Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ورده في مزبله الفصل التاسع والتسعون99بقلم منه محمد

 

رواية ورده في مزبله 
الفصل التاسع التسعون99
بقلم منه محمد



احلامي بلون السعاده
...في بيت سليمان شديد....
قاعد على سريره وبعصبيه :  خلاص موضوع وانتهي ابن عمها اولي بيها مش الي



 هنعيده نرجع نزيده
عصمت بزعيق : ومالك ابوها  موافق علي التخاريف دي ؟؟؟





نادر: انا روحت واتكلمت معاه وقلت لو كان لازم يستشرنا الاول في الموضوع قبل ما فرحه تنهي الامر مع رشاد
عصمت بحمقه :وطبعا قالك ابن عمها اولي من الغريب وانت سكت مش كدا
الجد:ولا كلمه ما تقعدش تصرخي فوق راسنا خلاص حكايه فرحه وسليم دي فكونا منها البنت مالهاش نصيب مع رشاد خلصنا




خالد بزعل :بس الولد بيحبها
نادر اتنهد:انا قلت كدا لكن مالك رأيه غير فلتزمت الصمت
خالد:ليه ولا كأننا لينا رأي يعني
الجد بقهر من الوضع  : خلاص ياخالد اسكت مش عاوزين مشاكل مع عايله الشافعي وكل شئ قسمه ونصيب
عصمت لوت بوزها بقرف من الموضوع كلو وطلعت من الغرفة بعد ما قفلت الباب وراها بقوه وطلعت للصاله
...................
في بيت الشافعي
دخل سليم ببتسامه واسعه لقي فاطمه قاعده في الصاله ومعاها البنات
سليم: مساء الخير
الكل: مساء النور
فاطمه بفرح: اهلا يابني شايفه الابتسامه هتاكل وشك خير هات الي عندك
شيماء بصوت واطي: ربنا يستر
سليم بقرف: ليه شايفاني بمثل فلم رعب
دينا:ادخل في الموضوع ايه سبب الابتسامه
اما فاطمه كانت متحمسه تعرف الموضوع بشكل غير طبيعي لان وشه بيدل علي فرحه
سليم: فرحه فرحه
البنات اتحمسو: مالها فرحه






سليم : وافقت  تتجوزني وانفصلت عن خطيبها
فاطمه فتحت عيونها .: والله ..  الحمد لله
سليم لف حوالين نفسه: والله كأني اتولدت من جديد
دخل زين : والله يا سليم من زمان ما شوفناش مواهبك من ساعه مارجعت من السفر
سليم حضن زين جامد: خلاص فرحه رجعت لي كل حاجه حترجع زي الاول واحسن
شيماء : دي طلعت سرها باتع
سليم   : بس يا بنت
دينا بصوت هامس: بيفكرني بفيلم رومانسي بزياده وشوفته يمكن فوق العشر مرات بس شوفته بطريقه سليم اجمل وامتع
زين : بس فيه حاجه
سليم: بس ايه
مراد نزل ينضم لهم: ازاي هتعيش مع انسانه تفكيرها كله في خطيبها .. ماتنساش انك بعدتهم عن بعض
سليم بعصبيه : ما يهمنيش .. كل اللي يهمني اني بحبها وانها هتبقي ملكي ..ثانيا مش اول بنت تنفصل عن خطيبها




مراد: بس اللي انفصلو اغلبيتهم حصلت لهم ظروف وانفصلو وهما الاتنين مقتنعين بالانفصال ..بس فرحه انفصلت رغما عنها .
سليم زعق: شوف يا مراد.. عارف ان الي عملته غلط .. بس حاولت اني اعيش من غيرها والله والله ما قدرتش .. حسيت  ان الحياه ضلمه من غيرها
فاطمه : خلاص ياجماعه ربنا يهنيك ياسليم
سليم ببتسامه : تسلم يافطومه ياغاليه وباس ايديها
فاطمه : الله يسلمك يا غالي
سليم : بقولك ايه يا تيته ..ايه رايك بكره  نروح نخطب فرحه
شيماء كانت بتشرب ميه وأول ما سمعت كلام سليم تفت وكحت ..
مراد راح ضربها علي ضهرها  : ايه القرف ده مالك يا بنتي اول مره تشربي ولا ايه
شيماء: شرقت من كلام سليم






سليم رفع حاجب بغيظ: ليه انا  قلت ايه غريب
فاطمه ضحكت : سيبك منها ياسليم البنت مصدومه من كلامك ..بس اطمن انا هكلم مالك ونحدد معاد معاه هي اكيد بنته مضايقه عشان يعني ابن صقر
سليم بحده: والله خلاص الي بينها وبين رشاد كلو انتهى .
زين : لا يا سليم..رآي نستنا شوي كام يوم بعدين تيته تفاتح عمك في الموضوع
سليم : بس اعملو حسابكم مش هستنا اكتر من اسبوع ..عاوز اضمن انها لي انا وبس ..
فاطمه ببتسامه : ان شاء الله هتكون ليك
............................
بيت صقر
هند ونوره كانو قاعدين بالصاله مع امهم وابوهم
ونوره قالت لامها الحكايه كلها ..
ليلي وهي زعلانه : والله دنيا .. يا سبحان الله كنا نتوقع ان حياة فرحه ورشاد هتكون كدا
نوره : فرحه ياحّسره عليها
هند بعصبيه : ليه حسره  .. قولي ياحسره علي رشاد المسكين .
نوره : ماتنسيش ان اصعب حاجه على الانسان انه يعيش مع شخص مش بيحبه وقلبه مع غيره .
هند : والله محدش قالها تعمل كدا
نوره وهي مقهوره من كلام هند:  والله انت عارفه كويس  ليه هي عملت كدا مش محتاجه اعيد واكرر يا انسه هند
هند : سااااكته
صقر: رغم اني مقهور وزعلان والحسره في قلبي بس فرحه طلعت أصيله .. بجد كبرت في عيني
نوره رافعه حواجبها ومستغربه : يعني يا بابا انت مش زعلان من فرحه
صقر : لا يا نوره ليه ازعل منها .. بالعكس اللي عملتو فرحه بنت ريم شيء افتخر بيه .. اه  قلبي وجعني على ابني رشاد .. بس فرحه كمان ضحت بحبها لانها مش عاوزه ابني يتأذى .. وده اكبر دليل علي الحب يا بنتي
نوره بحسره: فعلا والله هي بتحبه .. بس ايه فايدة الحب دلوقت بقي
ليلي : نوره
نوره : خير يا ماما
ليلي: فين رشاد مش شيفاه
نوره اتنهدت : ااااااااااه .. يا ماما..
ليلي قامت من مكانها ومسكت قلبها : فيه ايه ابني ماله 
نوره : لا لا يا ماما مفهوش حاجه.. بس رشاد من بعد ماقالتله فرحه انها هتنهي اللي بينهم وهو في اوضته ما طلعش منها .
صقر: تعالي ياليلي نطلع نشوف فيه ايه
ليلي بسرعه: اه ياصقر ليعمل في نفسه حاجه
..........................................
عند عماد( نروح لعماد الي راح لظابط رتبه كبيره من اصحاب ابوه )عماد دق الباب
سامي : اتفضل
عماد : السلام عليكم ظابط سامي
سامي بترحاب كبير: اهلا بعمده
عماد : اهلا بيك يا اونكل
سامي : عامل ايه وفين ابوك خلاص مابقتش بشوفه
عماد : والله مشغول
سامي : واضح الشغل طيب ابوك متجوز وعنده مسئوليات وانت بقي فين
عماد : من الناحيه اطمن انا كمان اتجوزت
سامي استغر ب : ايه امتي
عماد : والله الموضوع جه بسرعه اقعد واحكيلك (حكالو)
سامي : حرام عليك انت لسه صغير
عماد : ده مجرد ع الورق وبصراحه كدا انا جايلك وعاوزك في خدمه
سامي: أنت تأمر خير انشاء الله
عماد قال سامي قصه مي وقاله أنها مش لاقيه اهلها  فقاله أذا يقدر يساعده ولالا بما أن مجال سامي يساعد على انه يوصل لاهل مي
سامي : شوف ياعماد أنا بحاول وأذا حصل أي شئ هتصل بيك
عماد : انشاء الله يلا تامرني بحاجه
سامي : طيب اقعد اشرب عصير
عماد : والله مشغول يا اونكل يلا مع السلامه
سامي : في أمان الله
..................... 







في بيت الشافعي وتحديد في غرفه دنيا لما افتكرت الخناقه والكلام الي طعنها من هيثم ابن عمها اخر مكالمه بينهم
#فلاش_باك
دخلت غرفتها ورمت نفسها على السرير بتعب ثواني وقامت بسرعه
أخدت موبيلها من فوق التسريحه وفتحته بلهفه شافت 4 مكالمات لم يتم الرد عليها
من
" حياااتي "
ابتسمت و بسرعه نامت على السرير بتعب
رنت على الرقم وهي متأكده انه بيتخانق  لانها ماردتش عليه من أول مارنه
ابتسمت لما رد بس اتلاشت ابتسامتها لما
قال بعصبيه : بدري ست دنيا كنت ما رديتيش
دنيا : بسم الله هيثم مالك انت عيان
هيثم بدون نفس : من اول مارنيت ليه مارديتيش
دنيا ابتسمت : طلعت ونسيت موبيلي فالبيت
هيثم ا تنهد
دنيا : هيثم مالك
هيثم بقرف : متخانق مع ابويا  وطلعت من البيت لاني ماليش نفس أسمع محاضراته
دنيا بأستغراب وهي بتعدل قعدتها : اتخانقتو ليه
هيثم بدون نفس وعصبيه خفيفه : على خروجي وعلي العربيه والجامعه معرفش بقي قاعد يديني محاضرات  طووويله عريضه" اتنهد " وانتي كنتي فين
دنيا ابتسمت  ولعبت بخصل شعرها : كنت في بيت عمي مالك 
لحظااااااااااات صمت قطع الصمت
دنيا بخوف : فيك ايه
هيثم اتنهد : تعبااان
دنيا ابتسمت : سلامتك حبيبي
هيثم ابتسم :انت موتنيي النهارده من القلق
دنياضحكت : تستاهل
هيثم ابتسم وحاسس بضيقه : كنت بتعملي ايه في بيت عمي
دنيا : أبدا بس عشان لي فتره ماروحتش هناك ولان البنات كلهم كانوا عند فرحه روحت
هيثم : اها وليه بقالك فتره ماروحتيش
دنيا اتنهدت :اصل بابا مطلع قرارات جديده ياسيدي
ابتسم هيثم : وايه هي القرارات
دنيا ابتسمت : ابدا قالك كل يوم خميس هنروح عند عم شكل عشان محدش يزعل منهم
هيثم: طيب عاوز اقابلك
دنيا: لاطبعا مينفعش
هيثم بنرفزه:ليه بقي
دنيا: عشان مينفعش لاني مش بخرج لوحدي يا اما مع زين او سليم
هيثم: بقي كدا يعني تطلعي مع زين وسليم عادي يبقي مفيش طلوع معاهم من يوم ورايح وتبعدي عنهم وملكيش كلام معاهم وكلامك يكون معايا انا بس
ضحكت دنيا : ليه فوق راسك ريشه
هيثم جز على اسنانه : انا قلت ايه انا بس غيري  لا
دنيا ضحكت لانها بتحسبه بيهزر : لا طبعا انت كمان من ضمنهم
هيثم بعصبيه : دنيا اظن سمعتي انا قلت ايه مالوش داعي أعيد كلامي عاوز اقابلك
دنيا حست انه متعصب من ابوه وبيحط غله فيها : بس انا مستحيل اعمل كدا من  ورا أهلي
هيثم بسخريه قاتله : ويعني على بالك دي اول مره تعمليها  من ورا اهلك
دنيا بصدمه : هاه
هيثم بدون نفس : مين قال هاه اسمع " وببرود  " انا مشغووول باي " وقفل "
بصت لموبيلها  بصدمه ولا أول مرره تعيد حساباتها
حست دلوقت بس بالي كانت بتعملوه 
هو بكلامه صحاها من اللي عملتو 
رجع في بالها كلام فرحه وهي تقولها حرام اللي بتعمليه
رجعلها كلام شيماء وهي بتقولها كل الي بتعمليه غلط افتكرت عنادها
افتكرت لما  كانت تقولهم عادي هو بنفسه قال بعد فتره بيتقدم لي
بس ولو هو مش محرم ليها عشان تكلمه حتى لو بيتقدملها مايجوزش اللي بتعملو
شهقت ودموعها نزلت على خدودها
لسه بعد سنتين تصحا من الغلط اللي بتعملو
دلوقت عرفت انها عصت ربها
دلوقت عرفت انها خانت ثقة اهلها لما كلمته من وراهم
المشكله العظمى بالنسبه لها
انه هو اللي بينبها لده
هو بنفسه وضحلها غلطها
يعني هو عارف انها غلطانه
ياتري ايه الفكره اللي اخدها عنها عن واحده تكلمه من ورا اهلها
رمت نفسها على السرير
وفضلت تعيط من قلبها وبعدين اتصلت بفرحه تشكلها 




