Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل السابع والخمسون


 
رواية ورده في مزبله
 الفصل السابع والخمسون

بقلم منه محمد 


دقت ساره الباب بخفه وفتحت الباب ومعها صينيه عليها كاسين عصير 

بصت لريم والجوري وبابتسامه : خلصتوا مذاكره؟؟؟ 

ريم بارتباك وهما يخبوا ورق اللعب : مطولين يا ماما دي غبيه مش فاهمه حاجه 

فتحت الجوري عيونها على وسعهم وهي متنحه لـ ريم وبعدها بصت لـ ساره : كذابه متصدقهاش يا طنط

ساره قربت منهم بابتسامه وحطت العصير 

على الطربيزه وبصت لـ ريم بعتب : عيب يا ماما تقولي لصحبتك كدا ومتنسيش انها اكبر منك لازم تحترميها 

ابتسمت الجوري : تسلميلي يا طنط

ساره بنعومه : متنشغلوش باللعب الدراسه اهم (وغمزت لهم انها كاشفهم )

ريم حكت راسها : ان شاء الله ماما 

طلعت ساره بهدوء من الغرفه زي ما دخلتها 

وحطت ريم ايدها على راسها مكان الضربه وكرمش ملامحها : هطله ليه ضربتيني ؟؟ 

الجوري : كل النعومه دي وتطلعيها شريره بقصتك 

ريم وهي تفرك مكان الضربه : انت غبيه بقول لك كتبتها لما كان عمري 14سنه وقتها كانت علاقتي بيها عاديه 

بس لما سافرجوزها اتغيرت معايا كتير واصرت اني اعيش عندها في وقت غياب جوزها بس مش عارفه بحسها تتغير معايا في وجود جوزها
او لما يبقي جدي او حد من اخوالي بحسها بتحاول تتجنبني اما في غيابهم احسها فعلا امي وبعدين لما كتبت عنها انها شريره كنت واخده موقف منها 
لما وقعت في البسين وجريت على فارس اخويا وانا لا 
وقتها فضلت افتكر كل مواقفها وافسرها كدليل على كرها او رفضها لوجودي 
الجوري رفعت حاجب : وكتبتي في قصتك انك روحتي تزوريها وانها قالت لجوزها انها مش عاوزاك ولا بتطيق تشوفك وتخيلتي حاجات ومحتاجات متأكده انها مش موجوده 
بصتلها ريم ونزلت نظرها : قلت لك مجرد استنتجات يعني انا توقعت يحصل كدا وانها هتقول عني كدا وبعدين ماتنسيش اضايقت جدا وقت لما سألتها خالتو غاده عن تاريخ ميلادي وما عرفتش وقالته غلط وتاريخ فارس حفظاه ليه يعني ؟؟ 

الجوري ضربت جبينها : انت حساسه زياده وفيها ايه قلت لك من قبل كداا مفهاش حاجه يعني مش تخيلك تاخدي موقف من امك

وتكتبي قصه وتخليها شريره علشان الموقف ده

ريم تقاطعها : بس 

الجوري شاورت لها اسكتي ومسكت موبيلها

واتصلت على امها وحطت سبيكر 

الجوري بابتسامة : مرحبا ماما 

ام جوري وردت وباين انها مشغوله : نعم 

الجوري : عاوزه اسألك سؤال مهم 

قاطعتها امها : جوري انا مش فاضيه لسخافتك وانا قلت لك ما تتصليش الا لما تخلصي مذاكره

الجوري قاطعتها : بس سؤال مهم 

نفخت امها بضيق : يالا بسرعه انا مش فاضيه 

الجوري بابتسامة وهي تتدلع : ماما تاريخ عيد ميلادي يوم ايه؟؟ 

امها بنرفزه : متصله بيا علشان كدا بعدين مع سخافتك يا جوري دلوقت الحلويات تتحرق يلا بسرعه اقفلي 

الجوري تتكلم بسرعه قبل ما امها تقفل : لحظه لحظه يا ماما بالله الاول جاوبي 

امها : انا تاريخ ميلادي مش حفظاه مش حافظه الا تاريخ جوازي وغيره لا يالا اقفلي

وقفلت الموبيل في وش الجوري 

بصت ريم للجوري اللي باصه للموبيل وفصلت ضحك : هههههههههه تم قصف الجبهة بنجاح ههههههههه 

