Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ساظل احبك الفصل السابع عشر والثامن عشر بقلم رحمة اشرف

     

 رواية ساظل احبك

 الفصل السابع عشر والثامن عشر

 بقلم رحمة اشرف

روان كانت تتحدث مع مريم علي الهاتف 

روان.  تمام يا حبيبتي ماشي. . 

............

روان. لا اصل هنروح القريه بتاعت بابا بكره. مش هعرف اشوفك والله .. 

..........

روان : اه اكيد احمد هيكون موجود 

........

روان. اشطاا ماشي. مفيش مشكله.. سلام. وفصلت معاها وجت تخرج من الغرفه تجد من يخرج هو آخر من الغرفه المقابله.. نظرت للاتجاه الاخر.

احمد ضحك علي طفولتها... ههههه عامله ايه

روان وهي متجه الي الخارج..... تمام الحمد لله.. 

لاكن تجد من يمسك يدها ::استنى بس

روان بصت له بغضب . ابعد ايدك عني 

احمد بغيظ : مش هبعد ايدي... عايز اتكلم معاكي في حاجه 

روان وهي تبعد يده.. ابعد بقاا قليل الادب.. وسبته ومشيت 

احمد ضحكت.... ههههههه مجنونه بس بعشقها

          🌛🌛♥️♥️♥️♥️🌜🌜

اسماء كانت قاعده في الجنينه وهي وحور.و ري ري. ورحمه مروان و ريتال.

ريتال بخبث... عرفتو هتعملو ايه..

رحمه.. اه تمام .. وانتو يا بنات 

حور و ريري واسماء .. اه اشطا 

اسماء بتوتر.. ممكن اسأل سأل 

رحمه. اتفضلي يا قمر ..

اسماء بتوتر. احم. يعني. هو.. يعني. انا. انتي.

ري ري ضحكت علي توترها... هههههه اهدي. وقولي براحه

اسماء باندفاع.. هو أدهم مرتبط

الكل.. ههههههههههه

روان من وراهم بضحك... لا دانتي واقعه بقا

حور بهدوء... اقعدي.

روان قعدت جنب اسماء وقالت .. لا يا ستي مش مرتبط .. واحسن ليكي ابعدي عنه..

اسماء باستغراب: ليه 

ريري بضحك : اصله بياكل العيال الصغيره 

الكل ضحك .. 

روان... انا لسه مقابله احمد دلوقتي.

ري ري. قالك ايه

روان حكت الي حصل.

        🌛♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️🌜

عد باقي اليوم بدون اي أحداث تذكر..

الكل علي طاولت الغدا. 

رحمه الجارحي... مروان..

مروان بانتباه. نعم

رحمه بخوف.. رعد. مقلش هو رايح فين

مروان بجديه... لا. والله. هتلاقيه وراه حاجه مهمه 

قطع كلامهم دخول رعد الي بين عليه متعصب .. 

رعد. السلام عليكم

الكل رد السلام

رحمه بتوتر وهي تمسك يده.. كنت فين

رعد قرب منها بهمس. وحشتيني على فكره

رحمه ابتسمت بكسوف.. هههه كنت فين يا رعد 

رعد بص لادم.. وقال بتوتر. كنت برجع حاجه لصاحبها.

الكل استغرب وبصو لبعض 

رحمه باستغراب: حاجه ايه يا رعد 

رعد بجديه.. ادم

ادم بص لاحمد الي كان واقف بالقرب منه وقال باستغراب..  نعم يا بابا

رعد بجديه.. انا عرفت فين ام ادم 

الكل بقا مصدوم وآدم محرج. رحمه مستغربه

رحمه. فيه ايه يا رعد ام مين..  ادم ابني انا .. ليه بتقول كده 

رعد بص لها بحزن وبعدين.  راح للباب وجاب فاطمه الي داخله بابتسامه خبيثه

رحمه الجارحي باستغراب...مين دي.. 

رعد بجديه.. البنات على فوق يلا

ري ري وأسماء والبنات كلها قاموا طلعوا لفوق وفضلوا  الشباب ورحمه و هراء وريوان وريتاج واسامه وحسام  ومروان ومراد

ادم. واقف مصدوم ومش عارف يعمل ايه.. حاسس بالاحراج 

رعد بجديه وصوت عالي... فاطمه. مامت ادم.

رحمه بصدمه. اييه

رعد بصلها وبص لفاطمه...

مروان. ام آدم.. ازي. وبعد السنين دي كلها.

رعد. قبلتها صدفه كانت بتدور على ادم

ادم واقف واحمد وجاسر مسكين دراعه وهو باصص لرحمه وفاطمه ومش فاهم حاجه

رحمه زهراء وريوان مسكينها

رحمه واخيرا صوتها طلع. ادم ابني انا.. مش ابن حد. وراحت حضنت ادم وقالت بصوت باكي..اوع. تصدق حد.. انت ابني انا وبس .. محدش هياخدك مني 

رعد. رحمه.. تقبلي الواقع. ادم مش ابنك.. 

رحمه بزعيق. بس اسكت. ادم ابني انا. مش ابن حد. تاني

زهراء وريوان وريتاج حضنوها. اهدي يا رحمن 

رحمه بدموع..  هتخلهاش. تاخده مني... ادم ابني انا.

احمد وجاسر وعز وادهم ومراد الجارحي . ادم.فوق ادم. فوق. بقاا.

ادم في حاله من الصدمه..

مروان باستغراب.. استون بس. انا اتهيقلي اعوف الست دي.

رعد اتنهد بشده.. فاطمه الجارحي.

الكل. ايييه.

رعد بجديه.. فاطمه عمر الجارحي. بنت عمي عمر 

مراد بصدمه.. اييييه. طيب ازي ده

فاقو الكل على صوت زهراء. رحمه ..رحمه. فوقي 

رعد جري لعندها والكل. وآدم فاق مش صدمته 

قام رعد  شيلها ودخلها الغرفه ومددها على السرير 

ادم. امي فوقي. يا حبيبتي. 

رعد قاعد جنبها وماسك اديها. فوقي. يا روحي. 

رعد. كله بره يلا.. بره 

الكل طلع. 

رعد بيفوقها. قومي. بقاا يا روحي. 

رحمه فاقت. ادم.. 

رعد اهدي يا قلبي 

رحمه بدموع. رعد.. ادم. هيمشي. 

رعد هو يبوس اديها.. لا يا قلبي مش هيمشي 

رحمه بتعيط في حضنه. جبتها ليه. 

رعد. كان لازم.. ادم يعرف انها امه  

         🌛♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️🌜

بره الغرفه 

فاطمه بتحاول تحضن ادم... 

ادم بغضب. ابعدي عني.

فاطمه ببكاء مصطنع... انا امك يا حبيبي.. صدقني 

ادم. امي امي. مين.. وكنتي فين كل ده.. ولسه فاكره ترجعي.. لا بجد. فرحتيني... انا معنديش غير ام واحده وهي رحمه.. مفيش غيرها 

الكل بسمعهم بصمت. 

فاطمه بخبث. كنت بدور عليك.. والله دورت عليك كتير  

ادم. ساكت... بعدين بصلها وجيه يمشي وقفه صوت رحمه 

ادم حضنها. اهدي يا أمي. 

رحمه. اوع تسيبني. يا آدم. 

ادم.. عمري ما سيبك. 

     🌛♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️🌜

عد اليوم بدون اي أحداث تذكر.. والكل اتقبل فاطمه وسطهم إلي رحمه وريتال.. الي بيخططو ازي يطفشوها.. 

وفاطمه بتحاول تتحكم في ادم او تشوفه


في المكتب. 

ادم باستغراب..  يعني انت خالي . في الحقيقه 

رعد بجديه... لا.. انا ابوك وهفضل ابوك وما زلت ابوك 

ادم بتشتت. انا مبقتش فاهم ايه الي بيحصل معايا.. يعني الي بره دي امي حقيقي 

اسامه. انا متكلمتش.. بره.. بس انا فعلا مش فاهم حاجه 

حسام.. يعني فاطمه دي ام آدم حقيقي

رعد. اه. امه .. وياريت بلاش كلام في الموضوع دا 

ادم بغضب:. موضوع ايه......كانت فين.. طول السنين دي.. وليه رجعت دلوقتي... طيب فين ابويا.. ولا كمان سنه ولا سنتين الاقي واحد جي يقول اني ابنه.. 

