Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الخامس والخمسون


رواية ورده في مزبله

 الفصل الخامس والخمسون

بقلم منه محمد


خالد بضيق بص لنادر : انت بتستهبل مرجعها ودلوقت اترجعت

نادر بهدوء : اتخانقت مع ريم على حكايه واستفزتني واتصرفت بتهور 

وحك راسه باحراج من الموقف كله

الجد بحزم : احنا مش بنلعب يا نادر والراجل ميرجعش في كلمته خلاص اعتبر بنتك رجعت وما فيش تراجع واتحمل نتيجه تصرفاتك 

نادر : بابا ربنا يكرمك ما فيش حد غريب عشان تقول كلمتك ...

قاطعه الجد بعصبية : ولا كلمه هو لعب عيال البنت مالهاش غير بيت جوزها ودلوقت ترجع علي بيت جوزها 

ريم بهدوء : مش راجعه

عماد بهدوء : بابا ربنا يخليك مفيش نفس تنغصب  على نفس 

خالد بحزم : عماد خليك على جنب وبلاش تتدخل وتكبر دماغها

بص عماد لخالد وبعدها سحب ريم بعيد شوي عنهم 

ومسك ايدها بحنان : مش سهله انتي قلبتي نادر لصفك وغمز لها وابتسم 

صدقيني نادر بعضمه لسانه قالي انك اغلى واحده في عياله بس هو نفسه مش عارف ليه لما يشوفك لازم يعمل قطايف وغرائب معاك وده زود المحبه 

بصتلو ريم كانت عاوز ترد قاطعها 

عماد : خلي نادر على جنب وخلينا في زوج الغفله امير(وبصلها بجديه )اذا مش عوزه ترجعيلو ارجعك معاي للبيت عادي بس انا عاوزك تفكري بعقلك من غير ما تحكمي عواطفك فكري بالجنين يطلع على الدنيا وامه وابوه وكل واحد بجهة شوفي حطي في بالك انك لسه صغيره وانا مش ضمنلك ابوك او ابوي يجوزك بعد كام سنه وقتها ايه هيكون مصير ابنك او بنتك اكيد هتعيش عند مرات اب وقتها تضمني ازاي يعاملوه ؟؟ فكري بعقلك واديني الجواب وانا مستعد انفذهولك 

بصتلو ريم بحيره وافتكرت طفولتها ...لالالا مش عاوزه ابنها يعيش زيها لالالا مش عاوزه ابداااا

غمضت عيونها ونزلت دمعه من عيونها 

مسح دمعه عن خدها 

عماد بحنان : انت قولتيلي من قبل انك مش بتكرهي امير بالعكس صحيح 

ريم احمرت خدودها : خلاص اسكت انت مش بتنسى كانت زلت لسان 

عماد ابتسم : انت باسلوبك الحلو تقدري تجذبي جوزك اما طوله اللسان والشتيمه تنفره منك

ريم بحيره : خلاص هرجعلوا

وجواها متردده ازاي تقابله بعد ما مسحت بيه الارض 

عضت شفتها بندم مش قصدها تشتمه بس طريقه نادر طلعتها من عقلها وخلتها تتكلم بدون وعي 

ابتسم لها : زي ما قلت لك حاولي تكوني زوجه مطيعة وان شاء  تزول المشاكل وامير ما شاء الله عليه ماتضيعهوش من ايدك اتفقنا

هزت راسها 

مسك عماد ايدها وقرب عند ابوه واخواته

وابتسم : واهي العروسه قبلت ترجع 

بصلها نادر بندم على تصرفه وكل تصرفاته معاها

ابتسم الجد بعد كلام عماد : على بركه الله 

امير بص ل ريم والضيق باين على ملامحه بس ما علقش كان ساكت 

خالد بابتسامة : اتفضلوا خلينا نشرب قهوه

الجد براحه : يالا ياعيال ندخل 

قاطعته ريم : لحظه عندي شروط مش راجعه بالطريقه دي

خالد بطوله بال : ايه شروطك ؟؟ 

ريم عاوز ترجع كرامتها : يجيب كل ناس المنطقه هنا ويرجعني قدامهم

الجد قاطعها : كلي زفت ابن عمك ونجيب ناس للفضايح 

عماد يخفف ويحاول يرقع : يمكن قصدها يجيب اخواتي وعيالهم ويرجعوها ما تنسوش انه هو اللي طردها وده حقها 

