Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الثالث والثلاثون


 رواية ورده في مزبله


الفصل الثالث والثلاثون

بقلم منه محمد






دخلت ريم بيت ابوها وحاسه نفسها غريبه بالمكان صحيح عاشت فيه سنين بس 





ما كانتش تتصرف فيه براحتها التفتت على نادر اللي ناداها 

نادر بهدوء : ريم خيليني

هزت ريم راسها بهدوء وتبعته بهدوء 

دخل نادر نفس الغرفه الي قعدت فيها قبل اسابيع وطلب منها تقعد فيها

دخلت وبعدها الشغاله حطت حاجاتها وطلعت 

نفخ نادر بضيق وبصلها: اسمعيني كويس دي اوضتك ياريم اما بالنسبة لبيت جدك سليمان خلاص مش هتدخليه تاني لا هو ولا بيت واحد من عمامك حتى بيت سلطان ...مش بعيده عنهم يطعنوا فيكي مره تانيه وخاصه انه بيت عمك سلطان كله شباب وكل الي بعمله لمصلحتك الدراسه انا بنفسي هتواصل مع المدرسه واشوف مواعيد الامتحانات علشان متحصلش مشاكل مع سلمى ولينا مش عاوز اسمع وانا عارف لينا وسلمى مش بتوع مشاكل مش زيك

بصتله ريم بغضب 

كمل نادر بهدوء : متبصليش كدااا اصل انا حفظك اكتر من نفسي مشكلجيه ولسانك محتاج قص وحتى لو افترضنا انهم غلطوا فيكي انت الكبيره ولازم تستحمليهم الجنينه برا مش هتطلعيها الا مع اخواتك او ساميه اوانا ..لوحدك متطلعيش اتفقنا 

هزت ريم راسها بهدوء مالهاش خلق تجادل معاه

نادر: تمام دلوقت هبعتلك الشغاله ترتب لك حاجاتك






قرب منها خطوه ورفع حاجب : اوعي تفتكري اني مش عارف ان انت نفسها اللي كانت فالمستشفى لما كان خيري فالمستشفى سبحان الله كشفتك امبارح وانتي حاطه ميكب نفس الشكل بس مشيتهالك بمزاجي لكن لو انعادت وطلعتي بالمنظر ده مره تانيه بجد هدفنك مكانك واذا سمعت انك متواصله مع اي واحد من طرف خيري ماتلوميش الا نفسك فاهمه 

هزت ريم راسها بتوتر لما افتكرت الموقف بعدها طلع نادر

اتنفست ريم براحه لما افتكرت الموقف موقف كان رهيب بالنسبة لها نفضت راسها وهي بتتخيل لو وقتها عرفها نادر اكيد مش هيسبها الا وهي مقتوله 

قاطعها دخول الشغاله راحتلها ريم وفتحت الشنط معها يرتبوا هدومها 

..................................

نادر نزل وقعد وهو حزين جدا من هيفاء ازاي تقول الكلام ده حتي لو ما كانتش بتحبها بس ميصحش تطعن فيها صحيح كل ما يفتكر عماد يزيد حقده علي عايله خيري وريم معاهم مع انها مالهاش ذنب بس مش عارف بس حاسس انها تحمل دمهم الخبيث عشان كدا مستحيل يثق في ريم في يوم من الايام 







مع انها تصرفاتها نسخه بكربون منه في العند والمشاكل ولسانها الطويل ونظراتها حتى الغمازات الي بخدها الشمال نفس الي في خده الشمال بس لون عيونها اللوزي لاهل امها حتى بياضها برضو لاهل امها 

مسح على وشه وهو ندمان كان لازم لما سافر كان اخدها معها ومش يسبها بس افضل حل انه جابها اليوم عنده مع انه مستغرب انها طلبت تعيش عنده وهي بتكره غريبه البنت دي والاغرب تفكيرها 

