Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت عاجز الفصل الاول1بقلم مريم عماد

 


رواية احببت عاجز 

الفصل الاول1

بقلم مريم عماد


طيف السلام عليكم


سليمان:متأخره علي الشغل مخصملك تلت ايام


طيف: حرام عليك امي تعبانه و انا مهتمه بيها و انت عارف ظروفي


سليمان:و الله يا بنت الناس قولتلك تعالي نتجوز و هعيش ملك و مصريف دواء امك عليا


طيف:عمري مهجوز واحد ذيك ده في احلامك


سليمان:شوفي شغلك


طيف: بدأت تشوف شغلها و سليمان مش سيبها في حلها


بعد ما طيف خلصت شغلها روحت علي البيت


طيف اول ما وصلت دخلت ادت لمامتها الدواء


الأب :تعالي يا طيف عوزك


طيف:ايوه يا بابا في حاجه


الأب بدأ يعيط


طيف:في حاجه


الأب:معلش يا بنتي الأنا هعمله فيكي


طيف:في أيه يا بابا


الأب:بصي من يومين روحت للي حامد بيه عشان استلف منه فلوس عشان عملية امك عشان تقوم و تبقي كويسه و هو عرف اني عندي بنت و قالي عشان يديني الفلوس لازم تروحي تخدمه ابنه العاجز


طيف سكتت شويه و كتمت دموعه


و بعد سكوت كبير


طيف:انا موافقه


الأب:بجد


طيف:بجد اهم حاجه اشوف ماما وقفه علي رجليها بس ممكن اسأل سؤال


الأب:قولي


طيف:هو ليه قالك كده هو مش قادر يجيب وحده غيري


الأب:بصي يا بنتي إلياس حكاية تقطع القلب انا اليعتبر مربي إلياس



 كنت بوصله المدرسه كنت بالعب معاه كنت بعقد اسمعه


 و هو زعلانه كان عندو 19 سنه و امه غدر*ت بأبوه مع اعز اصحابه سعتها اتخنقو و مامته قالت


 قدام إلياس إن هيا بتكره و كان يوم اسود يوم ما شفته و يوم اسود يوم مجوزت طبعاً إلياس في الوقت

 ده كان واقف و لما سمع كل الحصل جري عليها و زعق و قلها ليه انا عملتلك ايه دا انا بحبك اكتر من ابويا 



و سعتها زقته جامد راح بدأ إلياس يزعق فيها راحت ضر*بته بالقلم راح جري و ركب العربيه فضلت اجري 

وراه ملحقتوش و عمل الحادثه و من يومه و هو عاجز بيكره الدنيا و الذاد الطينه باله لما الكان



 بيحبها جرحت بأبشع الكلام انه عاجز و هو مستحملش و بقي ديمآ

 مكتأب و بمعني اصح مريض نفسي و حاول كذه مره ينتحر و بنلحقه او يفشل كذه وحده



 تيجي تساعده متعرفش و بدأت ناس تعرف حالته ترفض تساعده


طيف:يااااااااه ده اتعرض لحاجات مافيش بشر يستحملها


الأب:هتسعديه


طيف: إنشاء الله و يارب افيده


الأب:طيب نروح بكره لحامد بيه


طيف:ماشي يا حج


                                الفصل الثاني من هنا


لقراة باقي الفصول اضغط هنا





تعليقات