غمضت عيونها بقووه مش عاوزه تعيط خلاص هي عيطت بما فيه الكفايه
هي اه بتحب هيثم  بس مستحيل تكرر غلطها مرتين
هي بتعترف انها غلطانه
بس هي تابت وحلفت متكرر وتعيد غلطها
ورده في مزبله
احلامي بلون السعاده
في بيت صقر
وراحو غرفة رشاد







ليلي تدق على باب غرفته : رشاد رشاد افتح الباب
رشاد هو ساند على السرير وعيونها بتدمع فاكر كل لحظه بحياته مع فرحه افتكر لما كانو صغيرين وكانت بتروح مع ريم او مالك بيت جدها نادر ..كان دايما يدافع عنها لما اي حد يضربها ..كان معروف بحبه ليها من الصغر.. ويوم ماكبرت احلامه كبر حبه وزاااد ...
رشاد يكلم نفسه : ازاي يافرحه هعيش من غيرك ..وانا رسمت احلامي وحياتي ومستقبلي معاك ..تخيلتك بتكوني الحبيبه والصديقه والزوجه ..وهو( يضرب على المخده) وكل شي راح راح راح ..
صقر هبد علي  الباب : رشاد رشاد ابني افتح ارجوك
رشاد سمع صوت علي الباب وحس ان حد يناديه ومسح دموعه لانه مش عاوز يبين لحد انه منهار ..
رشاد راح فتح الباب وحالته كانت صعبه: خير 
ليلي شافته وقلبها اتقطع عليه  .. لاول مره تشوف حالته كدا شكله متبهدل ..وعيونه فيها الف لوم وحزن .
صقر بهدوء : رشاد .. الدنيا لسه مستمره يا بني
رشاد : يا بابا .. الدنيا مستمره معاكم ..بس بالنسبه لي الدنيا مش مستمره من بعد فرحه
ليلي ما قدرتش تستحمل اكتر وبالذات لما شافت ابنها علي الحال ده عيطت بصوت حاولت لكن ماقدرتش
صقر : رشاد قوم يا بني اطلع من الغرفه وروح اقعد مع رامز وبات معاه ما انت لازم ترتاح وتنام
رشاد وبنرة حزن :بابا الله يخليك .. مش عاوز اروح في اي حته خليني لوحدي
ليلي: منقدرش نسيبك لوحدك كدا يابني
رشاد : امي عشان خاطري .. مش عاوز اكلم حد ..خلووووووني لوحدي
صقر مسك ايد ليلي : ليلي خاليه لوحده .. لحد ما يهدى شوي
ليلي : خلاص يا بني هسيبك على راحتك .. بس كل دقيقه هاجي اطمن عليك
رشاد : ربك كريم .وعن اذنكم
وراح قفل الباب ..ورجع غرفته وهو متضايق ..
ليلي دمعت عيونها ...صقر راح عند ليلي ومسح دموعها
صقر : لا يا ليلي.. ماتضعفيش قدامه كدا
ليلي: ما اقدرش يا صقر اشوف حالة ابني كدا  واسكت ..شكله يقطع القلب
صقر : عارف عارف ..بس ايام ان شاء الله وبتمر على خير
ليلي: على خير ان شاء الله ..
صقر : يا يلا يا قلبي روحي غرفتك ارتاحي
ليلي : حاضر
...................................
تحت في الصالون
نوره بصت لهند : مالك سرحانه
هند بتردد: ها ...ممم..لا بس طالعه اوضتي يلا باي .
هند كانت بتفكر ازاي في الشاب الي بترسله عبير الخاص وانه عاوز الاسبوع
ده يجي ويخطبها .. والبيت مقلوب غم ..
وفكرت انها تكلم سالم وتقوله  يتاخر شوي ويبقي يجي يخطبها الاسبوع التاني لحد ما الاوضاع تستمر وامر فرحه ورشاد يهدا شويه
...........................
بيت مالك الشافعي
فرحه كانت مش بتخرج من الغرفه ولا فطرت ولا اتغدت حالتها كانت صعبه ..
ريم دخلت عليها في الغرفه وشافتها نايمه على السرير والدموع بعيونها : فرحه حبيبتي
فرحه لفت وشها وكانت ميته من العياط
ريم راحت عند فرحه : فرحه خلاص لحد امتي هتموتي نفسك خلاص اظن انتي الي قررتي ولازم تكوني قويه
فرحه وصوتها متقطع من العياط  والحزن: انا قررت غصب عني يا ماما
ريم : عارفه يا عيوني ..بس خلاص كل شئ انتهى بينك وبين رشاد ولازم تنسيه.
فرحه بعصبيه: مستحيل يا ماما انساه .. حتى لو اتجوزت سليم الهمجي ده عمري ما هيكون قلبي غير لرشاد
