Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الخامس والثلاثون


رواية ورده في مزبله 
الفصل الخامس والثلاثون 

بقلم منه محمد

 
طلب الجد بعد العشاء من اولاده يتجمعوا بالمكتب بعد ما بلغته عصمت بالموضوع 
بعد ما اجتمع الكل في المكتب 
بصلهم الجد بهدوء وركز نظراته على نادر : احم النهارده زارتنا ام مصطفي وقعدت مع امكم وبلغتها انهم عاوزين يخطبوا ريم لمصطفي 
سلطان باعتراض :بابا البنت صغيره ليه عاوزين تجوزوها بس
خالد مش عاجبه الوضع : وايه الي عرفهم بيها ؟؟ 
الجد بدون ما ينتبه : مصطفي طلب من امه تخطبهاله 
بعدها انتبه وسكت 
نادر بغيظ : ايه برضه الي عرفه بيها وهي بس من 3 شهور هنا
الجد يتوه : امه اتكلمت قدامه ان موضوع جوازها اتفركش لانه طلع خالها فالرضاعه وبعدها طلب منها تخطبها له
نادر : الحكايه دي متدخلش الدماغ يعني جوازها اتفركش يجي يخطبها لالا مش داخل عقلي الكلام ده ابدا
فخري بهدوء : انت ليه متعصب ؟؟ مصطفي جارنا من وهو عيل عمرنا ما شفنا عليه العيبه شاب ما شاء الله عليه محترم ومؤدب وخلوق وملتزم بصلاه المسجد وفيها ايه لو خطب بنتك يمكن شافها وهي رايحه للمدرسة وماتنساش انت بنتك مش لابسه نقاب يعني عادي أنه يشوفها 
صقر افتكر : اه بالحق افتكرت امبارح لما كنت قريب من الالعاب كان معاي مصعب واحمد وريم وهناك قابلت مصطفي واكيد شافها معايا حتى صور مصعب وهو بيعيط وبعتها لامير
سكت نادر وافتكر ان صقر حكلهم امبارح الموقف .بس افتكر امر واتعصب : وايه عرفه بإسمها ؟؟؟ 
صقر وهو بيمسح على شعره باحراج : انا قلت اسمها من غير قصد
صقر بص لنادر الي عيونه طالع منها الشر : اخخخ منك يعني امسك راسك اكسرهالك في الحيط ازاي يا لطخ تنطق اسمها قدام راجل غريب 
الجد بحزم : خلاص يا نادر محصلش حاجه لو كان مصطفي نيته وحشه ما كانش بعت امه تخطبها من تاني يوم 
سكت نادر لما شاف كلامهم صحيح اخد نفس 
وبعدها اتكلم: انا ما عنديش مانع موافق على مصطفي
خالد بحده : وانا بقي مش موافق 
نادر بهدوء : و السبب ؟؟ 
خالد : هنقوله تاني عيال عمها اولى بيها من الغريب 
صقربتردد : اظن ان القرار للبنت ناخد رايها الاول
الجد بهدوء : بما ان نادر موافق خلاص انا حبيت ابلغكم بالموضوع وبما ان ابوها ما عندوش مانع القرار الاخير ليا وبكره هسأل البنت بنفسي واذا وافقت مش هقف في طريقها
خالد بعصبية : بابا اكيد المخبوله هتوافق نسيت يوم زياد عملت ايه
الجد ببرود : اذا وافقت على بركه الله يخطبها ولو حصل نصيب وكملنا يكتب عليها وبعد اسبوع او اكتر نرد لهم خبر وما حدش يتدخل بالموضوع بعد كلامي ده وعطى نظره حاده لخالد 
سكت الكل ومحدش علق 
************************************
************************************
تاني يوم دخل الجد بيت نادر وطلع لغرفه ريم بعد ما سأل عن مكان الغرفه 
دق الباب بهدوء وفتح الباب بعد ما سمع صوتها
بتقول : ادخل 






دخل الجد بابتسامة اتفاجئت ريم من وجوده ووقفت
على حيلها وقربت منه : اهلا وسهلا ابو فخفخ 
الجد سلم عليها وقعد على طرف السرير : ربنا يخليك اخبارك ريم؟؟
قعدت ريم جنبه وبابتسامه : الحمد لله بخير 
الجد بهدوء : والدراسه ؟؟ 
هزت راسها : الحمد لله 
الجد بهدوء : الحمد لله اسمعي يا ريم امبارح خطبك واحـ.....
اتفاجئت ريم وقاطعته بهدوء : جدي ما تكملش انا مش عاوزه اتجوز خلاص عاوزه اكمل دراستي
الجد : الشاب ما شاء الله عليه ملتزم ودكتور صيدلي وبيكون جار نا واسمه مصطفي
ريم بدون مبالاه : ما يهمنيش خلاص انا مرتاحه هنا ومش بفكر في الجواز
حط الجد ايده على جبهتها بهزار : درجه حرارتك مرتفعه مستحيل انت نفسك الي اكلتينا يوم كتب كتابك على زياد اكيد انت مريضه بقولك جايلك عريس !!!! 
ابتسمت ريم : وانا بقولك اني رافضه مستحيل اتجوز قبل ما اكمل دراستي الي عاوزاها
الجد بابتسامة : ربنا يوفقك ..مرتاحه هنا ؟؟ 
هزت ريم راسها بالموافقة 
الجد باهتمام : اذا ضايقك حد قوليلي وانا اتفاهم معاه 
ردت ريم براحه : والله مرتاحه اكتر هنا 
الجد قرص خدها : قصدك ايه ؟؟؟ 
ضحكت ريم : والله مش قصدي حاجه
وقف الجد : مصممه على رايك ؟؟
هزت ريم راسها 
الجد : طيب ايه رايك تاخدي مهله يومين تفكري فيهم 
ريم بإصرار : لا لا مش هفكر اصلا الموضوع كله مرفوض عندي
هز الجد كتفه : براحتك 
وبعدها طلع من الغرفه 
رمت نفسها على السرير وهي بتفكر مستحيل تتجوز خلاص هتفضل عازبه طول حياتها مصطفي امممم افتكرت موقف المول وحاولت تفتكر شكله اكيد ده اللي صور مصعب 
ريم بدون مبالاه :ان شاء الله وزير الصحه برضه مش هتجوز يمكن المره دي يطلع عمي فالرضاعه 
عدلت قعدتها وفتحت اللاب ورجعت على الصفحه

