Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتهك طفولتي الفصل السابع عشر 17بقلم سميه عامر

رواية انتهك طفولتي

الفصل السابع عشر 
بقلم سميه عامر


فاق ريان في المستشفى و نور نايمه على أيده 

ابتسم بتعب و حط أيده على شعرها و اتكلم بتعب : نور اصحي 





فتحت عينيها و قامت بسرعة مسكت أيده : عايز حاجه انادي للدكتور 

قربها ريان منه و حط جبينها على جبينه و اتكلم بصوت هادئ : مُتيم انا فيكي يا كل كُلي 



دمعت عيونها و ركزت في عيونه و غمضت عينيها فجأة و باسته بكل طاقة حب فيها 




بعدت عنه و ابتسم هو : اخيرا بقيتي ملكي 

ضحكت و حضنته : انا ملكك من زمان بس انت مخدتش بالك 

عيطت وهي في حضنه : ليه مقولتليش انك مريض 

بعدها عنه و حط أيده عند عيونها مسح دموعها : مكنتش بحس بأي حاجه وانتي معايا 

- دخل عُمران و فيروز و كل العيله اللي وصلوا بمجرد ما عمران قالهم 

كانت نور في حضنه و لما لقاهم دخلوا ضمها اكتر خلاها تنام جنبه و خدها في حضنه اكتر 

عُمران بقهر مش ملحوظ : عامل ايه دلوقتي الدكتور قالي انك محتاج راحه و شويه تحاليل 

ريان بابتسامه : هرتاح في بيتي 

الجد : مينفعش تقعد لوحدك 




ريان بصله و شد نور عليه اكتر : هقعد مع مراتي ولا مش شايفها 

رد تميم ابو ريان بعصبية : ريان انت بتكلم جدك ازاي كده 

ريان بعصبية اكتر : ولا انت لا هو اسمع صوتكم نهائي

لاحظت فيروز المشكله اللي هتحصل و اتدخلت بسرعة : هعيش انا مع ابني لحد ما يبقى كويس خلاص 

عُمران : انا كمان هقعد معاه فترة لحد ما يتعافى 

ريان : ايدا في ايه بقول عايز اعيش مع مراتي لوحدنا و ممكن ماما معانا ماشي 

عُمران بضحكه خبيثه : وانا كمان عايز اهتم بيك و متعترضش

- اتقفل الحوار و خرج ريان في نفس اليوم وصل لبيته مع نور و فيروز راحت على بيتها تجمع حاجاتها و عمران راح يجيب لبسه 

دخل ريان من الباب وهو ساند على نور : اطلعي ارتاحي انتي لانك تعبانة وانا هستنى امي تيجي

نور : لا انت ارتاح و انا هستنى 

ريان بخبث : خلاص نرتاح سوا بقى 

جريت بسرعة على فوق وهي خايفة و قفلت عليها الباب 




ضحك و قعد على الكرسي بيفكر هيعمل ايه مع سليم ، غمض عينه و اتنهد بتعب و غفى وهو قاعد 

نزلت نور عشان تشوفوا بعد ما غيرت لبسها و لبست تيشرت بنص و شورت من بتوعه لقيته نايم و في نفس اللحظه دق جرس الباب 




قام ريان مخضوض بس اتصدم لما لقاها باللبس ده و رايحه تفتح الباب 




ريان بعصبية: نور متفتحيش ال..

قبل ما يكمل كلامه كانت ايديها فتحت الباب و 

 🌹 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
🍁🍁🍁🍁مرحبا بكم
. ضيوفنا الكرام 

اترك ١٠ تعليقات. ليصلك. الفصل. الجديد فور. نشره. وفي. كرنفال. الروايات . ستجد. كل. ما. هوا. جديد. حصري. ورومانسى. وشيق. فقط ابحث من جوجل باسم الرواية واسم مدوانة كرنفال الروايات وايضاء  اشتركو على

 قناتنا        علي التليجرام من هنا

ليصلك اشعار بكل ما هوه. جديد من اللينك الظاهر امامك

  🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

                       الفصل الثامن عشر من هنا

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات