Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الرابع والثمانون84بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله 
الفصل الرابع والثمانون84
بقلم منه محمد

بدأت الدراسه بالجامعة رجع مالك لصحابه بس مش زي الاول انسان بارد قليل



 لما يضحك يقعد بينهم وهو ساكت ما يتكلمش  مهتم بالدراسة فقط 

لاحظ عليه صحابه انه متغير كتير حاولوا معاه انه يرجع زي الاول بس مافيش فايده 

طلع من المحاضرة بعد ما انتهت ..وكان ماشي بهدوء 

وقفه صوت متسائل ومستغرب : مالك

بص للشخص ببرود كالعاده بصلو باستغراب متغير شكله كتير سنتين ما شافه قرب منه ومد ايده يسلم : اخبارك يا مالك ؟؟ 

مالك ببرود سلم :بخير 

نادر بصلو وجواه اسئله كتيره : شايفك رجعت للجامعة بعد الانقطاع !! 

هز مالك راسه وما تكلمش 

نادر استغرب من سكوته وسأله : ساكن فين دلوقت ؟؟؟ 

بصلو مالك بهدوء و سرح بالماضي من غير ما يتكلم 

بصلو نادر باستغراب لسكوته وسرحانه 

هز كتفه بشويش : فيك ايه سرحت ؟؟ 

بصلو مالك وكأنه كان في عالم تاني : ها

نادر بحزن : عن اذنك ورايا حاجات ومستعجل

واستأذن من مالك ومشي رايح يقدم علي اجازه لتفرغه لحاله سيف وهو بيفكر بحال مالك وحس ان فيه شئ بس مش عارف ايه هو!!!!

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

قصص منه محمد كاتب 

في ممر المستشفي

ساميه بعد ما سمعت انهارت 

وحست انه خلاص هتفقد سيف وهيضيع من بين ايدها ازاي تقدر تعيش من غيره

الحياه مالهاش طعم من غير ضناها 

كانت عصمت والحريم يهدوها بس من غير فايده

الجد بصلها بحزن وهو شاعر بمدى الم فقدان الابن جرب قبلها فقدان عماد وازاي حس روحه فارقت جسمه بص لنادر الساكت ووشه شاحب لازم يلاقوا متبرع بأسرع وقت : الكل يعمل تحليل علشان اللي يتطابق يتبرع لسيف 

صقر : انشاء الله مش هنقصر وبأذن الله تنطبق التحاليل علي حد فينا

نادر مستمع للكلام وحاسس انه قوته انهارت مش قادر يستحمل اكتر وهو شايف ابنه بين الحياه والموت مسح على وشه بانهيار خلاص ابنه راح منه 

سيف اللي كان مستني لسنين علشان يكبر ويبقي 




راجل خلاص راح واندفن امله وهو كان بيتمني يفرح بيه ويشوف ولاده خلاص راح وضاع الامل 

بعد ايده لما حس بأمل وخالد يتكلم : بلاش تفقدوا الامل لسه فيه شخص يمكن يكون هو المنقذ لسيف 

الجد : تقصد مين ؟؟ 

خالد بهدوء : ريم يمكن تقدر تتبرعلو 

الجد بنفي وعصبيه : مستحيل اوافق لو اشوف سيف بيموت قدامي بعد ما طردتوها واهنتوها واتبريتوا منها دلوقت عاوزنها تتبرع وانت يا خالد اللي طردتها بنفسك ودلوقت بقيتوا تعرفوها لأ والف لأ

مستحيل اسمح لكم تقربوا منها وبصوت كله حده فاهمين

نادر بعصبية بعد ما حس بالامل قرب... ابوه يمحي الامل من قدامه 

ساميه وهي تمسح دموعها : منها لله ريم كله منها دعت على ولادي

نادر افتكر يوم ما دعت ريم على عياله حس ببراكين تنفجر جواه : ياريت ربنا اخدها وريحني منها ماجاليش منها غير وجع القلب من اول ما شفتها 

وبعصبيه اكبر : والله لتتبرع غصب عنها

الجد اتنرفز من كلامهم : خلاص سيب البنت في حالها وروح شوف متبرع احسن من كلامك الفاضي 

ساميه بشراسه : لازم تتبرع وتكفر عن دعواتها اللي بسببها هفقد عيالي حسبي الله ونعم الوكيل فيها

نادر : خلاص يا ساميه والله لتتبرع مش مستعد افقد سيف علشانها ودلوقت انا رايح اشوفها

الجد وقفه بعصبية : نااااااااااااااااادر 

امير : جدي من فضلك ماتقفش في طريقه مافهاش حاجه لو اتبرعت ريم هي اخته وان شاء الله ما تتضرر فرجاء ماتكونش انت سبب بموت سيف

مدام فيه شخص يقدر ينقذه 

سكت الجد ونفخ بضيق واتكلم : انا رايح معاك واكلمها ومش عاوز اسمع صوتك ابدا هناك واذا رفضت مستحيل نجبرها مفهوم





نادر ما عندوش حل الا انه يوافق في سبيل ينقذ ابنه وباستسلام رد : حاضر 

******************************

طلعوا الشباب من الغرفه بعد ما طلع الجد والاعمام 

ودخلوا لمكتب ايهاب 

بدر قعد بهدوء : تفتكروا ريم توافق ؟؟؟ 

عمر : لو كنت مكانها مستحيل اقبل ولو حتي اشوفه يمشي قدامي 

قاطعه رامي بعصبية : عمر

عمر بتبرير : بعد اللي شافته من اهلها ماظنش توافق!!

ايهاب باستهزاء : ليه لو رفضت عمي نادر هيسبها غصب عنها يجرها جر لهنا 

عبود بدفاع مش عجبه كلامهم : مش بكيفه يغصبها وبحده 

بص لايهاب : وانت ماتتكلمش عنها وكأنها خروف قال يجرها !! ليه هي سايبه الحكايه ؟؟؟!! 

ريان بهدوء : انت لسه بتدافع عنها ؟؟ 

وقف عبود وبحده : ولآخر يوم في حياتي هفضل ادافع عنها

رامي بشك وريبه بص ل عبود : يا أخي وضعك يقلق

دايما تدافع عنها فيه ايه بينك وبينها؟؟؟؟؟وعطاه نظره تشكيك 

عبود باستهزاء : اللي بيني وبينها ما يخصكش لانك مريض نفسي وعطاه نظره احتقار 

وطلع من المكتب 

رامي اتغاظ من حركته وتوعد يردلو الحركه 

عمر يهدي الوضع : خلاص يا جماعه صلوا على النبي 

عم المكتب اصوات الصلاه على النبي 





**********************

عصمت بحقد : يا كرهي ليها كل مصايبنا بسببها 

ساميه بشهقه : والله صوت دعواتها بيرن في وداني عملها ايه سيف عشان تدعي عليه 

سلمى وقلبها محروق على سيف 

بس في نفس الوقت مش عاجبها كلام امها : ماما بتتكلمي عن دعوه فات عليها سنين دخلها ايه ريم؟؟؟

سها: ايشعرفك يمكن لحد دلوقت بتدعي عليكم ؟؟

ندي بغضب : ليه التفكير السئ ؟؟ وبعدين كل شيء مقدر ومكتوب 

ليه كل شيء تحطوه علي ضهر اليتيمه ؟؟؟ 

ساميه بشراسه غير معتاده : لو ابنك اللي حصل معاه كدا ماكانش كلامك هيبقي كدا 

هيفاء : ربنا ينتقم منها ساره اللي رمت علينا عله وراها

ندي بضيق من كلامهم قررت تطلع من المكان كله قبل ماتتهور وتمسك فيهم

ليلى : خلاص خلونا في الدعاء انكم تلاقوا متبرع بدل الكلام اللي مش منه فايده 

عصمت سندت على الكرسي : عندك حق اول مره تقولي شيء مفيد 

ليلى فتحت عيونها بصدمه 




بس سكتت لما شاورت لها سها تسكت وتطنش 

______________________

قاعد بالصاله مع عياله ويتكلموا بأمور كتيره

رنا : بابا شوف صالح مش راضي ياخدنا معاه!!!