قاطعته ساميه بضجر: انا بناديلك من ساعه سرحان فين ؟؟؟ 

نادر بصلها باستغراب ما حسش بيها هز كتفه بمعنى 

ولا حاجه : كنتي عايزه مني ايه ؟؟؟ 

ساميه رفعت حاجب : ولا حاجه بس الشاي برد 

بص لكوبايه الشاي ولا انتبه عليها لما حطتها

نادر بصلها وغير الموضوع : فين لينا وسلمى ؟؟ 

ساميه بهدوء : فوق في اوضتهم بيذاكروا

نادر: ابعتي الشغاله تناديهم 

هزت راسها ساميه وكأنها عارفه هو عاوز ايه منهم 

بعد دقايق نزلوا سلمى ولينا بعد ما سلموا وقعدوا بهدوء 

نادر بحزم : اليوم ريم رجعت هاتعيش هنا معنا

لينا نفخت : ليه رجعت ؟؟ 

نادر بعصبية : ليناااااا اذا سمعت كلامك ده اتكرر تاني متلوميش الا نفسك كلام نسرين واميره وروان مش عاوز اسمعه هنا ريم دلوقت في اوضتها ويا ويلكم اذا سمعت كلمه من هنا او من هنا مفهوم 







هزوا راسهم بهدوء 

نادر نفخ بضيق : خلاص تقدروا تطلعوا على اوضكم

**************

في بيت الجد

وقفت بضيق : اروح انام احسن لي اتاخر الوقت 

سها: وخالد ما رجعش الظاهر لسه زعلان 

عصمت بقهر : حتى عمك مش بيكلمني زعلان تعرفي انا حاسه اننا فعلا زودنها مع ريم وخصوصا هيفاء كلامها تقيل هي السبب رمت الوسواس في قلبي 

سها بتبرير : انا ما طعنتش فيها بس انا خايفه يدبسوها لواحد من عيالي وبالاخص رامي لانه خاطب 

عصمت باستبعاد : من الناحيه دي ارتاحي عمك حلف يمين ما يجوز ريم لواحد منهم 

سها براحه : الله يريح قلبك اهم حاجه بنت ساره ما ياخدهاش واحد من عيالي مش ناسيه كلام الحربايه ساره قبل ما تطلع من هنا 

قالت وهي بصالي بحقد : اخدت ريم دلوقت بس بكره هترجعلكم وغصب عنكم ووقتها هياخدها واحد من عيالك ويكونوا احفادك من نسل عايله خيري الجمال 

وضحكت بصوت عالي لسه ياخالتي ضحكتها بترن في وداني علشان كدا مستحيل اقبل انها تكون ريم مرات واحد من عيالي 






عصمت: ان شاء الله ما تكون لواحد من عيالك بس تعرفي هحاول اقنع عمك يرجعها تعيش هنا ياريت امها مش ساره كل ما افتكر اهل امها احقد عليهم كلهم بسببهم مات ضنايا 

^^^^^^^^

^^^^^^^^

صحيت على دق الباب فتحت عيونها بشويش وغمضتهم زاد الخبط على الباب 

نفخت بضيق من الازعاج بصت علي المكان وبعدها استوعبت مشت للباب وهي مغمضه عين ومفتحه عين 

فتحت الباب وبدون نفس : نعم 

الخدامه : البيه بيقول انزلي الغداء تحت

فركت عيونها وهي تتاوب : الساعه كام؟؟؟ 

الخدامه : 2.30 




شهقت مش مصدقه انها نامت كل الوقت ده جريت دخلت الحمام غسلت وشها بايد واحده ونشفته طلعت بصت لنفسها في المرايا سرحت شعرها ديل حصان من ساعه ما سرحته ندي ما سرحته ...راحت للدولاب واختارت بلوزه مخططه ابيض واسود شيك جدا وبنطلون اسود ضيق وطلعت بهدوء نزلت السلم وراحت لغرفه الاكل وهي ماشيه تقدم رجل وتأخر التانيه ...بصتلهم والكل موجود علي السفره قربت بهدوء بعد ما رمت السلام بصوت منخفض قعدت جنب سلمى 