قبل ما يكمل عماد قاطعه الجد اللي متعصب عالاخر : والله والله والله لترجعي دلوقت ومن غير شروط 

ريم باعتراض : مش على كيفك 

امير فتح بؤه بذهول من طوله لسانها وعنادها مش بتسكت لحد وحتى نادر ما سكتت له اللي اغلب العيال يهابوه وهي ولا على بالها ترد

والمشكلة تتشرط كأنه ميت عليها اتنهد بهدوء وهو يستغفر بصوت هامس 

نادر بهدوء : خلاص يا ريم ادخلي والله لولا يمينه ماكانت رجعتك دلوقت بس تعرفي الاولي انه ينفذ يمينه وما يتراجع فيه

عماد لامير : متفكريش انه ريم مالهاش اهل وانهم رميناها عليك  والله لولا يمين ابوي انها ترجع ماكانت رجعتلك الا اذا جيت وطلبت تردها بنفسك 

وقرب من ريم وهمس لها : مشيها علشاني طلاما وافقتي ترجعيلوا 

خالد بهدوء : كل الازواج بتحصل بينهم مشاكل ما تعقدوهاش واسمعي كلمه جوزك وان شاء تتيسر اموركم 

بصت ريم لخالد وما ردتش 

عماد : شنطك هبعتهملك بعدين 

بصتلو ريم بهدوء 

نفخ امير بضيق : ادخلي جوه يا ريم 

ريم ولا بصتله و دخلت جوه بهدوء 

************************

كانت روان ونسرين وسها قاعدين بالصاله 

بصتلهم ريم وراحت ناحيه السلم بدون اي كلمه 

سها وهي فاتحه عيونها : دي ريم ؟؟ولا قاعده اتخيل ؟؟ 

روان : ايه الي جابها دلوقت ؟؟ مش طردها امير ؟؟ 

سميه بتفكير : يمكن ليها حاجه هنا وجايه تاخدها 

سها هزت راسها بالنفي : لا مفتكرش

بعدها دخل امير والضيق باين على ملامحه : ماما جهزوا القهوه 

سها بتشكيك : اللي طلعت فوق دي ريم ؟؟ 

امير ببرود : ايوه ريم 

روان من غير نفس : مش كنت ناوي تطلقها ؟؟ ايه رجعها ؟؟ 

امير مالوش خلق ليها : يا اختي رجعتها مالك ومالها !! 

جهزوا القهوه 

وطلع للجنينه للرجاله برا 

*******************

عماد بلوم لنادر: ليه عملت كدا ؟؟؟ 

مش بالطريقه دي انك تكسر هيبتها قدام جوزها

صحيح عارف امير مش من النوع ده بس هي الدنيا كدا بكره اي غلطه هيقولها اهلك رموك عليا 

نادر نفخ بضيق : قهرتني باسلوبها وفقدت اعصابي وهي ترد بس والله ندمت 

عماد  : حتى لو استفزتك ما توصلش للدرجه ترميها علي جوزها

نادر بندم : غظتني واللي زاد غيظي كلام الناس انت ما سمعتش الناس قالت ايه ؟؟ 

ابن عمها ناوي يطلقها اكيد شاف عليها العيب والا ماكانش طلقها وهي حامل الناس اكلت وشي خليني ساكت احسن 

خالد بهدوء : خلاص حصل خير يا جماعه والحمد لله ما وصلتش للطلاق 

الجد اتنهد بضيق : عنيده البنت دي واصريت ترجع دلوقت لاني عارفها يمكن تغير رايها وكأنه لعب عيال

وبص لنادر بنغزه 

قاطعهم دخول امير فسكتوا عن الموضوع وانشغلوا بالشغل والصفقات

***************************

دخلت الجناح وحاسه بحنين له 

وفي نفس الوقت افتكرت لما طردها هزت راسها بالرفض مش عاوزه تكون حزينه 

هي اللي غلطت في امير ومش عوزه ينطبق عليها المثل ضربني وبكى وسبقني واشتكى 

هي اللي غلطت عليه ولازم تتحمل نتايج غلطتها 

شافت العيال ملمومين بيلعبوا بلايستيشن 

احمد وقف وابتسم : ريم تعالي العبي معنا 

لطيفه ببراءه : لا بابا قال ما تلعبوش مع ريم 

مصعب : اه بابا قال ما تلعبوش معها ازعل منكم ولا تكلموها

ريم بسخريه : لا انا ميته علي العب معاكم 

بصتلهم بقرف وراحت لغرفة النوم 

********

قاعد مع مع الشباب في الجنينه وبذهول : احلف 

رامي : ليه بهزر معاك عمي رجعها بنفسه وبعدها رجع تاني ابوي قال انه قال لوعاوز ريم تعال اطلبها من بيتي 