صالح اتكلم بغرور : قلت انكتمي يابت لو تموتي وتفرفري انت بالذات مش طالعه في حته

رنا بدلع : بابا شوفه 

الشافعي بهدوء : صالح

وقاطعه رنين الموبيل من جيبه ...طلع الموبيل من جيبه وبص في الاسم وصغر عيونه لما قرء الاسم 

عقد حواجبه وتردد 

اخد نفس ورد بهدوء الو ....... .......الحمد لله 

بخير اخبارك ؟؟ ..........الله يسلمك .........طبعا البيت بيتكم......بانتظارك .......مع السلامه 

قفل الموبيل 

احمد اللي حس ان ابوه انخطف : فيه ايه يا بابا ؟؟؟ 

الشافعي : فخري عم ريم وولاده جايين يزورونا 

معقول ريم عندهم زعلانه وعاوزين يرجعوها ؟؟؟ وايه حكايتهم؟؟؟

وبنبره اعلى لفرح: روحي نادي اخوكي مالك من اوضته بسرعه انا لازم افهم الموضوع قبل ما يوصلوا 

اتحركت فرح بسرعه لغرفة مالك وبعد دقايق نزلت فرح ووراها مالك

وقف الشافعي بعجله واتكلم : مالك

مالك ببرود : نعم 

الشافعي : فين 

قاطعه رنه موبيله عض على شفايفه ورد بهدوء وبعد ثواني قفل الخط 

وبص لمالك : عمك نادر وابوه عند الباب حصلني انت واخواتك بسرعه 





اتحرك الشافعي لغرفه الضيوف بحيره مشعارف عاوزين ايه!!

دخلوا الصالون ورحب بيهم الشافعي وبعد السؤال عن الحال والاحوال

اتكلم الجد بهدوء : بصراحه جينا النهارده نتكلم عاوزين ريم!!!

قاطعه مالك بحده : اذا كنت عاوز ترجع ريم فابدون احراج خلي بنتكم عندكم لانها ما تلزمنيش 

الشافعي فتح عيونه وبص لمالك ماتوقع ان ريم عند اهلها ومن كلام مالك الظاهر انها زعلانه عندهم وجايين يصلحوا الوضع

بس خلال لحظات اتبخرت الفكره لما سمع 

رد الجد اللي مش فاهم كلامه : قصدك ايه ؟؟ 

مالك بحزن : بالعربي انا مش عاوزها وخليها عندكم 

نادر اتنرفز وكأن مالك بيتكلم بالالغاز وبدون صبر : ليه نخليها عندنا وهي عندك ؟؟؟؟ 

مالك بسخريه : عندي ؟؟!! 

بص للموجودين والقى القنبله عليهم اللي شلتهم :ريم من سنتين معرفش عنها اي حاجه

خيم الصمت على المكان للحظات 

وثواني كان نادر ماسك مالك من ياقه قميصه 

والشرطالع من عيونه : روحت بيها فين ؟؟؟ 

مالك وهو بيحاول يبعده عنه واتكلم بسخريه : بتسألوني انا ؟؟ إسأل اخوك بالحب صقر 

بص نادر لصقر وبدأت ايده ترتخي عن قميص مالك

صقر بهتت ملامحه وهو بصصلهم وهو تحت اصابع الاتهام

الجد بص لصقر وبعدها لمالك وحس انه دخل دوامه ومش فاهم حاجه : ايه دخل صقر بريم ؟؟؟ 

مالك بقهر : لانه هو اللي جه واخدها من بيتها بدون علمي





نادر بعصبية حس باستغفال صقر له وبعصبيه : فين ريم يا صقر ؟؟ 

صقر اتنرفز من نظرات الاتهام : كداب وشاور علي مالك انا اصلا معرفش هي ساكنه فين يبقي ازاي اروحلها واخدها 

الجد بص لصقر باتهام وهو عارف انه حنين وبيعطف علي حاله ريم

وعلاقته بمالك زفت واتأكد انه هو اللي اخدها وبحزم : صقر فين ريم ؟؟؟؟ 

صقر خلاص وصل حده من الاتهامات وبعصبيه : قسما بالله معرف عنها حاجه ومن بعد المستشفى لما اتخانق رامي ومالك ولاشفتها ولا شفت خيالها

وبص لمالك بعصبية : ليه تتهمني انا ؟؟ شفتني لما اخدتها من بيتك ؟؟ 

مالك حس نبره الصدق بكلامه واتغير لون وشه وهمس : مستحيل طيب راحت فين؟؟؟؟

نادر بعصبية هجم على مالك : انا هدفنك ضيعتها منك لله

بعد الموجودين نادر عن مالك

ومالك مركز في الفراغ وهو تحت الصدمه 

الجد ضرب على جبهته بقوه سنتين ما حدش عنده خبر عنها

الجد بغضب : ليه ما بلغتناش بوقتها لييييييييييييييييه؟؟؟؟

خالد يحاول يهدي الوضع : خلونا نسمع منه الحكايه من اولها وبعديها نتصرف 

وبص لمالك : قول الحكايه من بدايتها يمكن نعرف راحت فين!!