رعد بعصبيه.. أخرس.. بقا.. امشي مش وشي. امشي 

ادم. انا كده كده ماشي وطلع ورزع الباب وراه 

مروان بصت لرعد .. في ايه 

رعد بهدوء ..مفيش

مراد بجديه... حاسس انك مخبي حاجه 

حسام.. كلنا حسين انك مخبي حاجه مش مراد بس 

رعد...ادم ابني.. انا وفاطمه 

مروان والكل. ايييييييه

مروان بغضب.. ازي ده.. انتي اجوزت فاطمه من ورانا

رعد بهدوء. لا.. اقعد و فهمك

مراد.

هو ايه الي لا. ما تتكلم ابنك ازي

حسام. انت مجوز فاطمه قبل رحمه

اسامه. ايه الي بيحصل ده.

رعد. اهدو بس وانا هحكيلكو ا. وبدأ يحكي الي حصل  والي عرفه من فاطمه والدكتور 

         🌛♥️♥️♥️♥️♥️♥️🌜

في الصباح الكل جهز نفسه علشان يروحوا القاريه 

وبعد وقت وصلو القريه بسلام.. 

سيف وهو المسؤل عن القريه. اهلا يا باشا 

مراد. جهزت كل حاجه.. زي مقلتلك 

سيف. ايوه يا باشا... كل حاجه تمام التمام 

العامل اعطي كل واحد مفتاح الغرفه 

دخلت رحمه الغرفه لتجد فتاه فنظرت لها  بصدمه 

رحمه مروان.... انتي ايه الي جابك هنا 

..... عرفت انك جيه. قلت استناكي 

رحمه. الاء انتي بتهزري لو رحيم شافك هيقلب الدنيا

الاء. ههههه متخافيش. انا.. 


علي الاتجاه التأني في جناح رعد ورحمه .. 

رعد بحنان :- يا روحي .. علشان خاطري انا .. هروح انا و ادهم لهنا وهيبقا معانا فهد .. ابوس ايدك اهدي و بتحبيني متزعليش و انا لم اجي هراضيكي 

كانت بتبص له و هي زعلانه منه علشان حاب فاطمه و هو عارف انها هتزعل و هتغير الي ادم منها .. 

رعد بابتسامه عاشق:- عارف انك زعلانه مني بس اعمل ايه.   كان لازم دا يحصل في يوم .. و طول عمري اقولك انك لازم تعملي حساب لليوم دا صح . 

رحمه ____________ كانت مش بترد ودفنه وجهها في اديها و ضامه رجليها و عماله تعيط وزعلانه 

رعد قرب علشان يحضها هي بعدته عنها .. 

رحمه بدموع :- امشي يا رعد .. ما انت مبقتش تهتم بزعلي منك .. و لا بتهتم بيا .. مره لم كنت بموت في المطبخ و مره لم سبتني و طلعت من غير ما تودعني زي ما انا متعوده منك .. و اديك دلوقت بتجرحني بردو لم جبت فاطمه دي .. بين عليك مبقتش تحبني يا بش مهندس 

رعد حاول يهدي و يتحكم في انفعاله و قتل بهدوء مخيف :- عارف انك زعلانه دلوقتي .. انا هسيبك لحد ما تهدي و بعدين نتكلم .  ماشي يا ريري 

رحمه وهي بتدفن وجهها في ايديها :- بكره برودك يا رعد 

رعد بعد وقام من علي السرير و طلع قبله علي جبينها بحنان:- طيب يا حبيبتي انا فعلا متر امشي دلوقتي.  فا خلي بالك من نفسك .. 

رحمه بدموع :- امشي يا رعد 


رعد خرج من الاوضه وهو مدايق قابل ادهم في طريقه لقا ادهم لابس بدله شبه بتاعته .... شويه و جه مراد وهو لابس نفس البدله بس كان عامل زي راجل صغير .بسبب صغر سنه.   

رعد ضحك :- ايه دا 

ادهم بابتسامه :- فكرة الاستاذ مراد طبعا 

رعد بجديه:- وانت رايح فين يا استاذ مراد 

مراد :- جي معاكم 

رعد :- حي معانا فين 

مراد بضحك :- المكان الي انتو رايحينوا 


جه عليهم مروان و هو لابس نفس بدلة رعد بردو .. واول ما شافوا بعض ضحكوا .. 