الجوري بتمثيل الزعل : شفتي شفتي ماما طلعت هي كمان شريره تاريخ ميلادي مش حافظه عاااااااااااااااااااااااااااا

مسكتها ريم من شعرها : تقصديني هاه ؟؟؟ 

ضحكت الجوري بصوت عالي : ههههههههه اللي على راسها بطحه يحسس عليها هههههه 

ريم لوت بوزها : يابت قلت لك  كنت حساسه مش عارفه ليه اي كلمه تأثر فيا وبحس الكل مش عاوزني وخاصه امي 
قاطعتها الجوري : طيب اسكتي بقي وماتحكميش على الناس من غير ما تتأكدي مره تانيه 

ريم بندم : بعد ما كملت كتابة القصه كنت ناويه احرقها بس انشغلت 

الجوري ابتسمت : الحمد لله انك انشغلتي عشان اكتشف تفكيرك المنحرف 

وبصتلها بنص عين ) عاوزه تتجوزي وانت عمرك 16 سنه يا بايخه 

ضحكت ريم بنعومه : صدقيني المرحله دي كانت 
صعبه عليا جدا كنت بشوف الجواز هو الحل الوحيد و كنت بحس ماما بتكرهني وماحدش عاوزني بس مع الايام ودلوقت بحس اني ظلمت ماما لاني متأكده انه كله من جوزها وانت يا جوري كنت لي نعم الاخت طلعتيني وخليتيني شبهك عبيطة 

ضربتها على راسها : انا عبيطه ؟؟!! 

ريم بابتسامة : قصدي اني بقيت اطبق قاعدتك ابتسم لتقهر اعدائك 

الجوري بفخر : اهلا وسهلا ومرحبا علي فكره انتي قرفتيني لما كان عندك14 سنه كل يوم تيجي تعيطي زي العيال 

ريم فتحت عيونها بصدمه : كذابه 

الجوري ضحكت : هههههه لا بس كان معاك اكتئاب 

الظاهر انك وقتها كنت تكتبي قصة حياتك بعد 14 سنه من عمرك

طالعتها ريم بنص عين : سخيفه 

وبعدين كل شوي تنطي على القصه انت بقي الي قرفتيني غلطنا خلاص الله
الجوري : بس بقي ده انا الي مقهوره منك ما خلتينيش من ابطال قصتك صحيح ماقلتيليش انك محجوزه لايهاب
ريم دفعتها عنها بقرف : يع يع بتفكريني ليه بالرخم ده
الجوري كرمشت ملامحها : حوش حوش فين النعومه انت مش انثي انت حمار بيرفس الي يشوفك يقول واو ايه الجمال والنعومه ميعرفش انك زي الطور بحلبه المصارعه 

ريم بغرور تلعب بشعرها : متغاظه
وبعدين ليه تشتميني علشان اخد حسناتك ياااه للدرجادي بتحبيني؟؟؟

الجوري : انا شتمتك انا قلت بترفسي زي الحمار فين الشتيمه في كدا وبعدين اصلا انا اخاف اذا قلت عنك حمار يزعل الحمار هههههههه

ريم فتحت عيونها بغيظ : سخيفه دلوقت 

اتصل بأمك واقول لها الجوري ولا ذكرت ولا حاجه قاعده تقرأ بقصص عالميه للكاتبه ريم 

الجوري باستصغار : لا يا شيخه مره واحده كاتبه وعالميه كمان 

حطت ايدها على قلبها وبتمثيل لا لا قلبي الضعيف لا يحتمل شهرتك 
وبغرور )اقول روحي اقعدي علي جنب اصلا انا راجعه عالبيت 

وقفت الجوري واتصلت بأمها تبلغها تبعت لها السواق 

شاورت لها ريم انها ما ترجعش بس طنشتها الجوري واتصلت 

ريم بزعل وقالت عشان تغيظها بعد ما قفلت الخط : كأنك سمنانه شوي خففي اكل انا متأكده انك بتاكلي اكل اخواتك كله وبعدين ماتبقيش زي كائن حي له اربع معدات

