Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل الخامس والثمانون85بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله 
الفصل الخامس والثمانون85
بقلم منه محمد


وقت الغروب وقفت تراقب منظر غروب الشمس منظر يسلب العقل بجماله الخلاب الساحر

وهبت نسمات عليله 

حركت شعرها المنثور على كتافها وضهرها يتحرك مع الهوا بخفه 

لسه احداث الماضي كشريط بيمر قدام عيونها مش قادره تنسي

تقدر تنسى طعنات من الشخص اللي سابت العالم كله عشانه هو فقط !!!راح وسابها خايفه موت تمثال فاضي مجروح بيصرخ بس من غير صوت

رفعت نظرها للسماء تتأمل جمال المنظر غمضت عيونها لثواني




قاطع تأملها صوت ناعم طفولي صغير : ماما

لفت وراها وبصتلها وحبها تغلغل جواها انحنت ورفعتها برفق وحضنتها بابتسامه جميله ورجعت تتأمل غروب الشمس ....وبنتها حطت راسها علي كتفها بهدوء

وهي سرحت في شريط الذكريات

#فلاش_باك

قبل سنتين لما رجليها اتزحلقت بالمطبخ واخدها مالك للمستشفى وقتها دخلت وهي خايفه على الجنين ولما فحصتها الدكتوره بلغتها ان الجنين بخير بس لازم مش تتحرك كتير...... وقتها انفجرت في العياط خوف على الجنين وخافت ان الدكتوره تكون بتكذب عليها علشان تخفف عليها بعد ما شافت حالتها ...........قعدت على الكرسي ترتاح شوي بعد ما ارتاحت شوي كانت الدكتوره تتكلم بالموبيل عن حاله ثانيه لسيده ما الظاهر بتابع عندها 

بلغتها ان الجنين ميت ولازم يستنوه عليها تدخل شهرها عشان تولدها 

لما سمعت كلامها ما قدرتش تتحمل اكتر وانفجرت في البكا وهي بتتخيل نفسها مكان السيده متقدرش تتحمل فقدان جنينها

وطلعت من المكان وهي منهاره ........شافت مالك ورجعت معاه للبيت وهي بس بتعيط خايفه يروح منها الجنين

حاول يهديها بس قاطعهم الموبيل اللي بعده اضطر مالك يروح بعد ما وصاها ترتاح 




طلع مالك وهي دخلت للغرفه بدلت لبسها ومددت علي السرير ....واتحسست نبض الجنين غفيت ونامت من التعب ......بعد فتره صحت وحاسه جسمها مهدود كانت الغرفه ضلمه ....اتحملت علي نفسها وقامت بشويش وشغلت اضواء الغرفه

وبعدها قررت تصلي المغرب بعد ما شافت ان المغرب قرب .......بعد الصلاه قعدت على السجادة مستنيه رجوع مالك.....بس صابها القلق والخوف لما اتأخر وما رجعش ......المشكله هي متعرفش حد تسأله عنه ولا تعرف بيشتغل ايه!!!

قعدت تستغفر وكل الافكار السودا خطرت في بالها وهي تطردها

الساعه عدت 2 بالليل ومرجعش حست باليأس مش هيرجع وبدون سابق إنذار بدئت دموعها تنزل وهنا حست بطعم الغربه وحيده في الدنيا طب تروح فين ازاي تقدر تطمن عليه

كرهت اهلها واهله بسببهم جم المكان ده بسببهم اتشردوا ............مسحت دموعها وهي لسه منتظراه وبدون وعي غفت عيونها .... صحيت على صوت المنبه لصلاه الفجر 

وبسرعه رفعت نفسها وووزعت نظراتها في الغرفه تشوف مالك رجع ولا لأ

بس اتحطمت امالها ما كانش له اثر بالغرفه 

ستندت على حفه السرير.......... ووقفت تشوف يمكن جه وراح لصلاه الفجر 

دخلت المطبخ تشوف يمكن جاب لوازم او اي شيء يدل على وجوده 

بس خابت آمالها كل حاجه زي ما كان ما فيش دليل انه حد دخل ولا خرج 

بصت في الصاله بيأس واحباط مارجعش ..........عضت على شفايفها وهي بتفكر يمكن رجع للسهر زي الاول .........قررت تلحق على صلاه الفجر قبل ما يفوت وقتها 





