Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بديلة لزوجتي الفصل السادس عشر 16بقلم رقية ياقوت


 رواية بديلة لزوجتي
 الفصل السادس عشر 16
بقلم رقية ياقوت

  

سيلا بدهشة وقد طغت على ملامحها الصدمة : شريط منع حمل 



أدهم على نفس بروده ونظراته المصوبة نحو عينيها : بالظبط



أحست هى بمدى اهانته لها لقد تفنن بجرح كبريائها وكرامتها بشتى الطرق 



قامت من مقعدها ثم وقفت أمامه 

ظل هو جالسا يراقبها وهي تقف أمامه حتى وجد قبضتيها على جانبي قميصه 

أخذت تصرخ فى وجهه وهى تقول : انت ازاى كدا لو فاكر انى مش عارفة أبعد عنك يبقا بتحلم أنا اقدر أدوس على قلبى وامشى من هنا انت فاااهم 

صاحب صرخاتها تلك دموع فقدت سيطرتها عليها

وقف هو من مكانه لم يعرف ما يجب عليه فعله فى ذلك المأزق الذى وضع نفسه فيه ببراعه لم يشعر بنفسه وهو يجذبها اليه ليحتضنها ظلت تبعدهم عنها بقوتها الضعيفة مقارنة به وهى تقول : ابعد عنى مش عايزاك 

أدهم بهدؤ : ششش اهدى وانا هفهمك 

ثم أخذ يمسد على راسها لتستسلم هى 

شعر بارتخاء جسدها و انضباط أنفاسها فحملها متوجها الى سرير غرفتهم 

وضعها عليه برفق ثم دثرها جيدا وجلس على طرفه 

نظر إليها مطولا ثم مد أنامله ومسح دموعها العالقة على أهدابها الكثيفة 

ثم همس بالقرب من أذنها : آسف .. بس أنا مش هكرر غلطتى تانى وأخليكى تروحى منى .

قال كلماته تلك وغادر المكان باكمله ....


             ......................................


أخذ يقود سيارته بلا هدف 

شعر بالخزى من نفسه توقف 

عن السير ثم أمسك بهاتفه و ضغط على عدة أزرار و وضعه على اذنه ليأتيه صوت معاذ قائلا : لو اعرف ان الجواز هيخليك تنسانى كدا ما كنتش جوزتك

أدهم : عايزك 

معاذ باهتمام : مالك 

أدهم : أما اشوفك الاول هحكيلك 

معاذ : تمام انا قاعد فى ***

أدهم : خمس دقايق وهكون عندك .


           .....................................


معاذ : بقالك ساعة ساكت ما تقول يا ابنى أى المدايقك ؟

ارجع خصلات شعره للوراء وهو يتنهد بتعب 

معاذ بشك : الموضوع ليه علاقة ب سيلا !؟

أدهم : ايوة 

معاذ : أى الحصل احكى 

روى أدهم له ما جرى بينهم مذ يوم زفافهم حتى اليوم 

أدهم : بس دا الحصل .

معاذ وهو على نفس ذهوله : أى الهببته دا 

أدهم : انا مش جاى عشان تقولى انى غلط .. شوفلى حل فى الموضوع دا 

معاذ : انت اتغيرت اوى يا أدهم ماكنتش قاسى كدا

أدهم بخنقة : اهو ال حصل بقا 




معاذ : طيب انا مش فاهمك دلوقتى عايز تقرب منها ولا تبعد 

أدهم : مش عارف 

معاذ : ما انت لازم تعرف مش تسبها متعلقة فى النص 

أدهم : محتاج أفكر 

معاذ : خد وقتك وحط فى دماغك انك ما تأذيهاش 

أدهم : تمام .. قولى انت أى اخبار ريماس معاك

معاذ : ما تقلقش كله تمام ومراقبها كويس 

ادهم : وبالنسبة ل نور والحراسة ال عليها

معاذ : ماتقلقش كله تمام

نظر له أدهم نظرة ذات مغزى وهو يردف : مش نور بردو ال كنت مش طايقها أيه ال جد

معاذ بتهرب : عادى يعنى كان سوء تفاهم وراح لحاله

أدهم : اممم سوء تفاهم !

معاذ وهو يحاول التهرب من أسئلة صديقه المباغتة : أخوك مش ناوى ينزل و لا أى

أدرك هو ما فعله فقال وهو يجاريه : هينزل كمان شهر عشان امتحناته 

معاذ : أها ربنا معاه 





أدهم وهو يأخذ مفاتيحه : و معاك .. عايز حاجة 

معاذ : سلامتك 


             ....................................