نفخ مالك بضيق واتكلم وهو مخنوق : قبل سنتين وحكالهم انها اتزحلقت في المطبخ 

ولحد ما طلعت ريم وهي تبكي بقوه وانه سمع من الدكتوره ان الجنين مات

رجعنا للبيت وفالطريق جالي اتصال من الرجل اللي له شيكات علي يهددني 

قررت بعد ما اوصل ريم ارجع واتفاهم معاه

قاطعه الجد باستغراب : شيكات ؟؟ 

مالك بتوضيح : لما انتقلت من هنا فتحت معرض للاجهزه الكهربائية ووقعت على نفسي شيكات للراجل اللي آخدته منه بضاعه 

خالد : طيب كمل 

مالك بضيق واضح عليه : دخلنا البيت وطلبت منها ترتاح  ورجع الراجل يتصل بيا وقالي ربع ساعه اذا ما كنت عنده هيتصرف تصرف تاني 

قعد يهدد فيها استفزني بكلامه ومقدرتش امسك نفسي ونزلت فيه ضرب ...بس المشكلة كان معاه صديقه وغافلني وضربني على راسي ومعرفش حصل ايه بعدها صحيت ولقيت نفسي فالمستشفى ولما سألت قالولي اني بقالي اسبوع في غيبوبه وروحت للمركز واخدو اقوالي،بس ما فيش دليل ان الراجل نفسه اللي ضربني طلعت من المستشفى ورجعت للبيت بس اتفاجأت لما لقيت البيت فاضي وما فهوش حد حتي هدومي مش موجوده 

شفت جاره لينا كانت ساكنه قصادنا وسألتها عن ريم وقالتلي ان عمها جه وراحت معاه 

الجد باستنكار : عمها اخدها ؟؟ متأكد 

مالك : اه متأكد قالت عمها 

نادر والشرار طالع من عيونه : وازاي عرفت انه صقر بالحداقه يعني هي قالت صقر ؟؟ وايه عرفها بيه عشان كمان تعرف اسمه؟؟؟





مالك بضيق : لما قالت عمها خطر في بالي صقر لان ريم كلمتني عنه وعن طبته معاها سألتها اسمه صقر قالت اه سألتها ايه عرفك إنه عمها قالت انه هو قال لابوها انه عمها ومواصفات صقر

احمد : يمكن واحده كدابه ؟؟؟ 

مالك : معرفش بس كانت مصممه تنادي ابوها عشان اتأكد بس انا رفضت وقلت ملوش داعي 

الشافعي بعصبية : ربنا ياخد عدوك يا مالك ضيعت البنت هنلاقيها فين دلوقت

خالد بتفكير : يمكن عند خوالها ؟؟؟ 

نادر حط راسه بين ايديه بالمصيبه اللي حلت عليه

خالد : طيب احكلنا ايه الي حصل لما بلغتك الجاره انها راحت مع عمها 

مالك : رجعت للراجل اللي ماسك علي شيكات واتخانقت معاه مره تانيه

بس المره دي اتصل صديقه بالشرطه ودخلت السجن بعد ما قدم الشيكات 

الجد بلوم : طيب ليه ما اتصلتش بأهلك ييجوا يضمنوك ؟؟ 

مالك طنش كلامه وما ردش 

قعدوا يتشاوروا ازاي يلاقوها ويحطوا احتمالات لأماكن يمكن تروحلها

قاطعهم رنه موبيل الجد رد بضيق على المتصل وقفل الخط والهم باين عليه

خالد : فيه ايه يا بابا ؟؟ 

الجد اتنهد : الاهل بيسألوا ايه الي تم علشان موضوع سيف 

الشافعي عقد حواحبه : خير ماله سيف ؟؟ 

حكى له الجد الموضوع بس نط الجد من عصبيه

مالك : عاوزين ريم تتبرع لكم؟؟؟ دلوقت بس افتكرتوها بس يكون في علمكم مستحيل اوافق ان ريم تتبرع وتخاطر بحياتها كفايه سنتين وهي مـ