خلصت صلاه وبعدها قعدت بالصاله وهي خايفه عليه مش من عادته من لما جم هنا يطلع وما يرجعش ....كان الوقت يمر ببطئ رهيب ............حست روحها ما تقدرش تتحمل اكتر غيابه .......ورجعت لها الافكار السوده مرة تانيه وافكار تاخدها وتجيبها صراع

يمكن عمل حادثه .....يمكن اتخانق مع حد ......يمكن ويمكن ويمكن ويمكن..... عقلها مشوش والافكار السوده مسيطره عليها

فات يومين لا حس ولا خبر عن مالك...حست روحها طلعت وقلبها مبقاش قادر يتحمل غيابه ....بلغت جارتها ام منيره عن غيابه وطمنتها يمكن مشغول والغايب حجته معاه.......

وبدات تحكلها قصص ....وريم سامعه لها جسد وعقلها وقلبها عند مالك

قررت ترجع للبيت وهي بتصبر نفسها يمكن يرجع في الوقت ده ماهو مستحيل يسيبها

وقفت عند الباب ورجعت لوري لما سمعت ......منيره وجارتهم سميره اللي كانت عيونها علي مالك.......وفضولها اجبرها تسمع كلامهم بدون ما يحسوا بيها

سميره : اه رجع ياختي لاهله مش عاوز يعيش هنا 

عقدت حواجبها وهي عندها فضول مين هو اللي رجع لاهله 

منيره بشهقه : متأكده ؟؟ 




سميره بحزن : الا متأكده قطعت قلبي صحيح انا علاقتي معها مش اد كدا بس والله لما سمعت ان مالك سابها هنا ورجع لاهله قلبي اتقطع عليها ازاي المسكينه دي هتعيش هنا لوحدها عارفه موقفه ده اثبت انه مش راجل ازاي يسيب مراته هنا ويرجع لاهله؟؟!!!

منيره بحزن : خلاص روحي لا تسمعك ريم

هزت سميره راسها : الله يكون في عونها ان شاء الله ربنا يعوضها خير

حست الزمن وقف وتردد في سرها لالالالالالا..مستحيل مالك يسبها هنا هو قالها في مره بينهم انه بيعشقها لحد النخاع يبقي ازاي سابها

الصدمه ألجمتها وبدأت دموعها تنزل بدون انذار 

دخلت منيره وانصدمت واتوترت لما عرفت انها سمعت كلامهم 

قعدت على الارض بضعف وانهارت : ليه سابني ايه الذنب اللي عملته عشان يسبني هنا والله ما قصرت في حقه والله ليه يعمل كدا ليييييييه لييييييييه

قعدت جنبها منيره ومسحت دموعها وهي بتواسيها : متهتميش اكيد هيرجعلك 

اتكلمت وهي تنفي كلامها : لو كان ناوي يرجع كان قالي انه ماشي ((وبنبره ضعف))خلاص انا هسيب هنا 




وسمعت صوت ام منيره فوق راسها : يا بنتي توكلي على الله ومتخافيش انا معاكي يعلم ربنا اني بعتبرك زي منيره قومي اغسلي وشك وانشاء الله يرجع بالسلامه

ريم مسحت دموعها وهي بتشهق وحاسه بخنجر الخيانه طعن قلبها سابها وهي بأمس الحاجه له دلوقت..........ازاي تدبر امورها هنا؟؟؟؟؟

رجعت للبيت ومعاها منيره وهي شبه منهارة والحزن مش مفارقها ماهو بقي صاحبها اللدود

في اليوم التاني سمعت صوت دق علي باب البيت 

طلعت وجاوبت من وري الباب تستفسر عن هويه الشخص اللي بيخبط علي الباب 

وكانت القشه اللي قسمت ظهر البعير 

تعرفوا كان مين؟؟؟؟؟؟ 

كان صاحب البيت عاوزها تطلع من البيت ...ناوين يهدوه ويعيدوا بني المنطقة من جديد

حاولت معاه بس ما فيش فايده ....عطاها مهله لاخر الاسبوع وتكون طالعه .....حست خلاص انهارت طيب تروح فين؟؟؟؟؟

********************

حست الدنيا اتقفلت في وشها بالضبه والمفتاح حتي موبيل مش معها لو كان معاها حتي مش معاها رقم لحد 

قعدت بعجز على الارض وهي بتفكر بحل للمشكله دي....لازم ترجع للبلد اللي جات منها 

بس المشكله مع مين ترجع ؟؟ 

حتى لو رجعت تروح لمين؟؟؟

لاهلها اللي طردوها.........ولا لمالك اللي رماها هنا وهرب !!!!!! 