استيقظت سيلا على اثر  صداع مؤلم يهاجم رأسها 

اعتدلت ثم وضعت يديها على رأسها وبدأت تحركها بحركات دائرية لتخفف من حدته وعيناها تجول بحثا عنه تذكرت انهيارها بتلك الطريقة امامه فقامت من مكانها وتحركت نحو المرحاض غسلت وجهها بالماء البارد ثم خرجت وأخذت نفسا عميقا وأخرجته ببطئ لتستعيد توازنها و بعد ذلك اتجهت لتصنع كوبا من القهوة التى تعشقها وبعد انتهائها أخرجت كتابها المفضل لتبدأ بالقرائة فتلك هى وسيلتها للهروب من الواقع .. عازمة على تجاهل ذلك الأدهم 


           ....................................


مرة فترة ليست بالطويلة حتى سمعت صوت مفاتيحه 

وهى تعبث بقفل الباب 

فتجاهلت الأمر وظلت تتابع ما تفعله 

دخل هو ليراها جالسة على سريرها تضع نظارتها وقد عقصت شعرها فى كحكة فوضاوية و فنجال القهوة بجانبها وبيديها ذلك الكتاب الذى لا يفارق يدها 

نظر لها مطولا ليقول فى نفسه : سحرتنى ولا سحرتلى !؟

لم يجد منها أدنى اهتمام بدخوله فأرجع الامر لانشغالها 

حمحم ليجذب انتباهها 

أخيرا رفعت عينيها لتأسره لمحة الحزن التى تضفى عليها جمالا من نوع آخر




سيلا بهدوء مستفز : سورى ماخدتش بالى 

رفع حاجبه وقال : امم .. عاملة أى دلوقتى !؟

سيلا : عادى 

أدهم : عادى أى !!

سيلا : تفرق !!؟

أدهم : ما بلاش شغل الالغاز دا 

نظرت لكتابها مرة أخرى ثم أردفت : انا كويسة دونت وررى 

أدهم : طيب 

ذهب هو ليبدل ملابسه 

فقاطعته هى : انت هتلبس هنا !!!

أدهم باستهزاء : لا فى الشارع

سيلا : البس فى الحمام 

نظر لها باستفزاز وهو يفك أزرار قميصه 

فاخفت وجهها فى كتابها 

ضحك هو بصوته الأجش 

ثم تابع ارتداء ملابسه 

وبعد أن انتهى جلس الى جانبها وأمسك ال لاب الخاص بعمله وبدأ يعمل فى صمت قرر كسره بأخذ فنجال القهوة خاصتها خلسة

لتلاحظ هى 

فقطبت حاجبيها بغضب طفولى ثم قالت : دا بتاعى 

أدهم بتسلى : تؤ كفاية عليكى 

كادت تأخذها منه ليبعدها هو لتنسكب فوق ملابسه 

سيلا بخوف حقيقى : اقلعه بسرعة 

أدهم : اعترفى عينك كانت فيه 

سيلا : زمانك اتلسعت هروح أجيب مرهم 

أدهم وهو يمسك بيدها : شش اهدى مش سخن أوى 

قام هو ليبدل ملابسه باخرى 

ثم رجع لمكانه ...

شعرت بالغضب من نفسها فبالرغم من كل ما فعله بها مازال قلبها ضعيفا تجاهه..

سيلا : جنى و آدم هيرجعوا امتى ؟

ادهم : سما هتجبهم بكرة 

سيلا : تمام ..

سكتت لبرهات ثم قالت : انا عايزة اطلق 

أدهم ببرود : طلاق مش هطلق ويارت نقفل ع السيرة دى 





سيلا بغضب : لا مش هنقفل وطلقنى بدل ما ارفع عليك قضية خلع

استفزته جملتها فهدر قائلا : تبقى ورينى 

سيلا بعند أكبر : هتشوف 

ثم أولته ظهرها وسحبت الغطاء لتدثر نفسها به 

بينما أغمض هو عينيه وأخذ نفسا عميقا ليستعيد توازنه 

ثم أكمل عمله ..

 

           .......................................


كانت تعمل كعادتها لتراه وهو يدلف إلى المكان لا تدري لما هى غاضبة منه من آخر موقفا جمعهما معا وبصحبة تلك الأفعى التى تتجسد فى جسد أنثى تسمى ريماس 

أفاقت من شرودها على يده التى يلوح بها أمام وجهها ليجذب انتباهها 

نور : احم .. سورى ما خدتش بالى

معاذ : امم قولى انك سرحانة فيا 

رمقته باستخفاف وهى تردف : ليه كنت بوراك دنيز !!

معاذ : و يطلع مين الكائن دا 

نور بصدمة : كائن !!!!!!