*****************
وقت الغداء نزلت بهدوء ودخلت للسفره
كان الكل موجود قالت السلام بهمس وقعدت كالعاده جنب سلمى 
نادر بهدوء : بسم الله اللهم بارك لنا في ما رزقتنا وقنا عذاب النار 
وبعدها بدأ الجميع بالاكل 
لينا بابتسامة : بابا النهارده اخدت درجه كامله في امتحان العلوم
نادر بفرحه : ما شاء الله النهارده هجبلك هديه
سلمى بنعومه : وانا اخدت درجه كامله في امتحان الرياضه
نادر بابتسامة : وانتي برضو ليك هديه 
وانت يا سيف عملت ايه في امتحان النهارده ؟؟ 
سيف لوى بوزه : صعب الامتحان مش عارفه بيجبولنا الاسئله دي منين حتي الاول في الفصل ماعرفش يحل والاستاذ قاله علي ورقته درجاتك مش عدله
نادر رفع حاجب : وانت درجتك كام؟؟ 
سيف : ما اخدتهاش بكره باخدها 
نادر بحسره : مش عارف ليه مش طالع ذكي في المدرسه يا خوفي تطلع لبدر وعمر 
ساميه شهقت : لا حرام عليك والله هو ذكي بس محتاج لوقت
نادر ومش عجبه كلامها : امتى يجي الوقت ده يمكن طالع لاخوكي مش بيقوله الولد طالع لخاله
ساميه لوت بوزها : اهلي مش عجبينك ؟؟ 
نادر بابتسامة : اهلك على عيني اما اخوك محمد ده مش ببلعه غتت
لينا : ودايما يضربنا 
لوت ساميه بوزها بزعل: لا مش هسمحلكم بقي تتكلموا علي اخويا كدا ماشي 
نادر بتريقه : حاضر يا ميس
كانت ريم بصالهم وهما بيتكلموا وهي شبه الكرسي نزلت راسها واكلت ملعقه صغيره من الرز وبعدها وقفت وطلعت من الصاله وحست بقهر ولا حد بيهتم بأكلها طلعت لغرفتها دخلت وقفلت الباب وطلعت بسكوت وقعدت تاكله بهدوء 
من اول ما جات عند نادر وهي تعتمد على البسكوت والعصير والسلطه فقط
****************
ساميه : عاجبك اكلها لازم تكلمها تاكل يمكن بتتكسف مننا بكره يجيلها فقر دم مش شايف اازي نحفانه بزياده حرام كدا البنت مش بتاكل خالص 
نادر بلامبالاه : ما حدش مسك ايدها وقال لها متكليش شوفي الاكل يا مكتره 
ساميه ما عجبهاش كلامه سكتت وما ردتش 
*************
********_*****
عصمت بحرج : والله مش عارفه اقولك ايه البنت رافضة عاوزه تكمل دراسه 
ام مصطفي: لا عادي كل شيء قسمه ونصيب 
عصمت : ربنا يرزقه بنت الحلال اللي تسعده 
ام مصطفي : امين يالا ما طولش عليك 
عصمت : مع السلامة 
قفلت الموبيل وبصت لابنها بغيظ : ست الحسن 
رفضت ال ايه مش عاوزه تتجوز وعاوزه تكمل دراستها 
مصطفي بهتت ملامحه : طيب انا مستعد اذكرلها واستناها لحد ما تكمل 
ام مصطفي بعصبيه :عاوز منها ايه البت تعتبر مطلقه وفيه 100بنت غيرها تتمني تخطبها 
مصطفي بتصميم : عجباني وهروح اخطبها بنفسي مره تانيه من جدها
ام مصطفي بحده : ليه تذل نفسك علشانها رفضتك تغور في داهيه
مصطفي: اكيد رفضت لانها طالعه من تجربه واكيد اثرت في نفسيتها لا مش هستسلم وحالا رايح لجدها 
ام مصطفي بعصبيه : خلاص البنت رفضتك ليه تجري وراها 
وقف مصطفي عند الباب : عجبني ادبها واخلاقها وطفولتها وكل حاجه فيها من حقها تدلع 
وبعدها طلع وامه حاسه انها اتشلت وعاوزه تاكل ريم كسرت بخاطر ابنها (هي تعرفه يا وليه ياحيزبون) 