والمسافه بعيده ومتقدرش ترجع في عربيه اجره او مع حد غريب مسحت علي وشها بضعف

طلعت من البيت وراحت عند بيت ام منيره 

كانوا زيها طلب منهم صاحب البيت اخلاء المكان 

سألتهم ناوين يروحوا علي فين؟؟؟؟ 

ام منيره : والله يا ريم انتي عارفه وضعنا ومن بعد ما انفصلت منيره من شغلها قبل اسبوع 

وصاحب البيت عاوزه ،،مقدمناش غير اننا نرجع لبلدنا مانقدرش علي العيشه هنا ..والمصاريف غاليه علينا بطلوع الروح اخدنا البيت ده وكان سعره رخيص اما دلوقت مفتكرش نلاقي بيت بسعر يناسبنا ،،فقررنا نرجع بلدنا افضل واكرم

منيره : وانت يا ريم قررتي ايه ؟؟ 

ريم بعجز : هستني هنا لاخر يوم من المده يمكن مالك يرجع

ام منيره : واحنا مش هنسيبك وهنفضل معاكي لاخر يوم في المده بس لنفرض يا بنتي مرجعش مالك ناويه تروحي فين؟؟؟ 





ريم ردت بضعف والدموع خنقتها : مش عارفه 

هزت راسها ام منيره واتكلمت بهدوء : ايه رايك تيجي معنا تسكني في بلدنا لاني مستحيل اسيبك لوحدك 

هزت راسها بامتنان ليها وما عندهاش خيار تاني وهي في الغربه لوحدها

وفرصه تهرب وتبعد عن العالم الحقود اللي حواليها

عدت ايام الاسبوع وما كانش فيه لا حس ولا خبر عن مالك فقدت الامل من رجوعه 

واليوم قرروا يخلو البيت لان ده اخر يوم ليهم ولازم يخرجوا منه

لمت هدومها وهدوم مالك كلها ووقفت عندها امل لاخر لحظه يمكن يجي مالك بأي لحظه 

لفت لوري لصوت ام منيره وهي بتستعجلها بالركوب ...هزت لها راسها وهي حاسه بالاختناق وقلبها ممزق مطعون من مالك بخنجر الغدر 

ازاي قلبه طاوعه يسبها هنا ؟؟؟؟؟ 

بلعت المرار وركبت بالعربيه وهي باصه من القزاز ناحيه البيت 





اتحركت العربيه وهي باصه لوري لعل وعسي تشوقه قبل ما تسيب هنا بس اتحطمت كل آمالها وخابت كل ظنونها .....هنا حست باليتم علي اصوله.....وحست بوجع في بطنها كل شويه يزيد اقوي واعنف ،،خافت تفقد الجنين زي مافقدت مالك........بلغت ام منيره واقترحت يطلعوا للمستشفى يطمنوا......




.....وافقت وهي حاسه بالالم عمال يزيد .......وفضلت تبكي من الوجع عاوزه تصرخ بأعلى صوت مش عارفه هل هو من ألم بطنها والا من وجع قلبها المطعون !!!

بعد ما دخلوا للمستشفى وكشفت عليها الدكتوره ...ودخلتها ولاده مع انها لسه مادخلتش شهرها

بعد الولاده كانت ام منيره ومنيره حواليها 

نزلت دمعه تشكي يتمها واهلها مش موجودين بلعت غصتها وحاولت تكتم احزانها بعدها طلبت تشوف طفلها....... اللي فاتت شهور وهي مشتاقه تحضنه ..........