الجوري شاورت على نفسها : قصدك اني بقره ؟؟؟

ريم تمثل البراءه : لا مش قصدي انا بنبهك بس لا تبقي زيها

الجوري لوت بوزها : احسن منك ياعصايا

مسكت صندلها ولبسته وقعدت تعدل الطرحه

ريم : طيب اقعدي شوي 

الجوري جهزت نفسها : لا اتأخرت كتير من الصبح وانا عندك 

ودلوقت اذان المغرب وعقلي شوش من كتر المذاكره وابتسمت 

ريم بجديه : جوري ليه انت غبيه كدا فالدراسه ؟؟؟؟

فتحت الجوري عيونها باستنكار : انا غبيه ؟؟ وبتقوليها في وشي وفي بيتك كمان؟؟!!!

بعدها ارخت ملامحها بمرح وردت: جبتي ايه الجديد مش بقدر افهم دي طلاسم مش كتب بني ادمين مش عارفه الناس دي بيجيبوها منين؟؟

خطيبي بيقولي انت بتاكلي تبن قبل ما تنامي 

ريم ضحكت : ههههههههه مسكين رفعتي ضغطه 

وهو قاعد اكتر من 3 ساعات يشرح لك المسأله والاخر ما فهمتي ما ينلام ههههههه

الجوري بابتسامة : وقتها مسكني من ودني وشدها 

وهو يتك على سنانه : انت ايه نوع التبن اللي بتاكليه ؟؟ 

قلتو بعباطه : حشيش 

رد عليا بعصبيه : انا دلوقت الي احش رجولك 

ريم وهي بتاخد نفس من الضحك : ومبسوطه على غبائك ؟؟؟

الجوري : مبسوطه على الاخر ربنا خلقني كدا اعترض بقي

قاطعهم رنين فون الجوري 

جوري : يالا سلام ده السواق وصل 

ريم مدت بوزها : غوري يا نباشه 

ضحكت الجوري وهي عند الباب : يوم السبت هفتحلك تحقيق واستجواب للقصه في نقط كتيره عاوزه استفسر عنها 

وقفلت الباب وطلعت 

قعدت ريم على السرير بهدوء 

حست بالهدوء ملا المكان ....... 

***********************************

دخلت امها الغرفه بهدوء بعد ما اتعشوا سوي وشافت ريم 

قاعده على السرير وفي ايدها كتاب نادتها بصوت ناعم : ريم 

رفعت ريم نظرها لامها وابتسمت : نعم يا ماما 

قربت منها ساره وقعدت على طرف السرير : اخبار الدراسه تمام ولا محتاجه مساعده؟؟

ريم بهدوء : لا المواد سهله 

ساره بتشجيع : شدي حيلك يا ماما عوزاك تنجحي بالثانوية وتكوني من الاوائل وتدرسي طب وتعتمدي على نفسك( وبتردد) منضمنش الدنيا مخبيالنا ايه ومتخليش الدنيا تكسرك خليك قويه واعتمدي علي نفسك عاوزه اشوفك اشطر دكتوره فالعالم 

ريم رمت نفسها بحضن امها وهمست : ان شاء الله

بادلتها ساره الحضن ومسحت على راسها بحنان

بعدت ريم نفسها بشويش وبصت لا مها : ماما 

اتصلت بيا شوق علشان اروح معاهم على السينما بكره بعد المغرب

ساره مسحت على خد ريم بحنان : يا ماما انا مش بحبك تطلعي مع بنات خالك لانك عارفه حركاتهم حتي لو ما عملتيش زيهم برضو يطلعو عليك سمعه سيئه صح ولا لأ

ريم : صح ..طيب اقولها ايه؟؟؟

ساره مسحت شعر ريم : قولي لها عاوزه تذاكري وماتنسيش انك في تالته ثانوي وعندنا هدف ولازم نحققه 