بدر : طيب امير قال ايه؟؟ 

رامي : اللي فهمته جدي اتعصب على عمي نادر 

ورجعها غصب عن عمي نادر وغصب علي ريم 

عمر بفضول : طيب امير هو عاوزها مش كان ناوي يطلقها؟؟ 

رامي رفع حاجب : مش عارف بس امير مش من النوع اللي يتكلم بخصوصياته حتى المشكله الاخيره ما كانش ناوي يتكلم ويقول السبب

بس قال خايف حد يحط علي ريم الغلط والا ما كانش حد عرف بالمشكله بينه وبينها 

ايهاب بتفكير : يا اخي اخوك ده غريب عاوز يطلقها ونفس الوقت مايسمحش لحد يتكلم عليها ولو بكلمه حتي مراتي قالت كانوا قاعدين ومن ضمن كلامهم سيره ريم بتقول نزلهم ومسح بيهم البلاط 

بدر : بس شوفت وشه بعد ما رجعت مراته بوزه شبرين والهم باين على ملامحه وكأنه مش عاوز يرجعها

رامي : وانا بقول نفس الكلام انحرج من عمامي ورجعها  لانه كان مصمم على الطلاق 

وبعدين امير مش بيحب حد يتكلم على حد من قريبو يعني دفاعه عنها بحسه عادي 

قاطعهم ورفع موبيله : حالا اتصل بصقر اكيد معندوش خبر بأن ساندريلا رجعت لشارل ههههههه

عمر بحماس : اتصل بسرعه 

وكملوا قعدتهم بتحليل حياه ريم وامير

**************

دخل امير مع ابوه بعد ما غادروا اعمامه وبعد ما صلوا العشاء 

امير : فين مصعب وطيفه ؟؟ 

روان : في جناحك بيلعبوا

راح للسلم وخلقه مقفل اكيد دلوقت قاعده تلعب يارب امتي تكبر وتعقل؟؟؟

دخل الجناح وشاف عياله واحمد معاهم بيلعبوا

ركز نظره ما شافهاش معاهم استغرب 

بص في الصاله شافها متكوره على الكنبه وحاطه راسها على رجليها ومغمضه عيونها ولابسه نفس هدومها

وقفوا العيال اللعبه وجريوا علي امير الي ابتسم لهم مجامله ومسح علي راسهم بحنان

قعد على الكنبه بتعب ومسح وشه

امير للعيال:كفايه لعب النهارده يالا علي النوم 

طلع احمد من الجناح وهو بيجري...وامير وقف مع عياله وراح لغرفهم 

وبعد ربع ساعه رجع بصلها كانت هاديه ...مين يصدق دي نفسها الشرسه اللي كانت تحت تردحلهم وتردعليهم 

نادها بحزم : ريم 

فتحت عيونها وبصتلو وهي على نفس الوضعيه 

امير ببرود : اسمعي متفكريش اني ميت عشان قبلت ورجعتك .....لا يا حلوه لو انتي قرفانه مره انا قرفان الف مره 

وكلامك اللي قلتيه مستحيل انساه طول حياتي عاوزه تقولي حقود قولي لاني نبهتك 

انا هادي لكن اذا عصبت مش هتعرفيني وشكرا والله سيادتك ما قصرتيش كفيتي ووفيتي ما احترمتيني قدام عمي نادر يزيدك عافيه عموما خلي كلامي حلقه في ودنك تخيليني مش موجود بالجناح لا انا ولا عيالي 