ريم بنهر: ميصحش كدا ازاي تتجوزي من شخص وتفكيرك في شخص تاني
فرحه : والله خليه يحلم اني احبه بيوم من الايام ..وانا اللي بخلي حياته جحيم زي ما دمرني
ريم : فرحه حبيبتي ..انتي عارفه الظروف وتعذري سليم للي عملو
فرحه عيطت : لا مش هقدر بقي وهخليه عشته سواد ..
ريم :  خلاص ماتحبهوش ..بس انتي قررتي انك تنفصلي عن رشاد يعني خلاص خليك عاديه
فرحه: ماما انتي ليه مؤيده سليم رغم بتحبي رشاد
ريم اخدت نفس: عشان عارفه ان سليم  هو الوحيد الي هيسعدك وانا متاكده
فرحه ماردتش على امها لانها كانت زعلانه ومقهوره
............
سليم كان طالع مع لورا رايحين يتمشو بالعربيه
سليم: بقولك ايه يالورا ؟
لورا: عارفه عاوز تقول ايه (هي تقلده) ايه اخبار فرحه من زمان ما عرفش عنها حاجه.
سليم ضحك: ههههههههههههههههه ..وكمان بتقلديني
لورا ابتسمت : عارفه سؤالك ..انت مش بتتكلم غير عنها .
سليم : اعمل ايه بس فرحه بنت عمك اخدت  قلبي وسحرتني
لورا:  والله فرحه الصراحه تنحب ماشاء الله عليها فاتنه وحلوه وطيبه ..
سليم : بس ماتمدحيش فيها روحي متعذبه خلقه ومشتاقلها .
لورا: هههههههههههههههه .. انت حبيتها وهي عمرها ما ابتسمت في وشك ولا ورتك طيبتها ..
سليم (يتنهد)اااااااااااااااه مين قال دي ياما ورتني مقالب مع شله الدمار الشامل  اومال انا دايب فيها من شويه شوفي بقي انت اتصلي بيها وشوفي اروح اخطبها امتي
لورا بضيق: سليم قولتلك فرحه لسه مضايقه اصبر عليها ..
سليم : ما اقدرش ما اقدرش عاوز اطمن واعرف ردها ..ربنا يخليك روحي بيتهم  النهارده وحددي معاها يوم اطلبها من عمي مالك وبعدين عمامي يحددو مع عمي مالك كتب الكتاب والفرح 
لورا: طيب من عندي اقترتح اجمل
سليم: ايه هو
لورا: تروح انت زياره لبيت عملك وتقول الكلام ده لفرحه فستو فيس
سليم: لاء انا مش خايف اروح بس خايف معرفش لما اشوفها اقول جمله مفيده تقوم فرحه تخنقني انما انتي هتبقي لبلب
لورا ضحكت: الله ياعيني والله خايفه تخنقني هي وشله الانس
سليم :مستحيل فرحه بتموت فيكي ..يلا روحي عشان خاطري
لورا: والله يا اخويه ما اقدرش ارفضلك طلب .. وان شاء الله هروح النهارده لما اخد الاذن من حسن وربنا يعني عليها بقي
سليم : حبيبتي يا اختي اللي ماترفضليش طلب.
.......................
وفي المسا راحت لورا عند فرحه
فرحه كانت بغرفتها سانده على السرير وسرحانه وكانت متضايقه وزعلانه..
لورا دخلت غرفة فرحه : فروحتي فينك
فرحه لفت وشافت لورا واقفه عند الباب : لورا اتفضلي تعالي
لورا راحت سلمت على فرحه وشافت شكلها مصفر ومتغير وباين عليها التعب وقلبها اتقطع  : فرحه اخبارك
فرحه بحزن: هكون عامله ازاي وانا خسرت رشاد
لورا : بس يا فرحه خلاص انسي الموضوع لحد امتي هتعذبي نفسك
فرحه : المهم انتي عامله ايه
لورا: تمام الحمد لله ..فرحه ايه رايك النهارده نطلع  نتعشى برا
فرحه : ماليش نفس يالورا خليني كدا احسن.
لورا: فرحه لازم تغيري جو .
فرحه : مش عاوزه اطلع والله يالورا انا كدا  مرتاحه.
لورا : خلاص مش هغصبك زي ماتحبي
وهنا موبايل لورا رن وكان المتصل اخوها سليم
لورا ردت على سليم: خير عاوز ايه
سليم : ها قلتيلها .
لورا بصوت واطي: لا لسه.
سليم : يلا قوليلها ..انا قايلك تروحي عندها عشان تقوليلها عن موضوعي
لورا: اصبر شويه
سليم: شوفي حالا تقوليلها .
لورا : طيب طيب
سليم : يلا باي .
لورا: باي ..