مروان :- ههههه حبيبي .. البدله هتاكل منك حته 

رعد ؛- حتي انت يا مروان .. طيب دول و اطفال .. حتي انت 

مروان ضحك :- حبيت الفكره والله ابنك مراد دا جامد .. 

مراد بغرور :- محبش اتكلم عن نفسي كتير.   

رعد بجديه :- طيب يلا ..

مروان:-  فهد مستني برا 

كانوا خارجين وقفهم صوت اسماء من الخلف.   

اسماء :- عمو عمو .. 

رعد بص وراه :- اسماء . مالك 

اسماء بتوتر :- هو انا ممكن اجي معاكم .. 

ادهم بزهق:- تيجي فين هو احنا رايحين رحله .. 

اسماء بتوتر:- ونبي يا عمو .. هنا حكت كل حاجه حصلت . فا ممكن اجي معاكم .. علشان هي ملهاش غيري ونبي يا عمو 

مروان :- خلاص يا ادهم هاتها معانا .. 


           &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


علي الطريق كانت اسماء و مراد بيضكوا سوا ..  و مروان و رعد في عربيه و ادهم و اسماء و مراد ة فهد في عربيه تانيه.   


ام في بيت هنا .. كانت قاعده متوتره وخايفه أن فهد ميجيش في الوقت .. هي بتحبه و ما صدقت أنه اتكلم .. هيجي بعد كل دا يروح منها كدا ... فضلت تدعي ربنا كتير اوي .  لحد ما باباها دخل عليها علشان تيجي تقعد مع اهل العريس .  و فعلا خرجت وهي خلاص فقدت الامل خالص انهم يجو... 

الشيخ :- فين والد العروس 

ابو هنا :- انا يا شيخ .. 

الشيخ :- فين الشهود .. 

ابوها :- حاضرين اهم عمامها.. 

الشيخ وجه كلامه لهنا :- وانتي يا بنتي موافقه 

هنا فضلت ساكته بتبص لابوها و عمامها بخوف شديد خايفه تقول لا يقتلوها .. انقذها من الموقف دا صوت الباب .. جريت علي الباب فتحت لقت فهد واقف و رعد و الشباب بكل شموخ 

فهد بابتسامه :- وحشتيني.


                    الفصل الثامن عشر

فهد بابتسامه حنون:- وحشتيني .. 

ادهم :- ما تتلم يا عم انت .. و دخلنا 

هنا فاقت من سرحنها في فهد بخجل :- انا انا اسفه اوي يا بش مهندس اتفضل 

اسماء جريت عليها وحضنتها:- وحشتيني اوي يا اوزعه 

هنا بدموع :- اتاخرتوا ليه 

رعد بابتسامه:- بباكي فين 

هنا بتوتر :- جوه ... و العريس و كله 

مروان بص لرعد و دخلو هم الاتنين الاول .. 

رعد بكل شموخ :- البش مهندس رعد ادهم الجارحي 

وقف الكل من الصدمه .. 


              &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في القريه عند رحمه في الجناح 

ريتال :- هنسكت كدا يا خالتو 

رحمه :- لا طبعا مش هنسكت يعني واحده من الشارع تيجي تاخد مني ابني و اسكت .. 

ريتال بزعل :- ادم صعبان عليا اوي 

رحمه بدموع:- ادم ابني مش هسيبه لواحده تانيه تاخده مني 

ريتال بتفكير :- عندي فكره 

رحمه بانتباه:- قولي 

ريتال :- اسمعي ..


    في كافيه موجود قدام البحر .. كانت قاعده فاطمه بتبص للبحر و هي بتحاول ترن علي حد بس مكنش بيرد عليها 

فاطمه :- رد بقا .انت التاني .اها الو


               &&&&&&&&&&&&&&&&

في قصر المنياوي.

الحديدي باستغراب... يعني مرات ابوك. في بيت الجارحي دلوقتي 

كامل :- ايوه.. ومش هتصدق.. إن ابن رعد يبقا اخو مي..