وانا نفس الشيء هتخيلك انك مش موجوده بالجناح 

ورجاء عيالي مجرد همسه مش عاوزك تكلميهم 

وتحت عند اهلي ما تحاوليش تكلميني لاني هكسفك ولا هرد عليك 

وبعد كلامي ده لساني مش هيخاطبك لسانك بلاش انجسك بيه وتقرفي مني 

او اعديكي بتفاهتي 

بصلها من فوق لتحت وراح لغرفه النوم 

كانت سامعه كلامه وحاسه بالندم على كلامها قدام ابوها ولااحترمته 

كله من عصبيتها الزايده ما تلوموهاش يمكن الحمل ضيق خلقها وابوها زاد من ضيق خلقها 

أفأفت بضيق وحاسه الحاجز بينها وبين امير بدا يكبر ومش عارفه ازاي تقدر تكسره 

بعد دقايق طلع من الغرفه وشكله ناوي يطلع 

وبدون وعي ريم سألته : رايح فين ؟؟ 

بصلها بغرور وطلع من غير ما يرد عليها

شدت على قبضه ايدها بقهر منه مغرور 

ودخلت للغرفه تنام 

*************************

تاني يوم مابعتلهاش عماد هدومها

كانت مقهوره ازاي نسي يبعتهم

راحت للمطبخ وهي ناويه تحسن العلاقه بينها وبين امير عملتلو قهوه وجهزتها كانت عاوز تروح تصحيه بس شافته لما دخل المطبخ 

ابتسمت له بطفوله ولا كأنه كان بينهم شيء ولا كأنها مسحت بيه الارض قدام ابوها 

بصلها وقفل ملامحه بقرف 

ريم طنشت حركته وبابتسامه : جهزت لك القهوه 

طنشها ومشي قرب يعمل لنفسه قهوه جديد 

ريم بهدوء : انا 

طنشها وطلع من المطبخ بعد ما حط القهوه على الغاز 

وبعدها بشوي رجع 

وريم واقفه عنده مش عارفه تقوله ايه 

جهز القهوه وراح للتربيزه وقعد عليها 

قعدت قصاده ريم بهدوء : اجهز لك فطار ؟؟؟ 

شرب من فنجان القهوه ولا كأن حد قاعد معاه 

رن موبيله رد عليه بابتسامة بعد ما شاف الرقم : اهلا .....الحمد لله بخير .....حالا طالع .....لالا مش هتأخر ....ان شاء الله .......مع السلامه 

قفل الخط ورجع يشرب من القهوه وريم بصالو

كمل شرب ووقف وطلع من الجناح كله 

غمضت عيونها بعجز 

ازاي تصلح غلطتها ؟؟؟؟؟

******************

اتصلت بعماد وبلغها ان ابوه بعتو لفرع الشركه التانيه

لمده يومين وان شنطها حزمهم وطلب من الخدم يبعتهولها

واطمن عليها وبعدها قفل وهو يوصيها تحترم جوزها وتعامله باحترام

قفلت الخط ولنفسها ترد اي احترام وهي امبارح ولا خلت لا احترام ولا اخلاق 

نفخت بضيق 

ونزلت تحت بهدوء للصاله كانت سميه وروان ونسرين وسها 

بصت في الصاله شنطها لسه ماوصلتش 

نفخت بضيق وقعدت بالصاله بهدوء من غير ما تقول السلام 

سها رفعت حاجبها : السلام لله 

ريم بضيق : ماليش خلق خلاص اعتبري اني قلت السلام افففف 

سها رفعت حاجب : لسانك ده مش عارفه امتى ينقص المهم اشوفك راجعه هنا ؟؟ 

ريم بهدوء : طلاما شايفه ليه تسألي ؟؟ 

نسرين بدلع : لان حسب معلوماتنا امير كان ناوي يطلقك بس عمي نادر رجعك لامير غصب عنه والله اخويا مسكين جبوره عليك 

ريم بغضب من جواها بس تتظاهر بالبرود طنشتها 

وبصت لسها : فين مريم ؟؟؟ 

سها ابتسمت : نايمه بقالها اسبوع تنام بالنهار وتصحى لي بالليل 

افتكرت ريم اللي في بطنها وخافت كانت عاوز تقول لسها بس أأجلت لحد ما تطلع نسرين والبنات مش عاوزه تقول قدامهم وعشان ما تنساش بصت لسها باحراج : خالتي 

بصتلها سها باستغراب للنبره الهاديه وودان البنات عندها لما قالت خالتي 

ريم وشها احمر باحراج وخوف : بعدين ابقي اقولك حاجه كدا

سها عقدت حواجبها : قولي دلوقت

بصت ريم للبنات وبعدها بصت لسها : بعدين بيني وبينك 

هزت راسها سها بهدوء : طيب براحتك 

روان بدلع : ازاي حاسه يا ريم نفسك وانت راجعه لهنا بعد ما انطردتي لأ و راجعه مش جوزها اللي رجعها 