فرحه شافت لورا تتكلم بصوت واطي ..
فرحه : في حاجه يالورا
لورامتوتره: ها.......لا مفيش
فرحه :امال مالك بتتكلمي بصوت واطي عندك اسرار
لور تبستم: لا ليه انا برضو بخبي عنك يافروحتي
فرحه : حبيبتي والله يالورا
لورا: البنات عاملين ايه
فرحه: بخير جولي هنا اكتر من مره وتيته فاطمه كمان.
لورا: طيب كويس  ..بس( بارتباك) بس اممم كنت عاوزه اقولك حاجه بس متزعليش مني ماشي
فرحه : مستحيل ازعل منك
لورا تبلع ريقها: سليم
فرحه اضايقت اول ما سمعت اسمه وبعصبيه : ماله سليم
لورا : سليم بيسال امتي يجي هو وعمامك عشان يخطبك رسمي يا فرحه
فرحه بضيق: يجيلو جلطه قبل ما يجي (وعلت صوتها) ما يهمنيش امتى يجي ..حتى لو اتجوزني دلوقت ولا تفرق عندي ..
لورا فتحت عيونها
لورا :ليه انتي مش مهتمه بخطوبتك ولا حتي فرحك
فرحه : لاني مش هتجوز الانسان اللي بحبه ..عشان تقولي باختار يوم لخطوبه وبعدين كتب الكتاب عشان أتعود على اللي بتجوزه ..ما يهمنيش خلاص يخطبني الاسبوع ده اذا عاوز أو بعد سنه براحته..وقوليله انا مش عاوزه حفله ولا اي حاجه  وحتى كتب الكتاب والدخله يخليها في يوم واحد عشاان اخلص منه مره واحده
لورا مستغربه: بس احلى ايام الفرح يافروحتي لازم تستعدي
فرحه : اذا كنت مش هاخد الانسان اللي بحبه اكيد بخلي كلو في يوم واحد مش  كل شويه ينطلي ويقولي امتي وفين وازي
لورا اضايقت من كلام فرحه: طيب يافرحه مش يمكن لما تختلطي بسليم كخطيب مش ابن عم تحبيه وده يعودكم علي بعض
فرحه : وانا عشان كدا مش عاوزه الفتره تطول ولا عاوزه اقعد معاه ولا اختلط بيه
لورا : بس ده هيكون جوزك
فرحه : هو بيعتبرني زوجه ..بس انا مش بعتبره زوج ..بعتبره انسان عادي .. لان قلبي وتفكيري لرشاد وبس .
لورا : بس رشاد خلاص راح من حياتك .اذا اتجوزتي سليم لازم تكوني مخلصه لسليم وقلبك له
فرحه : شوفي يالورا هكون معاك صريحه ..حتى لو اتجوزت سليم..مش هعامله اوكي ما اقدرش ..كل ما بشوفه هفتكر اللي عملو فيا ..مستحيل احبه..ومستحيل اعامله كزوج.
لورا: طيب ازاي بتعيشي معاه
فرحه: هاعيش معاه كاني غريبه سؤال وجواب وبس ..من غير حب وهبل
لورا: بس ده ميصحش
فرحه بحزن والدموع بعيونها: اومال عاوزاني اعامل الانسان اللي فرق بيني وبين اللي بموت فيه .. عاوزاني احترم الانسان اللي هددني ودمر سعادتي واحلامي ..مش بس دمرني أنا ..دمر رشاد ..وخلاه يكرهني .
لورا سكتت ومعرفتش ترد علي فرحه ومشت من عندها وهي مضايقه وبنفس الوقت
خايفه على حياة اخوها ..لانها متأكده ان زواج سليم وفرحه مش هيعدي علي خير  .. لان الحب من طرف واحد ..ولان قلب فرحه متعلق برشاد
..........................................
في بيت الشافعي





عند الشباب
ماجد بقرف : خلاص ربنا ياخدك ياشيخ ويريحني منك كررتها الف مره سليم هيتجوز فرحه هات الجديد
هيثم ابتسم : الله مش بفكرك  عشان تروح تنشه عين
ماجد بضحكه : ماشاءالله ليه اخد جايزه نوبل
هيثم : يابني دي فرحه برنس العايله مش زيك دمها تقيل بزياده
ماجد ضحك : اوزن كلامك قبل ما تتكلم كدا الناس المحترمه  تتعامل
هيثم: طيب قوم من بيتنا بقي والله مانتا متغدي هنا
ماجد ضحك:  ههههههه قال قوم قال ههههههه لما البيت ينكتب باسمك وقتها اطرديني
هيثم فضل يضرب فيه بهزار:انت الي جبتوه لنفسك هبيتك في المستشفي النهارده
ماجد ابتسم على كلامه وماعلقش وبادله نفس الضربات
...............
بيت مالك الشافعي
فرحه كانت حاسه بزهق فظيع ريم في العياده مالك في المستشفي عماد عند الشباب
حاولت ترجع تنام بس النوم جفاها
نزلت قعدت بالصاله وهي تقلب في القنوات بملل ورآفعه الصوت على الاخر
وهي سرحااانه
عمرها ماحبت الهدوء الزايد عن حده عماد بيعمل دوشه وليله 
ولاتحب تقعد كدا  لوحدها من غير ماتعمل حاجه بس من يوم موضوع سليم مش بتروح بيت جدتها وبقالها فتره ماشافتش البنات
فرحه نفخت : امتى يجو أووووووف < قصدها عماد و تولين
مسكت التليفون ورنت على الرقم الوحيد اللي جه في بالها التلفون الارضي
جالها رد
.....: الوو
فرحه حست بمغص في بطنها قالت بخوف  : هاه
ابتسم لما عرفها وقال بتريقه : وعليكم السلام
فرحه : اه السلام عليكم ... ربنا ياخدك مافيش غيرك يرد على التليفون ...