بصلها نادر والجميع وبصوت مسموع : بسم الله الله بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار الكل رد زيه بصوت هامس... مسكت الملعقة وحركتها بصحن السلطه يمين وشمال وبعدها اكلت معلقه من السلطه كانوا براس الملعقه قعدت تمضغ فيها لدقايق وبالاخير يادوب قدرت تبلعها مالهاش نفس للاكل بصت لساميه المشغوله 

ساميه : سيف عاوز لحمه ولا فراخ ؟؟؟ 

سيف : لا عاوز فراخ

نادر : لا حطي له من الاتنين 

حطت له بابتسامة 

وبعدها حطت قدام لينا صحن فيه لحمه 

نادر باهتمام : حطي لها من الفته

ساميه بصت لسلمى : بعيد عنك الرز خدي الطبق ده








اخدت سلمى الطبق

سيف : ماما ناوليني صحن السلطه

نزلت عيونها وهي بتحرك الملعقة بصحن السلطه بتحسدهم على جو الاسره الجميل الي بيعيشوه ...تخيلت ساميه لو كانت امها وتبتسم لها وتسالها عاوزه تاكلي ايه وتقرب لها صحن السلطه والرز واللحمه وابوها يحلف يمين ما تقوم لحد ما تكمل طبقها

= ما اجمل الجو الاسري تحسي نفسك عايشه مع ناس يحبوك ويخافوا عليك ويهتموا بيك 

لو كانت امها مكان ساميه ياتري ازاي كانت حياتها اكيد هتكون زي كدااه عايشه في بيت ابوها وحاسه نفسها غريبه حاسه بالاختناق لما تشوف غيرها واخد على الدلع والاهتمام افتكرت اهتمام نادر بسلمى ولينا لما كانوا صغيرين 

ودلوقت الاهتمام واضح مع انهم كبروا بس حسته مهتم بيهم اكتر من الاول وحتى اهتمام ساميه بيهم مش زيه 







قاطع افكارها هزت كتفها بصت كانت سلمى بصتلها وشاورت ليها علي نادر 

نادر سالها بهدوء : سرحانه فين ؟؟ 

هزت راسها بالنفي وهي بتبلع غصتها 

نادر : احط لك من الصلصه مع اللحمه 

نزلت راسها : لا انا شبعت 

وقفت وطلعت بسرعة من الصاله ورجعت على غرفتها 

قفلت الباب وهي مخنوقة طريقته معها وكأنه بيأدي واجب مفروض عليه مش زي طريقته مع اخواتها يمكن تكون هي حساسه زياده وهو طريقته كانت عادي معاها ولا يمكن لانها عارفه انه بيكرها و سألها الا من باب العتب مش زي اخواتها الي الحب يشع من عيونه ليهم

*****قصص منه محمد*******

علي السفره عند نادر

استغرب من تصرفها بعد ما ناولت ساميه الرز لسلمى سألها ان كانت عاوزه صلصه مع اللحمه بس ما ردتش عليه نادها اكتر من مره بس ما ردتش الظاهر انها سرحانه هزتها سلمى من كتفها بصلها باستغراب وكأنها كانت في عالم تاني

سألها عن سرحانها بس ما ردتش كانت عيونها لامعه بالدموع 








طنش سؤاله عشان مايحرجهاش وسألها لو عاوزه صلصه مع اللحمه 

نزلت راسها وقالت انها شبعت مع انها ما اكلتش الا براس الملعقة سلطه 

وبعدها سابت السفره وهي شبه بتجري 

رجع يكمل اكله وهو نفسه يعرف دي كانت بتفكر في ايه يمكن لما بتشوفه نفسها بتنسد عن الاكل من كتر ما بتكره علشان كدا ما اكلتش 