دخل امير على كلام روان بس ما علقش ولا اتكلم 

استنت ريم منه يدافع عنها زي الاول بس ما تكلمش

طنشت روان وما ردتش عليها 

سها بابتسامة : اهلا يا حبيبي

قعد امير عند امه وباس راسها : اخبارك يا جنتي ؟؟؟ 

سها بابتسامة : بخير 

امير : امال فين العيال ؟؟ 

روان : فوق بيلعبوا بالصاله 

هز راسه ورجع بص لا امه وفضل يتكلم معها 

ومع اخواته وريم قاعده زيها زي الكرسي 

ما نطقتش ولا حد وجه لها كلام عشان تتكلم 

دخل خالد بابتسامة : سلام عليكم جميعا 

سها بابتسامة : شيفاك اليوم مبسوط 

قعد خالد ومد ايده على الكنبه : النهارده ربحنا الصفقة والحمد لله 

قامت سمية وسلمت على خالد : اخبارك يا عمي 

ابتسم خالد : الحمد لله بخير فينك علي الفطار ماشفناكيش

سميه بنعومه : راحت عليا نومه 

كانت ريم قاعده وملامحها جامده ولا كلفت نفسها تسلم على خالد

ولا كلف نفسه يسألها ليه ما نزلتش على الفطار 

خالد : اخبارك يا ريم ؟؟ 

بصتلو ريم بملامح جامده وبصوت يا دوب مسموع : بخير 

خالد : ان شاء الله مرتاحه ؟؟ 

ريم بصوت هامس ردت حتى خالد ما سمعش هي قالت ايه وبعدها وقفت وطلعت للجناح بهدوء 

ما نزلتش على الغداء راحت لمطبخ الجناح 

وعملت ساندويش مرتديلا وكاس عصير وقعدت تتغدى بهدوء وافكارها مبعثره ما تعرفش هي عملت الصح او غلط مش عارفه راسها من ساسها لو كان ليها ام كانت ارشدتها تعمل ايه

حتى ندي عند بيت اهلها زياره نفخت بضيق وفضلت تستغفر كملت غداء وراحت لغرفه النوم حطت المنبه لصلاه العصر وحطت راسها ونامت 

**************************

صحيت الصبح وبصت في الساعه وهي مغمضه عين ومفتحه التانيه

اتاوبت لما شافتها عشره 

قامت وهي تفتكر امبارح قضتها نوم تصلي فرضها 

وترجع تنام كان عندها خمول مش طبيعي وتعب 

نفخت بضيق عاوزه هدومها بقي

وامير مطنشها المفروض لوحده يجيب شنطها من غير حد ما يقوله

قررت تنزل وتشوف واذا ماحدش جابهم تروح لبيت جدها وتجيبهم

نزلت تحت وشافتهم عند الباب شافت ايهاب داخل نادته بهدوء : ايهاب

بصلها وهو رافع حاجب والموبيل بايده : نعم 

ريم بهدوء : شيل لي الشنطه الهي يسعدك 

ايهاب : ليه عتال عندك وطنشها ووطلع السلم طالع لغرفته 

انقهرت منه ونفسها تكسر راسه

نزل رامي من السلم نادته ريم : رامي

بصلها وهو نازل : نعم 

ريم : ارفعلي الشنطه بس لفوق 

بصلها: والله مستعجل خلي الشغالين يساعدوك 

وطلع حست بالاهانه  ونفسها تبكي 

نزلت ودخلت المطبخ ماكانش فيه حد نادت على الشغالين ما حدش رد

وقررت تشليهم بنفسها شنطه شنطه

رفعتهم ريم وهي حاسه ضهرها طق من التعب 

شالت اخر وحده ومالحقتش توصل لباب الجناح 

الا جريت للحمام بسرعة 

طلعت من الحمام تبكي من الالم وراحت لجناح سها وخبطت بضعف 

فتحت سها الباب وعقدت حواجبها باستغراب : ريم 

ريم ودموعها نازله واحراج: خالتي ....