قال بصوت هادي لما شافها ساكته : فرحتي كنتي عاوزه حاجه
فرحه بصرامه : ايوه عاوزه تيته لو نايمه ناديلي شيماء
ابتسم من حدتها اللي متعود عليها قال بهدوء : لحظه أشوفها
مع انه كان نفسه يسألها عن المعاد الي يروح يتقدم فيه
فرحه سندت ضهرها على الكنبه واتنهدت براحه
بعد دقيقه
....: الوو
قاطعتها فرحه بعصبيه : لعنه الله عليك ياوقحه ياهبله ياحماره
ساعه سـ اعه الواحد يستنا على التليفون
وبعدين السيد سليم ليه هو الوحيد اللي يرد على التليفون كرهت الاتصال على بيت جدتي ربنا ياخده ويريحني منه
ليه لما اتصل هو الي  يرد ليه " قالت بحسره وهي تمط الكلمه " لييييييييييييييييه
يعني انا ناقصه قرف فهميني ليه يرد فين انتم ها ولا بس فالحين في النوم نامت عليكم حيطه ليه ساكته موتي
شيماء اتنهدت وقالت بهدوء : انا فاتحه السبيكر
فرحه شهقت وقفلت السماعه وهي بتقول بغيظ : يانهار ملون ومقلم وبصوت مخنوق منك لله يا شيماء ضعنا كلنا
شيماء كانت ساكته وهي بتفكر انها ممكن تكون فرحه جرحته بكلامها اللي قالته
شيماء اتكلمت مع سليم
اللي كان سرحان ويجاوبها أجوبه مختصره
كان بيفكر بهمه اللي شايله بقلبه من كرهه فرحه له كانت نفسيته تعبانه
بس رد علي شيماء ببتسامه : سيبك ولا يهمك و اتنهد يلا لو رايحين رني على آخر فرد من شلة الدماار
شيماء ضحكت وهي بترن علي تولين





...........
....في بيت صقر......
الساعه تقريبا 12 ونص الظهر جه عمهم رامي فكرينه ابن خالد من السفر لانه مهندس كبير وفتح شركه هندسه كبيره في ابو ظبي وجه يزور صقر يعني حياته كلها سفر .. وطبعا كلهم كانو عارفين وقاعدين يستقبلوه ..الا رشاد في غرفته لانه نسى ان رامي جاي
رامي  : السلام عليكم ياغاليين
هند ونوره راحو على طول حضنوه ..
ليلي راحت عنده وسلمت
رامي: شوي شوي كدا هطير
هند : فداك يااونكل رامي
نوره : والله انا كمان وحشتني يا اونكل رامي موت
رامي يبتسم : ايه ياليلي دول عيال ولا عفاريت ..
ليلي تبتسم : والله عيال صقر طالعين لـ ابوهم مش عارفه ارتاح
هند ونوره : ههههههههههههههه
ليلي : حمد لله على سلامتك
رامي : الله يسلمك
رامي يدور في الصاله: الله فين رشاد
نوره بصت لـ امها ونزلت راسها
رامي: فيه ايه فين اخوكم
ليلي: هو في غرفته يمكن نايم
رامي فتح عيونه : نايم الظهر غريبه
ليلي : يمكن امبارح كان سهران وتعب
هند : عمو جبتلنا ايه معاك من دبي
نوره :  الله اصبري .. لسه جاي.
هند : لا بس عاوه اطمن
رامي  يبتسم : لا اطمني يامو لسانين
هند تغمز له: يمكن اتجوزت واحده حلوه هناك نستك اهلك
رامي يضحك : ههههههههههههههههه .. لا ياختي انا بعد حبي الاول خلاص قفلت عن الجواز خالص
نوره : ليه ياعمو ده انت قمر
رامي اتنهد بحزن : والله كلامكم زي العسل  ..بس انا الصراحه تعبان وجيت اسلم عليكم  وبالليل  نتجمع ونرغي بعدين لما ابوكم يرجع من المستشفي
هند : اوعي تنسي الهدايا
نوره تضرب هند : بس اتكسفي ع دمك .. خاليه يرتاح شويه.
رامي : ولا يهمك ياخلبوصه ارتاح بس شويه من تعب السفر وبتشوفي انا جيبلك ايه
نوره : تسلم يا عمو ...وانت روح ارتاح .
راح رامي بيت جده يرتاح من السفر ..
نوره قعدت على الكرسي: بقولك ايه يا ماما
ليلي : خير يا بنتي
نوره : مش عاوزه فضيحه بلاش عمو رامي يعرف دلوقت بموضوع فرحه
ليلي: رشاد ده من الهم شكله نسي ان عمو جاي النهارده
هند بحقد: طبعا ست الحسن.. خلته ينسى كل حاجه
نوره : الحب
هند : بدات تتفلسف ..انتي لو اتجوزتي مش هتسبينا
نوره : ليه قالولك هند التانيه
هند : قصدك اي





نوره : مش قصدي.. لما اروح اوضتي اتصل بفرحه اشوف اخبارها.
هند : روحي عند اخوك اولي
نوره قامت من مكانها :رشاد لو خبط عليه  الباب مليون مره مش هيفتحلي
راحت نوره تتصل بفرحه بس مفيش رد لان فرحه قافله الموبيل
......................
تاني في بيت مهند الشافعي
وراحت لورا البيت وأول مافتحت باب الصاله شافت سليم قاعد ينتظرها واول ماشافها سليم على طول راح  عليها
سليم واقف متوتر : ها لورا طمنيني .. ردت فرحه عليك بأيه
لورا بحزن: فرحه قالت اي يوم تختاره
سليم (وابتسامته العريضه على شفايفه) : والله يعني وافقت ..
لورا : هي بس قالت مش عاوزه حفله
سليم : ازاي يعني مش عاوزه حفله علي العموم طيب ..
لورا : وقالت كتب الكتاب والدخله في يوم واحد بيكون افضل 
سليم اتغيرت ملامحه:  غريبه ..أحلى الايام أيام كتب الكتاب ازاي مش عاوزها
لورا : سليم انت هتستعبط ما انت عارف ان فرحه مغصوبه علي الجوازه. يعني باختصار هي مش مهتمه ب جوازها.
سليم اضايق: بس لازم تنسى رشاد ..خلاص انا هكون جوزها..
لورا: يمكن تكون جوزها صحيح .. بس القلب يا اخويا لسه مابقاش ملكك ..
سليم اتعصب: لورا مالك النهارده جايه تضايقيني ولا ايه حكايتك
لورا : انا اخص عليك ياسليم انا خايفه عليك وعلى حياتك..
سليم : أنا عارف كل حاجه  .. وانا مقتنع  ..ومرتاح لان فرحه هتبقي ملكي
لورا: وقلبها يا اخويه مش ملكك .. والاساس ابالجواز هو القلب والحب ..
سليم : ان شاء الله بخليها تحبني وتنسى رشاد ابن صقر خالص
لورا : والله اني اتمنى ان ده يحصل
سليم: المهم ان شاء الله بعد بكره يعني بعد يومين هنروح نخطبها..وباخد تيته فاطمه وابوك وامك واخوك وكلنا وعمامي
لورا: على خير ان شاء الله ..
...........................................







