول غمزه دي جامده محبتش تتعبنا وتبهدلنا معاها في المستشفي


رمقه عاصي بنظرة غضب ثم تركهم وتوجه اليها


عاصي:حمدلله علي السلامه يا حبيبتي بس انا زعلان منك


غمزه:الناس كلها مبسوطه عشاني وانت الوحيد اللي زعلان


عاصي وهو يجلس بجانبها ويقبل يدها:اه زعلان عشان حرمتيني من  اني اكون جانبك  وقت الولاده


غمزه:هو انا يعني كنت اعرف وبعدين تعالي شوف تيا وليا حلوين اذاي 


عاصي وهو ينظر اليهم ويحملهم برفق:الله واكبر هايطلعو وحشين لمين دي امهم القمر كله عارفه يا غمزه دول احلي هديه هديتني بيها


غمزه:عارفه يا حبيبي انك فرحان بيهم ربنا يخليك لينا دخل 


زين سريعا بعد ان حضر مع والده ودارين الي الغرفه


زين:فين هما فين انا عايس اسوفهم


عاصي:اهدي علي نفسك شويه  مش تطمن علي مامي الأول 


زين: مامي انتي كويسه صح هاتهم يابابي اسوفهم بقي


غمزه:ههههههههه وريهم ليه يا عاصي خليه يشوفهم


جلس علي المقعد بكل راحه وهو يمسكهم بين يديه لينظر لهم الصغير بسعاده 


زين:الله يا بابي دول حلوين خالص بس هما ليه مس فتحو عنيهم


عاصي:عشان لسه مولدين شويه كده وهايفتحو


 بدأت تيا الصغيره تأن بين يد ابيها وتفتح عيونها قليلا


زين بشهقه:ههه دي فتحت  دي عنها لونها سيك يا مامي 


غمزه:بجد حلوه يعني يا زين


زين:دي حلوه اوي دي هتبقي تيا بتاعتي انا هيههههههه


عاصي:بتاعت مين ياض دول بتوعي انا


زين بعصبيه بعد انضم اليهم احمد ودارين:بقولك ايه انت قولت علي مامي بتاعتك واختها كمان معاك اهو


 دي هتبقي بتاعتي انا انت فاهم ولا لاء


عاصي:خلاص يا عم بس متعصبش نفسك هاتبقي بتاعتك بس اكبر انت بسرعه وليك عليا انا موافق يا سيدي


زين :ايوا كده استني بقي انا هاقعد وانت ادهالي يلا


دارين:ههههههه لاء مش من دلوقتي هي لسه صغننه لما تكبر شويه عشان تعرف تشيلها حمدلله علي سلامتك  ياحبيبتي


غمزه:الله يسلمك يا دارين عقبالك انتي كمان


احمد:الف حمدلله علي سلامتك وريني كده يا عاصي دول جمال خالص عاملين زي القطط هههههههه


عاصي :تصدق اه  انا فرحان بيهم جدا


احمد:ههههههه ربنا يخليهم لك  اول مره اشوف واحد فرحان عشان خلف بنات هههههههه

👧👧👧👧👧👧👧👧👧👧👧👧👧👧


مر ما يقرب من شهراواكثر تقريبا وتفجأت غمزه وغزل بعزومة دارين لهم ان يقضو اليوم معهافي احد الفنادق الكبيره منذ الصباح الباكر


والغريب ان عاصي وحمزه كانو مرحبين جدا بالفكره ولم يرفضو


وذهبو الي الفندق وصعدو الي تلك الغرفه التي تفاجؤو بأن ازوجهم موجدين فيها ومن خلف كل واحد معلق فستان فرح ابيض جميل


اقتربت غزل من حمزه وهي تنظر اليه: هو فيه ايه يا حمزه فستان فرح مين ده


حمزه بحب:ده فستان فرحك يا حبيبتي  انهارده هاعملك احلي فرح


غزل بفرحه:بجد الله دا حلو اوي


حمزه: وهيبقي احلي عليكي لما تلبسيه يا قلبي


يلا بقي استعدي عشان اسراء ودارين دلوقتي هايجو ليكو ومعاهم بنات تاني عشان يجهزوكو للفرح


غزل:يا حبيبي يا حمزه ربنا يخليك ليا

👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰👰


وقفت خلف الباب ولم تقترب فقط عيناها معلقه علي هذا الفستان التي تعرفه جيدا 


نعم هو نفس الفستان الذي اصر عليها ان ترتديه داخل محل فساتين الزفاف


اقترب هو منها والابتسامه تمليء وجهه


غمزه:دا هو الفستان اللي قسته في المحل صح


عاصي:ايوه بس خليتهم يقفلوه وجبتلك معاه الحجاب بتاعه انا شاريه من يوم ما قستيه وكنت شايله عشان اليوم ده


غمزه :بحبك اوي يا عاصي وبحب مفجأتك ليا 


عاصي :وانا بعشقك يا قلب العاصي انتي بس تحلمي وانا عليا التنفذ  يلا بقي اجهزي بسرعه  البسي الفستان ده 


احسن انتي عارفني ممكن الغي كل حاجه في لحظه واطرد الاتنين دول عادي جدا بره


ضحكت ضحكه رنانه زادتها جمالا

اقراءايضا







فصرخ هو:حمزززززه خد مراتك واطلع بره


حمزه:ايه ياعم خضتني احنا اللي هانطلع يلا يا خوي


كاد ان يعترض لولا ان دق الباب عليهم  ودلفو الفتايات بسعاده ومرح


ليضطر ان يتركها وهو يعض اي شفتاه السفلي بتوعد لها

😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂


اقبل المساء وانارت مصابيح القاعه لتعلن عن زفاف العاشقان المتيامان بحبهم


وقفو هم الاثنان وهم في ابهي اناقتهم بحليهم السوداء ينتظروهم الي ان ظهرو امامهم  كالملكات يتوسطهم عبد الرحمن وهو يتباطيء ذراع كل منهم


تقدمو اليه واخذ كل منهم ملكته وبدء الاحتفال وسط اصدقاءهم الذين ظلو يرقصون ويمرحون معاهم


جلست روقيه بجانب عبد الرحمن تحمل عدي علي يدها وهي سعيده جدا برؤيتهم بهذا الفستان التي تحلم كل ام ان تري ابنتها به


وكانت توحه تجلس بجانبها تحمل عاصي الصغير 


اما الفتاتان فكان عبد الرحمن يحمل ليا 


بينما لا يجرؤ احد ان يأخذ تيا من ذلك العنيد الذي ظل طول الفرح جالس بجوارهم وهو يحملها     علي قدمه ويغلق عليها بأحكام  ليعلن عن بداية تملك وعشق جديده. 😘😍

 

                                  تمت 

تعليقات

‏قال غير معرف…
تحفه بجد
‏قال غير معرف…
قصة جميلة ورائعة بس طوييييلة