مهدي باستغراب... مش فاهم اخوها ازاي يعني 

كامل:-. فاطمه تبقا مرات ابويا علي المنياوي... وبعد ما اجوزت ابويا.. جابت مي.. وبعدين.. انفصلت عن بابا.. وسابت مي لأنها مكنتش معاها فلوس تصرف عليها .  فا سابتها 

الحديدي بتفكير . طيب لو ادم عرف انها اخته.. هيخدها. منك 

كامل بعصبية.. لا مي. تبقا اختي انا. ومحدش.. هيخدها مني. لو علي جثتي 

مهدي :-طيب هنعمل ايه دلوقتي 

كامل بشر:. هنقتل 

الحديدي. مين 

كامل وهو بيقعد علي المكتب قصائدهم:. الاء.. مش انتي عايز تنتقم من رحمه الانها ضيعت منك.. صفقه مهمه. اولا عايزين نخلص من رحيم. وكده تقدر تستفز رحمه وتتجوزها.

الحديدي:- ههههههه فكره حلوه اوي

مهدي بغيظ. هاي. وانا عايز حور

كامل بزهق.. حور..... هنشوف الموضوع ده بعدين

مهدي بزعيق :-. بعدين الي هو أمته يعني 

كامل. مهدي.. مش وقته...حب دلوقتي

مهدي. أنا لو مختش حور.. هقلب الدنيا.. عليكم 

الحديدي. اهدوا.. خلاص يا مهدي..هنشوف خطه نجيبها هي كمان 

كامل بشر و حقد... وأسماء. لازم نجيبها.

الحديدي. هههههههه.. يا شقى 

كامل... هههههه انت تفكيرك راح فين. دانا هحرق قلب أدهم عليها.. 

فون كامل رن يعلن عن وصول اتصال هاتفي 

كامل. ألوو

فاطمه........

كامل بغيظ:- كان ورايا شغل ما انا مش ورايا غيرك يعني 

فاطمه ..........

كامل. حاولي تقربي منه.. خليه في صفك...

فاطمه........

كامل. عيطي... دمعتين من عيونك. هيخلوه يحن...

فاطمه......

كامل. طيب تمام .. شوفي هتعملي ايه بس المهم خدي ادم في صفك .. حتي لو هتنتحري قدامه ...  سلام... وفصل معاها

الحديدي في ايه

كامل. محدش عارف يشتغل شغله. مظبوط

مهدي. ليه انكشفت

كامل. لا ادم.. مش مصدق ان هي امه..

الحديدي. هيحتاج وقت..


                    &&&&&&&&&&&&&&&&&


عند ريتال كانت طالعه من اوضتها...طالعه تتمشي سمعت صوت في اوضة فاطمه جريت علشان تسمع بتكلم مين لقته ادم 

فاطمه بدموع كاذبه:- صدقني يا ابني. انا امك.. رحمه خطفتك مني. وانت صغير .. انا منكرش اني حطيتك في ميتم .. بس دا علشان فعلا مكنتش في أيدي حاجه اعملها .  و لم رحت الميتم اخر مره علشان اشوفك لقيتهم بيقولوا أن في حد اتبناك .. حولت اعرف مين محدش كان بيساعدني. قعدت سنين ادور عليك .. صدقني .. طيب لو مش مصدقني صدق قلبك .. 

ادم بتشتت:- انتي كذابه

فاطمه بدموع... والله انا امك....والله.. 

وبتحاول تقرب منه علشان تحضنه

ادم. ابعدي عني.. انا معنديش غير أم واحده بس وهي رحمه.

فاطمه :- رحمه دي خطفتك مني.. وانت صغير يا قلبي والله

فاطمه حضنته. وحشتني اوي يا حبيبي.

ادم لف ايده عليها.. وغمض عنيه. فا مهما ان كان دي والدته الحقيقيه.. الي طول عمره نفسه يقابلها .. 

فاطمه. انا امك... عايزه امسع اسم ماما. منك يا حبيبي

ادم. اهدي يا..... يا... ام.. امي

بره الغرفه.

ريتال. يا نهار ابيض.. لازم خالتو تعرف بده.. وجريت على رحمه و هي مش مصدقه أن ادم يقع في فش العقربه دي بسهوله ..  كدا 


كانت بتخبط علي باب الجناح بسرعه .. 

ريتال :- خالتو خالتو .. يا خالتو  افتحي .. 