معاذ : ايوة مين بقا 

نور وهى تحاول ضبط اعصابها : بس بس اسكت .. دا ممثل تركى يا جاهل 

معاذ : لا والله !! .. كل دا عشان ممثل !!

نور : اسكت انت ايش عرفك فى الفن 

معاذ : فكرتينى ب سما وهوسها بالتركى 

نور بتساؤل : سما مين !؟





معاذ : أخت أدهم الصغيرة 

نور : اممم


             ....................................


فى ذلك الوقت كانت سما عائدة من جامعتها لترى معاذ فى طريقها ليدفعها فضولها أن تتبعه وجدته يدلف إلى الأتليه فاستغربت وجوده فى تلك الأماكن لم تنتظر كثيرا عندما لمحتها من خارج الزجاج يتحدث مع إحدى الفتيات وكأنه على معرفة مسبقة بها فدخلت باندفاع 

معاذ : سما !!

كانت نور واقفة تنظر لها بهدوء

سما بتلعثم : ممعاذ بتعمل أى هنا 

معاذ : عادى بجيب حاجة ل ريماس 

سما : اهاا 

نظرت سما ل نور بنظرات حادة نوعا ما ثم قالت : تقدرى تكملى شغلك انا هساعده 

نظرت لها نور ببرود وعلى شفتيها ابتسامة سمجة وأردفت : أوك 

ثم التفتت لتغادر 

ل*عن نفسه بداخله آلاف المرات لاختلاف تلك الحجة الواهية 

معاذ : كنتى جاية ليه يا سما 

سما : عادى بالصدفة 

معاذ : انا وانتى عارفين أنه مش صدفة 

سما : مش فاهمة

معاذ : احنا محتاجين نتكلم 

سما : نتكلم فى أى 

معاذ : مش هينفع هنا  

سما : اوك 

خرجا من الاتليه لتستقل هى المقعد بجانبه 



وصل إلى مكان هادئ على سور بحر الاسكندرية جلس عليه وأشار بيده لها لكي تجلس هى الأخرى لتجلس هى ويطول الصمت فقرر هو قطعه بهدوء 

معاذ : جيتى ورايا ليه 

سما : كانت صدفة 

معاذ : من غير كدب يا سما انا وانتى عارفين انها مش صدفة 

سما : ....

تابع هو : فكرك انى مش واخد بالى من اعجابك بيا طول السنين دى !!

نظرت له وقد رفعت حاجبيها فى صدمة هل أمرها كان مفضوحا بتلك الطريقة !!

سما بتلعثم : ااانت ببتقول أى 

معاذ : الحقيقة يا سما كنت بهرب من طريقتك من تلميحاتك طول الوقت لانى بعتبرك أخت صاحب عمرى يعنى أختى 

عند تلك النقطة و انسابت دموعها على وجنتيها وهى تردف : بس حبى ليك ما كانش مجرد اعجاب ! حبي ليك كان حب طفولة ومراهقة وشباب ازاى تستهون بيه بالشكل دا 

معاذ : يا سما انا اكبر منك بكتير و 

قاطعته هى : وانا كنت اشتكتلك 

معاذ : سما

سما بصراخ  : مش عايزة اسمع ..  انا استحملت وقفتك مع بنات كتير وانا شفافة فى وسطهم بالنسبالك .. استحملت خطوبتك .. اسحملت علاقتك ببنت لسا عارفها من كام يوم .. وانت ببساطة جاى تقولى انك حاسس بحبى ليك وبتتهرب منى 

معاذ بغضب : وانتى بكل بساطة عايزة اكون متربى معاكى وأبصلك .. أبص لأخت صاحبى !!

سما : ...

معاذ بهدوء : اسمعينى يا سما .. انتى تستهلى شخص أفضل منى يبادلك مشاعرك يحسسك بحبه ليكى لكن أنا مش هعرف أعمل دا 

كانت هى جالسة كالتائهة تماما لا تسمع سوى صوت هشام قلبها المحطم  على يد من أحبت 

 لم تشعر بنفسها وهى تضع يدها لتصم بها أذنها كمحاولة منها لردع ذلك الصوت 

وهى تركض باتجاه الطريق 

لما يستوعب ما فعلته ف هب هو ليلحق بها استوقفه رؤيته لتلك السيارة المتجهة نحوها ركض هو باتجاهها وهو ينادى باسمها 

معاذ : سماا سمااااااا

لا حياة لمن تنادى ارتطمت بها السيارة لتسيل الدما*ء من رأسها 

صدمة شلت جسده ليصرخ باسمها آملا أن 

ياتيه صوتها مكذبا لما رأته عيناه : سماااااااااااا


تعليقات