كان عكس توقعاتها .........كانت متوقعه ولد بس كانت بنت 




حمدت الله على ما رزقها ......حطيتها بحضنها وبصت لوشها احمر وكل جزء فيها صغير .......باستها من جبينها ومسحت علي راسها وفرحت بيها نستها مشكلتها اللي كانت فيها حست الدنيا ابتسمت لها من جديد .......خرجت من المستشفى وحمدت الله انه الاوراق المطلوبة معاها

اقترحت ام منيره انهم يرتاحوا بفندق وبعدها يرجوا لبلدها

بس ريم رفضت منين تجيب تدفع اجره فندق ومع اصرارها انطلقوا للقريه 




كان الطريق طويل كانت متكوره علي نفسها بتعب وبنتها في حضن منيره ..دخلوا البلد كانت قريه صغيره والبيوت قليله وكلها مبنيه بالطين 

دخلوا البيت كان قديم ومبني من الطين ....مش مهم 

كان اهم شيء مكان تتمدد عليه وترتاح تعبت من الطريق طلبت مكان تنام فيه لانها تعبانه من الولاده دخلت الغرفة وكان فرش علي الارض اتمددت وغطت بسبات عميق .........

 عدت 



الايام بهدوء ويوم عن يوم يتحسن وضعها اكتر........ارتاحت في المكان .......تعرفوا ليه لانها راحت مكان بعيد عن كل اهلها واهل مالك واهل امها ......خلاص مش عاوزه حد




 منهم هتعيش مع بنتها وبس بهدوء ومن غير وجع دماغ طالما باعوها هي كمان قررت تبعهم ......وهتحط على قلبها حجر وتنسى كل الماضي ......مع انه صعب ومستحيل تنسى يمكن تتناسى اما تنسى لاء !!!

مرت الايام جميله وهاديه وتعلقها بطفلتها يزيد يوم بعد يوم 

كانت حركتها كتيره وكانت ام منيره مبسوطه على وجودهم بينهم

كانت تساعدهم بشغل الارض الصغيره وكانت سعيده معاهم .......بعكس قلبها اللي جراحه لسه للان بينزف .......متأكده انه مالك سابها انتقام لرفضها له مفيش تفسير الا كدا.....ما فيش سبب يخليه يسبها وحيده هناك ده لو كان فعلا بيحبها زي ماقالها...حتي لو كرها ازاي ساب بنته هناك ولا سأل عنها!!!!

غاب وغابت اخباره عنها مش تنكر من لما جات هنا وهي متأمله يرجع ويلم شملهم من جديد 

بس مع الايام ....خلاص مش عاوزه تشوفه ولا يلم شملهم من جديد هتفضل هنا لاخر يوم في حياتها وتربي بنتها اللي عشانها .....اتخلت عن كل حاجه واهم حاجه هتسيب الدراسه وتتفرغ لبنتها فقط لاغير.... اما مالك هتنساه زي ما نساها وتطوي صفحته للابد

*****************

ريم 

احب اعرفكم بالحلوه بنتي دلوقت عمرها سنتين بحاول قدرما اقدر اوفر لها 




كل شيء تعوزه ولا احرمها من حاجه مع انها عنيده ومستبده،، بس حبها معجون بقلبي قاطعتني من سرحاني بنتي وهي حاطه ايدها الصغيره على وشي وبدلع : ماما لدي

ابتسمت لها وعيوني تلمع بالدموع : نعم حبيبتي 

باستني على خدي : ادي ابب

ابتسمت على لهجتها المكسره وبستها بقوه على خدها

بعدتني بأيدها الصغيره بانزعاج وهي تمسح خدها ومدت بوزها بطفوله 

ضحكت عليها وحضنتها ودخلنا جوه البيت بعد ما غاب قرص الشمس

******************

رفعت نفسها بعد ما كملت من شغلها بالارض الصغيره بصت لمنيره وابتسمت وقربت وقعدت جنبها

منيره بابتسامة : بنتك دي هبله ضحكتني

وبنبره تنبيه : علي فكره طلعت تلعب مع العيال برا 

وقفت ريم على حيلها بسرعه وطلعت برا تجري بعد لبست اي كلام شافت فرحه بتلعب مع العيال

ابتسمت لذكرى مرت بخيالها لما كانت بتلعب مع العيال واكتشفها نادر ووقتها نتشها حته علقه اللي هي 