************************
دخل عند الرجاله وبعد الترحيب والسلامات
مصطفي بص للجد بتوتر : والله يا عمي وصلنا ردكم بس انا بطلبها مره تانيه على سنه الله ورسوله 
الجد بحرج : بس والله البنت انا سألتها بنفسي حتى رفضت منغير ما تعرف الشخص مين هي رافضة الجواز نهائيا وحاولت معها تفكر تاني في الموضوع وربنا يشهد اني شكرت فيك قدامها بس البنت رافضه 
مصطفي بخيبه : طيب يا عمي شاورها مره تانيه وقول لها اني مستعد اذاكرلها بنفسي واستناها تكمل دراسه لحد ما تكتفي
خالد كان قاعد بصصله بغل ورافع حاجب مش عاجبه خلاص البنت رفضت ليه يرجع مره تانيه 
الجد بهدوء : مجيتك عزيزه يابني تكرم انت ماطلبتش شئ انا النهارده ارجع اكلمها تاني 
مصطفي ببصيص امل : تشكر يا عمي ودلوقت اسمحي لي اتاخرت علي الوالده 
الجد بابتسامة : اتفضل يا ابني 
بعدها طلع مصطفي وعنده امل انها توافق 
خالد بغل : وان شاء الله هتسألها مره تانيه ؟؟ 
الجد ببرود :طبعا هحاول معها مره تانيه 
خالد بتفكير : اممممم غريبه ريم ترفض عريس !! 
الجد : بتقول عاوزه تكمل دراسه 
وبعدها وقف : اروح اشوفها واسألها مره تانيه 
طلع الجد ودخل خالد للصاله الداخليه 
كانت مراته وامه قاعدين 
قعد خالد جنب امه بهدوء 
عصمت : كان عاوز ايه مصطفي ؟؟؟ 
خالد بغيظ : جاي يخطبها مره تانيه وبابا راح يستشيرها مره تانيه 
سها بفرحه : يا رب توافق فين هتلاقي احسن من مصطفي
بصلها خالد بغل : شايفك مبسوطة ؟؟!! 
سها: ازاي يعني منبسطش لو وافقت ساعتها هرتاح ان ما ياخدهاش حد من ولادي 
خالد بعصبية : وبعدين مع تفكيرك العقيم ده ...اخخخخخخخ لو يوافق ابويا قسم 
بالله النهارده لأ دلوقت اكتب عليها علي  رامي بس لو يوافق ابويا
سها سكتت لما شافت عصبيته ولوت بوزها بزعل 
عصمت: وبعدين معاك وانت وهي خلاص قفلوا علي الموضوع قلبتو نفوخي
سها بزعل : انا الي هقفل بؤي بالصمغ علشان بعض ناس ترتاح 
وبصت لخالد بزعل وطلعت 
عصمت نفخت بضيق : الله يهديكم