فتحت رحمه بسرعه و هي مخضوضه :- في ايه حد حصله حاجه 

ريتال بسرعه :- لا بس العقربه دي بتحاول تاخد ادم منك .  

رحمه:- ازاي يعني 

ريتال :- زي ما بقولك كدا.  انا شفتها بعيني دي .. و ادم بيحضنها و يقولها يا امي .. 

رحمه بحزن :- كدا يا آدم .. 

ريتال :- انا شفتها رايحه الكافيه .. الي علي البحر.. احنا ننفذ خطتنا انهارده 

رحمه :- ماشي روحي انتي وانا جايه وراكي .. 

ريتال :- اشطا .. 


                &&&&&&&&&&&&&&&&&& 

عند الشباب .. 

احمد :- يا عم تبا لأختك .. 

رحيم بغضب :- ما تحترم نفسك ياض 

احمد بزهق:- لا انا هقوم اقرأ فاتحه دلوقتي.. ولا اقولك جوزني اختك .. 

الكل ضحك علي رحيم الي قام مسك احمد من قفاه :- ولا انا حاطت عينك علي اختي 

احمد بخوف :- انا .. انا يا جاسر حاطت عيني علي حد دا انا اعمي يابني .  

الشباب هههههههه 

عز :- سيبه يا رحيم  ... الواد داخل البيت من بابه .. هو قال هتجوزها 

رحيم قعد مكانه :- و احنا معندناش بنات للجواز روان لسه صغيره .. 

نام احمد برأسه علي الطاوله بملل:- يا دي السنه عليا..


               &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


في الكافيه علي البحر 

فاطمه قاعده لوحدها ومن بعيد رحمه وريتال بيرقبوها 

رحمه بهمس:-. يلا روحي. وزي ما قلتلك

ريتال :-.. تمام. يلا..  وراحت لفاطمه ووقفت قدامها و قالت بخبث :-ممكن اقعد

فاطمه بصتلها باستغراب... اه اتفضلي

ريتال قعدت و هي بتقول:-. انتي بقا مامت ادم مش كده

فاطمه بهدوء.. ايوه. وانت

ريتال. انا ريتال اسامه ماهر بنت ريتاج رحمه تبقا خالتي

. وانا بحب ادم اوي.. وممكن انسف اي حد يجي يمه او يقرب منه وكانت بتقولها وهي عنيها بطلع شرار

فاطمه باستغراب. في ايه

ريتال فاقت لنفسها... اه لا مفيش.. والله.. ما علينا. مش هتعزميني على حاجه.

فاطمه اه اه... عمر لو سمحت

عمر... اهلا يا فندم

ريتال. عايزه فراخ مشويه.. و مكرونه بالبشاميل.. وسمك. ورز.. وعصير من جميع الأنواع..ممكن 

فاطمه بتبصلها بصدمه.. و معرفتش تتكلم 

على. حاجه تاني يا فندم ..

ريتال.لا كده حلو اوي.. روح بقا هات دول وتعالي وبعد ما نخلص.... نحلي. وكل ده طبعا. على المدام فاطمه. ولا ايه يا طنط

فاطمه بصدمه.. اه اه. عليا

على. حاضر

ريتال بصت وراها لرحمه وشورتلها ورحمه جات

رحمه. اهلا. قاعدين لوحدكم ليه

ريتال. لا ابدا اصل.. طنط فاطمه. عزماني على عشا.. تاكلي يا خالتو

رحمه معنديش مانع. والله.. مين الي هيدفع

ريتال. ودي عايزه كلام. طنط طبعا قالت كدا 

بعد نص ساعه. رحمه وريتال اكلو نص المحل من حلويات واكل وشرب. وفاطمه مصدومه

رحمه قامت. يلا يا ريتال. نمشي بقا كدا كتير 

ريتال بابتسامه صفراء.. ايوه يلا. عايزه حاجه يا طنط.. 


رحمه وهي تكلم عمر.. الفاتوره كام يا عمر .. 

عمر بابتسامه :- دا كلام يا هانم .. 