سها بخوف : بتقولي اييييييييييييه 

استني بس دقيقه البس ونطلع حالا على المستشفى 

************************

دخلت ريم الطوارئ وكانت منهاره خايفه على البيبي 

كانت متمدده على السرير والابر مغروزه بايدها ودموعها على خدودها 

دخل امير بكل عصبيته وقرب منها : كله بسببك مش قادره تستني لحد ما ارجع واطلعهم ؟؟؟ 

والله لولا عمي نادر والا كنت من زمان طلقتك 

صدقيني بإذن الله مش هتخرجي من المستشفى الا بعد الولاده  هتفضلي هنا متحنطه لحد ما تولدي لاني ما اضمنش حركاتك الاطفالي 

ولامه بنرفزه : كنتي فينك لما شالت الزفت 

سها : والله معرفش كنت بجناحي 

امير : الدكتوره بتقول وضع الجنين تعبان 

وقسما بالله لو حصلو حاجه في  ثواني ماتبقي على ذمتي 

قعد وهو شادد على قبضه ايده بعصبيه 

عصمت : خلاص يا امير كل شيء  مقدر اذا له نصيب هيعيش 

امير: انا عارف ان كل شئ مكتوب بس انا مش قهرني الا اهمالها  من يومين ليه ما قالتش ؟؟ 

سها : يا ابن الحلال بتقول لك كان خفيف ولسه صغيره ايه الي عرفها بالامور دي بس خلاص اهدي محصلش الا كل خير

امير بقهر : اي خير اي خير وربنا ابتلاني ..

سكت ما كملش 

ريم  مسحت دموعها : متقعدتش تصوت في وشي فاهم ؟؟ 

امير عقد حواجبه بسخريه : لا تعالي اضربيني قلمين

ريم بزعيق : واكسر راسك كمان بتفهم

قرب منها وحط عينه بعينها وعطاها نظرات 

ناريه : لا متفكرنيش اني زي عمي نادر تردي واسكت لك او تفكري المره الاخيره سكتت لك تتمادي فاحترمي نفسك احسن لك 

بعدته عصمت عنها : خلاص انت جاي تتخانق انت دكتور وتعرف ان النفسيه تأثر على الجنين خلاص اسكت 

نفخ امير بضيق : استغفر الله العظيم 

وطلع وهو ناوي يتوضأ ويصلي ركعتين 

طلع امير وانفجرت ريم بالبكاء 

مسحت الجده على راسها بحنان : خلاص يا امي ما تهتميش 

ريم من بين شهقاتها : والله مش قصدي اضر الجنين طلبت من ايهاب ورامي يساعدوني ورفضوا 

دورت على الشغالين ما لقيتش حد عاوزه هدومي اغير والله مش قصدي والله

سها من الناحيه التانية : خلاص والله عارفين انه مش قصدك وامير دلوقت يروق بس لحظه غضب بس انت هدي نفسك علشان راحه الجنين لانك اذا اضايقتي بيأثر عليه 

مسحت ريم دموعها ونفخت بضيق 

وبعدها غمضت عيونها ودخلت عالم الاحلام من التعب 

**************

صحيت على اصوات حواليها شافت عماد 

وصقر وجدها خالد والزوج الثلاثي وساميه ونادر

عماد بابتسامة : الحمد لله الاميره النائمه صحيت 

عقدت ريم حواجبها بنوم 

صقر بابتسامة : الف سلامه 

وسلموا عليها وتحمدوا لها بالسلامة 

قرب منها نادر وباس راسها وبحنان : حمد لله على سلامتك يا بنتي 

بصتلو ريم وحست بالدموع خنقتها وما ردتش عليه 

عماد بمرح : كدا خوفتي نادر عليك قوم المستشفى واقعدها من خوفه عليك 

ما ردتش ريم وهي حاسه بالتعب 

دخل امير ببرود : السلام عليكم 

ردوا عليه السلام عدا ريم 

قعد جنب ابوه بهدوء 

خالد : ايه وضعها دلوقت ؟؟ 

امير ببرود : وضع الجنين حاليا افضل ومستقر 

نادر باهتمام : ووضع ريم مفهوش خطوره ؟؟ 

وبحزم بص لامير اذا في اي ضرر على ريم من دلوقت بقولهالك نزلوا الجنين اهم شيء سلامة بنتي 

وبص لريم بحنيه 

امير ببرود : بخير ومفيش ضرر

عماد باستغراب : طيب انت تخصصك مش نسا وولاده ايه دخلك كل شوي تعمل فحوصات وكل شويه خوزعبلات

امير ببرود اتكتف وسند ضهره على الكرسي : انا طلبت من المدير اتابع حاله الجنين بمساعده الدكتوره المتابعه للحاله عشان اطمن عليه كل شوي 