قاطعه نادر : مش برايك ومين قالك اذا لقيت ريم هخليها على ذمتك ومن دلوقت بقولك انا هطلقها منك 




الجد بعصبية : خلاص خلينا الاول نلقيها وبعدها يحصل اللي يحصل

احمد بتردد : يا عمي فخري اعرف واحد ابنه اتوفي اليوم وحسب ما سمعت اتبرع باعضاء ابنه لوجه الله لو تشوفوا يمكن الكلام ده صحيح 

قاطعه الجد : ادينا العنوان ونكون شاكرين لك 

طلعوا من البيت ونادر وراهم ساكت وشارد الذهن

^^^^^^^^^^^^^^^^

حاسس بالراحة بعد ما اطمن على سيف ولقوا متبرع له بس لسه حكايه ريم شاغله دماغه مش عارف يلاقيها فين ...انتبه علي كلامهم

الجد : والله مشعارف فين نلاقيها ؟؟ 

سلطان بتأثر : حسبي الله ونعم الوكيل 

رامي بغيره وغضب : مين الراجل اللي طلعت معاه واختفت

قاطعه صرخه من نادر اللي حس من كلام رامي انه بيطعن بعرضه : رامي ولا كلمه اوزن كلامك قبل ما تتلفظ بيه فاهم

ول ابوه بحزم : انا طالع مع مالك للبلد اللي كان فيها وندور عليها  وان شاء الله نلاقيها

رامي دمه محروق وبقي وشه الوان واستأذن وساب المكان راح وراه ايهاب

رامي بمزاج سيء : ليه جاي وراي ؟

ايهاب : اشوف هببت ايه يا مجنون قدام ابوها تشكك بعرضها ؟؟؟

رامي : انت عند عقل بيقولوا راحت مع راجل مع مين راحت؟؟؟؟ 





ايهاب كان عاوز يتكلم 

قاطعه رامي : خلاص يا ايهاب قلبي اتقطع لو شفت مالك والله لاكسره تكسير

ايهاب بهدوء : مشكلتك بتكابر ليه ما خطبتهاش لما انت بتحبها وعاوزها؟؟؟

رامي بضيق : انت عارف وضع اهلي بالنسبة لها 

والمشاكل اللي هتحصل لو فكرت اخطبها وبعدين مين بيتكلم انت نسيت نفسك استغليت فرصه طلاقك من مراتك وكنت عاوز تلعب بعقل جدي علشان يطلقها 

من مالك وتتجوزها بحجه انها محجوزالك من زمان 

ايهاب : اديك انت قلت كنت بس لما فكرت بالموضوع غيرت رأيي علشان عيالي ومراتي

رامي سند على جدار الممر واتكتف : الحال من بعضه بس انا عندي فرصه لسه عازب واقدر اطلقها من مالك واتجوزها 

ايهاب قرب منه وحط ايده على كتف رامي وبنصيحه : نصيحه متعملهاش انا فكرت قبلك كدا متحاولش انت ترضى على اخواتك حد يعمل فيهم كدا خلاص انساها وكل شيء نصيب فالدنيا 

سكت رامي وهو بيفكر بكلام ايهاب

*************************

طول الطريق ساكتين ونادر عيونه علي الطريق 

وبعدها لف لمالك : ما لقيتش الا هنا وتسكن؟؟؟

مالك وقلبه نار من لما عرف ان ريم ما راحتش مع عمها 

وهو كان زعلان منها لانها سابته بس دلوقت الحكايه اختلفت بس راحت فين؟؟؟





ومين الشخص اللي راحت معاه ؟؟؟

ما انتبه لسؤال نادر وهو مندمج بالتفكير 

نادر هز كتفه بشويش : فينك انا بكلمك ؟!! 

صحي من سرحانه وبص لنادر بحزن : خير 

نادر سكت وما تكلمش ورجع يراقب من قزاز الشباك وصلوا لمكان السكن 

نزل مالك وعقد حواجبه باستغراب البيت اللي كان ساكن فيه مش موجود ومكانه عمارات سكنيه حديثه

