Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتهك طفولتي الفصل الثامن عشر 18بقلم سميه عامر

رواية انتهك طفولتي


الفصل الثامن عشر 
بقلم سميه عامر


شدها ريان وراه و الباب اتفتح دخلت فيروز و حطت شنطتها في الأرض 




- مالكم واقفين كده ليه كأنكم شفتوا عفريت 




خرجت نور من ورا ريان اللي كان متعصب منها و في نفس الوقت عاجبه شكلها 





ضحكت فيروز : اه انا جيت في وقت غلط ولا ايه 

احمرت خدود نور و اتلعثمت في الكلام : لا ...لا والله يا طنط حضرتك فاهمة غلط انا ...




ريان بعصبية : انتي ايه ، ازاي تنزلي كده افرضي عمران اللي كان جه 

فيروز : ريان متزعقش كده البنت هتعيط ثم إن ده بيتها تلبس براحتها 






ريان : تلبس ايه و تنيل ايه اتفضلي اطلعي البسي اي بدله من بتوعي

عيطت نور من طريقتة : بس الجو حر و انا حرانة البس بدلة ازاي 

اتعصب اكتر : قولت اطلعي بقى قبل ما يجي 

جريت نور على فوق و فضلت تعيط 

فيروز : ريان متتعاملش معاها كده متبقاش زي ابوك 

- نور غيرك يا امي وانا مش تميم بيه عشان اتعامل زييه 

فيروز : طب اطلع صالح مراتك و  ارتاح شويه و بعدين نتكلم 

اتنهد و كان هيطلع بس جرس الباب رن تاني 

راح فتح و دخل عُمران و معاه أبوه 

فيروز بزهق وهي بتبص على تميم : اووووف انا طالعه اشوف نور 

فتحت فيروز الباب و دخلت و قفلته : نور انتي قاعدة كده ليه 

قامت نور وقفت و حضنتها و عيطت : هو انا ليه منبوذة حتى هو 

ابتسمت فيروز و قعدتها و قعدت جنبها : انا كمان كنت زيك الكل مش طايقني حتى هو 

نور : قصدك عمو تميم 

فيروز بحب : عمو تميم كان واقع في غرامي واحنا شباب ..كان اللي يقرب مني ينفيه بس في نفس الوقت كان بيصرخ عليا دايما بيغير و بيتعصب لما يلاقي حد يبصلي 

ابتسمت نور برقه : علاقتكم جميلة اوي يا طنط 

حضنتها فيروز و ابتسمت بحزن : بس انا مقدرتش استحمل أنه يعاملني على اني سلعة بيمتلكها و اتطلقت 

نور : انا اسفة اني فكرتك بس ليه مترجعوش تاني 

سرحت فيروز في خيالها و ابتسمت وهي مغمضه عينيها 

" لو أراد الله اجتماعنا مرة أخرى لاشتعل العالم بأكمله من فرط اشتياقنا " 

ابتسمت نور و مسكت ايديها 





فيروز : يوووه نسيتيني انا معايا لبس كتيييير و أغلبيتهم صغننين ليه بقى لاني مبحبش البس حاجات العواجيز لذلك اختاري اللي تحبيه و البسية 

اتحرجت نوران و اتكلمت بتوتر : انا ...قصدي يعني ريان هيجيبلي حضرتك متشغليش بالك 

فيروز : اه ريان طب تعالي بقى اقلعي 

- ريان بخبث : ايه يا حاج أول مرة تيجي تزورني يعني 

تميم بغيظ : و انت مالك اجي وقت ما اجي مهو مع بيتي برضوا ولا ايه 

ضحك عُمران : بيتك امال بيت مين 

نزلت فيروز من فوق : ممكن تطلبوا اكل عشان جعانين 

تميم : مفيش منكم فايدة 

فيروز : محدش كلمك انت 

ريان : خلاص انا طلبت اصلا هطلع اشوف نور و اجي 

نور بخجل وهي نازلة من ورا فيروز : انا نزلت لوحدي 

بصلها ريان بأعجاب من فستان فيروز البترولي و شعر نور المفرود على ضهرها بحريه 

- بس في نفس الوقت كانت في عين تانيه على نور برضوا بتبصلها بإعجاب 

لاحظ ريان نظرات اخوه لمراته و غمض عينه 


بعصبيه و راح ناحيه نور و قدام أهله باسها ........



                       الفصل التاسع عشر من هنا

تعليقات