قربت من طفلتها ونهرتها : فرحه

كانت فرحه مشغوله باللعب بكوره صغيره ومندمجه 

قربت منها وبحزم : فرحه 

بصتلها فرحه بعيون بتلمع بالبراءه واتحولت ملامحها للخوف : ماما بث ثوي

ريم مسكت ايدها : انا قلت ايه ؟؟ مش قلتلك متطلعيش برا

وشالتها جوه حضنها ودخلت بيها البيت على صوت نغمات فرحه الباكي 

قعدت عند منيره وحطتها على الارض قصادها

منيره ضحكت على شكلهم : حرام عليكي خليها تطلع برا تلعب 

بصت ريم لفرحه ودموعها على خدودها 

مدت ايدها ومسحت دموعها : خايفه عليها 

فرحه وهي تفرك عيونها وبنوم حطت راسها على رجل ريم وغمضت عيونها 

مسحت ريم على وشها ول منيره : عنيده البنت دي كم مره اقولها متطلعيش برا وترجع تطلع 

منيره : لسه صغيره متفهمش

قاطعتها ريم : والله بحسها بتفهم كل حاجه ولا تفسري بأيه السبب كل ما الاقيها برا بسرعه تخاف وتحاول تهرب مني فدا يدل انها فاهمه وعارفه انه ممنوع تطلع ومع كدا تعاند وتطلع 




منيره شاورت لها : اسكتي صدعتي راسي حسستيني ان فرحه فالجامعه وقاعده تتكلمي عنها كدا اصحي دي يادوب عمرها سنتين 

ريم بابتسامة ناعمة : بخاف عليها من الهوا الطاير

منيره بهدوء : تشبه ابوها كتير وكأنها صوره مصغره منه 

ريم نزلت نظرها لفرحه وحست ان قلبها دق لمجرد ذكر اسمه 

مسحت على شعرها وهي تتأمل فرحه كل شيء طبق الاصل من ابوها شعرها بني

نفس شعر مالك رفعتها ووقفت ودخلت بيها جوه الغرفه تحطها في فرشتها

-------------

بعد العصر 

ام منيره حطت ترمس شاي تحت شجرة البلح 

ولريم ومنيره : يابنات تعالوا هنا 

قعدت ريم جنب ام منيره وهي حاسه بالامتنان ليها

ام منيره : ايه رايكم نرجع للمدينه يمكن تلاقي منيره شغل الفقر هيموتنا هنا

منيره بيأس : هنلاقي شغل فين؟؟؟؟ حتى لو لقينا شغل المرتب اللي هاخده يادوب يروح في إجار للشقه خلينا هنا احسن






ام منيره : والله ما كاسر بخاطري الا الضعيفه دي شوفي ازاي نحفانه ومش بتاكل كتير عشان توفر لفرحه الاكل 

ريم بابتسامة : والله يا خالتي باكل 

ام منيره : انا عارفه انك بتوفري في الاكل بس ماتخلهوش علي حساب صحتك شوفي نفسك في المرايا بقيتي ولا هيكل عضم !!!

ابتسمت ريم ومن جواها قلبها يتقطع تحاول قد ما تقدر توفر الاكل لفرحه على حساب صحتها 

الاكل قليل هنا فالقريه والفقر منتشر بالمكان بطريقه بشعه

بصت علي فرحه اللي قاعده تلعب بكوره صغيره من البلاستيك لونها احمر 

وتكلم نفسها وهي بتلعب 

وقفت وراحتلها وقعدت عندها وابتسمت : بتعملي ايه فروحتي ؟؟ 

فرحه وهي تحط تراب فوق الكوره ومندمجه : لوحي 

ريم اخدت منها الكوره : اروح فين ؟؟ 

فرحه وقفت وهي تحاول تأاخد الكوره : انيله«منيره»

ابتسمت ريم وقرصتها في خدها بخفه 

عصبت فرحه : اوحي اوحي

لوحت ريم بالكوره بايدها : مش هديك الكوره 

وحركت حواجبها تنكاف فرحه





وطلعت ريم تجري ووراها فرحه تجري بشويش وتصرخ عليها عاوزه الكوره

ابتسمت منيره وهي تراقبهم : مين يصدق ان دي البنت وامها؟؟

ام منيره بحزن : ربنا يعوضها المسكينه توجع قلبي

--------------

قاطع الصمت صوت ارتطام قوي 

رفعت ريم نظرها بخوف 

وانصعقت لما شافت جزء من السقف انهدم 

صرخت بقوه : فررررررررررحه


                الفصل السادس والثمانون من هنا


 


تعليقات