ريم حركت راسها بالموافقة : ان شاء الله 

شافت ريم عيون امها حست الحزن فيهم

ولاول مره تسألها : ماما ايه الي مضايقك ؟؟ 

ساره ابتسمت بألم : ما فيش حاجه مضايقني 

ريم قربت من امها : ليه دايما تكوني مصره تخلي بيني وبينك حاجز ليه ؟؟ 

باست ساره ريم على خدها : ما فيش حواجز المهم اهتمي بنفسك واهم شيء مستقبلك 

بعدها وقفت وطلعت بهدوء 

كانت ريم باصه لزوال امها وتحس كل يوم انها امها مجروحه بس مش عارف ايه هو السبب 

** *******

عند ريم

صحيت متأخره بالنوم بما انه اليوم الجمعه 

طلعت من الغرفه وهي تتاوب 

حطت ايدها على بؤها وهي تتاوب ونزلت علي السلم بشويش

وقفت على السلم لما سمعت صوته في اخر السلم : لسه نايمه لدلوقت؟؟!!

انا دايما اقول لامي تغسل ايدها منك مفيش شغل نوم واكل بدل ما تصحي من بدري تذاكري تقضيها نوم 

بصتلو من فوق وتابعت نزول السلم ولا كأن حد بيكلمها

اتغاظ من ردت فعلها ورفع ايده الصغيره بتهديد : اسمعي انا راجل البيت هنا 

ولازم تسمعي كلمتي يالا افطري بسرعه وارجعي علي اوضتك تذاكري مفهوم 

كملت نزول السلم ومشيت من جنبه وهي مطنشاه عالاخر 

دخلت للمطبخ 

وهو وراها يلقناها محاضرات بصراحه الولد ده نكته بيحاول 

يثبت شخصيته وانه كبير والكل يسمع كلمته

دخلت المطبخ وهو دخل وراها للمطبخ وبيخشن صوته: ماما بنتك دي محتاجه تتعدل مغروره وشايفه نفسها اكلمها وما تردش عليا ولا تسمع الكلام 

ابتسمت ساره على ملامح فارس المعصبه 

من تطنيشها له : يا فارس عاوز ايه منها اكيد سهرانه وهي بتذاكر سيبها علي راحتها

فارس اتكتف : بس انا هنا راجل البيت وكلمتي تتسمع لما اكلمها ترد علي 
مش تمدلي مناخيرها شبه راجل التلج

ساره بحده : فارس ... عيب دي اختك الكبيره ولازم تحترمها 

طبعا ريم كبرت دماغها ومبقاش يطلع من المطبخ  يعني بصتلو ورقصت حواجبها وغمزت له 

بمعنى سمعت ماما قالت لك ايه يا حيوان 

بصلها فارس بغيظ وعيونه بتقول اصبري شوي ورجع يبص لساره اللي كانت عند التلاجه قرب منها باعتراض : وهي كمان لازم تسمع كلامي مش تعاند 

قعدت على السفره وبدأت تشرب كوبايه اللبن وهي ولا معبراه 

بصتلها ساره وغمزت لها علشان تعبره 

بصتلو وابتسمت على ملامحه مولع من تطنيشها له : اسمع يا فارس لما يبقي عمرك 15 سنه اممممم وقتها افكر ارد عليك

فارس بص لساره ودموعه على وشك النزول من القهر : ماما شفتيها بتقول ايه 

وزم شفايفه خلاص هيبكي

ساره ابتسمت على طفولته وبعدها بصت لريم 

بمعنى حرام عليك 

زعلت عشانه ووقفت وهي ماسكه كوبايه اللبن : خلاص حالا طالعه علشان اذاكر ارتحت يا اخي العزيز 

ابتسم وبصلها بغرور : ايوه خليك كدا اسمعي الكلام (وبأمر )