رحمه بابتسامه :- قول بس كام الفاتوره 

عمر :- يا هانم مراد باشا لو عرف هيقطع عيشي 

رحمه بابتسامه:- يابني مش انا الي هساحب دي الست الي هناك دي . احنا اصلا منعرفهاش .. قول بقا 

عمر بابتسامه :-الفين ونص يا هانم 

رحمه بابتسامه خبيثه:-. روح حاسب المدام. يا عمر . و لو قالت إنها معانا متصدقهاش .. يلا 

على. حاضر. وراح لفاطمه الي شافت الرقم المطلوب كان هيغم عليها. 

على. لو سمحتي. الفاتوره علشان ورايا شغل 

فاطمه بصدمه :- بس انا مكلتش.. الحجات دي.

على. مش حضرتك قلتي ان الحساب عليكي.لو سمحتي مش فاضي.. ورايا شغل.. بعد اذنك 

فاطمه بغضب ... بس انا مش دافعه حاجه.

على. يبق تيجي معايا لامن القريه

فاطمه. بس. بس.

على. لو سمحتي. يلا.. واخدها وراح لامن القريه

رحمه وريتال وهم يسلمو على بعض. اشطاا..

رحمه. قال عايزه تاخد ابني قال. دي بتحلم

ريتال. هههههه ولسه


               &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


رحمه قاعده هي والاء في الكافتيريا.

رحمه بابتسامه:- ها يا ستي. وعامر عامل ايه.

الاء بحزن :- عامر كل يوم بيكبر وبيسال عن ابوه وانا مش عارفه اقول له  ايه

رحمه بابتسامه حنون:-  إن شاء الله هيحصل كل خير.

الاء بحزن:- توعديني لو حصلي حاجه... تاخدي بالك منه 

رحمه :- ربنا يديكي طولت العمر وتربيه احسن تربيه 

جه عليهم رحيم اول لم شاف الاء من بعيد وهو متعصب 

رحيم بصوت غاضب.. الاء 

رحمه ولاء بخضه .. رحيم

رحيم. مسكها من اديها وهو بيهز فيها جامد:-  دانا هدفنك مكانك.. بقا انتي طول الوقت في القريه وانا زي الطرش في الزفه

رحمه بخوف .. رحيم سيبها. رحيم

رحيم بغضب متدخليش انتي. انطقي يا بت. ابن مين الي كنتي حامل فيه

الاء بدموع. ابنك.. انت 

رحيم. انتي هتصتعبطي يا روح امك.... ابن مين يا بت.

الاء. والله ما بصتعبط. ده ابنك انت. سيب شاعري بقا

رحمه بدموع :- سيبها يا رحيم. علشان خاطري سيبها 

رحيم سابها ومشي ..وهو متعصب من دفاع رحمه عنها .. و أن رحمه مصدقه أنه ممكن يعمل حاجه زي كدا 

رحمه. قلتلك لو شافك هيقلب الدنيا

الاء. اعمل ايه

رحمه. فين عامر

الاء. في النادي

رحمه. طيب اطلعي انتي نامي و ارتاحي. وانا هشوفه..

الاء. خلي بالك منه. 

رحمه. متقلقيش

          

                 &&&&&&&&&&&&&&&&&&&

عند رعد في بيت هنا .. 

مراد كان بيتكلم في التلفون مع رحمه و كان بيديها الاخبار .. 

رحمه :- يعني ايه الي حصل 

مراد :- بابا قلهم أنه عايز هنا ل فهد ابوها موفقش في الاول بس لم بابا طلع فلوس ابوها غير رأيه علي طول و ادينا قاعدين بيتفقوا علي الجواز 

رحمه بفرح :- طيب الحمد الله .. رعد عامل ايه 

مراد بخبث :- زعلان اوي عليك يا رحوم 

رحمه بحزن :- خلي بالك منه . يا مراد 

في الوقت دا رعد كان لاحظ نظرات مراد له فعرف أنه بيكلم رحمه . راح اخد منه الفون و سمع رحمه و هي بتتكلم 

رحمه :- اوعا يبص علي اي واحده كدا ولا كدا .. حط عينك عليه 

رعد بابتسامه:- حاضر 

رحمه بصدمه :- رعد 


                        الفصل التاسع عشر من هنا

                         

تعليقات

‏قال Rola
تكملة الرواية
‏قال Rola
اين باقي رواية سأظل أحبك
‏قال غير معرف…
اين باقي الرواية