************************
بصلها نادر ببرود : ليه رافضه ؟؟ 
ريم بصتله وبعدها بصت ل جدها : عاوزه اكمل دراسه 
الجد بهدوء : بس هو مستعد يذاكرلك ويستناكي لحد ما تخلصي دراستك 
ريم بعند : بس انا مش عاوزه اتجوز مرتاحه كدا 
الجد : يعني الشاب رجع طلبك مني مره تانيه والله يعز عليا ارد شاب زيه خلوق ومتعلم 
سكتت ريم وبصت لابوها : اذا وجودي يضايقك اعتبرني موافقه 
بصلها نادر : ليه يضايقني وجودك وعدمه واحد بالنسبة ليا 
الجد بحزم : نادررررر 
ريم بابتسامة : خلاص قول لمصطفي ما فيش نصيب 
ولع نادر منها وكأنه بيقولها نكته قاعده تبتسم زي الهبله
الجد : خلاص براحتك 
وبعدها طلع الجد و نادر
قعدت ريم على السرير ومستغربه 
من اصراره على خطبتها 
.................... .....
................. ....
اميره بحقد : قزمه ايه الي عاجبه فيها عشان يخطبها مرتين والانيل االاخت بتدلل رفضته مرتين 
روان بغيره : دلوقت تنفش ريشها زياده انها انخطبت ورفضت حسره علينا 
نسرين: امي لما عرفت انها رفضته ارتفع ضغطها 
وبصت لسميه : تعرفي ابوي ناوي يخطبها لرامي او سامر 
سميه بفجعه : طيب وانا ؟؟ 
روان : بابا قال مجرد خطوبه وكلام لو فسخناها مش هيحصل حاجه
سميه بحقد لريم : ربنا ما يوفقها اذا عاوزه تاخد خطيبي مني
مي : ما تستبعديش عنها حاجه دي حيه بسبع روس
اميره : ربنا ياخدها ويريحنا منها 
نسرين رفعت ايدها للسقف: امين 
***********************
فات اسبوع على خطبه مصطفي ليها واليوم بلغها نادر علشان تروح تفك الجبس
جهزت نفسها ونزلت بهدوء 
وقعدت بالصاله تستناه بعدها نزل بهدوء وشاورلها وقفت ومشت وراه باتجاه العربيه ركبت وقعدت قدام وهي متردده وبعدها حرك نادر العربيه وساق بهدوء 
دخلت المستشفى وكملت الاجراءات والعلاج وقعدت علي كراسي الانتظار 
نادر بهدوء : اقعدي هنا دقايق مش هتاخر ويا ويلك لو اتحركتي من هنا 
هزت راسها بهدوء 
بعد ما راح نادر فضلت تلعب بصوابعها بتوتر
لدقايق رفعت نظرها واستغربت من الشخص الي قاعد يبحلقلها ومن عيونه واضح الحزن عليه
نزلت عيونها بسرعه للارض وبصت في الارض 
وعقلها بيفكر ليه ده مبحلق فيها كدا وكأنها مديوناله بفلوسحست بايد على كتفها زعقت بخوف فكرته الشاب
رفعت نظرها كان نادر بصلها بوعيد : اقطعي صوتك فضحتينا حسابك بعدين قومي يالا نرجع عالبيت 
هزت راسها وقلبها يدق بقوه من الفجعه
وقفت ومشت وراه
وقفت لما شافته وقف مع نفس الشاب الي كان بصصلها
فتحت ودانها على وسعهم عشان تسمع بيقولوا ايه 
سمعت ابوها بيقوله مصطفي 
ريم.....اه ده بقي مصطفي صح نفسه الي كان في المول اممم عشان كدا مبحلق فيا وزعلان 
هزت راسها بتفهم بس صرخت صرخه هزت المكان 
لما حط شخص ايده علي كتفها
بسرعة بصت وراها وهي حاطه ايدها على قلبها الي بيدق بسرعه وهي حاسه خلاص خارت قواها قلبها ما يستحملش كل الخضات دي قعدت على الارض وهي حاسه نفسها مش قادرة تاخد النفس من الخوف 
نست كل الناس الي حواليها وحطت ايدها على قلبها وهي بتحاول تاخد نفس مش قادرة قرب منها نادر وهو مكثوف من الموقف برمته
صرخت بخوف : اااااااه وبعدت عنه
مسكها صقر : بسم الله الرحمن الرحيم فيه ايه
ريم وهي بتحاول تبعده عنها ووشها بقي احمر مايل للزرقه : م. خ. ن. و. ق. ه
رفعها صقر وبسرعة لغرفه الطوارئ لحقه نادر وهو مستغرب حالتها حطوا لها اكسجين ومغذي كانت مغمضه عيونها ودموعها نازله شلالات
صقر باستغراب : ايه الي حصلها ؟؟؟ 
نادر رفع حاجبه : سبتها فالانتظار دقايق ورجعت حطيت ايدي على كتفها 
نطت وصرخت بصوت عالي الظاهر انها كانت سرحانه وبعدها مشت ورايا بهدوء وقفت وسلمت على مصطفي انفجعت من صرختها 
صقر بتبرير : والله مش قصدي شفتها باصه في الارض وبعيده شوي عنك بس حطيت ايدي على كتفها وبعدها انفجعت والله ما كانتش اعرف ان قلبها ضعيف ومش بتتحمل الهزار 
نادر بضيق : والله حسيت اني مكسوف والناس بصلنا 
صقر : مش همك الا الكسفه
سكت نادر وبص لريم قرب منها صقر ومسح دموعها 
وحط ايده على قلبها ورفع حاجب : تعال نشوف قلبها لحد دلوقت بيدق بسرعه 
قرب نادر وحط ايده : ايه الي خلاها تخاف غريبه مستحيل عاوز تقنعني علشان حطيت ايدك عليها خافت معقول يكون حصلت حاجه في غيابي بس والله ما غبت عنها الا دقايق انت شفت بعد ما جيت انت (وقرب منها سكتها )شايف ازاي مرعوبه 
صقر : لما تفوق نشوف ايه الي حصلها
هز نادر راسه وسكت 
بعد ربع ساعة فاقت ريم وشافت صقر واقف فوق راسها 
بصت في الغرفه وشافت نادر واقف عند الشباك 
صقر بابتسامة : حمد لله على سلامتك ....(وقف صقر) حالا انادي الدكتوره
وبعد دقيقة دخل ومعاه الدكتوره بعد ما اطلعت على وضعها طمنتهم انها بخير وينتبهوا وميهزروش معها كدا وكتبت لها خروج ساعدها صقر ولبست الطرحه ووقفت وحاسه قلبها بيدق بس مش زي قبل يعني اقرب للانتظام اخدت نفس 
صقر بحنان : ليه خفتي ؟؟؟!! 
ريم بابتسامة متعبه : خفت فكرتك واحد عاوز تخطفني 
نادر شد قميصه : يا حسرتي على تفكيرك مين ده الي عاوز يخطفك وانا معاك فضحتينا في المستشفي نفسي ادخل عقلك المصدي ده واشوف تفكيرك المعوق