كانت ريم هاديه وتلعب في صوابع ايدها وشعرها نازل باهمال 

رفعت نظرها على صوت عماد : فيه حاجه بتوجعك ؟؟ 

هزت راسها بالنفي ورجعت تلعب في صوابع ايدها 

صقر : مين هيبات عند ريم ؟؟ 

خالد : سها ما تقدرش علشان مريم 

عصمت بتعذر : والله انا مش بحب القعده بالمستشفى ونجوي ما تقدرش تسيب عيالها 

عماد : طيب خلي واحده من البنات تيجي تفضل معاها

عصمت : لا عاوز كل المستشفى تسمع بينا

الجد بهدوء : تقدري يا ساميه تقعدي عندها ؟؟؟

نادر باعتراض : لا ساميه ما تقدرش تسيب البنات لوحدهم خلاص انا هفضل معاها

قاطعهم امير : ما فيش داعي انا عندي مناوبه وكل شوي هتفقد الوضع مالوش داعي للمرافقه 

سكت الجميع علامه على الرضى 

بعدها قرروا يرجعوا وقبل ما يطلعوا 

قرب نادر من ريم ومسك ايدها بحنيه 

وهمس لها : ربنا يقومك بالسلامه

وابتسم بحنيه 

بصتلو ريم بملامح جامده وما ردتش 

مسح على شعرها وعدل وقفته 

وطلع مع ابوه وخالد وامير وحريم اخواته وامه 

بعد ما سلموا على ريم 

فضل صقر وعماد قاعدين معاها 

عماد بابتسامة : ليه ساكته ؟؟؟

ريم وبهدوء : ولا حاجه 

مد صقر ايده على جبينها بهزار : مش سخنه 

وقعد عماد وصقر يمزحوا معها عشان يطلعوها من حالتها وفعلا فضلت تضحك ومبسوطه وخاصه بعد ما اتأكدت ان الجنين بخير 

بعد ما قعد عماد وصقر عندها اكتر من ساعه بعدها طلعوا 

ارخت راسها على المخده بتعب وهي تتحسس بطنها بشويش 

دخل امير بهدوء وببرود قرب منها : حاسه باي حاجه حاليا ؟؟؟ 

امير اتنرفز من تطنيشها : انا بكلمك 

ما كلفتش نفسها تفتح عيونها وتعبره

وقف يبصلها ومستغرب من عنادها 

فتحت عيونها وشافته متنحلها طنشت 

وبصتله وبامر : تعال فك ده(وشاورت علي السيروم) 

بصلها وهو يكذب سمعه : بتكلميني ؟؟؟ 

ريم ببرود : لا الدكتور اللي وراك 

امير بمحاوله لكتم غيظه : ريم اتكلمي بأدب معايا

وبعدين ليه ماردتيش عليا اول ما دخلت ؟؟؟ 

ريم بتحدي : مش انت قلت اعتبرك مش موجود وانت تعتبرني مش موجوده مش ده كلامك 

امير بجديه : دي حاله خاصه 

ريم قاطعته بدون اهتمام : فك ده 

ببرود اتكلم : ليه عاوزه تفكيه ؟؟؟ 

ريم بهدوء : عاوزه اصلي الظهر 

بدون كلام قرب منها وفك السيروم 

بعد ما فكه غمضت عيونها لثواني وهي تفرك مكان الابره جهدت  وقومت نفسها بشويش قرب يساعدها 

بس حركت ايدها بالرفض : هقوم لوحدي وماتقربش مني

عدل وقفته واتكتف وبصلها 

قامت بشويش وراحت للحمام 


*******************

بره الغرفه

بقهر : بقولك مش بيكلمني ولو شفت نظراته كأنه عاوز يضربني ويا دوب ماسك اعصابه 

عمرو : وايه السبب؟؟؟

رامي : لاني رفضت اشيل شنطه ام لسانين وايهاب رفض وهي شالت الشنط واتأثر الجنين 

عمرو بهدوء : طيب ليه ما ساعدتهاش ؟؟ 

رامي بضجر : قلت له كنت مستعجل ومش راضي يقتنع حتى السلام  رافض يرده عليا تخيل ما يردش السلام 

عمرو بيحاول يخفف عنه : انت بقي متفتحش معاه باب النقاش  يومين بالكتير ويروق ويرجع زي الاول ويكلمك 

رامي بضيق : ان شاء الله 

وبعدها استأذن وقفل الموبيل 

وهو حاسس بضيق مش قادر يتحمل نظرات امير المعاتبه والملامه

**************

قاعدين بالصاله 

خالد بلوم : يا امير مش كدا ماتكلمش اخوك حتي لو غلط انت الكبير 

امير بحزم : متوصلش للدرجه دي يعني لو مرات رامي طلبت مني اساعدها مستحيل ارفض ليه انا مراتي يعملوها كدا افيها يه الي هينقصهم لو ساعدوها