نادر فاق من سرحانه وبص لساميه : خليلها طبق فالمطبخ يمكن تجوع وترجع تاكل 

هزت ساميا راسها بالموافقة 

ورجعت تكمل اكلها بهدوء

*****قصص منه محمد*****

عدا الاسبوع صعب على الجده لان الجد رافض يكلمها وبصعوبه لحد ما رضي وكلمها وهيفاء بعديها ما رجعتش على بيت اهلها 







€€وسها وخالد كانوا علي خلاف و اتصالحوا بعد جهد وجهيد 

••ندي زارت ريم في بيت ابوها خلال الاسبوع مرتين وكانت زي البلسم الي يداوي الجروح 

••اما نسرين وروان للان خالد مش بيكلمهم هو والجد ومنعوا عنهم النت واللاب والموبيل نهائي وممنوع يطلعوا من البيت ولا البنات يزوروهم

¥ اما ايهاب قضي الاسبوع مخنوق وبيتكلم بالعافيه ومش طايق نفسه ونفسه يمسك ريم ويقطع لسانها لان فرحه اتأجل لوقت غير معلوم 

£صقر كان مبسوط خلال الاسبوع وزار ريم اكتر من مره وارتاح لما شاف نفسيتها عادي وبتحاول تتأقلم مع اخواتها 

$بدر كلم ابوه يخطب له ريم بس الجد رفض بشده

وعمر حاول يقنع جده بس رفض بشده 

وبالاخير عطاهم الجد كلمه اذا اتخرجوا واتوظفوا وقتها يفكر تاني 

€ساميه كانت عادي ما اعترضتش ابدا على وجود ريم بالعكس في نظرها المفروض من زمان كانت تعيش عندهم 

اما لينا وسلمى علاقتهم سطحيه جدا مع ريم بتأثير من اميره ونسرين والبنات 

اما نادر عايش عادي ومرتاح نفسيا ان ريم عنده 

وفي نفس الوقت علاقته معاها سطحيه حتى مش بيشوفها الا علي وجبه الغداء 






اما ريم مش بتطلع من غرفتها كتير تختلط شوي مع ساميه وتتكلم معها 

وتقعد على النت والغريب ان نادر ما فصلوش عنها ولا سحب منها الموبيل

مجمل حياه ريم مرتاحه عندهم واحساس الغربه بدأ يخف بعد ما ندي زاراها واقنعتها ان ده بيتها 

وليها حق زيها زي سلمى ولينا وسيف ولا تفرق عنهم شئ زي ماهو بيت ابوهم هو كمان بيت ابوها 

اما هند فيوميا بتتصل بريم تطمن عليها وتعرف أحوالها 

****************************

بعد ما فات اسبوع من الاحداث الماضيه اليوم الجمعه والعايله كالعاده متجمعه

بس نادر منع ريم تروح وحتى سلمى ولينا منعهم يروحوا لان ميصحش ريم تبقي لوحدها فالبيت وطبعا زعلوا لينا وسلمى بس نادر طنش زعلهم وراح على بيت ابوه هو وساميه وسيف ...بعد ما قعد الجميع حتى هيفاء حضرت الجمعه مع بناتها 

عصمت باستفسار : فين البنات يا نادر ؟؟ 

نادر ببرود : في البيت 

عصمت باعتراض : ليه ما جبتهمش معاك 

قاطعها نادر عشان ينهي الموضوع : ما لوش داعي 






الجد : ليه ما جبتش ريم معاك ولا قررت تمنعها تدخل بيتي ؟؟؟ 

نادر بهدوء : الي عاوز يشوفها بيتي مفتوح 

سكت الجد لما شاف رد نادر يعني علنا رافض يجيبها 

هيفاء : حددتم امتي فرح ايهاب ؟؟؟ 

ايهاب بص لجده وعاوز يفجر البيت بالي فيه من التحكم القاسي عليه 

الجد بلامبالاه : لسه ما فكرناش بالموضوع وشكله كدا مطول 

شد ايهاب على قبضه ايده بغضب 

هيفاء رمت القنبله بقصد : بالحق قبل ما انسي فيه واحده جارتنا ليها اخ عمره 53 مطلق وعنده 3 عيال وبلغتني اسالكم علشان يخطبوا ريم