صقر : وبعدين معاك 
هز نادر راسه بفقدان امل منها : شرفوا قدامي يا قدري لسود 
بصت ريم لصقر وهزت راسها وطلعوا وري نادر وهي ماسكه ايد صقر بقوه 
كان شايفهم من بعيد وارتاح لما شافها بخير واستغرب سبب خوفها مصطفي في سره.....معقول خافت منه ليه اشكيف؟؟؟ 
قرر يتصل بصقر ويطمن عليها او ينتظره يرجع لانه ما خلصش شغله
وبعد ربع ساعة دخل صقر المستشفى 
قرب منه وسأل عنها : عامله ايه دلوقت ؟؟ 
ضربه صقر على كتفه : متأكد انها بعد ما شافت سحنتك انصرعت 
مصطفي بغرور: متغاظ لاني احلى منك 
صقر كش عليه : لا يا قميل انت واخد مقلب كبير في نفسك 
مصطفي : يا رخمتك انا سألتك عن وضعها 
صقر بابتسامة : احمد ربنا انها مش من نصيبك البت دي بنت نكته عارف ليه صرخت و الفلم الاكشن اللي عملته فكرتني عاوز اخطفها فعلا عقلها طفولي 
ابتسم براحه وبعدها بص لصقر بجديه : اممم حاول معها مره تانيه انا مستعد اخطبها مره تالته ورابعه
صقر بجديه ومثل الحزن : اممممم شوف انا متاكد انها هترفضك بالثلث بعد ما شافت سحنتك هههههههه
ضرب مصطفي صقر على راسه : ده من غيرتك 
صقر وهو بيضحك : امشي على مكتبي خلينا نتكلم مش هنا
بصله مصطفي واتمني يدفنه بيضحك وهو على اعصابه 
اتجهوا لمكتب صقر يتكلموا
******************
في الطريق
نادر: حاسه بايه دلوقت ؟؟؟ 
ريم بابتسامة : اهتمام زائف ؟؟؟ علي ما اعتقد مش يهمك وجودي وعدمي واحد وبصتله ببتسامه بارده
نادر مع شبح ابتسامه : شطوره بتحفظي الكلام صحيح ماتنسيش بكره بدري تبدأ الامتحانات النهائية وفاكر ان انا بعتلك الجدول مع ساميه وصلك ؟؟ 
هزت راسها بهدوء وبعدها لفت للشباك وصل البيت نزلت بهدوء وهو وراها
دخلوا بهدوء وراحت للسلم تطلع غرفتها 
وقفها صوته : ريم 
بصتله بمعنى نعم ؟؟؟ 
نادر بأمر : مره تانيه لأي سبب صوتك يطلع بالمنظر ده كفايه النهارده فضحتينا فاهمه
بصتله وابتسمت بمعني ده الي هامه : ان شاء الله 
وطلعت لغرفتها 
دخلتها ورمت الطرحه على الارض والشوز حدفته بغل ودخلت للحمام تاخد دش تريح فيه نفسها لانها حست حالها انضغطت فالمستشفى







وقبل ما تدخل بلغت الشغاله انها مش عاوزه غداء ومش تصحيها لانها تعبانه وعاوزه تنام

************************
بدأت الامتحانات وكانت ريم تروح المدرسة ...!!
تمتحن واتخنقت من البنات ونغزاتهم عليها علشان زياد كملت امتحاناتها وارتاحت خلاص كملت اولى ثانوي بسهوله 
بدئت الاجازه واليوم اول ايام الاجازه وكالعاده ما طلعتش من البيت 
مع ان سلمى ولينا راحوا عند البنات بس ما حدش قال لها تروح اصلا بيت جدها ما دخلتهوش من بعد اخر موقف 
ودلوقت مصممه ما تروحش نادت سيف وقعدت معاه تلعب بلايستيشن
دخل عليهم نادر ورفع حاجب باستنكار : ريم ليه اوضتك كدا ؟؟ 
وقفت اللعبه وبصت في الغرفه باحراج 
هدومها مرميه على الارض كتبها موزعه على الارض والسرير حوسه لوحده 
ورق الشيبسي والبسكويت على الارض كانت الارض حوسه وعباره عن مزبله 
نادر بحزم : الاول كانت ايدك مكسوره ودلوقت ؟؟ (زعق)قومي فزي حالا تنضفيها وياويلك اذا رجعت ولقتها كدا 
ريم ببرود : طيب خلي الشغاله تساعدني 
نادر بعصبية : والله لتنضفيها انتي يالا بسرعه 
وشاور على سيف : ليه ما روحتش مع اخواتك 
سيف : عاوز العب مع ريم بعدين ليه اروح معاهم خايف يضيعوا ؟؟ 
نادر زعقله : اسكت وتعال ورايا وانتي نضفي المكان بسرعه
وطلع متعصب 
ريم مسكت سيف : خلينا نكمل الشوط 
هز سيف راسه بالموافقة 
بس اتخضوا على صرخه نادر وهو واقف عند الباب : بقولك تعال وانتي اذا ما تعدلتي لكسره فوق راسه وشاور لسيف قدامي 
طلع نادر ومعاه سيف قعدت ريم على السرير وبصت للاوضه بعجز ازاي هتنضف المزبله دي .....راحت للارضيه وجمعت كتبها بضجر وحطتهم جوه الشنطه بعشوائيه وبعدها لمت الزباله وتحطها في الكيس وقعدت على السرير ترتاح مع انها ما انجزتش شئ يعنيبس هنقول ايه قصتنا ورده او ريم في مزبله 
رفعت نفسها لما سمعت صوت الباب 
وبضجر : ادخل 
دخلت سها والشر طالع من عيونها : اسمعي مني الكلمتين يا ويلك اذا وافقتي على ابني صدقيني مش هخليك تتهني وهقعدلك شوكه في زورك وهخليه يطلقك سمعتيني كويس 
بصتلها ريم بغباء مش فاهمه اي بطيخ
سها بقهر : متبصليش يابت كدا ده الناقص اخد لابني مطلقه 
وقفت نسرين وراها: احنا حذرناك واتحملي بقي النتايج بنفسك 
ريم ببرود : اذا خلصتو اخرجوا وخدو الباب وراكم 
ورمت نفسها ترتاح من تنضيف الغرفه < مصدقه حالها بذلت جهد الاخت 
سها بقهر : والله لتندمي يا كلبه
ريم بقرف : هيييي انتي انا لايمكن انزل من مستواي واخد واحد من عيالك ده الي كان ناقص 
نسرين اتنرفزت : اصلا اخواتي ما يتشرفوش ياخدوك خدك عزرائيل
سها مسكت ايد نسرين: امشي دلوقت انا حذرتها 
طلعوا من الغرفه 
وريم تفرك عيونها اكيد ده حلم 
وبعدها ضحكت بصوت عالي على موقفهم ناس عقولها ناقصه 
ابنها قال اصلا ما تعرفش عن الموضوع اي بدنجان
هزت بكتفها بلامبالاه ورجعت رمت نفسها على السرير
وهي بتفكر بكلامهم وضحكت على الخفيف : ههههه يمه يخوفوا 
رن فونها نطت ومديت ايدها وهي نايمه على السرير فتحت الخط كان رقم غريب 
كان صوت يغرد بأجمل الاصوات الله سبحان من خلق جمال الصوت دهون
بعدت السماعه عن ودانها وحست ان طبله ودنها اتخرمت من صوتها النشاز 
سها بصرخه : انا حذرتك يا ريم يا ويلك اذا وافقتي وقسم بالله لتندمي
ضحكت ضحكه تنرفز : هههههاي اخرك هتعملي ايه ؟؟؟ 
سها بقهر : بقولك اختصري المشاكل وارفضي وانتهينا 
الظاهر ان عصمت سحبت الفون من سها : ريم خلاص اختصري المشاكل وارفضي وبعدين ماتنسيش انتي مش من توبنا وفرق بينا وبينك انتي مش من مستوانا ولا تناسبي عيالنا 
فتحت ريم عيونها على وسعهم ايه الوليه الي خرفت دي قال مش من من مستواهم سمعت دقه على الباب 
قفلت الموبيل في وشهم وهي متنرفزه من جدتها