وشد على قبضه ايده بغضب

سها : تقاطع اخوك ومش تكلمهم علشان حرمك المصون ؟؟؟ 

وبنبره حنونه لتغيير رايه : يابني الله يرضى عليك 

خلاص انسى انت ما شفتش رامي حتى رفض يتغدي

لانك مش بتكلمه ومضايق خالص

امير : بكره يجوع ويرجع ياكل بس اني اكلمه انسي انا مراتي احترامها من احترامي ومساعدتها من مساعدتي منين ما يحترموا مراتي وقتها اكلمهم 

سها رفعت حاجب : دلوقت بقت مراتك ؟؟؟!!

وكنت ناوي تتجوز عليها لولا تدخل جدك وحل المشكله كنت ناوي تطلقها 

امير وقف بهدوء : كفايه انها اختياري لو كل حريم العالم ما ابدلهم بريم 

سها حطت ايدها على صدرها : اكيد بنت ساره ساحرتلك والطلاق ؟؟ 

امير بصلها : ومين قال لك اني ناوي اطلقها 

بس مجرد تهديد عشان تتعدل وكنت اقنع نفسي اني اطلقها واتظاهر اني مصمم على الطلاق بس من جوايا مستحيل اتخلى عنها 

خالد بعدم اقتناع : طيب ليه من ساعه ما رجعت ريم وباين عليك الضيق والحزن  ومش عاوز ترجعها 

امير بجديه: صحيح ما كنتش ناوي اطلقها ولا كنت ناوي ارجعها  كنت ناوي اخليها لبعد الولاده ترتاح نفسيتها شهر شهرين ويمكن اكتر من كدا وبعدها ارجعها

سها مش مقتنعه : طيب ليه كنت مصمم على الطلاق وتقول مستحيل ترجعها 

قاطعها بابتسامة : كنت بس ما طلقتهاش ماتنسيش انها ام ابني (بص في ساعته )اتأخرت علي الشغل 

استأذن وطلع 

سها : ابنك عقله طار 

خالد وهو يفرك جبهته : عاوز يطلقها ومش ناوي يطلقها ازاي تركب معاه مش عارف الظاهر كدا ان اللي بيدرسوا طب بيتحولوا لمتناقضين 

سها ابتسمت : الحمد لله انك ما درستش طب 

خالد ضحك : ههههه كان زماني قلت لك ناوي اطلقك 

وبعد ثواني مش عاوز اطلقك 

وبعد ثواني عاوز اتجوز عليك 

سها بعصبيه : خااااالد عاوز تتجوز عليا 

ضحك : ههههه والله بهزر هههه يخربيت الستات لما بتتحول لزومبي

سها بتفكير : اممم غريب نادر قرب من ريم وعلاقتهم اتغيرت للاحسن؟؟ 

خالد بابتسامة : مش قلت لك اللي بيدرسوا طب بيتحولوا لمتناقضين

******************

النهااااايه

دخل غرفتها وابتسم بحنان : اخبارك يا حلوه ؟؟؟

ابتسمت ريم بهدوء : بخير 

قعد على طرف السرير : اخبار القعده بالمستشفى ؟؟؟ 

ريم هزت كتفها : عادي 

عماد : بعد ماتخرجي من هنا علي فين ناويه تروحي ؟؟؟

ريم بتصميم : على بيت عمي خالد

عماد باستغراب : مش هتيجي عندنا 

ريم ابتسمت : لا عاوزه ارجع للبيت 

عماد بتشكيك : غريبه عملتي فرح ومش عوزه ترجعيلو ودلوقت مصممه ترجعيلو 

(بصلها وهو يصغر عيونه )بصراحه كدا مش راكبه مخي قوليلي ناويه علي ايه 

ريم ابتسمت بخبث وبصوت هامس محدش يسمعها :توعدني ما تقولش لحد خالص 

عماد : اوعدك 

ريم ابتسمت بدهاء : هرجعلوا واتعدل وابقي قطر سكه حديد واخليه يتعلق بالبيبي كمان 

وبعدها ارجع على بيت جدي وهخليه ساعتها بنفسه يبعت واسطات علشان ارجعلوا 

وانشف ريقه لحد ما اوافق ارجعلو وارجع كرامتي 


             الفصل السادس والخمسون من هنا





تعليقات