يالا بسرعه على اوضتك ذاكري 

بصت لامها ورفعت حاجب : شفتي 

ابتسمت ساره وغمزت لها مشيها علشاني 

هزت ريم راسها 

وطلعت من المطبخ ومشت بخطوات هاديه باتجاه الغرفه سمعت صوت ساره تنادي عليها

لفت ريم عليها .: نعم ماما 

ردت بابتسامة دافيه : بعد نص ساعة جهزي نفسك نروح لبيت جدك 

هزت ريم راسها : ان شاء الله 

وكملت طريقها للغرفه 

*****************

بصت لفارس اللي قاعد بالصاله ويقلب القنوات : يالا يا روح ماما جهز نفسك 

لصلاه الجمعه 

رفع نظره عن tv وبصلها : حاضر ياماما 

قفل tv وراح لغرفته 

طلعت وراه لجناحها 

دخلت الجناح وراحت لغرفة النوم وقفلت الباب

قعدت على كرسي التسريحه بهدوء رن فونها مسكت الموبيل وكان احمد 

ردت عليه وبلغها انه راجع بكره وقفلت معاه...وهي حاسه بالحزن على ريم مشتته في وجود احمد ....تروح لبيت اهلها ولما يسافر ترجع هنا ...ما لهاش مكان تستقر فيه زي باقي البنات بين ام وأب وإخوات ايه ذنبها تدفع تمن غلطه هي مرتكبتهاش 

شدت على قبضه ايدها وضمتها لصدرها 

وهي دفعت تمن غلطه ما ارتكبتها رفعت عيونها للسقف ...وحاسه الدمعه بطرف عينها...يمكن عقاب ليها من ربنا لانها سلكت الطريق الغلط ....وقتها كانت بنت طايشه كملت الثانويه ....جالها اتصال وكان بالغلط من راجل اسلوبه حلو كله ذوق ما فكرتش للحظه  انه اتصال مدبر ....ورجع يتصل على اساس انه متلغبط مره تانيه

وكلمه من هنا وكلمه من هنا غمضت عيونها بألم من الماضي ....هي مش عارفه ازاي بسرعه بدأت العلاقه واتطورت...اتعلقت بنادر بشكل كبير اسلوب كلامه كل شئ جذبها ...ما كنتش تعرف ابن مين ولا من اي عايله الي كانت تعرفه اسمو وبس نادر فقط ...بعد فتره اقترح عليها يخطبها..وقتها كانت عايزه تطير من الفرحه حست بصدقه وانه مش من الشباب الي بيستعبطوا البنات ويكدبوا عليهم....طلب منها اسمها بالكامل علشان ييجي يخطبها 

عضت على شفايفها بقهر من غباءها وسذاجتها ....ما كنتش عارفه انه يعرف كل التفاصيل عنها 

بعد تردد عطته الاسم بالكامل ....اتظاهربالصدمه وانه مضايق جدا 

ولما سألته عن سبب ضيقه قال لها إنه من العايله الفلانيه 

حست وقتها كل الابواب اتقفلت في وشها خلاص كل شيء هينتهي ؟؟؟!!! 

مستحيل اهلها يوافقوا عليه الكره بينهم كبير 

وقتها نزلت دموعها ازاي كل احلامها تطير وتتبخر في الهواء

طيب ازاي بعد ما صدق وجه يخطبها....اهلها واهله يقيدوهم ويبعدوهم عن بعض 

بسبب خلافات سخيفه بينهم 

وقتها ما قدرتش ترد عليه من العياط وشهقاتها تردد صداها في سماعه الموبيل

فات وقت وهو يوهمها انه بيدور علي طريقه حتى يقدر يتجوزها وولا يمكن يخلي اهله واهلها يبعدوهم عن بعض

ما كنتش عارفه انها الخطه جاهزه وهي الغبيه صدقته

لحد ما في يوم القى عليها القنبله انها تهرب معاه ...وتحط اهلها واهله تحت الامر الواقع ...وقتها رفضت وبشده ومع الايام قدر يقنعها بكلامه المعسول 

وانها اذا رفضت هيقطع علاقته واتصالاته وبدون وعي وافقته 

واتفقت معاه وفعلا هربت من بيت اهلها.....واتصلت بخالها عشان يكون ليها ولي ويوقع على عقد الجواز....وقتها اتصل خالها بأهلها وبلغهم واقنع ابوها ييجي يوقع

عشان متحصلش فضايح...وقتها انجبر ابوها و وافق وتم عقد الجواز

تحت نظرات ابوها الناريه والمكسوره .....كسرته وخليت وشه فالتراب 

خليت عدوه ينتقم منه على طبق من دهب ما كنتش عارفه انه كله خطه للانتقام 

كان كل تفكيرها انها هتتجوز نادر وبعد فتره هيرضي ابوها وترجعلو 

بس ما توقعتش ابدا انها وقعت بالفخ بكل سهوله واخدها لفندق وحكالها بكل خططه الخبيثه ماقدرتش تستوعب الصدمه كل الي كانت عايشه فيه وهم وكدبه!!!!