*******
*******
دخل جدها ووراها ابوها استغربت من بدايه الاجازه دول عاوزين منها ايه تاني
قعد جدها وهو متردد ونادر واقف وهو متكتف 
الجد بهدوء : ازيك يا ريم ؟؟ 







ردت وهي بتحاول تكتم غيظها : بخير 
جدها حس انها مضايقة : مالك ؟؟؟ 
ابتسمت بغباء : ها لا ولا حاجه بس تعبت وانا برتب الاوضه 
بص نادر للغرفه باشمئزاز : كدا نضفتيها(وهز راسه مش عاجبه )
جدها ضحك : انتي خلاص كبرتي لازم تتعلمي الامور دي
هزت راسها وهي تبتسم بمعنى اخلص وهات الي عندك بس ما قدرتش تقول لانها اكيد هيمسكوها ويحدفوها من الشباك 
الجد : شوفي يا ريم ابن عمك خطبك مني
قاطعته لما افتكرت سها وعصمت وحلفت بالله لاتقهرهم زي ماقهروها
ريم: موافقه يا جدي 
الجد بتفاجئ : موافقه والدراسه ؟؟؟ 
ريم بابتسامة مكر : عادي بعد الجواز اكمل ما عنديش مشكله 
المهم تقهر سردينا وامها وجدتها بصت لجدها ساكت : يعني انت مش موافق ؟؟ 
الجد : مش كدا على الاقل خدي يومين فكري فيهم 
قاطعته ريم: خلاص انا موافقه 
وقفت بابتسامة عبيطه : ودلوقت اخرجوا خليني اكمل نضافه الاوضه
نادر بحده : يعني بتطردينا ؟؟ 
ابتسمت : لا لا مش كدا يادوك
الجد وقف : سيبها يانادر يمكن البنت مكسوفه مننا وعاوزنا نطلع 
نادر بنظره باستهزاء : مقطعها الكسوف لا واضح جدا
وبعدها طلع وهو والجد
بس نست تسألهم رامي موافق 
ضحكت وهي بتتخيل شكل سها لما تسمع خبر موافقتها 
وبعد نص ساعة بدأت الاتصالات من نفس الرقم ام جلمبو تاني 
سها بس عطتها مشغول وما رديتش عليها 
وهي حاسه بالانتصار

***************************************
قاعد مع امه وحاسس بخيبه 
ندي : كل شيء قسمه ونصيب 
ريان نفخ بضيق : لعله خير 
ندي بحزن : البنت دي هبله ضيعت نفسها عند في سها وافقت حتي من غير ما تفكر قالت الجواب وحتي من غير ماتعرف مين الي خطبها تقولي لما سمعت انه من عيال عمها  وافقت علي طول 
ريان بغيظ : غبيه وطول عمرها غبيه ده اهم قرار بحياتها تاخده عند منغير تفكير قسم بالله لسه فعلا عيله وعقلها طفولي 






ندي : حاولت معها كتير تتصل بجدها وتقوله يديها فرصه تفكر بس رفضت قالت لي خلي سها وجدتها يتفقعوا من القهر والغيظ 
دخل سلطان بضيق : وقسم بالله اغبى من ريم دي ماشفت قال عند في سها لا حول ولا قوه الا بالله 
ندي بهدوء : والعريس كانت ايه ردت فعله ؟؟ 
سلطان باستغراب : مبسوط اصلا هو خطبها من ابويا من غير ما يقول لخالد فين بدر ؟؟؟ 
ندي ضحكت : قال عامل نفسه مضايق لانه ما خطبهاش والله شكله نكته وهو متعصب وطلع اوضته وقفل الباب علي نفسه (وباستهزاء عايش الاخ الدور 
ضحك سلطان : هههههه يا ريتك صورتيه والله الولد ده مسيره ليجلطني بافكاره الغبيه 
وقف ريان ببرود واستأذن 
بعد ما طلع ريان سلطان : والله كان نفسي ريان يخطبها بس ابوي الله يسامحه رفض وقال بعد ما يكمل دراسه اذا كانت مش مخطوبه وقتها يحصل خير
ندي :كل شيء نصيب والولد عاقل ما شاء الله عليه بيقول لعله خير 
مع اني اتمنيت ريم تكون زوجه لواحد من اولادي بس قدر الله وما شاء فعل 
سلطان هز راسه بالموافقه