...........

في بيت مالك الشافعي
مالك دخل : فرحه
فرحه : عيوني.
مالك: ان شاء الله بعد بكره سليم عاوز يجي يخطبك 
فرحه اتفاجات ما قدرتش تمسك نفسها اكتر ونزلت دموعها غصب عنها: ايه
مالك اتنهد: جدتك فاطمه وعمامك عاوزين يجو وطبعا سليم عملهم طوايف عشانك وجاين بعد بكره يخطبوك ها اخر قرار موافقه يا بنتي ..
فرحه والحزن بصوتها : غصب عني موافقه  ما عنديش خيار تاني..
مالك  نفخ: تمام وانتي عاوزه حفله لخطوبتك ولا ..
فرحه قطعته: مش عاوزه حفله ولا حاجه
مالك : مينفعش يا حبيتي ..ماشاء الله على لورا اخته شوفتي حفلتها كانت حلوه وانتي مش اقل منها
فرحه والدمعه بعيونها: لان لورا واخده الشخص عن اقتناع مش غصبن عنها ..وانا قلت للورا مش عاوزه حفله ولا عاوزه منه حاجه خالص





مشي مالك وهو مضايق وراح اتصل بامه واخواته يبلغهم ان خطوبه فرحه بعد بكره وطلب كل البنات يجو النهارده يقعدوا مع فرحه عشان ماتحسش بالحزن وبعد ماوكلمهم مالك قفل الفون وعارف ان بنته لسه مش مستوعبه صدمه فقدان رشاد
...................................







...........

دخل البيت وهو يدندن والسماعات بودنه
بص لريم  : هاي
ريم: هاي
عماد: مالك قاعده مكشره
ريم: ابدا سلامتك بس خطوبه اختك بعد يومين
عماد:طبعا بابا رفض اصل انا اول ما سمعت انه جاي يخطبها على طول اتصلت بـ بابا وقلت له يرفض ده اللي ناقص اختي تتغصب عشان ايه سليم والله اروح اكسره تكسير
ريم: انت اتجنيت رسمي ؟؟ايه التخاريف دي
عماد: الله طبعا لازم يبلطج علينا العايله كلها واقفه معاه حتي انتي وبابا معاه
ريم: عماد ربنا يخليك مش عاوزين مشاكل
عماد اتنهد وسكت لانه هو كمان عنده مصيبه مخبيها عن امه
...بيت مهند الشافعي....
سليم كان بالصاله يلعب play station ..نزلت فاطمه السلم واحده واحده وشافت سليم ..
فاطمه : سليم





سليم وهو مندمج بالعبه : ياعيون سليم
فاطمه: تحب اعملك شاي ياروحي
سليم: منحرمش منك يا جده
نزلت شيماء تلف في الصاله
فاطمه: مالك كدا بتلفي حاجه وقعت منك
شيماء:لا بس زهقانه وقاعده لوحدي
فاطمه:طبعا معكيش المصايب
شيماء:لآآآآآآآآآآآآ مستحيل أوافق هذي جريمه في حق المجتمع
فاطمه : حسك يابنت ايه الصريخ ده
شيماء قربت من جدتها وفضلت تبوس فيها
فاطمه زقتها:ابعدي عني ياعبيطه
شيماء ضحكت : سليم
سليم: خير
شيماء: زهقانه
سليم: ايوه عوزاني اعملك ايه أرقصلك ولا أغنيلك
شيماء نفخت: لا سيب اللعب وتعالي اقعد معايا
سليم: والله بجد ..انا من زمان ما لعبتش ..
شيماء:  شوف انا زهقان وهطلع كل الجنون اللي فيا فيك
سليم مندمج بلعبه ولا بيرد عليها
فاطمه:وجع في بوزك روحي اتخمدي
شيماء بمكر: لا هروح اكلم فرحه احسن من القعده معاكم
سليم أول ما سمع اسم فرحه لف لشيماء وابتسم : بتكلمي مين ؟؟
شيماء  : دلوقت اهتميت
فاطمه : قلتي اسم الهوى اللي بيتنفسه مش عاوزه يهتم
شيماء : والله ماحد مدلعه غيرك ..اروح اكلمها احسن
سليم : بقولك ايه يا شيمو ..سلمي عليها جدا وقوليلها سليم بيموت فيكي ..وبيعشق التراب اللي بتمشي عليه
فاطمه ضحكت: انت لما تروحلها قولها كل الكلام ده بنفسك






شيماء: اخر انحراف الناس اكلت وشي من عميلكم
فاطمه: اكلت وشك ما وشك فيكي اكلته ازي
سليم ابتسم من كلام جدته
شيماء بغلاسه: لاء انا هطلع قبل ما يبدء مسلسل طيور الحب ههههههاي
.............................................





...........