كل الحب اللي اظهرو ليها كله سرااااب!!!! 

حست نفسها زي اللي بيكون فوق فالسماء وطاير من الفرحه 

وفجأة بدون مقدمات يسقط على الارض !! 

شعور الضياع الالم الطعن ...كانت افكارها ومشاعرها مشوشه مش قادره اصلا تصدق كلامه وكان عندها امل لاخر لحظه انه هزار او مزحه سخيفه

بس مع الايام اكتشفت انها الحقيقه

عاشت في بيت اهله وكانوا زي البنزين والنار كان الكل كرها

كانت مشاكلهم كتير من اول شهر خاصه مع سها ونجوي وهيفاء 

ما كنتش بتسكت لهم وهما بس ميصدقوا يمسكولها زله

وقتها الجد سليمان مل من مشاكلهم وطلب من نادر يسكنها بملحق بعيد عنهم 

وطلب منه انها متخطلتش معاهم سكنت بالملحق لوحدها زي السجن 

تعرفوا شعور الطير بالقفص الملحق مقفول عليها 

ما كنتش بتشوف الا نادر الي يجي يسمعها كلام يسم البدن ويخرج ......

مع الايام اكتشفت موضوع الحمل ومع الايام بقي واضح

اضايقت لما عرفت بالخبر ما كنتش عاوزه تحمل وعلاقتها كدا بنادر 

كان عندها امل يرجع لصوابه وتتعدل حياتها...كانت تقنع نفسها يمكن حد لعب بعقله كانت ساذجه غيبه وقتها... وزاد قسوه بعد ما عرف بموضوع الحمل 

ودايما يدعي ان حملها ما يتم والي في بطنها يموت

كان كلامه قاسي عليها مرت ايام الحمل عليها طويله ..كانت تعبانه جدا

لحد يوم الولاده لحسن حظها وقتها كان نادر داخل الملحق لما بدأ الطلق 

اخدها للمستشفى...وانجبت احلى طفله فالكون كله ما حدش زارها من اهله 

او كلفوا نفسهم يشوفو حفيدتهم حتى نادر ما كلفش نفسه يشوفها او يشلها

لما طلعت من المستشفى شالتها الشغاله 

رجعت للملحق وهي نفسيتها في الحضيض كله عليها وجع ولاده وتعب طفله

وعلاقتها بنادر زي الزفت .....واهلها اللي تقريبا سنه ما شفتهم 

كله اثر على نفسيتها اول اسبوع من ولادتها ما شفتش نادر كان بيبعت لها اي حاجه تطلبها مع الشغاله مع تقريبا شهر على ولادتها.... كانت تبص لبنتها ومش عارف هيكون ايه اسمها .....كانت تقعد تتخيل حياه زوجيه سعيده ويفضلوا يخططو

لاسم المولود الاول مع بعض بس كل شيء  اتحطم بثواني للان فاكره الذكري الاليمه

وقتها كانت بتغير لبنتها دخل نادر وبصلها باستحقار ورمى عليها كيس فيه بعض الاوراق 

بصتلو باستغراب ومدت ايدها وفتحت الورق بهدوء كان فيه اوراق تخص ريم

اضايقت حتى ما كلفش نفسه يسألها عاوزه تسمي بنتها ايه 

سماها ريم على كيفه وهو حتى ما كلفش نفسه يشوفها 

ازاي يحس مش عارفه ازاي محسش بشعور الابوه اتجاه ريم

للدرجه بيكرها فيه حد ممكن يكره ضناه !!

نفخت بضيق 

بعدها فتحت اخر ورقه وفتحت عيونها بصدمه وبصتلو بفجعه




تعليقات