&&&&&&&&&&&&&&&&&

سها بعد ما سمعت بموافقة ريم جن جنونها واتصلت بريم تبرد حرقتها
بس ريم ما ردتش عليها 
قعدت بغرفتها ولا طلعت منها لانها زعلانه بعد ما اتخانقت مع خالد 
نسرين بحقد : والله والله لطين عشتها
سها بتحاول تهدي نفسها : مش كدا نسيتي انك مخطوبه وزي ما هتعملي هتلاقي في وشك انتي خليكي بعيده 
روان بنغزه : دي اللي فضلتيها علينا وطول وقتك معاها 
سها هزت راسها بقهر : انا مفيش بيني وبين البنت طار انا بس مش عاوزه ساره تكون جده احفادي وتمشي كلمتها عليا اخخخخخ عاوزه اموت دلوقت
نسرين: خلاص الحل ما تحملـــ,,,, 
قاطعتها امها بصراخ : اطلعو براااااااا 
طلعت نسرين وروان وزعلانين لان امهم صرخت عليهم

**************************
يوم التحليل 
جهزت نفسها وهي متعرفش هوًمين 
ندي اتعصبت منها لانها وافقت وما رضيتش تقول لها مين اللي خطبها ومن الحرج رفضت تسألها تاني 
طلعت من الغرفه ونزلت بهدوء وهي حاسه انها تسرعت 
نادر بهدوء : يالا يا ريم 
طلعت معاه وبعدها حرك العربيه متجه للمستشفى 
طول الوقت ما تكلمش ولا هي اتكلمت ولما وصلوا المستشفى 
نادر بحزم : مش عاوز صوتك يطلع
هزت ريم راسها من غير اي اعتراض وبعدها نزلوا اخدوا منها العينه وبعدها رجعها نادر على العربيه وطلب منها تستني بالعربيه
دخل للمستشفى واتصل بالعريس يسأله عن مكانه 
قعدت ريم تهز رجليها بملل 
فات تلت ساعه وابوها ما رجعش حست بالضجر بتكره الانتظار 





بصت من بوابه المستشفى وافتكرت اخر موقف 
قبلها بالليل حضرت فلم رعب يخطف البنات ويقطعهم كان مرعب بشكل كبير 
ولما كانت سرحانه وحط صقر ايده على كتفها انهبلت والفلم يتصور بين عيونها 
ورؤوس البنات المخطوفين مقطعه ومتشوهه 
صرخت وقتها بدون وعي كان بينها وبين الجنون شيء بسيط حست انه الفلم حقيقه وجه دورها يخطفوها ويفصلوا راسها 
نفضت راسها من التفكير بالفلم اتنفست بارتياح لما شافت ابوها طالع من باب المستشفى 
دخل العربيه بهدوء وقبل ما يحرك : النهارده بعد المغرب كتب كتابك
بصتله ومستنيه يقولها رامي ولا حد تاني بس اكيد رامي طالما سها عام له مع حرب كدا 
وبعدها حرك العربيه
كانت مركزه لقدام وبتفكر بحياتها الجديده 
وصلوا البيت نزلت بهدوء ودخلت البيت 
وبسرعة طلعت لغرفتها وكالعاده رمت لبسها على الارض بإهمال 
وعقلها مشتت 
مش قادره تحدد مش عارفه تسأل مين وندي حلفت يمين ما تقولها 
فضلت ترزع في الاوضه يمين وشمال وهي بتفكر ازاي تعرف مين هو 
وبالاخير بيأس رمت نفسها على السرير بعشوائيه 
وغمضت عيونها ونامت من كتر التفكير
«»««««»»««»»»»»»»»»»»»»»»»»»

سلطان بهدوء : بابا انت ما قلتش لريم مين اللي خطبها ؟؟؟ 
الجد بتفكير : امممم لا متعرفش نسيت اقول لها اي واحد الله يهديها وافقت من غير ما تسمعني 
سلطان هز راسه باسف : يعني هي متعرفش خطوبتها علي مين ؟؟
الجد: مش خطوبه كتب كتاب 
سلطان بحزن عميق:هيكون فين هنا ولا في بيت نادر 
الجد بهدوء : لا في بيت نادر وما فيش داعي للستات المأذون يكتب وخلصنا 
سلطان : على خير ان شاء الله 
دخل صقر وسلم عليهم 
الجد: فينك اتصلت بيك تديني مشغول 
صقر بضيق : كنت هنا قريب مع مصطفي
الجد باستفسار : ومعاه خبر عن الخطوبه ؟؟؟ 
هز صقر راسه : والظاهر انه زعلان بيقول ده الي عاوزه تكمل دراستها!!! 
سلطان :ليه اصلا قلت له ؟؟؟ 
صقر بهدوء : قلت له البنت لما خطبتها كانت رافضة الجواز نهائيا ودلوقت بس عند وكيد في ام العريس وافقت 
الجد رفع حاجب باستنكار : ضروري تكشف صفحتنا للجيران يعني
صقر بابتسامة : جدي مصطفي صديقي وبعدين حبيت اطيب خاطره لما شفته مضايق وافهمه ان ريم مش رفضاه هو لشخصه بس لانها رافضة فكره الجواز ووفقت بس دلوقت الا عند في ام امير وفهمته ان لسه عقلها طفولي ومن الكلام الحبشتكانات ده 
الجد : وقال ايه ؟؟ 