مالك : البيت مهدود وعمره مكانه عمارات جديده 

نادر مسح المكان ونزع نضاراته الشمسية وشاور على شخص ماشي بالشارع : تعال نسأل ده

قربوا منه وسألوه عن الناس اللي كانت ساكنه هنا 

رد الرجل بهدوء : حسب معلوماتي مشوا من هنا

مالك : طيب متعرفش راحوا فين ؟؟

الراجل هز راسه بنفي : والله مشعارف

حس مالك ونادر بصعوبة البحث ازاي يلاقوها وكان حالهم زي اللي بيدور عن ابره بكوم قش 

بعد ايام رجعوا لمنطقتهم وظنهم خاب مالقوها

والجد سأل عنها عند اخوالها بطريقه غير مباشرة وما كانتش عندهم 

وده زود حيرتهم ياتري راحت فين؟؟؟؟؟

********************

عصمت وهي بتفكر تكون راحت فين ومش لقينها

مكان اتكلمت بنرفزه : يعني الارض انشقت وبلعتها ؟؟ صقر متأكد انك ما اخدتهاش

صقر بقهر وقف وطلع من الصاله لسه شاكين فيه انه هو اللي اخدها 





ليلى: يا خالتي شوي شوي عليه والله عقدتوه كل واحد يقول انه هو اللي اخدها

عصمت : ياختي ماهو شئ يحير راحت فين مقصوفه الرقبه ؟؟ 

ليلى : هيلقوها طيب يمكن سافرت عند امها؟؟ 

عصمت بنفي : لا ماظنش نقول ايه حسبي الله ونعم الوكيل عليها ساره ماجلناش من وراها غير النكد

******************

سها : الله يستر علينا ومشت مع راجل مش من اهل امها ولا من اهل ابوها ؟؟؟ 

كاترين : والله يا حماتي مش عارفين عذرها ويمكن مالك كداب ايه اللي يضمن انه صادق يمكن عاوز يشوه سمعتها

نجوي : وليه يا عنيا اللي جابره يسكت سنتين عنها لا انا حاسه انه صادق 

وماتنسيش بنت البط عوام امها مش طفشت مع نادر من غير علم اهلها برضو

كاترين بضيق : والله ده ظلم 

سها بعدم اهتمام : قومي روحي شوفي عيالك وماتتكلميش في حاجه متعرفيش عنها قومي 

*******************

قاعد على الكرسي وعيونه علي سيف : ازيك يا بابا ؟

سيف بتعب همس : بخير 

ساميه باست راس سيف : ربنا يحفظك 

بعد لحظات غمض عيونه سيف وغط بالنوم ساميه براحه وقفت تتأمل ابنها 

كانت فاقده الامل انها تشوفه ويرجعلها حمدت ربها 

التفتت لنادر ولاحظت سرحانه : فيك ايه بس ؟؟ 

بصلها نادر وبهدوء : ما فيش حاجه  

ووقف واستأذن وسابها وهو جواه قهر السنين 

الكلام والطعن بريم بقي حمل علي ضهره والحيره موتته راحت مع مين؟؟؟؟



الشافعي قاعد مسلط نظره شر علي مالك ونفسه يقوم يكسره تكسير علي اللي عمله فضحه قدام الجماعه وحس من سليمان نظره لوم ابنه معرفش يحافظ علي الامانه كل ده علشان عنده وراسه الحجر 

اتكلم بوجع : ايه الحل دلوقت ؟؟

اسر : والله انا شايف مالك ما عليه حق بختفاء مراته واهلها مالهمش حق يتكلموا ولا يفتحوا بؤهم بكلمه بنتهم هربت مع راجل غريب احنا مالنا بيها وانا لو مكان مالك مخلهاش علي ذمتي ايه يضمن لي انها 

قاطعه صرخه من مالك هزت البيت : حدودك ريم مش هسمحلك تفتح بؤك عليها بكلمه واحده 

وطلع من البيت وكلام اسر يتردد في ودنه

احمد بلوم : ايه كلامك المنيل ده يا اسر ؟؟ 

اسر : انت فهمني واحده طالعه مع راجل واهلها واهل امها محدش خدها هيكون مين فهموني ؟؟؟

الشافعي بحده : اسكت يا اسر وكلامك ده قبل ما تطعن اهل ريم بتطعن اخوك في عرضه احفظ كلامك 

فاطمه والشيطان يلعب بعقلها : طيب مين الشخص اللي راحت معاه ؟؟؟؟ 

الشافعي بنرفزه : وبعدين مع الحكايه دي ؟؟؟؟ وبحده ) مش عاوز اسمع السيره دي مره تانيه مفهوم


                   الفصل الخامس والثمانون من هنا


 

تعليقات