في بيت مالك
اليوم التاني
راحت ريم لفرحه وشافتها تقرى مجله..
ريم : فروحتي
فرحه ببتسامه : خير يا عسل حياتي
ريم : فرحه حبيبتي اليوم هنروح نزورو جدك سليمان
فرحه قلبها دق واتوترت ..لان من بعد ما انفصلت عن رشاد وهي ولا مره راحت بيتهم ..لانها ما تقدرش تشوف رشاد
ريم: بتفكري في ايه يا فرحه
فرحه: بفكر ايه المناسبه
ريم : ابدا بس جدك تعبان شوي  فقلت نسال عنه ..
فرحه: لا مش عاوزه يا ماما
ريم : لامتي يعني جدك هيزعل  ..لازم تروحي ..وتسالي عن جدك.
فرحه : بس ..
ريم : لا بس ولا حاجه محدش هيكلمك خلاص موضوع وانتهينا منه وهما فاهمين ده كويس ..خلاص انتي بقيت مخطوبه ..ولازم ما تتوتريش ولا تخافي ..
فرحه  نزلت راسها وكانت مضايقه ..
ميلت ريم وباست فرحه : حبيبه قلبي مش عاوزك تزعلي .. يلا غيري جو ..وروحي عند لطيفه بنت امير ..دايما بتسأل عليكي اوكي ..
فرحه رفعت راسها : ان شاء الله
راحت فرحه تلبس  بس هي كانت تتمنى انها ما تشوفش رشاد ..لانها مش هتقدر لو كان موجود  تحط عينها في عينه ..





...........................
في بيت سليمان شديد
الكل كان قاعد في الصاله ..وطبعا رشاد الي جاي صدفه يسأل عن جده
رشاد وهو قاعد يتكلم وينكت مع مصعب ابن امير
وفــجاه سمعو جرس الباب
عصمت عارفه ان فرحه وريم جاين بس كانت عملاها مفاجاه لانهم من زمان مش بيجو
لطيفه : غريبه مين جاي ؟
امير: ممممممممممم ..يمكن خطيبك ..مشتاقلك
لطيفه وشها احمر : بابا عاوزني اقوم يعني
الجد سليمان (ضحك )..ههههههههههههه بس يا امير متحرجهاش







دخلت ريم وبعدها دخلت فرحه
ريم فرحه : السلام عليكم
الكل انبسط بس رشاد اول ما شاف فرحه فتح عيونه واضايق..
فرحه اول ما دخلت شافت رشاد في وشها و شافته بنظره شوق وحزن بنفس الوقت ..
دخلو وسلمو على الكل .. والجد الي رحب بيهم واخد فرحه بالحضن
رشاد سلم على ريم
وفرحه قربت عشان تسلم عليه
فرحه وهي متوتره : اخبارك يا رشاد
رشاد بصلها بعصبيه وما ردش عليها ..كل اللي عملو انه طلع برا البيت ..لانه مش عاوز يشوف فرحه ولا يفضل معاها ولا دقيقه..
فرحه استغربت من ردت فعل رشاد وكانت مضايقه جدا
بعد ما دخلت فرحه مع لطيفه الي قربت وسلمت عليها دخلو الغرفه ..
فرحه كانت مضايقه ونفسها تعيط






لطيفه :فيه ايه يافرحه ..ليه كل الزعل ده
فرحه ونبرة صوتها حزن : معقوله يا لطيفه رشاد كرهني معقول اتحول الحب لحقد ..
لطيفه مستغربه من كلام فرحه : ليه بتقولي كدا
فرحه : لان رشاد مش عاوز يشوفني ولا يقعد معايا ..مع انه قبل كدا كان يتمنى اني اكون موجوده..






لطيفه : هو مضايق يافرحه ..بس صدقيني مستحيل ينساك
فرحه وهي تمسح دموعها : بس انا استاهل..انا اللي عذبته .
لطيفه : لا مش انتي الغلطانه ..بس يا فرحه عاوزاك متزعليش ..عاوزه اشوف فرحه اللي اعرفها فرحه المرحه بتاعه المقالب
فرحه ابتسمت : وانتي ايه اخبارك واخبار تجهيزاتك
لطيفه : والله خايفه .خلاص كتب الكتاب  فاضل عليه ايام ..
فرحه بغمزه :عقبال الليله الكبيره 
لطيفه : يامسهل ان شاء الله
فرحه : ياختي الايام بتجري بسرعه 
لطيفه : اه صدقتي ..وبعد شهرين ان شاء الله فرحك ..
فرحه : اف اغلس يوم عندي ..
لطيفه : تعالي فرحك في شهر 8 صح
فرحه من غير نفس : ايوه للاسف ..
لطيفه : انا بلحق احضر فرحك
فرحه : ليه امتى فرحك
لطيفه : ممممممممم قولي في شهر7 ان شاء الله
فرحه : اها يعني بتلحقي تحضري مأساتي ..
لطيفه : قصدك فرحك ..فرحه والله  اسمع عن سليم  انه شخص كويس جدا 





فرحه بابتسامه: ماشي يا خفه
.............................
في بيت مالك الشافعي الصبح رن الموبيل  وصحاه من النوم
عماد  اتقلب بملل: مين المزعج ماشافش مين المتصل
على طول رد  : الو
سامي : السلام عليكم
عماد : وعليكم السلام
سامي :اآسف يا عماد أزعجتك
عماد عرف الصوت : اهلا اونكل سامي لا عادي
سامي : بقولك تعال للسمتشفي عاوزك ضروري
عماد : ليه حصل حاجه جديده بالموضوع اللي كلمتك عنه
سامي: لا ده موضوع متعلق بيا انا
عماد : فيه ايه يا اونكل
سامي : لالا انت تعال وهتعرف يلا مع السلامه
( قفل عماد وبسرعه راح يأخد دش ولبس وطلع بسرعه وهو نازل قابل ريم
ريم : عماد تعال أفطر
عماد بسرعه : لالا انا مستعجل
بسرعه طلع وريم تنادي عليه بس مردش وصل المستشفى وراح شاف سامي )
عماد بخضه : ها فيه ايه؟
سامي عطى عماد بطاقه احوال : خد اقرى الاسم ده كدا





عماد : ده الي مناديني علشانه
سامي : اقرى انت وبعدين اتكلم
عماد انصدم ومن شدة الصدمه وقع على الكرسي اللي وراه


                           الفصل المائة من هنا




تعليقات