صقر بابتسامة : ضحك من قلبه على تصرفها وبعدين قال ربنا يوفقها ويسعدها
سلطان : الله يجيب اللي فيه خير ......
***************************
دخل غرفتها هو وصقر 
نور انوار الغرفه وكتم نادر غيظه لما شاف غرفتها 
بص علي السرير وكانت نايمه في نص السرير
بص لصقر بمعنى عاجبك 
ضحك صقر وقرب منها وهزها عالخفيف : ريم ريم 
فتحت عيونها بشويش ورجعت غمضتهم 
صقر ويهزها من كتفها : ريم ريم قومي بسرعة 
فتحت عيونها وقعدت وهي تتاوب :ايه فيه ايه؟؟ 
صقر بابتسامة : نسيتي النهارده كتب كتابك !!! 
بصتلهم وهي لسه شبه نايمه مش مصحصحه قرب نادر من السرير ومسكها من ايدها وسحبها معاه ودخلها للحمام غسل وشها شهقت ريم من المايه
وبعدها صحصحت 
نادر : واخيرا صحيتي تعالي انزلي اتأخرنا على الجماعه علشان المأذون يسمع موافقتك 
طلعت معاه وقعدت على السرير ومد لها العبايه لبست العبايه وحطت الطرحه
صقر بابتسامة : يالا امير مستني تحت على نار 
ريم وهي عاقده حواجبها : امير مين ؟؟؟ 
صقر : انتي ضاربه حاجه ياريم امير ابن عمك خالد؟؟؟
ريم عقدت حواجبها :طيب ايه علاقته بالموضوع ؟؟؟ 
صقر فجر القنبله : امير هو اللي خطبك 
ريم باندهاش :بس امير معلوماتي انه متجوز وعنده عيال !!! 
نادر وببرود : غبيه حد يوافق على الجواز من غير ما يعرف اسم العريس!!!! 
ريم بدهشه : ياعيني طيب ومراته ؟؟ 
نادر وهو يكتم غيظ بص لصقر : ادفنها ولا تدفنها انت وتنول الشرف
ابتسم صقر : طول بالك شوي ورجع لريم 
ريم امير مراته ماتت بعد ما سافرت بكام يوم 
فتحت ريم عيونها بصدمه وحزن : ماتت طيب ليه ما حدش قالي ؟؟؟ وازاي ماتت ؟؟ 
نادر وهو يشد على اسنانه : عملت حادثه خلصيني انزلي فتحتي تحقيق 
وقفت ريم بعند : بس انا مش عاوزه اتجوز امير 
نادر بعصبية : لا والله يعني لما جه المأذون والمعازيم عاوزه تفضحينا انزلي بسرعة بلاش كلام فاضي 
ريم بعناد اكبر : لا مش هنزل عاوز تجوزني لواحد عنده عيال مستحيل واتكتفت 
نادر وهو يتكلم من بين اسنانه : ريم همسكك احدفك من الشباك بقولك اتاخرنا علي الجماعه 
حركت ريم حواجبها بالرفض 
نادر صرخ : ريم وقسم بالله ادفنك هنا بقولك اتهببي انزلي 
صقر لنادر : خلاص انت روح وانا الحقك وهي معاي 
نادر بعصبية : والله منا نازل الا وهي قدامي ويالا انزلي علشان الشيخ يسمع موافقتك يالا يازفته يالا يا هبابه 
ريم بقهر وعناد : امير مستحيل اخده لو تقطعوني اربا اربا
هجم نادر عليها وضربها بالقلم : بقول انجري قدامي 
صقر زعل من نادر وبص لريم: خلاص ريم ده اختيارك وانت وافقتي 




من غير ما تسمعي مواصفات العريس يالا اختصري وانزلي وان شاء الله ما تندمي 
ومسك ايدها برجى : بلاش تفضحينا احنا مش بنلعب هنا ده اختيارك 
هزت راسها بالموافقة وبصت لنادر : انا اسفه 
ومشت باتجاه الباب 
هز نادر راسه باستغراب من تقلب حالها صقر ونادر بصوا لبعض وبعدها طلعوا وراها
وقفت وري الباب بهدوء 
وسألها الشيخ اذا تقبل الزواج بامير .....
بصت لنادر بخبث ورفعت حاجب : 
نادر فتح عيونه بصدمه ما توقعش توصل معها الحقاره تكثفهم قدام المعازيم 
علشان كدا اعتذرت الحقيره علشان تنفذ مخططها وترفض براحتها 
ازاي هيكون موقفه قدام اخوه وابوه عيله ما قدرش يربيها شد على قبضه ايده

 لقراة باقي الفصول اضغط هنا

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم ضيوفنا الكرام 
هنا نقدم لكم كل ما. هوا حصري. وجديد.
اترك ١٠ تعليقات. ليصلك. الفصل. الجديد فور. نشره.عندنا. ستجد. كل.
 ما. هوا. جديد. حصري ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل  باسم مدوانة كرنفال الروايات واسم الروايه    وايضاء  اشتركو على قناتنا     

   علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹


تعليقات