خالد بعصبية : انتي مش هتتخلي عن طبعك الزفت ده بقي الله روحي جوزيه لبناتك وياويلك اذا فتحتي حنكك بالموضوع ده مره تانيه وريم مش هتطلع للغريب ولاد عمها اولي بيها وماتخلنيش احطك في دماغي وانتي فاهمه قصدي 

بلعت هيفاء ريقها وسكتت 

الجد طنش كلامها لانه ما يستحقش ينزل لمستواه وفي موضوع اهم شاغل تفكيره مع ابو زياد 

طول القعده الحريم يرغوا وكانت هيفاء بتحاول تخلي امها تكره ريم اكتر وتفكرهم بالماضي الاسود

ندي اضايقت من هيفاء بس اختصار للمشاكل اخدت بناتها ورجعت عالبيت 





اما الشباب كانوا بيتكلموا ومبسوطين ماعدا ايهاب

*************************

عند ريم

بعد ما طلع نادر وساميه لبيت جدها فتحت شنطه المدرسه بايد واحده 

تسلي نفسها وتذاكر شوي لانها اجازه عن المدرسه ومش بتحضر الحصص فحبت تدرس علشان وقت الامتحانات مش تنضغط بالدراسه بعد مرور ساعه ونص ملت من المذاكره قررت تحط راسها وتنام احسن لها سابت الكتب مفروده على الارض 

وهدومها مرميه على الارض بإهمال كانت غرفتها كالعاده تعج بالفوضى 

رمت نفسها على السرير بإهمال ودخلت عالم الاحلام نفسيتها بقت افضل بكتير 

بعيده عن الحريم خلاص مابقتش تسمع نغزاتهم عليها

مرتاحة من ناحيه البس مش مضطره تلبس وتتقيد في كل طالعه من غرفتها





وكمان مرتاحه من بنات عمها صحيح من اول ما دخلت بيت نادر ما طلعتش من باب البيت بس الشيء ده مريحها بعدها عن الناس اريح من مخالطتهم 

بس كل يوم الاطفال بيزروها واحمد كل مره يعيط عشان ترجع ريم معاه 

بتنبسط لما تقعد معاهم وتلعب لانها معاهم بتنسى كل 

شي تفضل تقضي وقتها مع العيال وتفكيرها ما يتعداش التفكير الطفولي 

مش عاوزه تكبر وتفهم الدنيا اكتر او تخاف تنتبه لاشياء ما كانتش منتبه ليها تجرحها بزياده اما كدا حسه حياتها اجمل تضحك وتلعب مع الاطفال وحاسه بالندم والتسرع انها وافقت على الجواز من زياد 

كانت نفسها تتجوز علشان تلبس الفستان وتستقل بحياتها 

وخلاص لبست الفستان ما بقاش بقي يهمها الموضوع ده < تفكير طفولي 

وحمدت ربها ان بخ فركش الموضوع 

خلاص مش عاوز تطلع من البيت ده مبسوطه فيه ما حدش بيقول لها كلمه تزعلها ولا حد بيدخل في امورها

حتى ساميه مع انها مرات ابوها بس مش بتدخل في حاجه في حياتها ولا بتمنعها من حاجه وجودها وعدمه واحد عادي الا لو قعدت معها تتكلم في امور عامه






 حتي نادر مش بيسألها عن حاجه ولا بيتكلم معها اصلا مش بتشوفه الا وقت الغداء فقط وده مريحها جدا وكتير كمان


                 النهااااااااااايه

الفصل الاول من الجزء الثاني اضغط هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
هنا نقدم لكم كل ما. هوا حصري. وجديد.
اترك ١٠ تعليقات. ليصلك. الفصل. الجديد فور. نشره.عندنا. ستجد. كل.
 ما. هوا. جديد. حصري ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل  باسم مدوانة كرنفال الروايات واسم الروايه    وايضاء  اشتركو على قناتنا     

   علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹



تعليقات